الرئيسية / فكر وفلسفة (صفحه 2)

فكر وفلسفة

الفلسفة بصيغة المؤنث

فلتر بنيامين

كمال بومنير ولد الفيلسوف والناقد الأدبي والفني الألماني فلتر بنيامين Walter Benjamin سنة 1892. درس الفلسفة في جامعات فريبورغ وميونخ وبرلين، وتحصل سنة 1919 على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، وكانت رسالته بعنوان “أصول تراجيديا الباروك الألماني”، حيث ارتكز اهتمامه في مجال الفن والأدب، وفي الدراما الألمانية في القرن السادس عشر …

أكمل القراءة »

دافع حفريات المعرفة: الواقع واللاواقع

بقلم : أسامة البحري 1 – مساهمة العقل المحض في الإنتقال من الماكرو إبستيميه إلى الميكرو فكري قد لا يكون سهلا إدراك حقيقة الفكر و لكن من السهل فهم معنى الفكر و توجيهه إيبستيمولوجيا ليحقق الغاية الأسمى من الوجود الفينومينولوجي على هذا الإمتداد الأنطلوجي ، فذلك الذي يعتبر مدنسا بتاريخ …

أكمل القراءة »

ترجمة: تأملات كانط حول التربية*

في كتابه "تأملات في التربية" كتب كانط قائلا: «هناك الكثير من البذور في الإنسان ومهمتنا تطوير الاستعدادات الطبيعية بطريقة تناسبية، والعمل على إبراز الإنسانية انطلاقا من بذورها، والتأكد من بلوغ الإنسان مقصده. الحيوانات تحقق بنفسها مبتغاها حتى دون أن تعرفه.وحده الإنسان يُجدّ لبلوغه ولا يمكن لهذا أن يتم ما لم يكن لديه تصور عن وجهته.»([ii] p. 76 ).يشتمل هذا النص على ملاحظة أساسية: إن تطور الانسان غير محدد غريزيا بشكل قبلي، بحيث أن المدرسة تتحمل بالضرورة مسؤولية تنمية الفرد، والنوع كذلك. هذا هو الاختلاف النوعي بين الانسان والحيوان؛ فإذا ما هيأت الطبيعة كل الظروف مسبقا للحيوان، فالإنسانعليه أن يتحمل مسؤولية نفسه، ويوجه مشروعه النمائي الخاص وفق فكرة معينة يُحْدثها عن نفسه، فكرة الإنسانية. إن الطابع الغريزي للتطور الحيواني يرفض أي توجه بحسب مسلك مفاهيمي، حيث يحيل تفتح التاريخ البشري الإنسانَ على الإنسان، وإلى تأمل في الغاية من تاريخه. لذا من الأهمية بمكان معرفة ماهية الإنسان، و ماينبغيأنيكون عليه توجهه التاريخي. وهذا التاريخ، الذي يميز الانسان (إذ الإنسان هو الحيوان التاريخي الوحيد)، عليه أن يسترشد بتصور ما. هنا تكمن صعوبة المهمة التربوية: ما هو المفهوم القادر على تحديد قواعدها ومبادئها؟ بصدد هذه النقطة، لم يكن كانط واهما، إذ يقول: «بالنسبة إلينا، لم نتوصل بعد إلى استجلاء هذا المفهوم»([iii] p. 76). ومع ذلك فمن الضروري تحديد مضمونه، وإلا سيتم الحكم على الممارسة التربوية بالتجريبية.

أكمل القراءة »

لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟!

الجسد هو " التجلِّي الحي " بما يشحن طاقاتَّه صوبَ ما هو مرغوب أو ممنوع. واستعماله في الممارسات العامة يوضح إلى أي مدى تصبح علاماته خطاباً له أبعاد تأويلية. بهذا الإطار يعدُّ الصيام إدارةً ميتافيزيقيةً للجسد تحقيقاً لاعتقاد في أصل الحياة. صحيح هي إدارةُ ترتبط بالمقدس، لكنها تبلغ درجة الفعل الوجودي في الأديان بدوافع وغايات متفرقة. لأنَّ منها ما هو ماضٍ وما هو مستقبل، خلال لحظةٍ لا تحتملُ التقاءهما (الآن) إلاَّ بضرورة تأويل مقولات الإله والإنسان والحقيقة (من قبل). أي لن يلتقي الماضي بالمستقبل دون كشف معاني المقولات المذكورة وتحولاتها.

أكمل القراءة »

جون لوك والتسامح الديني

يعد جون لوك (16321704-) من أبرز رواد الفلسفة الحديثة، وفلسفة الأنوار، وأحد أكبر ممثلي مذهب الإدراك الحسي بصفة عامة، وقد كان اهتمامه بنظرية المعرفة استجابة لشروط وظروف نشأة وتطور العلم الحديث مع كل من غاليلي وكيبلر ونيوتن... وبالموازاة مع ذلك اهتم لوك بمشكلات المجتمع والدولة، فألف أعمالا كان لها عظيم الأثر في تطور الفكر والممارسة السياسية امتد في المكان ليشمل أوروبا وأمريكا الشمالية، وفي الزمان ليبقى حاضرا حتى في المجتمعات المعاصرة. وقد كان نقده لنظرية الحكم المطلق ووضعه لفكرة الفصل بين السلط التي طورها بعده الفيلسوف الفرنسي مونتسكيو، وتأسيسه لمفهوم التسامح فلسفيا، ودفاعه عن الحقوق الأساسية للبورجوازية الصاعدة آنذاك، كل ذلك وضع أسس الليبيرالية البورجوازية وما تتضمنه من مواقف تحررية.

أكمل القراءة »

البعد السياسي والتاريخي في رواية فردقان والصراع حول السلطة

            هشام المنجلي                              ” لما غلا ثمني عدمت المشتري” ابن سينا ملخص الرواية: تلخص الرواية محطات أساسية من حياة الشيخ الرئيس والطبيب والعالم والفيلسوف ابن سينا وفترة اعتقاله بقلعة فردقان(*)، لأسباب سياسية، وهي محطات تكشف واقع حال المجتمعات العربية وقت نشأة الدولة الإسلامية، وتحكي الرواية بأسلوب أدبي  يمتزج فيه …

أكمل القراءة »

الصورة الصحفية بين المصداقية والإقناع

عز الدين بوركة (شاعر وباحث جمالي مغربي) على ماذا تقوم الصورة الصحفية؟ وما الذي يميّزها عن غيرها من الصُّوَر: الصورة الفوتوغرافية، والفتوغرافية التشكيلية، والصورة الإشهارية…؟ وما مدى كونها صادقة فيما تقوم به من نقل للواقع؟ وأين تكمن خواصها عن باقي أنواع الصور الأخرى؟ وأين يتمثل مسعاها في التأثير ولإقناع؟ يُذكر …

أكمل القراءة »

جريمة المسجدين

آخر ما كتب د. طيب تيزيني ونشره في جريدة الاتحاد بتاريخ 25 مارس 2019 وقد سبق ونشرنا المقالة في حينه ونعيد نشرها ثاني جاءت جريمة المسجدين في نيوزيلندا مؤخراً لتطرح مسألة الأديان والتعايش فيما بينها بصيغة غير معهودة، ولتطرح نفس السؤال الإشكالي والمزمن، والمحمل بعلامة التشكيك حول علاقات التساكن بين …

أكمل القراءة »

العلم والفلسفة: قصة حب من خمسة فصول

بقلم Jean François Dortier ترجمة يوسف اسحيردة ابتدأ الأمر بعلاقة انصهارية بين الفلسفة والعلم. لكن الثنائي، سرعان ما تشاجر حتى وصل إلى الطلاق. منذ عهد ليس بالبعيد، التقى العشاق القدامى وشرعوا في حوار خجول. الفصل الأول : ثنائي منسجم ولد العلم والفلسفة في نفس المهد. طاليس، مؤسس المدرسة الأيونية، كان …

أكمل القراءة »