الرئيسية / ترجمة / أنيك لوي: كيف ابتكر بورخيس شخصية بورخيس؟

أنيك لوي: كيف ابتكر بورخيس شخصية بورخيس؟


ابتكر بورخيص وسوى شخصيته الخاصة مثلما يصوغها من نص . لايعتبر المؤلف ، بحسبه ، فردية مستقلة ومغلقة : فهو ـ مثل العمل ـ بناء متغير ، دوما قابلا للتطوير وإعادة التأويل .

بقلم : أنيك لوي(Annick Louis)

ترجمة: الحسن علاج

لما كان بورخيص مرتبطا لفترة طويلة بأدب ملغز ، متبحر ، مكون من رموز وتساؤلات ميتافيزيقية ، فقد عملت المبادرة الجديدة لنشر نصوص الكاتب الأرجنتيني أول مرة ، على تجديد صورة العمل والإنسان  جذريا .

كما هو الشأن بالنسبة لمؤلفه الشهير « بيار مينار مؤلف الكيخوتيه » ، ترك بورخيص خلفه ، عند مماته ، في سنة 1986 ، « عملا مرئيا » و « عملا لامرئيا » . يتكون هذا الأخير من ثلاثة أعمال غير معترف بها وعدد هائل من المقالات ، التعليقات ، السير ، محكيات قصيرة وحوارات في الجرائد والمجلات ، دون أن تكون في مجلدات أبدا . ويعتبر جان ـ بيار بارنيس ( Jean – Pierre Bernés) هو أول من أعلن انطلاقة نشر تلك الأعمال التي لم يسبق لها أن نشرت ، وقد عمل هذا الأخير على إقناع بورخيس كي يضم إلى [ مؤلف ] الأعمال الكاملة الصادر عن لابلياد ، مجموعة وقائع تاريخية نشرت في مجلة (El Hogar) ، وهو ما قاد النقد الناطق باللغة الإسبانية إلى المطالبة بجعل تلك النصوص مفهومة لدى قراء اللغة الإسبانية . وقد سرعت وفاة بورخيس من تلك الموجة وأطلقت العنان لبحث بوليسي حقيقي لتلك النصوص غير المطبوعة والتي انبثقت إعادة اكتشافها من بين أضلع مؤلف تخييلات التيبقيت حتى ذلك الحينمجهولة : وقد أعطى هذا الكم الهائل من النصوص الانطباع بأنبورخيس واصل كتابة عمله الذي سيظهر بعد وفاته .

إضافة إلى كونه كاتبا صاحب ثيمات كونية ، فقد كان أيضا مثقفا منخرطا في السجالات الأرجنينية المحلية . فقبل أن يصبح عدوا لدودا ضد البيرونية ومهللا للديكتاتوريات اللاتينوـ أمريكية  لسنوات 1970 ، فقد كان أولا متحمسا معاديا للفاشستية . اهتم بورخيس بالثقافة الشعبية كما هو الحال في محكياته التي تلجأ إلى تركيب ألعاب فلسفية مع الزمان والمكان . نمور ، متاهات ، مكتبات ، كان عليها أن تعود إلى مكانها في توالد ثيمات وموثيفات (motifs) تنطلق من البيت الموصد إلى استعمال الدعاية والكراهية القومية ، مرورا بذرائعية وليام جيمس ، التماسيح أو الآداب الألمانية في عصر  باخ .

بناء الحدث الأدبي

برهن بورخيس دائما الانتخاب العنيف الذي تم القيام به من بين نصوصه التي نشرت ضمن مؤلف الأعمال الكاملة مع استدعاء دليل قاطع . غير أن ذلك الانتخاب يرتكز في الحقيقة على تصور خاص لمفهومي المؤلف والعمل ، وهو تصور يرتبط بالمبادئ المعروضة في أدبه بقوة .

ويعتبر العمل بالنسبة  لبورخيس ، بناء يتموقع في تقاطع بين الإديولوجيا ، الاستتيقا وسياق نشر النص ـ بما في ذلك ما هو مادي . يستجيب العمل [الأدبي] إلى منطق مستقل عن مادة البناء التي تشكله ، فهو « كيان مغلق : إنه علاقة ، مركز لعدد لايحصى من العلاقات » . أما بخصوص مقولة المؤلف ، فقد عمل بورخيس على إفراغها من محتواها مع تشريف سلسلة كاملة من المهام التي لم تكن تعتبر ، حسب العرف ، أنها ذات صلة بالخلق الأدبي : الترجمة ، مجموعة منتخبات ، أنطولوجيا ، ابتكار الخصائص الافتتاحية والموازية تعتبر بالنسبة إليه ممارسات تتموقع على ذات المستوى التدرجي مثل الكتابة التي سيتوجب عليها أن تحظى بذات الامتياز . ينضاف إلى ذلك أن الرباط الذي يوحد المؤلف بعمله يكون ممثلا مثل بناء ذي بعد عمومي : وشأنه في ذلك شأن هنري جيمس ، فقد كان بورخيس واعيا بالانفصال ( الذي بينه في النص الشهير « بورخيس وأنا » ) بين الكاتب ، الذي يشكل موضوع شهادات واحتفالات ، وبين عمله . إن ما يعتبر موضوع خلاف هو إمكانية القبول بالبعد الاجتماعي ، التجاري ، وأحيانا ذات البعد الاجتماعي للعمل الأدبي ، وذلك [البعد ]المتعلق بالكاتب في العالم المعاصر، باعتبارها مظاهر تكوينية للـ« حدث الأدبي » . فمع بورخيس ، لا أحد بحاجة إلى تخليد ذكرى موت المؤلف ولا إلى بعثه: ينبغي خلافا لذلك التلاعب بتحول المؤلفين المناسبين ، وهو ما يسميه بـالـ« الآثار الأدبية » ، موضوعات متقلبة ـ مثلما فعل هو ذاته . بكتاباته الخاصة .

ولادة ســـارد

شاعر شاب منخرط في تيارات الطليعة ومستورد لجماليات أوروبية جديدة ، قام بورخيس العشرينات (1920)  بالتغني بالثورة الروسية ، اتصل بالدادائيين ، ثم إنه يركز على الحمولة التجديدية للاستعارة ، مع العمل على مفاجأة معاصريه بالاهتمام أيضا بالعصر الذهبي الإسباني ، بالأدب الكلاسيكي ورثاث (vieilleries)أخرى . فوراء هذه الحركة يوجد تفكير منهجي حول إنتاج الشهرة في الثقافة الغربية . وبالفعل  فإن بورخيس يقترح فصل الكاتب ونصوصه ، نوعية العمل والخلود الأدبي ، النص والقراءات التي يعتبر موضوعا لها ، ابتكارات نظرية مبينة في مجموعات أبحاثه الأولى ، ومع ذلك تم التنكر لها ابتداء من الخمسينات .

كل شيء كان يبعث على الاعتقاد بأن بورخيس فهم بشكل سريع جدا من يكون ؛ ومع ذلك ، كان يلازمه الخوف لأن يصبح واحدا من المؤلفين الذين لم يبق لهم أثر سوى في منتخبات الطليعة ، وقد توصل على وجه السرعة إلى استنتاجين اثنين اللذين سيعملان على تحديد منعطف في مهنته : فمن جهة ، فإن نوع المقالة لا يسمح بتحقيق الخلود الأدبي ؛ ومن جهة أخرى ، فإن الشعر لا يقود إلى شهرة دولية . وبالرغم من أنه رفع إلى مرتبة الأسطورة الوطنية ، فإن شعر بورخيس ، الذي شخص ضواحي بوينس آيرس وشخصياتها ، يجسد نموذجا مدينيا لهوية ثقافية سيتماهى معها العديد من المثقفين . والحال أن المقالة والشعر يعتبران بالضبط النوعين اللذين مارسهما في تلك الفترة . استدار بورخيس إذن نحو المحكي . ما الذي يعوزه في عالم شعره ، الذي يحسه مثل صحراء وخواء مصائر خالدة ؟ ثمة معنى للغز سيملؤه الولوج إلى مشهد المحكي البوليسي . ابتداء من سنة 1933 ، تحولت الصور الثابتة لقصائده الخاصة بالضواحي إلى تحقيقات ، تطور يؤول إلى [ المحكي ]الشهير « رجل مرتكن إلى حائط وردي » 1933 . انطلاقا من هنا ، تنتظم المحكيات البورخيسية حول ألغاز متعددة : ففي « الحديقة ذات الممرات المتشعبة » ، [تنتظم ] حول معنى أفعال الشخصية ؛ « الموت والبوصلة » حول هوية المدينة حيث يدور الحدث ؛ وفي « هيئة السيف » أو في « مسكن أستيريون » ، [تنتظم] حول هوية الشخصية التي تروي قصتها  .

جاذبية الأنواع المسماة دنيا

يترافق إثبات القيمة الأدبية للمحكي البوليسي باهتمام متحمس لأنواع أخرى تعتبر أنواعا دنيا ، وخصوصا النوع العجائبي . قبل بالكتابة ،  في بداية الثلاثينات ، في جرائد ومجلات غير متخصصة ـ وعلى الخصوص (El Hogar) ، والملحق الأدبي لجريدة نقد(Critica) ، التي قام بتسييرها في سنتي 1933 و1934 ـ ، وضع بورخيس منهجه : اقتباس عنصر أساسي لنوع ما من أجل دمجه بالخصائص النوعية لنوع آخر . تنطلق محكياته العجائبية من مشروع بناء [ نوع] عجائبي نصي محض ، يشكك في الحدود بين الكتاب والعالم الممثل والذي يسعى إلى أن يطبع الواقع بطابعه الشخصي ، مثلما يمكن ملاحظة ذلك في [ المؤلفات ] الشهيرة « الدنو من المعتصم » (1936) و « مكتبة بابل » (1941) ، و ، فيما بعد ، في كتاب الرمل (1975) . ففي العوالم البورخيسية ، بإمكان المظهر العجائبي أن يتأتى من كون أن خارقة سرية وليست علنية ( « الخارقة السرية » ، (1943) ؛ من مينوتور يعاني العزلة الوجودية ، حتى لا يدافع عن نفسه أمام ثيسيوس ( « مسكن أستيريون » ، 1947 ) ؛ من كاهن من أصل شعب المايا ، والذي فك لغز العالم لكنه لا يستعمل قوته ( « كتابة الله » ، 1949) ؛ من قلب للقيم الذي يمثله الخلود كعبء وأصل حضارتنا مثل عالم همج ( « الخالد » ، 1947 ) .

البوليسي ، العجائبي . إلى هذين النوعين ينضاف اكتشاف الإمكانيات السردية للسينما ، التي اهتم منذ 1929 . منذ الحرب العالمية الثانية ، قامت السلطة السياسية والمنتجين الهوليوديين بإعطاء الحبكات غايات إيديولوجية ، ثم إن محاولة السيطرة على المعنى أغرت بورخيس ، إلى درجة أنه سيستعيد في محكياته الثيمات والقيم المهيمنة لذلك العصر . كذلك فإن « ثيمة الخائن والبطل » (1944) و « هيئة السيف » (1942) تفكك التعارض بين البطل والخائن ، تفرغ تلك  الأشكال من محتواها النموذجي . وهكذا يوضح بورخيس ارتباطه بأدب غير تعليمي ، حيث يخرج القارئ من دون أن يتوصل إلى تفسير وحيد واضح للواقع.

فعبر مطالبة الأنواع والفنون التي تعتبر في مرتبة دنيا ، قام بورخيس بالرفع من المحكي القصير ـ الخرافة ـإلى مصاف الأدب الوطني المدهش . ليست الكتابة المصدر الوحيد لتلك المعركة : كما يهدف بورخيس أيضا إلى فرض البوليسي والعجائبي بواسطة الترجمات ، عبر المجلات ، المجموعات والأنطولوجيات ، التي نجد من بينها الأكثر شهرة أنطولوجيا الأدب العجائبي  ، التي تم نشرها بالاشتراك مع أدولفو بيو كساريس ( Adolfo Bioy Casares)  وسيلفينا أوكامبو(Silvina Ocampo) في سنة 1940 ، والتي فرضت شكلا إسبانيا أمريكيا للعجائبي .

أهواء عنيفـــة

اتهم حين نشر محكياته الأولى بوضع موهبته لصالح أدب لا يعبر عن مشاعر ولا عن تصورات أخلاقية ، ثم إن بورخيس أعجب بالعمق الفلسفي التجريدي لتلك المحكيات نفسها . ومع ذلك فإن ذلك التجريد لايقصي كل تشخيص للأهواء ، كما يعثر المرء في قصصه القصيرة على رؤية متميزة للانفعالات ، مركزة حول بعض الأحاسيس : الحقد ، الفضيحة والاشمئزاز  ، التي ستصبح محركات أصلية لأفعال الشخصيات والتي غالبا ما تقود إلى الجريمة . كذلك ، في « الرجل المركون إلى الحائط الوردي » ، يجد القارئ نفسه في مواجهة  نوع من العنف يتم إدخاله بطريقة مضللة : يتموقع في أحياء بوينس آيريس الفقيرة ، يتوجه هذا التخييل الشفهي ، إلى مخاطب تتم المناداة عليه أخيرا ـ والذي يجيب باسم بورخيس ، يستعيد الموت الملغز لـ(غوابو ) . يفهم القارئ والمروي له فقط عند النهاية بحيث إن السارد هو القاتل ، والذي يتصرف مدفوعا بالاشمئزاز ـ وهو ما يشعر به تجاه نفسه ، ونحو الآخرين ، نحو موقف بطله المنهزم ، بالنسبة للحياة ذاتها . يعتبر الحقد سرا متحركا في « الموت والبوصلة » ، الذي يعمل على تشخيص إيريك لونرو ( Erik Lönnrot) ، مخبر مولع بالبرهنة ( ولاسيما بقدراته الذهنية الخاصة ) ، الذي يعمل على ضم سمات المحقق على طريقة بو ( Poe) ، متأمل ومثقف ، أيضا سمات بطل الرواية السوداء . يتخيل لونرو مؤامرة مرتبطة بالتاريخ وباضطهاد اليهود حيث لا وجود هناك إلا إلى انتقام قاطع الطريق القاصر ، لا يهدف شارلاش فقط إلى إيقاعه في الفخ ثم إنه كاد يغتاله أثناء تراشق بالرصاص . أخلت السخرية المكان لنوع من التفخيم ، بينما قام السارد بظهور سريع وأن لونرو قام برحلة إلى جنوب المدينة ، نحو الحقيقة ونحو موته الخاص.

أسطورة الحكيم الأعمــى

لبلوغ الشهرة في الغرب ، فإن جودة العمل غير كافية ، هذا ما استنتجه بورخيس في وقت مبكر جدا . إن الخلود الأدبي هو بناء وبرنامج ، كما برهن على ذلك الشاعر الأرجنتيني في « المتعة الأدبية » (1927) ، كما ينبغي ابتكار صورة للكاتب هي في ذات الوقت تقليدية وأصيلة . سيظل بورخيس إذن بالنسبة لنا مرتبطا بصورة الشاعر الشيخ الحكيم والأعمى ، مبدلا بولد مزعج صاحب دعابة لاذعة . وبالرغم من أن فقدانه للرؤية كان متدرجا ، فإن بورخيس موضع ذلك ببلاغة في الوقت الذي حصل فيه على وضع كاتب رسمي : وفي سنة 1955 ، تم تعيينه ، من قبل الحكومة العسكرية التي جاءت عقب انقلاب عسكري ضد النظام البيروني ، عين مديرا للمكتبة الوطنية ، أستاذا بكلية الفلسفة والآداب لبوينس آيرس وعضوا في أكاديمية الآداب . وقد عاد في هذا الوقت بالذات إلى الشعر ، ثم إنه انهمك في اكتشاف أشكال تقليدية ( « شطرنج 2 »، « سبينوزا » ) ، مع مواصلة التجريب الشكلي والأجناسي الذي طبع بداية مشواره ـ خاصة في المؤلف ونصوص أخرى (1960) . ينعكس جدول اهتماماته الجمالية على الشعر ، وهكذا يلاحظ انبثاق شعر عجائبي ( « الغوليم » ، « الكيميائي » ، « حلم » ) أو بأسلوب فلسفي ( « هيراقليطس » ) ، في حين أن سلسلة كاملة من الحوافز (motifs) ستصبح نمطية للمحكي البورخيسي عاملة على اكتساح الكتابة : الظلال ( « الليل الدوري » ، « مديح الظل » ) ، المتاهات ( « خيط الحكاية » ) ، السيوف والمبارزات ( « بسيف في يورك مانستر» ) ، المرايا ، الرابط بين شجرة نسبه الشخصية وتاريخ الأرجنتين ( « تلميح لموت الكلونيل فرانشيسكو بورخيس » ، « قصيدة حدسية » ) ، الحلم ( « ألونصو كيخانو يحلم » ) ، مدينة بوينس آيرس ( « في كل الأماسي ، حلم » ) ، الكتاب ( « حارس الكتب » ).

عمل شفوي مهـــم

ابتداء من الستينات ، وهي الفترة التي يمكن أن نموضع فيها بداية تطور تقديسه الدولي ، تضاعفت الحوارات والمحاضرات بطريقة مدوخة ، إلى درجة أنه يمكن الحديث عن « عمل شفوي » حقيقي ، عمل على نشر سلسلة من الأساطير وسير القديسين حول الكاتب وأدبه . فحينما تتم مساءلته بخصوص سيرته وعمله ، اعتاد بورخيس على تنويع الأجوبة ـ تجنبا للملل ، يقول ، بما أنه كانت  تطرح عليه نفس الأسئلة دائما !  فقد شجع نشر تلك « النصية الشفوية » المفارقة الانفصال بين الشكل العام والعمل ، إلى درجة أن كل خاصية من تلك الخصائص أفضى بها الأمر إلى الاستقلال . إن بورخيس المحاضر هو قبل كل شيء مؤلف تعتبر بالنسبة إليه القراءة ، الكتابة وإعادة القراءة ( التي يعتبرها أشبه بممارسة تفوق القراءة ) تجارب حياتية كاملة . ثمة رؤية ساهمت في نجاحه اللامحدود كمحاضر . داعيا مستمعيه إلى مجاراته في تحسسات فكره وأذواقه الجمالية ، كان يقودهم في مسارات حيث يتم الاسترخاء بيسر لاسيما وأن هذا الفرجليوس كان أعمى و ، مع الاستسلام كلية للتأمل ، ما كان يشاهد جمهوره بعينيه المجردتين . كانت الأسئلة تنزلق بلا كلل ، نحو موضوعات أخرى منها من عمله : كان بورخيس يجسد رجل الآداب ، الذي يشمل الأدب بالنسبة إليه المعرفة الكونية . ثم إنها تقدم نظرة نوعية حول العالم .

متحولا إلى شخصية شعبية ، كان بورخيس يفتح بابه في وجه كل من يطرقونه . غالبا ما كان يسأل بصدد أسئلة راهنة تنطلق من بناء ملعب لكرة القدم يستضيف كأس العالم إلى الصراعات الحدودية مع الشيلي . وكانت السياسة الثقافية للبيرونية إحدى أهدافه المفضلة ، والتي وظف ضدها كل موهبته الخطابية ودعابته الأسطورية . عن سؤال الصحافي القائل : « بورخيس ، أنت عبقري ! » ، أجاب ببساطة : « لاتصدق ذلك ، إنها مجرد افتراءات ! »

ـــــــــ

عن المجلة الأدبية الفرنسية  :(Le Magazine Littéraire ) عدد : 520 . يونيو 2012

——-

ألكسندر لاكروا(1): رِسَالَةٌإِلَى شَابٍّنِيتشَوِيٍّ

‏6 أيام مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

عند كل جيل ، يكتشف بعض اليافعين نيتشهNietzsche) ( ثم يختارونه كمرشد . تلك هي حالة أندريه جيدَ(André Gide) وحالة جيم موريسونَJim Morrison) (. وحالتكم أيضا ؟ يقدم ألكسندرُ لاكرواAlexandre Lacroix) ( ، الذي مر من هنا ، بعضَ النصائح للتلاميذ المفجرين للقيم . ترجمة : الحسن علاج

جورج آرثرغولدشميث: بيتر هاندكه على طرف اللسان

‏7 أيام مضت ترجمةمتابعاتمجلات 0

ترجمة : الحسن علاج         للكاتب دراية عميقة بعمل المؤلف النمساوي، الذي ظل لفترة طويلة مترجما جذابا . عند فوز بيتر هاندكهPeter Handke) (  بجائزة نوبل للآداب ، فقد باح لنا  بهذه الإضاءة حول كتابته التي تعتبر في ذات الوقت شفافة وذات حدة استثنائية. تختص كتابة بيتر هاندكه بالكل ، …

جان فرانسوا دورتييه: مناظرة دافوس كاسيرر ضد هيديغر

‏4 أيام مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: الحسن علاج في الجبال السويسرية ، رمزان من رموز الفلسفة يجابهان بعضهما بعضا . كلاهما يعيدان قراءة كانط غير أن كاسيرر Cassirer) ( يستند إلى إمكانات اللغة ، بينما يستند هيديغر إلى إمكانات الخيال . في فترة من الفترات عندما كان [فندق] دافوس ، في الجبال السويسرية ، معروفا …

بيرثو أندريه ميشال: قتــــل الأب في الأدب

5 مارس 2021 أخرىترجمةدراسات وأبحاثمقالات 0

عناصر لدراسة الشخصية الروائية ترجمة : الحسن علاج  ترافع المحامي عن الجنون . كيف يمكن تفسير هذه الجريمة الغريبة بوجه مغاير ؟ موباسان ، قتل الأب لقد جعل فرويد في دراسته الموسومة ب” دوستويفسكي وقتل الأب “ (1928) ، من اغتيال الأب موضوعة أساسية ومتكررة لثلاث روائع أدبية في كل

سيفن أورتوليه: حوار مع فردريك فورمس

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

أجرى الحوار : سيفن أورتوليه ترجمة : الحسن علاج اعتبر اللقاء مع من كان مديرا لأطروحته حاسما في مسار فريدريك وورم Frédéric Worms) ( ،  أستاذ الفلسفة المعاصرة بالمدرسة العليا للأساتذة . موفقا بين الصرامة الأكاديمية والأصالة الثرية ، يظل ميشال سير (Michel Serres) في نظره عقلانيا متلهفا لفهم عالم …

حوار مع أنطوان كومبانيون

‏3 أسابيع مضت أخرىترجمةحوارات 0

أجرى الحوار : سيفن أورتولييه وأوكتاف لارمانياك ماثيرون ترجمة : الحسن علاج إن صيغة ” إن الأنا بغيضة “ مثبطة للهمة ونهائية التي جعلت من برنانوس Bernanos) ( يقول بأن ” الصعوبة ليست أن تحب قريبك مثل نفسك ، بل أن تحب نفسك بما فيه الكفاية “ . لكن ما …

ماريلان مايسو: فيلسوف بالرغم من أنفه

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمتابعاتمجلات 0

لا إله ولا عقل لقد حاول كامو ، بعيدا عن أي نسق ، تفسير تناقضات عالم ممزَّق . ترجمة : الحسن علاج ” لا يتعلق الأمر بمن أكون ، بل ، تبعا للمذهب أو الخطة ، ما ينبغي علي أن أكون . ” ذلك هو جواب كامو عام 1952 لجورج …

حوار مع بيتر هاندكه

‏أسبوع واحد مضت حواراتكتبمتابعات 0

أجرى الحوار : كلير شازال ترجمة : الحسن علاج الكتاب . يعتبر الانتقال والحركة ، مثلما أكد ذلك فليب لانسون Philippe Lançon) ( في تقديمه لعمل بيتر هاندكه ، شيمتين مركزيتين في كتابة نوبل للأدب ، إنهما يشكلان ” بداية “ . إنها المسيرة مرة أخرى ، ذلك الهروب الذي 

أنياس سبيكول: من الغريب إلى الإنسان الأول – أشكال الأسلوب

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمتابعاتمفاهيم 0

ترجمة: الحسن علاج لا يمكن اختزال كتابة كامو إلى الحد الأدنى من الصفحات الأولى لرواية الغريب . فهو ، في أعماله الأدبية ، لا يتوقف عن التجديد عاملا على التنويع بين الإيقاعات والنبرات . الجمل القصيرة ، ذات تركيب في حده الأدنى ، التي تفتح [رواية ] الغريب بطريقة لافتة 

مكسيم روفير: سينيكا، المُنتحر الرائع

‏أسبوع واحد مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة : الحسن علاج ارتبط بالإمبراطور نيرون ، الذي عمل أستاذا له ، ثم صديقا ، سيعمل الفيلسوف طيلة حياته ، على تطبيق المبادئ الأكثر صرامة للرواقية . صارفا النظر عن الحياة طواعية . يعتبر انتحار سينيكا ، عام 65 ميلادية ، واحدة من أكثر اللحظات مأساوية في تاريخ الفلسفة …

جورج باتاي: نيتشه والفاشستيون

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: الحسن علاج هل كان نيتشه مذهبيا نازيا؟ في يناير 1937 ، نشر جورج باتاي Georges Bataille) ( ” نيتشه والفاشستيون ” في مجلة لاسيفال L’Acéphale) ( . فقد كان شاهدا ، في آن واحد ، على تحريف عمل نيتشه بواسطة أخته إليزابيث ، يشجعها على ذلك النظام النازي واليمين …أكمل القراءة »

لورانس هانزن ـ لوف: نهاية الميتافيزيقا، كونت، نيتشه، ماركس

4 أكتوبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: الحسن علاج كل بطريقته الخاصة ، أوغست كونت ، فريدريك نيتشه وكارل ماركس عملوا على إطلاق برنامج تقويض ثقيل للميتافيزيقا . بالإمكان قول ذلك بلا مواربة ، لم يكن القرن التاسع عشر رحيما بالميتافيزيقا . لقد كانت لدى العديد من الفلاسفة الرغبة الجامحة في التشديد على بطلانها وسمّيتها . …

جيل دولوز: كيف الخروج من العدمية

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمفاهيممقالاتنصوص 0

ترجمة : الحسن علاج في وقت كان فيه الفكر الماركسي مهيمنا بفرنسا ، نشر جيل دولوز Gilles Deleuze) ( [كتاب] نيتشه والفلسفة (1962) ، بعد ذلك أصدر كتاب نيتشه ، حياته ، عمله (1965) . كان ينوي إبراز وجود فلسفة جدلية ، نقد الدولانية étatisme) ( والشيوعية المساواتية ، إطراء …أكمل القراءة »

موريس بلانشو: العزلة الجوهريـــــــة

‏4 أسابيع مضت ترجمةكتبنصوص 0

ترجمة : الحسن علاج يبدو أننا نتعلم شيئا ما حول الفن ، حينما نسعى إلى اختبار ما الذي تشير إليه عبارة عزلة . وقد أسيء كثيرا إلى هذه العبارة . ومع ذلك ، ما معنى أن ” يكون المرء وحيدا ” ؟ متى يكون المرء وحيدا ؟ إن طرح هذا …أكمل القراءة »

ميشيل أونفراي: نيتشه، حياة فلسفية.. كونوا بقـــراً!

6 يوليو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

بقلم: ميشيل أونفراي ترجمة: الحسن علاج لقد تفلسف نيتشه (Nietzsche) بالمطرقة في مستودع الخزف الصيني للفلسفة الغربية. وبالرغم من مجال الانهيارات، فإنه يوجد دائماً متشيعون لتلك الفلسفة المهيمنة، التي تكون الأولوية فيها للفكرة، التصور، التجريد أكثر مما تعطى لشبقية العالم. تفكر الفلسفة المؤسساتية في العالم أقل من تفكيرها في أفكار

برنار إيدلمان: يمتدح نيتشه ديونيزوس، إله المعاناة واللذة

‏أسبوعين مضت ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة : الحسن علاج كتب فيلسوف القانون ، برنار إيدلمان (Bernard Edelman) واحدا من من الكتب النادرة جدا مبرزا تماسك الفكر النيتشوي ـ قارة مفقودة ( 1999 ، puf ) ـ في حين كانت الفاشية تعتبره مفكرا مفكّكا ، متناقضا ، متصرفا بواسطة جوامع الكلم . يبرز هنا ،تحرير

الفلسفة وما بعد الفلسفة

12 أبريل 2020 دراسات وأبحاثعلي محمد اليوسفمفاهيم 0

علي محمد اليوسف تقديم: هذا التداخل التعقيبي جاء بضوء عرض الباحث الفلسفي القدير العراقي المغترب حاتم حميد محسن لكتاب ثلاثة باحثين سورين اوفركارد, وباول جلبرت, وستيفن بيوود في أجابتهم عن تساؤل ما بعد الفلسفة : post philosophy overgard , Paul Gilbert and Stephen Buewood soren المنشور على موقع المثقف اذار …أكمل القراءة »

أندريه كونت ـــ سبونفيل: حدود البيوإتيقا

9 مارس 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد جديدي / الجزائر ترجمة؛ محمد جديدي ما هي البيوإتيقا ؟ إنها الإتيقا التي لا تطبق بالتأكيد على الحي (وإلا كانت الإتيقا ذاتها) إنما على المشكلات التي طرحها التقدم في علوم وتقنيات الحياة والصحة. لن نبالغ في التأكيد بأن البيوإتيقا ليست جزءا من البيولوجيا ؛ بل هي جزء من الإتيقا، …أكمل القراءة »

أنياس سبيكول: من الغريب إلى الإنسان الأول – أشكال الأسلوب

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمتابعاتمفاهيم 0

ترجمة: الحسن علاج لا يمكن اختزال كتابة كامو إلى الحد الأدنى من الصفحات الأولى لرواية الغريب . فهو ، في أعماله الأدبية ، لا يتوقف عن التجديد عاملا على التنويع بين الإيقاعات والنبرات . الجمل القصيرة ، ذات تركيب في حده الأدنى ، التي تفتح [رواية ] الغريب بطريقة لافتة 

مكسيم روفير: سينيكا، المُنتحر الرائع

‏أسبوع واحد مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة : الحسن علاج ارتبط بالإمبراطور نيرون ، الذي عمل أستاذا له ، ثم صديقا ، سيعمل الفيلسوف طيلة حياته ، على تطبيق المبادئ الأكثر صرامة للرواقية . صارفا النظر عن الحياة طواعية . يعتبر انتحار سينيكا ، عام 65 ميلادية ، واحدة من أكثر اللحظات مأساوية في تاريخ الفلسفة …

جورج باتاي: نيتشه والفاشستيون

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: الحسن علاج هل كان نيتشه مذهبيا نازيا؟ في يناير 1937 ، نشر جورج باتاي Georges Bataille) ( ” نيتشه والفاشستيون ” في مجلة لاسيفال L’Acéphale) ( . فقد كان شاهدا ، في آن واحد ، على تحريف عمل نيتشه بواسطة أخته إليزابيث ، يشجعها على ذلك النظام النازي واليمين …أكمل القراءة »

لورانس هانزن ـ لوف: نهاية الميتافيزيقا، كونت، نيتشه، ماركس

4 أكتوبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: الحسن علاج كل بطريقته الخاصة ، أوغست كونت ، فريدريك نيتشه وكارل ماركس عملوا على إطلاق برنامج تقويض ثقيل للميتافيزيقا . بالإمكان قول ذلك بلا مواربة ، لم يكن القرن التاسع عشر رحيما بالميتافيزيقا . لقد كانت لدى العديد من الفلاسفة الرغبة الجامحة في التشديد على بطلانها وسمّيتها . …

جيل دولوز: كيف الخروج من العدمية

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمفاهيممقالاتنصوص 0

ترجمة : الحسن علاج في وقت كان فيه الفكر الماركسي مهيمنا بفرنسا ، نشر جيل دولوز Gilles Deleuze) ( [كتاب] نيتشه والفلسفة (1962) ، بعد ذلك أصدر كتاب نيتشه ، حياته ، عمله (1965) . كان ينوي إبراز وجود فلسفة جدلية ، نقد الدولانية étatisme) ( والشيوعية المساواتية ، إطراء …أكمل القراءة »

موريس بلانشو: العزلة الجوهريـــــــة

‏4 أسابيع مضت ترجمةكتبنصوص 0

ترجمة : الحسن علاج يبدو أننا نتعلم شيئا ما حول الفن ، حينما نسعى إلى اختبار ما الذي تشير إليه عبارة عزلة . وقد أسيء كثيرا إلى هذه العبارة . ومع ذلك ، ما معنى أن ” يكون المرء وحيدا ” ؟ متى يكون المرء وحيدا ؟ إن طرح هذا …أكمل القراءة »

ميشيل أونفراي: نيتشه، حياة فلسفية.. كونوا بقـــراً!

6 يوليو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

بقلم: ميشيل أونفراي ترجمة: الحسن علاج لقد تفلسف نيتشه (Nietzsche) بالمطرقة في مستودع الخزف الصيني للفلسفة الغربية. وبالرغم من مجال الانهيارات، فإنه يوجد دائماً متشيعون لتلك الفلسفة المهيمنة، التي تكون الأولوية فيها للفكرة، التصور، التجريد أكثر مما تعطى لشبقية العالم. تفكر الفلسفة المؤسساتية في العالم أقل من تفكيرها في أفكار

برنار إيدلمان: يمتدح نيتشه ديونيزوس، إله المعاناة واللذة

‏أسبوعين مضت ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة : الحسن علاج كتب فيلسوف القانون ، برنار إيدلمان (Bernard Edelman) واحدا من من الكتب النادرة جدا مبرزا تماسك الفكر النيتشوي ـ قارة مفقودة ( 1999 ، puf ) ـ في حين كانت الفاشية تعتبره مفكرا مفكّكا ، متناقضا ، م

شاهد أيضاً

سريدار فنكاتابورام وآنا زيلنسكا: الإعفاء من براءات اختراع لقاح كوفيد موجه للسيادة الصحية*

محمد جديدي ترجمة: محمد جديدي**** سريدار فنكاتابورام** آنا زيلنسكا***      في الخامس من ماي الماضي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *