الرئيسية / فكر وفلسفة / دراسات وأبحاث / التّعقّليّة في فكر الفيلسوف التونسيّ فتحي التّريكي

التّعقّليّة في فكر الفيلسوف التونسيّ فتحي التّريكي

سالم العيّادي

سالم العيّادي

كلّية الآداب والعلوم الإنسانيّة. جامعة صفاقس

“العيش سويًّا في السّلم والسّعادة، هذا هو موضوع التّعقّل”. فتحي التّريكي، الهويّة ورهاناتها. ص. 80.

“هذه الدّرجة الانفتاحيّة للعقل هي الّتي سمّاها هابرماس بالفعل التّواصليّ وهي الّتي حاولنا إيجادها في التّعقّليّة اعتمادًا على مفهوم التّعقّل الفارابيّ. والتّعقّليّة تعتمد العقل النّظريّ لا محالة فتكون أساس الفكر العلميّ، ولكنّها باحتكاكها بمفهوم الفرونيزيس الأرسطيّ تتضمّن العمل والفعل أخلاقًا وسياسةً واجتماعًا”. فتحي التّريكي، العقل والحرّية. ص. 148- 149.

مقدّمة

    الفكرةُ النّاظمة لمجمل المباحث الفلسفيّة الّتي اقترحها أستاذنا فتحي التّركي هي فكرةُ العيش المشترك أو التّآنس من حيث هو “تعايش منظَّمٌ حسب قاعدة الأنس والمحبّة” بوصفها الأرضيّة الإتيقيّة لـ “سعادة الحوار”[1]. وقد وضع التّريكي مفهوم التّآنس على محكّ الدّرس والنّقد من خلال قراءاته لأعمال التّوحيدي ومسكويه. وانتهى إلى أنّ الأنسَ هو “تجربة المودّة والألفة” وهو “أروع شكل للكينونة والوجود مع الآخر”[2]. ولكن كيف يمكن مواجهةُ ما يعتري العيشَ المشتركَ من تفاوتٍ واستغلالٍ ومن تصادمٍ وعنفٍ داخل المجتمع الواحد وفي سياق العلاقات الكوسموسياسيّة الرّاهنة؟

    إنّ النّواة الصّلبة في استشكال هذه القضيّة، وفي البحث عن حلولٍ ممكنةٍ ومشروعةٍ نظريًّا وعمليًّا، هي القراءةُ الفلسفيّةُ الّتي باشرها التّريكيّ – منذ سنة 1997 على الأقلّ[3]– لمفهوم التّعقّل كما صاغه أبو نصر الفارابي. وقد اعتبر فتحي التّريكي الفارابي لحظةً أساسيّةً حاسمةً في تطوّر الإتيقا بين اللّحظة السّقراطيّة واللّحظة الكنطيّة[4]. ومن المادّة الدّلاليّة للتّعقّلِ الفارابيِّ صاغ التّريكي مفهوم التّعقّليّة في إطار الحوارِ الفلسفيِّ مع دريدا وهابرماس وراولس. فما دلالة التّعقّليّة؟ وفيمَ تتمثّل تجلّياتُها الممكنة إتيقيًّا وسياسيًّا في مجال الممارسة والحياة؟

1 – في المعنى المفتوح للعقل

    1.1 تَشكَّلَ مفهومُ التّعقّليّة في سياق نظريّ وعمليّ واضح، هو سياق المراجعة الجذريّة للعقل وتفكيك النّسيج الدّغمائيّ الّذي حاكته الفلسفةُ فهمًا نهائيًّا للعالم ونسقًا مغلقًا لعقلنةِ الوجود والمجتمعات عقلنةً هوويّةً شموليّةً[5]. وكانت حربُ الخليج وما تبعها من نتائج كارثيّة مناسبةً للعودة إلى الذّات قصد تخليصها من سطوة “العقل العكاظيّ” ومن استبداد الثّنائيّات الّتي أجهضت كلّ سؤال جدّي حول راهننا العربيّ والكونيّ وعطّلت انفتاح العقل على الحياة[6].

    ولئن كان حضور كنط ذا وجاهة في هذا المشروع النّقديّ، فإنّ التّريكي اختار أن يكون الفارابي أساسَا له. وذلك لأنّ المعلّم الثّاني يمثّل تلك الإمكانيّة الفلسفيّة الأصيلة لربط العقل بميدان الأخلاق والإتيقا، ومن الوجاهة إذن تفعيلُه في مواجهة “العقل الأدواتيّ الصّارم والمهيمن الآن”[7]. فالعقل لن يجد انفتاحه مجدّدًا إلاّ في تلك المساحات الأخلاقيّة والإتيقيّة الّتي انبسطت في اللّوغوس الإغريقيّ والفرونيزيس الأرسطيّ لا محالة، وفي التّعقّل الفارابيّ أيضًا وأساسًا.

    وقد اقتضى التحديدُ الدّلاليُّ للتّعقّليّة رفعَ الالتباس عن مفهوميْ العقلانيّة والمعقوليّة ووضع عناصر التّمييز بينهما. وذلك لأجل الوقوف على جدّة مفهوم التّعقّل وطرافة الدّلالة الفلسفيّة للتّعقّليّة. وقد عبّر التّريكي عن هذه الجدّة والطّرافة قائلاً: نسعى إلى اقتراح “مفهوم جديد لم يُستعمَل بعْدُ في خضمّ مفاهيمنا الفلسفيّة العربيّة نحاول التّعبير به عن توجّهٍ عمليٍّ وأخلاقيٍّ مفتوحٍ للعقل. ونعني بذلك التّعقّليّة”[8]. فهذا التّوجّه المفتوح للعقل سياسيًّا وأخلاقيًّا هو الدّلالة الأساسيّة لمفهوم التّعقّليّة، وهو الضّامن لإمكانيّة العيش المشترك ولكلّ ضروب التّآنس بما في ذلك التّجربة الجماليّة. فكيف ذلك؟

    إذا كان العقل هو أساس التّفكير النّظريّ المتعلّق بالمعارف المجرّدة، فإنّ التّعقّل هو أساس التّفكير العمليّ المتعلّق بالشّرط السّياسيّ لوجود الذّات وبشؤون الإنسان العمليّة والحياتيّة. وقد استفاد التّريكيّ هذا المعنى من خلال قراءته لنصوص الفارابي مثل رسالة في العقل و فصول منتزعة حيث حدّد الفارابي معنى التّعقّل وكشف عن تجلّياته الممكنة في التّدبير المنزليّ والتّدبير المدنيّ والتّدبير الإنسيّ. ومن منطلق هذه القراءة  لمفهوم التّعقّل حدّد التّريكي معنى التّعقّليّة في “العيش حسب مقتضيات العقل”[9]. فالعيش المشترك يتطلّب حضورًا عمليًّا وعموميًّا للعقل حتّى لا تكون العلاقات الإنسانيّة تحت سطوة الانفعاليّة والانطباعيّة والمصلحيّة.

    وهكذا يكون التّعقّل إقحامًا للعقل في معترك الممارسة والحياة. بل إنّ التّعقّل عقلُ الممارسة، وهو المرجع في التّعقّليّة[10] بوصفها فلسفةً سياسيّةً وفلسفةً في الحياة اليوميّة. وقد استند التريكي في بلورة التّعقّليّة إلى إقرار مبدئيٍّ بــ “قابليّة السّلوك البشريّ العامّ وممارساته المختلفة لأن تتحدّد بواسطة التّعقّل”[11]. فما هو الدّور الّذي يمكن أن يضطلع به مفهوم التّعقّل بالنّظر إلى وضع الفلسفة المعاصرة ومن منظور مهامّها النّقديّة من ناحيّة، وبأيّ معنى تمثّل التّعقّليّة محاولةً جادّةً لطرح السّؤال الجذريّ عن الوضع العامّ للبشريّة اليوم من ناحية أخرى؟

    2.1 إنّ تحوّل الفلسفة حديثًا إلى حاضنة للعلوم، بعد أن كانت في العصر الوسيط خادمةً للاّهوت، لمْ ينقذها من الإخفاق. بل إنّ هذا التّحوّل لم يكن في حقيقة الأمر إلاّ اكتمالا للفلسفة من حيث هي ميتافيزيقا كما نبّه على ذلك هيدغر[12]. فالفلسفة قد ألغت ذاتها لصالح العقل العلميّ التّقنيّ. وهذه الهيئة الأداتيّة للعقل هي الّتي حرمت الفلسفةَ من انفتاحها وأفرغت اللّوغوس من معنى التّخاطب والتّساكن الّذي يفترضه[13]. لقد انغلق العقل نظريًّا في نسق التّماثل والتّشميل الهيغليِّ وانخرط عمليًّا في مشروع الهيمنة[14].

    تسعى الفلسفة اليوم في مختلف مشاريعها النّقديّة إلى الكشف عن المسافة الفاصلة بين الوجود والعقل حتّى لا تتحوّل المعرفة إلى إدّعاء دوغمائيّ، وعن المسافة الفاصلة أيضًا بين الحقّ والسّلطة حتّى لا تتحوّل الدّولة إلى نظامٍ كلّيانيٍّ مستبدّ. وإذا كان فتحي التّريكيّ قد انخرط في هذه المشاريع النّقديّة بوصفها ضربًا من التّساؤل الجذريّ عن مشروعيّة العقل المعرفيّة والسّياسيّة، فإنّ ذلك لم يقده إلى التّخلّي عن الطّابع المقوليّ أو المفهوميّ للفلسفة، كما لم يضطرّه إلى تبنّي الموقف ما بعد الحداثيّ الدّاعي إلى تقويض الفلسفة وتجاوز العقلانيّة. بل ظلّ أستاذنا منافحًا على الفلسفة بشرط انفتاحها ومنتصرًا للعقل في تعيّناته الإنسانيّة المختلفة.

    فالعقل لا يتخلّى عن المفهوم إلاّ وقد فقد طبيعتَه في آن. كما أنّ الفلسفة الّتي تصل إلى المعيش مباشرةً لا تصل إليه إلاّ بنمط من التّفكير هو النّمط الإقراريّ الكلّيّ[15]. وإذا كان المنعرج ما بعد الحداثيّ قد يغري بعض المفكّرين العرب ويزيّن لهم الإعلان عن موت العقل ونهاية الفلسفة دفاعًا منهم عن عرفانيّة الشّرق وبيانيّة الفكر العربيّ، فإنّ الفيلسوف فتحي التّريكيّ باشر مهمّة الكشف عن عقلانيّةٍ ممكنةٍ عند العرب سواءً بالبحث في تاريخ العلوم عند العرب الّذي افتتحه بكلّية الآداب العلوم الإنسانيّة بصفاقس سنة 1995 أو بالاشتغال على مفهوم التّعقّل الفارابيّ منذ سنة 1997 على الأقلّ. وقد دفعنا ذلك إلى المشاركة في مجمل المباحث الّتي عرضتها مؤلّفات التّريكي وذلك بإنجاز أطروحة الدّكتوراه في فلسفة الموسيقى عند الفارابي حيث انتهينا إلى صياغة مفهوم الموسيقى التّعقّليّة من حيث هي ضربٌ طريفٌ في استنباط عقلانيّة الفنّ[16].

    وهكذا يمكن القول إنّ العقلانيّة التّواصليّة كما صاغها هابرماس والعقلانيّة النّقديّة كما بلورتها مدرسة فرنكفوت والعقلانيّة الإجرائيّة كما تجلّت سياسيًّا في نظريّة العدالة عند راولس قد قادت التّريكي إلى إعادة النّظر في البعد العقلانيّ النّظريّ والعمليّ عند فلاسفة العرب. وفي إطار هذه القراءة الحديثة للفلسفة العربيّة يندرج قول التّريكي: “مفهوم التّعقّليّة الّذي أقترحه هنا يتحدّد أساسًا داخل هذا الحقل الإشكاليّ لأنّه من منطلق تراثيٍّ يعود بنا أيضًا إلى معنى للعقل قد تناسيناه يبحث عن إعادة الاعتبار للعقل بعد الهزّة الكبرى الّتي كما يبدو لنا قد صبغته بصورة الهيمنة، هيمنة الغرب على مجتمعاتنا”[17].

    يسعى التّريكي إذن إلى الخروج بمعنى التّعقّل الفارابيّ من أرضيّته الميتافيزيقيّة وإطاره المذهبيّ المتعلّق بنظريّة الملكات النّفسيّة والعقول المفارقة، إلى ميدان أوسع يؤدّي فيه الدّورَ التّحرّريّ للفلسفة[18]. ومن هذا المنظور العمليّ يعرّف التّريكي التّعقّليّة على هذا النّحو: ” فالتّعقّليّة إذن هي ارتباط العقل النّظريّ بالعقل العمليّ… وبتعبير آخر تربط التّعقّليّة الحقيقةَ بالنّجاعة بحيث لا تكون النّجاعة العمليّة مضادّة للحقّ لأنّها بهذا التّضادّ ستكون حسب الفارابي خبثًا ودهاءً. ولن تكون الحقيقةُ منفصلةً عن النّجاعة لأنّها ستصبح عندئذ فارغة وبدون جدوى”[19]. فالتّعقّليّة إذن انفتاح العقل على الوجود والحياة لا لأجل هيمنة المعرفة على الحياة، وإنّما لأجل التّناغم تحقيقًا لسعادة الحوار والتّآنس. فما هي المجالات الممكنة لتطبيق هذا التّصوّر التّعقّليّ المنفتح للفلسفة؟

2 – تَطْبِيقان مُمْكِنان للتّعقّليّة  

1.2  يتجلّى التّمييز الّذي وضعه التّريكي بين المعقوليّة والتّعقّليّة في عنوان الفصل الثّالث من الباب الثّالث من كتاب العقل والحرّية: “معقوليّة الحرب وتعقّليّة السّلام”. فإذا كان الفكر السّياسيّ يعالج الحرب بحثًا عن معقوليّة مَّا لدوافعها ونتائجها فإنّ الفلسفة تعالج مسألة السّلم من جهة شروط إمكانها ووجاهتها الإتيقيّة. وذلك لأنّ من طبيعة العقل الفلسفيّ السّعيُ إلى رفع التّناقض والتّنافي. فالفكر الّذي يمحو الحربَ داخله حقيقٌ به ألاّ ينظّر لها خارجه. والفكر الّذي يطلب عدم التّناقض الدّاخليّ لا يستطيع التّفكير خارجيًّا إلاّ في السّلم.

    الفلسفة غير قادرة على تأسيس خطاب في الحرب والعنف لأنّهما بالنّسبة إليها عديمَا المعنى. فالمعنى الوحيد للحرب فلسفيًّا هو إبطالُ إمكانها وتعريةُ معقوليّتها الزّائفة. ولمّا كانت السّلم هي الضّامن الوحيد للحرّية والتّعايش فإنّ للفيلسوف دورًا ينبغي أن يضطلع به ضدّ هيمنة الإستراتيجيّ الّذي هو دائمًا “المحلّل المختصّ في فيزياء الموت ووسائل الخراب بصفة علميّة وموضوعيّة”[20]. إذ “كيف يمكن لقوى الدّمار والعنف أن تكون معقولةً؟”[21] وكيف يمكن للعقل وقد صار ميتا- إستراتيجيا أن يبني ميتافيزيقا الحرب على نحو يصير معه القتل والدّمار معقولين فلا يقلقان الضّمير الأخلاقيّ للإنسانيّة؟

    إنّ معقوليّة الحرب تحدّدها الميتا- إستراتيجيا حيث تصبح الحرب عمليّة ضروريّة للحفاظ على المصالح وحيث يصير التّمييز بين حرب عادلة وحرب غير عادلة أمرًا ممكنًا ومشروعًا. والأخطر من ذلك أنّ المعقوليّة الرّاهنة تعمل في تبرير الحرب على تجاوز الظّرفيّ والنّسبيّ وعلى البحث عن أساس لعدالة الحرب في المعايير الكونيّة للحقوق. والأدهى من ذلك أنّ الإستراتيجيّ لم يترك للميتا- إستراتيجيّ مهمّة بناء النّسق الفكريّ أو الإيديولوجيّ المصاحب للحرب، بل صار العسكريّ مدبّرا للحرب ومبرّرا لها في آن. معقوليّةُ الحرب الرّاهنةُ تجعل من رجل الحرب عسكريًّا ومثقّفًا في الوقت ذاته[22] وذلك لأنّ “نواة المعقوليّة في النّظام العالميّ الجديد هي معقوليّة الحرب”[23].

    وفي مقابل معقوليّة الحرب يصوغ التّريكي تصوُّرًا بديلاً تحت عنوان “تعقّليّة السّلم”. فـ”التّعقّليّة من حيث هي عقل وحرّية هي الضّامنة لقيام سلم مستمرّة”[24] وذلك لأنّها تبحث باستمرار عن الشّروط العقليّة العمليّة للتّعايش والتّساكن. فالسلم إذن هي “هدف التّعقّل الأقصى في السّياسة”[25]. ولا يتحقّق هذا الهدف الأقصى سياسيًّا ما لم تُعِد الفلسفةُ طرحَ السّؤال عن الشّرط الإنسانيّ ونمط الوجود اليوميّ للإنسان. ومن هذا المنظور تكون الكتابة في فلسفة الحياة اليوميّة من أكثر المهامّ التّعقّليّة إلحاحًا.

2.2  أدرك فتحي التّريكي آليّات ” الفكر الكليانيّ ” مبكّرًا وأخضعها لعمليّة تفكيكيّة عميقة. وكان يدافع منذ التّسعينات من القرن الماضي عن “فلسفة التّنوّع” و “فلسفة المقاومة”[26] ويبحث بجدّيّة الفيلسوف الحرّ عن الشّروط الكفيلة بتحقيق الحرّيّة والكرامة. وقد أدرك الفيلسوفُ فتحي التّريكي أنّ الشّروط السّياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة غير كافية بذاتها لتحقيق الحرّيّة والكرامة خاصّةً متى صارت مجرّد “إجراءات” يفرغها العقلُ الأداتيُّ الحسابيُّ من مضامينها القيميّة.

    وإذا كانت أزمة العقلانيّة اليوم تكمن في هذا الاختزال الأداتيّ للعقل وتوريطه في مشاريع الاستغلال والهيمنة، فإنّ الفلسفة لا يحقّ لها مع ذلك الانقلابُ العبثيُّ على العقل كما يدعو إلى ذلك أعلامُ الفكر ما بعد الحداثيّ، وإنّما عليها أن تعيد العقلَ إلى أفقه الإنسانيّ نظريًّا وعمليًّا حتّى يصير تعقّلاً بالمعنى الفارابيّ.

    ومن منطلق الانتصار لعقلانيّة نقديّة تواصليّة منفتحة صاغ التّريكي أهمّ مفاهيمه الفلسفيّة وذلك في سياق الكشف عن العمق الإتيقيّ والجماليّ لحضور الإنسان في العالم ولإقامته المشتركة في المعمورة. فما هي أهمّ المنطلقات الّتي استند إليها فيلسوفنا في استشكال هذا المعنى الإتيقيّ للعقل وفي بناء فلسفة للحياة اليوميّة ؟ وما هي القرارات الفلسفيّة الأساسيّة الّتي اتّخذها لأجل التّحرّر من سلطة الأنساق الفلسفيّة المغلقة المعادية للتنوّع وللمجتمع المفتوح؟ وفيم تتمثّل الرّكائز الكبرى لثقافة التّقدّم وفلسفة التّآنس إذن؟

  تأخذ إشكاليّةُ العلاقة بين النّظريّ والعمليّ عند التّريكي صيغةً طريفة تبنيها قراءتُه النّقديّةُ للفلسفة المعاصرة، وهذه الصّيغة هي: كيف يمكن تجاوز الإميّة الزّائفة الّتي وجد العقلُ الفلسفيُّ نفسَه فيها اليوم: إمّا جيل دلوز أو هبرماس؟ أي إمّا أن تكون الفلسفةُ تفكيرًا “خاصّيًّا” منسحبًا من فضاء الحوار العموميّ فتفقد الفلسفةُ بذلك صداقةَ “العموم” (حضورها في الواقع) وإمّا أن تكون عمليّة تواصليّة عموميّة باحثة عن اتّفاق ممكن بين الجميع فتفقد بذلك صداقة “المفهوم” (الصّرامة المعرفيّة)[27]. هذه الإمّيّة زائفة ومغلوطة في نظر التّريكي وذلك لأنّ صداقة العموم ممكنةٌ عنده دون إفساد صداقة المفهوم. بل إنّ الجمع بين الصّداقتين ضروريٌّ ما دام المجال الأمثل للتّفلسف هو مجال الحياة المدنيّة السّياسيّة ومجال الوجود اليوميّ المعيش والمفكّر فيه.

    وقد تبنّى التّريكي في بلورة فلسفة الحياة اليوميّة التّمييز الفارابيّ بين الفيلسوف الحق والفيلسوف البهرج: فالبهرج هو المفكّر المعزول عن النّاس والّذي يسعى إذا نزل من برجه العاجيّ إلى ممارسة الوصاية عليهم. “وهي حالة قد يتمّ تشجيعها سياسيًّا وثقافيًّا واجتماعيًّا ودينيًّا”[28]. وقد بلور الفيلسوف فتحي التّريكي الأسس الفلسفيّة لـ “ثقافة التّقدّم” في كاتبه  فلسفة الحياة اليوميّة[29]. وتتمثّل هذه الأسس في:

أ- الحرّيّة: وتعني حقَّ الفرد في ألاّ يخضع إلاّ لقانون تمّ إقرارُه ديمقراطيًّا. وللحرّيّة أبعادٌ مختلفة تتكامل في تحسين الوضع البشريّ. ويستلهم التّريكي المعنى الفلسفيّ للحرّيّة من أعمال كنط الّذي كشف عن المقتضيات التّربويّة لتحسين الوضع الثّقافيّ والمقتضيات القانونيّة لتحسين الوضع المدنيّ والمقتضيات الدّينيّة لتحسين الوضـع الأخلاقيّ. يقـول التريكي في هذا السّياق: ” فالتّربية والقانون والدّين هي وسائل ناجعة لتنمية إنسانيّة الإنسان بشرط أن تكون هي أيضًا مبنيّة على مبدأ الحرّيّة: تربية حرّة وقوانين تضمن الحرّيّة ودين حرّ يقبل حرّيّة الفرد ويعتمدها. ذلك ما يحتاجه الإنسان ليبلغ أقصى مستويات الإنسانيّة”[30].

ب- المدنيّة: وتعني استقلاليّة الحياة المدنيّة عن كلّ العناصر الغيبيّة الّتي قد تكون ذريعةً للمهيمنة على الإنسان وتعطيل الرّشد العقليّ فيه. وتعني المدنيّة أيضًا تحقيق الشّرط الموضوعيّ لتجاوز الانفعاليّة الغرائزيّة الّتي قد تحوّل واقع الحريّة إلى حالة صراع مدمّر. فالتّذاوت والتّواصل الحرّ داخل المدينة يكون إمّا بـ “المحبّة التّسالميّة” أو بـ “المواجهة التّنافسيّة”.

ج- التّعقّليّة: وتعني تجذير العقل في حياتنا العمليّة وفي اليوميّ دفاعًا عن إتيقا العيش المشترك وما تفترضه من الإقرار المبدئيّ بالتّنوّع (ضدّ الهويّة الآحاديّة والاختلاف المحض في آن) والحرّية المقاومة (ضدّ اللامبالاة والانسحاب) والترحّل (ضدّ الإقامة النّهائيّة في نسق عقائديّ دوغمائيّ مغلق).

د- الغيريّة: وهي أساس الفلسفة التّقدّميّة المتجذّرة والمنفتحة في آن. فالغير يسكن الوعي منذ البدء ويكوّنه ويكشف عنه. وفي قلب الهويّة تقيم الغيريّة. وهكذا فإنّ الوجود في جوهره وجودٌ- معًا. غير أنّ الوجود – معًا محتاج دومًا لأساس تعقّليّ يحميه من كلّ أشكال العنف والإقصاء ويصيّر الغيريّة إلى توافق وتواصل وضيافة فيما يسمّيه التّريكي بــ “الغيريّة المتسالمة”.

    نلاحظ إذن أنّ التّعقّليّة ذات دور أساسيّ في بناء فلسفة في الحياة اليوميّة وذلك لأنّها تقحم العقل في مشاغل الإنسان وفي النّقاش العموميّ المتعلّق بمقتضيات العيش المشترك. “فالتّعقّلية باحتوائها للعقل والحرّية… تؤكّد على أنّ الإنسان… ليس روبوتيًّا ولا منتوجًا آليًّا مرتبطًا ارتباطًا تكنولوجيًّا بمصيره. إذ الإنسان يحيا ويفكّر، يعي ويقرّر، يبدع وينظّم. وهو بذلك يعبّر عن طبيعته الحرّة المتعقّلة. هكذا إذن تكون التّعقّليّة سلوكًا في الحياة يعتمد طبيعة الإنسان من حيث هو مالك لأعماله وتفكيره ومسؤول عنها”[31].

    تعمل قيمُ الحرّية والإبداع على بناء بديل عقلانيّ ثقافيّ وجماليّ يقطع مع العقل الأداتي الحسابيّ المنغلق. فكيف يتسنّى لنا تحريرُ فكرة التّقدّم من الدّور الذّرائعيّ الّذي لعبته لتبرير حركات الاستعمار والأنظمة الدّكتاتوريّة الكليانيّة؟ وبأيّ معنى نحن في حاجة اليوم إلى إحياء ثقافة التّقدّم في الوعي والممارسة؟ وضمن أيّة شروط يمكن “أنسنة” التّقدّم سياسيًّا وإتقيًّا؟ كلّ هذه الأسئلة تقتضي إعادة التّفكير جذريًّا في مادّة وجودنا الآن وإحداثيّات الواقع المعيش الرّاهن أي في الحياة اليوميّة بمختلف تجلّياتها في زمن العولمة. وفي ذلك تكمن مهمّة التعقّليّة كما اقترحها التّريكي في معظم مؤلّفاته.


[1] فتحي التّريكي، مقدّمة كتاب جماليّة العيش المشترك. عمل جماعيّ. إشراف فتحي التّريكي. دار الوسيطي للنّشر، تونس، 2012. ص. 5.

[2] ن.م. ص. 6.

[3] انظر كتاب، العقل والحرّية. دراسة في التّعقّليّة. تبر الزّمان، تونس، 1998. حيث وقّع فتحي التّريكي مقدّمته بتاريخ 05 أكتوبر 1997 وقد كان حينها عميد كلّية الآداب والعلوم الإنسانيّة بصفاقس. وقد خصّص فتحي التّريكي للتّعقّليّة الفصل الثّالث من الباب الأوّل من هذا الكتاب، وهو يمتدّ من الصّفحة 35 إلى الصّفحة 58. وفي سنة 1998 أيضًا صدر بباريس عن دار أركنتار للنّشر كتابُ،               La stratégie de l’identité.

وفيه أيضًا يخصّص فتحي التّريكي للتّعقّليّة الفصل الرّابع من الصّفحة 79 إلى الصّفحة 86 تحت عنوان Raisonnabilité . وقد ترجم نور الدّين السّافي وزهير المدنيني هذا الكتاب تحت عنوان، الهويّة ورهاناتها. المتوسّطيّة للنّشر، تونس، 2010. الفصل الرّابع: التّعقّليّة. ص. 74- 80.

[4] انظر في ذلك، Philosopher le vivre ensemble. L’or du temps, Tunis, 1998                                                                        

[5] انظر، العقل والحرّية. دراسة في التّعقّليّة. ص. 36.

[6] انظر، ن.م. ص. 5 – 6.

[7] ن.م. ص. 36.

[8] ن.م. ص. 38.

[9] انظر، ن.م. ص. 38.

[10] انظر، ن.م. ص. 39.

[11] ن.م. ص. 39.

[12] انظر، ن.م. ص. 40.

[13] انظر، ن.م. ص. 40.

[14] سقط العقل الحديث في الفهم التّبريريّ للواقع وفي هيكلة حسابيّة للحياة العامّة، ففقد بذلك القدرة على التّشريع وعلى توليد الاختلاف. واتّخذ العقل الحسابيّ أشكالا مختلفة من الهيمنة حدّدها فتحي التّريكي في الشّكل التّقنيّ والشّكل الاقتصاديّ والشّكل السّياسيّ. انظر، ن.م. ص. 42 –43.

[15] هذا هو مضمون الاعتراض الّذي توجّه به أدورنو ضدّ هيدغر. انظر، ن.م. ص. 41.

[16] شرعنا في ذلك منذ سنة 1998 وناقشنا هذه الأطروحة سنة 2008. وكانت تحت إشراف الأستاذ فتحي التّريكي. أطروحة منشورة سنة 2018، دار مكتبة علاء الدين للنَّشر، صفاقس- تونس. بالشراكة مع مخبر مقاربات الخطاب بكليَّة الآداب والعلوم الإنسانيَّة، جامعة صفاقس.

[17] العقل والحرّية. دراسة في التّعقّليّة. ص. 43.

[18] انظر، ن.م. ص. 44.

[19] ن.م. ص. 47.

[20] ن.م. ص. 135.

[21] ن.م. ص. 137.

[22] انظر، ن.م. ص. 137 – 139.

[23] ن.م. ص. 141.

[24] ن.م. ص. 142.

[25] فتحي التّريكي، الهويّة ورهاناتها. ص. 78.

[26] كما تجلّى ذلك مثلا في مؤلّفاته، قراءات في فلسفة التنوع (1988)،  الفلسفة الشريدة (1988)، الروح التاريخية في الحضارة العربية الإسلامية (1991)، فلسفة الحداثة (1992).

[27] انظر، تأصيل الحداثة وتحديث الكيان. مقال منشور في مجلّة كلمات. عدد 05 . جوان – جويلية 2012.

[28] انظر، ن.م.

[29] فلسفة الحياة اليوميّة. الدّار المتوسّطيّة للنشر، بيروت – تونس، 2009.

[30] ن.م. ص. 80- 81.

[31] العقل والحرّية. ص. 149.

***********************

تمرينٌ فلسفيٌّ في دلالةِ المشتركِ لغةً[1]

‏أسبوعين مضت أخرىمفاهيممقالات 0

سالم العيَّادي د. سالم العيَّادي أستاذ الفلسفة بجامعة صفاقس، الجمهوريَّة التونسيَّة تمهيد     ما المشترَك؟ أَ قبليٌّ هو أم بعديٌّ؟ وبأيّ معنى يكون المشترَكُ شرطَ إمكان الحضارة والتّاريخ من ناحية، ومعيقًا لكلّ وثبة حضاريّة مبدعة وتقدّم تاريخيّ خلاّق من ناحية أخرى؟ ثمّ إلى أيّ مدى يجوز إرجاع الأزمات الإنسانيّة (

العدد الثاني من مجلة “الفيلسوف الجديد”بعنوان …الزمن؟

25 فبراير 2021 صدر حديثا 0

ساهم فيها معنيون بالفكر الفلسفي من مختلف انحاء العالمتصدر من منصة معنى للنشر (التي يتولى دار الروافد الثقافية تسويقها وتوزيعها)المحرر: زان بواغالإشراف العام : بدر الحمود وسارة الراجحيالمترجمين : نيفين حلمي عبد الرؤوف، محمد فتحي خضر،عبدالرحمن مجدي، مروة عبد الفتاح شحاتة، سارة عادلسنة النشر: 2020نبذة عن موضوع المجلة:كتب الفلاسفة بداية …أكمل القراءة »

حوار مع الفيلسوف الألماني بوريس جرويس

22 فبراير 2021 ترجمةفلاسفةمجلات 0

نعيش في عصر الاستعراض.. وجي ديبور، المتفرج الأخير اليقظ انتحر.. ترجمة: أحمد يماني بوريس جرويس فيلسوف وناقد فني وباحث في حقل الميديا. ولد في برلين الشرقية عام 1947 ودرس في لينينجراد الفلسفة والرياضيات بين عامي 1965 و1971 وعمل هناك وفي موسكو كذلك. في العام 1981 هاجر إلى ألمانيا الغربية وقام …أكمل القراءة »

مقتطف من حوار مع الفيلسوف الفرنسي ميشال فوسيل

16 يناير 2021 ترجمةحواراتفلاسفة 0

يوسف اسحيردة ترجمة: يوسف اسحيردة سؤال : سبق لك وكتبت كتابا بعنوان “بعد نهاية العالم. نقد العقل القِيَّامي”. هل نحن اليوم في مواجهة عالم مُعلَّق، عالم أصابه التلف، عالم ينمسخ؟ ميشال فوسيل: اليوم كما خلال زمن كتابة هذا الكتاب، أعتقد أن مفهوم العالم ليس مرتبطا بمسألة الحياة. أعتبر أن العالم، …أكمل القراءة »

الفقيه والفيلسوف والزنديق والصوفي فصول التقديس: من الاغتيال السياسي الى الاغتيال المعنوي ؟

21 نوفمبر 2020 متابعاتمفاهيممقالات 0

محمد بصري بصـري مــحمــــــد باحث تربوي بشار الجزائر                                                           كان تحولا صادما وعارما وانقلابا تاريخانيا في مجريات التاريخ الاسلامي العربي، وهو ينتقل من براديغم إجتماعي روحي سياسي مثالي، إلى آخر مختلف تماما ومغاير في مستوياته وطبقاته الاجتماعية والثقافية والشرعية،  فالعصر الذي وسمته فترة ما يدعى في أدبيات الاخباريين الاسلاميين “الخلافة الراشدة”  القريبة …أكمل القراءة »

الفيلسوف الإيطالي سيرجيو بنفينوتو لجورجيو أغامبين: الإجراءات الاحترازية ليست نتيجة الغريزة الاستبدادية للطبقات الحاكمة

21 أكتوبر 2020 ترجمةفلاسفةمتابعات 0

/ترجمة وتقديم: أحمد رباص باعتباري مهتما بقراءة ما يكتبه فلاسفة الغرب عن جائحة فيروس كرونا منذ بداية انتشارها، أجريت اليوم بحثا في محرك غوغل لأقرأ مقالا فلسفيا جديدا ذا صلة بالوباء. في الصفحة الأولى من نتائج البحث الكبيرة العدد كما تعلمون، وقع ناظري على خطاب من تأليف الفيلسوف الإيطالي سيرجيو …أكمل القراءة »

كلير كرينيون: ما دور الفيلسوف في زمن الوباء؟

13 أكتوبر 2020 بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

أجرى الحوار – غيوم لامي ترجمة وتقديم – د. حورية الظل تتحدث الباحثة والمفكرة الفرنسية «كلير كرينيون»، وهي حاصلة على درجة الدكتوراه في الفلسفة من المركز الوطني للبحث العلمي، ومحاضرة في الفلسفة في جامعة السوربون بباريس، في هذا الحوار عن الأزمة التي تسبب فيها وباء كورونا، كما تسلط الضوء على …أكمل القراءة »

جان جاك روسو: بين نفسية القس وسيادة الفيلسوف

14 سبتمبر 2020 عامةفلاسفةمقالات 0

ياسين بوفري عنوان هذا المقال، هو علامات اخترنا أن تكون موجِهة لهذه الورقة في البحث والتحليل، لرصد تأملات فيلسوف حول الدين، عبر الانتقال بين مؤلفين أساسيين؛ ” إميل أو في التربية “* و” العقد الاجتماعي “. محاولة لم تسع إلى الاكتفاء بعرض أفكار الفيلسوف وتحليلها فحسب، بل تجاوزها لاستجلاء مكامن …أكمل القراءة »

حوار مع الفيلسوف الفرنسي لوك فيري حول “دور المدرسة” و “دور المدرس” في عملية التربية و التعليم

10 سبتمبر 2020 ترجمةحواراتمفاهيم 0

يوسف اسحيردة ترجمة: يوسف اسحيردة نص الحوار: — الصحفي : هل التربية تجعلنا أفضل؟ — لوك فيري : الثقافة (المعرفة) لم تمنع يوما شخصا من أن يصبح سافلا. الإيمان بإمكانية تطوير الجنس البشري عن طريق التربية يشكل وهم الانوار الاكبر. تعلمنا بفضل النازية والسلفية الإسلامية، بأنه ي

نحو قراءة مغايرة ومضادة لتاريخ الفلسفة مع الفيلسوف ميشيل أونفراي

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

الحسين أخدوش تقديم عام تندرج فكرة إعادة قراءة تاريخ الفلسفة لميشيل أونفراي* ضمن تصورات ما بعد حداثية للفلسفة التي تعتبر التفكير الفلسفي شأنا مرتبطا بقضايا الحياة، وانشغالا بالذات في معترك الوجود. وقد كان وراء هذا المنظور الجديد في الساحة الفكرية الفرنسية بداية كل من الفيلسوف بيير هادو

حوار مع الفيلسوف الفرنسي كليمون روسي

14 أغسطس 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

يوسف اسحيردة ترجمة وتقديم: يوسف اسحيردة إليكم هذه الترجمة الشخصية الكاملة للحوار الذي أجرته مجلة “فلسفة” الفرنسية مع الفيلسوف الراحل مؤخرا، كليمون روسي Clément Rosset، في صيف 2016، احتفالا بمرور عشرة أعوام على تأسيسها، فكان عنوان العدد بالطبع هو ” ما هي الفلسفة؟” وكانت مشاركة فيلسوفنا الذي أعاد تحديد مهام …أكمل القراءة »

اسم الفيلسوف عند العرب بين «أعلى العليّين» و«أسفل السَّافلين»

2 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

محمد شوقي الزين محمد شوقي الزين أوديسَّا الفلسفة في تاريخ البشر محفوفة بالمزالق والمهالك؛ فهي «أوليس» (Ulysse) المغامرة في العراك ضد الحمق والجهل والطغيان. صورة الفيلسوف هي «خارج الداخل» (l’outsider du dedans) على حد تعبير بول ريكور، ونماذج سقراط وبوئثيوس والسهروردي المقتول وجيوردانو برونو توفّر لنا كلها صورة «خوارج الداخل» …أكمل القراءة »

الفيلسوف أدورنو: المضاد للحداثي

23 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة الجزائر من يكون ثيودور دبليو أدورنو Theodor W.Adorno ، الذي توفي عام 1969 في ألمانيا )خلال فترة الاحتجاجات الطلابية، والذي كان فكره يهدف إلى تغيير العالم من خلال نقد زيفه ومغالاطاته؟ كيف ميز الفن والثقافة؟ ما …أكمل القراءة »

الفيلسوف الارجنتيني إنريكي دوسيل: عندما تتربص الطبيعة بالحداثة المتعجرفة

14 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

إنريكي دوسيل[1] ترجمة : البشير عبد السلام تقديم:هذه مقالة هامة للفيلسوف والمؤرخ والأكاديمي الأرجنتيني إنريكي دوسيل الذي يعيش بالمكسيك، و هو أحد أهم رواد لاهوت التحرير بأمريكا اللاتينية، و تعتبر أعماله من أهم مراجع الفلسفة الديكولونيالية بالعالم. نقدم لكم ترجمتها التي أنجزها للموقع المقتدر البشير عبد السلام.  يعيش العالم اليوم …أكمل القراءة »

الفيلسوف ابن رشد[1] و مختصر سؤال الحرية

9 مايو 2020 دراسات وأبحاثرشيد العلويفلاسفة 0

عبد الكبير الوهابي انجاز: عبد الكبير الوهابي*[2] لقد ارتأينا أن نخصص هذا الكلام الذي سنعرضه في هذا المقام لموضوعة  فكرية أساسية من تاريخ النقاش الفكري الإسلامي خاصة في العصر الوسيط  و بالتحديد لدى الفيلسوف القرطبي أبي الوليد  بن رشد، وهي قضية الحرية باعتبارها واحدة من القضايا الدينية و الوجودية الهامة …أكمل القراءة »

الطوارئ الفيروسية وعالم الغد _ الفيلسوف الكوري الألمانيّ بيونغ تشول هان

3 أبريل 2020 ترجمةجرائدفلاسفة 0

بيونغ تشول هان مفاتيح كورونا: لماذا نجحت آسيا وفشلت الدول الغربية في السيطرة على الوباء؟ ترجمة: عائشة نجار يختبر الفايروسCovid-19 أنظمتنا من الداخل، يبدو أن آسيا تسيطر على الوباء بشكل أفضل من أوروبا، ففي هونغ كونغ وتايوان وسنغافورة هناك عدد قليل جدا من المصابين. فمثلا في تايوان، تم تسجيل 108 …أكمل القراءة »

خصومات المثقفين أو في محنة ابن باجه الفيلسوف

25 فبراير 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

عبد الصمد البلغيتي عبد الصمد البلغيتي باحث في الفلسفة العربية والإسلامية ABDESSAMAD .ELBELGHYTY@GMAIL.COM يكون بين المفكرين والمشتغلين بالثقافة في كثير من الأحيان صراعات وخصومات لا تنتهي، وهي صورة قلما نستحضرها في الحديث عن شخصياتنا الفكرية والثقافية، سواء في علاقتهم ببعضهم أو في علاقتهم بالسلطة ودوائر الحكم والسياسة. وفي كثير من الأحيان …أكمل القراءة »

نحو تحقيق سلام داخلي “نموذج الفيلسوف الحكيم”

27 يناير 2020 مقالاتنصوص 0

بقلم : فؤاد لعناني لطالما سمح لنا التعرف على الفلسفة انطلاقا من وضع الأيديولوجيات الكبرى التي تدعي تحرير الإنسان من زيف واقعه وكشف سر الأدوات التحكمية والتبعيات المرصودة التي توفرها منظومات فكرية لها صلاحية تفسير الواقع وتوجيهه. وسواء كانت منطلقات هذه الأيديولوجيات دينية أو فلسفية أو اقتصادية فكشف الاغتراب الذي …أكمل القراءة »

الفيلسوف آلان دونو: لقد آلت السلطة إلى الأقل كفاءة

14 أكتوبر 2019 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

سعيد بوخليط  ترجمة : سعيد بوخليط  تقديم : على مستوى السياسة، كما الشأن بالنسبة للمقاولات، فقد سيطر أصحاب الكفاءات الضعيفة.بناء على منطق هيمنة الرداءة، أصبحت  السطحية معيارا، وساد مبدأ التسويات : صارت الأفكار والبشر قابلين للتعويض. لذلك يلزم التصدي لثورة تسعى إلى تخديرنا، يثير انتباهنا الفيلسوف آلان دونو. يتعلق الأمر ب”ثورة  للتخدير” تنزع …أكمل القراءة »

احتفالا ب “حرفة الفيلسوف”

26 يونيو 2019 تغطيةكتبمتابعاتمفاهيم 0

عملت الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، فرع سلا، على تكسير الصورة النمطية لتكريم أساتذة الفلسفة فأنجزت حفلا بديعا، يوم 18 يونيو 2019 بقاعة باحنيني، التابعة لوزارة الثقافة،احتفالا بإصدار كتاب “حرفة الفيلسوف، أعمال مهداة إلى عزيز لزرق”. العمل يدعو بالأساس إلى إعادة الاعتبار للفيلسوف طبيبا للحضارة، وفنانها، وقلبها النابض. وقد تضمن ال

شاهد أيضاً

إدغار موران: لقد خلقنا دولة الترهيب

أنجزت الحوار سيلفيا كاتوري*. 17 يونيو 2005 ترجمة: يوسف سليم تقديم: إدغار موران، عالم اجتماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *