الرئيسية / تربية و تعليم / مفاهيم / الفلسفة والمصافحة بالكوع

الفلسفة والمصافحة بالكوع

كه يلان محمد

كه يلان محمد

باغت فايروس كورونا العالم بسرعة تفشّيه، ولم يعد هناك بلد بمنأى عن تداعيات هذا الوباء، ولم يتوقّع العلماء في البداية أنّ المارد يخرج من قمقمه «ووهان» ويغزو القارات البعيدة ويقطع أوصال المجتمعات. لكن ما لبثَ أن صارت أخبار الفايروس مالئة الدنيا وشاغلة العالم، وطال تأثير الصدمة كلّ المرافق الإقتصادية والسياحية والثقافية.

من المعلوم أنّ هذا الوضع ينعكس سلباً على المستوى النفسي لدى الأفراد وقد تتخبّط الحكومات في القيام بالإجراءات، بعد ارتفاع عدد المصابين بكورونا واتّساع جغرافية انتشار العدوى، وركون الناس إلى المنازل. ويبدو أنّ التوتر قد تصاعد حتى بات لا يعلو صوت على صوت كورونا في وسائل الإعلام، كما حظيت الأعمال الأدبية التي تتناول الأوبئة بالمتابعة، ولاقت رواجاً وزادَ الطلب على بعض العناوين الروائية. غير أنّ الأهم في هذا التوقيت هو التخفيف من حدّة التوتر، وذلك عن طريق التعامل مع النصوص الأدبية بوصفها عاملاً لاستعادة التوازن على الصعيد النفسي، إذ تذكّرك هذه الأعمال بأنّ البشرية قد انخرطت في حرب ضروس ضد الأوبئة والأمراض المميتة، ولكن كلّما كسبت جولة، ولو بخسائر فادحة، تمكنت من بناء الحضارة من جديد وبدأت دورة الحياة الطبيعية. وما زاد مناعة الإنسان في تحمّل التقلّبات البيئية هو القدرة على التأقلم مع الظروف وتمكّنه من تحويل العوائق إلى أداة لإنجاز مزيد من التطوّر، فكان العامل الجغرافي يحول دون التواصل بين المجتمعات في السابق، لكنّ الإنسان نجح في قهره من خلال وسائل النقل التي تطوّرت بالتدرّج، كما أنّ كثيراً من الأوبئة والأمراض التي أعتبرت مصدر تهديد للحياة في العصور المنصرمة ما عادت تشكّلُ تحدياً أو خطراً في زمننا. إذاً، فمع كل اختبار صعب يُفتح أفق جديد للتطور.

طب العقول

يتابع المواطنون المعلومات التي تُنشَر بشأن تطوّرات مرض كورونا من على وسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي، ولا تكفُ الجهات المعنية من التأكيد على ضرورة التمسّك بالتعليمات الطبية. ولكن هل يكفي التدجّجُ بالكمّامات والسترات الطبية واستخدام المعقّمات لمواجهة الفايروس؟ نعم، كل ذلك قد يحميك من الإصابة بالعدوى لكن ماذا عن المخاوف التي تغزو الأعماق وتصعّدُ من حدّة الإنفعالات؟ «ليست الأشياء ما يكربُ الناس ولكنّ أفكارهم عن الأشياء» كما يقول إبكتيتوس، من هنا يبدأ دور طبّ العقول أي الفلسفة، فلا تنفعك الوصفات الطبيّة في معالجة الشعور بالسأم من الترقّب وتكرار المشاهد، علماً بأنّ الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي قد يشعر بالملل ولا يريد أن يكون ما هو عليه، بحسب تعبير ألبير كامو. كيف يكون رد الفعل إذا تطلّبَ الموقف أن تفرض حجراً صحيّاً على نفسك؟ طبعاً لا توجد عقاقير للتخلّص من الملل، لذلك من الأفضل أن تتقبّل قدرك، إذ يشبّه ماركوس أوريليوس الإنسان المتبرّم بكلّ شيء والساخط من الوضع بخنزير الأضحية يرفس ويصرخ. ومن المناسب في هذا الصدد التذكير بقصّة الفيلسوف الرواقي «إبكتيتوس» الذي كان عبداً لـ»إيافروديتوس»، فالأخير نَكّل به وعَذّبه بطريقة غريبة حيث وضع رجل الفيلسوف في آلة التدوير مترقّباً رَدّ فعله وما من صاحب المختصر إلّا أن قال ستكسرها. وفي ذلك صورة واضحة لتحمّل الشدائد والتجلّد، فالحكمة برأي الرواقيين تكمن في قدرتك على أن تفرّق بين الأشياء، ومعرفة ما يمكن تغييره وما يقعُ خارج قدراتك، فبالتأكيد إنّ منع انتشار الوباء أمر يفوق قدرة العلماء، فما بالك بمَن ليس له دراية بالطب؟. إذاً، عليك أن تقتنعَ بمبدأ هيغل «كل ما يحدثُ في الواقع هو منطقي». عطفاً على ما سبق فإنّ فهمك للحياة يتعمّق كلّما شعرت بأنك تعيش في الخطر. يقول نيتشه: «أنا أعرف الحياة معرفة جيدة لأنني كنت على وشك فقدانها»، فكان المرض أوّل شيء هَداه سواء السبيل. ويُقارب نيتشه الأوبئة على نطاق أوسع، لافتاً الى أنّ أوروبا تدين بعظمته لدائه الذي لا يشفى وآلامه المتنوّعة العديدة، فإنّ هذه الآلام والأخطار المتجدّدة بنظر نيتشه هي بمثابة قابلة للأفكار تبقى مع فيلسوف الريبة، إذ تؤكد سالومي أنّ المرض كان مصدر إبداعه وكل تَعافٍ هو إحياء بهيج وتجديد لنشاطه العقلي. ومن جانبه، وصف نيتشه هذه الحالة بـ»تذوّق جديد». ويرى «أنكسمندريس» أن كلّ ما يَنشَأ يصيبه الفناء وكل ما يولد جديرٌ بالموت، ولولا الخوف من الموت لَما كانت فلسفة ولا دين، على حد قول شوبنهاور.

إذاً، فإنّ دور الفلسفة يتمثّل في تَهدأة المشاعر السلبية ومَنع تناسل الأهواء الحزينة وحمايتك من الوقوع في منزلق الخوف والهلوسات، فالموت من منطلق الفلسفة دافع للتأمّل والتفكير وإدراك الصراع بين الرغبة في البقاء والوعي بالنهاية، وفي الأخير نقتبسُ من «لوكريتيوس» مبدأه لمعالجة الخوف من الموت «حيث يوجَد الموت لا أوجد أنا، وحيث أوجد أنا لا يوجد الموت، فلمَ القلق؟».

رؤية جديدة

يستنكر نيتشه مفهوم المعرفة من أجل المعرفة واصفاً إيّاه بآخر شرك نَصبته الأخلاق، وبذلك يتقاطع مؤلف «مولد التراجيديا» مع منطق الرواقيين الذين حاولوا في مسعاهم المعرفي تحويل الفلسفة إلى أداة لتحسين نمط الحياة وإصلاح الفكر، لأنّ الإنسان كيفما تَكنُ أفكاره المعتادة تَكن طبيعة فكره. وبالتالي، يتشَكّلُ الإنطباع حول الأشياء بناءً على منهجك في التفكير والسلوك العقلاني. لذا، فإنَّ الفلسفة لدى «إبكتيتوس» هي الاشتغال على تحرّر الذات من الانفعال واكتساب المناعة من المؤثرات الخارجية. يقول ماركوس أورييليوس إنّ العقل الخالي من الانفعالات هو قلعة ليس للناس ملاذ أقوى منها. ويَسبق علاج الروح عند «شيشرون» عملية القضاء على أوصالنا الجسدية، ولا ينفعك على هذا الصعيد غير الفلسفة، من هنا نفهم مغزى هذه العبارة «مدرسة الفيلسوف هي عيادة الطبيب»، لكن مع الأسف تحوّلت الفلسفة في وسطنا الثقافي إلى مَشجبٍ لمُصطلحات مسمومة بالكراهية ومخاصمات بين الطوائف المختلفة، مثلما أنّ فهمنا للدين متزمّت، كذلك الأمر بالنسبة للفلسفة، وكلما يذكر لفظ الفلسفة يَتبادرُ إلى الذهن الصراع الآيدولوجي والمُماحكات بين الجبهات المُتنابذة، بينما غاية النشاط الفلسفي برأي المفكر المغربي «سعيد ناشيد» هي تنمية القدرة على العيش في هذا العالم الذي هو مأوانا المؤقّت. صحيح أنّ الفلسفة لا تغيّر الحياة، أو كما يقول أتباع المدرسة الرواقية لا تمنع وقوع الأحداث، ولا تأخذنا الأوهام بأنّ الفلسفة تعجّل بقيام الجَنّة على الأرض، لكن تقدّمُ فهماً تعود بعده أحداث الحياة مقبولة وممتعة. لذا، تصبح قراءة الفلسفة في المحن والأزمات ضرورة ملحّة إذا كان الغرض من القراءة هو وضع الحدث في سياق تاريخي. إذاً، إنّ الفلسفة ليست رديفاً للتعقيد والتجهّم والتشدّق بألفاظ غير مفهومة، ولا يمكن لنا أن نتفلسف إلّا ونحن ضاحكون، كما نُقل عن أبيقور. وفي ذلك تجد فوائد الفلسفة للتأقلم مع زمن المصافحة بالكوع.

كاتب من العراق ينشر المقالات في عدة منابر عربية

هناء عبدالخالق: الفن هو الصمود الإبداعي، من خلال تقديم الدعم النفسي والتعبير عن الذات

‏6 أيام مضت بصغة المؤنثتغطيةحواراتمتابعات 0

كه يلان محمد أجرى الحوار / كه يلان محمد يملأُ الفنُ ثغرات الروح ويخترعُ الحياة كلما تمَّ إعتقالها على حد قول جيل دولوز ويحررُ الإنسان من ضيق العبارة وذلك عندما يضيفُ إمكانيات جديدة إلى المعجم من خلال  الإستعارات اللونية واللغوية بحيثُ تنطلقُ الرؤيةُ نحو أفق أرحب ولاتتقيد بإرغامات ظاهر الحدث

واقع الشعر في العالم اليوم

‏4 أسابيع مضت أخرىعامةمتابعاتمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد رأي كثيرُ من المتابعين في منح جائزة نوبل للآداب  للشاعرة الأمريكية لويز غلوك في هذه السنة محاولةً لصرف الإنتباه من جديد نحو مدار الشعر بعدما تصدَّر أسماء الروائيين قائمة أشهر جائزةٍ أدبية في العالم،لكن هل تتطلبُ العودة إلى فن الشعر وإدراك قيمته الجمالية الترويج 

الحب في أروقة الفلاسفة

‏3 أيام مضت بصغة المؤنثمفاهيممقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد لاتقتنع الفلسفة  بالوقوف عند الجزئيات، بل هي نشاط عقلي يريدُ ربط الظواهر المتفرقة لتقديم  رؤية كليّة حول الحياة واستخلاص أفكار وتصورات من التجارب التي يمرُ بها  الإنسانُ، لذلك فإن مقاربة الفلاسفة للمعطيات الوجودية تتميز بالعمق  والابتعاد عن التبسيط والآنية بل يؤثرون مناقشة

حوار مع ميادة كيالي: السرديّة الذكوريّة جعلت من الرّجل مركز الكون وباني الحضارة

‏4 أيام مضت بصغة المؤنثحواراتكتب 0

كه يلان محمد أجرى الحوار : كه يلان محمد قراءة التاريخ هي عملية مستمرة ويتطلبُ البحثُ في مجال تاريخ الحضارات ونشوء المعتقدات الأسطورية التدجج بمفاهيم علمية حديثة ومواكبة الفتوحات العلمية والحفريات في الطبقات التاريخية السحيقة ومايعطي مزيداً من الأهمية لهذه الإشتغالات المعرفية في الحقل التاريخي والحضاري هو إكتشاف المناخ الذي …

السعادة والوعي الفلسفي

‏3 أيام مضت متابعاتمفاهيممقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد تزايد الشعورُ بضرورة الهدوء النفسي وتنظيم الإنفعالات مع الإنفجار الذي يشهده العالم اليوم في عملية الإنتاج والإستهلاك وتأجيج القنوات الإعلامية للرغبة الشرائية التي توهم بتوفير السعادة ،وفي الواقع لاتحققُ شيئاً سوى دعم ماكينة السوق وتضخم السلع كما أنَّ التسابق لتقديم وصفات السعادة على غرار  برنامج …

هاشم صالح وسؤال التّنوير

‏أسبوعين مضت عامةمفاهيمنصوص 0

كه يلان محمد كه يلان مُحمد  تعاني المجتمعات العربية والإسلامية من الأزمة الحضارية المركبة فالتخلفُ متغلغلُ في مفاصل النظام السياسي وبرامج التعليم وآليات القراءة للدين فإنكار هذا الواقع البائس يزيدُ من عمق الأزمة ويثقلُ الأغلال على العقول لذلك فمن الضروري تسمية الأشياء بأسمائها وعدم الهروب من مواجهة المنظومة الفكرية المتداعية …أكمل القراءة »

الباحثة التونسية زهية جويرو: الفكر العربي المعاصر عاجز عن تصفية حسابه مع التراث بشكل علمي

‏أسبوعين مضت حواراتمنتخباتنصوص 0

كه يلان محمد أجرى الحوار / كه يلان محمد «بدل أن نمتلك التراث ونحمله معنا وفينا إلى عالمنا حتى يظل متجدّدا، أصبح التراث هو الذي يمتلكنا ويشدّنا إلى عالمه المنقضي ويحكم علينا بأن نظل كائنات تراثية»كان حقل تأويل النص الديني حكراً لفئة معينة وجاءت عملية استنباط الأحكام التي تُعتبرُ قوام 

تالي الخوري غريب: الرواية حكاية موازية لما يجري في العالم

‏6 أيام مضت جرائدحواراتمتابعات 0

أجرى الحوار / كه يلان محمد  كه يلان محمد في كتابة الرواية أنت تعيش الفرضيات المحتملة، تلك التي لا يسمح لك عقلك بالسير فيها في حياتك الواقعية. يرافقُ عملية الكتابة قلقُ وهواجس وقد تتصاعدُ حدة التوتر مع كتابة الرواية، لأن تأسيس العمل الروائي عبارةُ عن فعل إبداعي يتكئ على مبدأ 

أدونيس: المنشق العظيم

‏5 أيام مضت عامةمتابعاتمفاهيم 0

كه يلان محمد كه يلان محمد يقسو التاريخُ على المنشقين قبل أن ينصفهم بعد مرور زمن حيثُ تطوى صفحة جيل وتأتي أجيال جديدة. كان نيتشه يقولُ بأنَّ كتبه سوف تقرأُ في سنة 2000 أي بعد رحيله بمئة سنةٍ تحققت نبوءته قبل ذلك الموعد عندما اعترفَ عددُ من معاصريه بنبوغه لعلَّ …أكمل القراءة »

أن تكون وجودياً في المزاج

‏3 أسابيع مضت عامةمفاهيممقالات 0

كه يلان مُحمد كه يلان محمد لازم مفهوم الوجودية مشروع جان بول سارتر الفكري وحيثيات مواقفه الصاخبة التي زادتهُ حضوراً على المستوى العالمي بحيثُ تحولَ إلى أيقونة ثقافية وفكرية رافضاً الإنضمام إلى نادي نوبل والأكاديمية الفرنسية، ومن المعلوم أنَّ الوجودية بإعتبارها فلسفةً لاتنفصلُ في إطارها الأفكارُ عن صيرورة الحياة وطريقة …أكمل القراءة »

لوي ألتوسير: كيف نقرأ “رأس المال” لماركس

‏3 أسابيع مضت العلوم الإنسانيةترجمةفلاسفةكتب 0

ترجمة: وسام منير ظهر “رأس المال” منذ قرن مضى (في 1867)، وما يزال يحتفظ بحيويته بل إنه راهني اليوم أكثر من أي وقت مضى. لقد قضى ايديولوجيو البرجوازية (سواء كانوا اقتصاديين، أو مؤرخين، أو فلاسفة) الجزء الأكبر من القرن الماضي في محاولة دحضه، وأعلنوا أن نظرياته، قيمة قوة العمل وفائض …أكمل القراءة »

عصيان الوصايا: قصة التكوين والإبداع

‏3 أسابيع مضت أخرىمجلاتمفاهيمنصوص 0

كه يلان محمد كه يلان محمد يكتسبُ حديث المبدعين عن تجاربهم الخاصة ومراحل التكوين أهمية كبيرةً ويستفيدُ طيفُ من المهتمين بالإعمال الأدبية ممايتمُ  سرده في كتب السيرة والمذكرات. كأنَّ مايقدمهُ هؤلاءُ في إطار منجزاتهم الأدبية لايشفي غليل القراء وهذا مايؤكدُ بأن نظرية موت المؤلف لم تعدْ مُستساغة والدليل على ذلك …أكمل القراءة »

فيلسوف وخوذة المُقاتل

3 سبتمبر 2020 جرائدفلاسفةمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان مُحمد الخوفُ من الموتِ يبدأُ عندما يدركُ الإنسانُ بأنُه لم يعش الحياة بأكملها هذا هو رأي فريدرك نيتشه للخوف الساكن في الأعماق من النهاية.ويرى بأنَّ وهم الخلود لايثمرُ منه سوى حياةٍ ناقصة أو مشوهة لذلك قد أعلنَ حرباً لاهوادة فيها على كل القيم التي تدعو …أكمل القراءة »

ماركس والدمية: الثورةُ ومِحْنةُ الذات المُتشظية

28 أغسطس 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد يقولُ المثل الفرنسي «من السهل جداً أن تبدأَ بالثورة ولكن من الصعب أن تنتهي بالسلام». زيادة على ما توصل إليه الفرنسيون لك أن تُضيف ما بات سمةً لمعظم الثورات العالمية، وهو المنعرجات التي تمرُ بها وقد تنتهي إلى عكس ما توخاهُ الثوارُ. وهذا من …أكمل القراءة »

كارل ماركس: مشروع النقد الفلسفي

27 أغسطس 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد انهيار الاتحاد السوفييتي والسقوط المدوي للتجربة الاشتراكية كان مفاجأةً للعالم بمن فيهم الخصوم الذين ما داعبهم الأمل بهذا التفكك المتسارع. حتى يكون النظام العالمي تحت إمرة القطب الأحادي ويتحولَ المعسكر المنافس إلى أنقاض للنظريات المُتلاشية. دارت رحي الحديث ولم تتوقف إلى الآن بشأنِ الدسائس …أكمل القراءة »

وهم الصورة الأولى

23 أغسطس 2020 عامةمفاهيممقالات 0

كه يلان محمد كه يلان مُحمد إنَّ عمر الإنسان محدود والكتب كثيرة كما يقول ميلان كونديرا بحيثُ لايمكنُ متابعة كل مايصدرُ من العناوين وقد تفوتُ على القاريء مؤلفاتُ قيمة دون أن يحظى بالإستفادة من محتواها الزاخر بالأفكار التي قد تكسر جليد الرأس وتنفض غبار الكسل على العقل ويمرُ كثير من …أكمل القراءة »

نص خطاب ألبير كامو عند استلامه جائزة نوبل للاداب

20 أغسطس 2020 عامةنصوصنصوص 0

“وأنا أتلقّى الامتياز الذي شرّفتني به أكاديميتكم الحرة ببالغ الكرم، مايزال امتناني ضارباً في العمق، وبالأخصّ حين أستحضر مقدار ما تجسده المكافأة إذ تتخطّى بكثير استحقاقاتي الشخصية. كل إنسان -ولأسباب أشد قوّة- كل فنان، يشتهي أن يذيع صيته، وأشتهي ذلك أيضاً، لكن لم يكن لي مناص من أن يبلغني قراركم …أكمل القراءة »

إغتيال الفلسفة والتأسيس لنظام التفاهة

‏4 أيام مضت ديداكتيك الفلسفةمجلاتمقالات 0

عمرون علي عمرون علي مدخل عام يمكن ان نقول وفق استقراء تاريخي انه كلما ضاقت دائرة الفلسفة والتفلسف ارتقت التفاهة واتسعت بالضرورة دائرة التافهين سواء تعلق الأمر بمصادرة الحق في التفلسف ومحاربة كل اشكال التفكير العقلاني الحر من طرف انظمة سياسية تؤسس للجهل وثقافة التلقين والاجترار او بمحاولة لاغتيال الفلسفة ومحاصرة الفيلسوف …

نيتشه ولو سالومي: الحب المستحيل

‏4 أيام مضت بصغة المؤنثفلاسفةنصوصنصوص 0

على الرغم من كون تجربته الإيروتيكية ضئيلة للغاية ، فإن نيتشه قد أطلق على نفسه لقب “أول عالم نفس بالمؤنَّث الخالد”. هذا التأكيد أثار حفيظة النسويين اللذين هاجمهم بعنف في مجمل كتاباته. هذا الهجوم لم يكن بدافع كراهية راديكالية للنساء ، وإن كان لا يخلو من شيء منها ، بقدر …أكمل القراءة »

قريبا كتاب: كورونا… أي فهم لأي تحوّل؟

‏أسبوع واحد مضت صدر حديثاكتبمتابعات 0

سيصدر قريبا، عن دار بصمة لصناعة الكتاب، كتاب جماعي تحت عنوان: ” ” بمشاركة العديد من المفكرين، والأساتذة والأستاذات الباحثين، ومن تنسيق منير الحجوجي صاحب كتاب ” القوات المُسلّحة الأيديولوجية”.      يأتي الكتاب في سياق يتسم بالضبابية والفزع والترقّب الناجمين عن تفشي فيروس سارس 2 كوفيد 19، الذي جعل العالم …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: من تحليل السمات الشخصية إلى دراسة التعلّمات

‏أسبوعين مضت أخرىترجمةمفاهيممقالات 0

خالد جبور ترجمة وتقديم: خالد جبور        تتعالى أصوات العديد من الذوات الراغبة، فكرا وعملا، في بناء مجتمع إنساني، يستطيع الفرد فيه تحقيق ذاته، وتطويرها؛ فرد يعي جيدا أنه يعيش، مع ملايير البشر الآخرين، على نفس الكوكب، يتشاركون نفس الحب تجاه الحياة، ونفس الهبة تجاه الموت، يتنفسون نفس الأكسجين، ونفس …أكمل القراءة »

مأساة الدرس الفلسفي بين هشاشة مقاربة الكفاءات ونسبية الخطاب التربوي الايديولوجي

‏3 أسابيع مضت أنشطةدراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفة 0

نحو تأسيس جديد لديداكتيك نقدي.    بقلم بصري محمد  باحث تربوي القنادسة بشار الجزائر نحن ضالعون في ما يُعتبر مشروعا لتفسخ الفلسفة كمادة مدرسية  والتنكيل بها  بإحالتها إلى مهمات يسوعية روحية وأناشيد لاهوتية، لطالما رددتها الكنائس الارثودوكسية في القرون الوسطى وهي تفرض جبريا نمط الايقاع والكلام الديني على مريديها ومعتنقيها المتشددين. …أكمل القراءة »

جحيم سارتر

‏4 أسابيع مضت بصغة المؤنثمفاهيممقالات 0

هناء السعيد .. ( مصر ) إننا نختار جحيمنا بإرادتنا ،نختاره لأننا نختار أفعالنا،ولكل إختيار عاقبته .. الجحيم هو الآخرون .. في مسرحية “جلسة سرية” للفيلسوف جان بول سارتر ،تنطلق هذه الصرخة في نهايتها التي لن تنتهي بالنسبة لشخوصها ،إنها تحمل الكثير من الدلالات،تحمل الكثير من المسؤولية والإختيار أيضا. في …أكمل القراءة »

فيروس كورونا زورق للنجاة أم هو دوامة الموت؟

28 أغسطس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

بقلم الباحث رائد خضراوي  أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة” هذه حكمة صينية من بين آلاف الامثال الشعبية في بلد المليار ونصف نسمة، أستخلصتها مع بداية لعبة إقتصادية تلتها أزمة وبائية عالمية، وإستنتجت تفسيرين إثنين لظاهرة الكورونا كل منهما يؤسس للآخر وفي علاقة وطيدة ببعضهما البعض، فالتفسير …أكمل القراءة »

جاكلين روس: الأسس الفلسفية للمنهج [1]

27 أغسطس 2020 أنشطة ومواعيدبصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

نقله إلى اللغة العربية: ذ. عامر السدراتي عامر السدراتي     إن التفلسف هو بحثٌ عقلانيٌ، وإنتاجٌ دقيق للحُجج. لكن كيف نُمارسه بشكل سليم؟ للقيام بذلك يَتعينُ علينا أن نكشف عن مبادىء البحث التي عرضناها في الفصول السابقة، وهي النظام والبداهة ومبادىء الديالكتيك وغيرها. وهي تعتبر أيضًا أدوات تُساعد من يعود …أكمل القراءة »

باقة مختارة بمناسبة ذكرى وفاة نيتشه

26 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

كوة كليمون روسي: سوء حظ نيتشه ‏4 أيام مضت ترجمة, فلاسفة, مجلات 0 يوسف اسحيردة ترجمة: يوسف اسحيردة أعتقد أنّ نيتشه تعرّض إلى جميع أنواع سوء الحظ، بحيث ورثنا العديد من النُّسخ المُزورة له. 1- سوء حظ نيتشه الأول يأتي بداية من امتلاك أخت خانت أمانته، إليزابيت فورستر- نيتشه. هذه الأخت وزوجها استولوا على …أكمل القراءة »

برفقة يورغن هابرماس

17 أغسطس 2020 عامةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: حسونة المصباحي في ألمانيا يُخصص اسم «الفيلسوف» لمن أثبت باعه وجدارته في هذا المجال، والأفضل لمن هم رحلوا عن الدنيا(أفلاطون، كانط، هيغل، الخ…) لكن كيف لنا أن نحرم منه يورغن هابرماس الذي يلغ سن التسعين، وتمكن وحده من أن يبلور موروثا فلسفيا ألمانيا هو بقطع النظر عن التاريخ، يحافظ …أكمل القراءة »

قضايا التدريس والكتابة الفلسفية في الجامعة الجزائرية

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمجلات 0

الأستاذ موسى عبد الله، جامعة سعيدة موسى عبد الله مخبر تطوي للبحث في العلوم الاجتماعية والانسانية    إذا تأملنا الآن في تاريخ تدريس الفلسفة بالجامعة الجزائرية، وأردنا التساؤل عن حصيلة ومكتسباته، فما الذي يمكن استخلاصه؟ هل أفرز تاريخ تدريس الفلسفة جملة من الباحثين؟ أم تكوين مدرسين للفلسفة؟ هل ساهم في بلورة …

الباحثة التونسية زهية جويرو: الفكر العربي المعاصر عاجز عن تصفية حسابه مع التراث بشكل علمي

‏يوم واحد مضت حواراتمنتخباتنصوص 0

كه يلان محمد أجرى الحوار / كه يلان محمد «بدل أن نمتلك التراث ونحمله معنا وفينا إلى عالمنا حتى يظل متجدّدا، أصبح التراث هو الذي يمتلكنا ويشدّنا إلى عالمه المنقضي ويحكم علينا بأن نظل كائنات تراثية»كان حقل تأويل النص الديني حكراً لفئة معينة وجاءت عملية استنباط الأحكام التي تُعتبرُ قوام

مريم جنجلو: الإسهاب التراكيبي في الشعر يؤخّر عنصر الدهشة في ذهن القارئ وربما يقتله

‏4 أيام مضت بصغة المؤنثتغطيةحواراتمتابعات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد إنَّ رغبة الإنسان للشعر حسب نظرية جان بيار بوبييو لها بعدُ نفسي وأنتربولوجي ومايفهم من هذا الرأي أنَّ الشعر يعبرُ عن الوعي الذات بشأن كينونتها بقدر مايثير الأسئلة حول المصير ويختبرُ الإدراك الجمالي في تسمية المعطيات الوجودية.فلامجال للتواصل مع الأشياء وانشاء فضاء لصورة المشاعر …أكمل القراءة »

وظيفة المفاهيم في بناء الدرس الفلسفي: المقاربة المفاهيمية في الدرس الفلسفي

‏5 أيام مضت دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةعامةمفاهيم 0

ميلان محمد ميلان محمد مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة- مليانة –الجزائر. « إن التمكن من المفاهيم يكسر عزلة الفلسفة، باختراق حقول معرفية متعددة خاصة بالإبداع الإنساني…وتصبح بذلك أشبه بالعناوين والمواقع والأمكنة.» جيل دولوز مقدمة:  في سؤال بسيط موجه إلى إلى مجموعة من المتعلمين داخل القسم في حصة الفلسفة وفي مختلف الشعب، …أكمل القراءة »

برنار إيدلمان: يمتدح نيتشه ديونيزوس، إله المعاناة واللذة

‏أسبوع واحد مضت ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة : الحسن علاج كتب فيلسوف القانون ، برنار إيدلمان (Bernard Edelman) واحدا من من الكتب النادرة جدا مبرزا تماسك الفكر النيتشوي ـ قارة مفقودة ( 1999 ، puf ) ـ في حين كانت الفاشية تعتبره مفكرا مفكّكا ، متناقضا ، متصرفا بواسطة جوامع الكلم . يبرز هنا ، في …أكمل القراءة »

في رحلة الوعي إلى اللاوعي.. إلى أين نمضي؟

‏أسبوع واحد مضت علم النفسمفاهيممقالات 0

إبراهيم صباحي يسوقني موج من الأفكار في بحر كبير من الأحداث دون أدنى معرفة إلى أين أمضي؟ مع الوقت صرت لا أكترث لغرقي في هذه الأفكار، ولم يعد يساورني أي خوف تجاه حقيقة هذه التجربة التي قد تنتهي خلالها حياتي بهذا الوجود في أي لحظة. أمّا الأمر الذي يزعجني حقا …أكمل القراءة »

الأسطورة، الوسيلة والغاية: أفلاطون أنموذجا

‏أسبوع واحد مضت عامةفلاسفةمقالات 0

زياد حمادي الأسطورة في “لسان العرب” (1) “وقال ابن بزرج: يقولون للرجل إذا أخطأ فكنوا عن خطئه: أسطر فلان اليوم وهو الاسطار بمعنى الأخطاء… والأساطير: الأباطيل، والأساطير أحاديث لا نظام لها، واحدتها اسطار واسطارة، بالكسر، وأسيطر وأسيطرة وأسطور وأسطورة، بالضم. و بالمعنى الواسع للكلمة، هي حكاية مكتوبة أو موروث شفهي، عبارة عن حكايات …أكمل القراءة »

الأنشطة اللاصفية في مادة الفلسفة بالتعليم الثانوي

‏أسبوع واحد مضت دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمجلات 0

ميلان محمد بقلم الدكتور/ ميلان محمد مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة / مليانة -الجزائر -مفهوم النشاط اللاصفي : هو الامتداد الطبيعي لعملية التعلم  داخل المحيط المدرسي أي الانشطة الصفية تحت إشراف وتوجيه الأساتذة ، وينبغي إتاحة الفرص لجميع المتمدرسين  لممارسة أنشطة لاصفية ، بحث تستجيب لحاجاتهم ورغباتهم مما يتيح لهم …أكمل القراءة »

كيف عاش إيمانويل كانط أيامه الأخيرة؟

‏أسبوع واحد مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد حياة الفلاسفة هي عبارة عن سلسلة من الحروب التي يشنها هؤلاءُ ضد الأفكار والأنساق المتداعية،ويسبقُ النقدُ بناء المشاريع الفلسفية الجديدة إذ يكونُ الفيلسوف بمثابة قابلةٍ يُعينُ على ميلاد أفكار نضجتها حركة التاريخ. وهذا ما تعلمه سقراط من والدته عندما سألها كيف تقوم بتوليد الأمهات …أكمل القراءة »

الجـسـد عـند نيتشه: نحو نقد مركزية العقل في الإرث الفلسفي*

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

رياض أكلبي              أحدثت أفكار فردريك نيتشه منعرجًا بارزًا في تاريخ الفكر الفلسفي الحديث والمعاصر.وهناك إجماع، بين المهتمين بالمجال، حول أهمية الفكر النيتشوي في ميلاد ووضع أسس الفلسفة المعاصرة، كمرحلة متجاوزة لما قبلها ومؤسسة لما بعدها ، بحكم أنه أثار قضايا وإشكالات كان مسكوتا عنها ،بل منسية ومغيبة في الثرات …أكمل القراءة »

الحجاج في درس الفلسفة

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمجلات 0

ميلان محمد بقلم الدكتور/ ميلان محمد مفتش التربية الوطنية لمادة  الفلسفة ، مليانة ، الجزائر مقدمه:       يلعب الحجاج دورا مركزيا في تعليم الفلسفة ، على أساس أن الخطاب الفلسفي خطاب تواصلي يسعى إلى الإقناع ، وعليه لن تكتمل بنية الدرس الفلسفي دون التحكم في آليات الحجاج ، والمقاربة النصية …أكمل القراءة »

حوار الفلسفة والبيداغوجيا

‏3 أسابيع مضت دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمجلات 0

ميلان محمد ميلان محمد مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة / الجزائر / 2020                                            « الفلسفة ليست معطى سهل المأخذ، بل هي كسائر الحقول المعرفية، تحتاج إلى تطوير مستمر في محتواها وفي أدوات تدريسها ، ومن هنا ، فإن التفكير في مستجدات حقل التربية والبيداغوجيا ضروري لتطوير ديداكتيك الفلسفة 

شاهد أيضاً

فلسفة النوابت إمكانيات الإستئناف وحدود الإنحسار

حسن العلوي  يبدو أن فعل التفلسف كما يقاربه كتاب: “فلسفة النوابت” للمفكر فتحي المسكيني، لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *