Warning: include_once(analyticstracking.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31

Warning: include_once(): Failed opening 'analyticstracking.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php73/root/usr/share/pear') in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31
الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / قهوة لسقراط: في الاستراتيجيّات الجديدة للممارسة الفلسفيّة

قهوة لسقراط: في الاستراتيجيّات الجديدة للممارسة الفلسفيّة

خديجة زتيلـي

د. خديجة زتيلـي

      تنامَى الاتِّجاه نحو التركيز على تجديد المواضيع الفلسفيّة ابتداء من النصف الثاني من القرن العشرين، فقد كان لزاما على الفلسفة أن تُحاور الفكر خارج أُطُره الكلاسيكيّة، وتُنْجز مهاماً ليستْ على شاكلة ما دأب الفكر على معرفته من قبل، وتتفاعلَ مع قضايا علميّة وإنسانيّة وأخلاقيّة شائكة أفرزها تقدّم العلوم والتقنيّة والثورة الإعلاميّة والمعلوماتية التي جعلتْ من العالم قرية صغيرة، فقد بات البحث عن مخارج أخلاقيّة لتغوّل التقنيّة وتشيؤ الانسان لا بديل عنه لفضح الاستخدام السيئ للعلوم من أجل الانتصار لآدمية البشر. فبعد أن فاقمتْ العولمة ومُخرجاتها من هموم الناس وخشيتهم على وجودهم ومُستقبلهم، أصبح الاهتمام براهنِ الحياة ودقائق أمورها لا يغيب  عن المشهد الفكري المعاصر.  

      لقد عَزَّزَ السِياق التاريخي وإكراهات المرحلة من ظُهور أنماط جديدة من الفكر تتفاعل مع ما يجري من حولها من تحولات عميقة وسريعة على مختلف الأصعدة، واشتبكتْ الفلسفة مُذّاك مع قضايا كبرى جدالية مثل الأخلاقيات التطبيقيّة بفروعها: كأخلاقيات الطبّ ومآزق الاستنساخ والقتل الرحيم والهندسة الوراثيّة، وموضوع الاجهاض بين الدين والقانون والحرية الشخصية، وأخلاق العناية التي فرضها نمط العيش المعاصر وتضخّم الذاتية والأنانيّة وتَقلّص دور الأسرة وخاصة في الغرب، وأخلاقيات البيئة، وأخلاقيات التقنية، وأخلاقيات الإعلام، وفي حقيقة الأمر فإنّ تخليق الحياة امتدّ إلى قطاعات واسعة من المجتمع. كما ظهرت فروع بحث فلسفيّة مواكبة كالفلسفة السنيمائية، والفلسفة في علاقتها بالفنون، وتقاطعات الفلسفة والأدب، وفلسفة القيّم والأخلاق، على خلفيّة وضعيّة القيّم في مُعْتَرك الحياة المُعاصرة. و كذلك تطرّقَ المهتمّون إلى ما أطلقوا عليه اسم فلسفة المستقبل، والفلسفة السياسيّة بثوب جديد، وفلسفة ما بعد الحداثة، والفلسفة النسويّة هذه الأخيرَة التي ازدهرتْ مُنْذُ ستينيات القرن الماضي شاقّة طريقها بمُساءلةِ التاريخ الذي كُتِبَ بشكلٍ ذكوري بُغْيَة إعادة كتابته بشكل إنساني. ولا يتوقّف الأمر عند هذه الحقول المعرفيّة، بل لقد تعدّاه إلى أخرى ولا يتسّع المقام هنا للخوض فيها.

     ولعلّ أهمّ ما حدث في النصف الثاني من القرن العشرين، فضلا عمّا قيل، خروج الفلسفة إلى الفضاء العام باحثةً عن عزاءٍ جديدٍ لها بين الناس، بصرف النظر عن تخصّصاتهم ومَرجعياتهم وأعْمارهم وجِنسهم، فراحتْ تقتربُ من همومهم وتتيحُ لهم مجال التعبير عن قضايا كانتْ حِكْرًا على النُخب وفي قاعات الدرس المغلقة. وبينَ مُدافع عن صيغتها الكلاسيكيّة النُخبويّة بمواضيعها المتعالية والميتافيزيقيّة والمثاليّة، وبين مُؤيّدٍ لصيغتها الجديدة التي تتعانق فيها مع الحياة ونبض الناس يُطرح نقاشٌ كبيرٌ لا يهدأ، تُصرّ فيه الفئة الثانية على أنّ مشاكل العصْر الحالي تَقْتضي حُلولا مُغايرة وفلسفة جديدةً، وتتطلّبُ تفكيراً مختلفا عن ذي قبل، ولا يعني هذا التَضْحية بالقُدماء بطبيعة الحال، فلا يمكن الاستغناء عن أطروحاتهم التي لا تغيب في النقاش الذي يحتضنهُ المقهى أو الشارع أو السوق أو الساحة، كما هو الحال عند استدعاء أفلاطون أو أرسطو أو هيجل أو الفارابي أو ابن رشد وغيرهم عند تحليل قضية فكرية أو سياسية أو أخلاقية في زمننا الراهن.

     تُجادلُ هذه المقالة، وفقاً لمقدّمتها، في المراتع الجديدة للفلسفة ومُسوّغات اللجوء إليها، وفي عَوْدة الفلسفة في زمننا المعاصر في ثوْبها السُقراطي، كردّة فعل قويّة على  الفلسفة النُخبويّة التي لم تُلْقِ بالاً على حياة الناس حسب مُسوّغات أصحابها، وظلّتْ بمنـأى عن هُمومهم، ما استدعى قولبة جديدة لها للاقتراب أكثر من عذاباتهم وخوائهم الروحي الذي كان يدفع في كلّ مرة إلى ارتفاع نسبة المجانين والمنتحرين والمتسوّلين والمتشردين، فتعيدُ هذه المصائر الكارثيّة إلى الأذْهان سؤال روسو الشهير: ”هل ساهم تقدّم العلوم والفنون في إفساد الأخلاق أم في تطهيرها؟” Si le rétablissement des sciences et des arts a contribué à épurer les mœurs ? الذي طرحتهُ أكاديميّة ”ديجون”، قبل ثلاثة قرون، في مُسابقتها السنويّة وفاز فيها روسو بالجائزة، مُعترفاً في إجابته بأنَّ أنْفُسنا ازدادتْ فساداً بقدر ما تقدّمتْ عُلومنا نحو الكمال، مُدينا في السياق ذاته الحضارة الحديثة ومنظومة القيم التي أفرزتها. ويجد القارئ جواب روسو التفصيلي في كتابه مقال في العلوم والفنون Discours sur les sciences et les arts.

