الرئيسية / صدر حديثا / قريبًا كتاب ترجمان الاعراق لمحمد شوقي الزين

قريبًا كتاب ترجمان الاعراق لمحمد شوقي الزين

عن عليسة للنشر والتوزيع (تونس) ومعهد تونس للفلسفة

لم يُخلِّف أيُّ فيلسوف عملًا فكريًا إلا وكانت الترجمة حاضرة، بشكل مباشر تأليفًا وترجمةً، أو بشكل غير مباشر بصفتها الفكرة الناظمة للعمل الفلسفي (غادامير مثلًا). أحيانًا نتساءل إذا لم تكن الترجمة هي نموذج الوجود الإنساني في العالم، من حيث أن إرادته في إدراك العالم المحيط ما هي سوى طريقة في «ترجمة» ظواهره بتبيانها واستجلاء معانيها، وفهم الذوات المحيطة بترجمة أقوالها ومقاصدها، أي فهمها. بمعنى أن ما نُسمِّيه الفهم والقراءة والتأويل، ما هي سوى تصاريف الترجمة وإعرابها المباشر في الوجود الإنساني في العالم. تتعدَّى هنا الترجمة المعنى الحصري في مهنة هي نقل الكلمات والنصوص من لسان إلى آخر نحو المعنى الواسع والشامل في فهم حيثيات القصد وفحوى السلوك، وبشكل عام كل ظاهرة تتميَّز بالالتباس وتثير الاستفهام، فتُجنِّد بذلك إرادة الفهم، لأنها تريد ترجمة ما هو أمامها في قول بيِّن، أي نقل المبهم أو الغريب إلى المألوف والواضح.

الفهرس

مقدمة

أخْلَاقِيَّات التَّرْجَمَة

1. أخْلَاقيَّات التَّرْجَمَة والسُّلُوك التُّرْجُمي

1. مفهوم الترجمة: الوساطة والتأويل

2. الخُلُقية والأخلاق: الطبع الترجمي

3. استراتيجية الترجمة وتكتيكية المترجم

2. حَالَة خَاصَّة من التَّرْجَمَة العَرَبيَّة لكِتَاب جُون غْرَايْش «العَيْش بالتَّفَلْسُف»

1. الاستراتيجي والتكتيكي في الترجمة

2. «كايْرُوس» الترجمة أو ميزان العبارة

3. الترجمة العربية لكتاب جون غرايش: عرض تجربة

3. المُتَعَذِّر تَرْجَمَتُه بوَصْفِه مُشْكِلَة تأويليَّة أو مُعْضِلَة التَّكَافُؤ بَيْن اللُّغَات

1. الترجمة: الخلفيات التاريخية والمشكلات المعرفية

– الرسم قبل الاسم: «ما قبل تاريخ» الترجمة

– الترجمة الحرفية والترجمة الدلالية: النموذج الألماني

– الترجمة: الحدُّ والعلاقة

2. «المتعذر ترجمته»: درس في بنية المفاهيم والمصطلحات ذات نشأة أصلية

– محنة ابن رشد: تهافت الترجمة

– المتعذر ترجمته: استحالة، إحالة أم حالة؟

– المتعذر ترجمته: ممارسات منهجية

3. «الترجمة والأقلمة» في ضوء الفاصل الزمني والمعقولي بين اللغات

– «ترجقلمة»: ترادُف، تراص أم تداخُل؟

– البنيات النصية والبنيات الثقافية: نحو هيرمينوطيقا في الترجمة

تَأويليَّات التَّرْجَمَة

4. بُول ريكُور وهِيرْمينُوطِيقَا التَّرْجَمَة

1. اللحظة الأسطورية: بابل التنوع الألسني

2. اللحظة التاريخية: الفاصل المذهبي في تطور الترجمة

3. اللحظة التأويلية: القواعد الهيرمينوطقية للترجمة

4. اللحظة الترددية: مشكلة المتعذر ترجمته

5. في هيرمينوطيقا الترجمة: خلقية في الرغبة والعمل والحداد والضيافة

– حكم الترجمة: التطابق المستحيل

– أعماق اللغة وآفاق الترجمة: الحنيني، الجنيني، التكويني

– الأمانة والخيانة: أيُّ خلقية للترجمة؟

5. التَّرْجَمَة نَمُوذَج التَّأويل عِنْدَ غَادَامِير

1. الفهم: الترجمة وعالمية اللغة

2. الاستفهام: الترجمة و«تكوير» السؤال على الجواب

3. التفاهم: الترجمة و«أفق» الحوار

سِيَاسَات التَّرْجَمَة

6. التَّرْجَمَة و«نَظَريَّة البيلْدُونْغ»: التَّلْوين اللُّغَوي مِنْ أجْل التَّكْوين التُّرْجُمي

1. نظرية البيلدونغ: الحد والعلاقة

2. الترجمة والبيلدونغ: مكانة اللغة

7. التَّرْجَمَة و«رُؤْيَة العَالَم»: الإسْهَام اللُّغَوي في الفَرَادَة التُّرْجُمِيَّة

1. سوء في الترجمة: لغز الكلمة اليابانية «مُوكُوسَاتْسُو»

2. العالم في أفق اللغة: مهام الترجمة

3. «المعجم العربي للفلسفات»: سياسة ترجمية ورؤية في العالم

خاتمة

شاهد أيضاً

أسئلة الفلسفة العربيّة اليوم

أسئلة الفلسفة العربيّة اليوم الطاهر بن قيزة إن ادراكنا لمعنى «اليوم» رهين معرفة ما يؤثر …