الرئيسية / أرشيف الوسم : فوكو

أرشيف الوسم : فوكو

حوار مع نانسي فرايزر حول مفهوم الهيمنة

ترجمة: جميلة سعدون تقدمت المفكرة والفيلسوفة والمناضلة النسوية نانسي فرايزر بحوار, نظمته ’’ villa Gillet’’ , دار الثقافة بمدينة كرونوبل الفرنسية, في اطار مهرجان ’’ Mode d emploie ’’ هذا نص الحوار : س: ركزت مداخلتك داخل المهرجان على مفهومي ’’الهيمنة والتحرر’’هل بامكانك شرح هذين الاصطلاحين , كيف تم اختيار …

أكمل القراءة »

نظام الخطاب عند ميشيل فوكو

يستهل ميشيل فوكو كتابه "نظام الخطاب"، بالحديث عن صعوبة صياغة خطاب عن الخطاب قائلا : " في الخطاب الذي أتناوله اليوم، وفي الخطابات التي علي أن أتناولها استقبالا، كان بودي أن أنفذ خلسة، كنت أفضل أن أكون مغمورا بالكلمة، بدل أن أتناول الكلمة متشوفا لتجاوز كل بداية ممكنة [...] وبدل أن أكون ذلك الشخص الدي يأتي منه الخطاب، أفضل أن أكون فجوة رهيفة في مجراه العرضي ونقطة اختفائه الممكنة." [1]

أكمل القراءة »

دافع حفريات المعرفة: الواقع واللاواقع

بقلم : أسامة البحري 1 – مساهمة العقل المحض في الإنتقال من الماكرو إبستيميه إلى الميكرو فكري قد لا يكون سهلا إدراك حقيقة الفكر و لكن من السهل فهم معنى الفكر و توجيهه إيبستيمولوجيا ليحقق الغاية الأسمى من الوجود الفينومينولوجي على هذا الإمتداد الأنطلوجي ، فذلك الذي يعتبر مدنسا بتاريخ …

أكمل القراءة »

في صحبة ابن رشد: 13 – المرأة والرجل سيان: تجوز لها الإمامة كفيلسوفة

كوة: العلوي رشيد “إن الفيلسوف الذي لا ينتج الايدولوجيا، هو أخطر فيلسوف. إنه يعيد إنتاج ايديولوجيا سابقة”، هذا ما صرح به الجابري في “نحن والتراث” (ص 205)، وهو يتحدث عن ابن رشد الذي نظر في حال زمانه وساهم في إنتاج فكر بديل لفكر التطرف والتزمت الذي أسَّس أحكامه ويقينيَّاته انطلاقاً …

أكمل القراءة »

جـاك دريـدا: قوة القانون: “الأساس الخفي للسلطة”*

إن عنوان هذه الحلقة الدراسية والمشكلة التي تتطلب منى، أن أخاطبكم، حسبما تقولون في لغتكم بشكل متعد، قد جعلتني مستغرقا في التفكير لعدة شهور. ورغم أنه قد عهد إلىّ بالشرف العظيم أي بإلقاء “الخطاب الرئيس ” فلم يكن لي شأن بإبتداع هذا العنوان أو بالصياغة الضمنية للمشكلة.” التفكيك وإمكان العدالة”: أداة العطف “و” تقرن معا كلمات، ومفاهيم، وربما أشياء لا تنتمي إلى نفس المقولة. إن أداة عطف مثل “و” تتحدى الترتيب، والتصنيف، والمنطق التصنيفي، بغض النظر عن كيف تشتغل: سواء كان ذلك بواسطة القياس، أو التمييز أو التعارض. قد يقول متحدث سيئ المزاج: إنني لا أرى العلاقة، فلا يمكن لبلاغة أن تُخضع نفسها لمثل هذا التمرين. ولسوف تسعدني محاولة التحدث عن كل من هذه الأشياء أو المقولات (“التفكيك”، و”الإمكان”، و”العدالة”) وحتى عن هذه التلازمات الحملية syncategoremes (“و” “الـ”، فيما يتعلق بـ، )، ولكن ليس بهذا الترتيب، هذا التصنيف taxis، هذه الصنافة أو هذا النسق syntagm على الإطلاق.

أكمل القراءة »

وحدة الوجود بين الوهم والحقيقة

علي محمد اليوسف تعريف اولي يذهب والتر ستيبس وهو فيلسوف يعنى بالتصوف في كتابه الذي نناقش بعض أفكاره (التصوف والفلسفة) تقديم وترجمة امام عبد الفتاح امام الى ان : المشكلة الأساسية في وحدة الوجود الصوفي  تتصل بالعلاقة بين الله والعالم من حيث الهوية والاختلاف , هل الله والعالم متحدان في …

أكمل القراءة »

اشكالية الجنس في الحضارة المعاصرة

علي محمد اليوسف/الموصل توطئة: من المتعذّر الاحاطة الشاملة بالكتابات والدراسات التي تناولت موضوعة الجنس,كلازمة انسانية بيولوجية غريزية فطرية رافقت وحفظت بالصميم الوجود البشري من الاندثار منذ وجد الانسان في عصور موغلة بالقدم ,وتعاقب دور الجنس في تحولات متنوعة مؤثرة وكبيرة ,كعامل محرّك للتاريخ والاديان. وتعددت الدراسات الفلسفية والعلمية والتاريخية والثقافية …

أكمل القراءة »

ميشيلا مارزانو : فلسفة الجسد كمدخل لفهم الوضع البشري

الدار البيضاء: العلوي رشيد تعود أحداث شريط La catin: العاهِرة (أو الفاسِقة بالمصطلح الديني) إلى بداية القرن الخامس عشر (1414)، حيث تحولت سُلطة الجِنس إلى مرتبة ومقام السُّلطة السيَّاسيَّة والدِّينيَّة، ففي ظل تحكم السَّاسة ورجال الدِّين في شؤون المجتمع، لفظ هذا الأخير ظواهر اجتماعيَّة فرضت نفسها على صُنَّاع القرار، وصار …

أكمل القراءة »

الجنس وجماليات المجون في كتابات جورج باطاي: أسئلة للتأويل  

– علي أوعبيشة 1 –  قبل البدء، جورج باطاي الغامض كيف السبيل إلى فلسفة جورج باطاي Georges Bataille؟ وهو الفيلسوف الذي لم يترك أثرا فلسفيا -بمعناه الكلاسيكي- لجريمته في حق المعنى، باستثناء السمعة السيئة التي خلفتها كتاباته، ولازمت اسمه كلما ذُكر، فقد لقي سخط الأدباء معتبرين إياه شيخا لسيرة الأدب …

أكمل القراءة »

الجسدُ في فِكْرِ نيتشه

الكاتب: بينيتو مارينو  Benito Marino ترجمة: Amarji  أمارجي     لذلك كان لا بدَّ من التَّعبير عن روح الطَّبيعة رمزيَّاً؛ وقد احتاج ذلك إلى عالَمٍ جديدٍ من الرُّموز، وقبلَ كلِّ شيءٍ إلى رمزيَّةِ الجسد بأكملها، لا إلى رمزيَّة الفمِ، والوجه، والكلمة فحسب، ولكن إلى الإيماء الكلِّيِّ الذي يحرِّكُ على نحوٍ إيقاعيٍّ جميع الأعضاءِ …

أكمل القراءة »