الرئيسية / العلوم الإنسانية / أخرى / جاك بويزي: أو في فنّ كيف نصبح إنسانيين

جاك بويزي: أو في فنّ كيف نصبح إنسانيين

الحسين أخدوش

ناتاشا بولوني[1]
Natacha Polony

ترجمة الحسين أخدوش

«جاك بويزي» (Jacques Puisais):

يعتبر «جاك بويزي»[2] واحدا من الرجال الأفذاذ الذين انتزعهم منّا الموت خلال العام (2020) الكارثي، وذلك عن عمر يناهز 93 عامًا. لقد عرف هذا الأخير أكثر من أي شخص آخر كيف يكون الشخص الذي لا تصنعه شاشات عمالقة الانترنت (Gafam) والبنية التقنية للإعلام المعاصر. في سياق الاحتفاء بهذا العلم الفذ خلال هذا الأسبوع، تحاول الإعلامية الفرنسية الشهيرة «ناتاشا بولوني» (Jacques Puisais) تقديم شخصية «جاك بويزي» تكريما له، وهو فيلسوف الذوق بامتياز، باعتباره “الكنز الحي” الذي توفي في 06 دجنبر الماضي.

سوف يدخل عام 2020 إلى التاريخ من بابه الواسع، وذلك باعتباره عام التغيير بامتياز. هذا ما نعاقده، بلا شك، قياسا إلى الأحداث التي عرفتها هذه السنة. إنّ الانطباع بالسقوط في نوع من الجاهلية «une dystopie» أمر مرعب ومثير للشفقة في الوقت نفسه، حيث ترسّخ طغيان الخوف وانتشرت المعايير العبثية طيلة هذه السنة المزرية بامتياز. فالواقع يشي بأنّ حروب جيلنا لم تعد ولن تكون بطولية كما الأمر في العصور الماضية، إذ عادة ما تتم أنشطتنا خلال هذه المدة عبر اللقاءات الافتراضية، التي تتم بواسطة تقنية “الزوم” Zoom – أي عن قرب، وذلك مع وجود كل هذه الفجوة النهائية، سواء تم احترام الحد الأقصى البالغ ستة أشخاص بالغين حول الطاولة في عيد الميلاد، أم لم يتم. لكن، كيف أصبحنا نعيش مثل هذه القصة، كما لو كانت قصة «فيليب موراي» (Philippe Muray)، أو قصة فيلم «تيري جيليام» (Terry Gilliam)؟

إنّنا نشعر جميعًا ونحن في حيرة من أمرنا – لأنّ هذا من دون شك أصل هذه المعاناة النفسية التي تغمرنا اليوم – أنّ العالم الآخذ في الظهور، والذي يتسارع فيه انتشار الفيروس اللعين (كوفيد19)، يسير على خلاف مجرى الأمور، حيث أصبح يعاكس الحياة المعتادة تمامًا. لقد أصبحت الحياة خارجة عن السيطرة تماما، ولم تعد سهلة، سواء على مستوى الوجود العيني في العالم، أو على مستوى العيش مع الآخرين.

«جاك بويزي» الإنسان

إنّه الإنسان الرفيع الذي انتزعه منّا هذا العام ( 2020 ) أخيرًا، عن عمر يناهز الـ 93 عامًا. كان يَعرف أكثر من أي شخص آخر كيف لا يمكن اختزال البشر فيما تفعل بهم الشاشات، وكذا مواقع التواصل الاجتماعي (  Gafams) ومختلف البنيات التقنية المعاصرة. لقد كان «جاك بويزي» فيلسوف الذوق الرفيع في فرنسا، مما يعني أنّه كرس حياته لمحاولة فهم كيف تشكلنا أحاسيسنا وكيف تهيكلنا. ثمّ كيف تتناسب التجربة المعيشة معنا، طالما أننا نعطي وقتنا لهذه الأحاسيس التي ينقلها جسدنا إلينا. إذا كان العالم من حولنا، قبل كل شيء، يعطينا هذه الأحاسيس، نورًا، أو نسمة ريح، أو جمال منظر طبيعي أو مبنى. فلطالما يخبرنا الطعام، الذي نضعه في طبقنا، بقصص عن هذه الأمور، بدلاً من أن يرسل لنا تركيزًا مدمنًا من الدهون والسكر والملح والنكهات القياسية- والموحدة.

إنّ فيروس كورونا، وهذه هي المفارقة الجديدة، قد سلّط الضوء على سخافات نظام خاضع كليًا للمؤقّت وللمدى القصير، بل وللتوسع المستمر في السوق، وإلى التدفق الضيق الذي يحرمنا من أي مجال للمناورة. ولكن، في الوقت ذاته، وعلى الرغم من هذا الإدراك، قام بتسريع التغييرات الجارية، مما جعلنا ننزلق أكثر قليلاً إلى هذا الكون حيث لا يمكن سوى للهياكل غير الإقليمية الكبيرة الخروج من اللعبة، من خلال منطق أقوى من أي وقت مضى لتصنيع العمليات وتوحيد الشركات. كل انعكاسات السيد العجوز، كلّ تحذيراته حول ضرورة أن يندمج الإنسان في دورة الحياة، ليتذكر أنه كائن متجسد، موهوب بعشرة أصابع وبالفعل (بالقرار) الذي به يسمي ويسمح بترتيب العالم، هي أشياء مؤكدة. أكثر من أي وقت مضى، يجب أن نسلك طريق الإنسانية هذا إذا أردنا أن يظل هذا العالم قابلاً للعيش.

الدموع الصفراء لهذا العالم

في اليوم التالي للمظاهرة الأولى لـ “السترات الصفراء”، وبينما عبّر الكثير من المثقفين والمفكرين عن رعبهم أمام من رأوا أنهم فاشيين وفصائل، وقع «جاك بوزي» على مدونته نصًا بعنوان “دموع صفراء من البحر للبحر”. كتب: “العالم عبارة عن فسيفساء من الابتسامات. عندما تتلاشى تلك الابتسامة، تتدفق الدموع “الصفراء”. يتدفقون اليوم تحت سيل من القطع الصفراء الصغيرة ذات الدمى المتعددة: الضرائب، المحظورات، تبدد العلاقات الشخصية، اختفاء السلع والموارد الوطنية، الانتقال، التركّزات الاقتصادية، الأكاذيب … غسيل المخ، القضاء على الأحاسيس الجميلة. لم يعد سكان الأرض يشعرون بأي شيء. […] سكان شعب أرض فرنسا الذين صعدوا إلى باريس بدموعهم الصفراء [أصحاب السترات الصفراء] في محاولة منهم لفهم ما يقع، قد اختلطت عليهم الأمور بالرغم من أنّ بلطجية حضريين مجهولين قد اندسوا معهم، فقد تعرضوا للضرب بالعصي في الوقت الذي ينتظرون فيه أن تجفف دموعهم.

من أجل نظام لا تسيل فيه «الدموع الصفراء»

 يتمثل دور المجتمع الديمقراطي في تصميم وبناء نظام لا تسيل فيه مثل هذه الدموع، حيث يمكن للجميع، بغض النظر عن أصلهم، أن يزدهروا ويسعدوا. إنّ الاضطرابات التي تثير غضب المجتمعات الغربية بشكل عام، وفرنسا على وجه الخصوص، تكشف لنا مدى خيانة هذا الوعد: في كل يوم ندمر القليل من جمال العالم، نقبل أن يتم اختزال الأفراد في عمل يخلو من أي معنى، بهدف واحد ووحيد هو زيادة ربح البعض منهم، وننتج بنية تقنية مهووسة بفكرة حبس الإنسان في معايير معينة، وحرمانه من هذه الفردانية ، وهذه الحرية غير القابلة للاختزال التي هي طبيعته.

ينحني «جاك بويزي» في الأسبوع الذي خصّصت فيه صحيفة «ليبراسيون»  (le journal Libération ) على صفحتها الأولى للحوم الاصطناعية، لإبراز كيف استثمرت المليارات للصناعات الجديدة في مجال الزراعة، وغيرها. يتم تشجيع الإنتاج الزراعي كصناعة رسمية باسم الحفاظ على الكوكب ورفاهية الحيوان، بينما الهدف الحقيقي هو تغذية البروتينات الاصطناعية للبشر(للناس) المحرومين بشكل دائم من أي ارتباط بدورة الحياة. إنتاج لحم اصطناعي فاتح للشهية والتسمين، وفي المقابل هو تضخيم للشر الذي ندعي أنّنا نحاربه. أمّا وأنّ الأمر كذلك، فهل لا تزال هناك أديرة وصوامع لـ«تيليم» ( de Thélème ) في كلّ مكان في فرنسا، كما كانت عناية فرانسوا رابليه، أو «جاك بويزي»، تعمل على تكريس فنّ كيف نصبح إنسانيين بكلّ بساطة.


[1]  – تم النشر بتاريخ 12/10/2020، على الساعة: 14:34، أنظر الموقع الرقمي لمجلة مريان (Marianne) على الرابط الآتي:

https://www.marianne.net/agora/les-signatures-de-marianne/jacques-puisais-ou-lart-detre-humain

[2] – «جاك بويزي» (Jacques Puisais)، المولود في 8 يونيو 1927 في بواتييه وتوفي في 06 دجنبر من سنة 2020 في شينون. يعتبر عالم أحياء فرنسي، وخبير في صناعة النبيذ الرفيع في فرنسا. يعدّ مؤلفا مرموقا للعديد من الكتب المكرسة لظاهرة التذوق الرفيع. وهو أيضا فيلسوفًا إنسانيا، ومصممًا لـ “الذوق المعتدل”. أنظر الويكيبيديا بالفرنسية.  

*******************************

الان تورين: تاريخانية المجتمعات الحديثة

‏5 أيام مضت عامةفلاسفةمقالات 0

الحسين أخدوش ترجمة الحسين أخدوش تتحدّد المجتمعات التي نسمّيها حديثة بفعل الابداع والتغيير الذي يسمها، وأيضًا بقدرتها على تدمير ذاتها. أمّا بالنسبة للذين يودون فهمها، فيتعلّق الأمر بتحديدهم من خلال تاريخانيتهم، وقدرتهم على إنتاج هذا التاريخ، لأنّ فهمهم يعني قبل كل شيء تحليل ما يجعلهم يبدعون تاريخهم. إنّ هذه المجتمعات …

الوضع الإنساني الراهن: هشاشة وتصدّع

‏4 أيام مضت مجلاتمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش[1] رغم كلّ ما يشهده العصر من تحكّم البشر في الطبيعة وتسخيرها بالأشكال المختلفة للاستغلال، إلاّ أنّ النتائج كارثية على أصعدة مختلفة. لقد أصبح أثر هذا التحكّم، يوما بعد يوم، مدمّرا بوقوع هذا الأخير فريسة سهلة لنزوعات متطرّفة شتّى: استقواء، استهلاك، تسيّد، إلخ. ربما، سيكون علينا اعتبار …

نظرية نمو الطفل عبر اللعب لدى دونالد وينيكوت

‏أسبوعين مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

ترجمة الحسين أخدوش  كاتب وباحث أكاديمي ومترجم من المملكة المغربية كان السيّد «دونالد وينيكوت» (بالإنجليزية: Donald Winnicott) أول طبيب أطفال بريطاني يمارس التحليل النفسي في مجال طب الأفال بداية القرن العشرين. فقد كان له الفضل في التأكيد على أهمية العلاقات المبكرة بين الأم والطفل، وأيضًا على الخيال واللعب، وفضل اللقاء …

تاريخ انبثاق التعليم الشعبي في فرنسا

‏4 أيام مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

Jean-Marie Mignon[1] الحسين أخدوش ترجمة الحسين أخدوش كان تعليم الناس ومحاربة جهلهم هدفاً أساسياً لحركات التعليم الشعبية الحديثة في فرنسا. وقد استمرت هذه الحركات في نضالها التنويري ضد تخلف عصور ما قبل الحداثة، وذلك رغم رفض بعض القوى المحافظة التي كانت تعادي التوجهات التنويرية الحديثة. وقد أسْهَم ذلك في إحداث …

مارتن ستيفان[1] : النُّعاس، أو في رقاد المـوت الأصغر

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

الحسين أخدوش ترجمة الحسين أخدوش “طالما لدينا أشياء مثل البحر، الجبال، الريح، الشمس، النجوم، القمر، لن نستطيع أن نكون تعساء. وحتى لو حرمنا من كل هذا ووضعنا في زنزانة، فبمجرد معرفتنا بأن كل هذه الأشياء موجودة وجميلة. وبأن آخرين ينعمون بها بكل حرية فذلك فيه عزاء لنا.” (سيمون فايل، رسالة …

لوك فيري*: هل تكون الشّاشات ضدّ الثقافة؟

‏يوم واحد مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

الحسين أخدوش ترجمة: الحسين أخدوش لماذا يثير عالم الصورة- وبصفة خاصة الشاشة – الفكر إلى الحدّ الذي أصبحت تشكّل جنسا أدبيا جديدا؟ في الواقع، لا يكاد يمرّ موسم أو شهر إلاّ وظهرت العديد من المقالات حول هذه المسألة الإعلامية الجديدة. ففي كلّ يوم تقريبا تظهر أشياء جديدة، قد تكون: تفاهات، …

منطق الحوار (1): النموذج الوَصْلِي للحجّة لدى «بول غرايس»

‏3 أيام مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش* يستعمل الناس لفظة «حوار» ويفهمون منها معاني مختلفة: كلام، نقاش، تواصل، تخاطب.. الخ، لكن نادرا ما ينتبه الكثير منهم إلى أنّ للحوار منطقا خاصّا وأصولا أو قل آدابا عامة يلزم التقيّد بها. وقد حاول النظّار من مختلف الثقافات تقعيد الحوار وتأسيس منهجية عامة منظّمة له، وفي …

زانكاريني: القوانين والأسلحة أو في الحرب باعتباره أفقا للسياسة عند ميكيافلي

‏3 أيام مضت ترجمةجرائدمفاهيم 0

Jean-Claud Zancarini[1] الحسين أخدوش ترجمة وتعريب الحسين أخدوش كاتب وباحث أكاديمي ومترجم من المملكة المغربية يعتبر ميكيافلي حيازة قوانين جيّدة مترابط مع وجود أسلحة جيّدة؛ فحيثما وجدت أسلحة جيّدة كانت القوانين جيّدة بدورها. وللحديث عن الترابط بين الأمرين (القوانين والأسلحة)، بدأ لإبراز كيف تقتضي فكرة المواطن – الرعية أن يكون

نقد الصناعات الثقافيَّة في مجتمع الجمهور: قراءة في محاولتي أدورنو وهوركهايمر

‏7 أيام مضت متابعاتمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش* «أيَّة عبثيَّة هي تلك التي تريد تغيير العالم عبر الدعايَّة: الدعايَّة تجعل من اللغة أداة، رافعة، أو آلة.»[1] هوركهايمر وادورنو شَهِد كلّ من القرن 20 و 21 الميلاديين تطوّرات هائلة وكبيرة في مجالات تقنيات التواصل الإعلامي، ممّا انعكس كثيرا على مختلف مجالات الحياة الإنسانيَّة المعاصرة:

جان سيباستيان فيليبارت*: لماذا يمثّل «الدجل الفكري» لميشيل أونفراي مشكلة حقيقية؟

‏يومين مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

الحسين أخدوش ترجمة: الحسين أخدوش لقد أزعجني[1] «ميشال أونفراي» (Michel Onfray) بكثرة حضوره في وسائط الاعلام المختلفة. إنّه يبدي آرائه حول كل شيء، فلم يسلم منه أيّ حدث مهم دون أن يعلّق عليه. يسبب هذا الأمر إحراجا حقيقيا، ينجم عن مغامرات من تتقاسم معه بطريقة ما نفس “الوظيفة” [المثقّف]…؛ وهناك 

تَدْبِير الخِسِّيس في تَدْمِير البَئِيس أو في جدلية الخسّة والبؤس في الاجْتِمَاع المَدَنِي الخِسِّيس

‏يومين مضت دراسات وأبحاثمجلاتمفاهيم 0

“إنّ هذا الحيوان البشري مركّب على أن لا يكون فاضلا عفيفا إلاّ بعيب فيه” أناتول فرانس[1] الحسين أخدوش الحسين أخدوش نروم في هذا المقال التنبيه إلى خطورة نموذج الخسّة[2] في الاجتماع المدني المنشد للتغيير الايجابي والانعتاق من رِبْقَةِ التخلّف. يكمن أساس هذا القول في اعتبار سلوك الخسّة قرين وجود نموذج

أزمة الشغل ونهاية الوظيفة في عصر الميغا- ليبرالية

‏3 أسابيع مضت عامةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش «استغلال الناس أمر خطير ومأساوي، لكن الأخطر من ذلك الاستغناء عنهم في العمل» Jeremy Rifkin تحدث «جيرمي ريفكن» (Jeremy Rifkin) في كتابه الشهير “نهاية العمل”[1] (La fin du travail) عن ظاهرة بداية انحسار القطاع الخدماتي الذي كان يمثل في اقتصاديات القرن العشرين القطاع الثالث، بعد الفلاحة

نحو قراءة مغايرة ومضادة لتاريخ الفلسفة مع الفيلسوف ميشيل أونفراي

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

الحسين أخدوش تقديم عام تندرج فكرة إعادة قراءة تاريخ الفلسفة لميشيل أونفراي* ضمن تصورات ما بعد حداثية للفلسفة التي تعتبر التفكير الفلسفي شأنا مرتبطا بقضايا الحياة، وانشغالا بالذات في معترك الوجود. وقد كان وراء هذا المنظور الجديد في الساحة الفكرية الفرنسية بداية كل من الفيلسوف بيير هادو، ولوسيان جيغفانون؛ ثم …أكمل القراءة »

أندري كونت سبونفيل: فـي مفهوم الموت

12 أغسطس 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

ترجمة: حسن أوزال “إذا كان بوسعنا نحن مَعشر البَشر ، أنْ نَنْعَم بالأمان في سياق ارتباطنا بالعديد من الأمور ،فإننا مع الموت،نُقِيم في مدينة بلا أسوار” أبيقور إن الموت من وجهة نظر فكرية، موضوع هامّ ومُستحيل في نفس الوقت . هامّ مادام أن حياتنا كلّها تَحمِل بَصمته، كما لو كان …أكمل القراءة »

المدرسة المغربية بين الأسوار واللا أسوار في زمن الكورونا

10 يونيو 2020 تغطيةمتابعاتمجلاتمفاهيم 0

أزمة في التعليم عن بعد وفشل ذريع في التعليم عن قرب أسامة حمدوش    لا مندوحة أن رهانات التعليم عن بعد بالمغرب في زمن الكورونا في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية التي يشهدها العالم قاطبة لن تكون سهلة المنال بالقياس إلى دولة في طور النمو والتقدم كالمغرب، وخاصة في منظومة التربية …أكمل القراءة »

ليف فيجوتسكي ودور التفاعلات في النمو المعرفي

12 مارس 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش بقلم: Michel BROSSARD ترجمة وتعريب الحسين أخدوش طور عالم النفس البيلاروسي ليف فيجوتسك (lev Semionovitch Vygotski)، الذي سبق أن رفض النظام السوفيتي أفكاره وتصوراته العلمية، نظرية نفسية في مسألة النمو المعرفي الإدراكي لدى الكائن الإنسان؛ حيث كانت مدرسته حلقة وصل أساسية في علم نفس نمو الطفل. تحمّس فيجوتسكي، …أكمل القراءة »

ثورة الذكاء الاصطناعي الهائلة في الأفق: ماذا نحن فاعلون؟

3 نوفمبر 2019 مفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش عندما تم تصميم الذكاء الاصطناعي استنادا إلى كيفية عمل الدماغ البشري (الذكاء الطبيعي)، استثمر الباحثون عبر الجهد العلمي / التقني المتواصل طريقة عمل شبكتنا العصبية الضخمة التي تضم ما يقارب مئة مليار خلية عصبية مترابطة فيما بينها. لم تكن الغاية من ذلك تحقيق حلم عادي فقط، بل انجاز …أكمل القراءة »

حدود فكرة التفوق المدرسي واستفحال ظاهرة إعادة الإنتاج في التعليم

27 سبتمبر 2019 أخرىتغطيةنصوص 0

الحسين أخدوش* بالرغم من كون التعليم في الدولة الحديثة يرفع شعار تكافؤ الفرص، ويروّج لأديولوجيا الاستحقاق والأحقية، إلاّ أنّ واقع الممارسة يشي بعكس هذا الشعار، حيث التفاوت الاجتماعي سيّد الموقف. فالأصل الاجتماعي الطبقي هو ما يسمح بالنجاح من خلال ما يوفّره من شروط مادية تساعد على تحقيق التفوّق الدراسي موضوعيا. …أكمل القراءة »

ترجمة: ميكيافلي، أو الحرب أفقا للسياسة – من الأسلحة الجيّدة إلى القوانين الجيّدة

3 سبتمبر 2019 ترجمةفلاسفةكتب 0

Jean-Claude Zancarini* ترجمة: الحسين أخدوش[1] عندما لا توجد قوانين جيّدة، لا تحصل أسلحة جيّدة، وحيثما وجدت أسلحة جيّدة حصلت قوانين جيّدة أيضا. فكلّما وجدت الأسلحة الجيدة، لزم منه حصول تشريعات جيدة كذلك. فلنترك الكلام عن القوانين جانبا الآن، لصالح الحديث حول الأسلحة. تظهر فكرة ترابط القوانين والحرب، السلم والقوة، كيف …أكمل القراءة »

الإعلام الجديد تحت المساءلة النقدية

30 أغسطس 2019 ترجمةحواراتفلاسفة 0

حوار بين الفيلسوفين الفرنسيين المعاصرين: لوك فيري وأندري كونت سبونفيل الحسين أخدوش* يتعلّق الأمر في هذا الحوار الفكري الذي دار بين الفيلسوفين الفرنسيين لوك فيري وأندري كونت سبونفيل بإثارة الشك بخصوص صلاحية الإعلام ونقد تأثيراته على الثقافة المعاصرة. (لوك فيري / Luc Ferry): كيف يمكن أن تكون الشاشة ضدّ الكتابة؟[1] …أكمل القراءة »

لوك فيري: لمَ تصلح الفلسفة المعاصرة؟

9 أغسطس 2019 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة الحسين أخدوش* الحسين أخدوش “مؤخراً هناك اعتراف بأن الفلسفة أصبحت شكلاً من أشكال الموضة” إنّه غالبا ما يصرّح بأنّ الفلسفة لا تعتبر مجرد خطاب عند القدماء، بل نمط حياة؛ فكما أنها ليست مجرّد نظام فكري أو مجرد نظرية، فلذلك هي حكمة تنهج ويُعمل بها. إنّنا سعداء أن نقدّم سقراط …

ترجمة: العمق المظلم والحيواني للإنسان*

27 مارس 2019 أخرىترجمةمفاهيم 0

تُبرز الاستعارة الشهيرة في «الأمير»، عند ميكيافلي، الخاصّة بالحيوان الخرافي المسّمى “القنطور” (كائن خرافي نصفه إنسان، نصفه حيوان) ذلك الجانب الحيواني والهمجي للسياسة التي ينبغي على الأمير أن يتعلّم كيفية توظيفها؛ حيث الطبيعة الشريرة الفجّة للناس هي ما يفرض نهجها.أكمل القراءة »

توماس هوبز: من الحقّ إلى الدولة: أو في التأسيس الطبيعي للجسم السياسي

15 ديسمبر 2018 دراسات وأبحاثفلاسفة 0

  الحسين أخدوش* “إنّ عدم الإيمان بالقوّة مثل عدم الإيمان بالجاذبية.” توماس هوبز ملخّص الورقة: تسلّط هذه الورقة الضوء على الجانب السياسي من فلسفة الفيلسوف توماس هوبز في القرن السابع عشر. وقد اعتمدنا في قراءة هذا الجانب من فلسفته على مقاربة تحليلية تنهض على أهمية ربط أفكار وتصورات هذا الفيلسوف بخصوص …أكمل القراءة »

بيير ديلو: الإنترنت.. أو في روح العالم

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش  Pierre Dulau [1] ترجمة الحسين أخدوش افتتاح الشّاشة المصطلحات: نّوافذ  «windows»، سّافاري «Safari»، الإكسبلورَر «Explorer»، ڤيستا «Vista»، أوتلوكّ «Outlook»،  إلخّ،  عبارات نصادفها عندما نستعمل جهاز حاسوبنا (الكمبيوتر) الخاص، هي والعديد من العبارات الأخرى، كالــ«open». من دون شك، ترمز هذه العبارات إلى ذكاء (انفتاح النّظر والفهم) وحرّية (انفتاح الأفق …أكمل القراءة »

الدين والعلمانية جدل الثابت والمتغير

‏أسبوعين مضت مفاهيممقالاتمقالات 0

جورج طرابيشي بلا شك أن ثمرة الحوار تفترض التكافؤ في المستوى الفكري فإذا لم تتكافأ العلاقة لا تتحقق الشراكة في انتاج الثمرة. والواضح إن سعدون ليس بمستوى السيد الحيدري الأمر الذي سهل للسيد التملص من الإقرار بكثير من الحقائق. ومن هذه الحقائق تهرب السيد الحيدري من تعريف الدين وخلطه بالتدين …أكمل القراءة »

ميشيل سير: التفلسف هو الإبداع

‏3 أسابيع مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

حاورته: هيلوويز ليريتي ترجمة: عبد السلام بنعبد العالي يقول الفيلسوف الفرنسي ميشيل سير (1930-2019) إنه، في منهجه، وطريقة تفكيره، سليل تقليد فلسفي عرفته اللغة الفرنسية ينحدر عن مونتيني. فديدرو على سبيل المثال: عندما يود الحديث عن الصدفة والضرورة، فهو لا يحلل مفهومات، وإنما يبرز شخصيتين، جاك القدري وسيده، إحدى هاتين …أكمل القراءة »

ديان غالبو: التفلسف مع الأطفال

28 سبتمبر 2020 أخرىالفلسفة للأطفالترجمةمقالات 0

بقلم Diane Galbaud ترجمة وإعداد يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة قامت اليونسكو مؤخرا بافتتاح كرسي مخصص للفلسفة مع الأطفال، وقد جعل كمقر له جامعة نانت، وذلك من أجل دعم وتشجيع هذه الممارسة داخل دور الحضانة والمدارس الابتدائية. هل يمكن جعل الأطفال يتفلسفون ؟ بالنسبة لليونسكو، الإجابة واضحة: نعم. فهي تدعو، من خلال …أكمل القراءة »

تأملات في زمن الوباء

28 سبتمبر 2020 شاشةعامةمفاهيم 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي يقول أرسطو طاليس؛ إن الإنسان كائن مدني بالطبع” قولة مفادها أن الإنسان يميل إلى الإجتماع مع الآخرين، وهذا الاجتماع هو اجتماع طبيعي، فقُدر للإنسان أن يعيش مع الجماعة لكي يستمر داخل الوجود. لكن سرعان ما نلاحظ تحول هذه العبارة إلى إلى نقيضها لتصبح، “إن …أكمل القراءة »

أزمة الشغل ونهاية الوظيفة في عصر الميغا- ليبرالية

26 سبتمبر 2020 عامةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش «استغلال الناس أمر خطير ومأساوي، لكن الأخطر من ذلك الاستغناء عنهم في العمل» Jeremy Rifkin تحدث «جيرمي ريفكن» (Jeremy Rifkin) في كتابه الشهير “نهاية العمل”[1] (La fin du travail) عن ظاهرة بداية انحسار القطاع الخدماتي الذي كان يمثل في اقتصاديات القرن العشرين القطاع الثالث، بعد الفلاحة والصناعة. فبعدما …أكمل القراءة »

أندريه كونت سبونفيل: مفهوم المعرفة

24 سبتمبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: حسن بيقي  “تعجز العيون عن معرفة طبيعة الأشياء” لوكريس أن يعرف المرء، معناه أن يفكر فيما هو كائن: المعرفة هي رابطة ما- من التطابق والتشابه والتكافؤ- بين العقل والعالم، بين الذات والموضوع. هكذا، تتم معرفتنا بالأصدقاء، بالحي، بالمسكن، لأن ما يقطن في عقلنا، حينما نفكر في هذه الأمور، يطابق …أكمل القراءة »

المعنى خلف الفلسفة

19 سبتمبر 2020 أخرىبصغة المؤنثعامةمفاهيم 0

سمية منيف العتيبي حين يقول جون لوك في كتابة “مقالة في الفهم الإنساني” أن الوعي هو ما يصنع الهوية الذاتية للفرد فهو يتحدث عن ما يميز فرد عن آخر ، أما حين ننظر للإنسان و الكائنات الحية الأخرى فقد يتساوى الإنسان في بعض مستويات الوعي مع الحيوان لكن يظل وصول …أكمل القراءة »

جين رولاند مارتن: لماذا يجب أن تتغير المدرسة؟

18 سبتمبر 2020 أخرىترجمةحواراتمفاهيم 0

ترجمة: نورة آل طالب أجرى محرر نيو فيلوسوفر زان بواغ مقابلة مع جين رولاند مارتن، أستاذة الفلسفة المتقاعدة في جامعة ماساتشوستس في بوسطن. زان بواغ: لقد ركَّزَت أبحاثك على التعليم على مدار سنوات عديدة. لماذا تركزت جهودك في هذا المجال؟ جين رولاند مارتن: كانت أمي معلمة ودائمًا كنت أقول إني …أكمل القراءة »

رَفْعُ «حُجُب إِيزِيسْ» عن اليومي

18 سبتمبر 2020 أخرىترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

«مارتن ستيفان»، «بيير ديلو»، «تيري فورمي»* ترجمة: الحسين أخدوش لا يصبح امتلاك أيّ منّا ليومه متاحا، أو محدّدا بشكل مثالي، إلاّ إذا عرف كلّ التفاصيل الدقيقة لليومي الذي يعيشه بالشكل المثالي. فلئن تحدّثنا [مثلا] عن سيارة لم يسبق لنا رؤيتها من قبل، فيقينا سنخيّلها مثالية: أي بعجلات أربع ومحرّك وواقي

منطق الحوار (2):النموذج الاتصالي للحجّة لدى طه عبد الرحمان

19 نوفمبر 2020 دراسات وأبحاثمجلاتمفاهيم 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش* انفرد المفكّر طه عبد الرحمان بصياغة نظرية منهجية للحوار خاصّة بنموذجه الفلسفي المستند إلى المنطق المعاصر، والقائم على منهج المناظرة كما جاء في التراث العربي الإسلامي. ولعرض تصوراته لهذه النظرية الحوارية، نقترح الحفاظ على الجهاز المفاهيمي (الحِجَاجِي والمنطقي والفلسفي) كما نحته واستخدمه للتدليل على نموذجه الحواري

شاهد أيضاً

نرسيس والخطيئة: أو لماذا نكره أنفسنا؟

فتحي المسكيني فتحي المسكيني ذكر المسعودي، في “مروج الذهب”، أنّ بعض الحيوان، مثل الفيلة والخيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *