الرئيسية / ترجمة / دانييل لورانزيني: الرغبة كمتعال تاريخي لتاريخ الجنسانية

دانييل لورانزيني: الرغبة كمتعال تاريخي لتاريخ الجنسانية

محمد ازويتة

ترجمة : محمد ازويتة

في نهاية درسه بكوليج دو فرانس 80 ـ 81 ” الذاتية و الحقيقة ” (1)  ، أكد فوكو ـ بطريقة غامضة ــ بأن الرغبة هي فعلا ما أسميه المتعالي التاريخي الذي انطلاقا منه ،  يمكننا و يلزمنا التفكير في تاريخ الجنسانية ” (2)  . يقترح هذا المقال توضيح الدلالة و الحمولة التاريخ فلسفية لهذا التأكيد .

شكل درس كوليج دو فرانس 80 ـ 81 بالنسبة لفوكو ” الحقل ” الأول لبناء الجزأين الأول و الثاني من تاريخ الجنسانية المخصصين للــــمرحلة الإغريق رومانية ، و المعتبرين كمؤلف واحد . ومع ذلك ، نجد داخل هذا الدرس العديد من الأفكار و الأطروحات التي لم  يستعدها فوكو من قبل ،  ثلاث سنوات في ما بعد ، داخل ” استخدام اللذات ” و ” الانهمام بالذات ” . إحداها هي بالضبط  أطروحة ظهور الرغبة ـ أو بالأحرى الرغبة باعتبارها ” مبدأ تذويت / توضيع الأفعال الجنسية ” . ذلك أن مفهوم الرغبة بما هو كذلك قديم جدا ـ ليس داخل المسيحية ، و إنما داخل المقالات الفلسفية ( و خاصة الرواقية ) حول فنون الحياة للقرنين الأول و الثاني من عصرنا .

قبل ظهور ” الذاتية و الحقيقة ” ، كان من الواضح أن مفهوم الرغبة ، الذي لم يهتم به فوكو من قبل بشكل منظم ، لعب دورا استراتيجيا مهما داخل مشروعه الخاص بتاريخ الجنسانية . في 1976   في ” إرادة المعرفة ” ، انتقد فوكو جذريا ” الفرضية القمعية ” ، و كذا فكرة أنه يلزمنا  أن ” نحرر ” جنسياتنا ، و بالضبط رغباتنا ، و أن نخترق السلطة التي تجثم علينا بقواعدها و تقييداتها المتعددة و المتنوعة .  أكد فوكو بأن العناصر السلبية ( الدفاع ، الرفض ، المراقبة ، الإنكار الخ ) ، و التي ”  تجمعها الفرضية القمعية داخل ميكانيزم كبير مركزي موجه إلى قول لا ” ـ  حيث لا يتعلق الأمر بطبيعة الحال بنفي الحقيقة التاريخية ـ ليست سوى ” قطع كان لها دور محلي و تاكتيكي تلعبه داخل استخدام الخطاب ، داخل تقنية للسلطة و داخل إرادة للمعرفة التي هي بعيدة عن اختزالها إليها ” . بحسب فوكو فإن ” استعمال الخطاب ” عن الجنس ” ،  منذ نهاية القرن 16 ،  قد خضع ، بالعكس ، إلى ميكانيزم إثارة متنام ” ، انتهى  بتشكيل ” علم للجنسانية ” .  (4)

تظهر الرغبة كعنصر أساسي لهذا ” الاستعمال للخطاب ” ، لهذا ” العلم للجنسانية ” الذي يبحث عن كشف حقيقة جنسنا ( و بالتالي حقيقتنا ) من خلال الكشف عن حقيقة رغبتنا :  توافق غريب بين الإجراءات الدينية للاعتراف و الإجراءات العلمية للامتحان أو الاختبار ، التي يعارضها فوكو في ” إرادة المعرفة ” بما أسماه بالفن الايروسي ars erotica ، حيث المشكلة ليست هي تفسير ـ بفضل منهجية تأويلية تهم عمق ذواتنا ـ حقيقة رغبتنا ، و لكن توظيف سلسلة من التقنيات ” من أجل تحويل ، تنمية و مضاعفة ، بخصوص الجسد ، قوة اللذات (5) . الرغبة ـ الحقيقة ـ الجوانية ـ العلم versus  اللذات ــ التقوية ـ الجسد ـ الفن ( في سنوات 80 ، تحدث فوكو بوضوح عن ” فن الحياة ” ) : إمكانية مقاومة المنظومة المعاصرة و الحديثة للجنسانية ، التي تدفعنا باستمرار إلى اكتشاف ، في جوانيتنا و دواخلنا ، حقيقة جنسانيتنا ، لا تمر ، حسب فوكو ، من خلال تحرير الرغبة ـ التي هي  بعيدة عن تشكيل معطى طبيعي قمعي من خلال سلطة ” منتصرة ” ــ و لكن من خلال خلق لذات جديدة أكثر قوة تشتغل على سطح الأجساد .

التحول الذي عرفه مشروع  فوكو ، بعد 1976 ، بخصوص تاريخ الجنسانية ، مع هذا الارتداد الشهير ( الموضوع الرئيسي للدراسة ليس المجتمع المعاصر و لكن الفترة الإغريق رومانية و القرون الأولى للمسيحية ) ، تم تبريره دائما من قبل فوكو على أساس إرادته كتابة ” جنيالوجيا ” ذات الرغبة ” . كما كتب في 1984 في مقدمة ” استخدام اللذات ” ، من أجل فهم كيف أن الفرد يمكنه أن يقيم تجربة ذاته باعتباره ذاتا للجنسانية ، فإنه كان ضروريا ” بيان مسبقا الطريقة التي أدت ، طيلة قرون ،  إلى تعرف الإنسان الغربي على ذاته باعتباره ذاتا للرغبة ” (6) ، أي التشكل البطيء ، طيلة الفترة القديمة ، لتأويلية للذات . أثار فوكو هاته الأطروحة  في الدرس الأول من درس ” الذاتية و الحقيقة ” ، حيث أكد على أن الخطاب الحقيقي عن الجنسانية ، داخل مجتمعاتنا الغربية ، قد انتظم حول ممارسة الاعتراف ،  أو بعبارات أخرى كخطاب إجباري للذات عن نفسها أو بالأحرى عن رغبتها ـ هذا الجزء من ذواتنا ” الذي يمكن أن نبغضه ، أو الذي يمكن أن نطهره ، و الذي هو مع ذلك غيـــــــر منفصل عما هو نحن ” . (7)

و هكذا ، فانطلاقا من سنة 1981 صارت المشكلة الرئيسية لتاريخ فوكو للجنسانية ، كالتالي : أية تجربة يمكننا القيام بها لذواتنا ، أي نوع من الذاتية ارتبط بفعل أننا دائما في الإمكان و يحق لنا  القول : ” نعم ، هذا حقيقي ، أرغب ” . موضحا بأنه سيوجه الدرس الذي بدأه نحو  ”  مفهوم الزهد و التقشف الذي مثل فعلا تنظيميا  للتجربة الذاتية للجنسانية ” ،  (8) . و مع ذلك فإن حركة البحث قادته إلى دراسة الأشكلة غير المسبوقة للجنسانية ، لا للرغبة و للزواج داخل فنون الحياة للمرحلة الرومانية الامبراطورية ـ الأشكلة التي لم تدشنها المسيحية و لكنها ورثتها من تلك الفترة القديمة .

بالمقارنة مع الجزأين الثاني و الثالث من ” تاريخ الجنسانية ” ، فإن فوكو في ” الذاتية و الحقيقة ” ”  أربك ” بطريقة سلسة الحدود بين الفترة الرومانية و مسيحية القرون الأولى ــ مع الإشارة في نفس الوقت ، إلى بعض الاختلافات الرئيسية التي سنعود إليها . إذا كان فوكو قد أكد ، في “استعمال اللذات ” ، على أن المسيحية قد  ” ركزت  مختلف فنون  الوجود حول تفسير الذات ، إجراءات التطهير و المعارك ضد التقشف ، ” فإن  ” ما  وجد نفسه مطروحا في قلب أشكلة السلوك الجنسي ، لن يكون اللذة مع جمالية استعمالها ، و لكن الرغبة مع تأويليتها التطهيرية ” (9) ، مقترحا تعارضا يبدو مندرجا داخل استمرارية واضحة مع أطروحات ” إرادة المعرفة ” ( القديم ـ اللذة ـ الفن  versus  المسيحية ـ الرغبة ـ التأويلية ) ، و يختم ” الانهمام بالذات ” موضحا بأن التشابهات بين فنون الحياة الرومانية و المسيحية لا يلزم أن تثير اللبس ، ذلك أن هذه الأخيرة تضم عناصر لجدة أكيدة ،  و ضمنها على الخصوص ” نوعا من العمل على الذات الذي يتضمن او يستلزم تفسير الروح و تأويلية تطهيرية للرغبات ” (10) . و بالتالي فإن أطروحة ظهور الرغبة ، داخل روما القرن الأول و الثاني بعد المسيح  ، باعتبارها مبدءا للتذويت / التوضيع للأفعال الجنسية ، الذي نجده مصاغ بوضوح في ” الذاتية و الحقيقة ” ،  قد غير المعــــــــــــطى بطريقة جذرية تماما .

إن ما اقترحه فوكو في درسه بكوليج دو فرانس 80 ـ 81 ، هو خطاطة ثلاثية ، بدلا من خطاطة تقليدية منتظمة حول قطيعة تامة ، حول تعارض ثنــــــائي بين الايتيك ” الوثني ” و الأخلاق المسيحية .  هذا التعارض ، الذي ظل تاريخيا مقبول إذا اعتبرنا ، من جهة ، الأفروديسيا ، مؤلفات أفروديت ” الاغريقية ، ومن جهة أخرى ، ” الجسد ـ الشهوة ” المسيحية (11) ، هو مركب و معقد بإضافة ـ داخل ” الذاتية و الحقيقة ” ـ مرحلة وسيطة التي تشهد عليها المؤلفات الفلسفية حول فن الحياة التي ازدهرت في المرحلة الرومانية الامبراطورية ( الفترة التي تمت معالجتها أيضا في ” الانهمام بالذات ” و لكن بطريقة مختلفة ) .

لنعتبر قبل كل شيء نظام ” الافروديسيا داخل الإغريق القديمة و الهلستينية . حسب فوكو فإن هذا النظام قد انتظم حول مبدأين رئيسيين .

من جهة ، مبدأ الفعالية ، أي القيمة المميزة ( تقريبا ) للإيلاج داخل الفعل الجنسي : أكد فوكو ” بأن الإدراك الايتيكي للافروديسيا كان موجها كليا بوجهة نظر الفرد الفاعل ” ، و الإيلاج ـ المتناقض كما يبدو ـ ” ليس صيرورة تحدث بين فردين ” ، و لكن ” فعالية لذات و فعالية لذات ” . و باعتبار ذلك ، فإن الإيلاج شكل ” النواة المركزية و الطبيعية لكل الأفعال الجنسية ” ( لكل الافروديسيات ) (12) . و بالتالي ، حسب فوكو ،  فإن الايتيك الجنساني الإغريقي قد تميز بضرورة تقييد ذاتي دقيق ، ذلك أن الإنسان في فعاليته الجنسية ، كما في فعالية أخرى ، مفروض فيه أن يمارس على نفسه تحكما و سيادة تامة ، حتى لا يترك نفسه منقادا ” للذة لها خطورة غير محدودة ” ، هي مميزة للمرأة و الصبي المنحرف . في المقابل ، تشكل لذة الرجل الفاعل ” القياس العادل ” لفعاليته ـ لذة معتدلة يتم قياسها داخل فعالية معتدلة (13) . يتعلق الأمر ، بعبارة أخرى ، بتفعيل استعمال جيد للذات ، التي يمكن أن تكون خطيرة جدا ، ما لم يتم التحكم فيها و الحد من تدفقها ، غير أن ذلك لا يعني أبـــــــــــدا اعتبارها شرا في ذاتها .

من جهة أخرى ، هناك ما أسماه فوكو بمبدأ التشاكل أو التشابه السوسيو ـ جنسي ، و المقصود بذلك أن الأفعال الجنسية هي من نفس طبيعة و شكل العلاقات الاجتماعية التي تحيل عليها ، و بالتالي يلزم ، عند تقييمها ، احترام التراتبيات الاجتماعية الموجودة بين الشركاء . يمكن أيضا أن نفهم لماذا ، كان شرعيا كليا ، داخل هذا السياق ، أن تكون للرجل المتزوج علاقات جنسية ( فعالة (14) ) مع خادمته أو أمته ، بينما لم يكن مسموحا بذلك مع زوجة جاره ، فقد كان هذا الفعل مختلف الشكل إزاء العلاقات الاجتماعية : يتم التعدي على حقوق الآخر و التطاول علــــــــــــــى ” ممتلكاته ” . (15)

حسب فوكو فإن المبدأين يحددان معايير تقييم الايتيك الجنساني داخل الإغريق الكلاسيكية و الهلنيستية ـ ايتيك لا يخضع إذن لشكل القانون و لا يتأسس على سلسلة من الممنوعات التي يتم  تقعيدها بشكل صارم . في ” الذاتية و الحقيقة ” أكد فوكو على أن النظام الإغريقي للافروديسيا قد عرف تحولا عميقا ، في المرحلة الرومانية ، عندما صار الايتيك الجنساني متمحورا ، شيئا فشيئا ، على رابط الزواج ـ الموضوع الذي عالجه أيضا و لكن تحت زاوية شيئا ما مختلفة في ” الانهمام بالذات ”  (16) . في الحقيقة ، فإن ما شكل مشكلة  داخل ” النظام ” الإغريقي للأفروديسيا ، حسب فوكو ، ليس الزواج ( شكل للعلاقة الاجتماعية الممأسسة و المتوافقة كليا مع العلاقات الاجتماعية التي انتظمت داخلها ) ، و لكن علاقة الرجل الراشد بالصبي ، في نطاق أن على تلك العلاقة  أن تحترم مبدأ التوافق السوسيو جنسي ـ للصبي  ــ غير أنها كانت موجهة أيضا إلى بناء علاقة تربوية ، كان هدفها تحويل الفرد إلى ذات فاعلة . بفعل تعارض الضرورتان ، فإن العلاقة ، رغم قبولها اجتماعيا ، طرحت مشكلة بالنسبة للإغريق (17) . في المقابل ، أكد فوكو على أن مبدأ التشاكل أو التوافق السوسيو جنسي في المرحلة الامبراطورية الرومانية قد طرح للمناقشة من خلال ” إضـــــــفاء قيمة عليا على الزواج ” : داخل هذا السياق الجديد ، فإن العلاقة الجنسية صارت محصورة و مقيدة بالزواج الذي تم اعتباره شرعيا . و بعبارات أخرى ، فقد صار الزواج هو الذي يحدد قانون التقييم الجنسي للأفعال المادية التي تحدث داخله .

و هكذا وجد المبدءان الأساسيان اللذان ميزا النظام الإغريقي للافروديسيا أنفسهما محولين : من جهة ، الوضعية المسماة سلبية ( التي كانت تميز المرأة في القديم  ) ستمنح لها قيمة أفضل من خلال التأكيد على علاقة التبادل في الأحاسيس و المشاعر ،  على نوع من ” التوافق” المعبر عنه من قبل الشريكين كمجال لبناء حياة مشتركة . ومن جهة أخرى ، خرق النظام السوسيو جنسي ، حيث سيتم اعتبار الزواج بدءا من ذلك كحقيقة واقعية ، مختلفة و غير مختزلة إلى العلاقات الاجتماعية الأخرى . في نفس الوقت ، حسب فوكو ، بدأ ينظر إلى اللذة  ( بما في ذلك التي ارتبطت بالذات ” الفاعلة ” ) كعلامة على سلبية خطيرة : يتعلق الأمر بتجاوز ، بفصل الفعل الجنسي عن كل لذة كيفما كانت (18) ـ لحظة أساسية داخل تاريخ الذات الغربية ، ذلك أنها ستشكل النقطة التي ستتمفصل عندها سيرورتان نعرفهما جيدا . 

من جهة ، ظهر هناك لأول مرة ” رابط نوعا ما خاص ، دائم و ذاتي بين الفرد و جنسه الخاص باعتباره مبدأ فعالية ” (19) . لم تكن الافروديسيا الإغريقية مقولة متسقة ، متماثلة و مستمرة تسمح بتحديد شيء مثل الجسد الشهوة أو الجنسانية : لم تكن خاصية للطبيعة أو بعدا للذاتية ، و لكن فقط سلسلة من الأفعال . في المقابل ، انطلاقا من الفترة التي تم فيها خرق التشاكل السوسيو جنسي ، أي انطلاقا من اللحظة حيث الذات مدعوة إلى تحديد كيفيتين مختلفتين للعلاقة بجنسها ـ ” كيفية قانونية مرتبطة بحقل العلاقات الاجتماعية ، و كيفية علائقية مرتبطة فقط بالزواج ” ـ سيتم بناء حسب فوكو ” علاقة دائمة بين الفرد و هذه القطيعة ، هذا الانفصال الذي يفصل في داخله مظهرين لجنسه ” (20) . في نظام الافروديسيا الإغريقية ، كانت ” الذكورة ” بلا تمييز اجتماعية و جنسية . في الفترة الرومانية الامبراطورية ، بالعكس ، فرض الإلزام الجديد للإخلاص ، و بناء علاقة زوجية متساوية على كل شخص متزوج ، التمييز بين الذكورة الاجتمـــــــاعية و الذكورة الجنسية . بدءا من ذلك ، صار علنا ، الرجل المتزوج مدعوا إلى حكم و توجيه الآخرين عندما يكون أسمى منهم تراتبيا ، مع نزع الجنس بعناية عن هذه العلاقة الاجتماعية ، ما دام يلزمه تقصير ذكورته الجنسية على زوجته ، حيث يبحث مع ذلك دائما عن التوافق ، محتاطا بألا تتحول العلاقة الزوجية إلى هيمنة غير متساوقة (21) .

علاقة دائمة للفرد بجنسه : رغم أن هذه العلاقة ، في الفلسفة الرومانية للقرنين الأول و الثاني بعد المسيح ، لم يتم بعد فهمها بوضوح ، فإن فوكو حدد هذه القطيعة في  بداية الصيرورة التي ستقود ( داخل المسيحية و أيضا داخل منظومة الجنسانية ) إلى اعتبار الفعالية الجنسية كبعد دائم و أساسي للذاتية . بعبارات أخرى ، إذا كانت الافروديسيا القديمة سلسلة من الأفعال التي بواسطتها كانت لنا علاقة بالآخرين ، في القرنين الأولين من عصرنا ، فإنه في روما بدأ تشكل مظهر و بعد خاص بالفرد : تذويت الفعالية الجنسية ” أو بالأحرى ” الانتقال من تذويت كان له شكل الأفعال إلى تذويت له شكل علاقة دائمة من الذات إلى الذات ” (22) .

من جهة أخرى ،  فإن الأفعال الجنسية لا تكتسب أبدا قياسا كميا حصريا ، محددا من خلال نوع من نظام الاستعمال . على الإنسان ( الحر ) أن يفصل بعناية بين الجنس ـ الوضعية و الجنس ـ الفعالية ، و من أجل ذلك ” يلزمه أن يهتم بذاته : يلزم تشكيل داخل ذاته أصل الفعالية الجنسية كموضوع لمراقبة دائمة و دقيقة ، و بالرغم من أننا لم نواجه بعد بعلاقة لمعرفة أو لتفسير متقدم ( العلاقة التي لا نجدها إلا داخل المسيحية في القرنيين الرابع و الخامس ) ، فإننا نتعرف هنا على الأقل على ” النواة ، الشكل الأساسي و الأولي لعلاقة الذات مع الذات التي هي في نفس الوقت علاقة توضيع objectivation ” . (23)

في التقاء هاتين السيرورتين ـ تذويت الفعالية الجنسية و توضيع الذات ـ سيظهر فوكو أول مرة الرغبة كمفهوم مستقل ، على حساب ، بطبيعة الحال ، ” التحييد النسبي للفعل و اللذة ، للجسد و اللذة ” (24) . تساءل فوكو ” ما هو العنصر الذي يلزم أن نمارس عليه تحكما  ” ، مراقبة ؟. الجواب : l’epithumia الرغبة التي ” تجعل الأنا من دون توقف ، كذات جنسية ، كنت أميل (…) إلى طغيان فعاليتي الجنسية على وضعي كفرد مخصص بجنس ” . و باختصار ، ” فتحت شكل الرغبة سأقيم علاقة دائمة مع جنسي ” ، و ” تحت شكل الرغبة ( …) سيتم توضيع داخلي ما يطلب أو يستدعي مراقبته ، التحكم فيه و معرفته ” (25) .

لم يؤكد فوكو على أن الرغبة ظهرت فقط في القرنيين الأول و الثاني بعد المسيح كعنصر أساسي في التفكير الإغريقي ، بالعكس ، لقد كان واعيا بأهميتها عند افلاطون و سقراط . غير أنها في تلك الفترة فقط صارت ” الشكل المميز لمبدأ الفعالية الجنسية نفسه داخل الذات ” (26) . لقد شكلت الافروديسيا قطبا موحدا و طبيعيا للذة ـ الرغبة التي تخترق الأجساد ، مستدعية تقنيات للذات بهدف فرض نوع من السيادة و التحكم أخذ شكل القدرة على المقاومة ، على معارضة الإفراط ، و ليس تحكما لإبطال و إقصاء الرغبة في لحظة ولادتها داخلنا . و بعبارات أخرى فإن الرغبة في نصوص سينيك ، بلوتارك ، ابيكتيتوس ، موزينوس ريفيس و مارك أوريل الخ ،  لم تكن مفهومة كقبلي ميكانيكي للذة ، و لكنها وجدت نفسها مركزة تحت شكل ” الإغواء ” (27) : ليس الفعل ذاته ، أوضح فوكو ،  ” إنها ، قبل الفعل ، الرغبة التي هي عنصر أساسي ” ، و التي هي بمعنى ما ” خلاصة ” للقطب الواحد للافروديسيات و ” المبعدة ” باعتبارها قطعة جوهرية للعلاقة الدائمة التي تقيمها الذات مع فعاليتها الجنسية (28) .   هكــــــــــــذا ولدت ” ذات الرغبة ” .

ستستعيد التقنيات الروحانية لمسيحية القرون الأولى هذه الخطاطة ، مانحة لها أهمية غير مسبوقة ، و لكن الفكرة ظلت نفسها في العمق : فاستنادا إليها ” إذا تم التحكم فيها في أصلها أو عند ظهورها ، يلزم القيام بكل المجهود ” ـ و من هنا بناء مفهوم التقشف و الزهد ” الذي هو هدف كل تكنولوجية مسيحية تهم الجنس ”  (29) . من الملائم هنا التأكيد على أنه إذا كان يلزم إعادة التفكير جذريا في نقط الاتصال و الانفصال بين الفترة الوثنية و المسيحية ، فإن تجربة الجسد ـ الشهوة  قد سجلت أيضا ، حسب فوكو ، قطيعة جد واضحة إزاء التجربة الإغريق رومانية للافروديسيا ،  مشكلة  بذلك تجديدا مهما داخل تاريخ العلاقات بين الذات و الحقيقة . في الحقيقة ، مع الإغريق و الرومان ، و بخاصة القرن الأول قبل المسيح و الثاني بعده ، فإن الفعالية الجنسية جعلت الفرد عموما غير قادر على الوصول إلى الحقيقة . هذا يهم أيضا المسيحيين ، و لكن ” مع تغيير أساسي ” ،  ذلك أنه داخل التجربة المسيحية للجسد ـ الشهوة ، فإن ” تطهير الذات من كل ما يمكن أن يلامس الفعل الجنسي من أجل الوصول إلى الحقيقة ،  ” يستلزم ” أن يقيم ” كل فرد مع ذاته علاقة معينة مع الحقيقة التي تسمح له باكتشاف ، داخل ذاته ، كل ما يمكن أن يخدع الحضور الخفي للــــــرغبة الجنسية ” . و بعبارات أخرى ، إذا أرادت الذات الوصول إلى الحقيقة ” فإن عليها أن تتطهر و أن تعرف من هي ” ، و ما هو في سريرتها و جوانيتها من رغبة جنسية ” ـ إلزام ، بالتالي ، ” بقول الحقيقة عن الذات ، باكتشاف حقيقتها و دنسها  ” (30)

غير أن هذا الميكانيزم ، حسب فوكو ، غائب داخل الثقافة الإغريقية الرومانية ، حيث المشكلة ليست هي اكتشاف حقيقة الذات و رغبتها من أجل تطهيرها ، و بالتالي الوصـــول إلى الحقيقة . بناء عليه ، إذا لم تكن المسيحية هي التي رجحت و ربطت اللذة الجنسية بالدنس ، إذا لم تكن المسيحية هي التي أقامت عدم التعارض بين الفعالية الجنسية و الوصول إلى الحقيقة ، فإنها هي التي أدخلت سؤال حقيقة الرغبة الفردية كسؤال قبلي لكل وصول إلى حقيقة الكائن . كما كتب فوكو في مخطوطه الإعدادي لدرسه الأخير من دروس ” الذاتية و الحقيقة ” ، فإن مشكلة الرغبة ظهرت قبل المسيحية ، غير أنه مع المسيحية بالذات ، طرحت مشكلة ذات الرغبة ” كموضوع للمعرفة ” (31) . و باختصار ، فالمسيحية ( و بخاصة الرهبنة ) هي التي ربطت ” هذه العلاقة للذاتية و الحقيقة بخصوص الرغبة ، التي هي مميزة ليست فقط للمسيحية و لكـــن لكل حضارتنا و طريقة تفكيرنا ” (32) .

و مع ذلك ، فقد أمكن لفوكو على الأقل أن يختتم درسه بكوليج دو فرانس 80 ـ 81 ، مستعيدا أطروحاته لسنة 1976 : سيكون ” خاطئا ” و في غير محله ، كتابة تاريخ للجنسانية ، يكون كخط موجه له قمع الرغبة ، بالعكس يلزم إظهار ” كيف أن الرغبة ، بعيدا عن إقصائها و قمعها ، هي شيء ظهر شيئا فشيئا و اندمج داخل اقتصاد للذات و الأجساد ” ، و كيف انتهى ” إلى انتزاع كل ما كان من قبل مجتمعا داخل وحدة ، كانت وحدة للرغبات ، اللذات و الأجساد ” (33) . كما يظهر أيضا التعارض الذي أقامه فوكو بين الرغبة و اللذة ، أو بالأحرى اكتسب بعدا أساسا تاريخي ، ذلك أنه انطلاقا من لحظة معينة سيتم الفصل بين هذين العنصرين ، و أن الرغبة ظهرت ” كمبدأ للتذويت / التوضيع للأفعال الجنسية ” و في نفس الوقت تم حذف  اللذة ( على الأقل كعنصر ، الأكيد شيئا ما خطيرة ، و بالتالي مراقبتها و التحكم فيها ، و لكن إيجابية على كل حال ) و تعويضها ، في الأفروديسيا الزواجية ، بالعطف ، المجاملة ، الرضا و الاعتراف الخ .(34)

إذا أردنا إعادة كتابة جنيالوجية تجربتنا للجنسانية ، منظومتنا المعاصرة و الحديثة للجنسانية ، فإنه من الضروري دراسة هذه اللحظة التاريخية الخاصة . لحظة أساسية و حاسمة مثلتها ” ولادة الرغبة ” باعتبارها بعدا تكوينيا و دائما للعلاقة التي تقيمها الذات مع النشاط الجنسي سابقة ( و شرط إمكانية ) على تشكل الجنسانية كبعد أساسي و دائم للذاتية الغربية . على أساس هذه الاعتبارات ، فإنه من الممكن فهم بشكل أفضل ما قصده فوكو عندما أكد بأن الرغبة هي ” المتعالي التاريخي ” الذي انطلاقا منه يمكننا و يلزمنا التفكير في تاريخ الجنسانية : بالإحالة إلى كانط ، و لكن بتحويل جذريا مفهومه للتعالي بإضافة كلمة ” تاريخي ” ( بنفس الطريقة التي قام بها في سنوات 1960 بخصوص مفهوم ” القبلي التاريخي ” ) ، أراد فوكو التأكيد على أن الرغبة ــ باعتبارها مبدءا لتذويت / لتوضيع الأفعال الجنسية ، و ليس كعنصر داخل منظومة الافروديسيا الإغريقية ـ هي الشرط التاريخي الممكن ( لها تاريخ ، لكي أقول ، فهي ليست مقولة قبلية للعقل ) لظهور التجربة المعاصرة و الحديثة للجنسانية . في نفس الوقت ـ و هذا أساسي ـ بإضافة كلمة ” تاريخي ” ، استهدف فوكو أيضا الإشارة إلى عدم ضرورة التطور الذي أعاد رسمه من الافروديسيا الإغريقية إلى الافروديسيا الزواجية الرومانية ثم إلى الشهوة المسيحية و إلى الجنسانية المعاصرة و الحديثة ، و كذا إلى المظهر المرتبط أساسا بكل التجارب بما فيها تجربتنا نحن .

 لا تمثل تجربتنا عن الجنسانية الخلاصة ، المرحلة الأخيرة ( و النهائية ) لتطور مستمر ، ضروري أو ” طبيعي ” . يمكنها إذن ـ و يلزمها بدون شك ـ أن تكون موضع نقد ، رفض ، تبصر ، تحويل و رفض ، ذلك أنه لا يلزم اعتبار الجنس كقدر حتمي ، و لكن بالأحرى ” كإمكانية للوصول إلى حياة مبدعة و خلاقة ” (35) .

الهامش

(1) نوسع هنا بعض الأفكار الواردة في 2014 .

(2) فوكو 1981 / 2014 ص 293 .

(3) نفس المرجع .

(4) فوكو 1976 ص 21 ـ 22 .

(5) نفس المرجع ص 76 .

(6) فوكو 1984 ص 12 .

(7) فوكو 1981 ص 16 .

(8) نفس المرجع ص 17 .

(9) نفس المرجع ص 327 .

(10) نفس المرجع 317 .

(11) أكد فوكو على أن الافردويسيا ليست لها علاقة مع الرغبة و حقيقة الذات و لكن بالأفعال و اللذات ” ، 1981 ص 301 .

(12) نفس المرجع ص 81 .

(13) نفس المرجع ص 91 .

(14) كلمتي ” الفاعل ” و ” السلبي ” لهما علاقة بالايلاج .

(15) فوكو 1981 ص 79 .

(16) نفس المرجع ص 197 .

(17) نفس المرجع ص 93 .

(18) نفس المرجع ص 104 .

(19) نفس المرجع ص 287 .

(20) نفس المرجع ص 288 .

(21) غرو 2014 ص 315 .

(22)فوكو 1981 ص 288 .

(23) نفس المرجع ص 289 .

(24) نفس المرجع 292 .

(25) نفس المرجع ص 292 .

(26) نفس المرجع .

(27) غرو 2014 ص 316 .

(28) فوكو 1981 ص 291 .

(29) نفس المرجع .

(30) نفس المرجع ص 160 .

(31) نفس المرجع ص 292 .

(32) نفس المرجع ص 161 .

(33) نفس المرجع .

(34) نفس المرجع 293 .

(35)  فوكو 1984 ( 2001 ) ص 1554 .

دانييل لورانزيني: فوكو وقوة الكلمات

3 ديسمبر 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

 من الخارج لساني إلى التذويت محمد ازويتة مدخل  المقال ترجمة لمقدمة مجلة  Phantasia  البلجيكية في أحد أعدادها الذي خصصته لعلاقة فوكو بفلسفة اللغة ، و قد أوردته على هامش ترجمتي لكتـــــاب دانييل لورانزيني ( قوة الحق : من فوكو الى أوستين) افريقيا الشرق 2020 . إنجاز: محمد ازويتة    مصدر …أكمل القراءة »

دانييل لورانزيني: الجنس كفن

15 مارس 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة: محمد ازويتة لماذا نترجم فوكو ؟ الغاية من نقل نصوص فوكو الى اللغة العربية ، و نشرها على موقع كووة الثقافي ، هي : أولا ، تعريف أكبر عدد ممكن من القراء باهتمامات الفكر الفلسفي الغربي في ما يخص القضايا و الاشكاليات التي يطرحها في ثقافته ، ثانيا ، …أكمل القراءة »

الجائحة في زمن «الفلاسفة الموسميين»

12 ديسمبر 2020 متابعاتمفاهيممقالات 0

 محمد طيفوري انشغلت الإنسانية في بدايات جائحة كورونا – كعادتها عند التعاطي مع كل طارئ وجديد – بالأسئلة السريعة، عن الحصاد اليومي للفيروس في الأرواح والأموال، وسبل الوقاية وفرص التوصل إلى العلاج. قبل أن تتيقن من طول إقامة كوفيد – 19 في العالم، فبدأت الأسئلة الفلسفية تظهر في التداول اليومي، …أكمل القراءة »

الجسد في فلسفة ما بعد الحداثة: مشيل فوكو Michel Foucault نموذجا

8 ديسمبر 2020 مجلاتمفاهيممقالات 0

إدريس بلا ا علي إدريس بلا ا علي أستاذ الفلسفة, وباحث في العلوم الاجتماعية والسياسية . المغرب    إن اهتمام الفكر الفلسفي بمسألة الجسد كان في البداية يتم وفق مقاربة شمولية؛ حيث يتم تناول الجسد داخل قضايا كبرى تتعلق بالأخلاق, والجمال, والدين.  فعندما نعود إلى الفكر الإغريقي مع أفلاطون مثلا, …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

3 أكتوبر 2020 عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيم

جون فيراري: كانط، الأنوار و الثورة

‏أسبوع واحد مضت ترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة مدخل القيمة الكبيرة لإيمانويل كانط لا تخفى على قارئ الفكر الفلسفي المعاصر ، معه تم تدشين ، بصيغة أخرى بعد ديكارت ، آفاق جديدة لذات المعرفة ولمجال و حدود اشتغال العقل ، معه أيضا دشنت الفل

ميشيل فوكو: في إشكالية النظام الديمقراطي

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة محاضرة 14 نونبر1983 جامعة كالفورنيا  بيركيلي مدخل في المقال السابق بموقع كوة ، الذي خصصته لمحاضرة فوكو بجامعة كاليفورنيا  بتاريخ 7 نونبر 1983 ، كنا مع نفس المحور الذي اشتغل من خلاله فوكو ، أي  الديمقراطية ، الخطاب و الحقيقة  ، كما كنا مع …

ساندرا لوجييه: انثروبولوجيا الكارثة، الرعاية وأشكال الحياة

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

محمد ازويتة بالمعنى العام جدا ، تشير الرعاية إلى نوع من النشاط يتضمن كل ما نقوم به للحفاظ على عالمنا وإصلاحه  حتى نتمكن من العيش فيه قدر الإمكان . يشمل هذا العالم أجسادنا ، ما نحن عليه كافراد ، بيئتنا ، كل ما نسعى لنسجه معًا في شبكة ضيقة ومعقدة …

ساندرا لوجييه: سؤال الحكمانية، الخلاف، التنافر، العصيان، الديمقراطية

‏4 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

SANDRA LAUGIER تقديم و ترجمة : محمد ازويتة   محمد ازويتة  ساندرا لوجييه أستاذة الفلسفة بالسوربون . درست بالمدرسة العليا و جامعة هارفارد . نائبة مدير معهد العلوم القانونية و الفلسفية بالسوربون .  نشرت على نطاق واسع في فلسفة اللغة العادية (فيتجنشتاين ، أوستن) ، والفلسفة الأخلاقية (الكمال الأخلاقي ، …

بريكليس والقول الحق في التوافق الصحيح بين ال parrêsia والديمقراطية

‏6 أيام مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

المقالة الثانية: سؤال الديمقراطية إنجاز: محمد ازويتة قدم فوكو في تحليله لمسرحيات يوربيدس ، على الخصوص ، وصفا لقائل الحقيقة بكل صراحة و صدق  parresiaste le ، القادر على إبداء رأيه ، بكل شجاعة ،  باعتباره حاملا للحقيقة المفيدة للمدينة  .  داخل اللعبة الديمقراطية ، حيث يتمتع جميع المواطنين بالحق …

ميشيل فوكو: في إشكالية النظام الديمقراطي

‏أسبوع واحد مضت ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة يمكن أن نقول ، استنادا الى ما ذكرت  ، بأن أزمة الديمقراطية تكمن في مشكلة الحقيقة ، مشكلة معرفة من هو قادر على قول الحقيقة داخل حقل الديمقراطية ، داخل حقل مؤسساتي حيث كل فرد له أيضا الأهلية القانونية على ممارسة السلطة و على التعبير عن رأيه .  …

فريديريك غرو: فوكو “الحياة الحقيقية” والإغريق

‏7 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة: محمد ازويتة سؤال : كيف تموقعون هذا الدرس ( درس شجاعة الحقيقة 1984 ) ضمن سياق الأعمال الأخيرة لفوكو ؟. و بالتحديد ، كيف ارتبط ، من جهة ، طيلة السنة الماضية ، بدرس  ” حكم الذات و الآخرين ” ، الذي هو الجزء الثاني ، و من جهة أخرى …

دانييل لورنزيني: الفلسفة كطريقة في الحياة من منظور بيير حادو

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة لم يغير بيير حادو Pierre Hadot  فكرتنا عن الفلسفة القديمة فقط ، ولكن عن الفلسفة على النحو الذي هي عليه . لقد جعلنا ، منذ أعماله المبكرة عن الفلسفة الأفلاطونية الحديثة إلى كتابه الأخير عن غوته Goethe و التراث المتعلق  بالتمارين الروحية (1) ، …

فريديريك غرو: العصيان كاهتمام بالذات

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم النص عبارة عن حوار أجراه أحد الصحافيين مع فريديريك غرو  ، أستاذ الفكر السياسي في معهد الدراسات السياسية في باريس والمتخصص في أعمال ميشيل فوكو ، بمناسبة صدور كتابه ” العصيان ” عن دار النشر ألبان ميشيل 2017 . قيمة الكتاب : لم 

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن

19 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

فريديريك غرو ترجمة: جمال شحيد لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن: ويستحيل أن أتصرّف بطريقة مغايرة. هذه العلاقة واضحة وضوح الشمس. الذي يطيع على نحو مميَّز، هو العبد. وأقصد بالإذعان طاعة إكراهية خالصة: نطيع من يحمل في يديه السلاحَ والسوط، والقدرةَ على التحكّم بالوظيفة، بل بالحياة والموت. أي إننا نطيع ربَّ العمل …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: الكثير من الأمني يقتل الأمن

17 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة الحوار : محمد ازويتة نحن فعلا في حالة حرب ، كما يشرح غرو  ، لكن احذروا  السقوط في المزايدة الأمنية . يمكن أن تكون مقاومة مناخ الرعب ايتيكية  بقدر ما هي عسكرية وسياسية ، ذاك ما يؤكده أستاذ الفكر السياسي فريديريك غرو ، الذي بالنسبة له  “يجب إعادة صياغة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: في الحاجة الى إعلان عالمي لحقوق الإنسانية

23 مارس 2020 ترجمةكتبمفاهيم 0

ترجمة محمد ازويتة النص وارد في كتاب فريديريك غرو ” سؤال الأمن ” ، الذي ستصدر ترجمته قريبا عن المركز الثقافي العربي . مدخل: يعيش العالم اليوم بفعل التهديد المباشر لفيروس كورونا تحديا عالميا حقيقيا يهم الأمن الحيوي في نواته الأساسية أي الحياة الإنسانية . صحيح أن تحديات و عوائق …أكمل القراءة »

معوقات الترجمة في الجزائر

‏3 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةمتابعات 0

جميلة حنيفي جميلة حنيفي    بعيدا عن كونها مهنة بالنسبة إلى البعض، تعتبر الترجمة فعلا إبداعيا، ينبجس من ولع وشغف، يمنح النص الأصلي امتدادا في الزمان والمكان، حتى يصبح عابرا للثقافات. إن الترجمة ليست ترفا فكريا بل ضرورة حضارية، كما أن المترجم لدى الأمم الحية ليس عتّالا للثقافة بل فاعلا …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

‏أسبوع واحد مضت عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيما ، …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

10 سبتمبر 2020 بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …

درس محمد عابد الجابري: في الحاجة إلى إعادة “كتابة تاريخ الفكر العربي”

29 يوليو 2020 أنشطةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة محمد ازويتة الدروس التي قدمها الجابري عديدة . للأسف ، لم ينتبه إليها الكثير ممن”  ناقشوا ” مشروعه النقدي ، دعنا نقول بأنه لأول مرة مع الجابري ، صار تاريخ الفكر العربي المعرفي ، السياسي والأخلاقي واضحا منظما على صعيد الفهم و المعقولية ، بعد أن كان مشتتا …أكمل القراءة »

درس محمد عابد الجابري: في العلاقة بالآخر

30 يونيو 2020 دراسات وأبحاثمفاهيممقالات 0

محمد ازويتة في إحدى المساهمات الثقافية التي قدمها الباحث المغربي عز العرب بناني ، على موقع كووة الثقافي ،  بخصوص التلقي الغربي لأطروحات الجابري أو بالعبارة التي قدمها الباحث ( الجابري بعيون ألمانية ) ، أثارتني ثلاثة ملاحظات : ــ مسألة الترجمة : ذكر الأستاذ عز العرب عن حضور الجابري …أكمل القراءة »

معوقات الترجمة في الجزائر

‏3 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةمتابعات 0

جميلة حنيفي جميلة حنيفي    بعيدا عن كونها مهنة بالنسبة إلى البعض، تعتبر الترجمة فعلا إبداعيا، ينبجس من ولع وشغف، يمنح النص الأصلي امتدادا في الزمان والمكان، حتى يصبح عابرا للثقافات. إن الترجمة ليست ترفا فكريا بل ضرورة حضارية، كما أن المترجم لدى الأمم الحية ليس عتّالا للثقافة بل فاعلا …أكمل القراءة »

الترجمة بين المشروع الفردي وغياب الاستراتيجية

‏4 أيام مضت ترجمةحواراتعامة 0

بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للترجمة في 30 سبتمبر من كل سنة. محمد جديدي محمّد جديدي أستاذ وباحث أكاديمي في الفلسفة ومترجم تأثرت بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية إنّ المُتأمل في راهن الترجمة بواقعنا سينتهي لا محالة إلى نتيجة سلبية، يلُفها التشاؤم وسيجده مُثقلاً بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية حول اللّغة وتخلف مجال …أكمل القراءة »

جـاك دريـدا: العدالة بوصفها قانوناً

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتبمفاهيم 0

ترجمة: سعيد العليمى إن حقيقة أن القانون قابل للتفكيك ليس بالبشارة السيئة. قد نرى في ذلك حتى ضربة حظ للسياسة، ولكل التقدم التاريخي. ولكن المفارقة التي أود أن أخضعها للمناقشة هي التالية: إن بنية القانون droit القابلة للتفكيك، أو إذا ما فضلتم العدالة بوصفها قانوناً droit، هي التي تؤمن أيضاً …أكمل القراءة »

ميشيل سير: التفلسف هو الإبداع

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

حاورته: هيلوويز ليريتي ترجمة: عبد السلام بنعبد العالي يقول الفيلسوف الفرنسي ميشيل سير (1930-2019) إنه، في منهجه، وطريقة تفكيره، سليل تقليد فلسفي عرفته اللغة الفرنسية ينحدر عن مونتيني. فديدرو على سبيل المثال: عندما يود الحديث عن الصدفة والضرورة، فهو لا يحلل مفهومات، وإنما يبرز شخصيتين، جاك القدري وسيده، إحدى هاتين …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

‏أسبوع واحد مضت عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيما ، …أكمل القراءة »

ديان غالبو: التفلسف مع الأطفال

‏أسبوعين مضت أخرىالفلسفة للأطفالترجمةمقالات 0

بقلم Diane Galbaud ترجمة وإعداد يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة قامت اليونسكو مؤخرا بافتتاح كرسي مخصص للفلسفة مع الأطفال، وقد جعل كمقر له جامعة نانت، وذلك من أجل دعم وتشجيع هذه الممارسة داخل دور الحضانة والمدارس الابتدائية. هل يمكن جعل الأطفال يتفلسفون ؟ بالنسبة لليونسكو، الإجابة واضحة: نعم. فهي تدعو، من خلال …أكمل القراءة »

تأملات في زمن الوباء

‏أسبوعين مضت شاشةعامةمفاهيم 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي يقول أرسطو طاليس؛ إن الإنسان كائن مدني بالطبع” قولة مفادها أن الإنسان يميل إلى الإجتماع مع الآخرين، وهذا الاجتماع هو اجتماع طبيعي، فقُدر للإنسان أن يعيش مع الجماعة لكي يستمر داخل الوجود. لكن سرعان ما نلاحظ تحول هذه العبارة إلى إلى نقيضها لتصبح، “إن …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

نظام العدالة في فكر هيغل

11 سبتمبر 2020 دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

حمزة الودان حمزة الودان من مبدأ الحق إلى مبدأ القانون       يقول هيغل أن: «التحقق الموضوعي للحق [يعتمد] أولا: على وجود أمام الوعي، أعني أن يكون معروفا بطريقة أو بأخرى للآخرين، ويعتمد ثانيا: على كونه صحيحا وأيضا على أن يُعرف على أنه صحيح على نحو كلي»([1]). هذا الوجود الموضوعي هو …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

10 سبتمبر 2020 بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …أكمل القراءة »

هنري أليسُن: مسيرة شخصية واحترافية*

1 سبتمبر 2020 ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة جميلة حنيفي أستاذة بقسم الفلسفة جامعة أبو القاسم سعد الله الجزائر2 جميلة حنيفي أعتقد يمكننا بدء هذا الحوار من الناحية التاريخية – أي من سيرتك الذاتية لأسأل ما الذي دفعك إلى أن تصبح مؤرخًا للفلسفة وإلى أن تركز على شخصيات محددة ؟ بادئ ذي بدء علي أن أبدأ بما …أكمل القراءة »

أكسيل هونيث: مجتمع الاحتقار – نحو نظرية نقدية جديدة

30 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةكتبمفاهيممقالات 0

ترجمة محمد ازويتة بقلم استيل فيراريس  Estelle Ferrarese   ، باحثة مهتمة بالنظرية النقدية  ، قدمت أطروحتها بعنوان  ” حول نظرية الفضاء العام عند يورغن هابرماس ” ، تعمل حاليًا محاضرة في جامعة ستراسبورغ . ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أكسيل هونيث Axel Honneth: ” مجتمع الاحتقار . نحو نظرية نقدية جديدة ” . ترجمة …أكمل القراءة »

فيروس كورونا زورق للنجاة أم هو دوامة الموت؟

28 أغسطس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

بقلم الباحث رائد خضراوي  أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة” هذه حكمة صينية من بين آلاف الامثال الشعبية في بلد المليار ونصف نسمة، أستخلصتها مع بداية لعبة إقتصادية تلتها أزمة وبائية عالمية، وإستنتجت تفسيرين إثنين لظاهرة الكورونا كل منهما يؤسس للآخر وفي علاقة وطيدة ببعضهما البعض، فالتفسير …أكمل القراءة »

الذات- من “الأشْكلة” إلى “التفكيكية” وصولا إلى “الأسْلبة”- أركيولوجية “فوكو” نموذجا

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

زهير دارداني زهير دارداني لقد اكتشفنا بطريقة فجائية، وبدون سبب ظاهر، منذ حوالي خمسة عشر سنة، أننا مغرقون في البعد عن الجيل السابق، جيل سارتر وميرلوبنتي، جيل مجلة الأزمنة الحديثة الذي شكل قانونا في التفكير ونموذجنا في الوجود(…) جيل شجاع وكريم بالتأكيد، جيل شغوف بالحياة والسياسة والوجود…إلا أننا اكتشفنا لأنفسنا …أكمل القراءة »

ميشال فوكو وسياسة الحياة

13 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

العادل خضر لعلّ قول الفيلسوف الألماني بيتر سلوترداك Sloterdijk في شأن الأثر الفلسفي الكبير الّذي خلّفه ميشال فوكو يجد اليوم ما يبرّره. فقد ذكر في كتابه “لا الشّمس ولا الموت” أنّ هذا الأثر “يمثّل قطيعة لم يفهمها إلى اليوم سوى قلّة من النّاس” ( 1). وإذا استثنينا جاك دريدا Derrida …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضعتحرير

فريديريك غرو: العصيان كاهتمام بالذات

‏3 أسابيع مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم النص عبارة عن حوار أجراه أحد الصحافيين مع فريديريك غرو  ، أستاذ الفكر السياسي في معهد الدراسات السياسية في باريس والمتخصص في أعمال ميشيل فوكو ، بمناسبة صدور كتابه ” العصيان ” عن دار النشر ألبان ميشيل 2017 . قيمة الكتاب : لم …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

22 سبتمبر 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن

19 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

فريديريك غرو ترجمة: جمال شحيد لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن: ويستحيل أن أتصرّف بطريقة مغايرة. هذه العلاقة واضحة وضوح الشمس. الذي يطيع على نحو مميَّز، هو العبد. وأقصد بالإذعان طاعة إكراهية خالصة: نطيع من يحمل في يديه السلاحَ والسوط، والقدرةَ على التحكّم بالوظيفة، بل بالحياة والموت. أي إننا نطيع ربَّ العمل …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: الكثير من الأمني يقتل الأمن

17 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة الحوار : محمد ازويتة نحن فعلا في حالة حرب ، كما يشرح غرو  ، لكن احذروا  السقوط في المزايدة الأمنية . يمكن أن تكون مقاومة مناخ الرعب ايتيكية  بقدر ما هي عسكرية وسياسية ، ذاك ما يؤكده أستاذ الفكر السياسي فريديريك غرو ، الذي بالنسبة له  “يجب إعادة صياغة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: في الحاجة الى إعلان عالمي لحقوق الإنسانية

23 مارس 2020 ترجمةكتبمفاهيم 0

ترجمة محمد ازويتة النص وارد في كتاب فريديريك غرو ” سؤال الأمن ” ، الذي ستصدر ترجمته قريبا عن المركز الثقافي العربي . مدخل: يعيش العالم اليوم بفعل التهديد المباشر لفيروس كورونا تحديا عالميا حقيقيا يهم الأمن الحيوي في نواته الأساسية أي الحياة الإنسانية . صحيح أن تحديات و عوائق …أكمل القراءة »

ساندرا لوجييه: سؤال الحكمانية، الخلاف، التنافر، العصيان، الديمقراطية

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

SANDRA LAUGIER تقديم و ترجمة : محمد ازويتة   محمد ازويتة  ساندرا لوجييه أستاذة الفلسفة بالسوربون . درست بالمدرسة العليا و جامعة هارفارد . نائبة مدير معهد العلوم القانونية و الفلسفية بالسوربون .  نشرت على نطاق واسع في فلسفة اللغة العادية (فيتجنشتاين ، أوستن) ، والفلسفة الأخلاقية (الكمال الأخلاقي ، …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: باسكال

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي    لكل من تمرّن على التفكير، على يد كتّاب أمثال غوثه ونيتشه، في حدود وشائج انتقائية وخصومات انتقائية عبر العصور، تُقدِّمُ النهضة الباسكالية نفسها في القرن العشرين كإحدى الحواضن الأكثر ملاءمة في تاريخ فكر الأزمنة الحديثة. ما هي إلا خطوة واحدة؛ من الواضح صوب الضروري، …أكمل القراءة »

فرناندو سافاتار و تصوّره للعالم بعد كوفيد 19

‏أسبوعين مضت ترجمةمتابعاتمفاهيم 0

ترجمة: منعم الفيتوري تحدّث الفيلسوف الاسباني فرناندو سافاتار عن كوفيد-١٩، وما سيكون عليه العالم بعد الوباء في إطار مشروع رقمي تم التّرويج له في مهرجان هاي. تساءل الفيلسوف بقسوةٍ عن الذين يعتقدون أنّ هذا الوضع الذي تمرّ به الإنسانيّة، الغير عادي، بأنّه حالة حرب. وأكّد بأنّ هؤلاء الذين يريدون تطبيق …أكمل القراءة »

دانييل لورنزيني: الفلسفة كطريقة في الحياة من منظور بيير حادو

‏أسبوعين مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة لم يغير بيير حادو Pierre Hadot  فكرتنا عن الفلسفة القديمة فقط ، ولكن عن الفلسفة على النحو الذي هي عليه . لقد جعلنا ، منذ أعماله المبكرة عن الفلسفة الأفلاطونية الحديثة إلى كتابه الأخير عن غوته Goethe و التراث المتعلق  بالتمارين الروحية (1) ، …

ميشيل فوكو: المقالات الإيرانية

17 سبتمبر 2020 Non classéصدر حديثا 0

ترجمة: المُبدعة عومرية سلطاني. نشر: تنوير للنشر والإعلام، القاهرة. الطبعة: الأولى، 2020. كان موقفُ «ميشيل فوكو» من الحداثة هو الذي أفضى به إلى مشروعٍ صحافي لدراسة الحدث الثوري الإيراني؛ فبدا تلميذًا لنيتشه ومتمرِّدًا عليه، فى آنٍ معًا؛ فقد التقط من نيتشه التزامه بـ«تجاوز الذات»، غير أنه سيَّس ذلك النشاط، الذي …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

13 سبتمبر 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

فوكو والثورة الايرانية لمحمد الشيكر

27 أغسطس 2020 صدر حديثا 0

انطولوجيا الراهن او سمها ما شئت … هو ما راح يصوغه ميشيل فوكو في تعبيره عن خروج الدين من كوجيتو الجمود الى “الاسلام السياسي” وروحنة السياسة بتدشين براديغم جديد يخرج ايران من الضيق الانطولوجي وعنق الزجاجة السياسي الى مرحلة كونية نوعية جديدة في الشرق. بهذا الشكل انطلق فوكو داعماً الثورة …أكمل القراءة »

الذات- من “الأشْكلة” إلى “التفكيكية” وصولا إلى “الأسْلبة”- أركيولوجية “فوكو” نموذجا

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

زهير دارداني زهير دارداني لقد اكتشفنا بطريقة فجائية، وبدون سبب ظاهر، منذ حوالي خمسة عشر سنة، أننا مغرقون في البعد عن الجيل السابق، جيل سارتر وميرلوبنتي، جيل مجلة الأزمنة الحديثة الذي شكل قانونا في التفكير ونموذجنا في الوجود(…) جيل شجاع وكريم بالتأكيد، جيل شغوف بالحياة والسياسة والوجود…إلا أننا اكتشفنا لأنفسنا …أكمل القراءة »

ميشال فوكو وسياسة الحياة

13 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

العادل خضر لعلّ قول الفيلسوف الألماني بيتر سلوترداك Sloterdijk في شأن الأثر الفلسفي الكبير الّذي خلّفه ميشال فوكو يجد اليوم ما يبرّره. فقد ذكر في كتابه “لا الشّمس ولا الموت” أنّ هذا الأثر “يمثّل قطيعة لم يفهمها إلى اليوم سوى قلّة من النّاس” ( 1). وإذا استثنينا جاك دريدا Derrida …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضع …أكمل القراءة »

فوكو وإشكالية العلاقة بالذات: من نقد السلطة إلى التفكير في الذات

11 يوليو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

بقلم:  ادريس شرود “ليست السلطة بل الذات هي التي تشكل الموضوعة العامة لأبحاثي” ميشيل فوكو تقديم     دشّن ميشيل فوكو منذ أواسط السبعينات من القرن العشرين عملية انزياح نظري يهم هذه المرة محور “الذاّت”. فبعد دراسة ألعاب الحقيقة حسب نموذج عدد من العلوم التجريبية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، ودراسة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: احذر هناك خطر

19 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم الخطر ، الخوف ، الأمن …   قيم لازمت الإنسان ، منذ القديم ، في علاقته بذاته ، بالآخر و العالم . حاولت  الفلسفة الأخلاقية مع الرواقيين و الأبيقوريين و الكلبيين تقديم أجوبة تهدف الى تحقيق أمن روحاني نابع من الذات  ، كما حاولت …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنسانية والسلطة

4 يونيو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةمفاهيم 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : تندرج المقالات التي ننقلها عن ميشيل فوكو ، و غيره من الباحثين الغربيين المميزين ، ضمن استراتيجية مغربية صريحة ، عبر عنها  أستاذي محمد عابد الجابري بصيغة ” الاجتهاد و استئناف النظر ” ، حيث قال  ( و لا يعنينا هنا الانتصار لهذا الجانب …

ميشيل فوكو: المقالات الإيرانية

17 سبتمبر 2020 Non classéصدر حديثا 0

ترجمة: المُبدعة عومرية سلطاني. نشر: تنوير للنشر والإعلام، القاهرة. الطبعة: الأولى، 2020. كان موقفُ «ميشيل فوكو» من الحداثة هو الذي أفضى به إلى مشروعٍ صحافي لدراسة الحدث الثوري الإيراني؛ فبدا تلميذًا لنيتشه ومتمرِّدًا عليه، فى آنٍ معًا؛ فقد التقط من نيتشه التزامه بـ«تجاوز الذات»، غير أنه سيَّس ذلك النشاط، الذي …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضع …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: احذر هناك خطر

19 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم الخطر ، الخوف ، الأمن …   قيم لازمت الإنسان ، منذ القديم ، في علاقته بذاته ، بالآخر و العالم . حاولت  الفلسفة الأخلاقية مع الرواقيين و الأبيقوريين و الكلبيين تقديم أجوبة تهدف الى تحقيق أمن روحاني نابع من الذات  ، كما حاولت …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنسانية والسلطة

4 يونيو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةمفاهيم 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : تندرج المقالات التي ننقلها عن ميشيل فوكو ، و غيره من الباحثين الغربيين المميزين ، ضمن استراتيجية مغربية صريحة ، عبر عنها  أستاذي محمد عابد الجابري بصيغة ” الاجتهاد و استئناف النظر ” ، حيث قال  ( و لا يعنينا هنا الانتصار لهذا الجانب …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: التكنولوجيا السياسية للأفراد

22 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل: إذا كانت الحكمانية الرعوية قد تميزت بمفارقة التفريد و التجميع ( حماية كل شاة على حدة و حماية القطيع كمجموع  ) فإن الحكمانية الجديدة مع عقلانية الدولة ، و من خلال المنظومة الامنية ( ممثلة في الشرطة و الجيش ) قد تميزت ، فضلا عن …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: كل مقالات وترجمات موقع كوة

12 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

نقدم لكم في هذه الوصلة مجموع ما نشره موقع كوة لفوكو وعنه من مقالات وترجمات ودراسات وابحاث باللغة العربية من لغات مختلفة. ميشال فوكو: المراقبة و العقاب ‏يوم واحد مضت علم الإجتماع, فلاسفة, مقالات 0 أسامة البحري بقلم : أسامة البحري – طالب في مسلك علم الإجتماع – بني ملال “السجن أقل حداثة عندما …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنون والمجتمع

4 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

تقديم و ترجمة : محمد ازويتة ” اختفى الجذام ، و توارى المصاب به أو كاد من الذاكرة ، إلا أن بنياته ستستمر . فستشهد الأماكن ذاتها نفس لعبة الإقصاء قرنيين أو ثلاثة بعد ذلك . فقد حل الفقراء و المشردون و الخاضعون للإصلاح و المرضى عقليا محل المصاب بالجذام …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو : التفريد و التجميع: في نقد العقل السياسي

4 مارس 2020 Non classéترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة نشر المقال   في مجلة ( مناظرة ) نوفمبر 1986 . العدد 44  . وقد استندت هنا الى   (   أقوال و  كتابات) الجزء الثاني ” 1976 / 1988 . من  ص 953 إلى ص 980  . غاليمار طبعة  2001 تقديم أورد محمد عابد الجابري في …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: لنجعل من الحياة عملا فنيا

24 فبراير 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة أنجزه : Edouard delruelle أستاذ الفلسفة الأخلاقية بجامعة لييج ببلجيكا في ابريل 1983 ، قام فوكو بزيارة دراسية إلى جامعة بركلي في كاليفورنيا . خلال إحدى جلسات العمل  سأله أحد الطلبة السؤال التالي :  ما هو نوع الأخلاق الذي يمكن أن نطرحه حاليا في عصرنا الحاضر ؟. كان …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الذاتية و الحقيقة

21 فبراير 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة مقدمة المقال: تميز فكر فوكو في الثمانينات بانعطاف مفصلي ، محوره الانتقال من ذات تشكلت من خلال منظومة السلطة المعرفة الى ذات تشكلت من خلال العلاقة التي أقامتها مع الحقيقة ، إنه البحث في التذويت و في الأشكال التي اتخذها قول الحقيقة استنادا الى التقنيات التي تشكلت من

شاهد أيضاً

نرسيس والخطيئة: أو لماذا نكره أنفسنا؟

فتحي المسكيني فتحي المسكيني ذكر المسعودي، في “مروج الذهب”، أنّ بعض الحيوان، مثل الفيلة والخيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *