الرئيسية / Non classé / ميشيل فوكو: الجنسانية والعزلة

ميشيل فوكو: الجنسانية والعزلة

ترجمة : محمد ازويتة

في مؤلف مخصص للمعالجة الأخلاقية للجنون ، و الذي صدر في 1840 ، يحكي الطبيب النفسي الفرنسي لوري Leuret ، كيف كان يعالج أحد مرضاه ــ و المقصود بالمعالجة ، كما يمكن أن تتخيلوا ،  الشفاء . في صباح يوم ما ، أدخل الطبيب لوري المريض السيد x  إلى قاعة للاستحمام . حــــكى له بالتفصيل هذيانه  .

” كما ترى ، قال الطبيب ، فإن كل ذلك ليس سوى  جنون ، عدني بأنك لن تعتقد في ذلك أبدا ” .

تردد المريض ثم قبل الوعد .

” ذاك ليس كافيا ، أجاب الطبيب . لقد وعدتني قبل ذلك ، و لكنك لم تلتزم ” ، ثم فتح الطبيب صنبور الماء البارد على رأس المريض مباشرة .

” نعم ، نعم ، أنا مجنون . ” صاح المريض .

تم إيقاف الصنبور ، ثم استعاد الطبيب التحقيق .

” نعم ، أعترف بأنني مجنون ” كرر المريض ، ثم أضاف : ” أعترف بذلك لأنك أجبرتني على قوله ”

أعاد الطبيب صب الماء البارد ، كما أعاد المريض نفس الاعتراف ، ليتواصل التحقيق .

و مع ذلك ، قال المريض ، ” فأنا أؤكد لك بأنني سمعت أصواتا ، كما رأيت أعداء بالقرب مني ” .

ثم أعاد الطبيب صب الماء البارد على رأس المريض .

” حسنا ، قال المريض x . أقبل بذلك . أنا مجنون ، كل ذلك كان جنونا .”

يمكن القول بأن دفع شخص يعاني من مرض عقلي إلى الاعتراف  بأنه مجنون هو إجراء قديم . الجميع داخل الطب القديم ، قبل منتصف القرن 19 ، كانوا مقتنعين بأن هناك تعارض بين الجنون  و التعرف عليه . و هكذا ، و في الأعمال التي أنجزت في القرنيين 17 و 18 نجد عددا من الأمثلة لما يمكن أن نسميه بعلاجات الحقيقة ، بحيث ، يمكن مداواة المجنون إذا استطعنا أن نظهر له بأن  هذيانه لا علاقة له مع الواقع .

 و لكن ، و كما ترون فإن التــــــــــقنية التي استعملها الطبيب ” لوري ” هي مختلفة كليا . ذلك أنه لم يحاول إقناع مريضه بأن أفكاره خاطئة أو غير معقولة . إن ما يدور في ذهن المريضx  لا يهم الطبيب . أراد ” لوري ”  أن يحصل على فعل محدد :  إقرار صريح وواضح   ” أنا مجنون ” .

لقد مرت تقريبا عشرين سنة ، حيث اطلعت على هذه الفقرة في كتاب لوري أول مرة ، كما احتفظت لنفسي بمشروع تحليل شكل و تاريخ هذه الممارسة المتفردة . لم يرتح لوري إلا بعد أن أخبره المريض : ” أنا مجنون ” ، أو ” كل ذلك ليس سوى جنون ” . إنه ينبني على فرضية أن الجنون باعتباره حقيقة تختفي منذ اللحظة التي يعترف فيها المريض بالحقيقة و يقــــــــــــــر بأنه مجنون .

لدينا هنا عكس فعل اللغة ألانجازي ، فالتأكيد يهدم لدى الذات المتكلمة الحقيقة التي  جعلت هذا التأكيد نفسه حقيقة . على أي مفهوم  لحقيقة الخطاب ، و للذاتية ، تم بناء هذه الممارسة المتفردة ، و التي هي مع ذلك مألوفة  . للتدليل على الاهتمام الذي أحمله لموضوع يبدو في الظاهر جد متخصص ، اسمحوا لي بالعودة إلى الماضي . إن كل ذلك ليس ، بالنسبة لي ، سوى وسيلة ستساعدني على تناول موضوع جد عام هو جينيالوجيا الذات المعاصرة .

في السنوات التي سبقت الحرب العالمية الثانية ، وحتى ما بعدها  ، كانت الفلسفة المهيمنة في فرنسا ، بل و في كل أوروبا ، هي فلسفة الذات  . أقصد بذلك أن الفلسفة قد حددت ، كهدف مميز لها  ، أن جعلت من الذات أساس بناء كل معرفة و مبدأ كل دلالة . بطبيعة الحال فإن الأهمية المعطاة لفلسفة الذات قد ارتبطت بأطروحات هوسرل  . غير أن الصفة المركزية التي منحت للذات قد ارتبطت أيضا بسياق مؤسساتي . بالنسبة للجامعة الفرنسية ، و منذ أن بدأت  الفلسفة مع ديكارت ، فإنها لم تتقدم إلا على الطريقة الديكارتية . غير أنه يلزم أن نأخذ بعين الاعتبار أيضا الأحوال السياسية . فقد كان يبدو ، أمام عبثية الحروب و الممارسات الوحشية و أشكال الاستبداد ، أنه يلزم على الذات الفردية  أن تعطي معنى لاختياراتها الوجودية .

مع بداية الانفراج ، و تراجع ما بعد الحرب  ، لم يعد الاهتمام بالذات الفلسفية مسألة بديهية و مسلم بها . مفارقتين اثنتين لم يعد بالإمكان تخطيهما : الأولى هي أن فلسفة الوعي قد فشلت في بناء فلسفة للمعرفة ، و بخاصة للمعرفة العلمية . الثانية و هي أن فلسفة للمعنى قد فشلت  ، بالمقابل ، في الأخذ بعين الاعتبار ميكانيزمات تشكل الدلالة و بنية أنظمة المعنى .

مع كل الوضوح الذي يسمح به التراجع إلى الوراء ــ  ما تسمونه هنا فيما أعتقد ب Monday morning quarter back ــ  اسمحوا لي بالقول بأنه كانت هناك طريقتان ممكنتان تؤديان إلى ما وراء فلسفة الذات هذه : الاولى هي نظرية للمعرفة الموضوعية مفهومة كتحليل لانظمة الدلالة ، كسيميولوجيا . كانت تلك طريقة الوضعية المنطقية . الثانية كانت مفتوحة من قبل عدد من المدارس للسانيات و التحليل النفسي و الانثروبولوجيا … و التي تم تجميعهم عموما  تحت ” اسم البنيوية ” .

لم أتبع أيا من الطريقتين . اسمحوا لي بالقول مرة أخرى ، بأنني لست بنيويا ، كما أعترف ، مع الأسف الجدير بذلك ،  بأنني لست فيلسوفا تحليليا ــ no body perfect  is ــ  .  و لكنني حاولت استثمار طريق آخر . لقد حاولت الخروج من فلسفة للذات  بإقامة جينيالوجيا للذات ، و ذلك من خلال دراسة تشكل الذات عبر التاريخ الذي أدى بنا إلى المفهوم المعاصر للذات ، التي أعالجها كحقيقة تاريخية و ثقافية ، أي كشيء قادر على التحول ، و هو شيء مهم من وجهة نظر سياسية . طريقتان ممكنتان انطلاقا من هذا المشكل العام . الأولى هي معالجة الذات بصفة عامة من خلال مقاربة البناءات النظرية المعاصرة . لقد حاولت في هذا الجانب تحليل نظريات الذات باعتبارها كائنا متكلما ، حيا ، عاملا في القرنيين 17 و 18 . و لكن يمكننا فهم سؤال الذات بطريقة أكثر عملية ، انطلاقا من دراسة المؤسسات التي جعلت من بعض الذوات موضوعات للمعرفة و السلطة : الملاجئ و السجون …

لقد حاولت دراسة  أشكال المعرفة هذه التي خلقتها الذات عن نفسها . غير أنني منذ أن بدأت هذا النوع الأخير من المشاريع ، عملت على تغيير وجهة نظري حول عدد من النقط المهمة . اسمحوا لي بالقيام بنوع من النقد الذاتي .  يبدو لي أنه من الممكن التمييز ، انطلاقا من بعض الاقتراحات التي قدمها هابرماس Habermas   ، بين ثلاثة أنواع أساسية من التقنيات داخل المجتمعات الإنسانية : التقنيات التي تسمح بإنتاج و تحويل و التحكم في الأشياء .  التقنيات التي تسمح باستعمال أنظمة المعنى ، و التقنيات التي تسمح بتوجيه سلوكات الأفراد ، و فرض بعض الإرادات عليهم و إخضاعهم لبعض الغايات أو بعض الأهداف . و هذا يعني أن هناك تقنيات للإنتاج و تقنيات للدلالة و تقنيات للهيمنة .

بطبيعة الحال ، إذا أردنا دراسة تاريخ العلوم الطبيعية ، فإنه من الأجدر ، بل و من الضروري أن نأخذ بعين الاعتبار تقنيات الإنتاج و التقنيات الدلالية . و لكن بما أن مشروعي متعلق بمعرفة الذات ، فأنا أعتقد بأن تقنيات الهيمنة كانت هي الأكثر أهمية ، من دون إزاحة التقنيات الأخرى . غير أنني بدراسة التجربة الجنسانية ، فإنني قد انتبهت تدريجيا إلى أن هناك داخل كل المجتمعات ، كيفما كانت ، شكل آخر من التقنيات : التقنيات التي تسمح للأفراد  بإجراء عدد معين من العمليات على أجسادهم الخاصة ، على أرواحهم الخاصة ، على أفكارهم الخاصة  و على سلوكاتهم الخاصة ، و ذلك بطريقة تمكن من تحويل ذواتهم و تغييرها  ، و الوصول إلى حالة من الكمال و السعادة و الصفاء و السلطة الفوق طبيعية الخ . لنسمي هذا النوع من التقنيات ” بالتقنيات ” أو ” تكنولوجيا الذات ” .

إذا أردنا تحليل  جينيالوجيا الذات داخل الحضارة الغربية ، فإنه يلزم أن نأخذ بعين الاعتبار ليس فقط تقنيات الهيمنة ، و لكن أيضا تقنيات الذات . لنقل إنه يلزم أن نأخذ بعين الاعتبار التفاعل بين ذينيك النوعين من التقنيات ــ تقنيات الهيمنة و تقنيات الذات . يلزم أخد بعين الاعتبار النقط  حيث التكنولوجيات  المتعلقة بالأفراد بعضهم ببعض تستند للسيرورات التي من خلالها تتصرف الذات إزاء ذاتها ، و العكس صحيح .  يلزم أخد بعين الاعتبار ، النقط حيث تقنيات الذات تندمج داخل بنيات للتقييد و الهيمنة .  صحيح أن ما نسميه ” بالتأديب ” هو شيء له أهمية كبيرة داخل المؤسسات . غير ان ذلك ليس سوى مظهر واحد من مظاهر متعددة لفن الحكم .  بدراستي حقل السلطة ، متخذا كنقطة انطلاق تقنيات الهيمنة ، يهمني ،  خلال السنوات القادمة ، دراسة علاقات السلطة ، منطلقا من تقنيات الذات . يبدو لي  بأن تقنيات الذات ، في كل ثقافة ، تقتضي سلسلة من إلزامات الحقيقة .  يلزم كشف الحقيقة ، الإفصاح عن الذات من خلال الحقيقة و قول الحقيقة .  الكثير من المفارقات تم اعتبارها مهمة ، سواء بالنسبة لتشكل الذات أو لتحويلها . 

في الحاضر ، ما موقع الحقيقة كواجب داخل مجتمعاتنا المسيحية ؟. كما يعلم  الجميع ، فان المسيحية هي عقيدة  .  هذا يعني بأنها  تنتمي إلى نوع من  الديانات التي تفرض على من يمارسونها إلزاما بالحقيقة  . الالزامات داخل المسيحية متعددة و متنوعة : مثال ذلك ، أن المسيحي ملزم  بأن يقبل كحقيقة مجموعة من القضايا التي تشكل اعتقادا وثوقيا راسخا  ، أو أنه ملزم  بأن يعتبر عددا معينا من ” الكتب ” كمصدر دائم ووحيد للحقيقة ، كما يلزمه أيضا قبول قرارات بعض السلطات بشأن الحقيقة . غير أن المسيحية تتطلب شكلا آخر من الإلزام بالحقيقة جد مختلف عن تلك التي أشرت إليها .  على كل مسيحي أن يعلم من هو ، ما الذي يحدث في طويته . عليه أن يعرف الأخطاء  التي قد يكون  ارتكبها  . عليه أيضا أن يعرف الإغواءات و الوساوس  التي هو معرض لها . و بالإضافة إلى ذلك ، فإنه من المفروض على كل واحد داخل المسيحية ، بأن يقول تلك الأشياء  لأشخاص آخرين ، و أن يحمل بالتالي شهادة ضد نفسه . إن هاتين المجموعتين من الإلزامات  ، تلك التي تهم الإيمان و الكتاب المقدس  و الاعتقاد الوثوقي ، و تلك التي تهم الذات و الروح و القلب ، هي مترابطة فيما بينها . المسيحي يعتقد دائما  أنه محفوظ  بنور الإيمان ،  إذا أراد أن يستكشف نفسه   ، و بالمقابل ، فان الطريق إلى حقيقة الإيمان ، هو أمر لا يمكن تحقيقه من دون تطهير للروح . البوذي ، من جهته ، يلزمه أن يتجه نحو النور و أن يكشف الحقيقة عن ذاته . و لكن العلاقة بين الإلزامين مختلفة كليا عن البوذية و عن المسيحية . في البوذية ، هناك نفس النوع من الإشراق الذي يقود الفرد إلى اكتشاف من هو ، و ما هي الحقيقة  . بفضل هذا الإشراق المتزامن للذات و الحقيقة ، يكتشف الفرد بأن الذات ليست سوى وهم . أريد الإشارة إلى أن الأمر لا يصدق مع المسيحية : فكشف الذات لا يجعل الذات وهما . إنه يترك المكان لمهمة لا يمكن أن تكون إلا نهائية . هدفان يحددان هذه المهمة . هناك بداية ، واجب تخلي الروح عن كل الأوهام  ، الإغواءات و الوساوس  التي يمكن أن تؤثر عليها  ، و كذا واجب كشف حقيقة ما يجري داخلنا . بعد ذلك ، يجب أن نتحرر من كل ارتباط بالذات ، ليس لأن الذات وهم ، و لكن لأنها أكثر واقعية . كلما اكتشفنا الحقيقة عن ذواتنا ، كلما صار لزاما علينا التخلي عن ذواتنا . و كلما أردنا التخلي عن ذواتنا ، كلما صار لزاما علينا إظهار حقيقة ذواتنا .  هذا العمل هو في قلب تقنيات الذات الممارسة من قبل المسيحية .

حديثا ، أخبرني الأستاذ بيتر براون Peter Brown بأن هدفنا كان هو فهم كيف حدث أن صارت  الجنسانية  ، في ثقافاتنا المسيحية ، آلة قياس لذاتيتنا . إنه حدث ملغز ، كون داخل هذا المدار اللانهائي للحقيقة و لحقيقة الذات ، صارت الجنسانية ، منذ القرون الأولى للمسيحية ، أهمية كبيرة . أهمية لم تتوقف عن التوسع و التطور . لماذا هناك رابط أساسي بين الجنسانية ، الذاتية و ضرورة الحقيقة ؟. استنادا إلى هذا السؤال يلتقي عملي بعمل ريشار سينيت Richard Sennett .

نقطة انطلاق هذه الجلسة فقرة لسان فرانسوا دو سال saint Francois de Sales : ” سأحكي لكم عن استقامة الفيل . الفيل لا  يغير أنثاه ، و يحب بحنو تلك التي اختارها ، و التي لا يتزاوج معها إلا كل ثلاثة سنوات و ذلك لخمسة أيام فقط  ، و بشكل سري . في اليوم السادس يظهر . و قبل أن يلتحق بقطيعه يذهب مباشرة إلى إحدى الأنهار حيث يغتسل و يتطهر  . ألسنا بذلك أمام سلوك مستقيم عند أحد الحيوانات ، التي من خلالها يتعلم المتزوجون بألا يفرطوا في التعاطي للملذات  الحسية و الجسدية ” .                                                            

 سيتعرف الجميع هنا على نمط السلوك الجنسي اللائق . حيث يتمظهر الزواج الأحادي ، الإخلاص و التوالد كمبادئ  رئيسية أو كمبررات وحيدة للفعل الجنسي ـ الفعل الذي يظل ، حتى ضمن هذه الشروط ، نجسا أو دنسا . أعتقد أن الكثير منا يميلون إلى ربط هذا النموذج بالمسيحية ، و إما بالمجتمع المسيحي المعاصر كما تطور تحت تأثير العالم الرأسمالي أو الأخلاق المسماة بالبورجوازية . غير أني دهشت ، عندما بدأت دراسته ، عندما لاحظت بأن هذا النموذج هو موجود أيضا في الأدب اللاتيني و الهلينيستي . إنها نفس الأفكار ، نفس الكلمات و أحيانا نفس الإحالة إلى الفيل .  من الحقيقة القول بأن  الفلاسفة  الوثنيين في القرون التي سبقت وتلت موت المسيح ، قد اقترحوا ايتيكا جنسانيا و الذي ، إذا كان جديدًا جزئيًا ، فإنه كان ، على الأقل ، شبيها تماما بما حدث لكي يكون ايتيكا مسيحيا . لقد أظهرنا بطريق مقنعة ، داخل جلستنا ، بأن هذا النموذج الفلسفي للسلوك الجنسي ، هذا النموذج للفيل ، لم يكن الوحيد الذي كان معروفا و ممارسا في تلك المرحلة . لقد كان في منافسة مع نماذج أخرى . غير أنه صار بسرعة مهيمنا لأنه ارتبط بتحول اجتماعي نتج عنه تفكك الدول ـ المدينة ، تطور البيروقراطية الامبريالية و التأثير المتصاعد للطبقة المتوسطة المحلية .                                                 

 نلاحظ  ، طيلة هذه المرحلة ، تطورا نحو انكماش أسري ، الزواج الأحادي الحقيقي  ، الإخلاص بين الأزواج و تضييقا للأفعال الجنسية . لقد مثلت الحملة الفلسفية لصالح نموذج الفيل ، في نفس الوقت المفعول و المساعد على هذا التحول . إذا كانت هذه الفرضيات قد تأسست ، فإنه يلزمنا قبول بأن المسيحية لم تخترع هذا القانون للسلوك الجنسي . لقد قبلته ، قوته ، كما منحته قانونا وحمولة أكثر قيمة مما كان عليه من قبل . و لكن الادعاء الأخلاقي المسيحي ليس شيئا آخر غير قطعة من  الايتيك الوثني تم إدماجه داخل المسيحية . هل نقول بذلك أن المسيحية لم تغير وضعية الأشياء ؟. لقد كان المسيحيون الأوائل المحرضون لعدد من التحولات ، إذا لم يكن داخل القانون الجنسي  ، فعلى الأقل داخل العلاقات التي يقيمها كل واحد إزاء نشاطه الجنسي . لقد قدمت المسيحية شكلا جديدا لفهم الذات ككائن جنساني .  

من أجل التوضيح سأقارن بين نصين . الأول كتبه ارتيميدور Artémidore، فيلسوف وثني في القرن الثالث ، و الثاني الكتاب الرابع عشر المشهور ” مدينة الله ” لسان أوغستين . رغم أن  كتاب ارتيمودور مخصص لتأويل الأحلام كتب في القرن الثالث بعد  الميلاد ، فإن أرتيميدور هو كاتب وثني . ثلاثة فصول من الكتاب تعالج أحلاما جنسية . ما هو المعنى أو بالتحديد القيمة الممكنة  للحلم الجنسي ؟. شيء دال ، التأويل الذي يعطيه ارتيميدور للأحلام هو معارض لتأويلات  فرويد ، فالاقتصاد ، العلاقات الاجتماعية ، النجاحات و الإخفاقات التي يعرفها الفرد في نشاطه السياسي و داخل حياته اليومية ، هي التي تسمح بفهم الأحلام الجنسية . مثلا ، الحلم بعلاقة جنسية مع الأم هو علامة على أننا سننجح في مهنة القاضي ، لأن الأم هي رمز للمدينة أو البلد .

عنصر آخر دال : القيمة الاجتماعية للحلم لا تتعلق بطبيعة الفعل الجنسي ، و لكن بالوضع الاجتماعي للشريكين . مثلا ، لا يهم في الحلم إن كان الفعل الجنسي متعلقا بالفتاة أو الصبي . المهم هو معرفة هل الشريك غني أو فقير ، شاب أو مسن ، عبد أو حر ، متزوج أو أعزب . اهتم ارتيميدور  أيضا بسؤال الفعل الجنسي و لكن فقط من وجهة نظر الذكر . الفعل الوحيد المألوف لديه باعتباره فعلا جنسيا ، و يعترف به بما هو كذلك ، هو الإيلاج . ليس الإيلاج فعلا جنسيا فقط ، و لكنه جزء من الدور الاجتماعي الذي يلعبه الرجل في المدينة . سأقول بأن الجنسانية بالنسبة لارتيميدور هي علائقية ، و أنه لا يمكن فصل العلاقات الجنسية عن العلاقات الاجتماعية .

لنعالج الآن نص سان أوغستين لفهم ما نوده من هذا التحليل . في ” مدينة الله ” و بعد ذلك في Contra Julianum ، أعطى أوغستين وصفا مرعبا جدا  للفعل الجنسي . بالنسبة له ، فإن الفعل الجنسي هو نوع من التشنج . كل الجسد ، يقول أوغستين ، هو مضطرب بهزات مروعة . الإنسان يفقد كل مراقبة على نفسه .   ”  لا تكتفي الرغبة بالسيطرة على الجسد كله ، خارجيًا وداخليًا ، فهي تهز الإنسان بأسره ، توحد وتخلط بين أهواء الروح والشهوات الجسدية ، لجلب هذه المتعة الكبرى من بين كل شهوات الجسد ، بحيث عندما تصل ذروتها ، فإن كل تبصر ، وما يمكن أن نسميه بتيقظ الفكر ، يدمر تقريبا ” .

هذا الوصف ـ و هذا يستحق الإشارة ـ ليس إبداعا لسان اوغستين : أكثر من ذلك ، فإن نص سان اوغستين هو نقل  شبه حرفي لمقطع كتبه الفيلسوف الوثني سيشرون في l’Horensius .  

ما هو مدهش ليس كون سان أوغستين أعطى وصفا كلاسيكيا  للفعل الجنسي ، و لكن بإظهار كل الرعب ، فإنه يعترف مع ذلك بإمكانية وجود علاقات جنسية في الجنة ، قبل السقطة . الشيء الأكثر إثارة هو أن سان أوغستين هو أحد الآباء الأوائل للكنيسة الذي قبل هذه الإمكانية  . بطبيعة الحال ، من غير المفكر فيه أن العلاقات الجنسية في الجنة قد أخذت هذا الشكل المهتاج الذي هو لها للأسف اليوم . قبل السقطة ، كان كل جزء من جسد آدم Adam  يخضع  بالطبع  للروح و الإرادة . إذا أراد آدم أن ينجب في الجنة ، يمكنه القيام بذلك بالطريقة و بالتحكم اللذان كانا لديه عندما كان ، مثلا ، يزرع البذور في الأرض . لا يعرف الإثارة غيــــر الإرادية .

كل جزء من جسده كان مثل الأصابع ، التي يمكن مراقبة كل حركاتها  . كان جنسه مثل يد تزرع البذور بهدوء ، و لكن ما الذي حدث في لحظة السقطة ؟. انتفض آدم ضد الله مرتكبا الخطيئة الأولى . لقد حاول الانفصال عن إرادة الله و اكتساب إرادة مستقلة ، مستبعدا كون إرادته الخاصة متعلقة كليا بإرادة الله . كعقاب لهذه الثورة و كنتيجة لهذه الرغبة في إرادة مستقلة عن إرادة الله ، أضاع آدم التحكم في ذاته . أراد اكتساب إرادة مستقلة ، ففقد الدعامة الانطولوجية لهذه الإرادة . انضافت إلى ذلك الحركات اللاإرادية ، و ثني إرادة آدم كان لها مفعول كارثي . جسده ، و بالخصوص بعض أجزاءه ، توقفت عن الخضوع لأوامره ، ثارت ضده ، و الأجزاء  الجنسانية كانت الأولى التي ثارت و أعلنت العصيان . الحركة الأولى لآدم حيث غطى جنسه بورقة من شجرة التين تفسر ، حسب سان اوغستين ، ليس كفعل بسيط قد خجل لحضوره ، و لكن بكون أجزاء جنسه تضطرب و تعمل بدون موافقته . الجنس في الانتصاب هو صورة الإنسان الثائر ضد الله . كبرياء الجنس هو العقاب و نتيجة لكبرياء الإنسان و عجرفته  . الجنس غير المراقب بالنسبة للإنسان هو في صورة ما قام به آدم إزاء الله : متمرد .

لماذا أصررت على ما قد يكون مجرد واحد من العديد من  التفسيرات الضائعة حيث الأدب المسيحي يحفل بالكثير منها ؟. يحفل هذا النص ، بالنسبة لي ، بالعلاقة الجديدة التي أقامتها المسيحية بين الجنسانية و الذاتية . فطريقة رؤيا اوغستين ما زال يهيمن عليها موضوع و شكل الجنسانية الذكورية . و لكن بعيدا عن كون السؤال الكبير هو الإيلاج ، كما هو الحال مع ارتيميدور ، فإن الأمر متعلق بالانتصاب . و من هنا يستنتج بأن المشكلة ليست متعلقة بالعلاقات مع الآخرين ، و لكن العلاقة من الذات الى الذات ، و بالتحديد العلاقة بين الإرادة و التعبير غير الإرادي .

سمى سان اوغستين ” الليبيدو ” مبدأ الحركة المستقلة للأعضاء التناسلية . و هكذا صارت مشكلة الليبيدو ـ قوته ، مصدره ، و مفعولاته ـ المشكلة الرئيسية للإرادة . لا يشكل الليبيدو عائقا خارجيا للإرادة ، إنه جزء منها ، مكون داخلي . الليبيدو ليس مطلقا تمظهرا للرغبات الضعيفة . إنه نتيجة للإرادة ، عندما تتجاوز الحدود التي حددها الله في البدء . و بالتالي ، فإن خوض معركة روحية ضد الليبيدو لا يعني أنه يلزمنا ، كما مع افلاطون ، توجيه نظرنا نحو الأعلى و تذكيرنا بالحقيقة التي عرفناها من قبل ثم نسيناها . على معركتنا الروحية ، بالعكس ، أن تتوجه باستمرار نحو الأرض أو نحو الداخل ، من أجل أن تفسر ، بين حركات الروح ، تلك التي مصدرها الليبيدو . تبدو المهمة في البداية غير محققة ، لأن الليبيدو و الإرادة لا يمكنهما أبدا أن ينفصلا عن بعضهما . إنها بذلك مهمة تتطلب ، ليس فقط التحكم ، و لكن أيضا تشخيصا للحقيقة و الوهم . إنها تتطلب تأويلا ثابتا للذات .

 استنادا إلى هذا المنظور ، فإن الايتيك الجنساني يستلزم إلزامات للحقيقة جد صارمة . لا يتعلق الأمر فقط بتعلم قواعد للسلوك الجنسي مطابق للأخلاق ، و لكن أيضا باختبار ذاته باستمرار من أجل مساءلة الكائن الليبيدي l’être libidinal  في الذات . هل يلزم القول حسب سان أوغستين ، بأنه من خلال الذات نختبر الشيء الجنسي ؟. لنقل على الأقل بأن تحليل سان اوغستين قد أدخل  لبدنة الجنس  libidinisation  . فالتيولوجيا الأخلاقية لسان اوغستين تمثل ، في نطاق معين ، تنظيما لعدد مهم من التأملات السابقة ، كما تقدم أيضا مجموعة مـــــــــــن التقنيات الروحانية .

عندما نقرأ الأدب الصوفي و الرهباني للقرنين الرابع و الخامس ، فإننا نستغرب من رؤية أن تلك التقنيات لا تستهدف مباشرة المراقبة الفعلية للسلوك الجنسي . السؤال بشأن العلاقات المثلية هي بشكل أقل ، و السبب هو أن أغلب المتصوفة كانوا يعيشون ، بطريقة دائمة ، داخل جماعات تضم عددا مهما . تهم التقنيات أساسا سيل الأفكار التي تدخل الوعي ، مربكة بذلك ، بتعددها ، الوحدة و الانسجام الضروريين للتأمل ، خالقة للذات صورا و تحريضات للشيطان . فهدف الراهب ليس ، كما هو حال الفيلسوف ،  اكتساب التحكم في الذات بالانتصار النهائي للإرادة . إنه المراقبة الدائمة للأفكار ، التحقق منها ، غربلتها و تقييمها ، من أجل رؤية ما إذا كانت خالصة ، و التحقق من كونها لا تخفي شيئا ، و لا تحجب شيئا خطيرا ، و أيضا التحقق من كونها لا تخلق أفكارا أخرى شبيهة بها ، و أنها لا تحمل شكلا غامضا و ملتبسا . و بالتالي ، يلزم النظر إلى الأفكار بحذر و تيقظ كبيرين : فالمطلوب دائما هو التحقق منها و اختبارها . بحسب كاسيان مثلا ، يلزم أن تشبه  الذات وضعية الصراف الذي يتحقق من النقود التي يأخذها . ليس هناك طهارة حقيقية داخل وضعية من يمكنه أن يقترب من شاب أو صبي جميل حتى لو لم يمسسه ، كما هو حال سقراط إزاء الفيبيادس .

فالراهب ليس طاهرا عفيفا إلا عندما لا تدخل الأفكار الفاسدة  روحه  ، و لو في الليل ، و لو في الحلم . ليست القدرة على البقاء متحكما في الذات ، حتى في حضور الكائنات الأكثر إثارة ، هي ما يحقق البراءة و الطهارة . تقوم الطهارة على اكتشاف الحقيقة في الذات ، على إبطال الأوهام التي تحضر في الذات ، على إبطال و إزاحة الأفكار التي تنتجها الروح باستمرار . ذاك هو المحور الذي تتحدد من خلاله المعركة الروحية ضد الدنس . بخصوص سؤال العلاقة مع الآخرين و نموذج الإيلاج ، فقد انتقل الايتيك الجنساني إلى العلاقة مع الذات و إلى مشكلة الانتصاب : أقصد بذلك مجموع الحركات الداخلية التي تحدث بدء من هذا الشيء المستعصي إدراكه الذي هو الفكرة الأولى حتى التمظهر الواضح  ، و لكن مازال منعزلا ، للدنس . رغم  أن هذه الظواهر جد مختلفة ، بل متناقضة ، فقد كان لها مفعول مشترك : و هو ربط الواحدة بالأخرى ، من خلال روابط صلبة ، الذاتية و الحقيقة . ذاك ، في ما أعتقد ، هو العمق الديني الذي على أساسه جاءت مشكلة الاستمناء ـ التي هي مهملة مع الإغريق ، أو التي لم يهتموا بها إلا قليلا ، الاستمناء في نظره ، هو ممارسة يقوم بها العبد أو الشهواني ، و لكن ليس المواطن الحر ـ  لتشكل إحدى المشاكل الأساسية للحياة الجنسانية .

الهامش

ــ النص وارد في ( كتابات و أقوال ج 2 // من ص 987 إلى ص 997 )

*******************

ميشيل فوكو: حوار على هامش وصول اليسار الى الحكم وانتخاب فرانسوا ميتيران رئيسا للجمهورية

‏7 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة سؤال : مساء الانتخابات ، طلبنا ردود فعلك الأولى  . لم ترغب في الجواب . اليوم ، تبدو مرتاحا للكلام …. جواب : فعلا ، أعتبر التصويت في ذاته  طريقة في التصرف و العمل ، ثم على الحكومة أن تقوم بدورها . الآن يمكن …

عبد الفتاح كيليطو: أبو العلاء المعري بين متاهات القول و متاهات الحياة

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثكتبمقالات 0

محمد ازويتة إنجاز : محمد ازويتة لكتابة تاريخ الحقيقة ، تاريخ ألعاب الحقيقة ، تاريخ ممارسات ، اقتصادات و سياسات قول الحقيقة  ،  يقتضي بألا نكتفي ، بالمرة ، بالقول : إذا قلنا هذه الحقيقة ، فذلك لأنها واقعية . يلزم قول العكس : الواقع هو ما هو عليه ، …

جديد عبد الفتاح كيليطو: “في جوٍّ من النَّدَم الفكريِّ”

31 أكتوبر 2020 صدر حديثاكتبمتابعات 0

عبد الفتاح كيليطو صدر عن منشورات المتوسط -إيطاليا، الكتاب الجديد للنَّاقد والمفكِّر المغربي ، بعنوان: “في جوٍّ من النَّدَم الفكريِّ”. وقد استقى كيليطو، الذي يولي أهمِّية كبيرة لعناوين كتبه، عنوان كتابه الجديد من مقولةٍ لـ غاستون باشلار، استهلَّ بها الكتاب: «إذا ما تحررنا من ماضي الأخطاء، فإنَّنا نلفي الحقيقة في …أكمل القراءة »

حوار مع عبد الفتاح كيليطو : الكاتب،ثم ألف لغة ولغة*

28 أغسطس 2020 ترجمةحواراتمتابعات 0

سعيد بوخليط ترجمة: سعيد بوخليط تقديم : يحدث أحيانا لمنظمي صالون أدبي أو احتفال ثقافي الا لتماس من عبد الفتاح كيليطو كي يتكلم.خلال كل مرة، يدلي بذات الجواب: لا أعرف سوى الكتابة،لذلك يستحسن أن أترك لكتاباتي فسحة التحدث عني.يبهجنا دائما، أن نرى عبد الفتاح كيليطو، يعمل على نحو شعائري،من أجل تعرية أفكار طِرس، وحده يمتلك سره .عارف بأدق …أكمل القراءة »

“انتعاشة اللغة” لـ عبد السلام بنعبد العالي

‏4 أسابيع مضت ترجمةصدر حديثاكتبمتابعات 0

أوَّل دراسة فلسفية أُنجِزَت عن الترجمة في الثقافة العربية المعاصرة عبد السلام بنعبد العالي عبد السلام بنعبد العالي صدر عن منشورات المتوسط -إيطاليا، الكتاب الجديد للمفكِّر المغربي عبد السلام بنعبد العالي، بعنوان: “انتعاشة اللغة – كتاباتٌ في الترجمة”. وهو كتابٌ فلسفيٌّ قدَّم له الناقد والمفكِّر المغربي عبد الفتاح كيليطو، والذي …أكمل القراءة »

الكتابةُ بالقَفْز والوَثْب لـ عبد السلام بنعبد العالي

29 أكتوبر 2020 صدر حديثافلاسفةمتابعات 0

عبد السلام بنعبد العالي صدر عن منشورات المتوسط -إيطاليا، الكتاب الجديد للمفكِّر المغربي عبد السلام بنعبد العالي، بعنوان: “الكتابةُ بالقَفْز والوَثْب”. وهو كتابٌ فلسفيٌّ استهلَّه الكاتبُ بمقولةٍ تضعُ القارئ في محلِّ تساؤل عن طبيعة هذه الكتابة: «لا يمكننا التفكير في المتعدِّد من غير إقامة جسور بين الاختلافات، من غير أن …أكمل القراءة »

دانييل لورانزيني: تمثلات الحقيقة – الزهد بين الأخلاق والسياسة

‏أسبوع واحد مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة ملخص المقال   يقترح هذا المقال استكشاف نوعين من تقنيات الزهد الجسدية  التي ركز عليها ميشيل فوكو  في الثمانينيات : من جهة ، التقنيات المرتبطة بـ “استخدام اللذات” (والممكن ربطها بجمالية الوجود من النوع ” التقليدي ” ) ، ومن جهة أخرى ، التقنيات …أكمل القراءة »

دانييل لورانزيني: الرغبة كمتعال تاريخي لتاريخ الجنسانية

‏أسبوعين مضت ترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة في نهاية درسه بكوليج دو فرانس 80 ـ 81 ” الذاتية و الحقيقة ” (1)  ، أكد فوكو ـ بطريقة غامضة ــ بأن الرغبة هي فعلا ما أسميه المتعالي التاريخي الذي انطلاقا منه ،  يمكننا و يلزمنا التفكير في تاريخ الجنسانية ” (2)  . …أكمل القراءة »

في نقد العقل السردي: كتاب جديد للدكتور إسماعيل مهنانة

‏3 أسابيع مضت صدر حديثاكتبمتابعاتمفاهيم 0

إسماعيل مهنانة صدر هذه الأيام كتاب للدكتور إسماعيل مهنانة، بعنوان: “في نقد العقل السردي” عن دار الاختلاف/ الجزائر، ودار ضفاف/ بيروت. وهو عبار عم مدخل فلسفي وابيستمولوجي حول ظاهرة السرديات، التي لا تزال تحكم عصرنا، فرغم كل التطور التكنولوجي الذي حققته البشرية وتغيّر نظام الحقيقة لديها، لا تزال المجتمعات تؤمن …أكمل القراءة »

تأملات في الحجر الارادي “الفلسفي” لامانويل كانط

24 ديسمبر 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

محمد ازويتة إنجاز : محمد ازويتة الحجر الذي تعاني منه الإنسانية اليوم ليس جديدا ، فقد سبق أن عانت الجماعات و الأفراد في فترات عصيبة من الحجر الإلزامي ،  إما بسبب تفشي الأوبئة أو بسبب الصراعات الحربية ، مما نقف عليه في كتب التاريخ و الأدب و السوسيولوجيا  … لنتحدث …أكمل القراءة »

جون فيراري: كانط، الأنوار و الثورة

17 ديسمبر 2020 ترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة مدخل القيمة الكبيرة لإيمانويل كانط لا تخفى على قارئ الفكر الفلسفي المعاصر ، معه تم تدشين ، بصيغة أخرى بعد ديكارت ، آفاق جديدة لذات المعرفة ولمجال و حدود اشتغال العقل ، معه أيضا دشنت الفلسفة مبحثين غير قابلين للاختزال : فلسفة صورية ، …أكمل القراءة »

الجائحة في زمن «الفلاسفة الموسميين»

12 ديسمبر 2020 متابعاتمفاهيممقالات 0

 محمد طيفوري انشغلت الإنسانية في بدايات جائحة كورونا – كعادتها عند التعاطي مع كل طارئ وجديد – بالأسئلة السريعة، عن الحصاد اليومي للفيروس في الأرواح والأموال، وسبل الوقاية وفرص التوصل إلى العلاج. قبل أن تتيقن من طول إقامة كوفيد – 19 في العالم، فبدأت الأسئلة الفلسفية تظهر في التداول اليومي، …

دانييل لورانزيني: الرغبة كمتعال تاريخي لتاريخ الجنسانية

‏أسبوع واحد مضت ترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة في نهاية درسه بكوليج دو فرانس 80 ـ 81 ” الذاتية و الحقيقة ” (1)  ، أكد فوكو ـ بطريقة غامضة ــ بأن الرغبة هي فعلا ما أسميه المتعالي التاريخي الذي انطلاقا منه ،  يمكننا و يلزمنا التفكير في تاريخ الجنسانية ” (2)  . …

دانييل لورانزيني: فوكو وقوة الكلمات

3 ديسمبر 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

 من الخارج لساني إلى التذويت محمد ازويتة مدخل  المقال ترجمة لمقدمة مجلة  Phantasia  البلجيكية في أحد أعدادها الذي خصصته لعلاقة فوكو بفلسفة اللغة ، و قد أوردته على هامش ترجمتي لكتـــــاب دانييل لورانزيني ( قوة الحق : من فوكو الى أوستين) افريقيا الشرق 2020 . إنجاز: محمد ازويتة    مصدر …أكمل القراءة »

دانييل لورانزيني: الجنس كفن

15 مارس 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة: محمد ازويتة لماذا نترجم فوكو ؟ الغاية من نقل نصوص فوكو الى اللغة العربية ، و نشرها على موقع كووة الثقافي ، هي : أولا ، تعريف أكبر عدد ممكن من القراء باهتمامات الفكر الفلسفي الغربي في ما يخص القضايا و الاشكاليات التي يطرحها في ثقافته ، ثانيا ، …أكمل القراءة »

الجائحة في زمن «الفلاسفة الموسميين»

12 ديسمبر 2020 متابعاتمفاهيممقالات 0

 محمد طيفوري انشغلت الإنسانية في بدايات جائحة كورونا – كعادتها عند التعاطي مع كل طارئ وجديد – بالأسئلة السريعة، عن الحصاد اليومي للفيروس في الأرواح والأموال، وسبل الوقاية وفرص التوصل إلى العلاج. قبل أن تتيقن من طول إقامة كوفيد – 19 في العالم، فبدأت الأسئلة الفلسفية تظهر في التداول اليومي، …أكمل القراءة »

الجسد في فلسفة ما بعد الحداثة: مشيل فوكو Michel Foucault نموذجا

8 ديسمبر 2020 مجلاتمفاهيممقالات 0

إدريس بلا ا علي إدريس بلا ا علي أستاذ الفلسفة, وباحث في العلوم الاجتماعية والسياسية . المغرب    إن اهتمام الفكر الفلسفي بمسألة الجسد كان في البداية يتم وفق مقاربة شمولية؛ حيث يتم تناول الجسد داخل قضايا كبرى تتعلق بالأخلاق, والجمال, والدين.  فعندما نعود إلى الفكر الإغريقي مع أفلاطون مثلا, …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

3 أكتوبر 2020 عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيم

جون فيراري: كانط، الأنوار و الثورة

‏أسبوع واحد مضت ترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة مدخل القيمة الكبيرة لإيمانويل كانط لا تخفى على قارئ الفكر الفلسفي المعاصر ، معه تم تدشين ، بصيغة أخرى بعد ديكارت ، آفاق جديدة لذات المعرفة ولمجال و حدود اشتغال العقل ، معه أيضا دشنت الفل

ميشيل فوكو: في إشكالية النظام الديمقراطي

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة محاضرة 14 نونبر1983 جامعة كالفورنيا  بيركيلي مدخل في المقال السابق بموقع كوة ، الذي خصصته لمحاضرة فوكو بجامعة كاليفورنيا  بتاريخ 7 نونبر 1983 ، كنا مع نفس المحور الذي اشتغل من خلاله فوكو ، أي  الديمقراطية ، الخطاب و الحقيقة  ، كما كنا مع …

ساندرا لوجييه: انثروبولوجيا الكارثة، الرعاية وأشكال الحياة

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

محمد ازويتة بالمعنى العام جدا ، تشير الرعاية إلى نوع من النشاط يتضمن كل ما نقوم به للحفاظ على عالمنا وإصلاحه  حتى نتمكن من العيش فيه قدر الإمكان . يشمل هذا العالم أجسادنا ، ما نحن عليه كافراد ، بيئتنا ، كل ما نسعى لنسجه معًا في شبكة ضيقة ومعقدة …

ساندرا لوجييه: سؤال الحكمانية، الخلاف، التنافر، العصيان، الديمقراطية

‏4 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

SANDRA LAUGIER تقديم و ترجمة : محمد ازويتة   محمد ازويتة  ساندرا لوجييه أستاذة الفلسفة بالسوربون . درست بالمدرسة العليا و جامعة هارفارد . نائبة مدير معهد العلوم القانونية و الفلسفية بالسوربون .  نشرت على نطاق واسع في فلسفة اللغة العادية (فيتجنشتاين ، أوستن) ، والفلسفة الأخلاقية (الكمال الأخلاقي ، …

بريكليس والقول الحق في التوافق الصحيح بين ال parrêsia والديمقراطية

‏6 أيام مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

المقالة الثانية: سؤال الديمقراطية إنجاز: محمد ازويتة قدم فوكو في تحليله لمسرحيات يوربيدس ، على الخصوص ، وصفا لقائل الحقيقة بكل صراحة و صدق  parresiaste le ، القادر على إبداء رأيه ، بكل شجاعة ،  باعتباره حاملا للحقيقة المفيدة للمدينة  .  داخل اللعبة الديمقراطية ، حيث يتمتع جميع المواطنين بالحق …

ميشيل فوكو: في إشكالية النظام الديمقراطي

‏أسبوع واحد مضت ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة يمكن أن نقول ، استنادا الى ما ذكرت  ، بأن أزمة الديمقراطية تكمن في مشكلة الحقيقة ، مشكلة معرفة من هو قادر على قول الحقيقة داخل حقل الديمقراطية ، داخل حقل مؤسساتي حيث كل فرد له أيضا الأهلية القانونية على ممارسة السلطة و على التعبير عن رأيه .  …

فريديريك غرو: فوكو “الحياة الحقيقية” والإغريق

‏7 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة: محمد ازويتة سؤال : كيف تموقعون هذا الدرس ( درس شجاعة الحقيقة 1984 ) ضمن سياق الأعمال الأخيرة لفوكو ؟. و بالتحديد ، كيف ارتبط ، من جهة ، طيلة السنة الماضية ، بدرس  ” حكم الذات و الآخرين ” ، الذي هو الجزء الثاني ، و من جهة أخرى …

دانييل لورنزيني: الفلسفة كطريقة في الحياة من منظور بيير حادو

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة لم يغير بيير حادو Pierre Hadot  فكرتنا عن الفلسفة القديمة فقط ، ولكن عن الفلسفة على النحو الذي هي عليه . لقد جعلنا ، منذ أعماله المبكرة عن الفلسفة الأفلاطونية الحديثة إلى كتابه الأخير عن غوته Goethe و التراث المتعلق  بالتمارين الروحية (1) ، …

فريديريك غرو: العصيان كاهتمام بالذات

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم النص عبارة عن حوار أجراه أحد الصحافيين مع فريديريك غرو  ، أستاذ الفكر السياسي في معهد الدراسات السياسية في باريس والمتخصص في أعمال ميشيل فوكو ، بمناسبة صدور كتابه ” العصيان ” عن دار النشر ألبان ميشيل 2017 . قيمة الكتاب : لم 

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن

19 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

فريديريك غرو ترجمة: جمال شحيد لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن: ويستحيل أن أتصرّف بطريقة مغايرة. هذه العلاقة واضحة وضوح الشمس. الذي يطيع على نحو مميَّز، هو العبد. وأقصد بالإذعان طاعة إكراهية خالصة: نطيع من يحمل في يديه السلاحَ والسوط، والقدرةَ على التحكّم بالوظيفة، بل بالحياة والموت. أي إننا نطيع ربَّ العمل …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: الكثير من الأمني يقتل الأمن

17 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة الحوار : محمد ازويتة نحن فعلا في حالة حرب ، كما يشرح غرو  ، لكن احذروا  السقوط في المزايدة الأمنية . يمكن أن تكون مقاومة مناخ الرعب ايتيكية  بقدر ما هي عسكرية وسياسية ، ذاك ما يؤكده أستاذ الفكر السياسي فريديريك غرو ، الذي بالنسبة له  “يجب إعادة صياغة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: في الحاجة الى إعلان عالمي لحقوق الإنسانية

23 مارس 2020 ترجمةكتبمفاهيم 0

ترجمة محمد ازويتة النص وارد في كتاب فريديريك غرو ” سؤال الأمن ” ، الذي ستصدر ترجمته قريبا عن المركز الثقافي العربي . مدخل: يعيش العالم اليوم بفعل التهديد المباشر لفيروس كورونا تحديا عالميا حقيقيا يهم الأمن الحيوي في نواته الأساسية أي الحياة الإنسانية . صحيح أن تحديات و عوائق …أكمل القراءة »

معوقات الترجمة في الجزائر

‏3 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةمتابعات 0

جميلة حنيفي جميلة حنيفي    بعيدا عن كونها مهنة بالنسبة إلى البعض، تعتبر الترجمة فعلا إبداعيا، ينبجس من ولع وشغف، يمنح النص الأصلي امتدادا في الزمان والمكان، حتى يصبح عابرا للثقافات. إن الترجمة ليست ترفا فكريا بل ضرورة حضارية، كما أن المترجم لدى الأمم الحية ليس عتّالا للثقافة بل فاعلا …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

‏أسبوع واحد مضت عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيما ، …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

10 سبتمبر 2020 بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …

درس محمد عابد الجابري: في الحاجة إلى إعادة “كتابة تاريخ الفكر العربي”

29 يوليو 2020 أنشطةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة محمد ازويتة الدروس التي قدمها الجابري عديدة . للأسف ، لم ينتبه إليها الكثير ممن”  ناقشوا ” مشروعه النقدي ، دعنا نقول بأنه لأول مرة مع الجابري ، صار تاريخ الفكر العربي المعرفي ، السياسي والأخلاقي واضحا منظما على صعيد الفهم و المعقولية ، بعد أن كان مشتتا …أكمل القراءة »

درس محمد عابد الجابري: في العلاقة بالآخر

30 يونيو 2020 دراسات وأبحاثمفاهيممقالات 0

محمد ازويتة في إحدى المساهمات الثقافية التي قدمها الباحث المغربي عز العرب بناني ، على موقع كووة الثقافي ،  بخصوص التلقي الغربي لأطروحات الجابري أو بالعبارة التي قدمها الباحث ( الجابري بعيون ألمانية ) ، أثارتني ثلاثة ملاحظات : ــ مسألة الترجمة : ذكر الأستاذ عز العرب عن حضور الجابري …أكمل القراءة »

معوقات الترجمة في الجزائر

‏3 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةمتابعات 0

جميلة حنيفي جميلة حنيفي    بعيدا عن كونها مهنة بالنسبة إلى البعض، تعتبر الترجمة فعلا إبداعيا، ينبجس من ولع وشغف، يمنح النص الأصلي امتدادا في الزمان والمكان، حتى يصبح عابرا للثقافات. إن الترجمة ليست ترفا فكريا بل ضرورة حضارية، كما أن المترجم لدى الأمم الحية ليس عتّالا للثقافة بل فاعلا …أكمل القراءة »

الترجمة بين المشروع الفردي وغياب الاستراتيجية

‏4 أيام مضت ترجمةحواراتعامة 0

بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للترجمة في 30 سبتمبر من كل سنة. محمد جديدي محمّد جديدي أستاذ وباحث أكاديمي في الفلسفة ومترجم تأثرت بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية إنّ المُتأمل في راهن الترجمة بواقعنا سينتهي لا محالة إلى نتيجة سلبية، يلُفها التشاؤم وسيجده مُثقلاً بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية حول اللّغة وتخلف مجال …أكمل القراءة »

جـاك دريـدا: العدالة بوصفها قانوناً

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتبمفاهيم 0

ترجمة: سعيد العليمى إن حقيقة أن القانون قابل للتفكيك ليس بالبشارة السيئة. قد نرى في ذلك حتى ضربة حظ للسياسة، ولكل التقدم التاريخي. ولكن المفارقة التي أود أن أخضعها للمناقشة هي التالية: إن بنية القانون droit القابلة للتفكيك، أو إذا ما فضلتم العدالة بوصفها قانوناً droit، هي التي تؤمن أيضاً …أكمل القراءة »

ميشيل سير: التفلسف هو الإبداع

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

حاورته: هيلوويز ليريتي ترجمة: عبد السلام بنعبد العالي يقول الفيلسوف الفرنسي ميشيل سير (1930-2019) إنه، في منهجه، وطريقة تفكيره، سليل تقليد فلسفي عرفته اللغة الفرنسية ينحدر عن مونتيني. فديدرو على سبيل المثال: عندما يود الحديث عن الصدفة والضرورة، فهو لا يحلل مفهومات، وإنما يبرز شخصيتين، جاك القدري وسيده، إحدى هاتين …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

‏أسبوع واحد مضت عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيما ، …أكمل القراءة »

ديان غالبو: التفلسف مع الأطفال

‏أسبوعين مضت أخرىالفلسفة للأطفالترجمةمقالات 0

بقلم Diane Galbaud ترجمة وإعداد يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة قامت اليونسكو مؤخرا بافتتاح كرسي مخصص للفلسفة مع الأطفال، وقد جعل كمقر له جامعة نانت، وذلك من أجل دعم وتشجيع هذه الممارسة داخل دور الحضانة والمدارس الابتدائية. هل يمكن جعل الأطفال يتفلسفون ؟ بالنسبة لليونسكو، الإجابة واضحة: نعم. فهي تدعو، من خلال …أكمل القراءة »

تأملات في زمن الوباء

‏أسبوعين مضت شاشةعامةمفاهيم 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي يقول أرسطو طاليس؛ إن الإنسان كائن مدني بالطبع” قولة مفادها أن الإنسان يميل إلى الإجتماع مع الآخرين، وهذا الاجتماع هو اجتماع طبيعي، فقُدر للإنسان أن يعيش مع الجماعة لكي يستمر داخل الوجود. لكن سرعان ما نلاحظ تحول هذه العبارة إلى إلى نقيضها لتصبح، “إن …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

نظام العدالة في فكر هيغل

11 سبتمبر 2020 دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

حمزة الودان حمزة الودان من مبدأ الحق إلى مبدأ القانون       يقول هيغل أن: «التحقق الموضوعي للحق [يعتمد] أولا: على وجود أمام الوعي، أعني أن يكون معروفا بطريقة أو بأخرى للآخرين، ويعتمد ثانيا: على كونه صحيحا وأيضا على أن يُعرف على أنه صحيح على نحو كلي»([1]). هذا الوجود الموضوعي هو …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

10 سبتمبر 2020 بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …أكمل القراءة »

هنري أليسُن: مسيرة شخصية واحترافية*

1 سبتمبر 2020 ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة جميلة حنيفي أستاذة بقسم الفلسفة جامعة أبو القاسم سعد الله الجزائر2 جميلة حنيفي أعتقد يمكننا بدء هذا الحوار من الناحية التاريخية – أي من سيرتك الذاتية لأسأل ما الذي دفعك إلى أن تصبح مؤرخًا للفلسفة وإلى أن تركز على شخصيات محددة ؟ بادئ ذي بدء علي أن أبدأ بما …أكمل القراءة »

أكسيل هونيث: مجتمع الاحتقار – نحو نظرية نقدية جديدة

30 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةكتبمفاهيممقالات 0

ترجمة محمد ازويتة بقلم استيل فيراريس  Estelle Ferrarese   ، باحثة مهتمة بالنظرية النقدية  ، قدمت أطروحتها بعنوان  ” حول نظرية الفضاء العام عند يورغن هابرماس ” ، تعمل حاليًا محاضرة في جامعة ستراسبورغ . ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أكسيل هونيث Axel Honneth: ” مجتمع الاحتقار . نحو نظرية نقدية جديدة ” . ترجمة …أكمل القراءة »

فيروس كورونا زورق للنجاة أم هو دوامة الموت؟

28 أغسطس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

بقلم الباحث رائد خضراوي  أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة” هذه حكمة صينية من بين آلاف الامثال الشعبية في بلد المليار ونصف نسمة، أستخلصتها مع بداية لعبة إقتصادية تلتها أزمة وبائية عالمية، وإستنتجت تفسيرين إثنين لظاهرة الكورونا كل منهما يؤسس للآخر وفي علاقة وطيدة ببعضهما البعض، فالتفسير …أكمل القراءة »

الذات- من “الأشْكلة” إلى “التفكيكية” وصولا إلى “الأسْلبة”- أركيولوجية “فوكو” نموذجا

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

زهير دارداني زهير دارداني لقد اكتشفنا بطريقة فجائية، وبدون سبب ظاهر، منذ حوالي خمسة عشر سنة، أننا مغرقون في البعد عن الجيل السابق، جيل سارتر وميرلوبنتي، جيل مجلة الأزمنة الحديثة الذي شكل قانونا في التفكير ونموذجنا في الوجود(…) جيل شجاع وكريم بالتأكيد، جيل شغوف بالحياة والسياسة والوجود…إلا أننا اكتشفنا لأنفسنا …أكمل القراءة »

ميشال فوكو وسياسة الحياة

13 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

العادل خضر لعلّ قول الفيلسوف الألماني بيتر سلوترداك Sloterdijk في شأن الأثر الفلسفي الكبير الّذي خلّفه ميشال فوكو يجد اليوم ما يبرّره. فقد ذكر في كتابه “لا الشّمس ولا الموت” أنّ هذا الأثر “يمثّل قطيعة لم يفهمها إلى اليوم سوى قلّة من النّاس” ( 1). وإذا استثنينا جاك دريدا Derrida …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضعتحرير

فريديريك غرو: العصيان كاهتمام بالذات

‏3 أسابيع مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم النص عبارة عن حوار أجراه أحد الصحافيين مع فريديريك غرو  ، أستاذ الفكر السياسي في معهد الدراسات السياسية في باريس والمتخصص في أعمال ميشيل فوكو ، بمناسبة صدور كتابه ” العصيان ” عن دار النشر ألبان ميشيل 2017 . قيمة الكتاب : لم …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

22 سبتمبر 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن

19 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

فريديريك غرو ترجمة: جمال شحيد لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن: ويستحيل أن أتصرّف بطريقة مغايرة. هذه العلاقة واضحة وضوح الشمس. الذي يطيع على نحو مميَّز، هو العبد. وأقصد بالإذعان طاعة إكراهية خالصة: نطيع من يحمل في يديه السلاحَ والسوط، والقدرةَ على التحكّم بالوظيفة، بل بالحياة والموت. أي إننا نطيع ربَّ العمل …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: الكثير من الأمني يقتل الأمن

17 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة الحوار : محمد ازويتة نحن فعلا في حالة حرب ، كما يشرح غرو  ، لكن احذروا  السقوط في المزايدة الأمنية . يمكن أن تكون مقاومة مناخ الرعب ايتيكية  بقدر ما هي عسكرية وسياسية ، ذاك ما يؤكده أستاذ الفكر السياسي فريديريك غرو ، الذي بالنسبة له  “يجب إعادة صياغة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: في الحاجة الى إعلان عالمي لحقوق الإنسانية

23 مارس 2020 ترجمةكتبمفاهيم 0

ترجمة محمد ازويتة النص وارد في كتاب فريديريك غرو ” سؤال الأمن ” ، الذي ستصدر ترجمته قريبا عن المركز الثقافي العربي . مدخل: يعيش العالم اليوم بفعل التهديد المباشر لفيروس كورونا تحديا عالميا حقيقيا يهم الأمن الحيوي في نواته الأساسية أي الحياة الإنسانية . صحيح أن تحديات و عوائق …أكمل القراءة »

ساندرا لوجييه: سؤال الحكمانية، الخلاف، التنافر، العصيان، الديمقراطية

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

SANDRA LAUGIER تقديم و ترجمة : محمد ازويتة   محمد ازويتة  ساندرا لوجييه أستاذة الفلسفة بالسوربون . درست بالمدرسة العليا و جامعة هارفارد . نائبة مدير معهد العلوم القانونية و الفلسفية بالسوربون .  نشرت على نطاق واسع في فلسفة اللغة العادية (فيتجنشتاين ، أوستن) ، والفلسفة الأخلاقية (الكمال الأخلاقي ، …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: باسكال

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي    لكل من تمرّن على التفكير، على يد كتّاب أمثال غوثه ونيتشه، في حدود وشائج انتقائية وخصومات انتقائية عبر العصور، تُقدِّمُ النهضة الباسكالية نفسها في القرن العشرين كإحدى الحواضن الأكثر ملاءمة في تاريخ فكر الأزمنة الحديثة. ما هي إلا خطوة واحدة؛ من الواضح صوب الضروري، …أكمل القراءة »

فرناندو سافاتار و تصوّره للعالم بعد كوفيد 19

‏أسبوعين مضت ترجمةمتابعاتمفاهيم 0

ترجمة: منعم الفيتوري تحدّث الفيلسوف الاسباني فرناندو سافاتار عن كوفيد-١٩، وما سيكون عليه العالم بعد الوباء في إطار مشروع رقمي تم التّرويج له في مهرجان هاي. تساءل الفيلسوف بقسوةٍ عن الذين يعتقدون أنّ هذا الوضع الذي تمرّ به الإنسانيّة، الغير عادي، بأنّه حالة حرب. وأكّد بأنّ هؤلاء الذين يريدون تطبيق …أكمل القراءة »

دانييل لورنزيني: الفلسفة كطريقة في الحياة من منظور بيير حادو

‏أسبوعين مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة لم يغير بيير حادو Pierre Hadot  فكرتنا عن الفلسفة القديمة فقط ، ولكن عن الفلسفة على النحو الذي هي عليه . لقد جعلنا ، منذ أعماله المبكرة عن الفلسفة الأفلاطونية الحديثة إلى كتابه الأخير عن غوته Goethe و التراث المتعلق  بالتمارين الروحية (1) ، …

ميشيل فوكو: المقالات الإيرانية

17 سبتمبر 2020 Non classéصدر حديثا 0

ترجمة: المُبدعة عومرية سلطاني. نشر: تنوير للنشر والإعلام، القاهرة. الطبعة: الأولى، 2020. كان موقفُ «ميشيل فوكو» من الحداثة هو الذي أفضى به إلى مشروعٍ صحافي لدراسة الحدث الثوري الإيراني؛ فبدا تلميذًا لنيتشه ومتمرِّدًا عليه، فى آنٍ معًا؛ فقد التقط من نيتشه التزامه بـ«تجاوز الذات»، غير أنه سيَّس ذلك النشاط، الذي …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

13 سبتمبر 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

فوكو والثورة الايرانية لمحمد الشيكر

27 أغسطس 2020 صدر حديثا 0

انطولوجيا الراهن او سمها ما شئت … هو ما راح يصوغه ميشيل فوكو في تعبيره عن خروج الدين من كوجيتو الجمود الى “الاسلام السياسي” وروحنة السياسة بتدشين براديغم جديد يخرج ايران من الضيق الانطولوجي وعنق الزجاجة السياسي الى مرحلة كونية نوعية جديدة في الشرق. بهذا الشكل انطلق فوكو داعماً الثورة …أكمل القراءة »

الذات- من “الأشْكلة” إلى “التفكيكية” وصولا إلى “الأسْلبة”- أركيولوجية “فوكو” نموذجا

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

زهير دارداني زهير دارداني لقد اكتشفنا بطريقة فجائية، وبدون سبب ظاهر، منذ حوالي خمسة عشر سنة، أننا مغرقون في البعد عن الجيل السابق، جيل سارتر وميرلوبنتي، جيل مجلة الأزمنة الحديثة الذي شكل قانونا في التفكير ونموذجنا في الوجود(…) جيل شجاع وكريم بالتأكيد، جيل شغوف بالحياة والسياسة والوجود…إلا أننا اكتشفنا لأنفسنا …أكمل القراءة »

ميشال فوكو وسياسة الحياة

13 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

العادل خضر لعلّ قول الفيلسوف الألماني بيتر سلوترداك Sloterdijk في شأن الأثر الفلسفي الكبير الّذي خلّفه ميشال فوكو يجد اليوم ما يبرّره. فقد ذكر في كتابه “لا الشّمس ولا الموت” أنّ هذا الأثر “يمثّل قطيعة لم يفهمها إلى اليوم سوى قلّة من النّاس” ( 1). وإذا استثنينا جاك دريدا Derrida …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضع …أكمل القراءة »

فوكو وإشكالية العلاقة بالذات: من نقد السلطة إلى التفكير في الذات

11 يوليو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

بقلم:  ادريس شرود “ليست السلطة بل الذات هي التي تشكل الموضوعة العامة لأبحاثي” ميشيل فوكو تقديم     دشّن ميشيل فوكو منذ أواسط السبعينات من القرن العشرين عملية انزياح نظري يهم هذه المرة محور “الذاّت”. فبعد دراسة ألعاب الحقيقة حسب نموذج عدد من العلوم التجريبية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، ودراسة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: احذر هناك خطر

19 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم الخطر ، الخوف ، الأمن …   قيم لازمت الإنسان ، منذ القديم ، في علاقته بذاته ، بالآخر و العالم . حاولت  الفلسفة الأخلاقية مع الرواقيين و الأبيقوريين و الكلبيين تقديم أجوبة تهدف الى تحقيق أمن روحاني نابع من الذات  ، كما حاولت …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنسانية والسلطة

4 يونيو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةمفاهيم 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : تندرج المقالات التي ننقلها عن ميشيل فوكو ، و غيره من الباحثين الغربيين المميزين ، ضمن استراتيجية مغربية صريحة ، عبر عنها  أستاذي محمد عابد الجابري بصيغة ” الاجتهاد و استئناف النظر ” ، حيث قال  ( و لا يعنينا هنا الانتصار لهذا الجانب …

ميشيل فوكو: المقالات الإيرانية

17 سبتمبر 2020 Non classéصدر حديثا 0

ترجمة: المُبدعة عومرية سلطاني. نشر: تنوير للنشر والإعلام، القاهرة. الطبعة: الأولى، 2020. كان موقفُ «ميشيل فوكو» من الحداثة هو الذي أفضى به إلى مشروعٍ صحافي لدراسة الحدث الثوري الإيراني؛ فبدا تلميذًا لنيتشه ومتمرِّدًا عليه، فى آنٍ معًا؛ فقد التقط من نيتشه التزامه بـ«تجاوز الذات»، غير أنه سيَّس ذلك النشاط، الذي …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضع …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: احذر هناك خطر

19 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم الخطر ، الخوف ، الأمن …   قيم لازمت الإنسان ، منذ القديم ، في علاقته بذاته ، بالآخر و العالم . حاولت  الفلسفة الأخلاقية مع الرواقيين و الأبيقوريين و الكلبيين تقديم أجوبة تهدف الى تحقيق أمن روحاني نابع من الذات  ، كما حاولت …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنسانية والسلطة

4 يونيو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةمفاهيم 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : تندرج المقالات التي ننقلها عن ميشيل فوكو ، و غيره من الباحثين الغربيين المميزين ، ضمن استراتيجية مغربية صريحة ، عبر عنها  أستاذي محمد عابد الجابري بصيغة ” الاجتهاد و استئناف النظر ” ، حيث قال  ( و لا يعنينا هنا الانتصار لهذا الجانب …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: التكنولوجيا السياسية للأفراد

22 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل: إذا كانت الحكمانية الرعوية قد تميزت بمفارقة التفريد و التجميع ( حماية كل شاة على حدة و حماية القطيع كمجموع  ) فإن الحكمانية الجديدة مع عقلانية الدولة ، و من خلال المنظومة الامنية ( ممثلة في الشرطة و الجيش ) قد تميزت ، فضلا عن …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: كل مقالات وترجمات موقع كوة

12 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

نقدم لكم في هذه الوصلة مجموع ما نشره موقع كوة لفوكو وعنه من مقالات وترجمات ودراسات وابحاث باللغة العربية من لغات مختلفة. ميشال فوكو: المراقبة و العقاب ‏يوم واحد مضت علم الإجتماع, فلاسفة, مقالات 0 أسامة البحري بقلم : أسامة البحري – طالب في مسلك علم الإجتماع – بني ملال “السجن أقل حداثة عندما …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنون والمجتمع

4 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

تقديم و ترجمة : محمد ازويتة ” اختفى الجذام ، و توارى المصاب به أو كاد من الذاكرة ، إلا أن بنياته ستستمر . فستشهد الأماكن ذاتها نفس لعبة الإقصاء قرنيين أو ثلاثة بعد ذلك . فقد حل الفقراء و المشردون و الخاضعون للإصلاح و المرضى عقليا محل المصاب بالجذام …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو : التفريد و التجميع: في نقد العقل السياسي

4 مارس 2020 Non classéترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة نشر المقال   في مجلة ( مناظرة ) نوفمبر 1986 . العدد 44  . وقد استندت هنا الى   (   أقوال و  كتابات) الجزء الثاني ” 1976 / 1988 . من  ص 953 إلى ص 980  . غاليمار طبعة  2001 تقديم أورد محمد عابد الجابري في …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: لنجعل من الحياة عملا فنيا

24 فبراير 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة أنجزه : Edouard delruelle أستاذ الفلسفة الأخلاقية بجامعة لييج ببلجيكا في ابريل 1983 ، قام فوكو بزيارة دراسية إلى جامعة بركلي في كاليفورنيا . خلال إحدى جلسات العمل  سأله أحد الطلبة السؤال التالي :  ما هو نوع الأخلاق الذي يمكن أن نطرحه حاليا في عصرنا الحاضر ؟. كان …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الذاتية و الحقيقة

21 فبراير 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة مقدمة المقال: تميز فكر فوكو في الثمانينات بانعطاف مفصلي ، محوره الانتقال من ذات تشكلت من خلال منظومة السلطة المعرفة الى ذات تشكلت من خلال العلاقة التي أقامتها مع الحقيقة ، إنه البحث في التذويت و في الأشكال التي اتخذها قول الحقيقة استنادا الى التقنيات التي تشكلت منتحرير

شاهد أيضاً

مايويين رودو: الحبُ بوصفه علاقة اعتراف متبادل

هذه الترجمة مهداة للأستاذ سي الناصر عبد الحميد… ترجمة وتقديم: كمال بومنير مايويين رودو Maiwenn …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *