الرئيسية / أرشيف الوسم : يوسف اسحيردة

أرشيف الوسم : يوسف اسحيردة

ترجمة: متمرد في تاريخ الفلسفة

ترجمة يوسف اسحيردة عنوان المقال الأصلي : un iconoclaste dans la philosophieعنوان المقال مترجما : متمرد في تاريخ الفلسفة في مدينة جونيف، تحتفظ مؤسسة مارثن بودمير (على اسم أحد الأشخاص المهووسين بجمع الكتب القديمة) بكنز ثمين لطبعة نادرة من كتاب “العالم إرادة وتمثلا “، معدة خصيصا لشوبنهاور، وفيها يلاحظ المرء …

أكمل القراءة »

ترجمة: تغيير العالم أم فهمه؟

في سنة 1936، خلال مواجهة شهيرة داخل جامعة سلامنكا، صرخ الكاتب الاسباني، ميغيل دي أونامونو، في وجه أتباع فرانكو قائلا : " سنُهزم على أيديكم لكننا لن نقتنع أبدا". يبدو أن اليسار اليوم، لا يملك سوى هذا الرد في مواجهة الرأسمالية العالمية المنتصرة. هل سيظل محكوما على اليسار – الذي غالبا ما يُقنع إذا ما تعلق الأمر بتفسير أسباب هزيمته – بالإقناع دون الانتصار؟

أكمل القراءة »

كليمون روسي: اعرف نفسك بنفسك، ترجمة يوسف اسحيردة

كليمون روسي ترجمة يوسف اسحيردة ما يجهله الكثيرون، هو أن عبارة “اعرف نفسك بنفسك” لا تعود لسقراط، كما يحاول أفلاطون إقناعنا في حوار ” دفاع سقراط”. هذا الشعار، وبالإغريقية يُعرف ب “Gnothi seautom”، كان مكتوبا على واجهة معبد أبولو في ديلفي. لهذا يجب النظر إلى هذه العبارة باعتبارها مشابهة لتلك …

أكمل القراءة »

الفلسفة كنمط للعيش عند سقراط، ترجمة يوسف اسحيردة

إذا كانت الفلسفة تعني بالنسبة للقدماء نمطا من العيش، فسقراط هو فيلسوف بدون منازع باعتباره يتقمص هذا التعريف إلى حد التماهي. فهو لم يمض معظم حياته في التفلسف من أجل تحسين حياته فحسب، ولكنه دفع حياته ثمنا لتصوره هذا.

أكمل القراءة »

يوسف اسحيردة: العيش الحكيم

بغية حصر مجال اشتغال الفلسفة، قام كانط بطرح ثلاثة أسئلة أساسية : ماذا يمكنني أن أعلم؟ ماذا عليّ أن أفعل؟ ما الذي يحق لي أن آمله؟ غير أن الفلسفة الحديثة، وإن كانت قد أوفت السؤالين الأول والثاني حقهما، فقد أهملت السؤال الثالث والأهم. ليست مهمة الفلسفة، على الأقل عند القدماء الإغريق، هي وضع المناهج وتشييد الأنظمة، بقدر ما هي مساعدتنا على العيش، وعلى مواجهة الخوف الأكبر: العدم. "لم تكن قيمة القول الفلسفي في كونه تبريرا مجردا لنظرية، وإنما هي ما يتولد عنه من مفعول، فلم تكن وظيفته لتكمن في أن يُطلع على معلومةinformer، وإنما في أن يُكوًن المتلقي ويمرّنه former" (الفلسفة فنا للعيش، عبد سلام بن عبد العالي، دار توبقال للنشر). غير أن إهمال هذا البعد العلاجي للفلسفة، منذ كتب الروماني بوثيوس "عزاء الفلسفة"، ستكون له عواقب وخيمة على نظرة العامة إلى الفلسفة والفلاسفة.

أكمل القراءة »

العيش بدون إله: بقلم أندري كانت سبونفيل

ترجمة : يوسف اسحيردة الإلحاد (نفي الإله a-théos ) أمر غريب، فهو يعرف نفسه كنفي لكائن، من المفترض، أنه غير موجود أساسا. ومع ذلك، فالتعبير أعلاه يحتفظ بمدلوله عند المؤمنين الذين اخترعوه أول الأمر: وبالتالي، فالملحد يشبه الأعمى والأعرج، أي أنه، مثلهم، فقد شيئا ما ( رجلا أو إلها، عينا …

أكمل القراءة »