الرئيسية / أدب وثقافة / متابعات / الجائحة في زمن «الفلاسفة الموسميين»

الجائحة في زمن «الفلاسفة الموسميين»

 محمد طيفوري

انشغلت الإنسانية في بدايات جائحة كورونا – كعادتها عند التعاطي مع كل طارئ وجديد – بالأسئلة السريعة، عن الحصاد اليومي للفيروس في الأرواح والأموال، وسبل الوقاية وفرص التوصل إلى العلاج. قبل أن تتيقن من طول إقامة كوفيد – 19 في العالم، فبدأت الأسئلة الفلسفية تظهر في التداول اليومي، وصارت الصيغ الاستفهامية لأرسطو وكانط ونيتشه وآخرين حاضرة في الصحف ونشرات الأخبار، باعتماد مقاربات أعمق تستدعي فكرة العولمة ذاتها والفلسفة التي تقوم عليها، من خلال التساؤل بشأن التنظيم السياسي والاقتصادي الذي أسست له، ذلك عبر مساءلة مختلف الفواعل ورصد التدفقات، والتوقف عند التقاطعات والارتباطات بينها، حتى نستطيع تشكيل رؤية تسعفنا لفهم ما يحدث؟ ولماذا حدث ثانيا؟ ولمَ بهذا الشكل والسرعة والكثافة؟
أعاد الاستفهام عن جوانب الصواب والخطأ في التعامل مع وباء كورونا، وما الذي يتوقعه الأفراد من المجتمع، وما الذي يمكن للمجتمع أن يتوقعه منهم، وهل يجب على الآخرين أن يضحوا من أجل الأنا، أم أن اللحظة تفرض تضحية الفرد في سبيل الجماعة، هل نحن أمام لحظة عابرة أم أن عالما آخر قيد التشكل؟.. المجد لرفاق سقراط، ووضع التاج مجددا على رأس الفلسفة، بعد أن سلّته منها فهلوات الضجيج التكنولوجي، وهكذا وجد أبناء الثورة الرقمية أنفسهم مشدودين إلى آراء وفرضيات الفلاسفة، باهتمامهم ذاته بتحليلات خبراء الأوبئة وأبحاث علماء الفروسيات، وربما أكثر، فالجائحة لا تضع الإنسانية أمام تحد بيولوجي يهدد بقاءها فقط، بل أمام تحد لتعريف نفسها من جديد.
شعر العالم بصدمة عدم فهم نفسه، فاستنجد بالفلاسفة لمعرفة ما يجري، والتفكير في أسئلة عميقة عن الوجود البشري، بعد أن ترك فيروس كورونا كدمات، وأحدث خدوشا غائرة على وجهه. تعددت آراء الفلاسفة، واختلفت تنظيراتهم، كما هو ديدن الفلسفة عبر التاريخ، لكنهم على قلب رجل واحد بشأن اللحظة، فالإجماع قائم لجهة أن الحدث محطة فارقة بين عالمين مختلفين، فعالم ما قبل الجائحة حتما مختلف عن عالم ما بعدها. حقيقة شجعت نفرا من هؤلاء على استخدام مطرقة نيتشه عند مناقشة الأفكار السائدة في مجتمعاتهم.
دخل الفيلسوف الفرنسي مشيال أونفري مبكرا في السجال حول الموضوع، فالوباء من منظوره يمثل مرحلة جديدة في حركة انهيار الحضارة اليهودية المسيحية، وفق المقاربة التي قدمها في كتابه “الانحطاط”، وعدّ في أحدث حوار له مع مجلة النقطة “لوبوان” أن “الاقتصاد الليبرالي جعل من الربح غاية جميع السياسات ومنتهاها، وإلا لماذا ننتج أقنعة ونخزنها”؟ ألا يعني هذا جعل الخدمات الصحية حكرا على الأثرياء الذين يستطيعون توفير الأموال للتمتع بها؟ استنادا إلى هذا المنطق الربحي اعتمدت دول استراتيجيات لا أخلاقية، قوامها التضحية بكبار السن، فهم في أعين بعض الاقتصاديين مجموعة غير نشيطة، تثقل كاهل الموازنات المالية، وتمثل عبئا على مؤسسات الحماية الاجتماعية والصحية. تنذر هذه الجائحة بتأجيج الصراع الطبقي، وإسقاط الأقنعة والمسلمات، فالمساواة أمام الوباء مجرد خديعة، كما أن الحديث عن العودة إلى الذات في الحجر الصحي أكذوبة، “صحيح بالنسبة إلى الأغنياء نعم، أما بالنسبة إلى الفقراء الذين يعشون في بيوت شبيهة بأقفاص الأرانب، فلن يكون بمقدورهم تجربة ترف طرح الأسئلة الوجودية، كل ما هنالك أن الحجر سيجعلهم يختبرون حياة الأقفاص”.
انتقد الفيلسوف الإيطالي جورجيو أجامبين الإفراط في النزعة “العلموية”، فقد “صار شبيها بالأيديولوجيات في قدرتها على إنتاج الأساطير والمخاوف.. نشهد حاليا وصفات علمية مختلفة ومواقف متباينة تراوح بين أقلية مهرطقة، تنكر خطورة الظاهرة، وخطاب أرثوذكسي سائد، يؤكد خطورتها الحقيقية، ومع ذلك غالبا يختلف هؤلاء جذريا في كيفية التعامل مع الأمر ومكافحة الجائحة”. وهاجم بشدة الإمعان في “ترويج الخوف، فالمرء على استعداد للتضحية عمليا بكل شيء، ظروف العيش الطبيعية والعلاقات الاجتماعية والعمل حتى الصداقات والأمراض والمعتقدات الدينية والسياسية، على أن يقع في خطر الإصابة بالمرض”.
لا يبتعد رأي أندري كونت سبونفيل عن هؤلاء كثيرا، فقد كان عنوان مقابلته مع صحيفة بلجيكية هو “دعونا نموت كما نريد”، رافضا بشكل مطلق الرفع من شأن الصحة على حساب الحرية، وينقل عن فيلسوف من عصر النهضة يدعى ميشيل دو مونتين قوله “إن الصحة تمثل ميزة، وربما حتى ميزة عليا، لكنها ليست قيمة يجب أن تنظم مجتمعاتنا وقراراتنا السياسية”، لذا أضحى خوف سبونفيل على الحرية أكثر من خوفه من الموت، فالموت هو الموت، وقد مارس مهمته دائما بعناية وهدوء، وفي أغلب الأحيان بعيدا عن ضجة الإعلام.
يقدم الألماني ماتياس هورس من الناحية الاجتماعية قراءة متفائلة حيال ما يقع، فالتباعد الاجتماعي ليس في مجمله خسارة، ففيه جوانب إيجابية تفتح إمكانات جديدة، وتمت مع من اختبرها عمليا، فمع التباعد الاجتماعي “استمتع الناس بالطعام، وأنه بقدر ما أوجد الفيروس مسافة مادية، بقدر ما فرض تقاربا جديدا، إذ أتاح فرصة اللقاء بأشخاص لم نكن لنلتقي بهم أبدا، وأن نتصل بالأصدقاء القدامى في كثير من الأحيان، وتعززت العلاقات التي كانت فضفاضة، وأصبحت العائلات والجيران والأصدقاء أكثر قربا”.
يؤكد الأكاديمي الأمريكي جريجوري ف. باباس، رئيس تحرير مجلة الفلسفة الأمريكية، من جانبه “صعوبة التنبؤ بمستقبل العالم في ظل الجائحة، لكن بدلا من ذلك ينبغي إجراء مراجعة للدروس التي نتعلمها، حتى لا ننسى تجربتنا المشتركة”، ويضيف أن “الاضطرابات الحالية تمنحنا فرصة لاكتشاف ما سيحدث لو توقف العالم ببساطة.. إذا أردنا إنشاء دولة أفضل وعالم أفضل لأطفالنا، وإذا أردنا التأكد من أننا باقون بوصفنا أمة وديمقراطية، فعلينا أن نتنبه إلى ما نشعر به الآن”، لكن هذا الشعور المضطرب ينبغي ألا يذكي الرغبة السريعة في العودة إلى “الحياة الطبيعية”، إنما التفكير في طرق العيش القديمة والتعلم من الجائحة بتغيير أنماط العيش، فتلك الطريقة ستؤدي حتما إلى نشوء وباء جديد مرة أخرى.
مع اشتداد وقع هجوم كورونا على العالم، ينصح الفيلسوف الفرنسي الشاب ميشال فوسيل بالعودة إلى قراءة الفلسفة الرواقية، باعتبارها فلسفة معدة لزمن الأزمات، فما تعالجه من مواضيع يتقاطع مع ما يشغل عالم اليوم، فمن بين مواضيع الفلسفة الرواقية، “نجد المنفى. اليوم، نحن لسنا في منفى، بل في عزلة، القاسم المشترك هو أننا لسنا هناك حيث نحب أن نكون. الأخلاق الرواقية “أو العزاء الرواقي” تتمثل في التذكير بقلة حيلتنا تجاه الواقعة التي تنزل بنا، لكن، في الوقت نفسه، تذكر بقدرتنا على التأثير في تمثلاتنا حول هذه الواقعة”. نعم، لقد قام الحجر بإلغاء عالمنا، باعتبار هذا العالم، يتعدى البقاء البيولوجي، نحو طريقة تنظيم الوقت، وإنشاء جسور مع الآخر.
تتسع دوائر السجال بشأن كورونا يوما بعد آخر، وتصر الفلسفة على استعادة تألقها في زمن الأزمات الإنسانية، بالحضور عند المنعطفات الكبرى في مسار الإنسانية بحسن التشخيص وصياغة الأسئلة، بيد أن حفنة من “المفكرين” ترفض هذا النوع من التفلسف، ولا تتردد في إطلاق وصف “الفلاسفة الموسميين” على أصحابه، فهم لا ينتعشون إلا في زمن الكوارث، حيث يجعلون من كل تفصيل نبوءة، ويستسهلون التعميم من وقائع منتقاة إلى نظرية شاملة، ممثلين نوعا من كهنة الأزمنة الحديثة.

روابط 76 مقالة نشرتها كوة حول كورونا

6 مايو 2020 أخرىعامةعلم الإجتماععلم النفسمتابعاتمفاهيممقالات 0

فريق كوة نقدم لكم هنا مجموع ما نشره موقعنا حول أزمة كورونا من مختلف المقاربات الفلسفية والسيوسيولوجية والنفسية والادبية والفنية… نجمعها في صفحة واحدة لتجنب عناء البحث في الموقع هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟ ‏5 دقائق مضت عامة, مساهمات, مفاهيم 0 أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم …

تأملات في زمن الوباء

‏أسبوعين مضت شاشةعامةمفاهيم 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي يقول أرسطو طاليس؛ إن الإنسان كائن مدني بالطبع” قولة مفادها أن الإنسان يميل إلى الإجتماع مع الآخرين، وهذا الاجتماع هو اجتماع طبيعي، فقُدر للإنسان أن يعيش مع الجماعة لكي يستمر داخل الوجود. لكن سرعان ما نلاحظ تحول هذه العبارة إلى إلى نقيضها لتصبح، “إن …أكمل القراءة »

والتر ميغنولو: الوباء وثالوث: الحرية، الاقتصاد، الحياة

26 يونيو 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

البشير عبد السلام  ترجمة: البشير عبد السلام       أعاد رئيس البرازيل جايير بولسونارو مؤخرا ترديد إحدى عباراته المشهورة التي يزعم من خلالها  أن: “الحرية أولى من الحياة“؛ ولقد غدت هذه العبارة التي قالها بأسلوب قريب من تغريدات ” تويتر ”  شائعة اليوم، وهي لا تسعى فقط لتثبيط العقل عن التفكير، …أكمل القراءة »

كلير كريجنون: فيروس كورونا – ما هو الدور الممكن للفيلسوف في زمن الوباء؟

20 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1، أحمد بن بلة، الجزائر كلير كريجنون دكتورة في الفلسفة في CNRS وأستاذة محاضرة في الفلسفة في جامعة باريس -السوربون. تسلط الضوء الفلسفي على الأزمة التي نمر بها، عن طريق استحضار كبار المفكرين منذ أفلاطون. مقابلة. ما هو الدور الممكن …أكمل القراءة »

فيروس كورونا: الوباء في ضوء فلسفة أوجست كونت

30 مايو 2020 فلاسفةمتابعاتمقالات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر عندما تصبح حياة البشر ذاتها موضع خطر، فإن الأحداث تستدعي أو تحيي الشرارة القديمة التي جبل عليها الإنسان، وهي طرح أسئلة ذات طابع فلسفي. وعلى هذا فإن وباء فيروس كورونا يذكرنا وبإلحاح بأهمية القضايا التي كرس …أكمل القراءة »

هابرماس والوباء… تحديات سياسية وأخلاقية

22 مايو 2020 Non classéجرائدفلاسفةمقالات 0

فهد سليمان الشقيران يرتبط اسم الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس بقراءة التحولات ودرس المنعطفات؛ طوال حياته التي تناهز القرن من الزمان، حيث ولد في 1929، لم يغب عن درس التحديات التي تعصف بالبشرية، وبقي قريباً من نظرية كانط الأخلاقية مطوّراً لها، ومحامياً عن الحداثة داعياً إلى استكمالها، معتبراً الحداثات البعدية ليست …أكمل القراءة »

محمد المصباحي: درجة الحياة قاربت الصفر وأصبح كل شيء جحيماً مع هذا الوباء

29 أبريل 2020 أنشطة ومواعيدجرائدحوارات 0

نص الحوار الذي أجراه صلاح بوسرف مع المفكر المغربي محمد المصباحي، بعدد يوم الخميس 08 اأبريل 2020، بجريدة “المساء”. فرصة أمام المغاربة وأمام الإنسانية لإعادة النظر في الذات، في المصير المشترك وفي سلم القيم يحدونا أمل كبير أن تسفر هذه المحنة عن انبثاق “مواطنة صحية” تعزز المواطنة السياسية ما أقسى …أكمل القراءة »

آلان دونو: هاجم الوباء، الأوليغارشية في عقر دارها

23 أبريل 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

سعيد بوخليط   ترجمة :  سعيد بوخليط تقديم : كان يفترض أن نناقش مع الفيلسوف الكندي آلان دونو مضامين الكتاب الثالث عن”حلقته النظرية” المنصبة حول الاقتصاد، وكذا الجمال، الجزء التالي للإصدارين السابقين خلال السنة الماضية حول اقتصاد الطبيعة وكذا اقتصاد الاعتقاد. لكن داهمنا وباء كوفيد 19 ، وخلفه ألف سؤال اقتضى المقام …أكمل القراءة »

كورونا و”حالة الإستثناء”: في العلاقة بين الوباء والسياسة

6 أبريل 2020 تغطيةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

بقلم: ادريس شرود -إلى كل من فقد أمه أثناء هذه ’’الجائحة’’.  -إلى الأستاذ الحسن اللحية.      -مع أحر التعازي. تقديم     أثار موقف جورجيو أغامبين Giergio Agamben من انتشار فيروس كورونا Coronavirus  وانعكاساته السياسية والحياتية، تساؤلات حول دور الدولة الحديثة في تدبير الحياة باعتبارها مجموع الوظائف التي تقاوم الموت كما يؤكد ميشيل فوكو Michel Foucault. يشير أغامبين إلى …أكمل القراءة »

حدث الوباء: من العزل اللاصحي إلى العزل الصحي….

29 مارس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

عزيز لزرق ما دلالة حدث فيروس كرونا؟ إنه حدث حقيقي وواقعي، لأنه نجح في خلخلة ما ننتظره، بحدوث ما لا ننتظره، و تلك سمة الحدث التي يمكن أن يغير مسار الأشياء، و يقلب الموازين، أو على الأقل يحيي السؤال فينا ويضع فواصلا بين ألفتنا و دهشتنا، بين معرفتنا و جهلنا، …أكمل القراءة »

رامين جاهانبيليو؛ الوباء والسياسة

28 مارس 2020 ترجمةدراسات وأبحاثمجلات 0

ترجمة: مرسلي لعرج قسم علوم الإعلام والاتصال جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر فيروس كورونا من الممكن أن يتسبب في إسقاط الأنظمة والحكومات التي فشلت سنوات من المعارضة السياسية في الإطاحة بها. لقد ابتليت الحضارة الإنسانية على مر التاريخ بالأوبئة، مثل فيروس كورونا، وقد ترتب عن ذلك عواقب وخيمة …

كورونا: أو حينما يصير الوباء باعثا على التأمل في زمن عالمنا المعاصر

21 مارس 2020 تغطيةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

عبد الحميد لخميس أستاذ باحث في الفلسفة (المغرب) استهلال: كان العالم ماضيا في حركته الدؤوبة نحو ما لا نستطيع توقعه، يظهر للبعض أنه يسير نحو الأحسن ويشق طريقه نحو مزيد من التحرر والخلاص والانعتاق، ويظهر للبعض الآخر أنه ماض نحو الأسوأ ويشق طريقه نحو الانحطاط والتيه والكاووس، والمهم أن الناس …أكمل القراءة »

نقد الدين عند هابرماس 2-3

‏7 ساعات مضت دراسات وأبحاثكتبمفاهيم 0

خلدون النبواني  خلدون النبواني العقل والدين: الحوار مع راتزنغر (2004) على خلاف خطاب “الإيمان والمعرفة” المتحمس لعودة الديني، سيتدارك هابرماس حماسه ذاك ويعود إلى دقته وحذره المعهودين وإلى مواقعه العقلانية الرصينة حين سُيدعى بعد ثلاث سنوات من ذلك إلى مدينة ميونخ الألمانية وتحديداً في 19 جانفيي/كانون الثاني من عام 2004 …أكمل القراءة »

سارتر: الفلسفة والممارسة

‏يومين مضت كتبنصوصنصوص 0

تبدو الفلسفة للبعض وكأنها وسط متجانس تنشأ فيه الأفكار وتفنى، وتبنى فيه الأنساق لكي تنهار. ويعتبر آخرون أن الفلسفة موقف ما نكون دوما أحرارا في اتخاذه . أما .لغير هؤلاء، فتمثل الفلسفة قطاعا معينا من الثقافة. وفي نظرنا، فإن الفلسفة لا وجود لها، بأي صورة تفحصناها، فهذا الظل للعلم أو …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: العصيان كاهتمام بالذات

‏يومين مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم النص عبارة عن حوار أجراه أحد الصحافيين مع فريديريك غرو  ، أستاذ الفكر السياسي في معهد الدراسات السياسية في باريس والمتخصص في أعمال ميشيل فوكو ، بمناسبة صدور كتابه ” العصيان ” عن دار النشر ألبان ميشيل 2017 . قيمة الكتاب : لم …أكمل القراءة »

نقد الدين عند هابرماس 1-3

‏3 أيام مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمقالات 0

خلدون النبواني  خلدون النبواني  يأتي هابرماس في مقدمة الطبعة الفرنسية لمؤلفه الضخم نظرية الفعل التواصلي على تطور تفكيره من نظرية الوعي إلى نظرية التواصل وصولاً إلى علاقة الأخلاق والقانون والديمقراطية. بالإضافة إلى هذه المراحل الثلاث في انتقال هابرماس، أو توسيع دائرة اهتمامه، من مبحث إلى آخر، فإن هناك من يتحدث …أكمل القراءة »

معوقات الترجمة في الجزائر

‏5 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةمتابعات 0

جميلة حنيفي جميلة حنيفي    بعيدا عن كونها مهنة بالنسبة إلى البعض، تعتبر الترجمة فعلا إبداعيا، ينبجس من ولع وشغف، يمنح النص الأصلي امتدادا في الزمان والمكان، حتى يصبح عابرا للثقافات. إن الترجمة ليست ترفا فكريا بل ضرورة حضارية، كما أن المترجم لدى الأمم الحية ليس عتّالا للثقافة بل فاعلا …أكمل القراءة »

الترجمة بين المشروع الفردي وغياب الاستراتيجية

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتعامة 0

بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للترجمة في 30 سبتمبر من كل سنة. محمد جديدي محمّد جديدي أستاذ وباحث أكاديمي في الفلسفة ومترجم تأثرت بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية إنّ المُتأمل في راهن الترجمة بواقعنا سينتهي لا محالة إلى نتيجة سلبية، يلُفها التشاؤم وسيجده مُثقلاً بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية حول اللّغة وتخلف مجال …أكمل القراءة »

لورانس هانزن ـ لوف: نهاية الميتافيزيقا، كونت، نيتشه، ماركس

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: الحسن علاج كل بطريقته الخاصة ، أوغست كونت ، فريدريك نيتشه وكارل ماركس عملوا على إطلاق برنامج تقويض ثقيل للميتافيزيقا . بالإمكان قول ذلك بلا مواربة ، لم يكن القرن التاسع عشر رحيما بالميتافيزيقا . لقد كانت لدى العديد من الفلاسفة الرغبة الجامحة في التشديد على بطلانها وسمّيتها . …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

‏أسبوع واحد مضت عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيما ، …أكمل القراءة »

إنسان المُتع .. بين الأمر البِليُونِيكسِي و فسخ التحويل واختفاء النصوص الضابطة من منظور تحليلي نفسي معاصر

‏أسبوعين مضت عامةعلم النفسمتابعاتمفاهيم 0

بقلم: يوسف عدنان – أستاذ باحث وناقد من المغرب يوسف عدنان “إن الاقتصاد النفسي الجديد يسِم الإنسان المعاصر بشغف همجي ليكون على ما يبدو بلا صفات وبلا حدود وبلا قيود” يؤكد روبير دوفور في كتابه أسرار الثالوث “Les mystères de la trinité”، أن الإنسان الثالوثي “l’homme trinitaire”، يرى نقاط قوته …

إيكُولُوجْيَا النَّفَس: الجائحة والعنصرية على المحك

14 يونيو 2020 عامةمتابعاتمفاهيممقالات 0

محمد شوقي الزين محمد شوقي الزين “I can’t breathe!” «لا أستطيع التنفُّس!» كانت هذه آخر مخارج الهواء المتقطِّع إلى ألفاظ للسيِّد جورج فلويد قبل أن يلفظ أنفاسه. وكانت أيضاً الريح الهوجاء التي عصفت بالولايات المتَّحدة ضدَّ الممارسات العنصرية لبعض الشرطة ضدَّ الأمريكيين السُّود. ما معنى ألا نستطيع التنفُّس؟ ما النَّفَس؟ …أكمل القراءة »

محمد نورالدين أفاية: برهنت الجائحة أن العقل العلمي هو الملاذ وسبيل الخلاص بالنسبة للإنسانية

14 مايو 2020 جرائدحواراتشاشةمتابعات 0

حاوره: صلاح بوسريف ما يعترينا من رغبة في الفهم والمعرفة، ونحن في قلب عاصفة كبيرة تجرف الأبدان وتسعى للعبث بها، هو ما يجعلنا نذهب إلى ذوي العلم والمعرفة والاختصاص، من أطباء وعلماء، ومفكرين، ممن لا يطلقون الكلام على عواهنه، أو يسقطون في الابتذال، والدجل، والسعي وراء الشهرة الزائفة من خلال …أكمل القراءة »

ما وراء الجائحة شذرات في زمن كورونا

6 مايو 2020 متابعاتمجلاتمفاهيم 0

عبد الرحيم رجراحي عبد الرحيم رجراحي 1 أنى لمحسوب على مجال الفلسفة أن يدلي بدلوه للنَّظر في وباء يجتاح العَالم؟ لست عالِما للأوبئة لكي أقترح حلاّ لتخليص العالمِين من شبح الجائحة، ولا طبيبا يَصِفُ للنَّاس دواءً شافيا، ولا رجل دين يعزِّي الأنام بتراتيلٍ ربَّانية، ولا خبيرا سياسيا يتقِن حلَّ ألغاز …أكمل القراءة »

ڤيروس كورونا أو الجائحة العالمية

19 مارس 2020 عامةمساهماتمفاهيم 0

طيب الفحلي قبل أنّ نتحدث عن بعض الاحتياطات التي يجب اتخاذها لمواجهة “فيروس كورونا”، نشير إلى بعض الأراء التي تُتداول بخصوص ماإذا كان هذا الوباء من انتاج الطبيعة أم أنّه من صنع المختبرات؟هناك من يقول بأنّ أمريكا هي التي صنعت هذا الوباء لضرب الصين لأنها ستصبح القوة الاقتصادية الأولى في …أكمل القراءة »

دانييل لورانزيني: فوكو وقوة الكلمات

‏أسبوع واحد مضت ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

 من الخارج لساني إلى التذويت محمد ازويتة مدخل  المقال ترجمة لمقدمة مجلة  Phantasia  البلجيكية في أحد أعدادها الذي خصصته لعلاقة فوكو بفلسفة اللغة ، و قد أوردته على هامش ترجمتي لكتـــــاب دانييل لورانزيني ( قوة الحق : من فوكو الى أوستين) افريقيا الشرق 2020 . إنجاز: محمد ازويتة    مصدر …أكمل القراءة »

بيونغ شول هان: اختفاء الطقوس، الخطر المنسي

‏أسبوعين مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

البشير عبد السلام  ترجمة و تقديم : البشير عبد السلام   مقدمة    لا شك أن العديد منا تجمعه علاقة روحية مع بعض الأشياء الموجودة في محيطه الخاص، قد تكون أريكة  في بيته أو كرسيا في فصله الدراسي أو فنجانا لا يستطيب قهوته إلا إذا احتساها منه. وقد كانت حنة …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: في إشكالية النظام الديمقراطي

‏أسبوعين مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة محاضرة 14 نونبر1983 جامعة كالفورنيا  بيركيلي مدخل في المقال السابق بموقع كوة ، الذي خصصته لمحاضرة فوكو بجامعة كاليفورنيا  بتاريخ 7 نونبر 1983 ، كنا مع نفس المحور الذي اشتغل من خلاله فوكو ، أي  الديمقراطية ، الخطاب و الحقيقة  ، كما كنا مع …أكمل القراءة »

سيولة الخوف في زمن الكورونا…الهلع مما لا يمكن إدارته

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثعامةفلاسفة 0

الزهرة قني الزهرة قني / الجزائر “الشيء الوحيد الذي لابد أن نخافه هو الخوف نفسه”                                        فرانكلين روزفلت، 1933         إن التحذيرات التي وجهها االسوسيولوجي والفيلسوف المعاصر زيغمونت باومان[i] منذ سنوات اكتسبت اليوم راهنية جديدة بسبب أزمة/فيروس كورونا ((covid-19 والانشغال بأجندة الوقاية والحجر الصحي/المنزلي، فالمدن الكبيرة حول العالم تحولت كلها إلى …أكمل القراءة »

ساندرا لوجييه: انثروبولوجيا الكارثة، الرعاية وأشكال الحياة

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

محمد ازويتة بالمعنى العام جدا ، تشير الرعاية إلى نوع من النشاط يتضمن كل ما نقوم به للحفاظ على عالمنا وإصلاحه  حتى نتمكن من العيش فيه قدر الإمكان . يشمل هذا العالم أجسادنا ، ما نحن عليه كافراد ، بيئتنا ، كل ما نسعى لنسجه معًا في شبكة ضيقة ومعقدة …أكمل القراءة »

اليوم العالمي للفلسفة

‏3 أسابيع مضت أنشطةمتابعاتمواعيد 0

18تشرين الثاني (نوفمبر) بالاحتفال باليوم العالمي للفلسفة سنويّاً، والذي يصادف الخميس الثالث من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، تظهر اليونسكو القيمة الدائمة للفلسفة في تطوير الفكر البشري في كل ثقافة وفي كل فرد. تُعدّ الفلسفة اختصاصاً مشوقاً، كما أنها ممارسة يوميّة من شأنها أن تحدث تحوّلاً في المجتمعات. وتحث الفلسفة على …

شاهد أيضاً

عبد السلام بنعبد العالي: الحداثة ومسألة القطيعة

عبد السلام بنعبد العالي مفهوم القطيعة كما نعلم وليد فلسفة العلوم وتاريخها، وهو يُردّ عادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *