الرئيسية / أرشيف الوسم : تدريس الفلسفة في ايطاليا (صفحه 20)

أرشيف الوسم : تدريس الفلسفة في ايطاليا

فضاءات جديدة لممارسة التفلسف

العلوي رشيد – الدار البيضاء قليلاً ما نسمع عن المقهى الفلسفي والصالون الفلسفي وحلقة الفلسفة والفلسفة فالزنقة والفلسفة في المستشفى والفلسفة للأطفال والاستشارة الفلسفيّة والفلسفة في المقاولة…. فبماذا يتعلق الأمر؟ هل هي حقا مجالات جديدة استقبلت الفلسفة؟ أم أن الفلسفة هي التي اقتحمت هذه المجالات وفرضت نفسها؟ هل هناك حاجة …

أكمل القراءة »

فِيمَ تُفيدُ الفلسفة اليوم؟ أطروحات غير مكتملة

الدار البيضاء: العلوي رشيد “فيم تفيد الفلسفة اليوم، سؤالٌ يحكُمهُ الانصات بالفِعل لِهَمِّ الفلسفة بِما هو هَمّ هذا الكون”. يتعلق الأمر بسؤال طرح في تاريخ الفلسفة بصيغ عديدة، واتخذت مقارباته وجهات مختلفة في الفلسفة الغربية وفي الفلسفة العربية على حد سواء. ينطوي السؤال: فِيمَ تُفيدُ الفلسفة اليوم؟ على نزعَةٍ نفعيّة …

أكمل القراءة »

درس الفلسفة بالمغرب وسؤال الحداثة:

رشيد العلوي. طالب باحث – المغرب. يبدو جلياَ من خلال الوضع العام للمدرسة المغربية والذي يمكن اعتباره وضعاً مأزوماً بشكل بنيوي أن نطرح السؤال التالي: هل يمكن للدّرس الفلسفي بالمغرب أن يكون فضاءً لنمو فكر الحداثة؟ هل يمكن لهذا الدرس أن يؤدي وظيفته النقديَّة اتجاه المجتمع والدولة معاً؟ مَرّ على …

أكمل القراءة »

الوضعية – المشكل في درس الفلسفة

تقديم: لا نكاد نجد تعريفا يناسب الاشتغال على الوضعية المشكلة في الفلسفة، بالنظر الى الصعوبات التي تعترض المشتغلين بديداكتيك الفلسفة فيما يتعلق بتوظيف بيداغوجيا الوضعية – المشكلة في درس الفلسفة. لذلك سنكتفي بالتعريف الاجرائي الذي جاء في مصوغات تكوين اساتذة الفلسفة سنة 2009 والصادر عن “الوحدة المركزية لتكوين الأطـر”، ونقرأ …

أكمل القراءة »

تعليم الفلسفة للأطفال في بعض التجارب الدولية

مع انتعاش النقاش حول تدريس الفلسفة للأطفال يزداد اليقين لدى البعض أنه لا بد من خوض تجارب لمراكمة ما يمكن مراكمته من خبرات في أفق توسيع دائرة المهتمين بهذا النوع من التدريس، كما يزداد اليقين لدى البعض الآخر بكون هذا التدريس لا يمكنه أن يتحقق نظرا لمجموعة من الاعتبارات. من …

أكمل القراءة »

لماذا نرفض سلطة التكنوقراط

عندما تنتهي النزعة التكنوقراطية إلى إقصاء الأفكار وإلغاء النقاش العمومي.. فإنها تحول المواطنين إلى مجرد موظفين، وبذلك تترك الباب مفتوحا أمام الفكر الأصولي الغوغائي لكي يملأ فراغ الوعي السياسي. العرب سعيد ناشيد [نُشر في 2016/04/18، العدد: 10249، ص(9)] بادئ الأمر نقول قد تبدو مطارحات التكنوقراط مقنعة ولو في حدود معقولة. وقد يبدو واقع الحال …

أكمل القراءة »

الفلسفة والسلطة المضادة

قديما قال أفلاطون، مكان الفلاسفة هو السلطة اليوم بوسعنا القول، مكان الفلاسفة هو السلطة المضادّة (المجتمع المدني) ولعله الخيار الأفضل. العرب سعيد ناشيد [نُشر في 2016/06/20، العدد: 10312، ص(9)] كان أفلاطون يظنّ بأن السلطة هي المكان الطبيعي للفلاسفة. هل كان محقا أم لا؟ في كل الأحوال، ليس هذا هو السؤال المناسب. السؤال المناسب يحتاج …

أكمل القراءة »

التدين والمواطنة، أو معنى أن أكون متدينا

ما معنى أن أكون إنسانا متدينا؟ هل معناه أن أخلع عقلي عند باب المسجد قبل الدخول مثلما أخلع النعل؟ هل معناه أن أكون حاقدا على من لا يشاركني ديانتي أو طائفتي أو فرقتي ‘الناجية’. العرب سعيد ناشيد [نُشر في 2016/07/04، العدد: 10326، ص(9)] قد يحدث لنا بين الفينة والأخرى أن نضع على أنفسنا السّؤال …

أكمل القراءة »

مشروع بيان ضد الخوف

الرهان الأساس للخطاب الديني السائد عندنا في مساجدنا ومجالسنا ومدارسنا، لا يزال متعلقا بتخويف الناس من إعمال العقل ومن التفكير. العرب سعيد ناشيد [نُشر في 2016/07/11، العدد: 10331، ص(9)] يجعل الخوفُ الناسَ أشرارا سيئين منافقين، يجعلهم يستمرئون العيش بين العتمات في الخفاء، ويُخْفُون حوائجهم خلف أقنعة التستر عند الابتلاء، وستائر التحجّب عند الرياء، وثقافة …

أكمل القراءة »

الحريات الفردية أولا، أما الباقي فمجرد تفاصيل

المعضلة لا تقف عند حدود إنكار الحريات الفردية وإنما تصل إلى درجة إعلان الحرب عليها بل قد يبلغ الأمر حد اعتبار حرب الجميع على الحياة الخاصة للجميع كما لو أنها حرب مقدسة. العرب سعيد ناشيد [نُشر في 2016/07/25، العدد: 10345، ص(8)] يبدو أننا في معظم مجتمعاتنا الإسلامية اليوم، لا نزال نتغاضى عن طَرق الباب …

أكمل القراءة »