الرئيسية / أرشيف الوسم : هناء السعيد

أرشيف الوسم : هناء السعيد

قد ننكر الحديث ولا ننكر السنة

بقلم / هناء السعيد..  (مصر) ميراث الرسول كان دين عملي وقرآن يتلي ، تركنا ونحن علي أرض ثابتة واضحة ، وأدي أمانته ، وترك لنا أمانة “التثبت”  من بعده . ليس ترادف.. ذلك الذي بين مصطلحي “حديث” و “سنة ” ، نعم حدث هذا الخلط  تاريخياً ، ومأساتنا اتخاذ التاريخ …

أكمل القراءة »

بؤس العباقرة

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد .. مصر لو ظهر العباقرة في غير زمانهم لنعتوا بالمجانين ، ولو ظهروا في زمانهم لكانوا من الملاعين أيضاً !!  “العبقري”  هو الإنسان الذي أجمع مجتمعه علي قيمة انتاجه الإبداعي ونفعه وتأثيره عليهم ، هو النموذج المثالي للإنسان الفعال المتحقق المبهر النادر ، عليه …

أكمل القراءة »

العودة إلى التراث

بقلم هناء السعيد..  مصر جدلية لا مهرب منها ، ما وضع التراث في حياتنا الآن ؟ وبتدبر الكلمة..   “فالتراث”  هو عقول سبقتنا تركت المادي والمعنوي ، مخلفات الأوائل ،  فيضهم علي الحياة بالمعرفة ، ومعارف البشر ليست مطلقة نهائية ولا معصومة. والتراث في القرآن لا يعني الورث ، لا يعني …

أكمل القراءة »

دين الشرك

بقلم هناء السعيد – الاسكندرية يبدو التعبير صادم للوهلة الأولى ، كيف يجتمع الشرك مع الدين ، كيف يوصف الدين بنقيضه!!  لكن هذا ما حدث منذ وفاة الرسول ، وهذا ما نحن عليه إلي لحظتي هذه. لم يترك التحريف فكرة إلا ونخر في عظمها ، لم تترك طموحات البشر حتي …

أكمل القراءة »

إستحالة الإتفاق

هناء السعيد  – الاسكندرية هل من المفترض أصلًا أن نتفق جميعاً علي شيء ، سؤال مؤرق للبعض ، ومريح ومثير بالنسبة لي وللبعض الباقي ، فحاجة البشر للاستقرار بعض الشيء تدفعهم لتوهم صحة مبدأ “الإتفاق”   .. ولكن .. هناك مستحيلات تمنع ذلك منها : هل الشيء المتفق عليه سيشبع …

أكمل القراءة »

محاورة مع إميل سيوران

بقلم: هناء السعيد محاورات.. تحقيق صحفي يجمع الماضي والحاضر ، فليس كل ماضي يمضي طالما تاريخ الوجع والشقاء الإنساني لا يزال يعيد نفسه. لا اراك متشائم ولا سوداوي ، احيانا استخدام التفكير الأسود يصف الكثير من الأمور بعيداً عن زخرفها معك وفي ضيافتك يا ” أميل سيوران ” و مع …

أكمل القراءة »

في عباءة المقدس

بقلم: هناء السعيد لازالت اذكي العقول تنحي أمام خرافات ، تبارك الأوهام وتبررها ، برغم كل تقدم فإن العقل كتب عليه  أن لا يكون حراً ، كتب عليه نصيبه من الأوثان.   كثيرة هي (المقدسات) ربما أن لكل شيء سبب، فإن وجودها وكثرتها له سببه. لا نري القدسية مجسمة، فهي …

أكمل القراءة »

بإمكان الفلسفة أن تعالجك..

لا تعرف الوعود ولا النهايات الخالقة للإحباطات ، لذا آمن بالعلاج بالفلسفة -وأنا أتفق معه- المفكر المغربي” د. سعيد ناشيد” في مؤلفه الموجز المركز الخلاصة ( التداوي بالفلسفة) ومنه هذه الروشتة: ـ عندما تكون المشكلة هي طريقة تفكيرنا ، نظرتنا للأمور فإن الفلسفة تأتي لتعرض عليك زاوية أخري قد تقلل معاناة لا يمكن أن تمحيها. ضيق العالم الخارجي لا يعني ان يضيق عالمك الداخلي ، بإمكانك أن تكون سعيداً إذا قررت وشقيا إذا قررت . كقيادة السيارة تحتاج ان تتعلم قيادة الحياة ، تعلم كيف تحيا وكيف تموت ، حتي المرض تراه فائدة وثروة ومعرفة ، والقدر ليس ثابت الأركان والكثير غيروا أقدارهم.

أكمل القراءة »