الرئيسية / ترجمة / أندريه كونت سبونفيل: الغيرة

أندريه كونت سبونفيل: الغيرة

ترجمة: بنتابت طارق

– لابد أن نميز بداية الغيرة عن الحسد، وهو أمر ليس هينا على الإطلاق، وربما غير ممكن مطلقا.غالبا الكلمتان ما تكونان قابلتين للتعاوض والتبادل: فنحن يمكن أن نكون حسودين أو غيورين إزاء نجاحات صديق؛ والحذق هو من يقدر على ان يميز بين الإثنين، لكن عندما يتعلق الأمر برجل مولوع بزوجته أو محترس، فلا يمكن أن ننعته بأنه حاسد لزوجته.لماذا ؟ لأننا لا يمكن أن نحسد ما نستمتع به. وهنا يتضح الفرق الأول: فالحسد يهم ما لا نملك، أما الغيرة فتتعلق بالأجدر بما نملكه أونتقاسمه. فالحسد يعبر عن نقص ما، أما الغيرة فهي خوف من فقدان أو نقصان.

– إن امرأة من عامة الناس يمكن أن تحسد نجمة سينما مثلا، لكن الممثلات وحدهن، وبدون شك، من يمكن أن يغرن منها. هكذا يبدو لي أنه يمكن أن يحسدنا أي شخص ، غير أن أندادنا فقط هم من يغارون منا. وكمثال على ذلك، فإن زملاءك يمكن أن يعذروا إخفاقاتك، وهو من صميم الطبيعة البشرية، أكثر مما يمكن أن يتسامحوا مع نجاحاتك. والغيرة هي شيء من هذا القبيل: إنها رفضنا أو المعاناة التي نشعر بها حين يشاركنا الآخرون ما نتمتع به، أو بشكل أدق ما نعتقد أن بإمكاننا الاستمتاع به بشكل أفضل من دون هذه المشاركة.

وهذا ما يؤكد ذاك الشغف الحاصل في تجربة العشق التي لا يمكن أن يكون فيها الطرف الثاني سوى منافسا!؟ وهذا يبرر أن الغيرة تنطوي على شيء إيجابي هو ذاك التشبث بما نملك. فمن ذا يحب دون أن يكون غيورا؟ أما الحسد، وعلى عكس ذلك، فهو شعور يكاد يكون كله سلبيا. فالحاسد لا يحب سوى ما يفتقده، وهو يضجر منه بمجرد ما يمتلكه. أما الغيور، وعلى العكس، فيحب كثيرا ما يملكه، ويتعب في ذلك، بل إن حبه هذا يبعث فيه، في الغالب، الرغبة في شيء آخر.

– إنني أدرك جيدا أن كل الغيورين ليسوا مخلصين بالقدر الذي يلزم. لكن من هذا الذي لا ينتابه شك من زوج لم يبد فيه طرف، يوما، غيرته على الآخر؟ يقول بلزاك’’ إذا لم تعد المرأة غيورة على زوجها فذاك دليل على أنها لم تعد تحبه ‘‘. فتحب، نتيجة لذلك، شخصا آخر… والأمر نفسه بالنسبة للرجال.

– يترافق شعور الغيرة، بشكل طبيعي، بشعور الحب، ونتيجة لذلك يقع خلط بينهما. بل وتعتبر الغيرة علامة مائزة وضرورية للدلالة عليه؛ لهذا نجد المرأة تطمئن نفسها قائلة “إنه يحبني مادام غيورا…”، صحيح أن الأمر ليس بهذه البساطة، لكنه ليس بالضرورة خاطئا.

– إن الغيرة حب تملكي وأناني ولا يمكن إخفاؤه. لكن هل يمكن أن يظل الحب بدونها حبا؟ في كل الأحوال، لن يكون شعورا حيا وهو ما يفسر أننا لا نتنازل حال الحب. إن الغيور يحب لدرجة لا يرغب معها في تقاسم ما يحبه، لكن هل يمكن لمن هو دون ذلك أن يوصف بأنه يحب بما فيه الكفاية ؟

ومع ذلك، فلن نغالي في إطراءنا للغيورين، فالغيرة، إذا ما بلغت أقصاها يمكن أن تكون قاتلة – وهو ما تطلق عليه جرائدنا اسم “جريمة بدافع العاطفة” ((le crime passionnel – مما يكشف الكثير عن طبيعتها. فيا لغرابة هذا الحب الذي يستمرئ الحداد على الإهانة! …

*فما الذي كان القاتل يحبه بالضبط ؟

* زوجته أم استمتاعه الحصري بها؟

*هل كان يحب زوجته أم كونها ملكا له؟

*هل كان إذن يحب زوجته أم نفسه؟

– وتنكشف هذه الأنانية نفسها في شكلها الأكثر اعتدالا واعتيادية؛ لنتأمل هذا الغيور بشكله المبتذل: والذي يمكن أن يكون أنت أو أنا أو أي شخص…أيحب زوجته؟ ليكن، لكن ماذا يعني هذا؟ أيريد أن يحظى بحبها، وأن يكون محبوبها الوحيد فقط! أم أن الأمر أسوأ من ذلك: أن يفضل، وهو يعلم ذلك، تعاستها برفقته على أن تكون سعيدة مع شخص آخر…. أَقْبَلُ أن يكون هذا حبا لكن أ هذا هو شكله الراقي؟..

سبق “لتوما الرسول” Saint Thomas أن ميز حب الخير l’amour de bienveillance (أن تحب الغير من أجل مصلحته) عن حب الشهوة l’amour de concupiscence (أن تحب الغير من أجل مصلحتك فقط)؛ وبديهي أن تنتج الغيرة عن هذا الأخير ، الأمر الذي يمنعها من أن تكون فضيلة. لذلك، يمكن أن تعتبر الغيرة ، عند اليونان، بمثابة Eros (حب حسي) أكثر من كونها Philia (الصداقة) أوagapé (حب خيِّر).وباختصار، هذا الحب للذات بدلا من حب الآخر هو ما يمكن أن يجعل الغيرة أحد المشاعر الأكثر إنسانية والأكثر سهولة وعنفا أيضا.

زيادة على ذلك، نلاحظ أن اللغة الفرنسية لا توفر لنا ضدا لمصطلح الغيرة وهو الأمر الذي قد يثير الكثير من الحديث حول مسألة كونية هذا الشعور…أما عبارة “الله الغيور” le Dieu jaloux”الواردة في الكتاب المقدس فهي ليست إلا نوعا “التأنيس” anthropomorphisme والتي تخبرنا عن الإنسان أكثر مما تخبرنا عن الإله.

– أثرت سابقا مسألة استحالة أن نجعل من الغيرة فضيلة على الرغم من أن الاشتقاق اللغوي للكلمة* (في اللغة الفرنسية) يحيل على ذلك: ففي مصطلح الغيرة la jalousie نجد zéle أي الحماسة ، وحتى وإن كان هذا قليلا ما نسمع به فإنه لا ينفي كونه أحد المعاني، رغم قدمه، لهذا المصطلح. فأن تكون غيورا jaloux على سمعتك أو استقلاليتك يعني أن تكون متحمسا zélé للدفاع عنها، ويبدو الأمر عند هذا الحد جيدا لكن أهي حماسة فعلا إن كان ذلك من أجل مصلحتك الخاصة؟ كلا، وهذا هو ما ندعوه الغيرة.

– بالنتيجة، هل يمكن القول أن الغيرة خطأ؟ أبدا لا، فالمشاعر هي ما يمكن أن تكون؛ والأخلاق هي ما يَهُمُّ الأفعال. غير أن هذا الشعور يقول بالتملك أكثر مما يقول بالحب، وبالملكية أكثر من بالكينونة، وبالأخذ أكثر من العطاء. لهذا الغيور يخاف أن يفقد لأنه يريد أن يمتلك. ومن رحم هذا تنبع دوما المعاناة وآلالاف عذابات الخيال.

إن الغيرة هي حماسة (zéle) أنانية وبائسة .

André comte-sponville ,Le gout de vivre, p 57-60

———————————————-

*Jaloux : (XIII siècle) Du latin populaire ‘zelosus’ signifiant « plein de zèle » ,lui même dérivé de grec ‘zélos ‘.

أندريه كونت ـ سبونفيل: باسكالي ملحد، ماعدا الإله

‏أسبوعين مضت ترجمةجرائدفلاسفة 0

أجرى الحوار : سيفن أورتوليه ترجمة : الحسن علاج ” باسكالي ملحد ” ، يحيي المفكر أندريه كومت سبونفيل(André Comte – Sponville)  في مؤلف خواطر  كونه مفكرا تراجيديا . فلدى هذا الفيلسوف بضمير المتكلم في كتابات يخترقها الوميض ، يستحسن الوضوح السياسي ، الاستبصار السيكولوجي ، والوضوح الجذري والمحرّر ” …أكمل القراءة »

أندريه كونت سبونفيل: مفهوم المعرفة

24 سبتمبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: حسن بيقي  “تعجز العيون عن معرفة طبيعة الأشياء” لوكريس أن يعرف المرء، معناه أن يفكر فيما هو كائن: المعرفة هي رابطة ما- من التطابق والتشابه والتكافؤ- بين العقل والعالم، بين الذات والموضوع. هكذا، تتم معرفتنا بالأصدقاء، بالحي، بالمسكن، لأن ما يقطن في عقلنا، حينما نفكر في هذه الأمور، يطابق …أكمل القراءة »

أندريه كانت سبونفيل: أوجه الشر

12 سبتمبر 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة يُحكى أن أحدهم اشتكى لأبكتيتوس سرقة معطفه. فسأله ابكتيتوس : ” هل تعتقد بأن امتلاك معطف يُعَدُّ خيرا؟”. الآخر هز رأسه بالإيجاب دون تردد. فما كان على ابكتيتوس إلا أن أجابه : ” طيب، تعرف، سارقك كان يعتقد نفس الشيء”. أحب هذه القصة. ليس فقط …أكمل القراءة »

حوار بين أندريه كونت سبونفيل وفرانسيس وولف: هل نختار الصحة بديلا عن الحرية؟

8 سبتمبر 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: صالح محفوظي ( باحث جامعي من تونس ) صالح محفوظي تقديم: كشفت التدابير التي اتخذتها دول العالم لمواجهة فيروس كوفيد 19 عن مواقف متباينة، خاصة في الخيار الذي طرح بين ” مناعة القطيع ” و ” الإغلاق العام “، والواضح أن هذه المواقف في اختلافها قد استندت إلى مرجعيات …أكمل القراءة »

سبونفيل: مدخل الى الفلسفة

25 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةكتب 0

ترجمة: حسن بيقي “من الأفضل للمرء أن يكون غير راض على ما حوله مثل سقراط على أن يكون راضيا عن كل شيء مثل خنزير أو مثل أبله. وإذا كان للأبله أو الخنزير رأيا مخالفا، فان سبب ذلك هو معرفتهما بجانب واحد من المسالة، بينما يعرف الطرف الأخر وجهي المسالة معا”. …أكمل القراءة »

أندري كونت سبونفيل: فـي مفهوم الموت

12 أغسطس 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

ترجمة: حسن أوزال “إذا كان بوسعنا نحن مَعشر البَشر ، أنْ نَنْعَم بالأمان في سياق ارتباطنا بالعديد من الأمور ،فإننا مع الموت،نُقِيم في مدينة بلا أسوار” أبيقور إن الموت من وجهة نظر فكرية، موضوع هامّ ومُستحيل في نفس الوقت . هامّ مادام أن حياتنا كلّها تَحمِل بَصمته، كما لو كان …أكمل القراءة »

أندري كونت سبونفيل: “قدّمتُ مدلولاً جديدا لفكرة الحكمة”

15 يوليو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة: أيوب هلالي إذا كانت مؤلفات ”أندريه كونت سبونفيل” دائما ما تجد في كل مرة إقبالاً واسعاً لدى جمهور من القراء، فهذا راجع لا محالة إلى جعله الفلسفة معطى متاحا للجميع، بأسلوبه الواضح والبيداغوجي. إذ يُعتبرُ فيلسوفا ماديا، عقلانيا وإنسانيا، أدرك بشكل جلي كيف يحفز في كل واحد منا الرغبة …أكمل القراءة »

