الرئيسية / العلوم الإنسانية / أخرى / ابولين تورغروزا: قابلية التربية للارتداد: من العقل إلى الصدى (الجزء II)

ابولين تورغروزا: قابلية التربية للارتداد: من العقل إلى الصدى (الجزء II)

نور الدين البودلالي

ترجمة: نورالدين البودلالي

فتنة التكوين المتجددة

إذا سعت التربية جاهدة إلى تنشئة الشخص تنشئة اجتماعية، من خلال تربية اختزالية، انفصالية، تفرض ايقاعا عقلانيا على المعارف التي لا علاقة لها تماما مع الحياة، فإنه من الصعب حدوث اندماج سهل. ذلك أنه في هذا النظام لم يعد الكائن والمجتمع حيث يعيش يحتلان الصدارة، إنما الصدارة هي لاكتساب المعارف الأساسية والمحددة. لم يعد هناك أيه علاقة تماثل، لم تعد هناك أية مشاركة كوسمولوجية. في هذا الاتجاه تذكرنا ميرسيا إلياد([1]) بأن لا نبتة هي ذات قيمة عليا في حد ذاتها، وإنما فقط في مشاركتها ضمن نموذج أصلي وضمن كيان. الكائن هو الآخر قيمته تكمن في مدى مشاركته في نموذج أصلي، وعلاقته بما يحيط به وبالكوسموس. لهذا تكون للكائن قيمة ثمينة عند مشاركته في الحياة الاجتماعية، حيث يقيم كل واحد علاقات وفقا ل«مراتب الحب ordo amoris»([2]) على إيقاع جماعي، في تناغم مع الكل. فالشخص يشارك في التربية من خلال شراكته المتناغمة في تشكيل الكائن المتوافق مع الكل، حيث تشكل كل لحظةٍ، كل حدثٍ الفضاءَ. لم يعد للتربية الحديثة الحالية سبب للوجود ولم تعد تساير المناخ العام الحالي للمجتمع. وكما يقول إدغار موران «يتعلق الأمر بفهم فكرٍ يفصل ويختزل بالاستعانة بفكرٍ يميز ويربط»([3])، أي أنه يتحرر من هذه العقلانية المشوَّهة والمشوِّهة، لتكوين الأشخاص في كليتهم.

وعليه فإن التربية الراهنة مخيبة للآمال، لكونها تكوّن أشخاصا عقلانيين موجَّهين فقط نحو مستقبل معين، نحو مجتمع مثالي، وتقصي كل المظاهر الحساسة والعاطفية والمعتادة والمخوفة، بل وحتى الخرافية التي تحيي مخيلات الأشخاص. قد أصبحت التربية مخيبة للآمال لكونها ابتعدت عن مركزها، عن أصلها الأسطوري المتمثل في توحيد الناس المتوافقين مع المجتمع. عليها أن تتجاوز هذا الانقسام ما بين تكوين الشخصية في كليتها والتعليم العقلاني الذي تقدمه التربية الحديثة، أن تتجاوز ثنائية الأستاذ والتلميذ وتعيد التفكير في العلاقة المتميزة التي تقودنا إلى ضرورة التعاون والتضامن. فعلاقة الأستاذ والتلميذ غير الصراعية من شأنها أن تؤدي بطبيعة الحال إلى وحدة الناس، إلى تنشئة اجتماعية عاطفية وأخوية، في علاقة تعليمية ودية، والتي هي في نهاية المطاف لقاء بين عدد من الأشخاص.

تقوم هذه المقاربة على تصور أولي يتمثل في الكشف على ما هو موجود في الهُنا من قبل، على إمكانيات الفرد، ما عنده من كنوز، وفق نظام المعطى وليس نظام المبني الذي يضخ المعرفة ويفرضها في غياب التلميذ، كما تتمسك بذلك الرؤية التربوية الحديثة. مقاربة التربية الما-بعد حداثية أو بالأحرى هذه العودة إلى العملية الأولية للتنشئة الاجتماعية هي في عداد التحقق، على هامش التعليم الرسمي، من قبل عدد قليل من الأساتذة الساعين لتقديم دلالة مغايرة لعملهم. هذه البدائل، التي يقدمها بطبيعة الحال هؤلاء الأساتذة الذين سميتهم معلمي الخفاء، هي مستوحية من الملك الخفي لميشيل مافيسولي، هي بدائل تبدو وكأنها جداول مياه جوفية، احتياطي من المياه العذبة، بفضل هذا البعد المكثف والمؤثر الذي يسمح بالحفاظ على وحدة أوثق وأكثر تماسكا للمجتمع. علينا أن نكون حذرين مما يحدث بمؤسساتنا بشكل مباشر وما يحدث بين المجموعات التي توثق العلاقات فيما بينها، فهي تبرز نوعا آخر من التفكير وخوض خبرة التكوين، نوعا آخر من الوجود، لا كمواجهة وإنما كوجود يومي أفضل رفقة الآخرين.

من هذه الأشكال الجديدة من التعلم التي يقدمها معلمي الخفاء، المحادين للعمليات الأولية، ينكشف بعدٌ عاطفي، مكثف ويعتمد العمل عن قرب. هذا التكوين الملتحم، من قبل معلمي الخفاء هؤلاء. يُقدَّم وكأنه تيار معاكس، لايزال يشكل أقلية بالتأكيد، إلا أنه يظهر وكأنه موجة في أعماق المياه الهادئة التي تنعش التربية مجددا. إنهم هم الذين يعملون في قلب التربية بلا ضوضاء وإنما يقدمون التربية و يجددونها، من خلال فترات فاصلة، لحظات فضيلة، اللحظات السحرية التي تساهم فيما يسميه ميشيل مافيسولي([4]) ابتهاج العالم المتجدد. إنهم يعملون على إعادة البهجة إلى التربية، التكوين، بل للمعرفة نفسها، من خلال استرداد مبدأه في التنشئة الاجتماعية، في البناء الاجتماعي الذي يشارك في نظام بيئي حقيقي.

إننا في قلب حركية فعلية، وتشكل هذه المحاولات التي يقوم بها معلمو الخفاء أرضا خصبة للمستقبل([5]). إنهم يساهمون في عودة البعد الحساس للتكوين وللعلاقات الاجتماعية. هذا التكثيف اليومي الذي يظهر واضحا في الفضاءات التربوية إنما يرجع إلى هذا المناخ الجمعي المتولد من أجل العيش الحسن، ومن أجل رفاهية العيش، ينشر مناخا محليا عاطفيا يعزز هذه التنشئة الاجتماعية الحساسة.

العيش مع

لذلك، فإن التربية الما-بعد حداثية، في خضم روح التنشئة الاجتماعية، تُعلمنا العيشَ بقدر الإمكان مع الآخر، مع محيطه، في جو مماثل. أصبح بالإمكان استيعاب أن الحياة دعوة مستمرة للتفاهم والتواصل مع الآخر، مع الأشياء، مع الأحداث، من حيث أنها روابط تصلنا بالفضاء الخارجي، بالكون. هذا يجعلنا ندرك طبيعة علاقتنا مع العالم وطبيعة مساهمتنا في المجتمع. «حب العالم amor mundi»، كما يسميه ميشيل مافيسولي، سيكون المُبرِز لهذا المتخيل الذي يكوِّن أجواء الفضاءات المدرسية، في وضعية توافقية غير متعارضة، لتعامل خيِّر مع الآخرين من خلال التكيف مع الذات. فالتربية هي إحدى المراحل، الأساسية بالتأكيد، التي تيسر لنا فهم أنفسنا و التواصل مع الآخرين ومع العالم. التربية مجال مخصص لربطنا في علاقة مع الآخرين من أجل فهم مجتمعنا والعلاقة التي نقيمها معه. إنها أكثر من أي شيء عيشٌ مع أو تعايشٌ، أي العيش مع هذا المجتمع، هذا العصر الذي يترك أثره فينا، خلال هذا التعلم المشترك. نندمج مع الآخر، مع الكون، ليس عن طريق الانفصال، ولكن، على العكس من ذلك، بواسطة الوحدة مع المحيط، بتقبل هذا الجزء المشترك والقابل للتعايش من الحياة. وبهذا فالتربية مجبرة على التخلي عن هذه الرغبة الطوباوية في الحفاظ على المؤسسة المثالية وأن عليها أن تموضع نفسها في صميم اليومي، أن ترتبط بالمجموعة، بالقبيلة، بالانتماء، حيث يتم التأقلم بشكل جماعي مع هذا الكل، التكيف على قدر الاستطاعة مع هذا العالم-الهنا. إن كانت الحياة هي عبارة عن علاقة مستمرة، فالتربية هي جزء من هذه العلاقة بالأشياء، بالمعارف، بالأحداث، بالأشخاص وبالحياة. وبذلك يمكننا فهم الحياة في حد ذاتها كزواج دائم، تزاوج matrimonium([6])، مما يعني وجود علاقة، تقبل العيش مع الآخر في السراء والضراء، مع الآخرين. هذا يجعلنا نمر من تربية عقلانية إلى تربية تترك صدى بين الناس، في حياة اجتماعية ومع الكون.

يمكن لهذا الصدى أن يكون مماثلا لتلك الطاقة المظلمة التي يحدثنا عنها جون-بيير لومينا([7])، طاقة منبثة ومبغضة، التي لا ندركها لكنها مع ذلك تتسع بشكل دائم وتغمر الكون بالتموجات. يمكن فهم هذه الأصداء باعتبارها طاقة للتكوين الملتحم formance غير مرئية يقدمها المعلمون السريون، التي لا يتم ادراكها لكنها تغمر كل شيء يدخل معها في علاقة. لذلك فهدفنا ليس بغرض الكشف عن غير المرئي، الغير المحسوس، وإنما بالأحرى فهمه في كليته، فهم هذه التموجات التي يحدثها التكوين حيث يتم إدراك هذه القوة الخفية، وهذه الطاقة المظلمة. وهكذا يموِّج المعلمون السريون، وهم في وضعية الطاقة المظلمة، ما هو جامد، متصلب وتصير هذه الأصداء هي قواها التي تتقلب حولنا وتغلي في أحشائنا، تكوّننا، وتحركنا خلال تموجاتها الدائمة.

الطفرات الصغيرة

يتعلق الأمر إذن بدعوة، واستحضار حركة تربوية أو إحداث تحول([8])، وباستئناف المسيرة على طريق تجديد عالم التدريس. ولقد انطلقت المسيرة بالفعل، وكانت لها أصداء مدوية فعلا من خلال ظهور عدد هائل من المبادرات السرية، المتكتمة، ثم بُدئ في الإعلان عنها، وأصبحت مرئية وشرعت في تغيير معالم الساحات التربوية، والأجواء التي تعيشها، والعلاقات واللقاءات المنظمة في إطارها. يمكن لهذه الطفرة التربوية الضرورية البدء بالمعلمين السريين وذلك، كما يشير إدغار موران، لأن كل حركات التغيير الكبرى تبدأ دوما «هامشية، منحرفة، متواضعة، علما أن الابتكارات الإبداعية هي دوما و حيثما كانت ممكنة»([9]).

التحولات الصغيرة التي تتحقق بشكل طبيعي ومتفرد، ستؤدي إلى، وتغذي، الإصلاحات الأخرى داخل علاقة دائرية فاضلة([10])، حيث تعتمد كل واحدة منها على الأخريات وتحفزها. هذه التغذية الراجعة التي ستؤدي إلى هذه الفضائل المتفردة الصغيرة تساعدنا على فهم مصيرنا الجماعي، وتجعلنا طرفا من جماعة المصير وأن هذه المبادرات تؤدي إلى التحركات التحويلية، التي لا ترتبط بنا فقط بل أيضا بوسطنا وتترك صدى شموليا. وستتحول هذه الدفعة من دون شك إلى توجه أو ربما إلى تحول مطلوب للنظم التربوية المتهالكة. بذلك يمكننا استحضار مجاز اليرقة، حيث الشرنقة خلال تحولها تعمل على تدميرها الذاتي وإعادة بنائها، بشكل مفارق، خلال هذه العملية الداخلية، فهي آخر في الوقت الذي تظل هي. وحين تخرج من قوقعتها، فهي شرنقة، لاتزال أجنحتها مبتلة، وعليها أن تنتظر قليلا قبل أن تحلق بشكل طبيعي. ونحن، خلال هذه عملية التحول التربوي المرغوب فيه، مثل اليرقة بكل تأكيد، تبقى أجنحتنا مبللة، لكنها مستعدة للتحليق.

يحدث هذا الانتقال عبر هذه النفحة وهذه الإشراقة التي تحدثها تدخلات المعلمين السريين، الذين يكونوننا ويستدعوننا إلى هذا التحول. فخادرة اليرقة هي الممر من الموت إلى الولادة، يموت اليُسروع ليولد من جديد، إنه هو نفسه لأكنه آخر، إنها الولادة الضرورية لكل كائن التي تلقننا إياها الطبيعة من خلال هذه العملية. وككل حلم طويل، سبات طويل، يستيقظ اليسروع، يستيقظ الشخص في الربيع، ليهب الحياة لمخلوق جديد، كما يصف ذلك آرثر شوبنهاور: «ينسج هذا اليسروع قوقعته خلال الشتاء في شكل كخادرة يرقانة، ثم تستيقظ خلال الربيع، شابة من جديد وأكثر كمالا، و لاطمئنانهم بإيجاد الراحة في كنف الموت، تقوم أغلبيتها فقط بترتيب مكان مناسب لبيضها بعناية، حيث ستولد يوما ما في دعوة إلى الحياة([11])».

إن الموت، كما أشار إلى ذلك شوبنهاور، ليس سوى دعوة لولادة جديدة، لتحول شبيه بما يقع في الطبيعة، وهو يدعونا، على غرار الكائنات خلال تكوينها، إلى إقامة علاقة جديدة بالتربية. وهكذا فإن لغز الترابطات  Mysterium Conjunctionis([12])، وحدة المتضادات لاستعادة الحالة الكونية الأصلية وحالة الوعي الإلهي للعالم ينكشف من خلال اقتران الإروس والتاناتوس، الحب والموت كوحدة كلية يتم بها تجاوز الفردانية في سبيل أن تقدم الذات نفسها وتندمج في الآخر وفق أفق جديد. إن الحب في التربية هو تلك الخدمة الضرورية التي تقدم للآخر ومن خلاله للجماعة، كرغبة للتحمل الأفراد والجماعات من أجل استمرارية حيوية. إن الموت هو بمثابة التغيير، والتحول الذي ينتهي مع العالم الأناني للذات حسب تعبير موران ثم إعادته إلى العالم، إلى الكون. إذ الحياة من خلال الموت هي ميلاد متجدد وهي الطبيعة، لأنها تساعد على إعادة الحياة للطبيعة. والحق أن الإيروس وتاناتوس هما قعر، ونواة التكوين، الحب والموت عنصران وقوتان يسمحان بالتحمل، متضادان يتوحدان في عمليات تتضمن الموت من أجل ولادة جديدة.


المصدر

https://www.cairn.info/revue-societes-2012-4-page-17.htm

الهوامش

[1] – M. Eliade, Le mythe de l’éternel retour : archétypes et répétition, Gallimard, coll. « Folio essais », Paris, 1989, p. 44.

[2] – M. Scheler, Six essais de philosophie et de religion, Éditions universitaires, Fribourg, Suisse, 1996.

[3] – E. Morin, Les sept savoirs nécessaires à l’éducation du futur, Le Seuil, Paris, 1999, p. 21.

[4] – Cf. M. Maffesoli, Le réenchantement du monde (2007), Perrin, Paris, réed. 2009.

[5] – J.-P. Luminet, Le destin de l’univers : trous noirs et énergie sombre, Fayard, coll. « Le temps des sciences », Paris, 2006.

[6] – Cf. M. Maffesoli, Matrimonium, Petit traité d’écosophie, CNRS Éditions, Paris, 2010.

[7] –  J.-P. Luminet, Le destin de l’univers : trous noirs et énergie sombre, Fayard, coll. « Le temps des sciences », Paris, 2006.

[8] – E. Morin, La voie. Pour l’avenir de l’humanité, op. cit., p. 297.

[9]Ibid., p. 299.

[10]Ibid., p. 298.

[11] – A. Schopenhauer, Métaphysique de l’amour, métaphysique de la mort, Éditions 10/18, Paris, 1964, p. 116.

[12] – C. G. Jung, Mysterium Conjunctionis, Albin Michel, Paris, 1982, p. 254

المراجع.

Arendt H., La crise de la culture, Gallimard, coll. « Folio Essais », Paris, 2010.

Chevalier J., Gheerbrant A., Dictionnaire des symboles, Robert Laffont, Jupiter, Paris, 1994.

Deleuze G., Le pli, Leibniz et le Baroque, Les Éditions de Minuit, Paris, 1988.

Deleuze G., La logique du sens, Les Éditions de Minuit, Paris, 1969.

Durand G., La sortie du XXe siècle, CNRS Éditions, Paris, 2010.

Eliade M., Le mythe de l’éternel retour : archétypes et répétition, Gallimard, coll. « Folio essais », Paris, 1989.

Jung C. G., Mysterium Conjunctionis, Albin Michel, Paris, 1982.

Luminet J.-P., Le destin de l’univers : trous noirs et énergie sombre, Fayard, coll. « Le temps des sciences », Paris, 2006.

Maffesoli M., Le réenchantement du monde (2007), Perrin, Paris, rééd. 2009.

Maffesoli M., Matrimonium. Petit traité d’écosophie, CNRS Éditions, Paris, 2010.

Morin E., La voie. Pour l’avenir de l’humanité, Librairie Arthème Fayard, Paris, 2011.

Morin E., Les sept savoirs nécessaires à l’éducation du futur, Le Seuil, Paris, 1999.

Schopenhauer A., Métaphysique de l’amour, métaphysique de la mort, Éditions 10/18, Paris, 1964.

Scheler M., Six essais de philosophie et de religion, Éditions universitaires, Fribourg, Suisse, 1996.

Steiner G., Dans le château de Barbe Bleue. Notes pour une redéfinition de la culture. Gallimard, coll. « Folio Essais », Paris, 1997

******************

ابولين تورغروزا: قابلية التربية للارتداد – من العقل إلى الصدى (الجزء I)

‏أسبوع واحد مضت أخرىترجمةدراسات وأبحاث 0

ترجمة: نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي التربية البروميتية لاتزال التربية ميدانا يحتل مكانة مركزية في حياتنا اليومية رغم الاختلافات أو الإشكالات أو الأزمات التي تعزى إليها. إنها لاتزال في قلب تنشئتنا الاجتماعية وانخراطنا في مجتمعنا، لكنه من الواضح أن عودةً إلى هذه المبادئ، وهذه الأسس، قد أصبح ضروريا. والأزمة …

دوني كامبوشنر: تجديد التأمل التربوي فلسفيا ([1]) (الجزء الأول)

8 نوفمبر 2020 ترجمةديداكتيك الفلسفةمقالات 0

نور الدين البودلالي Denis Kambouchner ترجمة: نور الدين البودلالي يبدو أن العنوان المقدم لهذه الندوة و كأنه عنوان برنامجي programmatique. لا أحد يمكنه أن ينكر مصاعب هذا النوع من العناوين: الإفراط في التعميم؛ ثقة مفرطة في توصيفٍ أو توصية هي، زيادة على ذلك، لا تتوافق من جميع النواحي مع كفاءة

فيليب ميريو: العلوم التربوية والبيداغوجيا*

‏أسبوعين مضت أخرىترجمةعامةمتابعات 0

ترجمة: نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي المترجم: هذه الترجمة إلى روح أبي الذي وافته المنية وأنا أعدها للنشر «صحيح أن علوم التربية تزخر، كل واحدة في مجالها، بالكثير من الحقائق التي يمكن التحقق منها. إلا أن البيداغوجيا ليست، بالقدر المطلوب، هي علم التربية. إنها ممارسة لقرار متعلق بهذه الأخيرة.

تطور القيم وعلاقتها بالإنسان العاقل المتطور تكنولوجيا، ترجمة نور الدين البودلالي

26 يناير 2019 ترجمةعامةمفاهيم 0

شتمل مفهوم «المعنى» على ثلاث حقائق: الاتجاه، الدلالة، والاحساس/الحساسية/الحسية، وبكلمة واحدة حقيقة الشعور –العقلي، والنفسي، والفسيولوجي- بالأشياء. فالتحديدات الفلسفية للشعور بالأشياء، لها ثلاثة أبعاد: البعد السردي، والبعد الغائي، والبعد القيمي. أما البعد السردي للمعنى فهو الذي وصفه ريكور من خلال مفهومه عن حكي الذات و«الهوية السردية». ففي الجزء الثالث من كتابه الزمن والحكي (Ricoeur 1985)، يقدم المؤلف هذا المفهوم المكون من صنفين من الحكي، هما القصة والخيال. وقد حَيّن في كتابه الذات نفسها كآخر نظريته السردية،أكمل القراءة »

أزمة القيم بين العدمية والتنمية البشرية، ترجمة نور الدين البودلالي

17 يناير 2019 ترجمةمقالاتنصوص 1

يعكس إعلان نيتشه أن «الله قد مات» فكرة كون الأساس الميتافيزيقي لنظامنا القيمي سيؤول إلى الضياع. وتنطوي هذه الأطروحة على خلل شامل لمنظومة قيمنا. الإله هو من سمى الكائن وهو الضامن لكينونته ولنظام قيم الفلسفة الغربية. وتتزامن العدمية، حسب نيتشه، مع سوء التفسير الذي يفسد كل القيم لكونها، في رأيه، استندت في بناءها على فكرة اللهأكمل القراءة »

هل هناك أخلاق دولة؟*

‏أسبوعين مضت أخرىترجمةمقالات 0

ترجمة نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي بقلم: ديديي فاسان** هل القيام بقراءة أخلاقية للسياسة ممكنة؟ لسببين رئيسيين كان الجواب على هذا السؤال صعبا لمدة طويلة. أولا لأن الاعتقاد الساري آنذاك أن الدولة كيان محايد، بل وبارد بشكل متوحش، تكمن وظيفتها في إقامة قانون وفرض احترامه من خلال ضمان نظام …أكمل القراءة »

المدرسة الخصوصية ومسألة التكوين

‏3 أسابيع مضت ديداكتيك الفلسفةعلم الإجتماعمقالات 0

نورالدين البودلالي نور الدين البودلالي وضعية تربوية: تلميذة تلتحق بالقسم الأول من التعليم الابتدائي، بمدرسة خصوصية، تُكلّف، قبل متم شهر سبتمبر، من طرف أستاذ(ة) بإنجاز تمرين في مادة النشاط العلمي (قس ذلك على باقي المواد التعليمية)، بالإجابة كتابة: بكلمة أو جملة. نستطيع تعميم الملاحظة على باقي زملاء وزميلات التلميذة بأقسام …أكمل القراءة »

نيكولاي أوميلتشينكو: التداوي بالفلسفة الجزء الثاني*

26 مارس 2019 أخرىترجمةتغطيةمفاهيم 0

ترجمة نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي فلسفة الكائن البشري و التحليل النفسي الوجودي « و وددت أنا أيضا أن أكون… هذه نهاية القصة.» هذه الكلمات المأخوذة من الغثيان (1938) لجان بول سارتر يمكنها أن تكون عبارة توجيهية لمشروعه الخاص بالتحليل النفسي الوجودي. في كتابه الوجود والعدم (1943) يشير إلى …أكمل القراءة »

ترجمة: التداوي بالفلسفة – الجزء الأول *

18 مارس 2019 ترجمةديداكتيك الفلسفةمقالات 0

ثبت على نطاق واسع أن الفلسفة، خلال تاريخها الطويل، قد طورت، في كثير من الأحيان، منحى علاجيا. فأبيقور، على سبيل المثال، كان كل أمله القدرة على استعمال فكره لتخليص الناس من ثلاث أنواع من المخاوف: الخوف من الآلهة، الخوف من الحاجة، والخوف من الموت. حجته القائمة على أن «الموت ليس له معنى بالنسبة لنا: إذ ما دمنا على قيد الحياة، فالموت غير موجود؛ وحين يقع، فإننا لا نكون هنا»، لا تزال –تلك الحجة- قادرة على إقناعنا بل ويمكنها، إلى حد ما، أن تزرع الثقة فينا.أكمل القراءة »

ترجمة: هابرماس وموضوع النقاش – نمذجة معيارية للفرد / الجزء الثاني*

4 مارس 2019 أخرىترجمةمفاهيممقالات 0

إن المنظور التواصلي للمجتمع المثالي، المتوقع من خلال مجريات النقاش العادي، يوجه الاندماج الاجتماعي. و هابرماس في محاضرة له نشرت في كتابه فكر ما-بعد ميتافيزيقي (1988) أعلن: «إن الفرضية التي ترفع من شأن شكل من الحياة الشمولية، التي يمكن فيها لأيٍّ أن يتبنى وجهة نظر الآخرين وتعتمد على الاعتراف المتبادل بين الجميع، تجعل من الممكن للاندماج المجتمعي أن يكون فردانيا، كما تجعل الفردانية ممكنة طالما أنها تمثل الوجه الآخر للعالمية»([18]). فبدون استدعائي للمثول أمام «محكمة من أجل مجتمع لتواصل بلا حدود»([19])، ستبقى وحدة سيرة حياتي، وتحكُّمي في حياتي الخاصة وتحملي لمسؤولياتي مضمرة، غير معروفة وافتراضية. الاعتراف العلني هو وحده الذي يجعل ادعائي بالفردانية يتبلور. إن هابرماس لا يكرر هنا ببساطة ما هو شائع، الذي يفترض أن الرجوع إلى الذات يفترض تبني وجهة نظر الآخرين، و لا تصور المتفرج المحايد، الذي يحبذه كثيرا آدام سميث؛ إذ يجد في نظرية النقاش، ومن خلال متابعة أعمال ج. ه. ميد (العقل، الذات والمجتمع)، أساس تربيةٍ تجمع بين الاندماج الاجتماعي وبين تعزيز قدرة الفرد.أكمل القراءة »

مقاربة فلسفية لمعنى القيم

8 يناير 2019 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

يشمل اصطلاح القيمة في الفلسفة، وبالخصوص في الأخلاق، على حقيقة هي، على الأرجح، تخالف تلك التي نلحظها في المجال الاقتصادي. لذا فبعد تِبيان المجال الذي يغطيه هذا المفهوم، سنعالج مسألة أسس القيم. بعض عناصر الإجابة على السؤال الجوهري، تنسحب على تفسير وضعية «أزمة القيم»، وتعطي إمكانية بلورة خطاب صارم عن القيم ذات العلاقة بمفهوم التنمية، كما تتبناه المؤسسات الدولية.أكمل القراءة »

مدرس الفلسفة فيلسوف؟

9 ديسمبر 2018 ديداكتيك الفلسفةعامة 0

نورالدين البودلالي                                                                     ما إن تجب عن سؤال يستفسر عن تخصصك الجامعي أنه الفلسفة، حتى ترى السائل يأخذ حذره من كل كلمة تصدر منه، فهو على يقين تام أنه أمام فيلسوف، وأن الفلسفة أم العلوم. هذا الاعتقاد يترسخ ويتجذر حين يعلم المستفسر، أو الغائب عن الحاضر، أنك أستاذ لمادة الفلسفة بالثانوية. 

تحرير

تطور القيم وعلاقتها بالإنسان العاقل المتطور تكنولوجيا، ترجمة نور الدين البودلالي

26 يناير 2019 ترجمةعامةمفاهيم 0

شتمل مفهوم «المعنى» على ثلاث حقائق: الاتجاه، الدلالة، والاحساس/الحساسية/الحسية، وبكلمة واحدة حقيقة الشعور –العقلي، والنفسي، والفسيولوجي- بالأشياء. فالتحديدات الفلسفية للشعور بالأشياء، لها ثلاثة أبعاد: البعد السردي، والبعد الغائي، والبعد القيمي. أما البعد السردي للمعنى فهو الذي وصفه ريكور من خلال مفهومه عن حكي الذات و«الهوية السردية». ففي الجزء الثالث من كتابه الزمن والحكي (Ricoeur 1985)، يقدم المؤلف هذا المفهوم المكون من صنفين من الحكي، هما القصة والخيال. وقد حَيّن في كتابه الذات نفسها كآخر نظريته السردية،أكمل القراءة »

أزمة القيم بين العدمية والتنمية البشرية، ترجمة نور الدين البودلالي

17 يناير 2019 ترجمةمقالاتنصوص 1

يعكس إعلان نيتشه أن «الله قد مات» فكرة كون الأساس الميتافيزيقي لنظامنا القيمي سيؤول إلى الضياع. وتنطوي هذه الأطروحة على خلل شامل لمنظومة قيمنا. الإله هو من سمى الكائن وهو الضامن لكينونته ولنظام قيم الفلسفة الغربية. وتتزامن العدمية، حسب نيتشه، مع سوء التفسير الذي يفسد كل القيم لكونها، في رأيه، استندت في بناءها على فكرة اللهأكمل القراءة »

جدلية الديني والسياسي في فلسفة حنة أردنت

27 يوليو 2020 بصغة المؤنثدراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

قاسم شرف* قاسم شرف باحث في الفلسفة السياسية المعاصرة- جامعة ابن طفيل/ القنيطرة- المغربمشاركة في ندوة دولية بتركيا من تنظيم جامعة صاكريا أبريل 2018 حول موضوع الإسلاموفوبيا.نشر دراسة في مؤلف جماعي صادر بالأردن حول الخطاب السياسي الفرنسي والإسلاموفوبيا.مشاركة في ندوة دولية بجامعة ابن طفيل/القنيطرة بمداخلة موسومة الثابت والمتحول في الأديان …أكمل القراءة »

الإصلاح الديني في الفكر العربي

14 يوليو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

*الباحث: بوقرة محمد لمين برز مفهوم الإصلاح في عصر النهضة العربية والذي يعبر عن رؤية جديدة لـما عجز الإسلام عن التلاؤم مع المفاهيم التي طرحتها الحداثة الغربية الأوربية، فكان دوره هو دفاعاً عن القيم التي كانت ناتجة عن قيم الطبقة الصاعدة، أنّ الــــمهمة الأولى التي تصدى لـها رجال الإصلاح هو …أكمل القراءة »

الدرس الديني وعوائق بناء قيم التسامح*

9 مايو 2019 كتبمفاهيمنصوص 0

قراءة في عنوان كتاب المكي ناشيد بقلم نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي هل يحق لي القيام بقراءة عنوان، أقول عنوان، كتاب صدر حديثا؟  في سبعينيات القرن العشرين كان مُستخدَم بدار سينما “الشاوية” بمدينة الدارالبيضاء المغربية يحث الجمهور على دخولها بقوله: الفيلم فيه 99 لكمة، وتكملة ال 100 على الملصق. …أكمل القراءة »

كليمون روسي: لا وجود لوصفة سحرية من أجل التصالح مع الذات

‏5 أيام مضت أخرىترجمةمتابعاتمفاهيم 0

ترجمة: يوسف اسحيردة مقدمة المترجم : كليمون روسي، فيلسوف فرنسي توفي سنة 2018 عن سن يناهز 78 عاما. عُرف بشنه لحرب ضروس ضد الأوهام التي نحب عادة أن نختبئ وراءها، ومناداته، على خطى معلمه نيتشه، بقبول الواقع كما هو دون سعي إلى تغييره. في هذا الحوار الذي أجراه في 2010 …أكمل القراءة »

المعنى خلف الفلسفة

‏6 أيام مضت أخرىبصغة المؤنثعامةمفاهيم 0

سمية منيف العتيبي حين يقول جون لوك في كتابة “مقالة في الفهم الإنساني” أن الوعي هو ما يصنع الهوية الذاتية للفرد فهو يتحدث عن ما يميز فرد عن آخر ، أما حين ننظر للإنسان و الكائنات الحية الأخرى فقد يتساوى الإنسان في بعض مستويات الوعي مع الحيوان لكن يظل وصول …أكمل القراءة »

الأطفال والتفلسف

‏6 أيام مضت الفلسفة للأطفالمقالاتمنتخبات 0

محمد بوبكري محمد بوبكري يفصل بعض الناس بين مختلف الحقول المعرفية ويقيمون جدرانا شاهقة وسميكة  بينها، لعدم فهمهم طبيعة هذه الحقول ولغياب إدراك ما يمكن أن يجمع بينها من علاقات وتكامل… وهكذا، فهناك من يفصل فصلا تاما بين الأدب والعلوم، وبين الفيزياء والكيمياء، وبين الأدب والفلسفة، وما إلى ذلك. بل …أكمل القراءة »

جين رولاند مارتن: لماذا يجب أن تتغير المدرسة؟

‏7 أيام مضت أخرىترجمةحواراتمفاهيم 0

ترجمة: نورة آل طالب أجرى محرر نيو فيلوسوفر زان بواغ مقابلة مع جين رولاند مارتن، أستاذة الفلسفة المتقاعدة في جامعة ماساتشوستس في بوسطن. زان بواغ: لقد ركَّزَت أبحاثك على التعليم على مدار سنوات عديدة. لماذا تركزت جهودك في هذا المجال؟ جين رولاند مارتن: كانت أمي معلمة ودائمًا كنت أقول إني …أكمل القراءة »

ماذا نعني بالنيتشاوية؟

‏أسبوع واحد مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

يوسف اسحيردة ماذا نعني بالنيتشاوية؟ يوجد تطور في فكر نيتشه : في مرحلة أولى، وبتأثير من شوبنهاور وفاغنر، رأى الفيلسوف في الأوبرا الفاغنرية مناسبة من أجل جعل ألمانيا في طليعة قارة أوربية أرادها مفكرة، تحركها الثقافة. كان ذلك اتجاه “ميلاد التراجيديا” (1872). تواطؤ فاغنر مع الارستقراطيين، البورجوازيين، أصحاب البنوك

فيليب ميريو: التعليم عن بعد يزيد من التفاوتات

5 أبريل 2020 ترجمةحواراتمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: خالد جبور بقلم: فيليب ميريو، باحث متخصص في علوم التربية حاورته ايمانويل فرونسيز ترجمة حصرية لكوة ما الذي تعنيه ” الاستمرارية البداغوجية” التـي نادت بها وزارة التربية الوطنية في علاقتها مع الأساتذة؟ بالنسبة لي، هذه الاستمرارية تعنـي الحفاظ على الاتصال بين المتعلمين والمدرسين. هذا ليس بالأمر السهل؛ بحيث أن …

الكسندر ادلير : إمكانية نشوب جائحة _ من تقرير CIA

16 مارس 2020 ترجمةكتبمقالات 0

ترجمة خالد جبور ترجمة من فصل إمكانية نشوب جائحة  من كتاب: كيف سيكون العالم غذا؟ (التقارير الجديدة ل CIA)، الصادر عن دار النشر ROBERT LAFFONT، إمكانية نشوب جائحة عالمـية    ظهور مرض تنفسي جديد، فتاك وسريع الانتشار، لا دواء له، يمكن أن يؤدي إلى ظهور جائحة عالمية. إذا ظهـر مثل هذا …

فيليب ميريو: لما يقوض الأدب اليقين بالطفولة

30 يوليو 2020 ترجمةمجلاتنصوص 0

ترجمة عبد السلام اليوسفي  بين مورياك وبياجي ذات يوم، قلت في ندوة جامعية جادة حول تكوين المدرسين أنه كي يصبح المرء مدرسا، فإن “قراءة رواية “ساغوين”[1] (Sagouin) لفرانسوا مورياك (Mauriac) ربما كانت تستحق قدر ما تستحق قراءة كل سيكولوجيا جان بياجي (Piaget). ولم تكن الصيغة خرقاء فحسب، بل كانت غير …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: يجب الكف عن توثين التكنولوجيا الرقمية

6 مايو 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة عبد السلام اليوسفي فيليب ميريو (Philippe Meirieu) منظر وتربوي تقدمي معروف، يشتغل منذ فترة طويلة على موضوع المدرسة، وبالخصوص اللامساواة بين الأطفال داخلها، تلك اللامساواة التي تعيق الرسالة التحررية والتربوية التي تضطلع بها.  منذ الإغلاق العام للمؤسسات المدرسية بفرنسا بسبب أزمنة كوفيد 19 يعمل فيليب ميريو على تناول المشكلات …أكمل القراءة »

حوار مع فيليب ميريو: “المدرسة عن بعد يجب ان تظل جماعية”

14 أبريل 2020 أخرىترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة عبد السلام يوسفي في مواجهة خطر تعاظم اللامساواة المدرسية في سياق التعليم عن بعد، يشدد فيليب ميريو، الأستاذ الفخري في علوم التربية بجامعة لوميير ليون، على ضرورة الوصول إلى ” بناء المشترك”. س: يضع الحجر الصحي المدرسة، بوصفها فضاء مشتركا، قيد الاختبار. كيف يمكن التغلب على الأمر ؟ ج: …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: التعليم عن بعد يفاقم أوجه اللامساواة

7 أبريل 2020 أخرىترجمةحواراتمفاهيم 0

ترجمة عبد السلام يوسفي مقدمة المترجم في هذا الحوار القصير الذي أجراه الصحافي إيمانويل فرانسوا مع الخبير التربوي فيليب ميريو ، يعود هذا الأخير إلى مفهوم “الاستمرارية البيداغوجية” (Continuité pédagogique ) الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية الفرنسية، كتدبير وإجراء، لمكافحة وباء كورونا المستجد، والتخفيف من وقعه القوي والمكلف على المنظومة …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: التعليم عن بعد يزيد من التفاوتات

5 أبريل 2020 ترجمةحواراتمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: خالد جبور بقلم: فيليب ميريو، باحث متخصص في علوم التربية حاورته ايمانويل فرونسيز ترجمة حصرية لكوة ما الذي تعنيه ” الاستمرارية البداغوجية” التـي نادت بها وزارة التربية الوطنية في علاقتها مع الأساتذة؟ بالنسبة لي، هذه الاستمرارية تعنـي الحفاظ على الاتصال بين المتعلمين والمدرسين. هذا ليس بالأمر السهل؛ بحيث أن …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: من الخوف ما بنى طفلا*

13 نوفمبر 2019 العلوم الإنسانيةالفلسفة للأطفالترجمةمجلات 0

نور الدين البودلالي Philippe Meirieu ترجمة: نورالدين البودلالي مشاعر الصغار ليست مشاعر صغيرة كوركشاك، عالم التربية البولوني، المتوفى في تريبلينسكا لعدم رغبته التخلي عن الأطفال اليهود في دار الأيتام التي أنشأها في حي اليهود بفارصوفيا، ومؤلف كتاب «إعلان حقوق الطفل» في سنوات العشرينات، لم يتوقف عن ترديد أن الطفل هو، …أكمل القراءة »

الأطفال والتفلسف

‏6 أيام مضت الفلسفة للأطفالمقالاتمنتخبات 0

محمد بوبكري محمد بوبكري يفصل بعض الناس بين مختلف الحقول المعرفية ويقيمون جدرانا شاهقة وسميكة  بينها، لعدم فهمهم طبيعة هذه الحقول ولغياب إدراك ما يمكن أن يجمع بينها من علاقات وتكامل… وهكذا، فهناك من يفصل فصلا تاما بين الأدب والعلوم، وبين الفيزياء والكيمياء، وبين الأدب والفلسفة، وما إلى ذلك. بل

فيليب ميريو: من تحليل السمات الشخصية إلى دراسة التعلّمات

25 سبتمبر 2020 أخرىترجمةمفاهيممقالات 0

خالد جبور ترجمة وتقديم: خالد جبور        تتعالى أصوات العديد من الذوات الراغبة، فكرا وعملا، في بناء مجتمع إنساني، يستطيع الفرد فيه تحقيق ذاته، وتطويرها؛ فرد يعي جيدا أنه يعيش، مع ملايير البشر الآخرين، على نفس الكوكب، يتشاركون نفس الحب تجاه الحياة، ونفس الهبة تجاه الموت، يتنفسون نفس الأكسجين، ونفس …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: لما يقوض الأدب اليقين بالطفولة

30 يوليو 2020 ترجمةمجلاتنصوص 0

ترجمة عبد السلام اليوسفي  بين مورياك وبياجي ذات يوم، قلت في ندوة جامعية جادة حول تكوين المدرسين أنه كي يصبح المرء مدرسا، فإن “قراءة رواية “ساغوين”[1] (Sagouin) لفرانسوا مورياك (Mauriac) ربما كانت تستحق قدر ما تستحق قراءة كل سيكولوجيا جان بياجي (Piaget). ولم تكن الصيغة خرقاء فحسب، بل كانت غير …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: يجب الكف عن توثين التكنولوجيا الرقمية

6 مايو 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة عبد السلام اليوسفي فيليب ميريو (Philippe Meirieu) منظر وتربوي تقدمي معروف، يشتغل منذ فترة طويلة على موضوع المدرسة، وبالخصوص اللامساواة بين الأطفال داخلها، تلك اللامساواة التي تعيق الرسالة التحررية والتربوية التي تضطلع بها.  منذ الإغلاق العام للمؤسسات المدرسية بفرنسا بسبب أزمنة كوفيد 19 يعمل فيليب ميريو على تناول المشكلات …أكمل القراءة »

حوار مع فيليب ميريو: “المدرسة عن بعد يجب ان تظل جماعية”

14 أبريل 2020 أخرىترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة عبد السلام يوسفي في مواجهة خطر تعاظم اللامساواة المدرسية في سياق التعليم عن بعد، يشدد فيليب ميريو، الأستاذ الفخري في علوم التربية بجامعة لوميير ليون، على ضرورة الوصول إلى ” بناء المشترك”. س: يضع الحجر الصحي المدرسة، بوصفها فضاء مشتركا، قيد الاختبار. كيف يمكن التغلب على الأمر ؟ ج: …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: التعليم عن بعد يفاقم أوجه اللامساواة

7 أبريل 2020 أخرىترجمةحواراتمفاهيم 0

ترجمة عبد السلام يوسفي مقدمة المترجم في هذا الحوار القصير الذي أجراه الصحافي إيمانويل فرانسوا مع الخبير التربوي فيليب ميريو ، يعود هذا الأخير إلى مفهوم “الاستمرارية البيداغوجية” (Continuité pédagogique ) الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية الفرنسية، كتدبير وإجراء، لمكافحة وباء كورونا المستجد، والتخفيف من وقعه القوي والمكلف على المنظومة …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: التعليم عن بعد يزيد من التفاوتات

5 أبريل 2020 ترجمةحواراتمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: خالد جبور بقلم: فيليب ميريو، باحث متخصص في علوم التربية حاورته ايمانويل فرونسيز ترجمة حصرية لكوة ما الذي تعنيه ” الاستمرارية البداغوجية” التـي نادت بها وزارة التربية الوطنية في علاقتها مع الأساتذة؟ بالنسبة لي، هذه الاستمرارية تعنـي الحفاظ على الاتصال بين المتعلمين والمدرسين. هذا ليس بالأمر السهل؛ بحيث أن …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: من الخوف ما بنى طفلا*

13 نوفمبر 2019 العلوم الإنسانيةالفلسفة للأطفالترجمةمجلات 0

نور الدين البودلالي Philippe Meirieu ترجمة: نورالدين البودلالي مشاعر الصغار ليست مشاعر صغيرة كوركشاك، عالم التربية البولوني، المتوفى في تريبلينسكا لعدم رغبته التخلي عن الأطفال اليهود في دار الأيتام التي أنشأها في حي اليهود بفارصوفيا، ومؤلف كتاب «إعلان حقوق الطفل» في سنوات العشرينات، لم يتوقف عن ترديد أن الطفل هو، …أكمل القراءة »

الطاهر بن جلون: الفرد

‏أسبوع واحد مضت الفلسفة للأطفالترجمةكتبنصوص 0

ترجمة: ر ع – كوة يتكون المجتمع من الأفراد. وكل شخص هو فرد، واحد ومتفرد. واحد بحسب معيار أنه لا يوجد مطلقا في العالم شخص مطابق له. ومتفرد لأن لكل فرد هويته الخاصة، مزاجه وطبعه الخاص. وقد نجد أن التوأم يشترك في خصائص جسدية أو طباع واحد، ولكنه لن يصير …أكمل القراءة »

فرناندو سافاتار و تصوّره للعالم بعد كوفيد 19

‏أسبوعين مضت ترجمةمتابعاتمفاهيم 0

ترجمة: منعم الفيتوري تحدّث الفيلسوف الاسباني فرناندو سافاتار عن كوفيد-١٩، وما سيكون عليه العالم بعد الوباء في إطار مشروع رقمي تم التّرويج له في مهرجان هاي. تساءل الفيلسوف بقسوةٍ عن الذين يعتقدون أنّ هذا الوضع الذي تمرّ به الإنسانيّة، الغير عادي، بأنّه حالة حرب. وأكّد بأنّ هؤلاء الذين يريدون تطبيق …أكمل القراءة »

هاشم صالح وسؤال التّنوير

‏أسبوعين مضت عامةمفاهيمنصوص 0

كه يلان محمد كه يلان مُحمد  تعاني المجتمعات العربية والإسلامية من الأزمة الحضارية المركبة فالتخلفُ متغلغلُ في مفاصل النظام السياسي وبرامج التعليم وآليات القراءة للدين فإنكار هذا الواقع البائس يزيدُ من عمق الأزمة ويثقلُ الأغلال على العقول لذلك فمن الضروري تسمية الأشياء بأسمائها وعدم الهروب من مواجهة المنظومة الفكرية المتداعية 

نقد الدين عند هابرماس 3-3

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلاتمفاهيم 0

خلدون النبواني  خلدون النبواني “الدين والفضاء العام”: سيتوضح موقف هابرماس ومطالبه بتغيير نظرة الدولة الحديثة ومواطنيها العلمانيين نحو دور الدين والمتدينين في الحياة السياسية أكثر في مقاله الثالث والأخير من كتاب بين الطبيعانية والدين والمعنون ﺑ “الدين والفضاء العام”. يُبرّر هابرماس، مرة جديدة، هنا اهتمامه بالمسألة الدينية لكونها فرضت نفسها …أكمل القراءة »

نقد الدين عند هابرماس 2-3

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثكتبمفاهيم 0

خلدون النبواني  خلدون النبواني العقل والدين: الحوار مع راتزنغر (2004) على خلاف خطاب “الإيمان والمعرفة” المتحمس لعودة الديني، سيتدارك هابرماس حماسه ذاك ويعود إلى دقته وحذره المعهودين وإلى مواقعه العقلانية الرصينة حين سُيدعى بعد ثلاث سنوات من ذلك إلى مدينة ميونخ الألمانية وتحديداً في 19 جانفيي/كانون الثاني من عام 2004 …أكمل القراءة »

نقد الدين عند هابرماس 1-3

‏3 أسابيع مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمقالات 0

خلدون النبواني  خلدون النبواني  يأتي هابرماس في مقدمة الطبعة الفرنسية لمؤلفه الضخم نظرية الفعل التواصلي على تطور تفكيره من نظرية الوعي إلى نظرية التواصل وصولاً إلى علاقة الأخلاق والقانون والديمقراطية. بالإضافة إلى هذه المراحل الثلاث في انتقال هابرماس، أو توسيع دائرة اهتمامه، من مبحث إلى آخر، فإن هناك من يتحدث …أكمل القراءة »

جدلية الديني والسياسي في فلسفة حنة أردنت

27 يوليو 2020 بصغة المؤنثدراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

قاسم شرف* قاسم شرف باحث في الفلسفة السياسية المعاصرة- جامعة ابن طفيل/ القنيطرة- المغربمشاركة في ندوة دولية بتركيا من تنظيم جامعة صاكريا أبريل 2018 حول موضوع الإسلاموفوبيا.نشر دراسة في مؤلف جماعي صادر بالأردن حول الخطاب السياسي الفرنسي والإسلاموفوبيا.مشاركة في ندوة دولية بجامعة ابن طفيل/القنيطرة بمداخلة موسومة الثابت والمتحول في الأديان …أكمل القراءة »

الإصلاح الديني في الفكر العربي

14 يوليو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

*الباحث: بوقرة محمد لمين برز مفهوم الإصلاح في عصر النهضة العربية والذي يعبر عن رؤية جديدة لـما عجز الإسلام عن التلاؤم مع المفاهيم التي طرحتها الحداثة الغربية الأوربية، فكان دوره هو دفاعاً عن القيم التي كانت ناتجة عن قيم الطبقة الصاعدة، أنّ الــــمهمة الأولى التي تصدى لـها رجال الإصلاح هو …أكمل القراءة »

الدرس الديني وعوائق بناء قيم التسامح*

9 مايو 2019 كتبمفاهيمنصوص 0

قراءة في عنوان كتاب المكي ناشيد بقلم نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي هل يحق لي القيام بقراءة عنوان، أقول عنوان، كتاب صدر حديثا؟  في سبعينيات القرن العشرين كان مُستخدَم بدار سينما “الشاوية” بمدينة الدارالبيضاء المغربية يحث الجمهور على دخولها بقوله: الفيلم فيه 99 لكمة، وتكملة ال 100 على الملصق. …أكمل القراءة »

الطاهر بن جلون: الفرد

‏أسبوع واحد مضت الفلسفة للأطفالترجمةكتبنصوص 0

ترجمة: ر ع – كوة يتكون المجتمع من الأفراد. وكل شخص هو فرد، واحد ومتفرد. واحد بحسب معيار أنه لا يوجد مطلقا في العالم شخص مطابق له. ومتفرد لأن لكل فرد هويته الخاصة، مزاجه وطبعه الخاص. وقد نجد أن التوأم يشترك في خصائص جسدية أو طباع واحد، ولكنه لن يصير …أكمل القراءة »

مفارقة التمثيلية والشعبوية

‏أسبوعين مضت عامةمفاهيممقالات 0

عز العرب لحكيم بناني عزالعرب لحكيم بناني كنت قد سمعت يوماً ما رأياً غريبا بخصوص تعويضات نواب الأمّة والمستشارين وغيرهم من الفئات المنتخبة: يقول هذا الرأي: هل تظن أنَّ المجالس المنتخبة كانت ستحظى بهذه الأهمية لو لم توجد مصالح ملفتة للعيان تتحقق من خلال تلك المجالس؟ هل تظن أن المرشحين

شاهد أيضاً

ضد أيديولوجية الكفايات، يجب أن تعلم المدرسة التلاميذ التفكير

حوار متقاطع مع فيليب ميريو (Philippe Meirieu)، المربي والباحث، ومارسيل غوشيه (Marcel Gauchet)، المؤرخ والفيلسوف. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *