الرئيسية / ترجمة / ترجمة الفلسفة…هل تسيء إلى لغتنا؟

ترجمة الفلسفة…هل تسيء إلى لغتنا؟


فتحي المسكيني

فتحي المسكيني

ليس ما يمنعنا من ملاقاة أنفسنا مثل أن نترجم بها ما ليس نحن. أجل، لم يفعل العرب الجدد غير بذل أخصّ ما عندهم لترجمة أخصّ ما عند الغرب. والنتيجة لم تكن غير إهدار الخاصّتين معا. إنّ أحدّ ما يفصل بين ثقافتين هو ما تتقوّم به كلّ واحدة على حدة. نمط من الأصالة، والتفوّق السرّي، والاعتزال الخاص. ولذلك فليس يقتل ثقافة من الداخل مثل هدر ما تتميّز به تميّزا فظيعا في ترجمة ما تتميّز به ثقافة أخرى على نحو لا يقلّ فظاعة. ثمّة فظاعة، حيوانية طريفة، ونمط من التوحّش في كلّ تميّز لانهائيّ.

ماذا فعل العرب الجدد غير ترجمة ،يومية ولامشروطة ودون مقابل أصيل، لكلّ ما زعم الغرب أنّه بنية الإنسانية الحالية كما شكّلها ضمن تجربة فريدة من المعيش والمعرفة معا. هم ترجموا بكلّ جوارحهم جوارح إنسانية أخرى، لا تؤمن بهم، ولذلك هم في فقر داخلي غير مسبوق. وعلى عكس ما نظنّ من فضل الترجمة وندرتها لدينا، فإنّ إساءة الترجمة عميقة وربما لا مردّ لها. ما معنى أن نسيء لأنفسنا بالترجمة ؟ أليست الترجمة أفضل السبل لاحتمال غيرية بلا ضحايا ؟

نعني بإساءة الترجمة أن نحرم وجودنا الخاص من أدواته الأصيلة لقول نفسه. وإذا تحوّل هذا الحرمان إلى حاسة منهجية مستقرة لدى جيل كامل، فهو ينقلب سريعا إلى حرمان إرادي لكلّ إمكانات التأصّل الداخلي في ثقافة ما. إنّ نداء ميخائيل نعيمة منذ جيل كبير من أنفسنا المعاصرة :”فلنترجم !” هو نداء أصيل، ولم يكن نشازا روحيا ثقيلا. لكنّ ما لم يكن في الحسبان هو إنفاق كلّ أصالتنا اللغوية والاصطلاحية في تأمين دخول شطر خطير من الأصالة اللغوية والاصطلاحية لثقافة أخرى، مهما كانت ترفع “دعوى الكونية”.

ليس هذا تحفّظا على الترجمة بما هي كذلك، بل دعوة إلى الاقتصاد في الترجمة. إذ حقيق علينا ألاّ نترجم إلاّ بقدر ما نؤمّن معرفة إجرائية بما يقوله الآخر وفقا لتجربة معيشة خاصة به. كلّ ما يقال في أيّ لغة كانت هو خاص بأفق روحي لا تملك أيّ ثقافة قدرةً داخلية على كسره إلاّ باضطهاد لغة أو ثقافة أخرى. إنّ “ضيما” ما قد أصاب اللغة العربية المعاصرة وعلينا أن نفكّر به.

ثمّة مفارقة طريفة تكتنف مهمّة المترجم: إنّه لا يؤلّف نصّا أصليّا، وعلى ذلك هو يكتب لأوّل مرة. فبين يديه يولد أفق روحي لم نطّلع عليه من قبلُ، ورغم ذلك هو يُطلّ علينا من داخل لغتنا. إنّ عمله ضرب خطير من اللقاء المستحيل بين لغات تبدّل من شكلها ومعان تظلّ على حالها. بل قد يحدث أن يكون ذلك اللقاء المستحيل ليس فقط بين لغتين، بل بين عائلتين لغويّتين، الهندوأوروبية من جهة «الأصل»، والعربية من جهة «النقل». ههنا، يكون على المترجم أن يقطع مسافتين معا: مسافة اللفظ الأصلي، كتوقيع هووي خاص بشعب ما؛ ومسافة المعنى الكلّي، الذي تدعونا الفلسفة إلى امتشاقه كقدر داخلي لعقولنا والعمل على «نقله» بكلّ ما أوتينا من انتماء لغوي إلى مصادر أنفسنا.

ولكن، ذاكرة من هذه التي تتسّع إلى هذا اللقاء المستحيل بين الأصلي، المتحصّن في لغة بعينها، والكلّي، الذي يحوم فوق سطح كلّ اللغات، ساخرا من كلّ توقيع هووي، وعلى ذلك هو لا يوجد بما هو كذلك إلاّ ضيفا ؟ – إنّ اللغة هي فنّ الضيافة الكونية بامتياز. ورغم ذلك فكلّ لغة هي جسم محلّي إلى حدّ اللعنة. كذا، تبدو الترجمة وكأنّها تدرّب خفيّ على شكل طريف من الضيافة الكونية تخفي في طيّاتها نمطا غير مسبوق من الاغتراب.

وعلى عكس ما نظنّ لأوّل وهلة، فإنّ ما هو مهدّد بالاغتراب، ليس هو «المعاني» بل «الألفاظ». فمن يعرف المعاني الفلسفية، يدرك للتوّ أنّه أمام هموم كونية بلا توقيع، ولا تحتاج إلى أيّ توقيع. وإنّ هذا هو بالتحديد ما يميّز المعاني الفلسفية عن أيّ ضرب آخر من المعاني. فليس يكون فلسفيّا في فكرنا إلاّ ما كان يتعذّر على أيّ شخص توقيعه، باسم هذا التراث أو ذاك. ليس ثمّة من معنى شخصي في الفلسفة، أكان الشخص المقصود فردا أم شعبا، أكان هوية أم عصرا – ولذلك علينا أن نعلم أنّ المعاني الفلسفية لا تغترب إلاّ مجازا. وهي لا تنتقل من لغة إلى لغة إلاّ عرضا. أمّا في ماهيتها الخاصة، فهي هبات العقل الإنساني إلى نفسه، ما وراء اللغات والشعوب والعصور المختلفة.

إنّ الترجمة اغتراب في معنى طريف تماما. وهو ذاك الذي يرنو إلينا عند قراءة فيلسوف مثل هيدغر، خاصّتُه أنّه يكتب في عدّة لغات في وقت واحد. ههنا، لا يمكن للقراءة إلاّ أن تتحوّل إلى تجميع مستمرّ للمعاني المتباينة الأصل، ولكن التي تتصادى فيما بينها كالسماوات المتعددة لعالم واحد. إنّ ألمانيّة هيدغر هي أشبه بمشهد بابلي، حيث تتكلّم كلّ اللغات الفلسفية المنحدرة من العائلة الهندوأوروبية: يونانية ولاتينية وجرمانية قديمة.- فلفظة «الحقيقة» مثلا هي عنده ثوب من طيّات عدّة في آن: فهي عند اليونان «أليثيا» «أي عدم احتجاب» لكنّها عند اللاتين قد صارت تدل على«المطابقة» adaequatio»»، فهي «كشف» عن معنى و«هوية» معه، وهما معنيان يعملان معاً، وبحُسبان.

إنّ الترجمة غربةٌ بحُسبان.وهي أيضا معيّة مستحيلة بين لغات عدّة في لسان واحد. ولذلك فإنّ على مترجم هيدغر أن يعيد على نفسه كلّ ما قطعه الفيلسوف من ترجمة داخلية للغات التي ساهمت في رسم تاريخ المشكل الذي يفكّر فيه. لا ريب أنّ شيئا من طرافة هيدغر، ولكن أيضا من عسر كتابته، إنّما يكمن في كونه ينجح على نحو مثير في نبش اللغات الفلسفية السابقة وامتشاق بعض حروفها وجذورها، وجعلها جداولَ داخلية ومطاميرَ خاصة في لغته ومصطلحاته، ينهل منها متى شاء ويسمع صوتها متى أراد. ولهذا السبب هو موقف جريء ومغامر قد ترى فيه العقول الكسولة عنفا لغويا يخرج عن «المألوف». ولكن أليس المألوف هو بالتحديد خصم الفلسفة بامتياز؟

يبدو أنّ الفيلسوف لا يفكّر على نحو كلّي إلاّ متى خرج عن المألوف في لغته. فهيدغر لم ينقض ما ترسّب من فهم تقليدي للحقيقة بوصفها «مطابقة» الحكم للشيء، إلاّ حين زعم أنّ المعنى الأصلي والمنسيّ للحقيقة هو ما قالته يونان القديمة حين سمّته «عدم احتجاب» وتاهت عنه بقية اللغات «المترجمة». وليس هذا مجرّد استصلاح لمعنى متردّم في لغة الفلاسفة الأوائل، كما أنّه ليس مجرّد خروج من المعنى «المألوف» لمفهوم الحقيقة إلى معنى «أصلي» هجره قومه.

ليس هيدغر جامعا لحفائر أو تحف يونانية. بل هو فيلسوف بالمعنى الجذري للكلمة. وذلك يعني أنّ بحثه في ماهية الحقيقة هو في أساسه بحث في معنى «كلّي» للحقيقة: حقيقة الوجود بما هو كذلك. ولذلك فإنّ أكبر سوء فهم إزاء معنى مصطلح «أليثيا» تحت قلم هيدغر هو أن نظنّ أنّه هوهو، بشحمه ولحمه، المعنى» الأصلي» للفظة «الحقيقة» في اليونانية اليومية كما تكلّمها هوميروس أو أفلاطون. إذ إنّ المشكل العويص الذي يثور هنا هو هذا: كيف أمكن لهيدغر أن يجعل من تملّك المعنى «الأصلي» للفظة اليونانية «أليثيا» سبيلا إلى بلورة المعنى الفلسفي لحقيقة الوجود؟ كيف استطاع استعمال «الأصلي» مطيّة لقول «الكلّي»؟

لا يخفى أنّنا أمام الوجه الأقصى من رحلة الفيلسوف بحثا عن الحقيقة: أن يفتّش عن معناها «الكلّي» – الذي يقع ما وراء جميع اللغات- في المعنى «الأصلي» للفظة «الحقيقة» كما قالتها لغةُ يونان، وهي لغة يشير إليها المحدثون عادة على أنّها «لغة ميّتة». إنّ ما لم تقله اللغات الحية، بما في ذلك الألمانية، قد قالته لغة ميّتة منذ البداية، بداية الفلسفة بما هي كذلك، وجعلته كالقدر السابق إلى العقل الإنساني، سبْقًا لا مردّ له. ولأنّ الفيلسوف غير اليوناني إنّما يأتي متأخّرا على نحو نهائي وجذري، فهو مطالب سلفا بأن يعمل «وكأنّه» في ماهيته مترجم. أن يتفلسف «وكأنّه غريب أو عابر سبيل». ماذا يعني ذلك ؟

لقد شاع أنّ ترجمة النصوص الفلسفية تتراوح بين أن تكون أمينة أو خائنة، دقيقة أو مُخلِّطة، حرفية أو حرّة. وعلى ذلك فطبيعة الترجمة ترنو من مكان آخر. إنّ شرط إمكانها كامن في لعبة التفلسف نفسها، وليس في مدى قابليّة اللغات لأنْ تقول بعضها. وليست تلك اللعبة غير فنّ الغربة بحُسبان. إنّ ترجمة المعاني لعبة تقع ما وراء اللغات الطبيعية الخاصة بكل شعب؛ ولذلك فأوّل مترجم جذري هو الفيلسوف بما هو كذلك. إنّه الوحيد الذي يبادر من تلقائه إلى إعادة معاني الموجودات، كما تقولها لغته، إلى مواضع الحقيقة، كما هي ممكنة في أفق العقل الإنساني الذي يفكّر في نطاقه، بقطع النظر عن أيّ لغة بعينها. هل هو بحث يائس عن «لغة مثالية» أو «لغة محضة» أو «لغة كونية» للمعاني؟

ليس شأن الفيلسوف أن يتكلّم لغة بيضاء بلا انتماء ولا وجدان. فهو لا يفكّر إلاّ بقدر ما يشتغل على الممكن الإشكالي الذي تحويه سلفا لغة بعينها، لغة شعب أو جملة من الشعوب التي دخلت بعدُ في الأفق الروحي للإنسانية. لهذا السبب، فالفيلسوف محكوم عليه بأن يترجم، أعني بعبارة الفارابي «أن ينقل» المعاني من أمة إلى أمة. هذا النقل الفلسفي للمعاني ليس مجرّد ترجمة، وعلى ذلك هو في ماهيته نمط جذري من الترجمة. وهو جذري لأنّه في كل مرّة أقلّ أو أكثر من مقابلة قاموسية بين الألفاظ.

إنّ ترجمة الفلسفة هي غربة «الألفاظ» بامتياز. فمترجم النصّ الفلسفي هو ذاك الذي يحمّل ألفاظ لغته معاني ما كان لها أن تأتي إلى حملها لولا إرادة الترجمة. بهكذا إرادة هو يفصل ألفاظ لغته عن معانيها «الأصلية» ويلبسها معاني «كلّية» هي وستبقى غريبة عنها. ولأنّ المعاني الفلسفية ليست فلسفية إلاّ بقدر ما تبقى هي هي في كلّ لغة، فإنّ المغترب الحقيقي هو الألفاظ. إنّ على الألفاظ أن تقول معنى كلّيا لم تقله من قبلُ، وعلى ذلك هي مدعوّة إلى قوله على نحو أصلي، في نوع من «الأصليّة» يتخطى حدود الاشتقاق، صغيرا كان أو كبيرا. هذا النوع من أصليّة المعاني الفلسفية هو أصالة الكلّي.

إنّ الترجمة هي غربة اللغة بحُسبان. وهو وضع وجوديّ يتعسّر على أيّ آلة أن تنجزه بعيدا عن الإنسان. إنّ الترجمة هي إذن تكليل طبيعي لسيرتنا، وليس طارئا. بل إنّ المترجم يكتب نفسه، كحلّ وحيد لمشكلة العصفور الذي يحمل عشّه معه. فإنّ في تجربة الترجمة آيةً على جيلٍ كُتب عليه أن يتعلّم لغات المستعمر حتى يتحرّر منه، بحيث صارت القدرة على العيش في لغتين أو عدّة لغات في آن واحد شرطا طريفا لتحرير الذات من الداخل. بذلك تكون الترجمة فنّ العودة إلى الذات من خلال فنّ الغربة عن الذات. وهو فنّ عسير المأخذ على غير أهله، لأنّه لا يتردّد أبدا في حمل اللغة الأمّ على أن تكون أكثر من لغة، فتتفجّر المعاني من حيث لا نحتسب، وفي بعض الأحيان، أقلّ من لغة، فتنطق بما لا تملك له حروفا أو بما لا حروف له.

*************

من سيرة النبيّ المضاد: سيوران آخر ملحد توحيدي

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

فتحي المسكيني فتحي المسكيني في سنة 1949 نشر إميل سيوران (1911-1995) كتابا من نوع خاص، لأنّه لا يواصل إرادة الحقيقة كما تقول نفسها، بل ينهال على القارئ بكم هائل من المفارقات التي تفكّر تحت وقع نزعة صوفيّة تستحوذ على كلّ ما هو مرتاب فينا، وتجعل كل خطاباتنا التقليدية عن الإلحاد

ما الفرق بين أن نحيا وأن نعيش؟

‏أسبوعين مضت عامةمفاهيممقالات 0

فتحي المسكيني فتحي المسكيني في كتابه السلطة السيادية والحياة العارية (ترجمة فرنسية: باريس، سويْ، 1997)، نبّه الفيلسوف الإيطالي المعاصر جورجيو أغمبن، مستأنفاً بعض إشارات حنّا أرندت، إلى أنّ اليونان القدامى كانوا يشيرون إلى معنى الحياة بلفظتين اثنتيْن مختلفتين: zôè – (مجرّد الحياة الطبيعية بعامة) وbios – (طريقة الحياة أو نمط 

نرسيس والخطيئة: أو لماذا نكره أنفسنا؟

‏3 أسابيع مضت مجلاتمفاهيممقالات 0

فتحي المسكيني فتحي المسكيني ذكر المسعودي، في “مروج الذهب”، أنّ بعض الحيوان، مثل الفيلة والخيل والإبل، يجزع من الماء الصافي إذا ورد للشرب، فيضربه ويكدّره، فإذا تكدّر شرب منه مطمئنّا. ولعلّ ذلك “لمشاهدة صورها في الماء لصقالته وصفائه”. ويبدو أنّ هذا خاص بما عظم من الحيوان، الذي متى “رأى صورته …

ما معنى أن نفكّر تحت ثقب أسود؟

‏7 أيام مضت كتبمفاهيممقالات 0

فتحي المسكيني فتحي المسكيني بعض الناس كالثقوب السوداء، يمتصّون حياتك ولا يعطوك شيئا. ولأنّ الحياة ضرب من النور، فإنّه ليس أسهل من تبذير الحياة: يشربها ثقب أسود، ويجعل من روحك جدارا يمكن لأيّ كان أن يكتب عليه ما يشاء، ويمرّ. الثقب الأسود قد يكون وجهاً، منقّبا، فالنقاب أيضا ثقب أسود. 

كيف تؤرّخ الفلسفة لمفهوم الآخرة؟ بقلم فتحي المسكيني

8 مايو 2017 عامةفكر وفلسفة 0

لماذا يفاجئنا “الآتي” في كلّ مرّة؟ رغم كلّ ما قيل عن نسبة الزّمن التّاريخيّ، ومن ثمّ نسبة مفهوم المستقبل إلى التّقليد المسيحيّ؛ فإنّ الإنسانيّة الحديثة – وحدها – الّتي طوّرت مفهومًا صريحًا عن المستقبل، وذلك بفضل نظريّات التّقدّم الّتي نجمت عن إنشاء فلسفة التّاريخ، على أساس فلسفة الذّات، قبل الأزمنة …

كلمة نيتشه”مات الإله”: قراءة جيل دولوز وتأويل فتحي المسكيني

20 أغسطس 2020 جرائددراسات وأبحاثفلاسفةمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود “صيغة ’’الله مات’’ ذات طبيعة مختلفة تماما. إنها تجعل وجود الله يتبع تأليفا، تقوم                             بتأليف فكرة الله مع الزمن، مع الصيرورة، مع التاريخ، مع الإنسان”   جيل دولوز                            “إن زرادشت نيتشه، النبي ما بعد الديني، يبدو لنا فجأة خيارا أخلاقيا مستحيلا” فتحي المسكيني تقديم     لازالت صيحة نيتشه “مات الإله” …أكمل القراءة »

فتحي المسكيني والإغريق – سؤال العلاقة مع الذات و الآخر

12 سبتمبر 2019 دراسات وأبحاثمجلاتمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود “لا نحتاج إلى فلاسفة بالمعنى الذي حدده التقليد الغربي” – فتحي المسكيني تقديم     يعتبر فتحي المسكيني التقاليد الفلسفية طرقا للتعبير عن أنفسنا، يتساوى في ذلك الإغريقي والعربي والروماني والأوربي المعاصر، فهذه التقاليد هيئات لأنفسنا، نحن الذين نطوعها ونخترعها ونعطي لها الكلمة عن طريق استعمال هذا البدء الفلسفي …أكمل القراءة »

الجابري في عيون فتحي المسكيني

20 يونيو 2019 دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

-سؤال الخصوصية والكونية بين المثقف والفيلسوف بقلم: ادريس شرود “هل كان الجابري فيلسوفا أم مجرد مثقف يعمل تحت لافتة العقل المستنير؟”  فتحي المسكيني تقديم     أثار المشروع النقدي للعقل العربي للفقيد محمد عابد الجابري نقاشات واسعة لقاراته البحثية التي همت التراث والهوية، النهضة والإصلاح، الأصالة والمعاصرة، التقليد والحداثة، العلمانية والديمقراطية، ومواضيع أخرى… …أكمل القراءة »

محاضرة: فكرة النبي في الفكر العربي المعاصر – فتحي المسكيني

18 يونيو 2017 مفاهيم 0

نظمت “مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث” ندوة علمية دولية بعنوان “التأويل في الفكر العربي الإسلامي المعاصر”، بمشاركة عدد من الباحثين المختصين. وقد تضمّنت الندوة خمس جلسات علمية قدمت خلالها سبع عشرة مداخلة. وانطلقت الندوة، التي التأمت أشغالها بفضاء دار الكتب الوطنية يومي 11 و12 فبراير (شباط) 2015، بكلمة افتتاحية …أكمل القراءة »

فتحي المسكيني: علينا أن نكفّ عن فهم العقل بوصفه ملكة

17 مايو 2017 Non classéحوارات 0

عيسى جابلي 17 مايو 2017 للفيلسوف التونسي فتحي المسكيني بصمة واضحة في الفلسفة العربية المعاصرة، لا بإنتاجه الغزير تأليفاً وترجمة فحسب، بل لعمق تفكير وطول تأمل وتروّ في التقاط “لحظات التفلسف” من كل الأحداث والظواهر والحالات والأشياء والكائنات، يلتقطها بعين الفيلسوف لتكون موضوعاً للتفكير والتساؤل وإثارة الإشكاليات، بلغة استعارية كثيراً …أكمل القراءة »

كيف تؤرّخ الفلسفة لمفهوم الآخرة؟ بقلم فتحي المسكيني

8 مايو 2017 عامةفكر وفلسفة 0

لماذا يفاجئنا “الآتي” في كلّ مرّة؟ رغم كلّ ما قيل عن نسبة الزّمن التّاريخيّ، ومن ثمّ نسبة مفهوم المستقبل إلى التّقليد المسيحيّ؛ فإنّ الإنسانيّة الحديثة – وحدها – الّتي طوّرت مفهومًا صريحًا عن المستقبل، وذلك بفضل نظريّات التّقدّم الّتي نجمت عن إنشاء فلسفة التّاريخ، على أساس فلسفة الذّات، قبل الأزمنة …أكمل القراءة »

التفكير بعد هيدغر: هابرماس، آبل، رورتي – د. فتحي المسكيني

21 أبريل 2017 دراسات وأبحاث 0

أو كيف الخروج من العصر التأويلي للعقل تقديم – هيدغر في مهبّ المنعرج اللغوي كيف يمكن أن نقرأ هيدغر “اليوم”، بعد “المنعرج اللغوي” للفلسفة المعاصرة، قراءة “موجبة”؟ – هذا التدقيق ضروري لأن القراءة “السالبة”، ليس فقط قد ذاعت، كما هو معلوم، منذ مقالة كارناب [1] سنة 1931، بل هي قد …أكمل القراءة »

ما معنى أن نفكّر تحت ثقب أسود؟

‏7 أيام مضت كتبمفاهيممقالات 0

فتحي المسكيني فتحي المسكيني بعض الناس كالثقوب السوداء، يمتصّون حياتك ولا يعطوك شيئا. ولأنّ الحياة ضرب من النور، فإنّه ليس أسهل من تبذير الحياة: يشربها ثقب أسود، ويجعل من روحك جدارا يمكن لأيّ كان أن يكتب عليه ما يشاء، ويمرّ. الثقب الأسود قد يكون وجهاً، منقّبا، فالنقاب أيضا ثقب أسود. …أكمل القراءة »

ديداكتيك الموطنة في المناهج المغاربية والعربية

‏7 أيام مضت دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمجلات 0

مقاربة نقدية تربوية لبراديغم نقدي  مابعد المواطنة في التفكير التربوي؟ محمد بصري بقلم محمد بصري باحث تربوي جزائري  من القنادسة بشار الجزائر. يقول مراد وهبة “إن تدريس الفلسفة والعلم شرط ضروري لتجنب النتوء الحضاري .أي الالتفاف حول نمط أصولي ضبابي أيًا كان مرجعه .لأننا كائنات لا تصلح أن تملك الحقيقة …أكمل القراءة »

دريدا و الفُونتومانيا.. في جوار التحليل النفسي

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

وجه التفكيكية المشدود بين الموت والحياة (الجزء الثاني) بقلم: يوسف عدنان أستاذ باحث وناقد من المغرب لقد جمعت “جاك دريدا” بالتحليل النفسي la psychanalyse علاقة صداقة قوية، أبانت على صورها الساطعة والمُضمرة المؤرخة النفسانية “إليزبيت رودينسكو” elisabeth roudinesco في الفصل الأخير من مؤلف “جاك دريدا 

كلمة نيتشه”مات الإله”: قراءة جيل دولوز وتأويل فتحي المسكيني

20 أغسطس 2020 جرائددراسات وأبحاثفلاسفةمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود “صيغة ’’الله مات’’ ذات طبيعة مختلفة تماما. إنها تجعل وجود الله يتبع تأليفا، تقوم                             بتأليف فكرة الله مع الزمن، مع الصيرورة، مع التاريخ، مع الإنسان”   جيل دولوز                            “إن زرادشت نيتشه، النبي ما بعد الديني، يبدو لنا فجأة خيارا أخلاقيا مستحيلا” فتحي المسكيني تقديم     لازالت صيحة نيتشه “مات الإله” …أكمل القراءة »

فتحي المسكيني والإغريق – سؤال العلاقة مع الذات و الآخر

12 سبتمبر 2019 دراسات وأبحاثمجلاتمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود “لا نحتاج إلى فلاسفة بالمعنى الذي حدده التقليد الغربي” – فتحي المسكيني تقديم     يعتبر فتحي المسكيني التقاليد الفلسفية طرقا للتعبير عن أنفسنا، يتساوى في ذلك الإغريقي والعربي والروماني والأوربي المعاصر، فهذه التقاليد هيئات لأنفسنا، نحن الذين نطوعها ونخترعها ونعطي لها الكلمة عن طريق استعمال هذا البدء الفلسفي …أكمل القراءة »

الجابري في عيون فتحي المسكيني

20 يونيو 2019 دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

-سؤال الخصوصية والكونية بين المثقف والفيلسوف بقلم: ادريس شرود “هل كان الجابري فيلسوفا أم مجرد مثقف يعمل تحت لافتة العقل المستنير؟”  فتحي المسكيني تقديم     أثار المشروع النقدي للعقل العربي للفقيد محمد عابد الجابري نقاشات واسعة لقاراته البحثية التي همت التراث والهوية، النهضة والإصلاح، الأصالة والمعاصرة، التقليد والحداثة، العلمانية والديمقراطية، ومواضيع أخرى… …أكمل القراءة »

محاضرة: فكرة النبي في الفكر العربي المعاصر – فتحي المسكيني

18 يونيو 2017 مفاهيم 0

نظمت “مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث” ندوة علمية دولية بعنوان “التأويل في الفكر العربي الإسلامي المعاصر”، بمشاركة عدد من الباحثين المختصين. وقد تضمّنت الندوة خمس جلسات علمية قدمت خلالها سبع عشرة مداخلة. وانطلقت الندوة، التي التأمت أشغالها بفضاء دار الكتب الوطنية يومي 11 و12 فبراير (شباط) 2015، بكلمة افتتاحية …أكمل القراءة »

فتحي المسكيني: علينا أن نكفّ عن فهم العقل بوصفه ملكة

17 مايو 2017 Non classéحوارات 0

عيسى جابلي 17 مايو 2017 للفيلسوف التونسي فتحي المسكيني بصمة واضحة في الفلسفة العربية المعاصرة، لا بإنتاجه الغزير تأليفاً وترجمة فحسب، بل لعمق تفكير وطول تأمل وتروّ في التقاط “لحظات التفلسف” من كل الأحداث والظواهر والحالات والأشياء والكائنات، يلتقطها بعين الفيلسوف لتكون موضوعاً للتفكير والتساؤل وإثارة الإشكاليات، بلغة استعارية كثيراً 

شاهد أيضاً

ادغار موران: مصدر الشعر

ترجمة: يوسف سليم سأحاول الدفاع عن الأطروحة التالية: يكمن مستقبل الشعر في مصدره ذاته. لتحميل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *