الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / هيرفي بورتوا: الاعتراف: مسألة عدالة؟ نقد مقاربة نانسي فريزر

هيرفي بورتوا: الاعتراف: مسألة عدالة؟ نقد مقاربة نانسي فريزر

ترجمة وتقديم: كمال بومنير

هيرفي بورتوا Hervé Pourtois فيلسوف بلجيكي معاصر، أستاذ محاضر بالجامعة الكاثوليكية بلوفين Louvain. انصبت اهتماماته الفلسفية على معالجة القضايا السياسية والاجتماعية، وبخاصةٍ على موضوع الديمقراطية وما يتعلق بالتنظير الفلسفي للمؤسسات والممارسات الديمقراطية التمثيلية، ومشاركة المواطنين. اهتم أيضا بمسألة الاعتراف وكتب العديد من المقالات والدراسات المتعلقة بهذه المسألة، وترجم العديد من أعمال يورغن هابرماس وأكسل هونيث وراينر فورست إلى اللسان الفرنسي. من بين أعماله:”أخلاقيات الاعتراف والتعددية الثقافية” 1993، “الاعتراف الأخلاقي وتشكيل الذات” 1993، “نحو مفهوم إجرائي للحقوق الأساسية” 1997، “ليبراليون وجماعتيون” (بالاشتراك مع آخرين) 1997،”المعاناة الاجتماعية والتطلعات إلى الاعتراف”1999، “العقل، الفضاء العمومي وتحديات التعددية”2000. “الصراعات من أجل الاعتراف والسياسة التداولية”2002، “التعددية والنزاع في النظريات الديمقراطية المعاصرة” 2006.

النص:

تشدّد نانسي فريزر Nancy Fraser ،في أكثر من موضع، على وجوب دمج مفهومي الاعتراف وإعادة التوزيع في إطار رؤية متكاملة للعدالة الاجتماعية التي تستند إلى مبدأ أساسي هو المشاركة المتساوية في الحياة الاجتماعية بأبعادها المختلفة. ولم يفت نانسي فريزر أن تشير إلى أنّ هذه المشاركة المتساوية تفترض حصول كل فرد على الموارد المادية بغية تحقيق شكل من أشكال الاعتراف. وإذا كان الأمر كذلك، لزم أن تستند العدالة الاجتماعية –بحسب نانسي فريزر- إلى شرطين أساسيين؛ “شرط موضوعي”Condition objective و”شرط تذاوتي”Condition intersubjective . أما الشرط الأول فهو يتطلب “توزيع الموارد المادية بطريقة تتيح للمشاركين ضمان استقلاليتهم” و”استبعاد أشكال اللامساواة المادية والتبعية الاقتصادية التي تعتبر عائقاً حقيقيا أمام تحقيق مطلب التساوي بالمشاركة”. أما بالنسبة لـ”الشرط التذاوتي” فإنه “يفترض أن النماذج الممأسسة للتأويل والتقييم تعبّر عن احترام متساوٍ تجاه جميع المشاركين لأنه يضمن مبدأ تكافؤ الفرص، فيما يخص التقدير الاجتماعي. والحقُ أنّ هذا الشرط يستبعد النماذج الثقافية المتعلقة بفئات معينة من الناس. وبغية فهم دلالة هذا المفهوم “ثنائي الأبعاد” للعدالة كان لزاماً عليناً تغيير طريقة مقاربة إشكالية الاعتراف. هذه هي الأطروحة الثانية لنانسي فريزر التي تدعم من دون شك الأطروحة الأولى. وعلى كل حال،لا ينبغي اعتبار الاعتراف شرطاً أساسياً لتحقيق الذات أو لتكوين الهوية الفردية بل يجب اعتبارهاشرطاً للمشاركة المتساوية في الحياة الاجتماعية. والحقُ أنّ هذه هي بالضبط الأطروحة التي يجب فحصها لأنها هي التي تؤسس الثنائية المعيارية والأطروحات الأخرى المترتبة عنها.

تحاول أغلب الأعمال النظرية، مثل أعمال تشارلز تايلورCharles Taylor أو أكسل هونيث Axel Honneth ، التفكير في التداعيات السياسية للاعتراف بالاستناد إلى الأطروحة القائلة بأنّ الاعتراف ضروري لتشكيل الهوية الفردية. ضمن هذا السياق، يعتقد تشارلز تايلور أنّ تكامل الفرد يشترط التأكيد الاجتماعي الصادر من الآخرين. أما أكسل هونيث الذي انطلق من تحليل تجارب الاحتقار، فهو يرى أنّ سلامة الفرد تكمن في إمكانية تحقيق علاقة ايجابية مع ذاته. والحقُ أنّ تحقيق هذا المقصد يفترض وجود علاقات اعتراف -التي تأخذ أيضًا أشكال مختلفة- كالحب والاحترام والتضامن. من هذا المنظور، ينبغي أن تطمح سياسة الاعتراف إلى ضمان تكافؤ الفرص للجميع بغية تشكيل هويتهم من خلال حماية المرتكزات الاجتماعية للاعتراف. لذلك، أكد تشارلز تايلور أهمية اتخاذ جملة من التدابير لحماية الهويات الثقافية. كما أكد أكسل هونيث، من جهته، على أهمية المشاركة في التقسيم الاجتماعي للعمل، كشرط لتحقيق مطلب التقدير الاجتماعي ومن ثمة تقدير الذات. علينا في هذا الموضع أن نشير إلى أنّ أصالة موقف نانسي فريزر تكمن في رغبتها في التخلي عن هذه الرؤى الهووية Visions identitaires للاعتراف لصالح رؤية مؤسسة على مفهوم المكانة الاجتماعية. لذلك، يجب اعتبار الاعتراف شرطًا ضروريًا للوصول إلى تحقيق هذه المكانة الاجتماعية. وهذا ما يسمح بالمشاركة المتساوية في الحياة الاجتماعية. ولم يفت نانسي فريزر أن تشير إلى وجود خلل فيما يخص الاعتراف عندما تصبح النماذج الثقافية الممأسسة عائقاً أمام تحقيق المكانة الاجتماعية للأفراد والجماعات. ضمن هذا المنظور، لن تكون المعاناة النفسية والمضائق الهووية Les malaises identitaires مجرد مظالم اجتماعية، إنها بالأحرى مرتبطة بشروط تحقيق الذات وبطلب الحياة الطيبة. ومع ذلك، لا يتعين على السلطات العمومية في المجتمع الليبرالي المعاصرالتدخل في هذا المجال بل يتوجب عليها ضمان شروط الاستقلال الذاتي المتساوي للأفراد، وبخاصةٍ ما يتعلق بالمشاركة في الحياة الاجتماعية.فضلاً عن ذلك، لا ينبغي اعتبار نكران الاعتراف ظلمًا إلا في حالة ما إذا أصبحت هذه السلطات عائقا أمام هذه المشاركة.

في هذا السياق يمكن أن يبدو مفيداً أن نشير إلى أنّ من بين النتائج الهامة المترتبة عن عملية التحويل التي قامت به نانسي فريزر متعلقة بسياسات التعددية الثقافية. وعلى عكس ما دافع عنه تشارلز تايلور، على سبيل المثال، فإن حماية الأشكال الثقافية المهدّدة أو الأقليات لن تكون نتيجة ضرورية لسياسة الاعتراف. ليس من شك أنّ فقدان أو اختفاء بعض الممارسات الثقافية يعتبر مؤلماً بالنسبة إلى ضحاياه بل يمكن أن يؤدي إلى معاناة نفسية بسبب عملية التفكك أو الفوضى الناجمة عنها. ومع ذلك، لا يمكن أن نجزم إن كان هذا ظلمًا. أيّا كان الأمر فإنه ينبغي معالجته بسياسة حماية الأشكال الثقافية المهددة. يمكن أن نقول على هذا النحو إنّ نانسي فريزر لا ترفض سياسات التعددية الثقافية بشكل كليّ بل تعتقد أنه لا يمكن تبريرها إلا في حالة ما إذا كانت ضرورية لضمان شروط المشاركة المتساوية في الحياة الاجتماعية. ومع ذلك، فإنّ حماية وتطوير التراث والتقاليد الخاصة بالأقليات الثقافية يمكن أن تسهم في مواجهة بعض أشكال الاحتقار والرفض التي تتعرض لها هذه الأقليات، وبخاصةٍ حينما لا يتم التعامل معها على قدم المساواة في التفاعلات الاجتماعية أو في الحصول على وظائف معينة. من جهة أخرى، يجب الاعتراف أيضًا بأنه في حالات أخرى يتطلب ضمان التساوي في المكانة عدم مراعاة الاختلافات الثقافية (على سبيل المثال، عندما يتعلق الأمر بمواجهة الصور النمطية التي تؤدي إلى التمييز في التوظيف) أو في بعض الأحيان من خلال تفكيك التمثلات الثقافية التقليدية (على سبيل المثال لا الحصر، عندما يتم تكريس التمييز ضد المرأة). وبذلك فإنّ مقاربة الاعتراف من خلال مفهوم المكانة الاجتماعية ينطوي على تبرير حذرٍ لسياسات التعددية الثقافية التي ستحقق فائدتين؛ فمن جهة، ستجنبا آثار التشيؤ والانغلاق الهووي الناتجة عن المقاربات التي ارتكزت على حماية الهويات والحفاظ عليها. من ناحية أخرى، فإنّ إدراج الاعتراف ضمن مطلب المشاركة المتساوية من شأنه أن يقلّل من فرص التعارض بين المتطلبات التذاوتية والمتطلبات “الموضوعية” للعدالة التوزيعية.

هذه الترجمة مهداة للبروفيسور نور الدين السد…

Hervé Pourtois, « La reconnaissance : une question de justice ? Une critique de l’approche de Nancy Fraser» in Politique et Sociétés, vol.28, n° 3,2009, pp 164-168.

إستيل فيرارز: الأصول الهيغيلية لنظريات الاعتراف

15 أكتوبر 2020 ترجمةفلاسفةكمال بومنير 0

هذه الترجمة مهداة للبروفيسور محمد نور الدين جباب… ترجمة: كمال بومنير يمكن القول بدايةً بأنّ التفكير في موضوع الاعتراف الذي عالجه هيغل في كتابيه “نسق الحياة الإتيقية” و”فلسفة الروح”، ثم في كتابه الموسوم ﺑــ “فينومنولوجيا الروح” قد تم الشروع في تحيينه في بداية التسعينيات من القرن العشرين بعد نشر

فرانسيس بيكابيا: الفن في الأزمنة الحديثة

6 سبتمبر 2020 أخرىترجمةعلي محمد اليوسفمفاهيم 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير هذه الترجمة مهداة للبروفيسور محمد جديدي وُلد الرسّام الفرنسي فرانسيس بيكابيا Francis Picabia في عام 1879 بباريس. تلقى دروسه الأولى في فن الرسم منذ سنة 1895 في مدرسة الفنون الجميلة. ثم التحق بأكاديمية همبرتHumbert ، حيث عمل إلى جانب بعض الرسّامين الكبار في زمانه،

هارتموت روزا: علاقاتنا الناجحة والخائبة بالعالم

20 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: كمال بومنير النص: من المؤكد أنّ نوعيةَ الحياة الإنسانية (والعلاقات الاجتماعية) لا تقاس فقط بالموارد المتوفرة ولا بالخيارات المتاحة لدينا، بل على العكس من ذلك، يجب تقديرها من خلال دراسة نوعية العلاقة بالعالم التي تحكم هذه الحياة. والجدير بالذكر بهذا الصدد هو أنّ الفكرة، التي تُعتبر من نواحٍ عديدةٍ …أكمل القراءة »

لوك فيري: فيروس كورونا، مكسبٌ للكوكب؟

18 مايو 2020 ترجمةتغطيةفلاسفة 0

ترجمة: كمال بومنير هذه هي الأطروحةُ التي يدافع عنها العديدُ من الايكولوجيين، لاسيما المناهضون منهم للنمو الاقتصادي، ومن تساورهم المخاوفُ بشأن انهيار كوكبنا، والعديد من المهتمين بدراسة مخاطر الدمار. لقد ابتكر الألمانُ منذ فترة طويلة كلمةً لتعيين هذا النوع من الابتهاج الناتج عن الشقاء عندما أثبتت الكوارثُ التي عمت كل …أكمل القراءة »

جان دوبوفيه: غايةُ الفنِ

17 مايو 2020 ترجمةفلاسفةكتب 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير وُلد الرسّام الفرنسي جان دوبوفيه Jean Dubuffet عام 1901 بمدينة الهافرLe Havre بمقاطعة نورماندي Normandie بفرنسا. كان منذ طفولته محباً لفن الرسم، فالتحق بمدرسة الفنون الجميلة عام 1916، ثم سافر إلى باريس لدراسة هذا الفن بأكاديمية جوليان Julian . ولكنه اختار بعد ذلك أن يدرس الفن …أكمل القراءة »

مايويين رودو: “اللحظة التأسيسية لمفهوم التضامن”

13 مايو 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير مايويين رودو Maiwenn Roudaut فيلسوفة فرنسية معاصرة، تشغل حاليا منصب أستاذة محاضرة في الفلسفة الألمانية المعاصرة بجامعة نانت Nantes .كان موضوع رسالتها للدكتوراه بعنوان: “حول التسامح والاعتراف”. وقد كانت هذه الرسالة بمثابة اللبنة الأولى لكل أعمالها اللاحقة المتخصصة في الفلسفة الاجتماعية والسياسية المعاصرة. هذا، وقد انصب …أكمل القراءة »

هارتموت روزا: المعجزة والوحش –رؤية سوسيولوجية لفيروس كورونا

11 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: كمال بومنير نعم، يمكننا إيقاف العالم. إنّه لأمرٌ سهلٌ ميسورٌ.هذه هي المعجزة التي سيحققها –بحسب ما يبدو لي– فيروس كورونا. لا يخفى أنّ هذا ما فعلناه نحن البشر، وليس الفيروس! وهذا باستخدام القوة نفسها التي دفعتنا إلى إنتاج المزيد بطريقة أسرع. نحن نعرف كيف نتوقف. ولكن ماذا نفعل بعد …أكمل القراءة »

روابط 76 مقالة نشرتها كوة حول كورونا

6 مايو 2020 أخرىعامةعلم الإجتماععلم النفسمتابعاتمفاهيممقالات 0

فريق كوة نقدم لكم هنا مجموع ما نشره موقعنا حول أزمة كورونا من مختلف المقاربات الفلسفية والسيوسيولوجية والنفسية والادبية والفنية… نجمعها في صفحة واحدة لتجنب عناء البحث في الموقع هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟ ‏5 دقائق مضت عامة, مساهمات, مفاهيم 0 أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم …

نظرية الاعتراف وتجارب الظلم الاجتماعي، ترجمة كمال بومنير

19 يناير 2019 ترجمةكمال بومنيرمقالات 0

لقد نجحت نظرية الاعتراف التي استندت إلى مفهوم تأسيسي في وصف أشكال الظلم الناتجة عن التنظيم الجديد للعمل بطريقة مناسبة، لأن هذه النظرية تسمح بربط التطلعات المعيارية للأفراد بالعمل وأنواع مختلفة من تأثير الاعتراف التي يتم إنتاجها في العمل. تبعا لهذا فإنّ النوع الأول من أثر الاعتراف الناتج عن تنظيم العمل متعلقٌ بالاعتراف بحقوق الأجراء.أكمل القراءة »

حوار مع الدكتور كمال بومنير

12 يونيو 2018 حواراتفلاسفة 0

الدكتور كمال بومنير يعد البروفيسور كمال بومنير أحد الأقلام الفلسفية الجادة في العالم العربي، يساهم في إغناء الدرس الفلسفي تأليفا وترجمة. بدأ مشواره الدراسي على يد الأستاذ لخضر بوناب بثانوية ابن رشد حيث قرأ لكارل ماركس وجان بول سارتر وغاستون باشلار وهنري برغسون… والتحق بجامعة الجزائر ودرس الاستطيقيا والفلسفة الألمانية …أكمل القراءة »

فالتر بنيامين: الشخصية المدمّرة

‏14 ساعة مضت ترجمةعلم النفسفلاسفةمجلات 0

ترجمة لينا الرواس قد يَحدث لشخصٍ يسترجع حياته١ أن يدرك أنّ معظم الالتزامات الأعمق التي كابدها في مسار تلك الحياة قد نشأتْ لدى أشخاصٍ يتّفق الجميعُ على امتلاكهم صفات «الشخصية المدمِّرة». ومن شأن ذلك الشخص أن يتعثّر بهذه الحقيقة يوماً ما، ربّما عن طريق الصدفة، وكلّما كانت الصدمة التي ألحقتْ …أكمل القراءة »

ثنائية ماركس نيتشه

‏يوم واحد مضت دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

محمد الحمامصي محمد دوير: التضاد الفلسفي بين ماركس ونيتشه سيظل مستمرا حتى تستقر البشرية على رسم ملامح مستقبل جديد. يطرح د.محمد دوير في كتابه “ماركس ضد نيتشه.. الطريق إلى ما بعد الحداثة” عدة قضايا وإشكاليات في الفلسفة والفكر السياسي ونظرية الثقافة والتحولات الاقتصادية والاجتماعية في الحداثة الغربية بصفة عامة، وانعكاس …أكمل القراءة »

الوقت وقيمة الإنتاج العامل عند كارل ماركس

‏6 أيام مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

الباحث: بوقرة محمد لمين تمهيد: أنّ الهدف الاشتراكي الذي يرمي إلى بلوغه هو استدال المجتمع البورجوازي، القائم على نضال الجميع ضد الجميع بمجتمع جماعي لا طبقي، حيث يحل التضامن الاجتماعي محل الرغبة في الثراء الفردي كمحرك أساسي للنشاط، حيث يضمن ثراء المجتمع التطور المنسجم لجميع الأفراد.  أنّ الماركسيين لا يطمحون …أكمل القراءة »

جدلية الديني والسياسي في فلسفة حنة أردنت

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثدراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

قاسم شرف* قاسم شرف باحث في الفلسفة السياسية المعاصرة- جامعة ابن طفيل/ القنيطرة- المغربمشاركة في ندوة دولية بتركيا من تنظيم جامعة صاكريا أبريل 2018 حول موضوع الإسلاموفوبيا.نشر دراسة في مؤلف جماعي صادر بالأردن حول الخطاب السياسي الفرنسي والإسلاموفوبيا.مشاركة في ندوة دولية بجامعة ابن طفيل/القنيطرة بمداخلة موسومة الثابت والمتحول في الأديان …أكمل القراءة »

جاك دريدا: نهايات الإنسان

‏أسبوعين مضت أخرىترجمةفلاسفة 0

ترجمة: منى طلبة رفعة النزعة الإنسانية: كانت القراءة الأنثروبولوجية لهيجل وهوسرل وهيدجر بمثابة تفسيراً معکوسا، بل ربما كانت التفسير الأكثر خطورة، لأنها القراءة التي زودت الفكر الفرنسي فيما بعد الحرب بأفضل موارده المفاهيمية بيد أنه :أولا: لم يول كتاب فينومينولوجيا الروح، Phenomenologie de ‘ Esprit – الذي لم يقرأ إلا …أكمل القراءة »

فيرونيك سلمان: فيروس كورونا: نصائح محللة نفسية لتحمل الحجر

27 يونيو 2020 ترجمةعلم النفسمفاهيم 0

ثلاثية اللاشعور، فهمها لتصبح أفضل : الألم، الإسواء، التجدد مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر فيرونيك سلمان محللة نفسية بالقرب من ليل. معالجة إلكترونية، ترافق مرضاها، وخاصة المغتربين الفرنسيين، عبر سكايب أو فيس تايم، في جميع أنحاء العالم، تمثل الجلسات عبر …أكمل القراءة »

قراءات في فكر فالتر بنيامين

21 يونيو 2020 صدر حديثا 0

صدور كتاب اللغة، الهالة، التاريخ، والحداثة قراءات في فكر فالتر بنيامينللكاتب الجزائري كمال بومنير المتخصص في فلسفة الجمال.منشورات ميم. الجزائر. 2020أكمل القراءة »

كلير كريجنون: فيروس كورونا – ما هو الدور الممكن للفيلسوف في زمن الوباء؟

20 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1، أحمد بن بلة، الجزائر كلير كريجنون دكتورة في الفلسفة في CNRS وأستاذة محاضرة في الفلسفة في جامعة باريس -السوربون. تسلط الضوء الفلسفي على الأزمة التي نمر بها، عن طريق استحضار كبار المفكرين منذ أفلاطون. مقابلة. ما هو الدور الممكن …

مقابلة مع أكسل هونيث: طلب الاعتراف غير مبرر دائمًا

18 يونيو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال،جامعة وهران 1 أحمد بن بلة،الجزائر ما هي النطاقات الاجتماعية أين يجري التعبير عن طلبات الاعتراف؟ في المجتمعات الحديثة، يمكننا تمييز ثلاثة نطاقات تقدير تلعب دورًا مهمًا في فهم ممارساتنا وحياتنا الاجتماعية. مبدأ الحب في النطاق الحميمي، مبدأ المساواة في نطاق القانون، وإنجازات …أكمل القراءة »

غزافييه بافي: ما الذي تكشفه لنا الفلسفة عن وباء فيروس كورونا

15 يونيو 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال،جامعة وهران 1 أحمد بن بلة،الجزائر عندما يواجه العالم واقعًا يتجاوزه، عندما تكون حياة البشر على المحك، تظهر الأسئلة الفلسفية مرة أخرى. لذا، تجبرنا مرحلة الخوف هذه والذعر والقلق إلى إعادة التفكير في صلب حياتنا اليومية. التساؤل الذي يطرح نفسه في مثل هذا …أكمل القراءة »

أندريه كونت سبونفيل: أفضل أن أصاب بكوفيد-19 في بلد حر على أن أنجو منه في دولة شمولية

11 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر يقدم الفيلسوف أندريه كومت-سبونفيل انطباعاته عن الأزمة الصحية الحالية والتمرد والهجمات على الصحيح سياسياً. شخصية محورية في الفكر الفرنسي المعاصر، أندريه كومت-سبونفيل جعل الفلسفة شعبية. مؤلف لما يقرب من عشرين كتابًا، نشر بشكل خاص “المعاهدة …أكمل القراءة »

إدغار موران السبيل لأجل مستقبل البشرية

9 يونيو 2020 صدر حديثافلاسفةمقالات 0

عبد الدائم السلامي – تونس إدغار موران مفكر وعالِم اجتماع وعالِم أنثروبولوجيا معاصر ولد سنة 1921 في باريس. عمل في الصحافة وشغل منصب رئيس بحوث خبير في المركز الوطني للبحوث العلمية (CNRS). وقد نشر موران عدة كتب نذكر منها «الطريقة» و«مدخل إلى الفكر المركب» و«التركيب الإنساني» و«الإنسان والموت» و«السينما أو …أكمل القراءة »

كورونا ورهان التجديد

9 يونيو 2020 بصغة المؤنثعامةمفاهيم 0

كوثر فاتح استاذة ثانوي تأهيلي حاصلة على دكتوراه في الفلسفة المغرب ملخص يتناول هذا المقال قضية الدين في ظل تحدي كورونا. ويتطرق إلى الظاهرة الدينية كظاهرة فردية قبل ان تكون جماعية أو مؤسساتية مفترضا ان مستجد كورونا سيقود إلى إعادة بناء معنى الدين في الواقع الاجتماعي الاسلامي. الغرض من هذا …أكمل القراءة »

نيكولاس بلافيت: الصحة والحريات العامة/ أربعة دروس من مواجهة الإيدز

6 يونيو 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج* قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة الجزائر لقد أظهر تاريخ مكافحة الإيدز أن الجهود المبذولة لحماية حقوق الإنسان والحريات العامة والخصوصية هي أداة أساسية للصحة العمومية. واحترام كرامة المرضى يساعد على تقهقر الوباء. لقد غير فيروس كورونا، في غضون أسابيع قليلة، مصير …أكمل القراءة »

تحديد اللغة السينماتوغرافية (الخطاب السينماتوغرافي)

5 يونيو 2020 شاشةمتابعاتمفاهيم 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر “وإن المونتاج هو كل شيء، إلا أن يكون معيارا للتميز الاستطيقي-ولكن هذا يظهر بجلاء أن المونتاج هو العنصر الأساسي الذي يمنح المعنى للفيلم، وبالفعل ففي أغلب النصوص النظرية المكرسة للسينما فإن المونتاج رقى الميزانسين والوضع …أكمل القراءة »

فيروس كورونا: الوباء في ضوء فلسفة أوجست كونت

30 مايو 2020 فلاسفةمتابعاتمقالات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر عندما تصبح حياة البشر ذاتها موضع خطر، فإن الأحداث تستدعي أو تحيي الشرارة القديمة التي جبل عليها الإنسان، وهي طرح أسئلة ذات طابع فلسفي. وعلى هذا فإن وباء فيروس كورونا يذكرنا وبإلحاح بأهمية القضايا التي كرس …أكمل القراءة »

برنارد بولتزانو: حول متعة الجميل

28 مايو 2020 أخرىترجمةكتبمفاهيم 0

تقديم وترجمة: كمال بومنير برنارد بولتزانو Bernard Bolzano فيلسوف ومنطقي ولاهوتي تشيكي، ولد في 1781 بمدينة براغ، وتوفي في 1848. له العديد من الإسهامات في العلوم الرياضية، وفي فلسفة الرياضيات والمنطق. كان تأثيره على الفلسفتين التحليلية والفينومنولوجية كبيرا، ومازالت أعماله تكتسي أهمية بالغة في الدراسات المنطقية المعاصرة، وخاصة بعد صدور …أكمل القراءة »

ميشال أونفراي ومشكلة البديل

27 مايو 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

“ظهور المراجعة الجديدة للفيلسوف ميشيل أونفراي” مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 ،الجزائر بالنسبة لميشيل أونفراي، لم يعد نقاش الأفكار موجودًا. لتصحيح ذلك، يؤسس مراجعة تهدف إلى إسماع “صوت بديل” لـ “الفكر المهيمن”. ولكن ما الجديد في إسماع صوت يسمع منذ عدة سنوات

شاهد أيضاً

هُونتولوجيا جاك دريدا .. وجه التفكيكية المشدُود بين الموت والحياة

يوسف عدنان بقلم: يوسف عدنان أستاذ باحث وناقد –  من المغرب إذا كان شبح دريدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *