الرئيسية / أرشيف الوسم : فلسفة

أرشيف الوسم : فلسفة

أنا عيدك  مريم القحطاني  كاتبة يمنية/ أميركية.

مريم القحطاني  كاتبة يمنية/ أميركية. المروحة المشروخة تناضل في لهيب الظهيرة دونما فائدة فالجميع تحتها يحترق بشيء ما. الجدران صفراء لا يسر صفارها أحد. إنتبه القاعدون، متعبو الأرواح الحاضرون بفرض الواجب أو سوء الحظ، إلى الصوت الهائج المتعالي المنبعث من الغرفة، “أستغفر الله” وأطرقت إحدى الجالسات في حزن أمومي شديد. …

أكمل القراءة »

ديكارت الوجه الفلسفي الأول للحداثة: محسن المحمدي

يعد ديكارت ( 1596 – 1650) أبا للفلسفة الحديثة بامتياز، فمن أين له هذه الأبوة؟ وبأي معنى يكون ﺫلك؟ يعتبر كون أن مهد الحداثة باعتبارها ﺫلك القلب المنهجي، الذي جعل الحقيقة تبنى انطلاقا من الذات وليس الموضوع الخارجي، قد انبثق من ثورة فلكية كان رائدها كوبيرنيكوس، فهو الشرارة الأولى التي …

أكمل القراءة »

نظريَّة الفضاء العمومي في الفلسفة السيَّاسيَّة المعاصرة

كوة: نص مداخلتي في ندوة الفلسفة والتفكير النقدي – الكلية المتعددة التخصصات، آسفي / 22 و 23 مارس 2017. نروم من هذه الورقة الحديث عن نظرية الفضاء العمومي كما عالجها بعض فلاسفة السياسة، وتحديدا هابرماس ونانسي فريزر واوسكار نيغت. ترتكز قراءتنا هاته على نهج واضح مؤداه أن لمفهوم الفضاء العمومي …

أكمل القراءة »

شوبنهاور، حــرية الإرادة، العالم إرادة وامتثال: برهان شاوي

من كتاب ” وهم الحرية” حينما كان (آراتور شوبنهاور 1788- 1860) في الحادية والثلاثين من عمره نشر كتابه (العالم إرادة و إمتثال) الذي لم يلق النجاح في حينه لكنه صار من الكتب الكلاسيكية في الفلسفة الحديثة، وفي العام 1839 أعلنت الجمعية الملكية للعلوم في النرويج عن مسابقة في موضوع (الحرية)، …

أكمل القراءة »

في مقاومة البلاهة عبد السلام بنعبد العالي

“حتى عهد قريب كانت الحداثة تعني تمرداً غير محافظ ضد الأفكار الجاهزة وضد الكيتش. أما اليوم، فتمتزج الحداثة بالحيوية المتدفقة لوسائل الإعلام. أن يكون المرء حديثاً أصبح يعني أن يبذل مجهوداً خارقاً كي يكون مواكباً لما يجري، يكون طبق ما يجري مقدوداً عليه، يكون أكثر محافظة من كل المحافظين. لقد …

أكمل القراءة »

السياسة بين ماكس فيبر وغاندي

محسن المحمدي – بني ملال المغرب لقد اخترت عالم الاجتماع الألماني ماكس فيبر والزعيم الهندي غاندي معا، وربطتهما في مقال واحد، نظرا لأسباب عدة.. أول هذه الأسباب، أنهما عاشا معا في الحقبة نفسها؛ فماكس فيبر ولد سنة 1864، أما غاندي فقد ولد سنة 1869. والسبب الثاني أنهما درسا التخصص نفسه، …

أكمل القراءة »