الرئيسية / ترجمة / نظرية نمو الطفل عبر اللعب لدى دونالد وينيكوت

نظرية نمو الطفل عبر اللعب لدى دونالد وينيكوت

ترجمة الحسين أخدوش

 كاتب وباحث أكاديمي ومترجم من المملكة المغربية

كان السيّد «دونالد وينيكوت» (بالإنجليزية: Donald Winnicott) أول طبيب أطفال بريطاني يمارس التحليل النفسي في مجال طب الأفال بداية القرن العشرين. فقد كان له الفضل في التأكيد على أهمية العلاقات المبكرة بين الأم والطفل، وأيضًا على الخيال واللعب، وفضل اللقاء والمزاوجة بين التعليم وعلم النفس. لم أتمكن أبدًا من متابعة شخص ما، ولا حتى فرويد. لن يكون مفاجئًا العثور على مؤلف هذا الإعلان في مجموعة من المحللين النفسيين الذين أعلنوا عن أنفسهم والذين يمارسون أيضًا نفوذاً قوياً بينما يترددون أحيانًا في إعلان أنفسهم عضوًا.

بدأ طبيب الأطفال «دونالد وينيكوت» (1896-1971) حياته المهنية، في ثلاثينيات القرن العشرين، كمحلل نفساني، وكان متأثرا بالطبيبة والمحلّلة النفسية ميلاني كلاين. فعد أن وجدت هذه الاخيرة نفسها في صراع مفتوح مع آنا فرويد شخصيا، انتهت مناقشاتها الساخنة معها خلال الحرب العالمية الثانية بما سمي في الجمعية البريطانية التحليلية النفسية بالخلافات الكبيرة.

 في الأساس، تعتقد آنا فرويد، وهي محلّلة مدربة، بأن التحليل النفسي له دور يلعبه في مجالات علم التربية والتعليم، لكن ليس في مرحلة الرضاعة، حيث تكون نفسية الطفل غير منظمة بشكل جيد، ولغته جدّ محدودة. تجادل السيدة كلاين بالعكس: ليس فقط أن نفسية الطفل تبدو منظمة في وقت أبكر بكثير مما يتخيله الأب وابنته فرويد، ولكن يمكن أن يكون اللعب فعالاً مثل الممارسة اللغوية للجمعيات الحرة في الكشف عن الصراعات فاقد الوعي.

يتبعها «وينيكوت» في هذه النقطة، لدرجة أن كلاهما يعتبران من مؤسسي تيار العلاقات بين الرضيع والأشياء، مما يؤكد على العلاقات المبكرة بين الطفل وأمه. لكن، فيما يتعلق بالنقاط الأخرى، سوف تتباعد نظرياتهما أكثر فأكثر، وممّا يفسر السبب في أن «وينيكوت» سيعتبر نفسه، بشكل عام، مستقلاً أكثر من كونه «كلاينيًا» (نسبة للطبيبة ميلاني كلاين) مخلصا.

أمّ «جيدة بما فيه الكفاية»

فما الذي يفرّق بينهما؟ في المقام الأول، تهتم السيدة كلاين بشكل أساسي بالصراعات الداخلية للطفل، وبالأم باعتبارها تمثيلًا خياليًا. أما «وينيكوت»، فيعتقد، من جانبه أن الأم ضرورية كشخص حقيقي متجسّد، وقائم في العالم المادي. كان الأطفال الذين تم تبنّيهم، بعد الحرب العالمية الأولى، عُينوا خلال الحرب العالمية الثانية كمستشارين للسلطات فيما يخص مسألة إجلاء الأطفال من لندن. لقد تواجه هؤلاء بشكل يومي مع الأطفال الذين كانوا ضحايا الحرمان المادي والعاطفي، خاصّة منهم أولئك الذين من المحتمل أن يسيروا في طريق الجنوح.

