الرئيسية / العلوم الإنسانية / أخرى / حوار مع آلان توران: حول الانتقال من الاجتماعي إلى الثقافي، من ماي 68 إلى الربيع العربي، الطلبة والفاعل الاجتماعي الجديد

حوار مع آلان توران: حول الانتقال من الاجتماعي إلى الثقافي، من ماي 68 إلى الربيع العربي، الطلبة والفاعل الاجتماعي الجديد


محمد العربي العياري

ترجمة: محمد العربي العياري

*بعد نصف قرن من ماى 1968، هل ما زلت تحتفظ بتحليلاتك تلك الفترة، كما يبدو في كتابك “الشيوعية الطوباوية”؟ ثم، ما الذي تبقّى من ماى 1968؟

** بعد خمسين سنة، لايزالُ الملفَ بكامله بين يديّ. لا اتخيّل أن أشياءَ ستحدثُ يمكن أن تُجبرنا على مراجعة آرائنا. في تلك الفترة، بعد متاريس الحي اللاتيني، في شارع جي لوساك مثلًا، ظل تأثيرُ الشباب ملحوظًا. وظل الحكمُ الذي أصدره المثقفون، محكومًا بنفس أوجه عدم الفهم. بعد خمسين سنة، أستطيع القول أنّه تكوّن لديّ شعور بأن البعض يعتبرني شخصًا خطرًا وغير جادٍ بسبب تحليلاتي في تلك الفترة للحركة الطلابية. أشدِّد على أن التأثيرَ السياسي لماي 68 يظل معدومًا. كان تأثيرُه الفكري سلبيًا؛ وبالمقابل، فيما يخص الاجتماعي والثقافي كان ولايزال بالغ الأهمية. يبدو لي بعد أربعٍ وخمسين سنة، أنني سأُصدر نفسَ الحكم عن بيركلي، التي كانت بالفعل نقطة الانطلاق، عام 1964. ألّفت كتابًا عن الحركات الطلابية في الجامعات الأمريكية، وألاحظ أن تأثيرها كان أقوى بكثير فيما بعد بسبب مهرجانِ وودستوك عام 1969، والثقافةِ المضادة لأعوام الستينات. وقد وقع أيضًا 68 أمريكي هام، خصوصًا في جامعة كورنيل وفي المقام الأول في جامعة كولومبيا، حيث لعب صديقُنا إيمانويل فاليرشتاين Immanuel Wallerstein دورًا ملحوظًا، مما أجبره على الذهاب إلى المنفى في تورنتو بكندا. عندما أصبحتُ أستاذًا في بيركلي بعد تلك الفترة، لاحظت أن نصف أساتذة السوسيولوجيا قد غادروا باتجاه قسم العلوم السياسية. لم أتخذ موقفًا بشأن الجانبِ الألماني لأنني لم أتابع كثيرًا ما يحصل في ذلك البلد. لكنني ألاحظ أنه في ألمانيا سرعان ما سحقَت ذكرى تلك الحركة صورةُ عصابة بادر ماينهوف والإرهاب ــ وهي ظاهرةٌ كان لها مع ذلك معادلٌ أمريكي في الويثرمِن weathermen، وكذلك في فرنسا وأكثر في إيطاليا.

كان الأمرُ محكوما دائما بأن تلك الحركات الطلابية قد شكلت ظاهرةً تستحقُ أن يُحكم عليها بصداها العالمي، الذي كان هائلًا. ليس فقط في ألمانيا، وإيطاليا، وفرنسا، وحتى في المكسيك، التي سأتركها جانبًا هنا، لأن ما حدث هناك شديدُ الاختلاف من الناحية الجوهرية.

فيما بعدُ كتبتُUn nouveau paradigme -، أبيّن فيه أن الحركاتِ المسمّاة اجتماعيةً قد انتقلت من الاجتماعي صوب الثقافي. إنها ظاهرةٌ كبرى تأكّدت بشكلٍ كبير مؤخرًا. أفكّرُ في الربيع العربي، أو أيضًا في الطلبة التشيليين عام 2011. كان ذلك صحيحًا بالفعل عام 1968، في فرنسا، وعام 1964 في بيركلي. إذا أردناُ تقديمَ منظورٍ تاريخي، لوجب القولُ إن تاريخَ العالم الغربي قد عرف قرنَ السياسي، الذي كان قرن الثورات: 1688 ـ 1789؛ ثم قرنَ الحركة الاجتماعية بالمعني المحدد، الحركة العمالية، في القرن التاسع عشر؛ ثم قرن الثقافي، الذي بدأ على نحوٍ معين قبل الحرب العالمية الأولى بقليلٍ، مع الدادا والسوريالية، وتلاه الجانب الفكري للحركة السوفيتية، ثم لقي ازدهاره الحقيقي مع الحركات الطلابية. هذه الحركاتُ الطلابية حدَّدت حقا دخولَ العالم في حقبةٍ تحكمها رهاناتٌ يمكن تسميتها ثقافيةً.

*إذا لم يكن للحركة وحدةٌ سوسيولوجية وأقل من ذلك وحدةٌ سياسية، فإنها تتطور أيضا بشكلٍ ملحوظ في الزمن.

**كنتُ دومًا أُفكّر بإيجابية بخصوص نانتير، وأقل من ذلك بكثيرٍ بصدد السوربون، وسلبيًا تمامًا بصدد الأوديون. لم أُخفِ أبدًا أن إعجابي بكوهن بنديت لأن ينبع من كونه كان معاديًا بوضوح للشراذم groupuscules. لم تكن حركة 22 مارس شرذمة. كانت «الشراذم» هي التنظيم المفرط للتروتسكيين، أو الماويين. في الأوديون كان الأمر أشبه بحماقاتٍ بالغة التنوّع. لكن في حركة 22 مارس، لم يكن ثمة ضبطٌ سياسي، إدارة سياسية. ماي 68 ليس حدثًا سياسيًا، إنه حدثٌ للثقافة والمخيلة السياسية، يُشير إلى ميولٍ بالغة العمق.

*إذا قارنتُ ما تقوله عن الثورة وما تقوله عن ماي 68 وسنوات الرصاص، فلديك في الحالتين تمثُّل حول سيرورةٍ تاريخية تكون فيها الذروةُ الثقافية في البداية، وبعدها مباشرةً يأتي هدمُ البنية، والأزمة، والعنف، إلخ.

**في ماي 68، كان الطلابُ اليساريون هم من يحدِّدون نهايةَ الحركة العمالية؛ لكنهم ردَّدوا تميمات الثورات العمالية. وبنفس الطريقة، إذا أخذت أحداث الربيع العربي، بعدها بزمن طويل، فإن أولئك الطلاب الذين كانت أهميتهم ملحوظة في إقليمهم فإنهم كانوا أمام مخرجٍ زائف بالنسبة للنزعة الجهادية والنزعة القومية السلطوية. يمكن للمرء أن يكون أمام المدِّ التاريخي، إذا تحدثنا من الناحية السوسيولوجية. سيؤدي ذلك إلى تأملات عن التفاوتِ بين ما نسميه الفعل وبين الوعي. وهذا يبرر الاعتراف بأهمية أن تتوفَّر بشكلٍ متوازٍ سوسيولوجيا للعالم الموضوعي، وسوسيولوجيا للعالم الذاتي، أي للفاعلين[المؤدين] الاجتماعيين. كما تبرِّر هذه الحركاتُ الطلابية العبورَ من سوسيولوجيا للأنساق إلى سوسيولوجيا للمؤدين [للفاعلين].

*أنت تستبعدُ فكرة التأثير السياسي، وتصرّ على ذاتيّة المؤدين: هل ترك ذلك أثرًا؟

**من يقولون: «لكن ذلك لم يُثمر شيئًا» يرتكبون خطأً جسيما لم يعد يمكن الدفاعُ عنه فيما أظن. فمن بين التصورات التي دخلت بطريقةٍ مختلفة إلى البلدان التي حملت علامة 68، ثمة موضوعان فُرضا بصورةٍ واضحة: أولًا مشكلات الشخصية، الجنسانية، وثانيًا المشكلات الكولونيالية وما بعد الكولونيالية. لم يكن التأثيرُ الرئيسي للحركة، تجديدًا للحركة العمالية، إذ يمكن القول بأن تلك الحركة قد أُضعِفت منذ عام 1947، بعد القطيعة بين الاشتراكيين والشيوعيين.

*هل هي نهاية الحركة العمالية، أم نهاية الاجتماعي؟

**بعد فترةٍ تمحورت على السياسي في حالته الخالصة وبلغت أوجها على يد الاستقلال الأمريكي، فترةٍ محكومةٍ حسب رأيي بتأملٍ في المؤسسات ــ اختراع المحكمة العليا، ومجلس الشيوخ، والقطيعة مع جورج الثالث ــ مررنا بفترةٍ عشتُ فيها جزء كبيرًا من حياتي الشخصية والآن، بعد خمسين سنة، أستطيعُ السماحَ لنفسي بالقول بأنها انتهت. إنها فكرة أن التاريخي، هو الاجتماعي. وهكذا استخدمتُ مؤخرا تعبيراتٍ من قبيل الفترة ما بعد الاجتماعية، وكذلك نهاية المجتمعات، أعتقد أنني كنتُ على حقٍ، لكنه تحوُّلٌ عميق. وأتفهم أن الكثيرين لا يفهمونه بسهولة! إذا كان ثمة ما يُقال عن التغيرات التي عشناها، لقلتُ إننا انتقلنا من تاريخٍ مُقتصِرٍ على مشكلات الناس، وبعبارةٍ أخرى على مشكلات ذكورِ البلدان المتقدمة، إلى توسيعٍ ثلاثي: أولا، صوب مشكلات الطبيعةِ البشرية، مشكلات الحياة، والموت، والجنسانية، والإنجاب، ومن ثم مشكلاتِ وضع النساء، وصوبَ بدايةِ نزاعِات اجتماعيةِ الجنسانية، أي إضعافِ الدور الاجتماعي بالمعنى المحدد للعائلةِ وللزواج. وهذا ما يمنح تيمة المثلية الجنسية أهميةً متزايدة بقوة. ثانيا، صوب مشكلاتٍ جديدة للعمل والتشغيل، لأن مجتمعنا يضفي أهميةً أكبر على الاتصال أكثر من التصنيع. ثالثا، صوب مشكلات نزع الاستعمار، الذي لم يؤدِّ إلى امتداد العمل السياسي الديموقراطي الليبرالي الغربي إلى بقية العالم، بل على العكس. وقد حصلنا مؤخرًا على برهانٍ ضخم مع التحول المتأخرِ لكنه ملحوظٌ بقوةٍ لتوجُّه الهند صوب نزعةٍ قومية سلطوية وليس صوب نظامٍ ما بعد بريطاني على طريقة نهرو، وهو تحولٌ بالغ الأهمية.

حين أقولُ إننا ننتقلُ من الاجتماعي إلى الثقافي، أشيرُ إلى أننا ننتقلُ من كونٍ متمحورٍ حول جزءٍ من العالم وحول جزءٍ من حياة الناس (الاجتماعي) إلى مجموعٍ أوسع يستدعي لغةً كوكبية ما زال يتوجَّبُ العثورُ عليها. يتمثل العملُ الفكري الذي يفرضُ نفسَه في العثور على لغةٍ تتيحُ التحدُّثَ بنفس المصطلحات، لكن بالتفرقة الضرورية، عن المشكلاتٍ الاجتماعية، وعن مشكلاتِ الشخصية، وعن المشكلاتٍ العالمية.

**اليسارية السياسية التي ستزدهر خلال سنواتٍ عديدة، والبنيوية، البالغة القوة بدورها خلال تلك السنوات، هل مثّلتا عقبتين كلّيتين أمام أي تأثيرٍ إيجابي لـ 68، ألم تضعا نهايةً على نحوٍ ما لحقبة رواج سوسيولوجيا العمل والأسئلة الاجتماعية؟

**أنت على حقٍ في التحدُّث على هذا النحو. إنه شيءٌ أثر فيَّ دومًا، لأسبابٍ شخصيةٍ جزئيًا. بعد الحرب، وخلال بضع سنواتٍ في كل البلدان، وجدت إعادةُ البناءِ ترجمتَها في اهتمامٍ قويٍ بمشكلات العمل، بالعالم العمَّالي، بالضمان الاجتماعي، بتحولات الحضارة الصناعية. كان جورج فريدمان Georges Friedmann  هو الشخصية العظيمة لتلك السوسيولوجيا الأوروبية، ليس فعليًا de facto فقط بل روحيًا في المقام الأول. هو من يتبعه الجميع. خصوصًا في إيطاليا. وفي فرنسا كان ذلك واضحًا جدًا: فضمن المجموعة المحيطة بفريدمان، كان رولان بارت Roland Barthes ، وميشيل كروزييه Michel Crozier ، وإدجار موران Edgar Morin ، وليس فقط سوسيولوجيو العمل. 

لم يتحدث الألمانُ كثيرًا عن النازية خلال عشرين عاما. ففي عام 1945، ظلّ رئيس مدرسة فرنكفورت، ماكس هوركهايمر Max Horkheimer، في الولايات المتحدة وحصل على الجنسية الأمريكية. أما تيودور أدورنو Theodor Adorno، فقد تجذَّر بأن اكتسب الطابع الجمالي تمامًا وتحوَّل إلى خصمٍ عنيف للحركة الطلابية، التي رفضها بعنف. وتطوّرت الأعمال السوسيولوجية بصورةٍ متأخرة في الدراسات الأدبية.

*ألم يلعب هابرماس Habermas دورًا حاسمًا في ذلك؟

فعلًا، لكن ذلك كان متأخرًا نسبيًا. أنا نفسي شكلتُ جزءًا من اللجنة العلمية لمعهد هابرماس. لكن مع كل الاحترام والصداقة اللذين أكنهما له، فلستُ مُتحمسًا لعمل هابرماس في فترة ما بعد فرانكفورت. فقد انضم إلى جون رولز John Rawls، مثل تشارلز تايلور Charles Taylor، وكان رولز هو من ربح في النهاية مع المؤسسة establishment، هو الرجل الذي، بعد خمسين عامًا، تحدّث عن الديموقراطيةَ الاجتماعيةَ الأوروبية للأمريكيين. كان يمكن للأوروبيين أن يصنعوا ما هو أفضل.

*ما زال 68 ثقافيًا في المقام الأول، لكنه جماعيٌ؟

**أودُّ أن أطرحَ السؤال في شكلٍ أكثر تعيُّنا: هل يعني هذا أن القرارات الأساسية سيجري اتخاذُها خارج المؤسسات السياسية؟ سأقول بصراحة إنه سؤالٌ لم يُجِب عليه أيُّ واحدٍ منا. لم يطرح أحدٌ فرضيةً حقيقية حول الأشكال الجديدة للعمل السياسي. الأحزاب ماتت، هذه حقيقة. الديموقراطيون الأمريكيون، حزب العمال الإنجليزي، الحزب الاشتراكي في فرنسا، الحزب الشيوعي أو الجمهوريون في فرنسا كلهم ماتوا. الحزب الاشتراكي العمالي الأسباني مات.

إننا نستخدمُ جميعًا نفسَ الكلمات: الشبكات، مبادرات المواطنين، إلخ. لكننا عاجزون عن منحها أسماءَ عينيةً اليوم. حين أقول إنه لا توجد حركاتٌ اجتماعية في العالم الأوروبي، فذلك حقيقي. وفي الولايات المتحدة، حدث تجديدٌ معين، مع بيرني ساندرز Bernie Sanders، لكن دعونا لا نبالغ في نفوذه الراهن.

رابط الحوار: https://www.ladepeche.fr/article/2018/06/17/2819514-alain-touraine-sociologue-mai-68-est-invention-nouvel-acteur-social.html

****

شوشانا زوبوف: رأسمالية المراقبة تُحوِّل الحياة إلى مادّة أوليّة لخدمة مصالحها

‏5 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةحواراتفلاسفة التعليقات على شوشانا زوبوف: رأسمالية المراقبة تُحوِّل الحياة إلى مادّة أوليّة لخدمة مصالحها مغلقة

حوار مع شوشانا زوبوف Shoshana Zuboff أجرى الحوار: وترجمه من اللغة الإنجليزية إلى اللغة الفرنسية: مارتن لوغرو النص الأصلي: Shoshana Zuboff: “Le capitalisme de surveillance transforme la vie en une matière malléable”; Philosophie magazine, n°133, octobre, 2019; pp.50-53 ترجمة إلى العربية: محمد العربي العياري باحث وطالب قانون عام. تونس الترجمة لا …أكمل القراءة »

حوار مع زيجمونت باومان Zygmunt Baumann

‏4 أسابيع مضت ترجمةحواراتفلاسفة التعليقات على حوار مع زيجمونت باومان Zygmunt Baumann مغلقة

أجرت الحوار فيونا أتوود Feona Attwood، من جامعة ميدلسكس Middlesex، بريطانيا.  ترجمة: محمد العربي العياري محمد العربي العياري الحب السائل: هشاشة الروابط الانسانية *تُشير في كتاب “الحب السائل” إلى أن الروابط الإنسانية أصبحت هشّة ومُؤقتة. هل ما زلت مُتمسّكا بنفس وجهة النظر هذه؟ **باومان: يتمحور قلق الناس اليوم، قبل الدخول …أكمل القراءة »

مغامرة الصراع مع القيم العالمية

18 يوليو 2022 ترجمةحواراتفلاسفة التعليقات على مغامرة الصراع مع القيم العالمية مغلقة

حوار مع الفيلسوف الألماني أكسيل هونيث Axel Honneth: أنجزت الحوار: ألكسندرا لافاستينAlexandra Laignel – Lavastine أجرى الترجمة: محمد العربي العياري طالب قانون عام وباحث في الفلسفة السياسية تونس محمد العربي العياري ألكسندرا ل. لافاستين:  حسب رأيكم، ما هي مواصفات المجتمع الجيّد؟ أكسيل هونيث: المجتمع الجيد هو الذي يسمح لأفراده -من …أكمل القراءة »

أوسكار نيغت: الفضاء العمومي المعارض اليوم

22 مايو 2022 ترجمةفلاسفةمقالاتنصوص التعليقات على أوسكار نيغت: الفضاء العمومي المعارض اليوم مغلقة

ترجمة: محمد العربي العياري محمد العربي العياري طالب قانون عام وباحث بمركز الدراسات المتوسطية والدولية/تونس حول النص وصاحيه L’espace public oppositionnel Aujourd’hui” للفيلسوف الألماني “أوسكار نيغتOskar Negt”.  ترجمه عن الألمانية، “ألكسندر نومانAlexander Neumann”. منشور على الرابط: https://www.cairn.info/revue-multitudes-2009-4-pages-190.htm يُعتبر “أوسكار نيغتOskar Negt”، الفيلسوف الألماني المعاصر (1943-…)، أحد ممثلي النظرية النقدية لمدرسة …أكمل القراءة »

الموت والخلود واستراتيجيات الحياة اﻷخرى

6 مايو 2021 صدر حديثا التعليقات على الموت والخلود واستراتيجيات الحياة اﻷخرى مغلقة

▪

للكاتب البولندي/ بريطاني: زيغمونت باومان ………………………………………….. عن الكتاب: الكتاب “الموت والخلود واستراتيجيات الحياة الأخرى”، مترجم عن الإنجليزية ومؤلفه هو عالم الاجتماع المعروف “زيجمونت باومان”. ومترجمه هو “محمود أحمد عبد الله” الباحث بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بالقاهرة. وهذا ثاني كتاب يتعاون فيه المترجم مع دار “شهريار” للنشر في بغداد، حيث …أكمل القراءة »

فلسفة الجائحة – كورونا من منظور فلاسفة العصر

2 مايو 2021 أخرىترجمةصدر حديثافلاسفةكتب التعليقات على فلسفة الجائحة – كورونا من منظور فلاسفة العصر مغلقة

لتحميل الكتاب في صيغة PDF فلسفة الجائحة كورونا من منظور فلاسفة العصرتنزيل مقدمة الكتاب فِي انْتِظَارِ غودو لتحميل الكتاب في صيغة PDF دَخَلَت الْبَشَرِيَّة السَّنَةِ الثَّانِيَةِ مِنْ أَزْمَةٌ كورونا الَّتِي هزت أَرْكَان العَالَمَ مُنْذُ أَوَاخِرِ سَنَةِ 2019 بَعْد إعْلَان سُلُطَات ووهان الصِّينِيَّة ظهُور سُلَالَة جَدِيدَةٍ مِنَ فَيْرُوس كوفيد وَاَلَّذِي سُمِّي …أكمل القراءة »

الإنتقال الديمقراطي: في فهم محفزاته والبحث في سبل إدارته

6 ديسمبر 2020 متابعاتمفاهيممقالات التعليقات على الإنتقال الديمقراطي: في فهم محفزاته والبحث في سبل إدارته مغلقة

محمد العربي العياري محمد العياري /كاتب من تونس  من العناوين التي تكاد تكون ثابتة ومتطابقة في أزمنة الإنتقال الديمقراطي على إختلاف الفضاء الجغرافي الحاضن لهذا الإنتقال , ما يمكن تبويبه بتذبذب الساحة السياسية وفوضى التوازنات والخلافات .فالطفرة الحزبية والتدفق المكثف للإيديولوجيا والقراءات السياسية التي تتأسس أحيانا على أرضية مفاهيم الهوية …أكمل القراءة »

سيولة الخوف في زمن الكورونا…الهلع مما لا يمكن إدارته

23 نوفمبر 2020 بصغة المؤنثعامةفلاسفة التعليقات على سيولة الخوف في زمن الكورونا…الهلع مما لا يمكن إدارته مغلقة

الزهرة قني الزهرة قني / الجزائر “الشيء الوحيد الذي لابد أن نخافه هو الخوف نفسه”                                        فرانكلين روزفلت، 1933         إن التحذيرات التي وجهها االسوسيولوجي والفيلسوف المعاصر زيغمونت باومان[i] منذ سنوات اكتسبت اليوم راهنية جديدة بسبب أزمة/فيروس كورونا ((covid-19 والانشغال بأجندة الوقاية والحجر الصحي/المنزلي، فالمدن الكبيرة حول العالم تحولت كلها إلى …أكمل القراءة »

لورانس هانزن ـ لوف: نهاية الميتافيزيقا، كونت، نيتشه، ماركس

4 أكتوبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم التعليقات على لورانس هانزن ـ لوف: نهاية الميتافيزيقا، كونت، نيتشه، ماركس مغلقة

ترجمة: الحسن علاج كل بطريقته الخاصة ، أوغست كونت ، فريدريك نيتشه وكارل ماركس عملوا على إطلاق برنامج تقويض ثقيل للميتافيزيقا . بالإمكان قول ذلك بلا مواربة ، لم يكن القرن التاسع عشر رحيما بالميتافيزيقا . لقد كانت لدى العديد من الفلاسفة الرغبة الجامحة في التشديد على بطلانها وسمّيتها . …أكمل القراءة »

جاك أتالي: حرب محيرة، أزمة محيرة

2 أكتوبر 2020 ترجمةفلاسفةمتابعاتمجلات التعليقات على جاك أتالي: حرب محيرة، أزمة محيرة مغلقة

خاليد جوهري تعريب خاليد جوهري ما بين شتنبر 1939 و ماي 1940، بينما كانت الحكومات الفاشية و النازية تجتهد في تنظيم إنتاج الأسلحة، كانت الديمقراطيات الفرنسية و الإنجليزية و البلجيكية تنتظر واثقة الحماية الوهمية لخط ماجينوت و القناة الإنجليزية، و للتعريف بهذه الفترة الغريبة كان الانجليز يتحدثون عن “حرب زائفة” …

شاهد أيضاً

المدرسة والتكنولوجيا الرقمية: حوار مع الفيلسوف مارسيل غوشيه

ترجمة: عبد السلام اليوسفي. يقول الفيلسوف مارسيل غوشيه في هذا الحوار إن انتشار الدروس عبر …