أندريه كانت سبونفيل: نيتشه مُحَطِّم الأصنام 1

1 يوليو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة في هذا الحوار الشيق يُطلعنا الفيلسوف الفرنسي أندريه كانت سبونفيل، صاحب كتاب “لماذا لست نيتشاويا؟” بمعية زميله لوك فيري وفلاسفة آخرين، على نقاط اتفاقه واختلافه مع نيتشه. وهي كانت مناسبة أيضا ليشرح لنا سبب تصنيفه لصاحب المطرقة كأعظم سفسطائي عرفته الأزمنة الحديثة. – مجلة لوفيغارو …أكمل القراءة »

أندريه كونت سبونفيل: أفضل أن أصاب بكوفيد-19 في بلد حر على أن أنجو منه في دولة شمولية

11 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر يقدم الفيلسوف أندريه كومت-سبونفيل انطباعاته عن الأزمة الصحية الحالية والتمرد والهجمات على الصحيح سياسياً. شخصية محورية في الفكر الفرنسي المعاصر، أندريه كومت-سبونفيل جعل الفلسفة شعبية. مؤلف لما يقرب من عشرين كتابًا، نشر بشكل خاص “المعاهدة …أكمل القراءة »

أندريه كانت سبونفيل في مواجهة فرونسيه وُلف: هل نُفضِّلُ الصحة على الحرية؟

7 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة في نظر أندريه كانت سبونفيل، جائحة كوفيد-19 هي أقل سُوءا مما نظن، في حين أن الحجر يُشكل تهديدا للاقتصاد والحريات. أمَّا فرونسيه وُلف فيُدافع عن المِثال الإنساني، الذي يعتبره أساس التفاعل العام الذي مَيَّز مواجهة هذه المِحْنَة. مُقتطف من نقاش مهم سيظهر في العدد القادم …

أندريه كانت سبونفيل: البشرية عرفت ما هو أفظع من كوفيد-19

22 أبريل 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة ما يثير دهشة الفيلسوف الفرنسي المعاصر منذ أسابيع، ليس هو الخطورة المرتبطة بكوفيد-19، ولكن حجم الهلع الإعلامي المرافق له. في هذا الحوار مع جريدة المساء البلجيكية يتحدث عن ذلك. وارتباطا بأزمة كوفيد-19، يقوم باستحضار أهم كتابين له: ” رسائل صغيرة حول الفضائل الكبيرة”، و”هل الرأسمالية …أكمل القراءة »

سبونفيل: حدود أخلاقيات علم الأحياء

5 أبريل 2020 أخرىترجمةفلاسفة 0

ترجمة مرسلي لعرج: جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، ألجزائر ماهي البيو طيقا؟ إنها بكل تأكيد الإطيقا التطبيقية على الحي (وإلا ستصبح الإطيقا ذاتها)، ولكن على المشاكل التي أفرزها تقدم علوم وتقنيات الصحة والحياة، ولا نمل أبدا من تكرار أن البيو طيقا ليست جزء من البيولوجيا: إنها جزء من الإطيقا …أكمل القراءة »

سبونفيل: أوجه الشر

21 مارس 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة يحكى أن أحدهم اشتكى لأبكتيتوس سرقة معطفه. فسأله ابكتيتوس : ” هل تعتقد بأن امتلاك معطف يُعَدُّ خيرا؟”. الآخر هز رأسه بالإيجاب دون تردد. فما كان على ابكتيتوس إلا أن أجابه : ” طيب، تعرف، سارقك كان يعتقد نفس الشيء”. أحب هذه القصة. ليس فقط …أكمل القراءة »

أندريه كونت ـــ سبونفيل: حدود البيوإتيقا

9 مارس 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد جديدي / الجزائر ترجمة؛ محمد جديدي ما هي البيوإتيقا ؟ إنها الإتيقا التي لا تطبق بالتأكيد على الحي (وإلا كانت الإتيقا ذاتها) إنما على المشكلات التي طرحها التقدم في علوم وتقنيات الحياة والصحة. لن نبالغ في التأكيد بأن البيوإتيقا ليست جزءا من البيولوجيا ؛ بل هي جزء من الإتيقا، …أكمل القراءة »

أوندري كانت سبونفيل: ما هي العلمانية؟

5 فبراير 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة العلمانية ليست إلحادا. وهي ليست لادينية أيضا. ولا هي ديانة إضافية. ليس موضوع العلمانية هو الله، وإنما المجتمع. العلمانية ليست مطالبة بتقديم تصور عن العالم، وإنما شغلها الشاغل هو كيفية إدارة وتنظيم “المدينة”. هي ليست معتقدا، هي مجرد مبدأ، أو مجموعة من المبادئ : حيادية الدولة …أكمل القراءة »

على خطى أندري كونت سبونفيل

26 سبتمبر 2019 فلاسفةمقالات 0

 خالد جبور كنت في السادسة من عمري ألعب مع أطفال حيّنا الشعبي بمدينة مراكش. كانت براءة الطفولة تدفعنا إلى القيام بأمور جنونية ان نحن رأيناها بعيني الإنسان البالغ.  رأيت رجلا أعمى يمشى برفق وتمهل، يحمل عكازا يحركه أمامه يمينا وشمالا، وكأنه يرسم حدود المسار الذي كان يتبعهُ. كان رجلا أعمى. أغلقت عيناي …أكمل القراءة »

ميشال أونفري في مواجهة أندري كانت سبونفيل حول مفهوم الحكمة القديمة

25 مارس 2019 ترجمةحواراتفلاسفة 0

حوار ترجمه يوسف اسحيردة، عن مجلة لوفيغارو الصادرة بتاريخ 21 يوليوز 2017. يوسف اسحيردة ميشال أونفري وأندري كانت سبونفيل قد قبلا، بطلب من مجلة لوفيغارو، بمناقشة أهم المسائل التي تقض مضجعهما، وذلك عبر البريد الالكتروني، وطيلة أسبوع بكامله. حدث يذكرنا بمراسلات زمان التي كانت تلقي الضوء على نجاحات بعض أعلام …أكمل القراءة »

العيش بدون إله: بقلم أندري كانت سبونفيل

13 ديسمبر 2018 ترجمةفلاسفة 0

ترجمة : يوسف اسحيردة الإلحاد (نفي الإله a-théos ) أمر غريب، فهو يعرف نفسه كنفي لكائن، من المفترض، أنه غير موجود أساسا. ومع ذلك، فالتعبير أعلاه يحتفظ بمدلوله عند المؤمنين الذين اخترعوه أول الأمر: وبالتالي، فالملحد يشبه الأعمى والأعرج، أي أنه، مثلهم، فقد شيئا ما ( رجلا أو إلها، عينا …أكمل القراءة »

جورج باتاي: نيتشه والفاشستيون

‏أسبوع واحد مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: الحسن علاج هل كان نيتشه مذهبيا نازيا؟ في يناير 1937 ، نشر جورج باتاي Georges Bataille) ( ” نيتشه والفاشستيون ” في مجلة لاسيفال L’Acéphale) ( . فقد كان شاهدا ، في آن واحد ، على تحريف عمل نيتشه بواسطة أخته إليزابيث ، يشجعها على ذلك النظام النازي واليمين …أكمل القراءة »

بين عيد الفلسفة وعيد الاستقلال

‏أسبوع واحد مضت فلاسفةمقالاتمنتخبات 0

عز العرب لحكيم بناني عز العرب لحكيم بناني كنت أتمنّى أن أحتفي باليوم العالمي للفلسفة، كما احتفى به الفلاسفة واحتفت به الجمعيات الفلسفية في مختلف الربوع. ورغم ظروف المرض الصّعبة التي أمرُّ منها، أحاول أن أساهم بدوري في الاحتفاء بطريقةٍ إيجابيّةٍ، من خلال مناقشة قضايا خطرت بذهني وتقاطعت مع عيد 

شاهد أيضاً

مقتطف من حوار مع الفيلسوف الفرنسي ميشال فوسيل

يوسف اسحيردة ترجمة: يوسف اسحيردة سؤال : سبق لك وكتبت كتابا بعنوان “بعد نهاية العالم. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *