الرئيسية / أرشيف الوسم : الميتافيزيقا (صفحه 10)

أرشيف الوسم : الميتافيزيقا

نقد ابن رشد لنظرية المثل الأفلاطونية

كوة: العلوي رشيد استأثر نقد ابن رشد لنظرية المثل باهتمام الباحثين، بالنظر إلى أهمية هذا النقد الذي يتوجه من خلاله لا إلى الفلسفة اليونانية، وإنما إلى علم الكلام، وإلى بعض الفلاسفة الذين اختلط لديهم أرسطو بأفلاطون. فلو كان الأمر يتعلق بالفلسفة اليونانية لاكتفى أبو الوليد بعرض أراء المعلم الأول، فهي …

أكمل القراءة »

فتحي المسكيني: علينا أن نكفّ عن فهم العقل بوصفه ملكة

عيسى جابلي 17 مايو 2017 للفيلسوف التونسي فتحي المسكيني بصمة واضحة في الفلسفة العربية المعاصرة، لا بإنتاجه الغزير تأليفاً وترجمة فحسب، بل لعمق تفكير وطول تأمل وتروّ في التقاط “لحظات التفلسف” من كل الأحداث والظواهر والحالات والأشياء والكائنات، يلتقطها بعين الفيلسوف لتكون موضوعاً للتفكير والتساؤل وإثارة الإشكاليات، بلغة استعارية كثيراً …

أكمل القراءة »

“من أجل ثقافة بديلة تؤسس لمجتمع ديمقراطي”

ميثاق جمعية فينكس للثقافة والتنوير بتزنيت تقديم: إن من الصعب محاولة إعطاء تعريف نظري أكاديمي محدد غير مبهم ولا ملغوم لمفهوم الثقافة، ففي بدايات البحث عن تعريف إجرائي يمكن تبنيه وتنزيله من طرف جمعية فينكس للثقافة والتنوير، نجد أن لمصطلح الثقافة في الأنثروبولوجيا الثقافية أكثر من 160 تعريفا، الأمر الذي …

أكمل القراءة »

ملف: 6 – الفلسفة كمادة للبحث والتدريس

كوة: العلوي رشيد بأي معنى يمكن للفلسفة أن تكون مادة للتدريس والبحث؟ من اللافت أن الفلسفة تجد امتداداتها لدى الأدباء والفنانين والعلماء والمفكرين، وحتى الساسة، الذين يستحسنونها، في حين أن أهلها يبدون القلق عليها. فكل إصلاح لها، يثير حنق أهلها وقلقهم، ويؤدي إلى الرفض جراء تخوفاتهم من مآلها ومستقبلها، لكنهم …

أكمل القراءة »

مؤسسات تهتم بتطوير تدريس الفلسفة للأطفال في العالم الانكلوجساكسوني

كوة: العلوي رشيد تجدون أدناه جردا لمجموعة من المؤسسات التي تهتم وتولي عناية خاصة لتدريس الفلسفة للأطفال تنظيرا وممارسة في العالم الانجلوساكسوني وهو تدريس لم يجد يعد طريقه الى بلداننا. المجلس الدولي للفلسفة للاطفال International Council of Philosophy for Children موقعه الالكتروني http://www.icpic.org/ يهدف المجلس الى تعزيز وتقوية العلاقات والتبادلات بين المهتمين …

أكمل القراءة »

البشريّة في منعطفها الأخير نحو الألوهيّة سعيد ناشيد

في نهاية إحدى أعظم الأساطير اليونانية، نجح الإله برومثيوس في الانفكاك من السلاسل التي كبّله بها كبير الآلهة زيوس بعد أن سرق النار ومنحها للبشر. كان العذاب مروعاً، فقد بقي برومثيوس مصلوباً بالسّلاسل مسمّراً على صخرة العذاب، يأتيه صباح كلّ يوم نسر أسطوريّ لينهش كبده الذي يعاود النموّ في اللَّيل. …

أكمل القراءة »