الرئيسية / منتخبات / عامة / ضَحِك الفلاسفة

ضَحِك الفلاسفة

محمد جديدي

تقديم: محمد جديدي

صفة الصرامة وحياة العزلة التي غالبا ما يوصف بها أصدقاء الحكمة تقضي أن الفلاسفة لا يضحكون أو نادرا ما يفعلون. وفي النظر إلى أنهم دوما يأخذون الأمور على محمل الجد ما يبعدهم عن الحياة العادية البسيطة العفوية، التي يحياها جل البشر والمليئة بمشاعر الفرح والحزن، البكاء والضحك. لم يسلم الفيلسوف من وصف يستثنيه من الطبيعة الإنسانية، حتى وإن كانت فلسفته قائمة على الضحك بل وتستدعي الضحك في التعليم والتربية وذلك هو دأب ديوجين الكلبي وفلاسفة آخرين قبله أو بعده وعلى رأسهم سقراط، الذين انتدبوا لأنفسهم منهج التهكم أحد أبواب الضحك ولجوا منه عالم الفلسفة.

مثل هذا الوصف للفيلسوف جَانَبَ الصواب وهو يُدرك أن لليونان فيلسوفين أحدهما كان ضاحكا(ديمقريطس) على الدوام والآخر باكيا(هيراقليطس) طوال الوقت، وفي تصور كل منهما أن هذا يفضي لذاك. فقد يبكي المرء من كثرة الضحك (فقد تضحك للحياة وقد تضحك حتى الموت) وقد يضحك من كثرة البكاء، والنتيجة واحدة هي ما يفرزه الجسم من دموع في الحالتين وما يخلفه من آثار الانتشاء الروحي أو الدمار النفسي.

خاصية الضحك لدى البشر تكاد تكون جوهرية فيهم (وإن أخبرنا علماء الطبيعة أنها متقاسمة مع بعض الحيوانات) وهو ما يبعث على وصف الإنسان بالضاحك وعلى التساؤل لماذا يضحك الإنسان؟ هل الضحك انفعال مثل بقية الانفعالات؟ وهل لضحكنا ما يبرره أم أنه فعل تلقائي نابع من سليقتنا كلما أتيحت له فرصة التجلي؟ وإذا كان فعلا من الطبيعة فهل يسمح به العرف الاجتماعي والمقام الأخلاقي والظرف أم يكبته أو يؤجله إلى حين؟ هل يعبر الضحك عن حقيقة داخلية في بنية الإنسان وشعوره أم أنه انفعال مزيف يبتدعه الإنسان مراعاة لطقوس جمعية وأخرى ثقافية بات معها الانفعال مثارا ليس بقصد الضحك إنما بقصد الإضحاك أو صناعة الضحك؟ ذلك ما أضحت تعيش على وقعه الحياة المعاصرة وتحسبه الثقافة من مهامها تحت مسمى الترفيه والتسلية فتعد ذلك برامج تلفزيونية وأفلام سينمائية وتخصص للأمر نفسه مجلات وجرائد وكتب تملؤها بالنوادر والفكاهة والقصص العجيبة وكل ما من شأنه أن يبعث في النفس هذه الرغبة في الضحك ليس فقط حينما يباشرها المرء ولكن أيضا بإبرازه للآخرين أنه يقوم بذلك فيكشف في ملامحه وسلوكه أنه يفعل ذلك ليس بالابتسامة بل بصوت وقهقهة.

ازدادت انتشارا مثل هذه الأغراض اعتقادا منها أنها من دواعي سرور وسعادة الإنسان الحالي وهكذا تفاقمت مع هيمنة الثورة الرقمية قنوات تلفزية موضوعاتية ومواقع على وسائل التواصل الاجتماعي هدفها البلوع بالإنسان إلى مرتبة الضاحك حتى وإن كان هذا مخالفا للعرف وللقيم والأخلاق وأصبحت جميع الوسائل متاحة لهكذا غايات كالعنف والاحتقار والاعتداء جزءا من أدوات مقيتة لغرض لا أخلاقي اتخذ فيه الإنسان من ظرف أخيه الإنسان مصدرا للسخرية والضحك وهو لا يدري أنه في نهاية المطاف يضحك من طبيعته ذاتها ومن مصيره نفسه.

حينما يسأل الأب ابنه لماذا تضحك؟ أو الأستاذ تلميذه عن سبب ضحكه أو الصديق صديقه عن ذلك فهو لا يتجاوز بسؤاله الدافع للضحك بينما سؤال الضحك ذاته أي لماذا يضحك الإنسان؟ فهذا سؤال يطرحه الفيلسوف، وهو ما طرحه عباس محمود العقاد في كتابه: “جحا الضاحك المضحك” وأحال فيه على ثلاثة آراء لكل من سبنسر وبرغسون وفرويد)

إذن ظاهرة الضحك التي يبتعد من فلكها خطأ الفلاسفة لم تكن لتمر وتفلت من بين أعين وذهن الفيلسوف، فهي من دون شك تستحق الدرس والتفكيك. ولذا خصها ببحث الفيلسوف الفرنسي هنري برغسون بنص عنوانه الضحك. هكذا هو ديدن الفلاسفة لا يكاد شيء من أشياء الوجود موجود أو غير موجود وما غفل عنه الناس إلا وكان هدفا لسهام اسئلتهم وشكوكهم بغية إيقاظ العقول من سباتها وركودها وزعزعة يقينها الخامل وتسليط الضوء على يؤر مظلمة سيشملها تمشيط أنوار المعرفة.

في الكتاب أدناه ضحك الفلاسفةLe rire des philosophes ، لفيليب آرنوPhilippe Arnaud أستاذ الفلسفة بباريس، تغيير صورة مغايرة لما نحتته أحكام جاهزة حول صور منمطة عن الفلاسفة تقول: الفلاسفة قليلا ما يضحكون، وكأنهم أنبتوا للجد دون الهزل، ولصرامة المنطق وجفاء العقل. لذا قام الكاتب بانتقاء أمثلة من تاريخ الفلسفة قديمها ووسيطها وحديثها ومعاصرها دحضا وتفنيدا لرأي شائع. فمن أفلاطون إلى فوكو مرورا بأرسطو وبيرون وإبكتيتوس والقديس أوغسطين ومكيافيلي وديكارت وباسكال وهوبز وهيوم وروسو وكانط وماركس ونيتشه وفرويد وراسل وسارتر وهيدغر وآخرين من دون شك يطول ذكرهم لا بأسمائهم فحسب وإنما بلحظات الاسترخاء التي أخرجتهم من طور الصرامة والانضباط الفكري والسلوكي وأدرجتهم في سياقات الطبيعة الإنسانية الضاحكة لتؤكد على إنسانيتهم بكل تشعباتها وتعقيداتها ومكوناتها العقلية والعاطفية والاجتماعية. ربما يكون ديوجين السينوبي(الكلبي) هو أبرز من تميزت شخصيته بمواقفه المضحكة وسواء أكانت مقصودة منه أم عفوية إلا أنها بقيت دروسا أعطيت بكيفية مغايرة. يقول الكاتب عن ديوجين:

Ce qu’il y a de bien, avec Diogène, c’est qu’on a l’embarras du choix. Tout est bon, chez lui. Il aime le scandale. Il fanfaronne. Il a un côté entier extrêmement plaisant. C’est un bon client, comme disent les journalistes.

فهل يستطيع الإنسان الفرار من طبيعته الضاحكة والإقرار بأن في الضحك كما في البكاء فنون وجنون وشجون؟ فقد نبكي في الفرح تماما كما نضحك في الحزن كحيلة نفسية أو اجتماعية نلجأ إليها لتجاوز محطات صعبة وهامة في حياتنا. ومن الهموم بكاء ومن البلية ضحك ولكنه ضحك كالبكاء بتعبير المتنبي.

ما نخلص إليه أن الضحك جزء لا يتجزأ من السعادة وأن الضحك بالقلب من أبهج المتع كما ورد في العبارة:

الضحك غبار ونسمة فرح تزلزل القلب وتجعله يعطس(تزيل همومه).

Le rire est une poussière de joie qui fait éternuer le cœur

****

حوار كوة مع المفكر والمترجم الجزائري محمد جديدي

22 يوليو 2018 تغطيةحوارات التعليقات على حوار كوة مع المفكر والمترجم الجزائري محمد جديدي مغلقة

يدشن موقع كوة حواره الثاني مع المفكر والمترجم الجزائري محمد جديد – أستاذ بجامعة قسنطينة ونائب رئيس الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية- ومهتم بالفلسفة المعاصرة وعلى الأخص الإسهام الأمريكي، وهو مهتم أيضا بالاشكالات التي تطرحها البيو-إثيقا في سبيل بناء وعي فلسفي نقدي اتجاه المشكلات الراهنة التي تعترض إنسان اليوم والتي ستتنامى …أكمل القراءة »

في ذكرى كتاب نحن والتراث لمحمد عابد الجابري

21 أبريل 2021 فلاسفةكتبمقالات التعليقات على في ذكرى كتاب نحن والتراث لمحمد عابد الجابري مغلقة

انجاز: محمد ازويتة   و الحق ان التاريخ الثقافي العربي السائد الآن هو مجرد اجترار و تكرار و اعادة انتاج ، بشكل رديء ، لنفس التاريخ الثقافي الذي كتبه أجدادنا ( … ) و بالتالي فنحن مازلنا سجناء الرؤية و المفاهيم و المناهج القديمة التي وجهتهم مما يجرنا الى الانخراط …أكمل القراءة »

حوار مع الأستاذ محمد شوقي الزين

24 أغسطس 2020 حواراتفلاسفةمجلات التعليقات على حوار مع الأستاذ محمد شوقي الزين مغلقة

في عددها الأول (جويلية/تموز 2020) خصتني مجلة “النقطة الزرقاء” بحوار شامل حول: مشروع “نقد العقل الثقافي” والخيارات النظرية؛ الحراك الشعبي الجزائري؛ الأزمة الصحية بسبب جائحة كورونا؛ دور الفلسفة في سياسة الروح؛ أزمة العالم الليبرالي وتشييء الإنسان؛ العنصرية وإوالية “كبش الفداء”؛ الصحة هي “الخير المشترك للإنسانية” ولا ينبغي أن تخضع إلى …أكمل القراءة »

درس محمد عابد الجابري: في الحاجة إلى إعادة “كتابة تاريخ الفكر العربي”

29 يوليو 2020 أنشطةفلاسفةمقالات التعليقات على درس محمد عابد الجابري: في الحاجة إلى إعادة “كتابة تاريخ الفكر العربي” مغلقة

محمد ازويتة محمد ازويتة الدروس التي قدمها الجابري عديدة . للأسف ، لم ينتبه إليها الكثير ممن”  ناقشوا ” مشروعه النقدي ، دعنا نقول بأنه لأول مرة مع الجابري ، صار تاريخ الفكر العربي المعرفي ، السياسي والأخلاقي واضحا منظما على صعيد الفهم و المعقولية ، بعد أن كان مشتتا …أكمل القراءة »

شهادة جاك دريدا: محمد شوقي الزين باحث وفيلسوف من نوعية نادرة

7 أكتوبر 2018 تغطيةمجلات التعليقات على شهادة جاك دريدا: محمد شوقي الزين باحث وفيلسوف من نوعية نادرة مغلقة

«… أعرف السيّد محمد شوقي الزين منذ عدة سنوات، في الحقيقة منذ قدومه إلى فرنسا. التقينا عدة مرات وأصبحنا صديقين. فهو قادم من جامعة أكس أن بروفونس، التي يعمل بها منذ عدة سنوات، ليحضر حلقات دروسي في باريس ويحضر الملتقيات التي أشارك فيها أو المحاضرات التي ألقيها في فرنسا أو …أكمل القراءة »

 نقد العقل البرهاني عند محمد عابد الجابري: الجزء الثاني

15 يوليو 2017 دراسات وأبحاثمفاهيم التعليقات على  نقد العقل البرهاني عند محمد عابد الجابري: الجزء الثاني مغلقة

جيهان نجيب – باحثة من المغرب المبحث التالث: رؤية ومنهج جديد لتدشين نظام برهاني ناجح داخل الثقافة العربية الإسلامية: المحور الأول: تعريف النظام البرهاني عند الجابري: يعرف الجابري البرهان في اللغة العربية هو الحجة الفاصلة البينة، ولا تكاد المعاجم العربية تضيف تفاصيل أخرى{ …}أما في الاصطلاح المنطقي فالبرهان بالمعنى الضيق …أكمل القراءة »

تجريب (اختبار) في الشرق: حلقة في بيوإتيقا الحرب الباردة*

17 فبراير 2022 ترجمةفلاسفةمقالات التعليقات على تجريب (اختبار) في الشرق: حلقة في بيوإتيقا الحرب الباردة* مغلقة

جونتان د. مورينو و أولف شميت** تر: محمد جديدي*** محمد جديدي      في عام 2013، نشرت المجلة الألمانية ذات التأثير الكبير دير شبيغل Der Spiegel  عرضًا عن التجارب السريرية التي قامت بها شركات غربية لتصنيع الأدوية في ألمانيا الشرقية خلال الحرب الباردة. ذكرت المجلة أن ما لا يقل عن 50 …أكمل القراءة »

أوهام

9 فبراير 2022 عامةمفاهيممقالات التعليقات على أوهام مغلقة

محمد شوقي الزين أجمل كتاب قرأته هو “أوهام النخبة” لعلي حرب، الذي ألَّب العديد من المثقفين ضدَّه. كتاب معقول، عقلاني، واقعي، يُفكِّك عدَّة أوهام لدى المثقف؛ الذي هو أقرب لأن يكون “صنو” الإمبراطور، له نزوع توسُّعي، أحياناً استبدادي، ومرَّة شمولي. أقولها صراحةً لا يمكن للمثقف أن يكون “كل شيء”، لأن …أكمل القراءة »

في أسباب تراجع الحضارة العربية الاسلامية وفشل نهضتها: سؤال فوكو / جواب الجابري

17 سبتمبر 2021 Non classéدراسات وأبحاثعامةفلاسفة التعليقات على في أسباب تراجع الحضارة العربية الاسلامية وفشل نهضتها: سؤال فوكو / جواب الجابري مغلقة

محمد ازويتة إنجاز: محمد ازويتة  سئل فوكو في إحدى حواراته عن موضوع  العلاقة بين العالم العربي الإسلامي و العالم الغربي المسيحي  ، و المسارات  الحضارية المفارقة التي طبعت تاريخيا تلك العلاقة  ، فكانت إجابته كما يلي : ( أعتقد بان هذا السؤال قد أثير مرارا من دون أن يحظى بالتحليل …أكمل القراءة »

أندريه كونت- سبونفيل: صباح الخير أيها القلق!

16 سبتمبر 2021 ترجمةفلاسفةمقالات التعليقات على أندريه كونت- سبونفيل: صباح الخير أيها القلق! مغلقة

ترجمة: عبد الوهاب البراهمي   الخوف هو بالتأكيد أول إحساس على الأقلّ خارج الرّحم: هل من شيء مثير للقلق أكثر من الولادة؟ و يحدث غالبا  أن يكون الأخير: هل من شيء أكثر إثارة للقلق من الموت؟   هو ذا الحال: نولد في القلق ونموت في القلق. ولا يفارقنا الخوف فيما بينهما 

شاهد أيضاً

جدلية التخلف والقهر

محمد بدازي – المغرب محمد بدازي كاتب من المغرب بادئ ذي بدء الإنسانُ المتخلف، إنسانٌ …