الواقع أنّ هذه المسألة جلية وبارزة للذي تزوج، مثلا، من عاملة اجتماعية في زواج ثانٍ، حيث يولي الأهمية البالغة ليس فقط لتأثير البيئة، بل أيضا لعلاقة الطفل به. من هنا، فإن تركيبة 1940 الشهيرة التي تشير إلى أن هذا الكائن المسمى «رضيعا» ليس ذي كيان وجودي كامل؛ وهذا ما يعني أنّ الرضيع ليس بكيان مستقلّ بمفرده. هكذا، ظهر أنّ الطفل الصغير لا ينفصل عن أمّه، أولاً وقبل كل شيء من حيث القيمة المطلقة؛ وإنّه ينفكّ عن قوة هذا الارتباط شيئا فشيئا حتى يكتمل شعوره واستقلال الذاتيان. لذا، فتطور الأطفال الصغار يدور حول فكرة الانفصال.

في الأصل، هناك «قلق أمومي أساسي» يخلق وظيفة الإمساك، أي الدعم الجسدي والعاطفي لذات الطفل الذي لا يزال يعتمد على تدخلات الأم، عبر حصص الرعاية والضبط والعناية، من اللمس والحضن إلى تناول الطعام. غير أنّ هذه الرعاية المفرطة، هي التي سوف تمزق ذاتية الطفل جرّاء الإحباط التدريجي الناجم عن كل هذه التدخلات. فمع مزيج القلق والضغط، يتعلم الطفل أن يقبل أنّه لا يستطيع الاندماج مع والدته، وأنّ هذه الأخيرة لا تستطيع أن تلبّي كلّ احتياجاته الآنية؛ بالتالي، فإنّ تفرد هذه الحالة هو ما يحدث هذه المفارقة. غير أنّه قد يتم ضمان هذه العملية بفضل الأم الـ«جيّدة بما فيه الكفاية»، أي تلك الأم التي لا تصل بتدخلاتها حدّ الكمال، حيث عادة ما لا تكون حريصة جدّا حدّ خنقه، ولا هي أيضا مهملة حدّ عدم الاهتمام به. بل إنّها تفعل فقط ما في وسعها باختصار كي تكون قادرة على تلبية توقعات طفلها وطمأنته، وهذا ما يترك له هامشًا متزايدًا لدمج «القدرة على أن يكون وحيدًا».

دلع الطفل أو «دودو المُمَجَّد»

يجب أن يستكشف الطفل ما يقع من فضاء كامل إلى اخر انتقالي، وذلك عبر اللعب قبل أيّ شيء. في عام 1941، في معرض حديث مشهور، يصف «وينيكوت»، على سبيل المثال، كيف يتغلّب الطفل الصغير تدريجياً على مخاوفه في اللعب مع ملعقة، حيث الوضع المعتاد لفترة من التردد يكون الصغير لا يزال يتلمس أمه، ثمّ بعد ذلك، وعبر نظرات تشجيعية من الام، يمارس الطفل بمفرده سلوكا خاصّا به على العالم الخارجي. يعتبر اللعب الفضاء الأنسب الذي يمكن أن يمارس فيه الطفل اللعبة المحببة اليه؛ فهو الوسيط الضروري والبديل المطمئن لوجود الأم، حيث يمثّل نقطة مرجعية عند استكشاف المجهول. إنّه المكان الذي يتم فيه ظهور «الذات الحقيقية»، تلقائيًا والاعتراف بالواقع، شريطة ألا تتعدى على «نفس كاذبة» مصطنعة ووهمية ومعمرة، تهدف إلى مزيد من التوفيق بين الأم ونظرة المجتمع في وقت لاحق. إنّ الفشل في الحصول على الحكم الذاتي يمكن أن يؤدي إلى الذهان.

أجرى «وينيكوت» ما يقارب عن 60 ألف استشارة نفسية للأمهات والأطفال طيلة حياته المهنية. ولذلك ظلّ المحلل النفسي الأول والأكثر نفوذاً في طب الأطفال في انجلترا زمانه. ومن المؤكّد أن علماء نفس الآخرين، مثل «جان بياجيه» (Jean Piaget)، كانوا من المهتمين بتطور ونمو الطفل النفسي والمعرفي؛ لكن «وينيكوت» كان الطبيب النفسي الذي يهتم بحقّ برفاه الطفل ووعيه وعاطفته.

»دونالد وينيكوت» و«دولتو فرانسواز»: الخوض في نفس المعركة؟

تبدو النقاط المشتركة بين «فرانسواز دولتو» (Dolto Françoise) و«دونالد وينيكوت» عديدة: تجربة ميدانية مماثلة بجانب الأطفال من خلال التوصية باستخدام اللعب، والاهتمام نفسه بالعلاقات المبكرة، ونفس الطلب على التعليم الذي يدعم النمو النفسي على أفضل وجه، نفس التطوع للوصول إلى عامة الناس، والأول على الـ «بي بي سي» والبعض الآخر على «أوروبا 1» ثم في فرنسا بصفة خاصة.

أصرّ كلاهما على أهمية تمكين الطفل من النمو السليم، وهذا ما تم تحقيقه فيما بعد، وذلك بشكل خاص عندما تمّ التسامح مع الإحباط (تحدثت «دولتو» عن “الإخصاء الرمزي” لوصف التخلي التدريجي عن القدرة الكلية على الأطفال). فبخلاف «وينيكوت»، تعترف المحلّلة «دولتو» بكون الطفل لا يبرح مستوى الحاجة؛ وردّا على هذا المنظور، اعتبر «وينيكوت» الطفل مستمتعا بحاجاته، لكن لا يلزم من ذلك اعتباره “غير موجود”. لقد كان شعار «دولتو» هو أنّ «الطفل شخص»؛ ولم تتوقف مطلقًا عن الدعوة إلى النظر للطفل باعتباره كيانا مستقلاّ ذي حاجات يريد تحقيقها. ولقد أسفر هذا الشعار في فرنسا عن تتويج الطفل، على حساب التبسيط الفاحش، وردّ الاعتبار لكيانه تحت شعار الطفل الملك.

مع ذلك، لم يُظهر التحليل النفسي التساهل بأي ثمن: فقد تثبت أيضًا أنها معيارية تمامًا، على الرغم من خلفية ما بعد الثامنة والستين التي لم تفوز أبدًا بتعاطفها. وممّا لا شك فيه أنّ نشر نظريتي «وينيكوت» و«دولتو»  كان له ضرر جانبي يصعب تحميلهما معا المسؤولية الكاملة، لكن في كلّ حال، تغيرت النظرة إلى الطفل. لم يعد ينظر إلى الطفل كمجرّد “كائن بسيط”، يتم رفض تخديره قبل إجراء العملية الجراحية بحجة أن بكائه في هذه المرحلة من نضوجه الفيزيولوجي لا يمكن أن يشكل سوى رد فعل. لم يعد الطفل الصغير يحسب على تلك الإضافات الصامتة فوق الطاولة، بالتالي عدم اهتمام أي شخص بما يحس به أو يعاني منه. بل العكس قد حصل، حيث من اللحظة الأولى لولادته، أي من المهد، ومن الحضانة الأولى، أصبح يستحقّ من الجميع احترامه. قبل ذلك، كان هذا الأمر استثناء؛ بينما اليوم، ومن حيث المبدأ، فقد غذا قاعدة.


Jean-François Marmion[1]


[1]  ترجم هذا المقال من المجلة الفرنسية “علوم إنسانية” (SCIENCES HUMAINES)، العدد 45، أنظر بهذا الخصوص: 

LES GRANDS DOSSIERS DES SCIENCES HUMAINES, N° 45 DÉCEMBRE 2016/JANVIER-FÉVRIER, 2017, pp52 – 53.

تاريخ انبثاق التعليم الشعبي في فرنسا

‏4 أيام مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

Jean-Marie Mignon[1] الحسين أخدوش ترجمة الحسين أخدوش كان تعليم الناس ومحاربة جهلهم هدفاً أساسياً لحركات التعليم الشعبية الحديثة في فرنسا. وقد استمرت هذه الحركات في نضالها التنويري ضد تخلف عصور ما قبل الحداثة، وذلك رغم رفض بعض القوى المحافظة التي كانت تعادي التوجهات التنويرية الحديثة. وقد أسْهَم ذلك في إحداث …

مارتن ستيفان[1] : النُّعاس، أو في رقاد المـوت الأصغر

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

الحسين أخدوش ترجمة الحسين أخدوش “طالما لدينا أشياء مثل البحر، الجبال، الريح، الشمس، النجوم، القمر، لن نستطيع أن نكون تعساء. وحتى لو حرمنا من كل هذا ووضعنا في زنزانة، فبمجرد معرفتنا بأن كل هذه الأشياء موجودة وجميلة. وبأن آخرين ينعمون بها بكل حرية فذلك فيه عزاء لنا.” (سيمون فايل، رسالة …

لوك فيري*: هل تكون الشّاشات ضدّ الثقافة؟

‏يوم واحد مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

الحسين أخدوش ترجمة: الحسين أخدوش لماذا يثير عالم الصورة- وبصفة خاصة الشاشة – الفكر إلى الحدّ الذي أصبحت تشكّل جنسا أدبيا جديدا؟ في الواقع، لا يكاد يمرّ موسم أو شهر إلاّ وظهرت العديد من المقالات حول هذه المسألة الإعلامية الجديدة. ففي كلّ يوم تقريبا تظهر أشياء جديدة، قد تكون: تفاهات، …

منطق الحوار (1): النموذج الوَصْلِي للحجّة لدى «بول غرايس»

‏3 أيام مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش* يستعمل الناس لفظة «حوار» ويفهمون منها معاني مختلفة: كلام، نقاش، تواصل، تخاطب.. الخ، لكن نادرا ما ينتبه الكثير منهم إلى أنّ للحوار منطقا خاصّا وأصولا أو قل آدابا عامة يلزم التقيّد بها. وقد حاول النظّار من مختلف الثقافات تقعيد الحوار وتأسيس منهجية عامة منظّمة له، وفي …

زانكاريني: القوانين والأسلحة أو في الحرب باعتباره أفقا للسياسة عند ميكيافلي

‏3 أيام مضت ترجمةجرائدمفاهيم 0

Jean-Claud Zancarini[1] الحسين أخدوش ترجمة وتعريب الحسين أخدوش كاتب وباحث أكاديمي ومترجم من المملكة المغربية يعتبر ميكيافلي حيازة قوانين جيّدة مترابط مع وجود أسلحة جيّدة؛ فحيثما وجدت أسلحة جيّدة كانت القوانين جيّدة بدورها. وللحديث عن الترابط بين الأمرين (القوانين والأسلحة)، بدأ لإبراز كيف تقتضي فكرة المواطن – الرعية أن يكون

نقد الصناعات الثقافيَّة في مجتمع الجمهور: قراءة في محاولتي أدورنو وهوركهايمر

‏7 أيام مضت متابعاتمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش* «أيَّة عبثيَّة هي تلك التي تريد تغيير العالم عبر الدعايَّة: الدعايَّة تجعل من اللغة أداة، رافعة، أو آلة.»[1] هوركهايمر وادورنو شَهِد كلّ من القرن 20 و 21 الميلاديين تطوّرات هائلة وكبيرة في مجالات تقنيات التواصل الإعلامي، ممّا انعكس كثيرا على مختلف مجالات الحياة الإنسانيَّة المعاصرة:

جان سيباستيان فيليبارت*: لماذا يمثّل «الدجل الفكري» لميشيل أونفراي مشكلة حقيقية؟

‏يومين مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

الحسين أخدوش ترجمة: الحسين أخدوش لقد أزعجني[1] «ميشال أونفراي» (Michel Onfray) بكثرة حضوره في وسائط الاعلام المختلفة. إنّه يبدي آرائه حول كل شيء، فلم يسلم منه أيّ حدث مهم دون أن يعلّق عليه. يسبب هذا الأمر إحراجا حقيقيا، ينجم عن مغامرات من تتقاسم معه بطريقة ما نفس “الوظيفة” [المثقّف]…؛ وهناك 

تَدْبِير الخِسِّيس في تَدْمِير البَئِيس أو في جدلية الخسّة والبؤس في الاجْتِمَاع المَدَنِي الخِسِّيس

‏يومين مضت دراسات وأبحاثمجلاتمفاهيم 0

“إنّ هذا الحيوان البشري مركّب على أن لا يكون فاضلا عفيفا إلاّ بعيب فيه” أناتول فرانس[1] الحسين أخدوش الحسين أخدوش نروم في هذا المقال التنبيه إلى خطورة نموذج الخسّة[2] في الاجتماع المدني المنشد للتغيير الايجابي والانعتاق من رِبْقَةِ التخلّف. يكمن أساس هذا القول في اعتبار سلوك الخسّة قرين وجود نموذج

أزمة الشغل ونهاية الوظيفة في عصر الميغا- ليبرالية

‏3 أسابيع مضت عامةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش «استغلال الناس أمر خطير ومأساوي، لكن الأخطر من ذلك الاستغناء عنهم في العمل» Jeremy Rifkin تحدث «جيرمي ريفكن» (Jeremy Rifkin) في كتابه الشهير “نهاية العمل”[1] (La fin du travail) عن ظاهرة بداية انحسار القطاع الخدماتي الذي كان يمثل في اقتصاديات القرن العشرين القطاع الثالث، بعد الفلاحة

نحو قراءة مغايرة ومضادة لتاريخ الفلسفة مع الفيلسوف ميشيل أونفراي

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

الحسين أخدوش تقديم عام تندرج فكرة إعادة قراءة تاريخ الفلسفة لميشيل أونفراي* ضمن تصورات ما بعد حداثية للفلسفة التي تعتبر التفكير الفلسفي شأنا مرتبطا بقضايا الحياة، وانشغالا بالذات في معترك الوجود. وقد كان وراء هذا المنظور الجديد في الساحة الفكرية الفرنسية بداية كل من الفيلسوف بيير هادو، ولوسيان جيغفانون؛ ثم …أكمل القراءة »

أندري كونت سبونفيل: فـي مفهوم الموت

12 أغسطس 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

ترجمة: حسن أوزال “إذا كان بوسعنا نحن مَعشر البَشر ، أنْ نَنْعَم بالأمان في سياق ارتباطنا بالعديد من الأمور ،فإننا مع الموت،نُقِيم في مدينة بلا أسوار” أبيقور إن الموت من وجهة نظر فكرية، موضوع هامّ ومُستحيل في نفس الوقت . هامّ مادام أن حياتنا كلّها تَحمِل بَصمته، كما لو كان …أكمل القراءة »

المدرسة المغربية بين الأسوار واللا أسوار في زمن الكورونا

10 يونيو 2020 تغطيةمتابعاتمجلاتمفاهيم 0

أزمة في التعليم عن بعد وفشل ذريع في التعليم عن قرب أسامة حمدوش    لا مندوحة أن رهانات التعليم عن بعد بالمغرب في زمن الكورونا في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية التي يشهدها العالم قاطبة لن تكون سهلة المنال بالقياس إلى دولة في طور النمو والتقدم كالمغرب، وخاصة في منظومة التربية …أكمل القراءة »

ليف فيجوتسكي ودور التفاعلات في النمو المعرفي

12 مارس 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش بقلم: Michel BROSSARD ترجمة وتعريب الحسين أخدوش طور عالم النفس البيلاروسي ليف فيجوتسك (lev Semionovitch Vygotski)، الذي سبق أن رفض النظام السوفيتي أفكاره وتصوراته العلمية، نظرية نفسية في مسألة النمو المعرفي الإدراكي لدى الكائن الإنسان؛ حيث كانت مدرسته حلقة وصل أساسية في علم نفس نمو الطفل. تحمّس فيجوتسكي، …أكمل القراءة »

ثورة الذكاء الاصطناعي الهائلة في الأفق: ماذا نحن فاعلون؟

3 نوفمبر 2019 مفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش عندما تم تصميم الذكاء الاصطناعي استنادا إلى كيفية عمل الدماغ البشري (الذكاء الطبيعي)، استثمر الباحثون عبر الجهد العلمي / التقني المتواصل طريقة عمل شبكتنا العصبية الضخمة التي تضم ما يقارب مئة مليار خلية عصبية مترابطة فيما بينها. لم تكن الغاية من ذلك تحقيق حلم عادي فقط، بل انجاز …أكمل القراءة »

حدود فكرة التفوق المدرسي واستفحال ظاهرة إعادة الإنتاج في التعليم

27 سبتمبر 2019 أخرىتغطيةنصوص 0

الحسين أخدوش* بالرغم من كون التعليم في الدولة الحديثة يرفع شعار تكافؤ الفرص، ويروّج لأديولوجيا الاستحقاق والأحقية، إلاّ أنّ واقع الممارسة يشي بعكس هذا الشعار، حيث التفاوت الاجتماعي سيّد الموقف. فالأصل الاجتماعي الطبقي هو ما يسمح بالنجاح من خلال ما يوفّره من شروط مادية تساعد على تحقيق التفوّق الدراسي موضوعيا. …أكمل القراءة »

ترجمة: ميكيافلي، أو الحرب أفقا للسياسة – من الأسلحة الجيّدة إلى القوانين الجيّدة

3 سبتمبر 2019 ترجمةفلاسفةكتب 0

Jean-Claude Zancarini* ترجمة: الحسين أخدوش[1] عندما لا توجد قوانين جيّدة، لا تحصل أسلحة جيّدة، وحيثما وجدت أسلحة جيّدة حصلت قوانين جيّدة أيضا. فكلّما وجدت الأسلحة الجيدة، لزم منه حصول تشريعات جيدة كذلك. فلنترك الكلام عن القوانين جانبا الآن، لصالح الحديث حول الأسلحة. تظهر فكرة ترابط القوانين والحرب، السلم والقوة، كيف …أكمل القراءة »

الإعلام الجديد تحت المساءلة النقدية

30 أغسطس 2019 ترجمةحواراتفلاسفة 0

حوار بين الفيلسوفين الفرنسيين المعاصرين: لوك فيري وأندري كونت سبونفيل الحسين أخدوش* يتعلّق الأمر في هذا الحوار الفكري الذي دار بين الفيلسوفين الفرنسيين لوك فيري وأندري كونت سبونفيل بإثارة الشك بخصوص صلاحية الإعلام ونقد تأثيراته على الثقافة المعاصرة. (لوك فيري / Luc Ferry): كيف يمكن أن تكون الشاشة ضدّ الكتابة؟[1] …أكمل القراءة »

لوك فيري: لمَ تصلح الفلسفة المعاصرة؟

9 أغسطس 2019 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة الحسين أخدوش* الحسين أخدوش “مؤخراً هناك اعتراف بأن الفلسفة أصبحت شكلاً من أشكال الموضة” إنّه غالبا ما يصرّح بأنّ الفلسفة لا تعتبر مجرد خطاب عند القدماء، بل نمط حياة؛ فكما أنها ليست مجرّد نظام فكري أو مجرد نظرية، فلذلك هي حكمة تنهج ويُعمل بها. إنّنا سعداء أن نقدّم سقراط …

ترجمة: العمق المظلم والحيواني للإنسان*

27 مارس 2019 أخرىترجمةمفاهيم 0

تُبرز الاستعارة الشهيرة في «الأمير»، عند ميكيافلي، الخاصّة بالحيوان الخرافي المسّمى “القنطور” (كائن خرافي نصفه إنسان، نصفه حيوان) ذلك الجانب الحيواني والهمجي للسياسة التي ينبغي على الأمير أن يتعلّم كيفية توظيفها؛ حيث الطبيعة الشريرة الفجّة للناس هي ما يفرض نهجها.أكمل القراءة »

توماس هوبز: من الحقّ إلى الدولة: أو في التأسيس الطبيعي للجسم السياسي

15 ديسمبر 2018 دراسات وأبحاثفلاسفة 0

  الحسين أخدوش* “إنّ عدم الإيمان بالقوّة مثل عدم الإيمان بالجاذبية.” توماس هوبز ملخّص الورقة: تسلّط هذه الورقة الضوء على الجانب السياسي من فلسفة الفيلسوف توماس هوبز في القرن السابع عشر. وقد اعتمدنا في قراءة هذا الجانب من فلسفته على مقاربة تحليلية تنهض على أهمية ربط أفكار وتصورات هذا الفيلسوف بخصوص …أكمل القراءة »

بيير ديلو: الإنترنت.. أو في روح العالم

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش  Pierre Dulau [1] ترجمة الحسين أخدوش افتتاح الشّاشة المصطلحات: نّوافذ  «windows»، سّافاري «Safari»، الإكسبلورَر «Explorer»، ڤيستا «Vista»، أوتلوكّ «Outlook»،  إلخّ،  عبارات نصادفها عندما نستعمل جهاز حاسوبنا (الكمبيوتر) الخاص، هي والعديد من العبارات الأخرى، كالــ«open». من دون شك، ترمز هذه العبارات إلى ذكاء (انفتاح النّظر والفهم) وحرّية (انفتاح الأفق …أكمل القراءة »

الدين والعلمانية جدل الثابت والمتغير

‏أسبوعين مضت مفاهيممقالاتمقالات 0

جورج طرابيشي بلا شك أن ثمرة الحوار تفترض التكافؤ في المستوى الفكري فإذا لم تتكافأ العلاقة لا تتحقق الشراكة في انتاج الثمرة. والواضح إن سعدون ليس بمستوى السيد الحيدري الأمر الذي سهل للسيد التملص من الإقرار بكثير من الحقائق. ومن هذه الحقائق تهرب السيد الحيدري من تعريف الدين وخلطه بالتدين …أكمل القراءة »

ميشيل سير: التفلسف هو الإبداع

‏3 أسابيع مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

حاورته: هيلوويز ليريتي ترجمة: عبد السلام بنعبد العالي يقول الفيلسوف الفرنسي ميشيل سير (1930-2019) إنه، في منهجه، وطريقة تفكيره، سليل تقليد فلسفي عرفته اللغة الفرنسية ينحدر عن مونتيني. فديدرو على سبيل المثال: عندما يود الحديث عن الصدفة والضرورة، فهو لا يحلل مفهومات، وإنما يبرز شخصيتين، جاك القدري وسيده، إحدى هاتين …أكمل القراءة »

ديان غالبو: التفلسف مع الأطفال

28 سبتمبر 2020 أخرىالفلسفة للأطفالترجمةمقالات 0

بقلم Diane Galbaud ترجمة وإعداد يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة قامت اليونسكو مؤخرا بافتتاح كرسي مخصص للفلسفة مع الأطفال، وقد جعل كمقر له جامعة نانت، وذلك من أجل دعم وتشجيع هذه الممارسة داخل دور الحضانة والمدارس الابتدائية. هل يمكن جعل الأطفال يتفلسفون ؟ بالنسبة لليونسكو، الإجابة واضحة: نعم. فهي تدعو، من خلال …أكمل القراءة »

تأملات في زمن الوباء

28 سبتمبر 2020 شاشةعامةمفاهيم 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي يقول أرسطو طاليس؛ إن الإنسان كائن مدني بالطبع” قولة مفادها أن الإنسان يميل إلى الإجتماع مع الآخرين، وهذا الاجتماع هو اجتماع طبيعي، فقُدر للإنسان أن يعيش مع الجماعة لكي يستمر داخل الوجود. لكن سرعان ما نلاحظ تحول هذه العبارة إلى إلى نقيضها لتصبح، “إن …أكمل القراءة »

أزمة الشغل ونهاية الوظيفة في عصر الميغا- ليبرالية

26 سبتمبر 2020 عامةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش «استغلال الناس أمر خطير ومأساوي، لكن الأخطر من ذلك الاستغناء عنهم في العمل» Jeremy Rifkin تحدث «جيرمي ريفكن» (Jeremy Rifkin) في كتابه الشهير “نهاية العمل”[1] (La fin du travail) عن ظاهرة بداية انحسار القطاع الخدماتي الذي كان يمثل في اقتصاديات القرن العشرين القطاع الثالث، بعد الفلاحة والصناعة. فبعدما …أكمل القراءة »

أندريه كونت سبونفيل: مفهوم المعرفة

24 سبتمبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: حسن بيقي  “تعجز العيون عن معرفة طبيعة الأشياء” لوكريس أن يعرف المرء، معناه أن يفكر فيما هو كائن: المعرفة هي رابطة ما- من التطابق والتشابه والتكافؤ- بين العقل والعالم، بين الذات والموضوع. هكذا، تتم معرفتنا بالأصدقاء، بالحي، بالمسكن، لأن ما يقطن في عقلنا، حينما نفكر في هذه الأمور، يطابق …أكمل القراءة »

المعنى خلف الفلسفة

19 سبتمبر 2020 أخرىبصغة المؤنثعامةمفاهيم 0

سمية منيف العتيبي حين يقول جون لوك في كتابة “مقالة في الفهم الإنساني” أن الوعي هو ما يصنع الهوية الذاتية للفرد فهو يتحدث عن ما يميز فرد عن آخر ، أما حين ننظر للإنسان و الكائنات الحية الأخرى فقد يتساوى الإنسان في بعض مستويات الوعي مع الحيوان لكن يظل وصول …أكمل القراءة »

جين رولاند مارتن: لماذا يجب أن تتغير المدرسة؟

18 سبتمبر 2020 أخرىترجمةحواراتمفاهيم 0

ترجمة: نورة آل طالب أجرى محرر نيو فيلوسوفر زان بواغ مقابلة مع جين رولاند مارتن، أستاذة الفلسفة المتقاعدة في جامعة ماساتشوستس في بوسطن. زان بواغ: لقد ركَّزَت أبحاثك على التعليم على مدار سنوات عديدة. لماذا تركزت جهودك في هذا المجال؟ جين رولاند مارتن: كانت أمي معلمة ودائمًا كنت أقول إني …أكمل القراءة »

رَفْعُ «حُجُب إِيزِيسْ» عن اليومي

18 سبتمبر 2020 أخرىترجمةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

«مارتن ستيفان»، «بيير ديلو»، «تيري فورمي»* ترجمة: الحسين أخدوش لا يصبح امتلاك أيّ منّا ليومه متاحا، أو محدّدا بشكل مثالي، إلاّ إذا عرف كلّ التفاصيل الدقيقة لليومي الذي يعيشه بالشكل المثالي. فلئن تحدّثنا [مثلا] عن سيارة لم يسبق لنا رؤيتها من قبل، فيقينا سنخيّلها مثالية: أي بعجلات أربع ومحرّك وواقي

منطق الحوار (2):النموذج الاتصالي للحجّة لدى طه عبد الرحمان

19 نوفمبر 2020 دراسات وأبحاثمجلاتمفاهيم 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش* انفرد المفكّر طه عبد الرحمان بصياغة نظرية منهجية للحوار خاصّة بنموذجه الفلسفي المستند إلى المنطق المعاصر، والقائم على منهج المناظرة كما جاء في التراث العربي الإسلامي. ولعرض تصوراته لهذه النظرية الحوارية، نقترح الحفاظ على الجهاز المفاهيمي (الحِجَاجِي والمنطقي والفلسفي) كما نحته واستخدمه للتدليل على نموذجه الحواري …تحرير

شاهد أيضاً

التباعد الاجتماعي في العزلة

يسأل JR Davis ما يمكن أن تعلمنا إياه تجربة Thoreau للعزلة. سفيان زاد في عام 1845، انطلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *