Warning: include_once(analyticstracking.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31

Warning: include_once(): Failed opening 'analyticstracking.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php73/root/usr/share/pear') in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31
الرئيسية / صدر حديثا / سوزان بورنو وآخرون: الجسد ديناً: الجندر، النحافة، الجمال

سوزان بورنو وآخرون: الجسد ديناً: الجندر، النحافة، الجمال

الجسد ديناً

سوزان بورنو وآخرون

ترجمة: د. هناء خليف غني

قريباً عن دار شهريار

عن الكتاب

……………

اشترك في كتابةِ هذه الدراسات، كتابٌ متخصّصون، مشهود لهم بالكفاية والدقّةِ، وتقديم كل ما من شأنه إثراء موضوع الجسد، وتقديم رؤى مغايرة لها القدرة على مواكبة الظروف المُستجدة التي يواجهها الجسم البشريّ، ويعمل في ظلّها ويتفاعل معها. ولهذه الدراسات مجموعةٌ من الأهدافِ تحرصُ على تحقيقها، منها: تنبيه القارئ إلى ضرورة مراجعة الكثير من الأفكار، والمتبنيات المُسلم بها فيما يتصل بالجسد، وموقعه، وأساليب التعامل معه في السياقات المتنوعة المؤثرة، وعلاقته بالسلطات السياسية والاجتماعية والدينية والاقتصادية، وكذلك إعادة النظر في الكثير من المفاهيم التي لم تعدْ قارّةً كما في السابق، بفعل التغيّرات المتواصلة التي فرضتها ظروف العولمة، والهجرة، والصراعات المُسلّحة، ووسائل التواصل الاجتماعي، والسفر، وتشريع عددٍ من القوانين الخاصة بظهور فئات اجتماعية جديدة غير متعارف عليها، وما تزال محل جدل… فضلاً عن ذلك، تسعى دراسات الكتاب إلى تعريف القارئ بعددٍ من المقاربات النظرية والمنهجية التي استخدمها الباحثون والمفكّرون في الحقول المعرفية المختلفة في دراستهم للجسد ومفاهيمه، مثل، النسوية، وما بعد الحداثة، والسوسيولوجيا الثقافية، والفلسفة، والأنثروبولوجيا، والدين، وعلم النفس والطب، والسيمياء، والتاريخ، والاقتصاد. كما اعتمدت هذه الدراسات في سعيها لتعزيز الجانب النظري، على نطاقٍ واسعٍ من دراسات الحالة التي شملت الكثير ممّا يتصل بالجسدِ وفعالياته، مثل، الجراحات التجميلية والترقيعية، والحِمية الغذائية، والأزياء، والوشم، والنصوص الأدبية، والإعلانات التجارية، واضطرابات الأكل، والإعاقة والاستهلاك، إلخ.

شاهد أيضاً

سلافوي جيجك: كيف نقر لاكان

“الشيء الوحيد الذي يمكن أن تكون مذنباً في شأنه، أقلّه من منظور التحليل النفسي، هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *