الرئيسية / صدر حديثا / أسئلة الفلسفة العربيّة اليوم

أسئلة الفلسفة العربيّة اليوم

أسئلة الفلسفة العربيّة اليوم

الطاهر بن قيزة

إن ادراكنا لمعنى «اليوم» رهين معرفة ما يؤثر فعلا في واقعنا الاجتماعي والمعرفي والعملي. وإن لم نع بذلك، فسيكون يومنا مجرّد اجترار لأمسنا، وتمسّكا بمعارف ومناهج لم تعُد تنفع لفهم واقعنا. أفلا نسقط في فخ الإيديولوجيا الكولونياليّة إن اعتبرنا أنّ العالم الغربي وحده منتج للمعرفة؟ أليس من الضروري اعتبار بُعد المعرفة الجيوسياسي لكي نتخطى التصوّر الكولونيالي لذواتنا وللعالم؟ ما وجاهة مشروع «أسلمة المعرفة»؟ ألا يعبّر هذا المشروع عن ثقافة الطاعة والصمت المناقضة لباراديغم الانفتاح والكونيّة؟ وهل يمكن إدراك الكوني دون إدراك المحلّي؟ وهل يتسنّى إثبات ذواتنا دون اعتراف بالاختلاف والتفرّد؟ وإن كانت أسئلة الفلسفة تختلف في العالم العربيّ عن أسئلة الفلسفة في الغرب، فذلك لا يعني أنّنا نعيش في عالم آخر، لكنّنا فضلا عن معاناتنا من المشاكل عينها، فإننا لم نفصل القول بعد في قضايا جوهريّة مثل مسألة الفصل بين الدّين والدولة والحرّيّة الشخصيّة والاعتراف بحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، ومسألة الديمقراطيّة والمشاركة المواطنيّة. وهي قضايا ما تزال في كثير من البلدان العربيّة مسائل حارقة راهنة. تلك بعض المسائل التي يتناولها هذا الكتاب.

شاهد أيضاً

صدور العدد الأول من المجلة الموريتانية للدراسات الفلسفية

تعلن مؤسسة بيت الحكمة للدراسات والأبحاث بشكل رسمي عن صدور العدد الأول من المجلة الموريتانية …