عامة

تربية و تعليم :تعريف

سلطة الخطاب: لماذا لاهوت اللغة؟

سامي عبد العال سامي عبد العال          لا تسود الخطابات( شكلاً واسلوباً ومرجعيةً ) بصور متشابهةٍ إلاَّ في ثقافة التقليد. تلك الثقافة التي نتعثر في منزلقاتها بحكم أنَّها تحدد جوهر الأفكار المتداولة. ولا سيما أنَّ تاريخنا الثقافي العربي يمثل عصوراً من السلفيات وأقنعتها التي تُسلّم إحداها إلى الأخرى بالتتابع، حيث …

أكمل القراءة »

جوهر الفلسفة المثالية في مراتب المعرفة الكمالية (2/2)

يونس عاشور* إذا أردتم أن تقدموا فكرةً ما فاطرحوا أدلتكم البرهانية التي تستند على المعارف العقلانية وضمنّوا ذلك بمعرفةٍ أخرى هي المعرفة الجمالية التي تُخبر عن معرفة الشيء بجواهره وبواطنه أو دوافعه وبواعثه وأسندوا ذلكَ أيضا بمعرفة المُثل التي تكمن في الكمالات واليقينيّات والأهداف الكبرى للحياة الإنسانية التي قد تطرقنا …

أكمل القراءة »

الفالنتان والرأسمالية.. العلاقات الخطرة..

منير الحجوجي طورت النفسانية ايفا ايلوز illouz أطروحة أعتبرها قوية جدا تقول بأن مشاعرنا الأكثر حميمية تجد جذورها لا في تاريخنا النفسي الفردي، فينا نحن، في لاوعينا (وهذه كما تعلمون أطروحة فرويد) ولكن في مكان أخر/أكبر، أعقد، هو الاجتماعي، التاريخي.. ان الفشل في حيواتنا العشقية، تقول ايفا، يرجع لا فقط …

أكمل القراءة »

الحداثة وبؤس الراهن العربي: قراءة في فكر حمادي بن جاء بالله

عمرون علي عمرون علي أستاذ الفلسفة المسيلة – الجزائر-           استعمت اليه في احدى حلقات france24 ضمن برامج محاور ينعي الواقع الإنساني “معلنا ان العالم كله في ضرب من اليتم السياسي” بشخصيته الهادئة ولغته الواضحة المباشرة والتي تعكس فكره العقلاني ونظرته النقدية للراهن العربي الذي يعيش حالة من البؤس، اكد …

أكمل القراءة »

لماذا يغيب التسامح؟!(2)

سامي عبد العال         تاريخياً، لم يكُن التسامح خالصاً للإنسان بما هو كذلك، لأنَّ السياسة تعتبره أحد وجوه الهيمنة الناعمة على المجتمعات. حيث لم تتراجع الأنظمة الحاكمة عن هذه المنحى طويل الأمد، ولو كان الأمر بإشاعة ثقافةٍ تلتقي مع أهداف سلطتها بطرق مراوغةٍ. في كلماتٍ واضحةٍ: سيكون التسامح محدَّداً بما …

أكمل القراءة »

في التظنُّن..[1]: بول ريكور منازعًا لفلاسفة الشّبهة

عبد الرزاق بلعقروز فاتحة الإشكال لم يكن الوعي الفلسفي المعاصر يصحو ويفكّر في إمكان شقّ دروب أخرى من التفكير في حقبة هيمنة إرادة التظنّن، التي أمسكت بروح الفكر وأضحت بمفردة ميشال فوكو نظامًا معرفيًّا وبنية لا شعورية ترسم خطوط الفكر ونواتج التَّفلسف. إذ هيمنت التظنّنية ليس على الخطاب الفلسفي فقط، …

أكمل القراءة »

الفلسفة والقانون: حدود وتقاطعات

الكاتب: وفاق القدميري – على سبيل التقديم: فلسفة القانون، هي ذلك الملتقى النظري بين القانون بما هو تشريعات وأحكام تروم في مقصدها الأول تحقيق العدالة، والفلسفة باعتبارها تلك الفاعلية العقلية التي تتحقق عن طريق الفحص والنقد والمسائلة الاستشكالية؛ هذا الالتقاء يحقق لنا صورة معينة عن فلسفة القانون، بما هي فلسفة …

أكمل القراءة »

جاك دريدا .. كيف يعيش فيلسوف التفكيك موته؟

فتحي المسكيني فتحي المسكيني مات جاك دريدا. هو يوم حزين آخر، ولكن هذه المرة للفلاسفة وليس للحواريين. انطفأت تلك القامة التي لم تتعلّم الانحناء برغم ثقل السنين الأربع والسبعين التي تجرّها وراءها، في مساء يوم الجمعة 8 أكتوبر 2004، «دون أن يتألّم كثيرا»، كما يذكر أقرباؤه. إنّ موته ذو دلالة …

أكمل القراءة »

العلاقة الجنسية الرضائية في المغرب

صِراعُ الهو مع الأنا الأعلى محمد بدازي – المغرب محمد بدازي بداية، أصرح بأنني لن أتحدث في هذا المقال بوصفي رجل دين يدعو الناس إلى التقوى أو ينهاهم عن الفحشاء والمنكر، أو رجل قانون يُسطر القوانين ويحكم بين الناس، أو فيلسوفا يقترح الحلول لواقع معين… بل سأتحدث بوصفي مصورا للواقع. …

أكمل القراءة »

التفكيك كاستراتيتجية لانتزاع الحق في الفلسفة..

وفاق القدميري في البدء.. تقبع التفكيكية كرهان مستجد نحته جاك دريدا الفيلسوف الفرنسي، هكذا منعزلة عن كل ما يمكن أن يفهم أنّه مرادف لها، فصاحبها الأوّل يرفض أن تسمى تحليلا أو تأويلا حفرا أو نقدا، فهو يراها استراتيجية شاملة تتجاوز كل ذاك إلى ما هو أبعد، وعلى ذكر المجاوزة، فهي …

أكمل القراءة »