الرئيسية / فكر وفلسفة / دراسات وأبحاث / الصداقة لدى جيل دولوز..أو كيف تكون الصداقة مفتاحا لتفتح الحياة أمامنا؟

الصداقة لدى جيل دولوز..أو كيف تكون الصداقة مفتاحا لتفتح الحياة أمامنا؟

علاء عمر النجار

يطمح هذه المقال القصير إلى تقديم عناصر مكثفة وموجزة، من تصور فيلسوف الاختلاف الفرنسي الشهير جيل دولوزGilles Deleuze (1995-1925) للصداقة، استنادا لنص الحوار الذي أجرته معه تلميذته الأمريكية وصديقته كلير بارنيت على مدى 8 ساعات، خلال عامي 1988و1989، ووافق دولوز على تسجيله، شرط عرضه بعد رحيله[1].

 
هذا الحوار، كما هو معلوم، اتبع حروف الأبجدية في تقصي موضوعاته، تحدث من خلالها دولوز عن مختلف القضايا، واختار لحرف F موضوعة الصداقة، في مكان الحديث عن الوفاء Fedelite. ولأن حديثه عن الصداقة كان جوابا على أسئلة محاورته، وبالاعتماد فقط على الذاكرة وما يجود به الخاطر، بما يتخلل ذلك من استطرادات وتقطعات الكلام؛ فقد عملنا على عرض كلامه في نقط محددة، حرصنا على كونها متسلسلة منطقيا وتشكل خيطا واحدا يرسم معالم قول متفرد في الصداقة. مع الإشارة في الهامش إلى بعض ما بدا لنا مهما قوله في علاقته بالفكرة التي يشرحها الفيلسوف.

الصداقة لغز ينتمي لمجال الحدس


أول ما يشير إليه دولوز، هو أن الصداقة مسألة إدراك [حسي] Affaire de Perception. ماذا يعني هذا؟ يعني أن يكون للصديقين لغة مشتركة أو ما قبل- لغة مشتركة[2]. إنها شيء ينتمي لمجال الحدس. الصداقة بهذا المعنى لغز، لأنها تنتج عن أساس غير محدد قبليا.

والحقيقة أن هذا تحديد غريب، لأن الصداقة تتقدم هنا كاختلاف لا كماهية أخلاقية محددة قبلا. وفعلا، فالرجل بهذا التعريف يقطع الطريق أمام الخطابات الكلاسيكية عن الصداقة التي تكرر كليشيهات أخلاقية عنها، من قبيل أنها فضيلة –كما نجد لدى أرسطو- يتحقق بها كمال الفرد داخل المجتمع؛ وبالتالي لا نكون أمام قيمة معيارية، بقدر ما نكون أمام شيء غامض وملغز لا يمكن فهمه خارج كيفية إدراك معينة.

لكن ما الذي نفيده من كون الصداقة لغزا؟ وكيف يمكن فك خيوط هذا اللغز؟

الفرضية التي يصدر عنها دولوز لفك خيوط هذا اللغز، تتقدم بموجبها الصداقة كنمط من الإدراك Perception لسحر خاص يتجلى في إيماءات وعبارات شخص ما، قبل حتى أن يكون لها معنى. هذه الإشارات ترسم مجالا وسطا يجعل الصداقة ممكنة. الصداقة بهذا المعنى تولد عن تلاقيات حسنة[3].

وإذا كانت الصداقة تتولد عن تلاقيات حسنة تتمثل في تلقي علامات يصدرها شخص ما، تتولد عنها مساحة مشتركة خاصة بالطرفين، فإنها طراز خاص من الفكاهة، يقول دولوز[4]. هكذا تصير الصداقة – على سبيل المثال- هي أن يقضي المرء ساعات مع شخص دون أن يقول كلمة.. ومع ذلك هناك تيار موصل بين الشخصين مدرك حدسيا ومعاش وجوديا، هو الذي يجعل، بشكل بعدي، هذا الذي يُرى كعلاقة تعوزها الكلمات، يبدو فكاهيا. شرط فهم الفكاهة هنا بالمعنى الأصيل Irony؛ أي كمفارقة بين قوة العلاقة وندرة التعبير عنها كلاميا.

الصداقة والفلسفة

لكن ما تقدم لا يحل  لغز الصداقة هذا، فهناك جانب آخر يتطرق له دولوز، وهو كون الصداقة وثيقة الصلة بالفلسفة، تاريخيا وإيتيقيا. فمن هو الفيلسوف؟ يجيب دولوز “إن الفيلسوف هو ذاك الذي يقدم نفسه بوصفه صديقا للحكمة وليس مالكا لها”[5]. إن صداقة الحكمة هذه اختراع اغريقي أساسا، يكشف عن فكرة التنافسية بين الرجال الأحرار في كل المجالات. من فكرة الندية والتنافس تنشأ الصداقة كما فهمها الإغريق. حسب دولوز، يرتبط سؤال الفلسفة بلغز الصداقة بشكل صميم ومثير للاهتمام. والعلة في ذلك أن الفلسفة هي أساسا صداقة، وذلك على جهتين: من جهة المسافة التي تسمح بتحقق الرغبة بينها وبين الحكمة، ومن جهة ظاهرة المنافسين الذين يشتركون في طلب الحكمة. بعبارة اخرى: لم يمارس الإغريق التفلسف إلا لأنهم عرفوا ظاهرة الصداقة.

يمثل دولوز لكل هذا بنموذج عملي هو علاقته بصديقه الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكوMichel Foucault  ((1926-1984. يقول:”كان فوكو شخصا ملغزا جدا بالنسبة لي”[6]، ثم يشرع في محاولة شرح كيف كان يدركه. في هذه النقطة، يتبين لنا بوضوح وبشكل عملي، كيف يفهم دولوز الصداقة: إنها كيفية إدراك Perception لشخص ما، بما يعنيه الإدراك من فك لشفرة العلامات التي تصدره عنه، كما سبق أن تقدم. هذا ما يجعل دولوز يتابع كلامه عن فوكو قائلا:” لم تكن ثمة حاجة للكلام معه.. كنا نتحدث فقط عن أشياء تجعلنا نضحك.. امتلاك صديق هو تقريبا قول، أو بالأحرى عدم قول، ما يجعلنا نضحك في كل هذه الكوارث”[7]. هنا يتبين أن الصداقة مصدر عزاء، والصديق هو الشاهد في عالم لا شاهد فيه، على تجربة وجود عابرة. 

الصداقة تجربة وجودية

ينهي دولوز حديثه بنقطة مثيرة، يعود فيها إلى عنصر السحر الذي فسر به الصداقة، فيقول أن سحر الناس يتبدى من خلال جنونهم، ويقصد به ذلك الجانب غير المتوازن الذي لا يعرف الناس أين يتجه. في حقيقة الأمر، “إنك اذا لم تلتقط الجذر الصغير أو البذرة الصغيرة للجنون في شخص ما، فلن تستطيع أن تحبه”[8]. هكذا لا يمكن للصداقة أن تفهم إلا على أنها خروج عن املاءات القول الأخلاقوي -ضدا على بداهات الحس المشترك- ، وتحقيق لفضاء محايث خاص تحركه كيفيات دقيقة في الإدراك. إن الصداقة مفهومة على هذا النحو، كما يعلمنا دولوز، هي تجربة وجودية وكيفية إدراك لا تقال ولا تقاس، بل تعاش وتحدس.

هذا أهم ما قاله دولوز في حواره عن الصداقة..لنقم الآن بجمع ما قاله: الصداقة مسألة إدراك حسي Affaire de Perception. ليست إذن مقولة أخلاقية، بل تجربة حية متدفقة في إدراكاتنا للأغيار كعوالم ممكنة تشاركنا تجربة الوجود. من الذي يستحق أن يكون صديقا بهذا المعنى؟ هو من يتموقع ضمن نفس الإدراك الحسي الذي تصدر عنه، لكن هذا لا يعني الاتفاق النظري، بل تجربة نتحقق فيها من امتلاك حدس مشترك بالعالم يجعلنا لا نحتاج التعبير شفاهة عنها..إنها تمرين على التفرد، يحافظ فيه كل واحد على تفرده، من خلال إدراك الآخر له كما هو. إنها مسألة إدراك لعناصر متفرد في الشخص. هذا هو ما يعنيه أن يكون المرء صديقا.

لقد عمل دولوز إذن، بكلمات قليلة، على محاولة ترصد الصداقة كما تعاش ..فانتهى – كما نفهم من حديثه- إلى أن أصالتها في كونها تجربة اختلاف وتعدد بدون سعي لرد ذلك الاختلاف لوحدات نظرية يتم بها تفسير هذا اللقاء بين الأصدقاء. إن الصداقة إذن تجربة نجرب فيها أن نحيا تفردنا ونزكي بها قدرتنا على الانفعال والفعل، خارج التصنيفات الأخلاقية التي تسمم الحياة أحيانا كثيرة..إنها بهذا المعنى شيء أقرب للمعجزة، لكنها تظل ممكنة التحقق ما دام الأمر مرتبطا بإدراك حسي للآخرين.. بعبارة اخرى، الصداقة تشترط التصالح مع الحياة، والانفتاح عليها في تعددها الباذخ.. إنها شكل خاص من فن الإنصات، الذي سبق وأن تحدث عن دولوز باعتباره شرط تلقي العلامات الصادرة عن الأشياء..وما الصداقة في النهاية سوى نمط إدراك خاص لهذه العلامات.

الهوامش:


[1]– كلير بارنيت-جيل دولوز، “ألف باء دولوز”، ترجمة:أحمد حسان، 2018، ص:7 كما يمكن العودة لهذا الرابط لمشاهدة اللقاء باللغة الفرنسية: 

[2]– المصدر نفسه، ص: 64.

يبدو دولوز هنا سبينوزيا حتى النخاع (وهذا ما ذكره في اللقاء بنفسه) أنظر بصدد هذه النقطة كتابه عن سبينوزا: “سبينوزا فلسفة عملية”.

[3]– الفصل الثالث’رسائل حول مسألة الشر’ والفصل الرابع، مفهوم ’الحسن والقبيح’ ص67 وما بعدها، ترجمة عادل حدجامي، 2015.

[4]– حوار كلير بارنت وجيل دولوز، ص 65

[5]– نفسه، ص 65 .

 قد سبق لفرانسوا ليوتار أن انتبه بدوره لهذا الربط بين الرغبة والفلسفة كطلب للحكمة. أنظر مؤلفه: “لماذا نتفلسف”؟ المحاضرة 1’لماذا نرغب’؟ ترجمة يوسف السهيلي، 2017.

[6]– نفسه، ص: 68

[7]– نفسه.

[8]– نفسه.

************

التفكيك كاستراتيتجية لانتزاع الحق في الفلسفة..

21 يناير 2021 عامةفلاسفةمقالات 0

وفاق القدميري في البدء.. تقبع التفكيكية كرهان مستجد نحته جاك دريدا الفيلسوف الفرنسي، هكذا منعزلة عن كل ما يمكن أن يفهم أنّه مرادف لها، فصاحبها الأوّل يرفض أن تسمى تحليلا أو تأويلا حفرا أو نقدا، فهو يراها استراتيجية شاملة تتجاوز كل ذاك إلى ما هو أبعد، وعلى ذكر المجاوزة، فهي 

الفلسفة والقانون: حدود وتقاطعات

3 فبراير 2021 دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

الكاتب: وفاق القدميري – على سبيل التقديم: فلسفة القانون، هي ذلك الملتقى النظري بين القانون بما هو تشريعات وأحكام تروم في مقصدها الأول تحقيق العدالة، والفلسفة باعتبارها تلك الفاعلية العقلية التي تتحقق عن طريق الفحص والنقد والمسائلة الاستشكالية؛ هذا الالتقاء يحقق لنا صورة معينة عن فلسفة القانون، بما هي فلسفة

جيل دولوز: المزعجون

‏أسبوعين مضت ترجمةعامةمتابعات 0

ترجمة: محمد ناصر الدين القضية الفلسطينية هي أولاً مجموع المظالم التي تعرَّض لها هذا الشعب ولما يزل. هذه المظالم هي أفعال العنف، لكن أيضاً التفاهات والمغالطات، والضمانات الخاطئة التي تدَّعي مكافأة هذه المظالم أو تبريرها. لم يكن لعرفات أن ينطق بسوى كلمة واحدة حول الوعود الكاذبة، والتعهدات المنتهكة، لحظة وقوع …أكمل القراءة »

جيل دولوز: لا أحب السفر

6 مارس 2021 عامةفلاسفةمقالات 0

 لا أحب السفر بسبب شروطه لمثقفٍ بائسٍ يسافر. وربما لو كنت قد سافرتُ بصورةٍ مختلفة، لعشقت السفر، لكن المثقفين، ماذا يعني لهم أن يسافروا؟ يعني الذهاب إلى محاضرات، عند الطرف الآخر للعالم لو اقتضى الأمر، ومع كل ذلك، يتضمن هذا ما قبل وما بعد، التحدث قبلها مع أناسٍ ويرحبون بك …أكمل القراءة »

أهمّية الاختلاف في فلسفة جيل دولوز

30 أكتوبر 2020 أنشطةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش[1] تقديم صرّح ريمون بيلور* في مقال له حول “دولوز فيلسوف رحّال”: “سوف يأتي اليوم الذي سيكون فيه القرن دولوزيا” بهذه العبارات الشهيرة احتفى فوكو ب “الاختلاف والتكرار” و”منطق المعنى”، “وهما كتابان كبيران من بين الكتب الكبيرة”. لقد مرّ على هذا الكلام ثمانية عشر سنة الآن، وأصبح …أكمل القراءة »

جيل دولوز: كيف الخروج من العدمية

25 سبتمبر 2020 ترجمةمفاهيممقالاتنصوص 0

ترجمة : الحسن علاج في وقت كان فيه الفكر الماركسي مهيمنا بفرنسا ، نشر جيل دولوز Gilles Deleuze) ( [كتاب] نيتشه والفلسفة (1962) ، بعد ذلك أصدر كتاب نيتشه ، حياته ، عمله (1965) . كان ينوي إبراز وجود فلسفة جدلية ، نقد الدولانية étatisme) ( والشيوعية المساواتية ، إطراء …أكمل القراءة »

فلسفة جيل دولوز

26 أغسطس 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

سعيد بوخليط ترجمة: سعيد بوخليط 1-مسافر،دائم الاستقرار : النفاذ إلى فكره،يشبه الولوج إلى غابة كثيفة،فمثل كثير من الأنواع المتوحشة،يزخر فكر دولوز بمفاهيم عديدة وكلمات متميزة، بأقصى درجات غرابتها : “اللا- تجذر”، “اللا- إقليمية”،”جسد، بلا أعضاء” ،”آلات راغبة”، “صيرورة حيوانية”،إلخ. دولوز،الذي يمثل ظاهرة المشهد الفكري خلال القرن العشرين،ينظر إلى الفلسفة بمثابة …أكمل القراءة »

كلمة نيتشه”مات الإله”: قراءة جيل دولوز وتأويل فتحي المسكيني

20 أغسطس 2020 جرائددراسات وأبحاثفلاسفةمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود “صيغة ’’الله مات’’ ذات طبيعة مختلفة تماما. إنها تجعل وجود الله يتبع تأليفا، تقوم                             بتأليف فكرة الله مع الزمن، مع الصيرورة، مع التاريخ، مع الإنسان”   جيل دولوز                            “إن زرادشت نيتشه، النبي ما بعد الديني، يبدو لنا فجأة خيارا أخلاقيا مستحيلا” فتحي المسكيني تقديم     لازالت صيحة نيتشه “مات الإله” …أكمل القراءة »

في الحاجة إلى الفلسفة: جيل دولوز وإبداع المفاهيم

7 يونيو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

بقلم: ادريس شرود                       “كلما تم إبداع المفاهيم في مكان وزمان ما، فإن العملية المؤدية إليه ستُسمّى دائما فلسفة” دولوز- غتاري مقدمة – سؤال: ما رأيك في “الفلاسفة الجدد”؟ – جواب جيل دولوز: “لا شيء. أظن أن تفكيرهم بدون قيمة”. سيثير هذا الجواب ردود فعل متنوعة من طرف جيل جديد من الفلاسفة خاصة في فرنسا، توحّدت جلها حول …أكمل القراءة »

المفهوم الفلسفي عند جيل دولوز

21 يناير 2019 صدر حديثاكتب 0

صدر حديثًا عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب زهير قوتال المفهوم الفلسفي عند جيل دولوز، زهير قوتالباحث جزائري، يحمل شهادة دكتوراه في الفلسفة من جامعة باتنة في الجزائر. هو أستاذ الترجمة في جامعة سطيف، وأستاذ الفلسفة والمنطق الرمزي في جامعتي باتنة وسطيف الثانية. له العديد من البحوث والمقالات في …أكمل القراءة »

“فن الرسم بين فرانسيس بيكون وبول سيزان”، تأليف: جيل دولوز

11 سبتمبر 2018 ترجمةفلاسفة 1

ترجمة وتقديم: كمال بومنير جيل دولوز Gilles Deleuze فيلسوف وناقد أدبي فرنسي معاصر، وُلد بمدينة باريس عام 1925. كان متأثرا إلى حد كبير بنيتشه وبرغسون وسبينوزا، ولكنه استطاع أن يشق لنفسه خطا فلسفيا أصيلا ومتميزا على الساحة الفلسفية الفرنسية منذ الستينيات من القرن العشرين، وهذا ما يظهر بجلاء بالنظر إلى …أكمل القراءة »

دولوز وابن سينا

10 أكتوبر 2020 جرائددراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

أحمد العلمي لقد اهتم جيل دولوز بالفيلسوف ابن سينا، فما هي الأسباب التي حددت هذا التوجه؟ وكيف يمكن لفيلسوف عاش في القرون الماضية، وينتمي إلى حضارة مغايرة أن يستقطب اهتمام فيلسوف معاصر كجيل دولوز؟ ما عسى فلسفة الشيخ الرئيس، ابن سينا، أن تفيدنا وهي الفلسفة التي خاضت في إشكالات لم

كيث انسيل بيرسون: الشارد و إغراءات المتاهة_ دولوز وتاريخ الفلسفة

23 أبريل 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

Keith ansell Pearson*      ترجمة : ربيع جواد  إن لحرف العطف ” و ”  مهمة الربط التي لا يمكن اعتبارها بريئة أو مجرد توافق رومانسي . إنها علاقة على المحك دوما، هكذا هي الإشارة و اللعبة التي صنعها دولوز في نص ” نيتشه و الفلسفة ” حيث كل إمكانات فلسفته …أكمل القراءة »

الإيتيقا في الفلسفة المعاصرة: فوكو، دولوز، باديو، يوناس، جون راولز

19 مايو 2018 دراسات وأبحاثمفاهيم 0

من الأخلاق إلى الإيتيقا:  قراءة في المنعطف نصر الدين شنوف – الجزائر إن المتتبع لمسارات الدرس الفلسفي المعاصر لن يخفى عنه بلا شك ذلك الانعطاف الحاسم الذي سلكته الفلسفة المعاصرة ” المنهج والموضوع ” بمخصوصيتها وتفردها، فلم تعد الفلسفة مثلما كانت مع اليونان ذو طابع تجريدي صوراني، ولم تبقى حبيسة …أكمل القراءة »

الدرس الفلسفي ومتعة المفهوم

19 مايو 2019 ديداكتيك الفلسفةعامةمقالات 0

ظلت الرؤية البيداغوجية وإستراتيجية تقديم الدرس الفلسفي الممتع ردحا من الزمن تنطلق من رؤية جزئية أحدية متعالية ضيقة، أو ربما تعاملت مع الدرس الفلسفي من خارجه بناء على معطيات نفسية مزاجية وقوالب اجتماعية جاهزة، وتكوين جامعي لا يرقى إلى مستوى إعداد ذلك الطالب “مشروع الأستاذ المبدع ” المتحكم في تقنيات تسيير الصف وتقديم درسا فلسفيا ممتعا، على طريقة صاحب كتاب “ماهي الفلسفة” جيل دولوز(1925- 1995 ) الذي يعتقد أن “الفلسفة هي فن تشكيل وإبداع وصنع المفاهيم، إذ أن المفاهيم لم تكن مفردات للحقيقة، بقدر ما تصير أدوات أو مفاتيح تتعامل مع أجواء الحقيقة.[1]”أكمل القراءة »

العدد الثالث من نشرة صدى الحكمة

‏4 أيام مضت ديداكتيك الفلسفةصدر حديثامتابعاتمجلات 0

للتحميل يسرنا – نحن أعضاء الفريق التربوي لمادة الفلسفة بمديرية خريبكة – أن نضع بين يدي المتعلمات والمتعلمين مستوى الثانية بكالوريا، العدد الثالث من نشرة “صدى الحكمة”. خصصنا هذا العدد لموضوع في غاية الأهمية، يتعلق بالتمرن ضمن أنشطة التعلم الذاتي على الاكتساب المتدرج لقدرات الإنشاء الفلسفي، ليس اعتبارا لهواجس التقويم …أكمل القراءة »

رامون شاو: حوار مع بورخيس

‏أسبوع واحد مضت حواراتمتابعاتمجلات 0

” إن فكرة الحدود والأمم تبدو لي فكرة عبثية ” يعتبر واحدا من كبار كتّاب القرن العشرين ، فارق خورخي لويس بورخيس الحياة عام 1986 وهو يبلغ من العمر سبعا وثمانين سنة ، كان رجل ثقافة مدهشة ومعرفة خارقة . أعمى ، لم يسبق له أن كتب الرواية ، فقط …أكمل القراءة »

جان ماري فلامان: أفلوطين – نوم النفس واستيقاظها من تلقاء ذاتها

‏أسبوعين مضت ترجمةعامةفلاسفة 0

ترجمة: الحسن علاج    في الفصل 8 من [كتاب] حياة أفلوطين ، يصف فورفوريوس Porphyre)  ( طريقة معلمه في العمل ، وهي طريقة غاية في التميز 1 : لم يكن أفلوطين يطيق أبدا إعادة قراءة أو نسخ ما كتبه مرة ثانية 2 ، علاوة على ذلك ، فإن بصره ضعيف …أكمل القراءة »

جورج آرثرغولدشميث: بيتر هاندكه على طرف اللسان

‏3 أسابيع مضت ترجمةمتابعاتمجلات 0

ترجمة : الحسن علاج         للكاتب دراية عميقة بعمل المؤلف النمساوي، الذي ظل لفترة طويلة مترجما جذابا . عند فوز بيتر هاندكهPeter Handke) (  بجائزة نوبل للآداب ، فقد باح لنا  بهذه الإضاءة حول كتابته التي تعتبر في ذات الوقت شفافة وذات حدة استثنائية. تختص كتابة بيتر هاندكه بالكل ، …أكمل القراءة »

جان فرانسوا دورتييه: مناظرة دافوس كاسيرر ضد هيديغر

‏4 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: الحسن علاج في الجبال السويسرية ، رمزان من رموز الفلسفة يجابهان بعضهما بعضا . كلاهما يعيدان قراءة كانط غير أن كاسيرر Cassirer) ( يستند إلى إمكانات اللغة ، بينما يستند هيديغر إلى إمكانات الخيال . في فترة من الفترات عندما كان [فندق] دافوس ، في الجبال السويسرية ، معروفا …أكمل القراءة »

منهجية ومحطات الدرس الفلسفي

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةعامة 0

التعليم الفلسفي مطلب ديمقراطي، إنه يقتضي كشرط للإمكان المسلمة الأخلاقية المتمثلة في «قابلية كل فرد للتربية الفلسفية»                                                       ميشال توزي ميلان محمد مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة ­مليانة الجزائر.  مقدمه:      يطرح تدريس الفلسفة بالتعليم الثانوي عدة مفارقات في ظل الفوضى السائدة على مستوى ممارسة الدرس الفلسفي، وفي ظل غياب إستراتيجية …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: كانط

22 أبريل 2021 بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي دشن المُنجز النقدي لإيمانويل كانط ذلك النشاط الموازي فيما بين الثورة الفرنسية والفلسفة الألمانية والذي سبق للمعاصرين أن رأوا أنه يمثل توليفة تاريخية. بالفعل في كلتا الحركتين – م

شاهد أيضاً

عندما يُحَوِّلُ الْاِسْتِبْدَادُ الْاِسْتِعْبَادَ الى طَبِيعَةَ ثَانِيَةٍ

قراءة في رواية مزرعة الحيوان عمرون علي “الثورة لا تنتمي أبدا لمن يفجر شرارتها وإنما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *