الرئيسية / ترجمة / برنار إيدلمان: يمتدح نيتشه ديونيزوس، إله المعاناة واللذة

برنار إيدلمان: يمتدح نيتشه ديونيزوس، إله المعاناة واللذة

ترجمة : الحسن علاج

كتب فيلسوف القانون ، برنار إيدلمان (Bernard Edelman) واحدا من من الكتب النادرة جدا مبرزا تماسك الفكر النيتشوي ـ قارة مفقودة ( 1999 ، puf ) ـ في حين كانت الفاشية تعتبره مفكرا مفكّكا ، متناقضا ، متصرفا بواسطة جوامع الكلم . يبرز هنا ، في هذا النص الذي عهد به إلينا ، كيف سعى نيتشه إلى ” التفكير في ما لا يمكن تصوره ” : القبول بأن العالم لا معنى له ، رفض دجل الكينونة والإله ، قول نعم إلى المعاناة كما إلى الفرح .

 من هو نيتشه ؟ ما هو رأي نيتشه ؟ إلى أين يسير ؟ ، فإذا وضعنا أفلاطون ، أرسطو ، ديكارت ، سبينوزا ، كانط ، هيغل موضع نيتشه ، فإن تلك الأسئلة تصبح غير لائقة تماما ؛ سيُقال لنا : اقرؤوهم من البداية ، وستحصلون على الأجوبة ؛ سيتضح لكم نسقهم في واضحة النهار . على أنه لما يتم الشروع في قراءة نيتشه ، كل شيء يصاب بالتشوش : بقراءة المرء ، بنفس الاهتمام ، ولادة التراجيديا ، المعرفة المرحة ، في ماوراء الخير والشر ، هكذا تكلم زرادشت ، إرادة القوة ، إلخ . ، ثم يخرج مبهورا بذلك ومشوشا . منبهر ، لأن ثمة بريق يأخذ يتلابيبكم ، تحليلات محذرة بخصوص حداثتنا ؛ مشوش ، لأن المرء يعثر فيها على هذيانات شعرية ، يأس لا حد له مثل أنين ظل زرادشت ، ظل ” مغامري المثال ” ، عديمي الجنسية ـ ” أين هو ـ موطني ؟ ذاك هو ما أسأل عنه وأبحث ، وعنه بحثت طويلا ولم أجده . أواه أيها الأبدي في كل مكان ! أيها اللامكان الأبدي ، أواه اللاجدوى ـ الأبدية ! 1

    نيتشه ، فيلسوف ، شاعر ، ” متنور ” ؟ مؤلف عمل بعيد الاحتمال يبذل قصاراه دون أن يعثر على هويته الخاصة ، من نص غير مكتمل قطعيا يقارب ، في الفوضى ، كل القضايا ، ينتقل من الكوزمولوجيا إلى الأخلاق ، من الأخلاق إلى العلم ، من العلم إلى البيولوجيا ، من البيولوجيا إلى الديموقراطية ثم إلى فاغن أو بودلير ، دون احتساب الشذرات السيرذاتية ؟ بحيث أن كل واحد بإمكانه قطف ذلك على مهل ، جني حكمة مشابهة ، ” اعتبار لازمني ” مشابه ، يستفيد من بريق مشابه . لأنه سيقول كل شيء ونقيضه ثم إن ” تصوراتـ ” ـه ـ ” إرادة القوة ” ، ال” ديونيزوسية ” ، ال” عود الأبدي ” ، العدمية ، الإنسان الأعلى … ـ تصبح اتفاقية ، طبيعة تنسجم مع تأويلات بعيدة الاحتمال .

    دعونا نترك تلك الأمكنة المشتركة ، كل تلك السلاسة . لا يعتبر نيتشه ” مقروءا ” بالنسبة لأولئك الذين يقرؤونه بعيون ال” عقل ” ، إنه ” لا يُتصور ” بالنسبة لأولئك الذين يرغبون تفكره بأدوات ال” فكر ” . إنه مفكر لما لا يتصور ، لما هو خارج الفكر ” ـ وهناك يكمن ” سر” ه : كيف يمكن ” تفكر ” ما ” لا يتصور ” ؟ ليس لجعله ” مدركا ” ، لأنه سيتم السقوط في فخ الفلسفة ، بل بتقدير طبيعة للامتصور حتى الهذيان ؛ مع ” عيشه ” في جسمه ، في لحمه ، مع عضلاته ، أعصابه ، ” قلبـ” ـه ، مع وعي أن جسده ، هذه ال”أنا” الأخرى ، يدرك بشكل أفضل أن الفكر [هو] ” حقيقتـ”نا الإنسانية . فلو قبلنا باقتفاء أثر نيتشه ، السير في أثر هذا المستكشف ، فإن قارة أخرى تظهر وتستضيء : التصورات التي بدت لنا غير لائقة ، التحليلات الاجتماعية التي تراءت لا تطاق ، رجعية ، شمولية ، عنصرية ، نسالية ـ احتقاره للبرلمانية ، القيم الديموقراطية ، المساواة ، والحرية ـ تنتظم وتشكل كلا متماسكا . لنفهم جيدا ؛ لنتفاهم جيدا ؛ إنها ليست ، بالنسبة لنا ، مسألة ” مقاضاة ” نيتشه ، الحكم إثبات خطإه أو صوابه ، أن نعمل منه وثنا أو مجنون خطير ؛ يتعلق الأمر بفهمه ، بقبوله ، التعاطف معه ـ وبعد ذلك ، على كل واحد أن يكون حرا استنتاج أن يكون أو يكون ـ نيتشويا .

    إن نيتشه ، في الحقيقة ، هو هيراقليطس الأزمنة الحديثة ، هيراقليطس الذي كان سيعرف كوبرنيكوس ، كيبلير ، نيوتون ، الديناميكا الحرارية ن الذي كان سيقرأ لامارك وداروين ، وشهد ولادة البيولوجيا ، والذي كان سيضع تاريخ الغرب وراء ظهره ـ نهاية الوثنية ، المسيحية ، التصنيع ، ظهور الطبقة الكادحة ، التيوقراطية … ـ ، هيراقليطس الذي كان سيقوم بتثمين الناس بالنسبة للكوسموس .

    الذي كان قادرا على فهم الفوضى .     يندرج تاريخ البشرية ، في نظر نيتشه ، ضمن هذا التناوب ؛ لقد كان ثمة لحظة مباركة ، لحظة إعجازية ، حيث قبل الناس بالفوضى ؛ إنها لحظة ما قبل السقراطية ، لحظة هيراقليطس ، ديونيزوس والأبولونية . ثم أتت الأزمنة المرعبة للمسيحية : لاذ الإنسان بالإله وانقلبت إرادة القوة ـ مبدعة ، فعالة لدى الإغريق ، ستتدنى ، أصبحت سلبية ، وعندما مات الإله موتة طبيعية في سن متقدمة ، فإن القيم السامية ” تمت علمنتها ” ، تحولت الطبيعة إلى يوطوبيا روسوية (نسبة إلى روسو ) وقد تمت الرغبة بداخلها بحل رموز المثال والطيبة . تحولت المحبة المسيحية إلى أخلاقية لطيفة واتخذت الديموقراطية على عاتقها المساواتية المسيحية . وفي الوقت الحالي ؟ نحن نوجد على حافة عالم يقول نيتشه ، على حافة عدمية ، وربما نحن على وشك بناء مستقبل جديد واستعادة صحة الإغريق العظيمة ، التي تتجسد في صورتين مكملتين : هيراقليطس وديونيزوس .

    إن هيراقليطس متغطرس ، لهذه العجرفة الكبيرة التي يرفض باحتقار أن يتميز عن الجمهور ؛ إنه ينتقل منفردا ، لأنه لا يوجد أي مكان يستطيع استقباله ؛ فلا هو يوجد في الماضي ، ولا في الحاضر ، ولا في المستقبل ، لكن في مكان أبعد من الزمان . تصدر رباطة جأشه عن رؤيته للصيرورة : قام الأول برفع الستارة على الكون ، رأى الأول ” مثول القانون في قلب الصيرورة واللعب في قلب الضرورة 2 ” . لا وجود إلا لعالم واحد وهذا العالم ليس هو الكينونة لأنه في حالة صيرورة . كل ما يصير ، كل ما يصير موجود ، ثم إن الكينونة ليست شيئا آخر سوى تدمير الكينونة من تلقاء نفسها . نشوء وتدمير ، تلك هي ميزة الصيرورة التي تعتبر سلبا للكينونة .وإذا ما كانت الكينونة هي الصيرورة ، وإذا كانت الصيرورة هي سلب الكينونة ، فلأن الكينونة هي ذاتها في صراع ، تنشطر ، إنها قوة منقسمة إلى شياطين متميزين ومتعارضين واللتين تسعيان إلى الاتصال بعضهما بعضا . ثم إن النموذج ال” بشري ” للفوضى ، سيتخذه هيراقليطس في المبارزة ، التي كانت في الملاعب التي أطلقت العنان للحقد ، الشراسة ولذة الانتصار .

    لم يكن هدف المبارزة هو الفوز على الخصم ، إنهاكه ، بل المنافسة ، لذة المعركة . ففي المبارزة كما هو الحال في الصيرورة ، ليس ثمة نهاية ، بل معركة تستأنف باستمرار ، ثم إن تلك المعركة تتم تحت علامة العدالة . كما أن كل واحد في المعركة ، يقاوم من أجل حقه ويقدر أن نصره مستحق ، ونفس الشيء في الفوضى ، كل قوة ترغب في التغلب على الأخرى ، لسبب وحيد للصراع الموعود ؛ لذلك فإن الصراع الداخلي هو العادل ، ضرورة عالم في طور الصيرورة يتشكل ويعاد تشكله . بعبارة أخرى ، إن قانون الصيرورة هو العدالة الوحيدة ؛ يكون النشوء والتدمير عدالة ، ال” نعم ” التي تصبح ” لا” ، ال”لا” التي تصبح ” نعم ” . دون علمهم بذلك ، كان الإغريق يلعبون الفوضى يتفلسفون لاعبين . إلى جانب هيراقليطس ، امتدح نيتشه ديونيزوس ؛ إله البطولة الإنسانية ، إله الحكمة التراجيدية ، الذي ركب خطر حث الناس على أن يعيشوا الكون في لحمهم ، في أجسادهم ، القبول بألم تلك المغالاة ، أن يسكنوا ويحبوا القدر ، fatum) ( . إله المغالاة ، يسعى ديونيزوس إلى ملاقاة القوى الديماسية يفجر قصور الأوهام إلى شظايا ، يدمر كل شيء ، بدون رحمة ، الأكثر ” نبلا ” مثل الأكثر انحطاطا ، بغية التماهي مع المبدإ . إنه ال” حياة العضوية ” ، تلك التي لم تكن تعرف لا خيرا ولا شرا ، لا أخلاقا ولا احتراما ، بل فقط [تعرف] لذة الوجود من أجل الوجود ، لذة ما ينبغي أن يأتي ، لذة ما يعتبر مستقلا (…) ينتقل ديونيزوس من معنى إلى آخر ، من غريزة إلى أخرى ، من شكل إلى آخر ، إنه نبتة ، حيوان ، إله ، شيطان ؛ إنه المتعدد قيد الصيرورة ؛ يدخل إلى أي جلد مهما كان ، يتحول ، إنه فائض  و ، وحينما يكون فائضا ، لا يكون ثمة خوف من أي شيء بما أنه يتم الابتكار باستمرار . هكذا تسير المغالاة ، هائلة ، عديمة الشفقة ، متوحشة ، مهيجة ، دائما على الطريق لكنها مؤلمة للغاية أيضا . لأن ديونيزوس نيتشه لا يعاني من ألم ” ديني ” ، من نوع : الله هو الذي وهبني الحياة وعلي ” استرجاعـ” ـها ؛ لكن بألم لا أخلاقي ، ضروري ، لأنه يلازم الحياة . ” الألم لا يعي ذاته إلا بواسطة العائق ، يعتبر الألم جزءا مكملا لكل نشاط . تصبو إرادة القوة إذن إلى العثور على مقاومات ، الألم . ثمة إرادة المعاناة في قلب كل حياة عضوية 3 .

    يعاني ديونيزوس لكن بشهوة حسية ؛ يعاني من شراسته الخاصة ، قوته الخاصة . زد على ذلك، فكيف سيكون إذا عالم بدون ألم ؟ كريه ، دميم ، تكراري ، بدون لذة . يعتبر الألم حافزا ، وكل حالات اللذة هي حالات معاناة . تقود الشراسة إلى الهدم ـ ينزل المرء ـ ، لكنها تسمح بالتجديد ـ يصعد المرء ـ ، على أنه بإمكان المرء أن ينتشي من جديد ـ يصعد المرء ـ تموت الغريزة المشبعة في المرارة ـ لكن من أجل أن تولد من جديد ، أكثر قوة ، أكثر عنفا (…) الكل يصعد ـ إنها اللذة ـ والكل ينزل من جديد ـ ثم إنه ألم الانحدار ـ من أجل الصعود مرة أخرى . لابد من المعاناة من أجل المتعة . والحياة ذاتها تصبح رقصا : ، قدم للسقوط  قَدم لوثبة ، قَدم للسقوط … كان الإيقاع ، في الموسيقى القديمة ، يتبع نبرات الزمن ؛ يصور التعاقب الألم واللذة . ماذا قال زرادشت للرجال ؟ تعلموا الرقص ، أحيوا في جسدكم اللذة والألم ، إيقاع الصيرورة والعود الأبدي في نفس الزمن الذي ترقصون فيه : ” أيها الناس الراقون ، إن أسوأ ما فيكم هو أنكم لم تعبروا فوق أنفسكم راقصين ! وما ضركم إن أنتم فشلتم ! لكم ما تزال هناك من الأشياء الممكنة ! فلتتعلموا إذا أن تمضوا فوق أنفسكم ضاحكين ! لترفعوا قلوبكم أيها الراقصون ، عاليا وأعلى ! ولا تنسوا أن تضحكوا ضحكا جيدا أيضا ! ؟ .

ــ

برنار إيدلمان (1938) فيلسوف ومحامي ، كان يحاضر بالمدرسة العليا للأساتذة . من أعماله : نيتشه . قارة مفقودة puf , 1999) (

1 هكذا تكلم زرادشت ، 4 ” الظل ” .

2 نفس المرجع ، الصفحة 40 .

3 IV,§ 534     v.p.,

4     z, IVDe l’homme supérieur ,20 IV

مصدر النص : Le Monde , hors série 2019 : friedrich Nietzsche , L’éternel retour

الجـسـد عـند نيتشه: نحو نقد مركزية العقل في الإرث الفلسفي*

‏5 أيام مضت دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

رياض أكلبي              أحدثت أفكار فردريك نيتشه منعرجًا بارزًا في تاريخ الفكر الفلسفي الحديث والمعاصر.وهناك إجماع، بين المهتمين بالمجال، حول أهمية الفكر النيتشوي في ميلاد ووضع أسس الفلسفة المعاصرة، كمرحلة متجاوزة لما قبلها ومؤسسة لما بعدها ، بحكم أنه أثار قضايا وإشكالات كان مسكوتا عنها ،بل منسية ومغيبة في الثرات …أكمل القراءة »

صدر حديثاً: مكتبة نيتشه، راينر جي هانش

‏أسبوعين مضت صدر حديثا 0

ترجمة: وداد رحيم هذه الوثيقة لا تقوم بتتبع الكتب التي قرأها نيتشه خلال حياته وحسب، إنما المحاضرات التي كان يشرف عليها والعمل المهني الذي كان مشتركا فيه أيضاً، بالإضافة إلى الموسيقى التي كان يستمع إليها ويؤلفها. وأخيرا فإن هذه الوثيقة تشير إلى زمان ومكان كتابة نيتشه لإعماله الفلسفية والتي كانت …أكمل القراءة »

جورج باتاي: نيتشه والفاشستيون

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: الحسن علاج هل كان نيتشه مذهبيا نازيا؟ في يناير 1937 ، نشر جورج باتاي Georges Bataille) ( ” نيتشه والفاشستيون ” في مجلة لاسيفال L’Acéphale) ( . فقد كان شاهدا ، في آن واحد ، على تحريف عمل نيتشه بواسطة أخته إليزابيث ، يشجعها على ذلك النظام النازي واليمين …أكمل القراءة »

‫لو سالومي: نيتشه, سيرة فكرية

‏4 أسابيع مضت صدر حديثا 0

ترجمة هناء خليف غني تقديم ومراجعة عدنان فالح دخيل. في أول لقاء بينهما في روما في عام 1882، بادر فردريك نيتشه إلى تحية لو اندريا-سالومي (1861-1937)، الفتاة الشابة البالغة من العمر الحادية والعشرين، بهذه الكلمات المُنذِرة المُثقلة بالتوقعات: «من أيَ نجمين هويَنا لنلتقي هنا؟». في الواقع، ليس يُشك في أن …أكمل القراءة »

فريدريك نيتشه: الإنسانُ الأَعلى

9 أكتوبر 2020 ترجمةفلاسفةنصوص 0

– ليست الغاية من القيم التي نضعها للإنسانية أن توفِّر لها السعادة أو اللذة أو المنفعة ، فهذه الأشياء لا تستحق أن تُطلَب كغاية ، وإنما يجب على القيم التي نضعها أن تعمل على السّمو بمستوى الإنسانية ، والارتقاء بها في سُلَّم العلاء على الحياة ، حتى نصل إلى خلق …أكمل القراءة »

لورانس هانزن ـ لوف: نهاية الميتافيزيقا، كونت، نيتشه، ماركس

4 أكتوبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: الحسن علاج كل بطريقته الخاصة ، أوغست كونت ، فريدريك نيتشه وكارل ماركس عملوا على إطلاق برنامج تقويض ثقيل للميتافيزيقا . بالإمكان قول ذلك بلا مواربة ، لم يكن القرن التاسع عشر رحيما بالميتافيزيقا . لقد كانت لدى العديد من الفلاسفة الرغبة الجامحة في التشديد على بطلانها وسمّيتها . …أكمل القراءة »

نيتشه ولو سالومي: الحب المستحيل

4 أكتوبر 2020 بصغة المؤنثفلاسفةنصوصنصوص 0

على الرغم من كون تجربته الإيروتيكية ضئيلة للغاية ، فإن نيتشه قد أطلق على نفسه لقب “أول عالم نفس بالمؤنَّث الخالد”. هذا التأكيد أثار حفيظة النسويين اللذين هاجمهم بعنف في مجمل كتاباته. هذا الهجوم لم يكن بدافع كراهية راديكالية للنساء ، وإن كان لا يخلو من شيء منها ، بقدر …أكمل القراءة »

باقة مختارة بمناسبة ذكرى وفاة نيتشه

26 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

كوة كليمون روسي: سوء حظ نيتشه ‏4 أيام مضت ترجمة, فلاسفة, مجلات 0 يوسف اسحيردة ترجمة: يوسف اسحيردة أعتقد أنّ نيتشه تعرّض إلى جميع أنواع سوء الحظ، بحيث ورثنا العديد من النُّسخ المُزورة له. 1- سوء حظ نيتشه الأول يأتي بداية من امتلاك أخت خانت أمانته، إليزابيت فورستر- نيتشه. هذه الأخت وزوجها استولوا على …أكمل القراءة »

كليمون روسي: سوء حظ نيتشه

22 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

يوسف اسحيردة ترجمة: يوسف اسحيردة أعتقد أنّ نيتشه تعرّض إلى جميع أنواع سوء الحظ، بحيث ورثنا العديد من النُّسخ المُزورة له. 1- سوء حظ نيتشه الأول يأتي بداية من امتلاك أخت خانت أمانته، إليزابيت فورستر- نيتشه. هذه الأخت وزوجها استولوا على مخطوطات نيتشه في لحظة كان فيها هذا الأخير قد …أكمل القراءة »

كلمة نيتشه”مات الإله”: قراءة جيل دولوز وتأويل فتحي المسكيني

20 أغسطس 2020 جرائددراسات وأبحاثفلاسفةمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود “صيغة ’’الله مات’’ ذات طبيعة مختلفة تماما. إنها تجعل وجود الله يتبع تأليفا، تقوم                             بتأليف فكرة الله مع الزمن، مع الصيرورة، مع التاريخ، مع الإنسان”   جيل دولوز                            “إن زرادشت نيتشه، النبي ما بعد الديني، يبدو لنا فجأة خيارا أخلاقيا مستحيلا” فتحي المسكيني تقديم     لازالت صيحة نيتشه “مات الإله” 

نيتشه كما لم نعرفه من قبل

16 أغسطس 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة: لينا شدود لينا شدود بدءاً من العلاقات العاطفية وصولاً إلى السراويل المفقودة.. تأخذ هذه السيرة الذاتية المفعمة بالحيوية، بعين الاعتبار الوقائع التي شكّلت تفكير الفيلسوف نيتشه، وتفسّر لماذا أُسيء فهمه. ثمة قواعد غير تقليدية حول كيفية تناول السيرة الذاتية الحديثة، مثلاً أن تبدأ بتاريخ الولادة، أو حتى الموت فهذا …أكمل القراءة »

نيتشه وفن العيش

12 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

كه يلان محمد/ العراق إذا أراد المرء أن يتخيل صورة نيتشه بناء على معرفته بأفكاره وفلسفته، لا يمكنه إلا أن يرى صاحب «هكذا تكلم زرادشت» في صورة عاصفة، وعندما تعرفَّ الفنان إدوارد مونش على كتب نيتشه، وبدأ بقراءته رسم لوحة «الصرخة» مستلهماً فكرتها من فلسفة فيلسوف الريبة، ويبادرُ مونش سنة …أكمل القراءة »

ثنائية ماركس نيتشه

2 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

محمد الحمامصي محمد دوير: التضاد الفلسفي بين ماركس ونيتشه سيظل مستمرا حتى تستقر البشرية على رسم ملامح مستقبل جديد. يطرح د.محمد دوير في كتابه “ماركس ضد نيتشه.. الطريق إلى ما بعد الحداثة” عدة قضايا وإشكاليات في الفلسفة والفكر السياسي ونظرية الثقافة والتحولات الاقتصادية والاجتماعية في الحداثة الغربية بصفة عامة، وانعكاس …أكمل القراءة »

ميشيل أونفراي: نيتشه، حياة فلسفية.. كونوا بقـــراً!

6 يوليو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

بقلم: ميشيل أونفراي ترجمة: الحسن علاج لقد تفلسف نيتشه (Nietzsche) بالمطرقة في مستودع الخزف الصيني للفلسفة الغربية. وبالرغم من مجال الانهيارات، فإنه يوجد دائماً متشيعون لتلك الفلسفة المهيمنة، التي تكون الأولوية فيها للفكرة، التصور، التجريد أكثر مما تعطى لشبقية العالم. تفكر الفلسفة المؤسساتية في العالم أقل من تفكيرها في أفكار …أكمل القراءة »

كيف نقرأ نيتشه اليوم؟

3 يوليو 2020 بصغة المؤنثفلاسفةكتب 0

قراءة في كتاب” ضيف الله فوزية ــ  كلمات نيتشه الأساسية ــ “[1] معروفي العيد[2] معروفي العيد بدأت الفلسفة الِنسوية في فَضاءنا العربي المُعاصر، تُؤَّثِل لذاتها موقعة مركزية، وتُعبر بذلك عن مُكابدة أصيلة لفسيفساء الدرس الفلسفي. وفي مُقدمات هذه الُفسيفساء الفلسفيةُ نجدُ الكاتبة المُبدعة فوزية ضيف الله. فهي من الفينة لأخرى …أكمل القراءة »

أندريه كانت سبونفيل: نيتشه مُحَطِّم الأصنام 1

1 يوليو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة في هذا الحوار الشيق يُطلعنا الفيلسوف الفرنسي أندريه كانت سبونفيل، صاحب كتاب “لماذا لست نيتشاويا؟” بمعية زميله لوك فيري وفلاسفة آخرين، على نقاط اتفاقه واختلافه مع نيتشه. وهي كانت مناسبة أيضا ليشرح لنا سبب تصنيفه لصاحب المطرقة كأعظم سفسطائي عرفته الأزمنة الحديثة. – مجلة لوفيغارو …أكمل القراءة »

نيتشه وأطيافه: تفكيك معنى الولادة المرجئة

29 يونيو 2020 علم النفسفلاسفةمقالات 0

بقلم: يوسف عدنان يوسف عدنان – أستاذ باحث في الفلسفة المعاصرة “وحيدا سوف أذهب يا أتباعي! أنتم أيضا اذهبوا وحيدين! أريد ذلك. ابتعدوا عني واحذروا من زرادشت! فربما كان قد خدعكم” فريديريك نيتشه يقول فريديريك نيتشه:“أنا شيء وكتاباتي شيء آخر. وقبل أن أتكلم عن كتبي لا بد من كلمة هنا …أكمل القراءة »

كليمون روسي: نيتشه أو الفرح كقوة قاهرة”

28 أبريل 2020 ترجمةفلاسفةمجلاتمقالات 0

حاوره كل من Aude Lancelin و Marie Lemonnier عن مجلة L’OBS ترجمة يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة مؤلف كتاب “الضحك”، هنري برجسون، والذي يكن له الفريد والساخر كليمون روسي احتراما شديدا، يُعرف الفيلسوف الأصيل بالشخص الذي يمتلك حدسا وحيدا. ما هو يا ترى هذا الحدس في حالة نيتشه؟ ترابط الفرح والمأساة …أكمل القراءة »

فرانسواز داستور: من هو زرادشت نيتشه ؟ 1

4 أبريل 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : الحسن علاج من هو زرادشت نيتشه ؟ لا يمكن طرح هذا السؤال ، في الوقت الراهن ، من دون استحضار المحاضرة التي قام هيديغرHeidegger) ( بإلقائها في 8 ماي 1953 بنادي بريم Brême) ( بنفس العنوان (Wer ist Nietzsches Zarathustra ?) ، محاضرة استعاد فيها باعترافه الخاص ، …أكمل القراءة »

كليمون روسي: نيتشه أو الفرح قبل كل شيء

24 يناير 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة مؤلف كتاب “الضحك”، هنري برجسون، والذي يكن له الفريد والساخر كليمون روسي احتراما شديدا، يُعرف الفيلسوف الأصيل بالشخص الذي يمتلك حدسا وحيدا. ما هو يا ترى هذا الحدس في حالة نيتشه؟ ترابط الفرح والمأساة في الوضع البشري، يجيب كليمون روسي دون تردد.  حتى أن هذه …

“أنا عبوة ديناميت! حياة فريدريك نيتشه”

16 نوفمبر 2019 صدر حديثا 0

صدر حديثاً.. “أنا عبوة ديناميت! حياة فريدريك نيتشه” تأليف: سو بريدوترجمة: احمد عزيز سامي وسارة أزهر الجوهر يعد هذا الكتاب “أنا عبوة ديناميت!” السيرة الكاملة الأولى لفريدريك نيتشه التي تترجم للغة العربية، وتكمن أهمية هذه السيرة في إنها تسلط الضوء على بعض الأحداث الغامضة والملتبسة في حياة فريدريك نيتشه، ولا …أكمل القراءة »

الالحاد بين ادونيس الشاعر ونيتشه المتمرد – رحلة شقاء المفاهيم

7 أكتوبر 2019 تغطيةمفاهيمنصوص 0

بقلم محمد بصري  القنادسة بشار الجزائر “لدي  خوف رهيب في  أن يتم اعلاني مقدسا..لا اريد أن اكون قديسا، بل حتى مهرجا” 1 نيتشه Ecce Homo ،Why I Am Deestiny الالحاد هو ضرب من الاتقان البشري لفكرة الهروب من النصانية. ظاهرة انطولوجية، واجتهاد ايديولوجي مهمته  تدمير عالم الاديان كما انه  انكارية …أكمل القراءة »

نيتشه حمَّال أوجُه

28 أغسطس 2019 بصغة المؤنثفلاسفةنصوص 0

بقلم / هناء السعيد .. ( مصر) (محاورات) لا تدري فيه أين الماضي وأين الحاضر ، لكنك تدرك أن الإنسان لا يتبدل ولا تتبدل أوجاعه ولا مخاوفه ولا عقده. وأخيراً تلقيت رسالته بعد شهر من الانتظار ، كتب “نيتشه” ( مرحباً ، شيطانك المفضل مستعد للقاءك) علي الفور ذهبت حيث …أكمل القراءة »

من سيرة نيتشه

20 يونيو 2019 فلاسفةمواعيدنصوص 0

كروتس كيت “اعتاد نيتشه أن يستيقظ صباحا ولا تزال السماء رمادية وضوء الفجر ينفذ منها ضعيفا. بعدها، يأخذ حماماً بماء بارد في غرفة نومه ويتناول بعض الحليب الدافئ. ثم يبدأ العمل دون انقطاع حتى الحادية عشر ظهرا، طالما لا يشعر بصداع أو غثيان. بعدها يأخذ راحة لاستعادة نشاطه، حيث يسير …أكمل القراءة »

نيتشه: دين القوة

26 أبريل 2019 جرائددراسات وأبحاثفلاسفة 0

بقلم: نِقولا فياض لقد شبه بعضهم المذاهب الفلسفية بالأزياء العصرية، وهذا التشبيه على ما فيه من قلة الاحترام إذا قابلنا بين الهدف الأسمى الذي ترمي إليه الفلسفة، وهي الحقائق الخالدة، وما تُمثِّل الأزياء من أباطيل العالم الزائلة، لا يخلو من الحقيقة؛ لأننا نرى الفلسفة تتبدل كالثياب والقبعات وربطات العنق؛ ذلك لأن …أكمل القراءة »

الرسالة السياسية لموت الإله عند نيتشه

15 أبريل 2019 بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

تصريح نيتشه لم يكن هجوما إلحاديا في تعبير اليوم، بل هجوم على الربط بين العقل والألوهية المصدر The Gaurdianالكاتب Lesley Chamberlainصحفية بريطانية ومؤرخة للثقافتين الألمانية والروسية ترجمة ندى رضاحقوق النشر: إضاءات أذاع فريدريك نيتشه «موت الإله» بشاعريةِِ في كتابِه «هكذا تكلم زارادشت» (1884)، ويعود إليه في «عدو المسيح» (1888) كقولِِ فلسفيِِّ …أكمل القراءة »

كيف وضع نيتشه الفلسفة على مطرقة النقد الجذري؟

28 فبراير 2019 عامةفلاسفةمجلات 0

بقلم: علي الربيعي وجّه الفيلسوف الألماني فردريك نيتشه Friedrich Nietzsche نقداً صارماً لمشروع الحداثة الغربية، مستهدفاً في مطرقته النقدية أسس اليقين المعرفي وقيمه الكبرى متمثلة في مفهوم العقل، وفي فلسفتي الذات والوعي، وفي أيديولوجيا التقدُّم، وفي غائية التاريخ·لم يتوقف النقد النتشوي عند زعزعة القيم، بل تجاوزها إلى كل بديهيات العقلانية …أكمل القراءة »

رواية قبلات نيتشه

13 يناير 2019 صدر حديثا 0

من اعظم الروايات الفلسفية.أكمل القراءة »

نيتشه ..نحو قراءة منفلتة من سطوة النسق الفهمي

16 أغسطس 2018 فلاسفةمقالات 0

حمزة بلحاج صالح /   مفكر و باحث – الجزائر الإستحواذ الثلاثي على نيتشه في نظر كليمان روسيه يرى كليمان روسيه الفيلسوف الفرنسي المعروف بالكتاب الشهير الموسوم ” الواقعي و مثيله” أو ” الواقع و مضاعفه ” كما جاء في العدد الخاص من السنة 2015 لمجلة ” الفلسفة ” الفرنسية أن …أكمل القراءة »

الجسدُ في فِكْرِ نيتشه

24 يوليو 2018 بصغة المؤنثترجمة 0

الكاتب: بينيتو مارينو  Benito Marino ترجمة: Amarji  أمارجي     لذلك كان لا بدَّ من التَّعبير عن روح الطَّبيعة رمزيَّاً؛ وقد احتاج ذلك إلى عالَمٍ جديدٍ من الرُّموز، وقبلَ كلِّ شيءٍ إلى رمزيَّةِ الجسد بأكملها، لا إلى رمزيَّة الفمِ، والوجه، والكلمة فحسب، ولكن إلى الإيماء الكلِّيِّ الذي يحرِّكُ على نحوٍ إيقاعيٍّ جميع الأعضاءِ …

شاهد أيضاً

هُونتولوجيا جاك دريدا .. وجه التفكيكية المشدُود بين الموت والحياة

يوسف عدنان بقلم: يوسف عدنان أستاذ باحث وناقد –  من المغرب إذا كان شبح دريدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *