الرئيسية / فكر وفلسفة / دراسات وأبحاث

دراسات وأبحاث

فلسفة تعريف

الزمان في مدركات العقل

علي محمد اليوسف    “أن اللاوعي يتجاوز الزمن”، فرويد  اللاوعي أي اللاشعورفي علم النفس هو حالة الانسان النفسية السلبية الساكنة لا تمتلك التأثير ولا القدرة على تجاوزها الزمان العشوائي الذي يكتنفها, لعدم أدراك حالة اللاشعورأو اللاوعي للزمن من حيث الزمان وسيلة أدراك عقلي وليس موضوعا للادراك بل يدركه العقل حدسا …

أكمل القراءة »

الفلاسفة وكبوة الجنون : الجنسانية والمرأة والثورة على القيم

شذرات من فلاسفة الحضور محمد بصري محمد بصري  فوكو و التوسير: الغريب ان فوكو البنيوي والتوسير الماركسي البنيوي كانا في نفس المصحة العقلية تحت اشراف عالم النفس الفرنسي اللامع “جون ديلا “.لكن المؤسف ان التوسير انتهى بشنق زوجته حتى الموت سنة 1980 وأًدخل اقامة جبرية شديدة الحراسة، في الوقت الذي …

أكمل القراءة »

مفهوم الإرادة وعلاقتها بالعقل العملي عند ابن باجة

رشيد بن سعيد طالع Talirachid.3@gmail.com مقدمة :       “لقد أسدى العرب خدمات جليلة للغرب حينما كانت مصادر العلم الكلاسيكي مستغلة عليهم، إلا أن هذه الخدمة تحولت، مع الوجود الفعلي لهذا العلم في أصوله، إلى عبء”،[i] هذا ما يقوله إزست رينانErnest Renan ، إلا أنه قد يكون من الغرابة استدعاء هذا …

أكمل القراءة »

الدين والعلمانية: القطة … سوداء أم بيضاء؟!

سامي عبد العال سامي عبد العال           مُجدَّداً في سياق السياسة، تبدو ثنائيةُ الدين والعلمانية ثنائيةً مُراوغةً.. زلِّقةً. حتى أنك إذا امسكت أحد طرفيها، التف الطرف الآخر مُخلِّفاً وراءه ثُقباً أسود، يبتلع الدلالات الثريةَ لأي تفكيرٍ مختلفٍ. ثم يقذفك عبر فضاءات مجهولة عائداً إلى ذاته مرةً أخرى. كأننا إذْ نناقش …

أكمل القراءة »

الزمان والعقل في فلسفة كانط

علي محمد اليوسف تمهيد نجد بوادر التجريد الفلسفي فكريا عند كانط لما يطلق عليه (الفلسفة السامية ) أي التعالي والسمو على التجربة الحسّية والتفوق المتعالي عليها قوله ( أنني أسّمي المعرفة سامية متعالية , متى ما كانت لا تعنى كثيرا بالاشياء قدر عنايتها بأفكارنا الفطرية البديهية عن الاشياء)1 . من …

أكمل القراءة »

قداسةٌ دون مقدسٍ

سامي عبد العال – مصر سامي عبد العال – مصر       ماذا يعني الدينُ في المجال العام؟! هل يعني توظيفه على نطاق أعم أم تأسيساً لقيم أخرى؟ سؤال لن يجد اجابةً واضحةً إلاَّ بفض الاشتباك الغامض بين طرفيه. لأنَّ المعنى لا يتعين فيما هو معروف ولا يعطينا وضعاً جاهزاً لأية …

أكمل القراءة »

الاسلامي السياسي ومأزق الراهن المعاصر

علي محمد اليوسف تقديم : أن منهجية الدراسات الاصلاحية المعرفية والفلسفية ,في نقد وتقويم الانحرافات الطارئة في الفكر الديني ,من وجهة نظر معاصرة حداثية , وحاجة الانسان للتديّن , مداميك وأسس وضعت الظاهرة الدينية على محّك المراجعة النقدية المسؤولة , بعد أن أصبح خطر ايديولوجيا التديّن الاسلامي المتطرف تحديدا ,المعتاشة …

أكمل القراءة »

في النقد والإصلاح الديني

حسن العلوي أثبتت تجربة الفكر النقدي للظاهرة الدينية، استعصاء الظاهرة الدينية على الموت والزوال، رغم ما اتسم به النقد من الجذرية والعمق بلغ درجة إعلان “موت” الإله. فقد امتد النقد إلى جذور الظاهرة وأسسها وأصولها. جذورها المتمثلة في الغرابة والخوف من الطبيعة وقواها، أو من الموت ونتائجه. وكذا أسسها القائمة على …

أكمل القراءة »

الجابري في عيون فتحي المسكيني

-سؤال الخصوصية والكونية بين المثقف والفيلسوف بقلم: ادريس شرود “هل كان الجابري فيلسوفا أم مجرد مثقف يعمل تحت لافتة العقل المستنير؟”  فتحي المسكيني تقديم     أثار المشروع النقدي للعقل العربي للفقيد محمد عابد الجابري نقاشات واسعة لقاراته البحثية التي همت التراث والهوية، النهضة والإصلاح، الأصالة والمعاصرة، التقليد والحداثة، العلمانية والديمقراطية، ومواضيع أخرى… …

أكمل القراءة »

نظام الخطاب عند ميشيل فوكو

يستهل ميشيل فوكو كتابه "نظام الخطاب"، بالحديث عن صعوبة صياغة خطاب عن الخطاب قائلا : " في الخطاب الذي أتناوله اليوم، وفي الخطابات التي علي أن أتناولها استقبالا، كان بودي أن أنفذ خلسة، كنت أفضل أن أكون مغمورا بالكلمة، بدل أن أتناول الكلمة متشوفا لتجاوز كل بداية ممكنة [...] وبدل أن أكون ذلك الشخص الدي يأتي منه الخطاب، أفضل أن أكون فجوة رهيفة في مجراه العرضي ونقطة اختفائه الممكنة." [1]

أكمل القراءة »