     لا يمكن الإحاطة بالموضوع من دون العودة إلى الأصول والسياقات التاريخية للممارسة الفلسفيّة عند عَلَمَيْن من أعلام الفلسفة هما سقراط وأفلاطون، بما يُمثّلانه من دلالة في طريقة ممارسة التفلسف وفضائهِ، إذْ تُخبرنا الشهادات القيّمة لأفلاطون واكسينوفون وأرسطوفان عن سقراط الذي انْخَرَطَ مع الناس يُعلمهم دروس الفضيلة والمعرفة وروح التفلسف، وكيف كانت الفلسفة عنده طريقة للعيش ومعرفة النفس، وهو الذي تَوسّل بالحوار للوصول إلى المعرفة، أو ما أصبح يُعرف لاحقا بالمنهج السقراطي في المجادلة وتوليد الأفكار، الذي يجري عادة بين شخصين أو أكثر، وكان هدف سقراط هو توليد الأفكار التي لا تكون جاهزةً، بل يتمُّ التوصُّل إليها بالسؤال والاسْتِنْتاج، على نقيض الحوار السُفُسطائي الذي كانت النتيجة فيه هي تحصيل حاصل. مارسَ سُقراط ما يُمكن تسميتهُ بـ الفلسفة الشعبيّة في الساحات والأسواق، وهي الفلسفة التي اهتمتْ بقضايا الناس ومعيشهم اليومي، وكانت المواضيع من قبيل التقوى والعلم والفضيلة أساس النقاش في تلك الجدالات العامرة بالحماسة والشغف، وقد أتيح لنا مَعْرِفَتُها من خلال مُحاورات مرحلة الشباب التي كتبها أفلاطون تخليدا لذكرى أستاذه سقراط، الذي قضى بمكيدة من خصومهِ الذين اتّهموه بإفساد عقول الشباب وإدخال آلهة جديدة إلى المدينة، فأنهتْ كأسٌ سامّة حَياته، علما أنّ سقراط لم يترك لنا نصّا مكتوبا، وهو الذي ظلّ مُؤمناً بأهميّة منهج الحوار والجدل مع الناس وأن العلمَ هو في الصدور وليس في السطور. 

     غير أنّ أفلاطون، وبالرغم من تأثّره بأفكار أستاذه سقراط، لم يكنْ شعبيُّ التعليم، وكانت الفلسفة عنده نُخبويّة بامتياز، ولا يتمّ تحصيلها إلاّ من طرف صُفوة القوم ممن حازوا تعليماً رصيناً ومرُّوا باختبارات مُتدرّجة وصارمة تُتَوَجُ في نهاية المطاف بمرحلة أخيرة يُتاح فيها تعليمُ الجدل والفلسفة بعد اجتياز اختبار الرياضيات، الذي بإمكانه أن يكشف عن مهارات المتعلِّم في القدرة على التجريد وتمثّل الصوّر العقلانيّة، وهذا الأمر غير متاح لعامة الناس في فلسفة أفلاطون، فنمط التربيّة الوارد في محاورة الجمهوريّة يجعلُ من بين غاياته تربية الفيلسوف الحاكم لكي يكون في هرم الدولة. لذلك ترتبطُ الحِكْمَة بالحُكْم عند أفلاطون، ولا يمكن لغير الفيلسوف الحصولُ على هذه المزيّة، ولعلّه من المفيد التذكير هنا بأنّ كتاب الجمهوريّة هو المنجز الذي يَفْتَتِح به أفلاطون مرحلة جديدة في حياته الفكريّة والتعليم في الأكاديميّة التي قامت في ساحة البطل اليوناني أكاديموس Académos. كما وأنّ الجمهوريّة فضلا عمّا قيل، تفتتح مرحلةً جديدة من حياة أفلاطون هي مرحلة النضج الفكري ويطلق عليها أيضا المرحلة الثانية أو الوسطى، التي حاول من خلالها الخروج من جبّة سقراط.

     تجربتان فلسفيّتان، إذن، تتوسّل كل واحدة منهما بمنهج معيّن لتحصيل المعرفة الفلسفيّة، فبينما يمثل سقراط التعليم الشعبي ينحو أفلاطون نحو الصرامة الأكاديميّة. وعلى هذا المنوال شقّ التفلسف طريقه: تارة إلى الأكاديميات والمباني التعليميّة الرسميّة والجامعات في العصر الحديث، وتارة أخرى نحو الشارع والمقهى والنادي والصالون، هذا الأخير ازدهر كثيرا في أروبا منذ عصر النهضة وفي عصر التنوير، وكان فضاءً للحوار الفكري والنقاش الأدبي والسياسي ولتبادل الأفكار، وقد انتقلتْ فكرة الصالونات لاحقاً إلى البلاد العربيّة، وإن كانتْ بعض الدراسات التي لا يتّسع المقام لعرضها، تُنبّه إلى أنّ فكرة الصالون في الغرب لم تكنْ ابتكاراً أصيلاً، فقدْ سَبِقَتْها تجارب مضيئة للصالونات الفكرية والأدبيّة في الأندلس والدولة العثمانية والدولة العباسية وفي الشرق عموماً، وإن كانت المجالس تلكَ قد حظيتْ بمُسميات وتوصيفات أخرى ولكنّها كانت تروم الهدف نفسه. ولعلّ البحث في هذه المسألة في غاية الأهميّة، ويتطلّب الأمر دراسات مُعمّقة ومُنْصِفة من أجل توْثيق موضوعي ومنصف للتاريخ. إذ يَنْسبُ الغرْب إليه في كثير من الأحيان مسائل لم يتصدّر إنجازها ، بدافع من فكرة مركزيّة الرجل الأبيض في العالم l’égocentrisme، ومن الأهميّة بمكان التذكير في هذه العجالة  بأنّ الاستشراق الغربي كانت له اليد الطولى في ترسيخ ذلك، وهذا الموضوع يستحقّ لوحده بحثاً مستقلاّ من طرف المتخصّصين.

    وعودٌ على بدء، لقد ازدهرتْ الفلسفة الغربيّة كفكر نقدي واجتماعي خارج إطار الجامعة، إذ لم يكن ديكارت أو سبينوزا أو هوبز أو لوك أو فولتير أو روسو أساتذة في الجامعة، بل باحثين ومبدعين وكُتّابا كبارا خارج أسوارها، لكن ّالفلسفة تطوّرتْ في ألمانيا منذ القرن الثامن عشر داخل الحرم الجامعي، حيث ارتبط اسم الفيلسوف بالتدريس كما هو الحال مع هيجل وكانط وفخته وشيلنغ وغيرهم. ولم يكن كانط علي سبيل المثال ليرضى بطرح موضوع الفلسفة طرحا شعبيًّا، لأنّه لم يكن نصيرا له وهو الذي كتب نصوصا بالغة التعقيد صعبة المصطلح دسمة المضمون وبحمولات معرفيّة غير مسبوقة، تخاطب جمهوراً ضيّقا ومُتخصّصا، مثل نقد العقل الخالص، نقد العقل العملي، تأسيس ميتافيزيقا الأخلاق وغيرها من المؤلّفات. 

خديجة زتيلـي

     وتستكشفُ السُطور التالية بعض معالم الطريق التي سارتْ عليها الفلسفة، وهي تعود في ثَوْبها السُقراطي لترتبط بالحياة في الألفية الثالثة، من خلال تناول تجربة طريفة من نوعها هي للفرنسي مارك سوتيه  Mark Sautet (1947– 1998)، تلك التجربة التي سوْفَ تنتقل لاحقاً من باريس إلى المدن الفرنسية ثم تنتشر واسعاً بعد ذلك في الدوّل الأوروبيّة وأمريكا وكندا، نظراً لجُرأتها وطرافتها وخُروجها عن المألوف، ولأنّها كانت تسير نحو هدف تجسيد الفلسفة في الواقع وإنزالها من عليائها. وقد توّج سوتيه تجربته تلك المفعمة بالحياة بكتاب أطلق عليه عنوان: قهوة لسقراط، Un café pour Socrate (عام 1995) في مسعى لكي تكونَ الفلسفةُ بمثابة فنٍّ للعيش، مع ما للعنوان من رمزية ودلالة على المبتغى الذي يُراد للفلسفة راهنا أن تبلغهُ من خلال استحضارها اللحظة السقراطيّة وتفعيلها عن طريق المقهى باعتباره حيّزا مكانيّا يُتاح للجميع، وبوصفه فضاء عامّا لتفريغ الهموم وتبادل الأفكار وللكتابة أحيانا، فالمعروف عن سارتر مثلا أنّ بعض كتبه ورواياته كتبها في مقاهي الحيّ اللاتيني، ولم يكن وحده من دأب على هذه العادة. وهو الأمر الذي يجعل المقهى يكتسب  أهميّة بالغة يُعيد سوتيه تأكيدها من خلال تجربته الفريدة.

      فبوسع المقهى الفلسفي أن يطرح تعليما وتعلّما غير مدرسيَيْن، وليس الهدف منه الاستطراد في استعراض النظريات المعرفية لكبار الفلاسفة، بل لمناقشة قضايا لصيقة باليومي كالكرامة الإنسانية والحريّة والمحبة وأخلاق العناية وغلاء المعيشة والأزمات الاقتصادية وارتفاع الأسعار والقدرة الشرائية ومفهوم الحرية ومادية الانسان المعاصر ومسائل أخرى. وقد يشارك في النقاش الفيلسوف والطبيب والأستاذ الجامعي والمحامي والبنّاء وبائع السمك أو فطائر البيتزا والرجال والنساء بشكل عفوي وتلقائي ومن دون قيود أو تقعّر أكاديمي، فكلّ تلك المسائل المطروحة هي من صميم الحياة الإنسانية وتعنينا جميعا، وهو ذا منطق المقهى الفلسفي في الاشتغال على الحياة والانسان واليومي. كان سوتيه الحاصل على دكتوراه في الفلسفة المتخصّص في نيتشه، والأستاذ في معهد الدراسات السياسيّة بباريس أوّل من نشّط حلقات نقاش مفتوحة في المقهى المسمى  Café des Phares أحد مقاهي باريس في ضاحية ”الباستيل” la bastille  أيام العطل الأسبوعيّة، ما جعل المقهى يبدو شبيها بميدان يوناني يسترجع الفلسفة السقراطيّة. وما كتابه قهوة لسقراط إلاّ تضمينا لتجربته الميدانيّة في مقهاه الفلسفي وشهادة حيّة منه على نقاشات حماسيّة كان قد مرّ عليها ثلاثة أعوام. ويدافع سوتيه في كتابه عن طريقة سقراط في التفلسف ولا يخفي حماسته لكي تعود الفلسفة إلينا في ثوبها السقراطي، وأن تجد لها موطئ قدم بيننا في المقاهي الفلسفيّة، دون التقليل من أهميّة الفلسفة الأكاديميّة بطبيعة الحال.

       ويجب التذكير، بهذا الصدد، أنّ الكثير من الفلاسفة الأكاديميّين، كانوا قد اسْتشاطوا غضبا من ظاهرة المقهى الفلسفي ومن أفكار سوتيه، لأنّ الفلسفة برأيهم لا يمكنها أن تكون في مقهى. وفي الوقت الذي غطّى فيه نشاطات المقهى وباركها الإعلام الجماهيري، ندّدتْ به جريدة لوموند le monde وبعض الجرائد المتخصّصة في التربية، ولكن القطار كان قد أقلع ولا يمكن أن يعود أدراجه إلى الوراء، وباتتْ اللحظة السقراطية مكينة في المجتمع ولا يمكن التغاضي عنها ولا عن حماسة مريديها، الذين كان شغفهم يزداد يوما بعد يوم وكذلك عددهم. كما تحجّج الأكاديميون أيضا بأنّ وجود الفلسفة في مقهى يعرّضها للتسطيح والإسفاف والسفسطة، في حين دافع منتقديهم عن المقهى الفلسفي برفض التقاليد الأكاديمية التي خنقتْ الفلسفة وحوّلتها إلى نظريّات باردة، وإلى مجرّد عرض روتيني لتاريخها تُشرفُ عليه الدوائر الرسميّة في الدولة، فتكون الفلسفة بذلك خاضعة لسلطة المؤسّسات، ولا يعْدو أن يكون الأستاذ فيها مُجَرّد مُوَظف يتلو تلك البرامج ويقبض راتبه في نهاية الشهر. لا شكّ أنّ المقهى الفلسفي كان يسعى إلى أن تحاكي الفلسفة الواقع وإلى ترسيخ الحريّة والنأي عن التقاليد الأكاديميّة الصارمة، ولا تزال المقاهي الفلسفيّة تسعى نحو هذا الهدف.

       وأختم هذا النقاش، الذي لا ينتهي، بالإشارة إلى كتاب الفيلسوف التونسي فتحي التريكي المعنون فلسفة الحياة اليوميّة،الذي لم يدّخر جُهدا في البحث عن علاقة الفلسفة الحالية بالواقع المعيش، مُبيّنا في فصول كتابه كيف يمكن للفلسفة أن تتعامل مع الحياة اليوميّة في سياق الدفاع عن فكرة التنوّع، قائلا  في أحد فقرات الكتاب ”لقد آن الأوان أن نعود إلى تطوير الفلسفة بمعناها الحقيقي، تلك التي تهتمّ كما يقول الفارابي ”بالفضائل النظريّة أوّلا ثم بالفضائل العمليّة”. فالفلسفة هي عملية تشخيص واقع الانسان ومقتضياته ومستتبعاته”. مؤكّدا أن الفلسفة النظرية لا قيمة لها إذا لم ترتبط بالمعيش اليومي، وأنّ ”البحث في النظريات العلميّة البحثة إذا لم يقترن بمعرفة تقنية فنية لا يمكن أن يكوّن إلاّ ”فلسفة البهرج” التي لا تسمن ولا تغني من جوع” (فلسفة الحياة اليوميّة، ص 23). وبين الرغبة في الاقتراب من اليومي أو الابتعاد عنه يتحدّد موقع الفلسفة ودورها وفضائها.

     إنّ المقصد من كتابة هذه السطور ليس الانحياز إلى سقراط أو أفلاطون، ولكن لطرح قضيّة جاءت في صلب تحوّلات مجتمعيّة عميقة لا يمكن غضّ الطرف عنها، فهناك انعطافات للفلسفة واضحة منذ منتصف القرن الماضي وعلينا أن نتصدّى لها بالنقاش والتحليل، ليس من باب المفاضلة بين نمطين من الممارسة الفلسفيّة، ولكن من منظور التكامل الذي يعي أهدافه المنظورة والبعيدة ويفهم الوعي الشقيّ ومآسي الوجود التي تتفاقم يوما بعد يوم ،،

***************************

أكاديميّة وكاتبة من الجزائر .

****

إدغار موران: الهويّة واحدة ومتعدّدة

8 يوليو 2021 بصغة المؤنثترجمةفلاسفةمتابعات 0

د. خديجة زتيلـي تقديم وترجمة: د. خديجة زتيلـي تحميل المقال كاملا ترجمة القسم الأول من كتاب موران الأخيرتنزيل     يُنبّها إدغار موران Edgar Morin في اسْتهلاله لكتابه دروس قرن من الحياة  Leçons d’un siècle de vie، الصادر في مطلع شهر جوان الماضي، إلى أنّه لا يتغيّا من خلال هذا المنجز

إدغار موران: لقد خلقنا دولة الترهيب

5 يونيو 2021 ترجمةحواراتفلاسفة 0

أنجزت الحوار سيلفيا كاتوري*. 17 يونيو 2005 ترجمة: يوسف سليم تقديم: إدغار موران، عالم اجتماع ذائع الصيت على مستوى العالم، خاض نضالات عدة لمدة ستين عاما (1). ينقض كلامه الحاد والمقتضب فكرة عودة “معاداة السامية”. وفي اعتقاده يستخدم هذا المصطلح للتستر على القمع الإسرائيلي، و” أسرلة” اليهود

إدغار موران: الفِكر المعقّد/المرَكَّب والفكر الشامِل

29 مايو 2021 بصغة المؤنثترجمةفلاسفةكتب 0

خديجة زتيلي ترجمة: د. خديجة زتيلي إدغار موران الفِكر المعقّد والفكر الشامِلتنزيل مقدّمة:      بعد أن نقلتُ الفصل الأوّل، الذي يحمل عنوان ”الإنسان والثالوث البيو- سوسيو- أنثروبولوجي”، من الفرنسيّة إلى العربيّة من كتاب إدغار موران، من أجل فكر شامل: الإنسان وعالمه Penser global : l’homme et son univers، أعود من …

إدغار موران: الإنسان والثالوث: البيو- سوسيو- أنتروبولوجي

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

خديجة زتيلي ترجمة: د. خديجة زتيلي (*) لتحميل المقال في صيغة PDF إدغار مورانتنزيل ما الذي يعنيه الإنسان  L’humain؟             هذا السؤال الذي لا يُثير اهتمام البعض منّا وحسب بل جميعنا لم يُعالج قطّ في منظومتنا التربويّة، سواء أكان ذلك في الابتدائي أو الثانوي أو في التعليم الجامعي. هناك 

هل يُمكن التَعايُش معاً وتَقاسُم الكَوْنيّة؟

24 نوفمبر 2020 بصغة المؤنثجرائدمفاهيم 0

د. خديجة زتيلـي خديجة زتيلي صحيفة ”الديمقراطي” السودانيّة على امتداد التاريخ الإنساني لم يهدأ النقاش المتعلّق بجدليّة الأنا والآخر ووجدَ تُرجمانه في الحروب والإيديولوجيات وفي العقائد والنظريات الفكريّة المختلفة التي تعاطى فيها أصحابها مع الآخر، في غالب الأحيان، باحتقار واستهزاء وريبة وحتى برغبة

دارْيوش شايْغان ومَسْألة الهويّة في الحَضارة العالمَيّة المعاصِرة: قراءة في كتابه ”هويّة بأرْبَعين وجهاً”

4 مارس 2019 أخرىبصغة المؤنثكتب 1

د. خديجة زتيلـــي مقدّمة       تكْشِف مؤلّفات الفيلسوف الإيراني المعاصر داريوش شايغان Daryush Shayegan (1935- 2018) عنتوْليفة عميقة ومُنسجمة بين عالم الروح وعالم العقل، وعن دحْضه وتقويضهِ لكلّ مركز مُطْلق.ولا يمكن للقارئ الذي يُقْبل على نصوصه أن يتجاهل تحليله المذْهل وثقافته الواسعة التي تسْتقي مضامينها من الحضارات الشرقيّة والغربيّة على …

د. خديجة زتيلـــي* تكتب : قراءة في كتاب “الفلسفة بصيغة المؤنث لرشيد العلوي

5 أغسطس 2018 بصغة المؤنثتغطيةرشيد العلوي 0

د. خديجة زتيلـــي* تكتب : قراءة في كتاب “الفلسفة بصيغة المؤنث لرشيد العلوي الفلسفة بصيغة المؤنث هو عنوان الكتاب الجديد الذي صدر عن مؤسسة هنداوي بالمملكة المتحدة للباحث المغربي الدكتور رشيد العلوي، ففي استهلاله للكتاب يطرح العلوي السؤال: لماذا الفلسفة بصيغة المؤنث؟ وفي معاينة له تبدو علاقة الكاتب منتهية مع 

دارْيوش شايْغان ومَسْألة الهويّة في الحَضارة العالمَيّة المعاصِرة: قراءة في كتابه ”هويّة بأرْبَعين وجهاً”

د. خديجة زتيلـــي مقدّمة       تكْشِف مؤلّفات الفيلسوف الإيراني المعاصر داريوش شايغان Daryush Shayegan (1935- 2018) عنتوْليفة عميقة ومُنسجمة بين عالم الروح وعالم العقل، وعن دحْضه وتقويضهِ لكلّ مركز مُطْلق.ولا يمكن للقارئ الذي يُقْبل على نصوصه أن يتجاهل تحليله المذْهل وثقافته الواسعة التي تسْتقي مضامينها من الحضارات الشرقيّة والغربيّة على حدّ سواء، ومن التراث العِرفاني … تابع قراءة

في مفهوم ”الأصنام الذهنيّة” بين فرانسيس بيكون وداريوش شايغان

الدكتورة خديجة زتيلـي – الجزائر د. خديجة زتيلــي * مقدّمة: لم ينْتقص فرانسيس بيكون Francis Bacon (1561- 1626) من قيمة الفلاسفة القدماء ولا من وقارهم، ولكنّه في الوقت عينه لم يسْتسغ الكثير من أطروحاتهم الفكريّة، فقد كان الرجل يُخَطِّط لفتح طريق جديد في المعرفة ووضع ضوابط ل

صراع الحضارات التقليدية مع الهوية والآخر قراءة للمفكر الإيراني داريوش شيغان

1 يوليو 2020 فلاسفةكتبمقالات 0

الكاتب: معروفي العيد المقدمة : قام المشروع العربي – الإسلامي على امتداد أكثر من قرن إلى الوراء، فيما عرف بعصر النهضة على أساس الإجابة عن سؤال حضاري تمحور حول التحدي الغربي : ما حقيقته ؟ وكيف نرد عليه ؟ وكيف نحقق النهضة ؟ وانتهت النهضة ، وجاءت الثورة ، وكبر …أكمل القراءة »

دارْيوش شايْغان في تْفْكيكه للاخْتلالات الناجِمة عن الفَوات التاريخي

27 أبريل 2020 بصغة المؤنثفلاسفةكتب 0

قراءة في كتابه: ”النَفْس المبْتورة: هاجِس الغرْب في مُجْتمعاتنا” الدكتورة خديجة زتيلـي – الجزائر خديجة زتيلي «”النفس المبتورة” بحث في تشوّهات الفكر والروح التيتشوب حضارات لم تشـــارك التاريــخ أعياده، بل راحت تتقهقــر. إنّ تجربتــــي الشخصيّة في العالم الإيرانـــــي – الإسلامي هي التي أملتْ هذا الكتاب، ومع هذا فيقيني أنّ مدى …أكمل القراءة »

مسألة القضاء والقدر كما تصوّرها فولتير في روايته الشرقيّة ”زديج” ومراميها الفلسفيّة

22 سبتمبر 2019 الفلسفة للأطفالبصغة المؤنثكتب 0

الدكتورة خديجة زتيلـي مصدر المقالة: نشرت المقالة في الكتاب الجماعي “القصة الفلسفية الموجهة للأطفال واليافعين” الذي أصدره منتدى أدب الطفل بتونس، بمناسبة الملتقى العربي لأدب الطفل في دورته العاشرة ابريل 2019، وإليه تعود حقوق المقالة مقدمة:        في ترجمتهِ لرواية زديج، إلى اللغة العربيّة، يقول طه حسين في المقدّمة: «قرأتُ …أكمل القراءة »

من التاريخ السياقي إلى التاريخ كحاضر أبدي

9 يونيو 2019 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

في نَعتهِ للفلسفة بوصفها ”نزعة تاريخيّة مُطلقة” تمحْور اهتمام الفيلسوف الإيطالي المعاصر بندتو كروتشهBenedetto Croce على شرح عبارة ”فلسفة التاريخ” في سياقاتها الزمنيّة التي وردتْ فيها، ليتولّى لاحقاً إضفاء مدلولات جديدة عليها تتنكّر لمضامينها القديمة كتلك التي جاءت في كتب فولتير Voltaire، لتنتهي تحليلاته في نهاية المطاف إلى وضع مُعادلة بين الفلسفة والتاريخ، مُلغيا بذلك كلّ ثُنائية ممكنة بشأن موضوعين يُفترضُ أنّهما يختلفان في المضمون وكذلك في المنهج، وقد انتهتْ تحليلات كروتشه إلى تأسيس فلسفة وتاريخ جديدين تنتصر فيها إرادة الإنسان في الواقع بعيداً عن كل تعال أو مفارقة. يَسْتجلـي هذا المقال الخطاب التاريخي عند كروتشه بوصفه الحاضر الأبديّ كما يحلو لصاحبه أن يطلق عليه، فالقاموس الجديد للمصطلحات يجعل الاهتمام ينتقل من ”التاريخ السياقي” إلى ”التاريخ كحاضر أبدي”، الأمر الذي يَسْقُط معه التحقيب التاريخي المعتاد الذي يُقسّم الزمان إلى الماضي والحاضر والمستقبل، فكيف يتمثّل كروتشه قضيّة ”المعاصرة التاريخيّة” وما هي مسوّغات القول عنده؟أكمل القراءة »

في مفهوم ”الأصنام الذهنيّة” بين فرانسيس بيكون وداريوش شايغان

13 مايو 2019 Non classéبصغة المؤنثمفاهيم 0

الدكتورة خديجة زتيلـي – الجزائر د. خديجة زتيلــي * مقدّمة: لم ينْتقص فرانسيس بيكون Francis Bacon (1561- 1626) من قيمة الفلاسفة القدماء ولا من وقارهم، ولكنّه في الوقت عينه لم يسْتسغ الكثير من أطروحاتهم الفكريّة، فقد كان الرجل يُخَطِّط لفتح طريق جديد في المعرفة ووضع ضوابط له، وعلى من يريد …أكمل القراءة »

ندوة: “المرأة والحَراك الشعبي في الجزائر”

28 أبريل 2019 أنشطة ومواعيدبصغة المؤنثتغطيةمتابعات 0

بقلم الدكتورة نعيمة حاج عبد الرحمان نظمت الجمعيّة الجزائريّة للدراسات الفلسفيّة – مكتب العاصمة – بالتعاون مع بلديّة الجزائر الوسطى، اليوم السبت 27 أفريل 2019، ندوة فكريّة شاركت فيها كلّ من الأستاذة نورة شملال والأستاذة فايزة بغياني والأستاذة حبيبة محمدي والأستاذة خديجة زتيلي والأستاذة كهينة بورجي (فرنسا).بدأ الحراك الشعبي الجزائري …أكمل القراءة »

دارْيوش شايْغان ومَسْألة الهويّة في الحَضارة العالمَيّة المعاصِرة: قراءة في كتابه ”هويّة بأرْبَعين وجهاً”

4 مارس 2019 أخرىبصغة المؤنثكتب 1

د. خديجة زتيلـــي مقدّمة       تكْشِف مؤلّفات الفيلسوف الإيراني المعاصر داريوش شايغان Daryush Shayegan (1935- 2018) عنتوْليفة عميقة ومُنسجمة بين عالم الروح وعالم العقل، وعن دحْضه وتقويضهِ لكلّ مركز مُطْلق.ولا يمكن للقارئ الذي يُقْبل على نصوصه أن يتجاهل تحليله المذْهل وثقافته الواسعة التي تسْتقي مضامينها من الحضارات الشرقيّة والغربيّة على …أكمل القراءة »

الفلسفة بصيغة المؤنث أم المؤنث بصيغة الفلسفة؟

10 أغسطس 2018 بصغة المؤنثكتب 0

  عبد الرحيم رجراحي لتحميل الكتاب وقراءته أنقر هنا كتاب الفلسفة بصيغة المؤنث – العلوي رشيد نهدف من هذا المقال إلى تسليط الضوء على كتاب “الفلسفة بصيغة المؤنث”[1] لرشيد العلوي، لكن ليس على سبيل تلخيصه أو تقديمه، وهو ما نهضت به الباحثة خديجة زنتيلي في مقال لها[2]،  وإنما من أجل …أكمل القراءة »

د. خديجة زتيلـــي* تكتب : قراءة في كتاب “الفلسفة بصيغة المؤنث لرشيد العلوي

5 أغسطس 2018 بصغة المؤنثتغطيةرشيد العلوي 0

د. خديجة زتيلـــي* تكتب : قراءة في كتاب “الفلسفة بصيغة المؤنث لرشيد العلوي الفلسفة بصيغة المؤنث هو عنوان الكتاب الجديد الذي صدر عن مؤسسة هنداوي بالمملكة المتحدة للباحث المغربي الدكتور رشيد العلوي، ففي استهلاله للكتاب يطرح العلوي السؤال: لماذا الفلسفة بصيغة المؤنث؟ وفي معاينة له تبدو علاقة الكاتب منتهية مع 

جدلية الأزمة والتقدم عند “إدغار موران”

5 يوليو 2020 جرائدفلاسفةمقالات 0

يوسف تائب لله يوسف تائب لله في ظل الأزمة دائما يمكننا أن نطرح أسئلة تتعلق بمآلنا كبشر في هذا العالم، فبالقدر الذي تتمتع فيه الإنسانية بزخم تقني غير مسبوق، ينعكس بلا ريب إيجابا على طريقتنا في العيش ويُنيرها، فإنه بالمقابل يمكننا أن نقف فيه على جانب آخر مظلم وأكثر مدعاة …أكمل القراءة »

إدغار موران السبيل لأجل مستقبل البشرية

9 يونيو 2020 صدر حديثافلاسفةمقالات 0

عبد الدائم السلامي – تونس إدغار موران مفكر وعالِم اجتماع وعالِم أنثروبولوجيا معاصر ولد سنة 1921 في باريس. عمل في الصحافة وشغل منصب رئيس بحوث خبير في المركز الوطني للبحوث العلمية (CNRS). وقد نشر موران عدة كتب نذكر منها «الطريقة» و«مدخل إلى الفكر المركب» و«التركيب الإنساني» و«الإنسان والموت» و«السينما أو …أكمل القراءة »

إدغار موران: حول جائحة الكورونا والعزل الصحي والعلم والعولمة ومستقبل الإنسانية

26 أبريل 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

الأحد 19 ـ الإثنين 20 أفريل 2020 NICOLAS TRUONG ترجمة: صالح محفوظي، أستاذ تعليم ثانوي وباحث جامعي من تونس.       ولد سنة 1921، معارض قديم، عالم اجتماع وفيلسوف، مفكر متعدد الابعاد في نفس الوقت الذي رفض فيه الانضباط لأي تيار أو موقف، حاصل عل 34 دكتوراه شرفية من عديد الجامعات حول …أكمل القراءة »

إدغار موران : نحو مزيد من التعقيد نحو عقلانية مركبة

16 أبريل 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

فؤاد لعناني لعلها الهاوية، ذلك العمق السحيق الذي يتكبد فيه الأفراد مرارة السقوط دون أن يدروا حجم المسافة التي تقع بينهم وبين قشرة الأرض. إنه قدر سيزيفي مؤلم وعبثي في نفس الوقت. قدر ليس بريئا بالمرة بما أن إنسان الحداثة رفع شعار تحدي العلم للطبيعة وتحدي الفلسفة للدين. ولعل هذه …أكمل القراءة »

إدغار موران وجاك اتالي: فيروس كورونا والجستابو

13 أبريل 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة مرسلي لعرج، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر. 29 février 2020 Le coronavirus et la Gestapo : dix pensées. Géopolitique, Société ; J@attali.com Conversation entre Edgar Morin et Jacques Attali عشرة أفكار. الجيو-السياسة، المجتمع لا أحد سواه يستطيع أن يجرؤ: إدجار مورين، هذا الصباح، …أكمل القراءة »

لقاء مع الذكريات: حوار مع إدغار موران Edgar Morin*

6 يناير 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة:محمد مروان بمناسبة صدور كتاب السيرة الذاتية ل إدغار موران تحت عنوان“لقاء مع الذكريات” (Les souvenirs viennent à ma rencontre) ،تمكنّا من إجراء هذا الحديث المطول معه،فكانت فرصة لتسليط الضوء على فكره واستحضار لحظات حياة نسجتها خيوط تاريخ القرن العشرين.وبالإضافة إلى الزمن الذي يضفي شكلاً خاصاً على الكتاب،تحتل الأمكنة واللقاءات مكانة أساسية …أكمل القراءة »

إدغار موران: الذكريات تأتي للقائي

5 يناير 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

يوسف اسحيردة حاوره: جان فرونسوا دورتيه ترجمة يوسف اسحيردة بمناسبة صدور كتابه الجديد “الذكريات تأتي للقائي”، قُمْنا بزيارة إدغار موران. تَطرقنا إلى الأحداث واللقاءات التي شَكَّلته، والأفكار والمعارك التي يُصِرُّ عليها. لكننا تحدثنا أيضا عن مستقبل ومشاريع هذا الشاب الأبدي الذي يبلغ من العمر 98 سنة. جان فرونسوا دورتيه: كتابك …أكمل القراءة »

إدغار موران: الاحساس بالجمال

5 نوفمبر 2019 ترجمةكمال بومنيرمقالاتنصوص 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير إدغار موران Edgar Morin فيلسوف فرنسي معاصر، ولد في مدينة باريس عام 1921. يعتبر نفسه ممثلا لما يسمى ﺑ”الفكر المركب” La pensée complexe الذي دافع عنه في العديد من أعماله الفلسفية. يرتكز هذا الاتجاه الفلسفي على فكرة أساسية مفادها القول بأنّ بناء الواقع يفترض وجود ترابط …أكمل القراءة »

نحو قيم مركبة من اجل المستقبل الانساني للفيلسوف الفرنسي إدغار موران

12 أغسطس 2019 فلاسفةمجلاتنصوص 0

بقلم الباحث: عبد الكامل نينة عبد الكامل نينة مرت القيمة بمراحل تطور عبر مختلف العصور من العصر القديم الى الحديث هذا الأخير الذي عرف أزمة قيم حقيقية كان سببها ما يعرف بتسييد العقل انطلاقا من ديكارت، هذا التسييد العقلي وما نتج عنه من تطور تكنولوجي، أدى الى ازمة محورها الحياد …أكمل القراءة »

أزمة الحضارة الغربية عند إدغار موران

10 أغسطس 2019 أخرىفلاسفةنصوص 0

عبد الكامل نينة عبد الكامل نينة – الجزائر لا يختلف إثنين اليوم على أن ما بلغته الحضارة الغربية من تقدم وتطور في شتى مجالات الحياة، فالحضارة الغربية اليوم بلغت ان صح التعبير حدودها في الترف والرفاهية، يتجلى ذلك في التقدم التقني والتكنلوجي الذي توغل وساعد في رفاهية جل مجالات الحياة …

إدغار موران: نحو ثقافة وهوية أرضية [المجتمع الكوكبي]

9 يونيو 2019 أنشطة ومواعيدفلاسفةمقالات 0

عبد الكامل نينة بقلم: الباحث عبد الكامل نينة – الجزائر يدعو الفيلسوف الفرنسي إدغار موران إلى ثقافة كوكبية، بمعنى ثقافة شاملة تحكم الكوكب بصفة عامة، فيصبح الإنسان محتكما في تعامله مع الآخر كأنه أنا غيرية، إنطلاقا من تقديم مبدأ النحن، بدل التعصب للأنا، أي أن إدغار موران يرمي إلى ثقافة …أكمل القراءة »

إدغار موران وتعليم فنّ الحياة في الزمن الراهن

16 أبريل 2019 بصغة المؤنثفلاسفةكتب 0

بقلم الدكتورة خديجة زتيلـي – الجزائر الدكتورة خديجة زتيلـي – الجزائر مقدّمة       يَستند هذا المقال بشكل أساسي على قراءة كتاب تعليم الحياة: بيان لتغيير التربيّة للفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسي إدغار موران المولود في عام 1921. ويطرح موران من خلاله جملة المشاكل العميقة التي تعصف بالمجتمعات الغربيّة المعاصرة، وبالمجتمع الفرنسي …أكمل القراءة »

في مدح التحوّل “الإنساني”: إدغار موران

12 يونيو 2018 ترجمةجرائد 0

حتى نتجنّب تفكّك “نظام الأرض”، يجب علينا بكلّ إلحاح تغيير أنماط تفكيرنا وحياتنا. فكلّ شيء مطروح للتغيير في سبيل العثور على أسباب جديدة للرجاء. عندما يستنفد نظام ما معالجة مشاكله الحيوية، فإنه إمّا أن يتدهور ويتفكّك أو يكون بالأحرى قادرا على توليد نظام أرقى يستطيع معالجة هذه المشاكل، أي إنّه …أكمل القراءة »

أخلاقية التواصل عند إدغار موران

31 ديسمبر 2017 عامةفلاسفةمساهمات 0

الدكتور داود خليفة – الجزائر ملخص البحث: يرى إدغار موران بأننا بحاجة إلى أخلاق للفهم باعتبارها فنا للعيش، وأن التربية على الفهم هي تربية على التسامح، إن الفهم هو وسيلة وغاية التواصل الإنساني، فلا تقدم في مجال العلاقات بين الإفراد والأمم والثقافات بدون فهم متبادل. ولكن السؤال هنا كيف يمكن …أكمل القراءة »

“ادغار موران”وجرأة” النقد”

12 يناير 2018 مفاهيممقالات 0

رضوان ايار كاتب مغربي أولا، دعونا نطرح هذا السؤال: لماذا الحديث والتفكير في/حول” النقد” اليوم؟ ولماذا “إدغار موران” بالتحديد؟ لابد أولا من القول بأن النقد لم يعد ضرورة فقط بل صار حقا.. صار حقاً لأن العيش المشترك لم يعد معطاً جاهزاً و شراً لابد منه بل صار فناً، حيث العيش …أكمل القراءة »

جاك أتالي: كـورونـا والـغـيـستـابـو*: عشرة أفكار

‏6 أيام مضت ترجمةمجلاتمفاهيم 0

خالد جبور ترجمة خالد جبور      لا أحد غيره جريء لهذا الحد: إدغار موران، هذا الصباح، في محادثة شخصية،  والتي سمح لي بنقلها، قال فجأة: ” أترى، فيروس كورونا كالغيستابو؛ نحن لا نراها، لكننا متأكدون من أنها حولنا تتربّصُ، نتَّخِذ كل الاحتياطات لكي نتفاداها. وبعدها، في العديد من الأحيان تَنقضُّ؛عندما تمُرُّ …أكمل القراءة »

نور الدين الصايل في حوار مع مجلة تيل كيل: “هكذا حاربت الدولة المغربية الفلسفة” (1)

‏3 أسابيع مضت ترجمةحواراتعامةمفاهيم 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة نور دين الصايل، المفتش السابق لمادة الفلسفة، عايش عن قرب الكيفية التي قام بها النظام المغربي بإفراغ هذا العلم الإنساني لصالح الفكر الإسلامي لوحده. وهي الهيمنة التي فتحت الباب جزئيا أمام أسلمة المجتمع. – تيل كيل : كيف كان يتم تدريس الفلسفة في سنوات السبعينات؟ …أكمل القراءة »

هيرفي بورتوا: الاعتراف: مسألة عدالة؟ نقد مقاربة نانسي فريزر

‏4 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفةكمال بومنير 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير هيرفي بورتوا Hervé Pourtois فيلسوف بلجيكي معاصر، أستاذ محاضر بالجامعة الكاثوليكية بلوفين Louvain. انصبت اهتماماته الفلسفية على معالجة القضايا السياسية والاجتماعية، وبخاصةٍ على موضوع الديمقراطية وما يتعلق بالتنظير الفلسفي للمؤسسات والممارسات الديمقراطية التمثيلية، ومشاركة المواطنين. اهتم أيضا بمسألة الاعتراف وكتب العديد من المقالات والدراسات المتعلقة بهذه …أكمل القراءة »

هل يُمكن التَعايُش معاً وتَقاسُم الكَوْنيّة؟

24 نوفمبر 2020 بصغة المؤنثجرائدمفاهيم 0

د. خديجة زتيلـي خديجة زتيلي صحيفة ”الديمقراطي” السودانيّة على امتداد التاريخ الإنساني لم يهدأ النقاش المتعلّق بجدليّة الأنا والآخر ووجدَ تُرجمانه في الحروب والإيديولوجيات وفي العقائد والنظريات الفكريّة المختلفة التي تعاطى فيها أصحابها مع الآخر، في غالب الأحيان، باحتقار واستهزاء وريبة وحتى برغبة جامحة في إزالته من الحياة، وكانت الكراهية …أكمل القراءة »

أندريه كونت ـ سبونفيل: باسكالي ملحد، ماعدا الإله

11 نوفمبر 2020 ترجمةجرائدفلاسفة 0

أجرى الحوار : سيفن أورتوليه ترجمة : الحسن علاج ” باسكالي ملحد ” ، يحيي المفكر أندريه كومت سبونفيل(André Comte – Sponville)  في مؤلف خواطر  كونه مفكرا تراجيديا . فلدى هذا الفيلسوف بضمير المتكلم في كتابات يخترقها الوميض ، يستحسن الوضوح السياسي ، الاستبصار

شاهد أيضاً

الفلسفة دين متنكر في نظر طه عبد الرحمن

حسن العلوي     استشرت صديقا عزيزا حول العنوان، الذي وضعته في البداية لهذه المقالة، فاقترح، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *