الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / فلسطين، أل 48، تحتفي بالأديب المغربي المائز ياسين عدنان

فلسطين، أل 48، تحتفي بالأديب المغربي المائز ياسين عدنان

تحت التّسمية، “ياسين عدنان في وُجوهِ سَفَرِه..

“..ثُم رحَلْنا إلى جنَّة النار|  كنتُ أحملُ|  سماءً بأجْراسٍ مُقرَّحَة على كتفيَّ

وأنوءُ بغيومٍ من المِلْح والنُّعاس|  البُروقُ من حَولي مُفخّخة| والرّيحُ تعوي..”، (ياسين.ع)

تقرير: (مكتب الباهرة، حيفا)

“.. أمسية تُشبِهُ الحُلُم.. بمسافات، أديب مُجنّح الحُضور” بهذه التّلقائيّة علّقت إحدى طالبات مساق الكتابة الإبداعيّة على الأمسية الّتي استضافتها شاشة أكاديميّة القاسمي الخميس الفائتة، وربطت مَراكُش بِفِلسطين.  

مبادرة أولى لافتة بحقّ الأديب، الإعلامي المغربي المائز، ياسين عدنان في فلسطين ال 48 نظّمتها الأديبة رجاء بكريّة بالتّنسيق مع الأكاديميّة احتفاء بنصّ أدبيّ يتجاوز المسمّيات الرّائجة في السّاحة الأدبيّة، ونعني النّص الشّعريّ، ضمن تجربةِ عَدنان في “دفتر العابر” والرّوائيّ في “هوت ماروك” أو “المغرب السّاخن”، الّذين شغلا حيّزا لافتا في الأدب الحداثي ضمن حضورِهما على المُستَوى العربي والتّرجمة النّوعيّة للغات أجنبيّة. اجتمعت الأمسية على أسماء عدّة أخرجت جماليّاتها، إذ فتن صدارة تقديمها، بروفسور، ياسين كتّاني، رئيس المجمع اللّغوي ضمن مداخلة نوعيّة عرضت إلى أهمّ الوجوه الأدبيّة المغربيّة، النّقديّة خصوصا، احتفاء بالضّيف، ثرّة غزيرة. أعقبتها ورقة الأديبة رجاء بكرية بحقّ عدنان تحت التّسمية، “غابة في وجوهِ سفَرِهِ، أوراق ياسين عدنان المُسافِرَة”، قالت فيها:

 ..على تخطيط أو على صُدفةٍ مارقة، هكذا اتّسعَ مفهومُ القصيدة العابرةِ عندَ ياسين عَدنان، لتصيرَ ممرّا مقيماً مُسجّلا في دفاترِ العِشقِ والفُراق، ومعها مُغامراتٌ لا تَفهَمُ ضمنا أنّها تصلًحُ أن تعيشَ في مدُنٍ للضّجيجِ والعُزلةِ معا. هكذا أيضا يصيرُ الطّوافُ الرّوحيّ مُرادفا للشّغفِ الجسديّ وللتصوّفِ الفِكريّ ويتنزّه، وأنت مشغولٌ تماما بأقصرِ الطّرُقِ للإمتلاء“، ثمّ شهادة شِعريّة قدّمها عَدنان على شَغَف تحت التّسمية، “إنّهم لن يقولوا كانت الأزمنة رديئة، وإنما سيقولون، لماذا صمت الشعراء؟” استعرض فيها تجربته الشّعريّة، فيها قال:

“..أذكرُ مثلا، كيف أنّ قصيدة معزولة مثل “أغنية ساذجة عن الصليب الأحمر” لمحمود درويش التي اقترحها علينا مدرّس اللغة العربية في الإعدادي جعلتني أنا الطفل الذي كان يحفظ عن ظهر قلب مقاطع من شعر عنترة والمتنبي والمعري أنفتح على قارة جديدة، ورؤية شعرية مغايرة. هكذا أضع دائمًا هذه الأغنية الساذجة في كفّة وباقي شعر درويش في الكفّة الأخرى بسبب دورها المحوري في تحويل مساري.”

ثمّ ورقة نقديّة عن د.محمّد صابر عُبيد، (العراق) عرَضَها د. مراد موسى لخّصت بحثا شاملا لديوانِ عدنان “دفتر العابر” كانت مفاجأة الأمسية، حول تجربتهُ السّيرذاتيّة فيهِ. ذيّل المداخلات حوار د.محمّد حمد، الّذي انشغلَ بمسيرة عدنان الشّعريّة، دون وجوههِ الأخرى أثرتها رؤية الأديبة بكريّة بالعرض لمُنجزهِ الرّوائي والإعلامي ضمنَ رُؤية نقديّة تداخل معها الحضور بحماس لافت. أُغلقت الأًمسية بصوتِهِ وأدائهِ، الضّيف المُحتَفى، بِزُغدة ثَرّة من مقتطفاتهِ الشّعريّة والرّوائيّة، إذ ضجّت دراما ونَضَحَت انفعالا حسيّا مُبهِرا. وسنشير أنّ خللا تقنيّا أُقحِمَ على زوم الأمسية منَع جمهور عدنان المغربي تحديدا من المشاركة. واحدة من الأمسيات النّادرة للأدب الماتع الّتي سيذكرها الحضور بحفاوة بعيدة.

أيّار مايو،021، حيفااا

الباهرة، حيفا. أيّار،021

*********

“هوت ماروك”، لياسين عدنان، طوفان الصّخب البشري بامتياز (الجزء2)

4 أغسطس 2020 بصغة المؤنثتغطيةكتبمتابعات 0

رجاء بكريّة (رواية “المغرب السّاخن” الّتي ترجمت حديثا إلى الفرنسيّة وتلقى رواجا وتوثيقا واسعا في الغرب، تخطو بجدارة نحو العالميّة..) “.. رواية النّفَسِ القصير الّتي ظلّ عدنان على اعتقاد أنّها أطول ممّا تخيّل تستترُ شيفرتها خلف لهاث تجوبُ جهاتها، وأعني لهاث حيواناتها الموسومة بمهمّاتها واصطداماتها. هي ذاتها الّتي تُحالُ إلى …أكمل القراءة »

“هوت ماروك”، أو “المغرب السّاخن”، للرّوائي المغربي، ياسين عدنان، طوفان الصّخب البشري بامتياز..

31 يوليو 2020 بصغة المؤنثتغطيةنصوص 0

رأي: رجاء بكريّة (مقالة من جزءين، الجزء 1) (على شرف ترجمتها حديثا للّغة الفرنسيّة نقدّم قراءة هاوية في رواية تستحق النّبش والإضاءة) “.. اللّغة الكاريكاتوريّة الفكاهيّة الّتي توفّرها ظلال الشّخوص الحيوانيّة تخرجُ بفيض سرديّ يقاتلُ لأجل استبقائك لكن بجند سريّين يقيمون منذ تبدأ الأصوات استعراضاتها خلف أذنك مباشرة، حريصة عليك، …أكمل القراءة »

اسمهُ “بيتُ ياسين”، ومقدّمُهُ لا يتوقّف عن البريق والحٌلُم

27 مارس 2020 بصغة المؤنثمقالات 0

وشم: رجاء بكريّة “.. لقد اعتدنا حفنات الضّوء المصنّعة حدّ أنّهُ سيبدو من غير الوارد أن يفاجئنا كلّ هذا النّعف التّلقائي للحياة في عيون تتوهّج شغفا. كم فتنتني الحوارات؟ لست الجهة الّتي تصلح لإجابة..”، (رجاء.ب) ياسين عدنان.. اسم لمع في منتصف رأسي وأنا أتابع اخر حواراته مع الرّوائي الجميل يحيى …أكمل القراءة »

جدلية السيف والقلم: سلطة المثقف في مواجهة مثقف السلطة

15 أكتوبر 2020 دراسات وأبحاثمفاهيممقالات 0

عمرون علي ” إذا أراد الله بقوم سوءًا، جعل عشقهم الأول للسلطة السياسية”                            حكمة يونانية عمرون علي مدخل عام فِى الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ……. هكذا جاء في مقدمة انجيل يوحنا. الكلمة التي تحتمل من  جهة التفسير والتأويل العديد من المفاهيم  والتي يحيلنا حقلها الدلالي الى ( اللوغوس المتحكم في الكون …أكمل القراءة »

كيف تعامل الفلاسفة مع الفشل؟

7 أكتوبر 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة تغلب على الخوف (هيغل) لنتخيل رجلين يتحديان بعضهما. بينهما، تدور معركة رمزية أكثر ما هي واقعية، وذات رهان حاسم. في فينومنولوجيا الروح، يؤكد هيجل على أن الولوج إلى الوعي بالذات لا يتحقق إلا إذا اعترف بنا شخص آخر. وبما أن هذا الشخص الآخر هو أيضا

الرّواية الثّالثة للكاتبة والتّشكيليّة الفلسطينيّة رجاء بكريّة

29 فبراير 2020 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

(النّاشر الثّقافي)، الشّارقة (..عين خفشة))، رواية تروي سيرة المكان          رأي نقدي: د. ضياء خضير – كندا “.. وما يلفت الانتباه أكثر من غيره في هذه الرواية هو أسلوب الكاتبة المعبّأ بأنواع المجاز والاستعارة التي تخالط الحكي وتجعل من مهمة مواصلة السرد الموضوعي المجرد من الغرض أكثر صعوبة وجمالًا، في …أكمل القراءة »

“عين خفشة”، للأديبة الفلسطينيّة رجاء بكريّة وعلم الأحياء الخلوي

6 نوفمبر 2018 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

  ( مقاربة نصية بين رواية عين خفشة للأديبة رجاء بكريّة وبيولوجيا الخليّة)   “” .. وللتكاثر دلالة رمزية في روايتنا ” عين خفشه” وتوحي بالبقاء، فرغم السوداوية وانتشار الموت والصقور والغربان في حكايتنا إلى أن الحياة موجودة والإشارة إلى ضرورة التكاثر ليعرف كل جيل من فلسطين تاريخهم وماهيّة ما حدث لتعود …أكمل القراءة »

رواية “عَين خَفشة” والنّقلة النّوعيّة في إبداع رجاء بكرية: عن النّكبة وتداعياتها

25 أكتوبر 2018 بصغة المؤنثرجاء بكريةكتبنصوص 0

  بقلم   د. نبيه القاسم ناقد وكاتب فلسطيني (1) “..وهكذا كانت الطيور في “عَين خفشة” الدّليل والكاشف عن سرّ المقابر الرّقمية، كما كانت الجدّة صبيحة المذكّرة الدّائمة بأحداث النكبة وفُقدان الأعزاء وتغييبهم..” د.((نبيه القاسم (2) “..فالكتابة هنا فعلٌ سريّ وسحريّ ، وتتميّزُ بالكثافة والتركيز وتَعدّدِ طبقاتِ الدّلالة” (نبيه القاسم، ظلال الكلمات، …أكمل القراءة »

فلسفة الجائحة – كورونا من منظور فلاسفة العصر

2 مايو 2021 أخرىترجمةصدر حديثافلاسفةكتب 0

لتحميل الكتاب في صيغة PDF فلسفة الجائحة كورونا من منظور فلاسفة العصرتنزيل مقدمة الكتاب فِي انْتِظَارِ غودو لتحميل الكتاب في صيغة PDF دَخَلَت الْبَشَرِيَّة السَّنَةِ الثَّانِيَةِ مِنْ أَزْمَةٌ كورونا الَّتِي هزت أَرْكَان العَالَمَ مُنْذُ أَوَاخِرِ سَنَةِ 2019 بَعْد إعْلَان سُلُطَات ووهان الصِّينِيَّة ظهُور سُلَالَة جَدِيدَةٍ مِنَ فَيْرُوس كوفيد وَاَلَّذِي سُمِّي …أكمل القراءة »

طيفيّة الأرشيف؛ الشهادة؛ المُضاعفة .. وجه التفكيكية المشدود بين الموت والحياة – الجزء الثالث

9 أبريل 2021 ترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

يوسف عدنان بقلم: يوسف عدنان – أستاذ باحث وناقد من المغرب حياة الأرشيف وبقايا الآثار يعتبر الأرشيف بالنسبة ل”جاك دريدا” شغفا حقيقيا “vérité passion” وموضوع يشملُه التفكير وإعادة التفكير الدائمة، كما صرّح بذلك في مُداخلته العُمومية الأخيرة، قائلا: “لم أفقد مُطلقا شيئا أو سبق لي أن دمرّته، حتى تلك القطعة …أكمل القراءة »

ورشة الكتابة الأدبيّة، (أصوات تختلف) مشروع نوعي في التّفنين النّصي

8 أبريل 2021 تغطيةكتبمتابعات 0

 بإشراف الأديبة رجاء بكريّة “ لدينا طاقات لخامّة جيّدة من المواهب تستدعي طاقات متمهّنة تشرف عليها، تصقُلُها وتُدرِّبُها، كي تمنح السّاحة الأدبيّة نُخبة منتقاة من صُنّاع الأدب الجيّد، وعلى هذا أشتغل الآن”، (رجاء_ب)      جرت، الأسبوع الفائت فعاليّات الأمسية الأدبيّة، (أصوات تختلف). ورشة تشرف على تدريبِ طُلّابها الأديبة رجاء بكريّة …أكمل القراءة »

بخيانة غير مسبوقة للورق احتضنّا الشّاشة..

20 مارس 2021 بصغة المؤنثتغطيةمتابعات 0

رجاء بكريّة “.. وهكذا بعد أن كان الحاسوب سببا في تتبّع سور رسائلهِ الطّويلة الّتي لفّت قطر العالم تقريبا، أصبح الحاسوبُ سببا في التّواصل مع كلّ الرّسائل الّتي تصلني من كلّ مكان بما فيها بلده وبريده، ما عداهُ!” قَرنُ الزّوم هل نطلق على هذا القرن، “قَرن الزّوم” وبامتياز، أم أنّه …أكمل القراءة »

دريدا و الفُونتومانيا.. في جوار التحليل النفسي

15 فبراير 2021 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

وجه التفكيكية المشدود بين الموت والحياة (الجزء الثاني) بقلم: يوسف عدنان أستاذ باحث وناقد من المغرب لقد جمعت “جاك دريدا” بالتحليل النفسي la psychanalyse علاقة صداقة قوية، أبانت على صورها الساطعة والمُضمرة المؤرخة النفسانية “إليزبيت رودينسكو” elisabeth roudinesco في الفصل

الرّواية الثّالثة للكاتبة والتّشكيليّة الفلسطينيّة رجاء بكريّة

29 فبراير 2020 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

(النّاشر الثّقافي)، الشّارقة (..عين خفشة))، رواية تروي سيرة المكان          رأي نقدي: د. ضياء خضير – كندا “.. وما يلفت الانتباه أكثر من غيره في هذه الرواية هو أسلوب الكاتبة المعبّأ بأنواع المجاز والاستعارة التي تخالط الحكي وتجعل من مهمة مواصلة السرد الموضوعي المجرد من الغرض أكثر صعوبة وجمالًا، في …

زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب – الجزء الثاني

21 يونيو 2020 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

رجاء بكرية “..ونحن لا تكادُ نُصَدّق أنّنا شركاء في القسوة والعُنفِ وصناعةِ الجريمة، لأنّنا ببساطة جمهور الهدف. أيُّ لَوثةٍ ضربت إنسانيّة هذا العالم المُسَوِّس بوباء الحِقد لتنتزع ضميره، تلفُّهُ بورق سيلوفان وتُخبّئُهُ في ثلّاجةِ الموتى بتلكَ الشّجاعة المبتذلة؟” رجاء.ب   ما بعد اللّاثقافة أن تفقد الثّقة بواجهات المؤسّسات الثّقافيّة في …أكمل القراءة »

زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب (الجزء 1)

19 يونيو 2020 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

نفض: رجاء بكريّة “..كيف ستصفح عن فكرة الإستقواء عليك بعد مرور الجائحة لمجرّد أنّه حارس لم يميّز لون قِناعِكَ وانشغلَ بنبراتِ صوتِكَ الّتي لا تشبهُ إلّا ذاتكَ. وإذ اكتشف أنّك موشوم بماركة العربيّ الّذي لم يقنعوه في مدرسة التّدريب أن يحبّك ولو في إطار مهمّته المؤقّتة، عاداكَ. تفوح هذه الأيّام …أكمل القراءة »

ديمة بكري والميتسو سوبرانو حكاية انحياز لانزياحات صوت..

22 يناير 2020 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكريّة غَزل: رجاء بكريّة “.. كانت ديمة أصغر عمرا من خوض هذه التّجربة الباذخة، ورغم ذلك لم تتراجع لحظة واحدة. ويبدو أنّها أرادت ذات يوم كما فعلت في الأمسية، أن تصدم دهشتي بإنجازها حين ظهرت بأدائها الّذي لوى القلب ومعه العنق إلى الخلف. لا أجمل من السّحر نضيفهُ إلى …أكمل القراءة »

عنهُ، حينَ كان النّقدُ عيدا للحبر السّاخن…) النّاقد، نبيه القاسم

11 يناير 2020 رجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكريّة نقش: رجاء بكريّة “.. وإذ أدحرجُ رصاصي اليوم على مسودّات البياض فلأجلِ أن أعيد الاعتبار للزّمن الجميل الّذي أثراه بقلمهِ وشكّل فارقة في إنصاف الأقلام المُبدِعة، وأذكّر نفسي كي لا تنسى فضلهُ على مصنعي الأدبي..”،  (رجاء.ب) بحنين طاغ أتذكّر البدايات.. والمرّة الأولى الّتي التقيت ُ فيها نبيه القاسم …أكمل القراءة »

التّجريب في المسرح الفلسطيني، رؤية وأبعاد: المونودراما نموذجا

11 ديسمبر 2019 تغطيةرجاء بكريةنصوص 0

مداخلة: رجاء بكريّة (في إطار مهرجان فلسطين الثّاني للمسرح) “.. .هذا يعني أنّ التّجريب بمفهوم اختلافهِ وتفوّقه يشتغل على مساحات لونيّة نوعيّة للنّص المُعدّ إضافة للأداء والشّكل الّذي يقدَّم فيه البطل، وأسلوب احتلاله للمنصّة أمام جمهوره العريض. كلّ هذا درسه أبطال المسرحيديّات قبل أن يفكّروا بخوض الأداء كتجربة نوعيّة”, رجاء. ب …أكمل القراءة »

مهرجان فلسطين الوطني الثّاني للمسرح: رؤية وأبعاد

21 نوفمبر 2019 أنشطة ومواعيدتغطيةنصوص 0

رجاء بكريّة رأي: رجاء بكريّة “.. مشاهدُ الإخراج الجديد لمسرحيّة سحماتا شهدت إخراجا جديدا لكنّها بقيت متمسّكة بطرحها السّياسي وسهولة التّواصل الحيّ مع النّاس، أبطال الحكاية. يحدث هذا وفق سيناريو شخصيّ ينجزه ويخرجه حنّا عيدي بذاكرة الحاضر الّذي لا ينسى تلك الشّريحة من البشر الّذين يتناسلون من التّراب في أوطان …أكمل القراءة »

أوراق شخصيّة جدااا.. يحدث عندنا.. ذوق أم ذائقة..!

23 يوليو 2019 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكرية رتق: رجاء بكريّة “.. وهل نملك قوّة ردع تكفي للحدّ من انتشار ظاهرة الفوقيّة والاستعلاء الأخلاقي والفكري الخاويين من وفاضهما، حين تفاخران بسلطتهما المتوهّمة؟ ماذا نفعل ونحن نواجه تلك الشّلل أو تلك الشّريحة الّتي أعنيها ونحن في خلوة مع أرواحنا مثلا؟”، (رجاء. ب) استهلال كنتُ قد بدأت مقالتي

أوراق شخصيّة جدا…

24 أبريل 2020 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

إلى أبي.. حين بكى نوّار البرتُقال, كَتَّ ونادى عَلَيك.. “.. كم شكّل هذا الزّيتُ المشحوم علامة فارقة في حياتك؟ كثيرا يا أبي، كثيرا، وأكثر ممّا تتذكّر. كلّ شهاداتي منذ الأوّل ابتدائي كانت مدبوغة بالزّيت، وبصمات الإبهام بعروقها مرسومة على طرف الورقة البيضاء، كأنّها الشّاهد السريّ على أبوّتك الغارقة في محبّتها..”،  

“عين خفشة”، للأديبة الفلسطينيّة رجاء بكريّة وعلم الأحياء الخلوي

6 نوفمبر 2018 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

  ( مقاربة نصية بين رواية عين خفشة للأديبة رجاء بكريّة وبيولوجيا الخليّة)   “” .. وللتكاثر دلالة رمزية في روايتنا ” عين خفشه” وتوحي بالبقاء، فرغم السوداوية وانتشار الموت والصقور والغربان في حكايتنا إلى أن الحياة موجودة والإشارة إلى ضرورة التكاثر ليعرف كل جيل من فلسطين تاريخهم وماهيّة ما حدث لتعود …أكمل القراءة »

رواية “عَين خَفشة” والنّقلة النّوعيّة في إبداع رجاء بكرية: عن النّكبة وتداعياتها

25 أكتوبر 2018 بصغة المؤنثرجاء بكريةكتبنصوص 0

  بقلم   د. نبيه القاسم ناقد وكاتب فلسطيني (1) “..وهكذا كانت الطيور في “عَين خفشة” الدّليل والكاشف عن سرّ المقابر الرّقمية، كما كانت الجدّة صبيحة المذكّرة الدّائمة بأحداث النكبة وفُقدان الأعزاء وتغييبهم..” د.((نبيه القاسم (2) “..فالكتابة هنا فعلٌ سريّ وسحريّ ، وتتميّزُ بالكثافة والتركيز وتَعدّدِ طبقاتِ الدّلالة” (نبيه القاسم

شاهد أيضاً

هابرماس والتبرير الفلسفي للديمقراطية (1)

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ كان يورغن هابرماس ملتزمًا دائمًا بالديمقراطية الراديكالية. تهدف هذه الدراسة إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *