الرئيسية / فكر وفلسفة / دراسات وأبحاث / بريكليس والقول الحق في التوافق الصحيح بين ال parrêsia والديمقراطية

بريكليس والقول الحق في التوافق الصحيح بين ال parrêsia والديمقراطية

المقالة الثانية: سؤال الديمقراطية

إنجاز: محمد ازويتة

قدم فوكو في تحليله لمسرحيات يوربيدس ، على الخصوص ، وصفا لقائل الحقيقة بكل صراحة و صدق  parresiaste le ، القادر على إبداء رأيه ، بكل شجاعة ،  باعتباره حاملا للحقيقة المفيدة للمدينة  .  داخل اللعبة الديمقراطية ، حيث يتمتع جميع المواطنين بالحق والحرية في التعبير عن آرائهم (isêgoria) ، فإن مكانة الصريح الصادق تظل مميزة  .

 في ” خطاب الحرب ” ، و بسبب الإنذار الذي قدمه الاسبرطيون ، تم استدعاء أعضاء الجمعية أو البرلمان لاتخاذ القرار الملائم بشأن  خوض الحرب . داخل اللعبة الحرة لصراع الخطابات  التي تتواجه في الجمعية ، سيتفوق خطاب بريكليس Périclès على الآخرين و ستعتمده المدينة  : أقنع الشعب الأثيني بالعودة إلى الحرب . استنادا إلى رأي بريكليس ، ما اعتبره صحيحًا و صالحا للمدينة ، سيتوحد مواطنو أثينا   . أكد فوكو ، اعتمادا على ما سبق ، على فاعلية استخدام ضمير المتكلم   :  عبر بريكليس عن رأيه الخاص  ، ألقى خطابه باسمه  . هناك تطابق بين الخطاب و قائله  . في ذاتية الخطاب جازف بيريكليس بموقفه ، بوضعيته ومــــــــــــكانته في الجمعية   .

 رأيي ، أيها الأثينيون ، هو  أننا يجب ألا نستسلم للبيلوبونيين Peloponnésiens.  أعلم جيدًا أننا لا نحمل ، عندما يحين وقت العمل ، نفس الحماسة لإعلان الحرب ، وأن الآراء البشرية تختلف وفقًا للظروف . النصائح التي يجب أن أعطيكم هي دائمًا نفسها ، دائمًا متطابقة . أعتقد بأن الذين يمكنني إقناعهم منكم سيدافعون ، في حالة الفشل ، عن قراراتنا المشتركة  ، ما لم يتخلوا عن ذلك في حالة النجاح  . إذ قد يحدث في بعض الأحيان أن الشؤون العامة ، وكذا القرارات الفردية ، تخيب التوقعات . وهكذا ، في حالة وجود خطأ في حساباتنا ، فإننا عادة ما نهاجم الثروة .(1)

بكلامه الصريح و الصادق حصل بريكليس على قرار البرلمان بخوض الحرب : لا يتعلق الأمر هنا بفرض رأي بل بإقناع ، وهو إقناع يشتغل داخل قول الحقيقة ، في علاقة منتظمة بشخصه ذاته . بقوله هذه الحقيقة ، يكون بيريكليس قد أبرم ميثاقا  مع  مواطنيه ، جعلهم مسؤولين عن العواقب التي قد تترتب عن هذا القرار في المستقبل ، سواء بالنسبة للنجاح أو الفشل  . ذاك ما أسماه فوكو ” بميثاق الصراحة الصادقة ” parrésiastique le pacte ،  مضمونه دائما هو الحديث إلى الناس بكلمة حق ، لا يهدف إلى تملقهم ، بل حملهم على تحمل نصيبهم من المسؤولية في القرار المتخذ . يخبرنا فوكو أن parrêsia بريكليس ترجع إلى تمايز أو تفاضل  أخلاقي ، محوره العام هو أنه بدلاً من إرضاء الآخرين من خلال إخبارهم بما يريدون سماعه فقط ، فإنه يخاطر بقول الحق المستفز و الصادم لهم  . ومع ذلك ، فإن هذا التمايز الأخلاقي على وجه التحديد هو الذي سمح لبريكليس بأخذ الصدارة و التميز في لحظة معينة : إنها نفس الشجاعة للتقدم أمام الآخرين للدفاع عما يعـــــتقد أنه مفيد للمدينة .

وهكذا وجد فوكو ، حسب صورة بريكليس التي رسمها ثيوسيديدس Thucydide،  العناصر الأخلاقية التي يجب على الشخص الصريح الصادق الشجاع le parrêsiaste  أن يمتلكها ، لكي يكون هناك تناسب صحيح  في المجلس بين الديمقراطية وقول الحقيقة . ظهر بريكليس كشخصية  ، لنترك جانبا مصلحته الخاصة ،  قادرة على تمييز المصلحة العامة ومراقبة الصالح العام . جاء بيريكليس إلى الجمعية بكل شجاعة ليتحدث عن الحقيقة ،  بوضوح وشفافية ، من خلال قول حقيقي صريح ومباشر . لقد سعى خطابه المقنع والقوي إلى إظهار ما هو صواب بالنسبة للمواطنين ، للمدينة ، مستهدفا موافقتهم  . لذلك عندما خضعت الجمعية  لرأي بريكليس ، فإن ذلك لا يرجع فقط إلى وضعه ( لا ننسى بأنه  كان أهم رجل في المدينة ) ولكن بسبب الخاصية الأخلاقية التي تميزه : يعرف المواطنون أنه يتحدث إليهم بحق و صراحة ،  وأنه يتخذ دائمًا القرار الأفضل للمدينة  . ولكن إذا كان هذا ممكناً ، فذلك لأنه يوجد عند بريكليس تطابق تام بين الخطاب logos و طريقته في التصرف و الفعل  ، الذي يضمن صدق خطابه ، مما يعني أنه عندما يتحدث ، يكون المواطنون مستعدين للاستماع إليه و الاقتناع بأفكاره . إن خطابه الحقيقي هو الذي سمح له بالتميز و قيادة المدينة  .

 في المقابل ، فإن هذا التمايز أو التفاضل الأخلاقي لبريكليس لن يلغي المخاطر ، التي قد ينطوي عليها قول الحقيقة . غير أن هذه الخاصية الأخلاقية ، هذا الوعي بالتفوق على الآخرين عندما يتعلق الأمر بتمييز مصلحة المدينة  ، هو الذي سيسمح له بقبول المخاطر التي ينطوي عليها الدفاع عن رأيه . هذا ما عبّر عنه بريكليس عندما تم خرق ميثاق الصراحة  من جانب المواطنين . إذ بدلاً من مجاملتهم ، فإنه واجههم بلومهم و مؤاخذتهم  : ذكّر الجمعية أنه إذا تم اتخاذ قرار الحرب ، فذلك لأنه اقتنع  بما يعتقد أنه الأفضل للمدينة في ذلك الوقت  ، لذلك قرروا موافقته و الخضوع للقرار المشترك .

 نحن ، في هذا الشكل من الديمقراطية ، في فترة لم تكن فيها الهيمنة مسألة مكانة أو فرض للسلطة ، ولكن حيث الحق في ممارسة السلطة يتم في الجمعية ، في صراع مع الخطابات الحرة الأخرى :  يكتسب الصدارة و التألق من لديه الشجاعة للوقوف والتحدث و عرض أفكاره (ما يعتقد و يؤمن بأنه صالح للمدينة) ، ليقنع الآخرين بقوة و سلطة قوله الحقيقة ، كما فعل بريكليس .  وصف فوكو هذه الفترة بكونها ” العصر الذهبي ” للديمقراطية ، مستندا الى الانسجام و التوافق بين politeia حيث يمكن للجميع  التعبير بحرية عن آرائهم و dunasteia حيث يمارس المميز بينهم قول الحقيقة ، و الذي ينطوي على مخاطرة بالنسبة لمن يتقدم الى الآخرين ، مدافعا عن فهمه للصالح العام.                    

ومع ذلك ، فإن هذا التوافق الجيد لا يعتمد فقط على الصريح الصادق الشجاع bon prrésiaste le، ولكنه يتطلب ، في نفس الوقت ،  تصرفًا معينًا من الجمعية . من أجل إسماع حقيقة الصادق الصريح  وقبولها ، يجب على المواطنين ، أولاً أن يكونوا مستعدين وراغبين في سماعها ، حتى لو كانت مزعجة لهم  . في politeia حيث يتمتع جميع المواطنين بنفس الحق في الكلام المتساوي ، حيث يمكن للجميع التعبير عن آرائهم بحرية ، داخل مجال سياسي تنافسي ، فإن ما  يسمح للفرد بالتميز و السلطة ، مع ضمان الحق في نفس الوقت للديمقراطية ، هو امتلاك قدرة معينة على إسماع الحقيقة وقبول ما هو صالح  للمدينة . تعتمد ممارسة Parrêsia على لعبة سياسية مرتبطة بالحقيقة ، أي أنها مشكلة كمساحة يمكن أن تظهر فيها الحقيقة وحيث يجتمع المواطنون للاستماع وقبول الأفضل للمدينة .

طالما أن الديمقراطية تسمح للرأي الأفضل بتوجيه المدينة ، فهي تعمل بشكل جيد . وبالتالي ، فإن هذا الأداء السليم يعني ، من ناحية ، شجاعة الأفضل للتحدث بحرية عما يفكر فيه ، ومن ناحية أخرى ، الشجاعة التي يطلبها الآخرون أيضًا للاسترشاد بهذا الرأي . هذه هي الحركة المزدوجة التي تشكل ما أسماه فوكو ” بميثاق الصراحة الصادقة ” parrésiastique le pacte، بين من يمتلك السيادة ليحكم الآخرين وأولئك الذين يسمحون لأنفسهم بأن يسترشدوا ، بمحض إرادتهم ، بقرار  الجمعية . وفقًا لفوكو ، فإن الهيمنة تتم في الاختلاف الذي أدخلته ممارسة الحقيقة : يمتلك السيادة من لديه الشجاعة للتقدم ، والتعبير عن آرائه في خطاب مرتبط بالحقيقة ، وإقناع الآخرين بهذه الحقيقة التي يجسدها هو نفسه .

أزمة ال parrêsia الديمقراطية أو نهاية التفاضل

 بعد وفاة بريكليس ، سيدخل هذا التعاقد بين لعبة الديمقراطية ولعبة ال parrêsia ، كضامن لحسن سير الديمقراطية الأثينية ، في أزمة هددت بقاء الديمقراطية نفسها  . لم تعد الجمعية قادرة على سماع حقيقة الصريح الصادق الشجاع parrêsiaste le  (هذه الحقيقة التي يمكن أن تكون مزعجة ، مربكة وناقدة) ، و بذلك تم فسخ  ” ميثاق الصراحة “. في اللحظة التي تم فيها نقض هذا الاتفاق ، سيتم التشكيك تمامًا في إمكانية قول الحقيقة نظرًا لعدم امتلاك الآخر القدرة على سماعها ، ستتخذ الجمعية تدابير جذرية ، مثل النفي أو عقوبة الإعدام ، ضد أولئك الذين لديهم الشجاعة لاستـــــــــخدام ال parrêsia  .(2)

هذا ما وجده فوكو في نصوص نهاية القرن الخامس وبداية القرن السادس ، حيث سيتم فيه وصف الفترة الأكثر حرجا ، تأزما  و تعقدا في الحياة السياسية الأثينية . محور هذه الأزمة ارتبط بأزمة ال Parrêsia  الصالحة ، تبلور ذلك من خلال فسح المجال لظهور ال Parrêsia السيئة . للتعرف على هذه الأزمة ، حلل فوكو مقتطفًا من أوريستي   Oresté  ليوربيدس Euripide(3) حيث المرسول يخبر إليكترا بما قيل في شأنهما بخصوص  محاكمتها هي وشقيقها المتهمين بقتل والدتهما Clytemnestra .  انعقدت الجمعية للتعبير عن رأيها في مصير هذين الشخصين . وجد فوكو في خطاب الاثنين ، مثالا للصريح الصادق الشجاع bon prrésiaste و نقيضه السيئ mauvaise parrêsiaste .

و هكذا سينتفض بعض الأشخاص ، بلغة مندفعة  ( athuroglôssos ) مندفعا بجرأة Argien un ( ischuon thrasei ) بدون أن يكون ، دخل المدينة بقوة ( ênagkasmenos ) واثقا من لغته و من فظاظة كلامه الصريح ( thorubô te pisunos kamathei Parrêsia ) مقنعا كفاية من أجل إغراق المواطنين يوما في المصائب .   نصح بقتلكم ،  Oreste وأنت ، بضربات الحجارة . سيقترح  Tyndare  ، لمن يود قتلك ، أن يتبنى نفس الخطاب .                                                    

و لكن شخصا آخر انتفض من أجل مواجهته . منظره الخارجي لا يخدع العينين و لكنه كان متنبها و حذرا ، ليس له ارتباط مباشر بالمدينة و بالفضاء العمومي ، فلاح (autourgos )  من أولئك الذين يضمنون لوحدهم خلاص المدينة ، فضلا عن تميزه بذكاء حاذ ، قريبا من الخصامات الشفهية ، فهو رجل ناجح  ، بسلوك لا عيب فيه : ” بالنسبة لأريستي Oreste، ابن اجاممنون ، أطلب ، يقول ، تاجا : ” ذلك أنه أراد الانتقام لأبيه ، بقتل امرأة متهمة و ملحدة ، التي نزعت عن الرجال الرغبة المنتصرة في تسليح أنفسهم ، و أن يقيموا حملة بعيدة عن ديارهم ، إذ كان من هم في  الوراء يذلون ربات البيوت  ، بإفساد زوجات الشجعان ” . و قد سانده الشرفاء من الناس  .(4)

 نجد هنا في وصف المتحدث الثاني ، جميع الصفات التي أسبغها  ثوسيديديس على بريكليس الشخصية الرمزية لقائل الحق ، الصريح الصادق . تم وصفه بكونه رجل حكيم ، يعيش بعيداً عن الحياة السياسية والعامة. أي أنه ليس سياسيًا محترفًا يقضي وقته في الساحة agora في محاولة لإقناع الآخرين في مناقشات لا طائل من ورائها ، ولكنه من يشارك في الجمعية في اللحظات العصيبة من أجل اتخاذ قرارات مهمة . تم وصفه أيضا بكونه ” autourgos ” ، والتي تعني الشخص الفلاح الذي يعمل بمفرده ، في أرضه الخاصة .  و بصفته مالكًا فهو يهتم بالدفاع عن أراضي وطنه ، مما يعني أنه قادر على التمييز بين ما هو صالح بالنسبة للمدينة . (5)

غير أن ال parrêsia ، في نص يوربيدس  Euripide ، لم يتم استخدامها لوصف هذا المتحدث الثاني ، و لكنها ظهرت في معناها التحقيري السلبي لوصف نوع الخطاب الذي ألقاه المتحدث الأول  . تشير السمة الأولى التي تظهر في هذا الوصف إلى ” لغة جامحة ”  تترجم ، كما يخبرنا فوكو ، بالكلمة اليونانية “athuroglossos” (6) . تشير هذه الكلمة حرفيا إلى “شخص لديه لسان ولكن ليس له باب ” . ومن ثم فهي تنطوي على شخص لا يستطيع أن يغلق فمه “. بعد تحليل بعض الإشارات إلى هذه الفكرة التي وجدها في الأدب القديم ، أوضح لنا فوكو أن هذه الفكرة تشير بشكل أساسي إلى شخص ثرثار  ، يقول ما يخطر بباله ، غير قادر على الصمت . إنه بذلك غير قادر على التحكم في نفسه ، على إدراك المناسبات التي يمكنه فيها الكلام ، معرفة ما يلزم أن يقال ،  و ما يلزم ألا يقال . ثانياً ، هو شخص متعجرف ، لا تنبع قوته من عقله أو قدرته على قول الحقيقة ، بل من قوته الجسدية ومظهره الذي يمنحه وهم التفوق . ثالثًا ، يقــــــــال لنا في هذا النص أنه أجنبي ، وأنه فرض نفسه بالقوة كمواطن على أبناء المدينة . هنا نجد مشكلة ” الأصيل ” الموجودة  في أيون Ion ، حيث يمكن فقط للمواطن ذو الاصل اليوناني  ممارسة ال  parrêsia بشكل شرعي . تشير الخاصية الرابعة إلى كونه  “amathês” (7) ، أي ” غير متعلم ، فظ ، فج “. يتم تقديم المعنى السلبي لـ parrêsia هنا من خلال حقيقة أن مستعملها يفتقر إلى التعليم والرياضيات mathêsis، بحيث لا يمكن صياغتها في خطاب عقلاني  وحقيقي . يتعلق الأمر إذن بشخص لا يربط كلماته لا بالعقل ، و لا بالحقيقة . بهذا المعنى ، فهو لا يستطيع إلا الإقناع ، ليس بالحقيقة ، بل بالخداع  ، بقول ما يريد الآخرون سماعه على حساب ما يعتقده . في هذه الحالة ، بدلاً من أن تكون parrêsia صراحة ، تصبح تملقًا وبلاغة . يؤدي سوء استخدام parrêsia  إلى اتخاذ قرارات خاطئة ، من قبل المجلس ، مضعفا بذلك الديمقراطية الأثينية .

تلك هي حالة هذه الجمعية التي قررت مصير أوريستي  : من خلال الحكم على أوريستي بالإعدام ، فإنها تعطي النصر للمتحدث الثاني الذي هو تجسيد لل parrêsia السيئة . هذا الانتصار ، المنسوب لل parrêsia  السيئة  متعلق بالتملق والبلاغة ، هو مظهر من مظاهر أزمة الديمقراطية الأثينية . حسب فوكو : هناك parrêsia  سيئة  في طور غزو ​​الديمقراطية وتقويض الانسجام  الذي كان سائداً في زمن بريكليس بين الديمقراطية والحقيقة (8) . نحن في مواجهة جمعية ، بسبب عدم قدرتها على إقامة تمايز أخلاقي بين الناس ، حولت ال parrêsia  إلى رخصة تجيز لأي كان قول كل شيء ، وحيث سيهيمن أولئك الذين يقولون ما يريد الآخرون سماعه .

 لقد وجد فوكو ، عند ايزوقراط (9) ، تمثلا لهذا التعارض الذي بدأ يرتسم  بين الديمقراطية والحقيقة . في نص ” عن السلام ” ، كتب في منتصف القرن الرابع  ، أشار Isocrate مرارًا إلى مفهوم ال  parrêsia ومشكلة حرية التعبير في الديمقراطية . يؤاخذ المجلس لعدم تركه مساحة لل parrêsia  ، لأن المواطنين لا يريدون سماع أي نقد ، مبتعدين عن الخطباء الذين يجرؤون على انتقادهم . وبالتالي صار فعل قول الحقيقة مجازفة  .  في المقابل تم وصف ال  parrêsia  السيئة  كخطاب متملق ، ديماغوجي و  سلبي للقول الحق . يحاول الخطيب من خلاله إقناع الجمهور ، ليس من أجل المصلحة العامة ، ولكن من أجل منافع شخصية .

وبالتالي ، فإن parrêsia الديمقراطية في أثينا ما بعد بيركليس ، و التي انتقلت من كونها حقًا وواجبًا لمن يمارس سلطته  ، إلى كونها خطاب مبني على التلاعب والتزويق . وبالتالي ، وفقًا لفوكو ، “سوف يتم إفساد تلك السلطة ” ، بمعنى أنه لم يعد الأفاضل هم من يتولوها ، لم يعد المرء يأخذ في الاعتبار حقوق الأسلاف المرتبطة بالنسب و الكرامة ، و لا بالصفات الشخصية لمن يمكنه أن يتولاها  : طالما أن أي رأي يمكن اعتباره حقيقيا ، فإنه صار من الممكن لأي شخص أن يتبــــــنى هذا الموقف  .  الإشكالية الكبرى هي أن هؤلاء الخطباء السيئين لا يقولون إلا ما يريد الناس سماعه ، يفتقرون إلى الشجاعة لتحفيز الناس على انتقادهم . لن يتكلموا للتعبير عن آرائهم الخاصة ، رأي من شأنه أن يكون مرتبطا بالحقيقة والذي سيكون الخيار الأفضل للمدينة ، و إنما  يقولون ما يوافق رأي الأغلبية .  لم تعد تتم ممارسة تلك السلطة بناء على التفاضل والتمايز الأخلاقي  ، ولكن من خلال خطاب متملق ،  لا يسعى إلا إلى إرضاء الأغلبية .

    في نص آخر ، “Aeropagite” ، عبر إيزوقراط Isocrate عن نفس الفكرة المتعلقة بعدم توافق الديمقراطية مع النقد الصريح الصادق الشجاع  critique parrêsiastique . قام بذلك من خلال مقارنة دساتير سولون  Solon  أو كليسثين Clisthéne بالسياسة الأثينية في عصره . اشتكى من كون جميع القيم التي بنيت في الديمقراطية الأثينية ، مثل الحرية والسعادة والمساواة أمام القانون ، قد وجدت نفسها محرفة داخل  ديمقراطية اليوم : وفقًا لإيزوقراط ، صارت الديمقراطية مفتقرة  للمراقبة ، صارت الحرية فوضى ، كما صارت السعادة حرية فعل الفرد ما يشاء . لم يعد هناك أي تمايز أو تفاضل أخلاقي يضمن parrêsia جيدة وحسن سير الديمقراطية . هذا التعارض بين إرادة الشعب ، التي يوجهها المخادعون ، والمصالح الفضلى للمدينة ، التي يمثلها الخطيب الشجاع الفاضل ، أمر أساسي للنقد الذي قدمه إيزوقراط للمؤسسات الأثينية الديمقراطية . المشكلة بالتحديد هي أن القيمة الإيجابية لل parrêsia و دلالتها النقدية ، لم يعد لها مكان في الديمقراطية ما بعد بيريكليس  .

 من خلال تحليل هذه النصوص ، سعى فوكو إلى توضيح أزمة  الديمقراطية الأثينية التي نتجت عن ممارسة ال parrêsia السيئة في الجمعية . بعد الحرب البيلبونية Péloponnése، أصبح النقد الصريح للخطباء الذين يستخدمون ال parrêsia بمعناها السلبي ، أمرًا شائعًا في الفكر السياسي اليوناني . كانت المشكلة التي بدأت في الظهور ، بدء من ذلك ،  هي معرفة كيفية التعرف على الشخص الذي سيكون قادرًا على قول الحقيقة داخل politeia ، حيث تتم ترجمة المساواة بين الجميع أمام القانون ، في نفس الوقت ، كحق متساو في الكلام  . مثل هذا الدستور كان محكوما عليه بإعطاء مكانة متساوية لجميع أشكال parrêsia ، بما فيها الأسوأ ، مادامت ال parrêsia لم تعد متمايزة بجودة أخلاقية ، فإنه من الممكن أن يمارسها حتى أسوأ المواطنين  . غير أن تأثير هؤلاء الخطباء الذين يسيئون استخدام parrêsia قد عرضوا  المـــــــــــــدينة نفسها للخطر .

ومن المفارقات أن مساواة الجميع أمام القانون (isonomia) ، وهي ضمانة لا غنى عنها لممارسة parrêsia ، التي يتم تنفيذها إلى أقصى حد ، صارت تهديدًا للديمقراطية . وهكذا نشأ الخطر الذي يحمله النظام الديمقراطي في حد ذاته : الفجوة بين نظام المساواة الذي يمنح كل فرد الحق في استخدام parrêsia ، والحاجة إلى الاختيار بين المواطنين ، من هم قادرون على استخدام parrêsia  للمصلحة العامة للمدينة ،  حولت ال parrêsia إلى سؤال إشكالي .

غير أنه من خلال هذا النقد للديمقراطية الأثينية المرتبطة بإساءة استخدام parrêsia ، ظهر بطريقة ضمنية إعادة تعريف لما سيكون على العكس الاستخدام الصحيح في الديمقراطية : ستتقدم  parrêsia الجيدة كشكل مرتبط بوضوح بالحقيقة ، جاعلة من الصريح الصادق شخصًا قادرًا على توجيه المدينة بفضل خطابه الحقيقي  . سيحتاج هذا المتحدث إلى الشجاعة للدفاع عما يعتقد عن قناعة بأنه مفيد للمدينة ، حتى لو تضمن هذا الدفاع معارضة من قبل الشعب dêmos.

ومع ذلك ، بالنسبة للمواطنين ، فإن الاعتراف بخطاب حقيقي مرتبط بقول الحقيقة بكل صراحة و صدق و شجاعة ، لا يتم عبر شكل معين يجب أن يكون للخطاب السياسي ، ولكن ، كما رأينا مع بيريكليس ، من خلال الخاصية الأخلاقية لمن يتناول  الخطاب . يجب على من يتقدم في المجلس أن يقيم  ، من خلال طريقة حياته son êthos ،  روحه ، شجاعته و مخاطرته في الدفاع عن قوله الحقيقي  ، أن يؤسس تمييزًا أو تفاضلا أخلاقيًا إزاء المواطنين الآخرين  . هذا التمايز الأخلاقي ، حسب فوكو ، ضروري لضمان التوافق بين الحقيقة والديمقراطية.

بهذا المعنى ، يُقرأ ظهور parrêsia السيئة على أنها علامة على هشاشة وجود الاختلاف الذي أدخلته ممارسة الخطاب الحقيقي . تظهر هذه الهشاشة في وقت تسقط فيه الديموقراطية في الافراط  ، حيث كل ما كان يشتغل كضمان سيتحول الى نقيض ذلك ، كما تدل عليه نصوص إيزوقراط .

ووفقًا لفوكو ، فقد تميز العصر الذهبي للديمقراطية بنوع من الاشتغال الدائري و المتمفصل بين الديمقراطية و ال parrêsia . يتم التعبير عن ذلك من خلال اعتبار الديمقراطية  ، من جهة ،  شرط إمكانية  parrêsia نفسها ، على اعتبار أن وصول جميع المواطنين إلى اللعبة الحرة للخطاب الحقيقي كانت مضمونة من خلال هذه ال politeia التي تقيم المساواة بين الجميع أمام القانون  ، ومن جهة أخرى ، لا يمكن أن تكون هناك ديمقراطية بدون parrêsia  ، لأن الاختلاف الذي يتم إدماجه من خلال القول الحق هو الذي يضمنها ، و بالتالي فإن الهيمنة أو التألق و التميز لا يتم إلا من قبل أولئك الذين لديهم الشجاعة والقدرة على الدفاع عن المصلحة العامة .

غير أنه من خلال هذه التمفصل سيحتفظ فوكو بمفارقتين . رغم  أن الديمقراطية ، مفهومة بمعنى politeia ، حيث يتم ضمان المساواة في الكلام بين الجميع ، هي شرط لا غنى عنه لممارسة parrêsia ، فإن هذه الأخيرة ، من خلال التفاضل الناتج عن قيمة و مكانة الحقيقة ، قدمت عنصرًا غير قابل للاختزال إلى بنية المساواة في الديمقراطية . بهذا المعنى ، حتى لو كانت parrêsia تعني وجود isêgoria ، فإن هذا الخطاب الحقيقي لا يمكن إقامته و نشره أيضًا في الديمقراطية .

ليس لأن الكل يمكنه الكلام ، فإنه من الممكن أن يقول الحقيقة . يقيم الخطاب الحقيقي اختلافًا و تفاضلا ، و هو مرتبط ، في ظروفه و مفعولاته بهذا التفاضل : قلة قليلة فقط يمكنها قول الحقيقة ، ومنذ اللحظة التي يشتغل فيها هذا الكلام الحقيقي في الديمقراطية ،  يحدث الفرق الذي يمثله الشخص المميز المتألق مقارنة بالآخرين  . الخطاب الحقيقي هو في أصل سيرورة  و منظومة الحكمانية . إذا كانت حكمنة  الديمقراطية ممكنة فذلك لأنه يوجد خطاب حقيقي  . (11)

الجمعية هو المكان الذي تُقال فيه الحقيقة ، حيث يكون للمواطنين الحق والواجب في قول الحق  ، وعندما يجتمعون فذلك من أجل اتخاذ القرار الأفضل و المناسب بالنسبة للمدينة . رغم المساواة في الحق في الكلام لكل المواطنين ، فإن اللعبة الديمقراطية تعني الصراع ، لعبة الهيمنة ، حيث كل واحد يدافع عما يعتقده حقيقي . ما سيصير ممكنا ،  في هذا اللحظة ، ليست المساواة التي يمنحها القانون لجميع المواطنين ، ولكن الشجاعة والمخاطرة أمام الآخرين للدفاع عن هذا الكلام : إنها حقيقة أن الشخص الذي يقول الحقيقة ، يجسدها ، و ” يوظف ”  حياته الخاصة للدفاع عن رأيه. عندما تكون الديمقراطية في صحة جيدة ، يجب على الصريح الصادق الشجاع  أن يفرض نفسه بكونه الأفضل :  من خلال قوة قوله الحقيقي ، بفضل الشجاعة والمجازفة يمكنه أن يظهر التفاضل الايتيكي مقارنة مع الآخرين في الجمعية .

تقيم ال parrêsia  صلة بين مستمعيها والحقيقة ، بين الجمعية والشخص الذي يتولى السيطرة على المدينة وفقًا لخطاب الحق . إنها الكلام الحر الذي يقول الحقيقة بموجب الميثاق ، حيث الذي يتكلم يضمن بأن يعرض فقط ما يعتقد أنه صحيح ، حتى لو كانت هذه الحقيقة تنطوي على إمكانية تحول الناس ضده . ما زلنا في مجلس يعطي كل قيمته لكلمة الحق حيث ال parrêsia مفهومة ككلام للحقيقة والشخص الصادق الصريح هو الذي سيكون قادرا على توجيه المدينة وفقًا لهذه الحقيقة .

تضاف إلى ذلك مفارقة ثانية تمت الإشارة إليها : على الرغم من أن الخطاب الحقيقي هو شرط ضروري للاشتغال السليم للديمقراطية ، فإن وجود هذا الخطاب الحقيقي لا يزال مهددًا بالديناميكية التي يدخلها في اللعبة الديمقراطية . بما أن “الخطاب الحقيقي لا يظهر إلا في المبارزة ، والصراع ، والتنافس” ، فإنه ” سيكون دائمًا مهددًا في الديمقراطية  ” (11) .  هذا هو التهديد الذي أدخلته ال parrêsia السيئة  : حقيقة أن أي كلام يمكن سماعه ، وحقيقة أن أي شخص يمكن أن يأخذ الصدارة ، يهدد إمكانية وجود جمعية يمكن فيها قول الحقيقة وتمييزها  . وبالتالي ، فإن ما يهدد الديمقراطية وفقًا لفوكو سيكون على وجه التحديد غياب التمايز و التفاضل الايتيكي في قول الحقيقة : عندما يكون كل الكلام ممكنا ، وعندما يصير الخطاب الديماغوجي هو الخطاب  الحقيقي ، و المواطنون غير قادرين على التمييز بين ال parrêsia  و البلاغة ، فإن مبدأ الديمقراطية ذاته يصبح مهددا بالانحراف و التجاوز  .  لم تعد الجمعية تفسح المجال للحقيقة ، لا ترغب سوى في الإطراءات و المجاملات ، لا تود سماع سوى ما يناسبها ، لذلك تعمل على طرد ، بل و التهديد بالموت ، كل شخص لديه الشجاعة للتعبير عن خطاب يتعارض مع رأي الأغلبية . هنا بدأت مشكلة المكانة التي ستعطى للنقد : إذا كان رأي الأغلبية هو السائد فلن يكون هناك مجال لقول الحقيقة هذا ، المبني على التمايز و التفاضل بين المواطنين . في اللحظة التي يتم فيها تطبيق سلطة الشعب بمعناها الأكثر حرفية كسلطة للشعب أو سلطة الأغلبية ، فإن الكلام الحقيقي يركن الى  الصمت .

الهوامش

1) فوكو ” في حكم الذات و الآخرين ” ص 165 .

2) نفس المرجع 150 ـ 155 .

3) يوربيدس ( أوريستي ) 1973 .

4) فوكو ” في حكم الذات و الآخرين ” ص 151 .

5) فوكو ” الخطاب و الحقيقة ” 1983 .

6) فوكو ” في حكم الذات و الآخرين  ” ص 153 .

7) نفس المرجع ص 155 .

8) نفس المرجع ص 174 .

9) فوكو ” الخطاب و الحقيقة ” 1983 .

10) فوكو ” في حكم الذات و الآخرين ” ص 167 .

11) نفس المرجع ص 168 .

ميشيل فوكو: في إشكالية النظام الديمقراطي

‏أسبوع واحد مضت ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة يمكن أن نقول ، استنادا الى ما ذكرت  ، بأن أزمة الديمقراطية تكمن في مشكلة الحقيقة ، مشكلة معرفة من هو قادر على قول الحقيقة داخل حقل الديمقراطية ، داخل حقل مؤسساتي حيث كل فرد له أيضا الأهلية القانونية على ممارسة السلطة و على التعبير عن رأيه .  …

فريديريك غرو: فوكو “الحياة الحقيقية” والإغريق

‏7 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة: محمد ازويتة سؤال : كيف تموقعون هذا الدرس ( درس شجاعة الحقيقة 1984 ) ضمن سياق الأعمال الأخيرة لفوكو ؟. و بالتحديد ، كيف ارتبط ، من جهة ، طيلة السنة الماضية ، بدرس  ” حكم الذات و الآخرين ” ، الذي هو الجزء الثاني ، و من جهة أخرى …

دانييل لورنزيني: الفلسفة كطريقة في الحياة من منظور بيير حادو

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة لم يغير بيير حادو Pierre Hadot  فكرتنا عن الفلسفة القديمة فقط ، ولكن عن الفلسفة على النحو الذي هي عليه . لقد جعلنا ، منذ أعماله المبكرة عن الفلسفة الأفلاطونية الحديثة إلى كتابه الأخير عن غوته Goethe و التراث المتعلق  بالتمارين الروحية (1) ، …

فريديريك غرو: العصيان كاهتمام بالذات

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم النص عبارة عن حوار أجراه أحد الصحافيين مع فريديريك غرو  ، أستاذ الفكر السياسي في معهد الدراسات السياسية في باريس والمتخصص في أعمال ميشيل فوكو ، بمناسبة صدور كتابه ” العصيان ” عن دار النشر ألبان ميشيل 2017 . قيمة الكتاب : لم 

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن

19 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

فريديريك غرو ترجمة: جمال شحيد لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن: ويستحيل أن أتصرّف بطريقة مغايرة. هذه العلاقة واضحة وضوح الشمس. الذي يطيع على نحو مميَّز، هو العبد. وأقصد بالإذعان طاعة إكراهية خالصة: نطيع من يحمل في يديه السلاحَ والسوط، والقدرةَ على التحكّم بالوظيفة، بل بالحياة والموت. أي إننا نطيع ربَّ العمل …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: الكثير من الأمني يقتل الأمن

17 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة الحوار : محمد ازويتة نحن فعلا في حالة حرب ، كما يشرح غرو  ، لكن احذروا  السقوط في المزايدة الأمنية . يمكن أن تكون مقاومة مناخ الرعب ايتيكية  بقدر ما هي عسكرية وسياسية ، ذاك ما يؤكده أستاذ الفكر السياسي فريديريك غرو ، الذي بالنسبة له  “يجب إعادة صياغة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: في الحاجة الى إعلان عالمي لحقوق الإنسانية

23 مارس 2020 ترجمةكتبمفاهيم 0

ترجمة محمد ازويتة النص وارد في كتاب فريديريك غرو ” سؤال الأمن ” ، الذي ستصدر ترجمته قريبا عن المركز الثقافي العربي . مدخل: يعيش العالم اليوم بفعل التهديد المباشر لفيروس كورونا تحديا عالميا حقيقيا يهم الأمن الحيوي في نواته الأساسية أي الحياة الإنسانية . صحيح أن تحديات و عوائق …أكمل القراءة »

معوقات الترجمة في الجزائر

‏3 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةمتابعات 0

جميلة حنيفي جميلة حنيفي    بعيدا عن كونها مهنة بالنسبة إلى البعض، تعتبر الترجمة فعلا إبداعيا، ينبجس من ولع وشغف، يمنح النص الأصلي امتدادا في الزمان والمكان، حتى يصبح عابرا للثقافات. إن الترجمة ليست ترفا فكريا بل ضرورة حضارية، كما أن المترجم لدى الأمم الحية ليس عتّالا للثقافة بل فاعلا …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

‏أسبوع واحد مضت عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيما ، …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

10 سبتمبر 2020 بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …

درس محمد عابد الجابري: في الحاجة إلى إعادة “كتابة تاريخ الفكر العربي”

29 يوليو 2020 أنشطةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة محمد ازويتة الدروس التي قدمها الجابري عديدة . للأسف ، لم ينتبه إليها الكثير ممن”  ناقشوا ” مشروعه النقدي ، دعنا نقول بأنه لأول مرة مع الجابري ، صار تاريخ الفكر العربي المعرفي ، السياسي والأخلاقي واضحا منظما على صعيد الفهم و المعقولية ، بعد أن كان مشتتا …أكمل القراءة »

درس محمد عابد الجابري: في العلاقة بالآخر

30 يونيو 2020 دراسات وأبحاثمفاهيممقالات 0

محمد ازويتة في إحدى المساهمات الثقافية التي قدمها الباحث المغربي عز العرب بناني ، على موقع كووة الثقافي ،  بخصوص التلقي الغربي لأطروحات الجابري أو بالعبارة التي قدمها الباحث ( الجابري بعيون ألمانية ) ، أثارتني ثلاثة ملاحظات : ــ مسألة الترجمة : ذكر الأستاذ عز العرب عن حضور الجابري …أكمل القراءة »

معوقات الترجمة في الجزائر

‏3 أيام مضت بصغة المؤنثترجمةمتابعات 0

جميلة حنيفي جميلة حنيفي    بعيدا عن كونها مهنة بالنسبة إلى البعض، تعتبر الترجمة فعلا إبداعيا، ينبجس من ولع وشغف، يمنح النص الأصلي امتدادا في الزمان والمكان، حتى يصبح عابرا للثقافات. إن الترجمة ليست ترفا فكريا بل ضرورة حضارية، كما أن المترجم لدى الأمم الحية ليس عتّالا للثقافة بل فاعلا …أكمل القراءة »

الترجمة بين المشروع الفردي وغياب الاستراتيجية

‏4 أيام مضت ترجمةحواراتعامة 0

بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للترجمة في 30 سبتمبر من كل سنة. محمد جديدي محمّد جديدي أستاذ وباحث أكاديمي في الفلسفة ومترجم تأثرت بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية إنّ المُتأمل في راهن الترجمة بواقعنا سينتهي لا محالة إلى نتيجة سلبية، يلُفها التشاؤم وسيجده مُثقلاً بتراكمات الماضي وصراعاته الإيديولوجية حول اللّغة وتخلف مجال …أكمل القراءة »

جـاك دريـدا: العدالة بوصفها قانوناً

‏5 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتبمفاهيم 0

ترجمة: سعيد العليمى إن حقيقة أن القانون قابل للتفكيك ليس بالبشارة السيئة. قد نرى في ذلك حتى ضربة حظ للسياسة، ولكل التقدم التاريخي. ولكن المفارقة التي أود أن أخضعها للمناقشة هي التالية: إن بنية القانون droit القابلة للتفكيك، أو إذا ما فضلتم العدالة بوصفها قانوناً droit، هي التي تؤمن أيضاً …أكمل القراءة »

ميشيل سير: التفلسف هو الإبداع

‏6 أيام مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

حاورته: هيلوويز ليريتي ترجمة: عبد السلام بنعبد العالي يقول الفيلسوف الفرنسي ميشيل سير (1930-2019) إنه، في منهجه، وطريقة تفكيره، سليل تقليد فلسفي عرفته اللغة الفرنسية ينحدر عن مونتيني. فديدرو على سبيل المثال: عندما يود الحديث عن الصدفة والضرورة، فهو لا يحلل مفهومات، وإنما يبرز شخصيتين، جاك القدري وسيده، إحدى هاتين …أكمل القراءة »

في ذكرى صدور كتاب: “الأدب و الغرابة”

‏أسبوع واحد مضت عامةكتبمتابعات 0

 محمد ازويتة محمد ازويتة الى استاذي عبد الفتاح كيليطو:” عندما انتخبتموه ، كنتم تعرفونه . كنتم تعلمون بأنكم اخترتم التوازن النادر للذكاء و الإبداع . لقد اخترتم شخصا جمع بين القدرة على فهم الأشياء كما هي و إبداعها في حيوية و ألق غير مسبوقين  . لقد اخترتم كاتبا عظيما ، …أكمل القراءة »

ديان غالبو: التفلسف مع الأطفال

‏أسبوعين مضت أخرىالفلسفة للأطفالترجمةمقالات 0

بقلم Diane Galbaud ترجمة وإعداد يوسف اسحيردة يوسف اسحيردة قامت اليونسكو مؤخرا بافتتاح كرسي مخصص للفلسفة مع الأطفال، وقد جعل كمقر له جامعة نانت، وذلك من أجل دعم وتشجيع هذه الممارسة داخل دور الحضانة والمدارس الابتدائية. هل يمكن جعل الأطفال يتفلسفون ؟ بالنسبة لليونسكو، الإجابة واضحة: نعم. فهي تدعو، من خلال …أكمل القراءة »

تأملات في زمن الوباء

‏أسبوعين مضت شاشةعامةمفاهيم 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي يقول أرسطو طاليس؛ إن الإنسان كائن مدني بالطبع” قولة مفادها أن الإنسان يميل إلى الإجتماع مع الآخرين، وهذا الاجتماع هو اجتماع طبيعي، فقُدر للإنسان أن يعيش مع الجماعة لكي يستمر داخل الوجود. لكن سرعان ما نلاحظ تحول هذه العبارة إلى إلى نقيضها لتصبح، “إن …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

‏4 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

نظام العدالة في فكر هيغل

11 سبتمبر 2020 دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

حمزة الودان حمزة الودان من مبدأ الحق إلى مبدأ القانون       يقول هيغل أن: «التحقق الموضوعي للحق [يعتمد] أولا: على وجود أمام الوعي، أعني أن يكون معروفا بطريقة أو بأخرى للآخرين، ويعتمد ثانيا: على كونه صحيحا وأيضا على أن يُعرف على أنه صحيح على نحو كلي»([1]). هذا الوجود الموضوعي هو …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

10 سبتمبر 2020 بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …أكمل القراءة »

هنري أليسُن: مسيرة شخصية واحترافية*

1 سبتمبر 2020 ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة جميلة حنيفي أستاذة بقسم الفلسفة جامعة أبو القاسم سعد الله الجزائر2 جميلة حنيفي أعتقد يمكننا بدء هذا الحوار من الناحية التاريخية – أي من سيرتك الذاتية لأسأل ما الذي دفعك إلى أن تصبح مؤرخًا للفلسفة وإلى أن تركز على شخصيات محددة ؟ بادئ ذي بدء علي أن أبدأ بما …أكمل القراءة »

أكسيل هونيث: مجتمع الاحتقار – نحو نظرية نقدية جديدة

30 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةكتبمفاهيممقالات 0

ترجمة محمد ازويتة بقلم استيل فيراريس  Estelle Ferrarese   ، باحثة مهتمة بالنظرية النقدية  ، قدمت أطروحتها بعنوان  ” حول نظرية الفضاء العام عند يورغن هابرماس ” ، تعمل حاليًا محاضرة في جامعة ستراسبورغ . ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أكسيل هونيث Axel Honneth: ” مجتمع الاحتقار . نحو نظرية نقدية جديدة ” . ترجمة …أكمل القراءة »

فيروس كورونا زورق للنجاة أم هو دوامة الموت؟

28 أغسطس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

بقلم الباحث رائد خضراوي  أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة” هذه حكمة صينية من بين آلاف الامثال الشعبية في بلد المليار ونصف نسمة، أستخلصتها مع بداية لعبة إقتصادية تلتها أزمة وبائية عالمية، وإستنتجت تفسيرين إثنين لظاهرة الكورونا كل منهما يؤسس للآخر وفي علاقة وطيدة ببعضهما البعض، فالتفسير …أكمل القراءة »

الذات- من “الأشْكلة” إلى “التفكيكية” وصولا إلى “الأسْلبة”- أركيولوجية “فوكو” نموذجا

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

زهير دارداني زهير دارداني لقد اكتشفنا بطريقة فجائية، وبدون سبب ظاهر، منذ حوالي خمسة عشر سنة، أننا مغرقون في البعد عن الجيل السابق، جيل سارتر وميرلوبنتي، جيل مجلة الأزمنة الحديثة الذي شكل قانونا في التفكير ونموذجنا في الوجود(…) جيل شجاع وكريم بالتأكيد، جيل شغوف بالحياة والسياسة والوجود…إلا أننا اكتشفنا لأنفسنا …أكمل القراءة »

ميشال فوكو وسياسة الحياة

13 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

العادل خضر لعلّ قول الفيلسوف الألماني بيتر سلوترداك Sloterdijk في شأن الأثر الفلسفي الكبير الّذي خلّفه ميشال فوكو يجد اليوم ما يبرّره. فقد ذكر في كتابه “لا الشّمس ولا الموت” أنّ هذا الأثر “يمثّل قطيعة لم يفهمها إلى اليوم سوى قلّة من النّاس” ( 1). وإذا استثنينا جاك دريدا Derrida …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضعتحرير

فريديريك غرو: العصيان كاهتمام بالذات

‏3 أسابيع مضت ترجمةحواراتمفاهيم 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم النص عبارة عن حوار أجراه أحد الصحافيين مع فريديريك غرو  ، أستاذ الفكر السياسي في معهد الدراسات السياسية في باريس والمتخصص في أعمال ميشيل فوكو ، بمناسبة صدور كتابه ” العصيان ” عن دار النشر ألبان ميشيل 2017 . قيمة الكتاب : لم …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: شجاعة الحقيقة من سقراط الى كانط

22 سبتمبر 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل في غمرة حدث الفيروس التاجي ، يفرض سؤال الحقيقة نفسه على الجميع . لا يتعلق الأمر بسؤال المعرفة ( العلماء و الباحثون ، المؤسسات العلمية و المختبرات … ) ، و لا بسؤال السلطة ( كيف يتم تدبير الجائحة ، بأية طرق ، وفق أي …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن

19 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

فريديريك غرو ترجمة: جمال شحيد لماذا تُطيع؟ لأنني مُذعن: ويستحيل أن أتصرّف بطريقة مغايرة. هذه العلاقة واضحة وضوح الشمس. الذي يطيع على نحو مميَّز، هو العبد. وأقصد بالإذعان طاعة إكراهية خالصة: نطيع من يحمل في يديه السلاحَ والسوط، والقدرةَ على التحكّم بالوظيفة، بل بالحياة والموت. أي إننا نطيع ربَّ العمل …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: الكثير من الأمني يقتل الأمن

17 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

ترجمة الحوار : محمد ازويتة نحن فعلا في حالة حرب ، كما يشرح غرو  ، لكن احذروا  السقوط في المزايدة الأمنية . يمكن أن تكون مقاومة مناخ الرعب ايتيكية  بقدر ما هي عسكرية وسياسية ، ذاك ما يؤكده أستاذ الفكر السياسي فريديريك غرو ، الذي بالنسبة له  “يجب إعادة صياغة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: في الحاجة الى إعلان عالمي لحقوق الإنسانية

23 مارس 2020 ترجمةكتبمفاهيم 0

ترجمة محمد ازويتة النص وارد في كتاب فريديريك غرو ” سؤال الأمن ” ، الذي ستصدر ترجمته قريبا عن المركز الثقافي العربي . مدخل: يعيش العالم اليوم بفعل التهديد المباشر لفيروس كورونا تحديا عالميا حقيقيا يهم الأمن الحيوي في نواته الأساسية أي الحياة الإنسانية . صحيح أن تحديات و عوائق …أكمل القراءة »

ساندرا لوجييه: سؤال الحكمانية، الخلاف، التنافر، العصيان، الديمقراطية

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

SANDRA LAUGIER تقديم و ترجمة : محمد ازويتة   محمد ازويتة  ساندرا لوجييه أستاذة الفلسفة بالسوربون . درست بالمدرسة العليا و جامعة هارفارد . نائبة مدير معهد العلوم القانونية و الفلسفية بالسوربون .  نشرت على نطاق واسع في فلسفة اللغة العادية (فيتجنشتاين ، أوستن) ، والفلسفة الأخلاقية (الكمال الأخلاقي ، …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: باسكال

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي    لكل من تمرّن على التفكير، على يد كتّاب أمثال غوثه ونيتشه، في حدود وشائج انتقائية وخصومات انتقائية عبر العصور، تُقدِّمُ النهضة الباسكالية نفسها في القرن العشرين كإحدى الحواضن الأكثر ملاءمة في تاريخ فكر الأزمنة الحديثة. ما هي إلا خطوة واحدة؛ من الواضح صوب الضروري، …أكمل القراءة »

فرناندو سافاتار و تصوّره للعالم بعد كوفيد 19

‏أسبوعين مضت ترجمةمتابعاتمفاهيم 0

ترجمة: منعم الفيتوري تحدّث الفيلسوف الاسباني فرناندو سافاتار عن كوفيد-١٩، وما سيكون عليه العالم بعد الوباء في إطار مشروع رقمي تم التّرويج له في مهرجان هاي. تساءل الفيلسوف بقسوةٍ عن الذين يعتقدون أنّ هذا الوضع الذي تمرّ به الإنسانيّة، الغير عادي، بأنّه حالة حرب. وأكّد بأنّ هؤلاء الذين يريدون تطبيق …أكمل القراءة »

دانييل لورنزيني: الفلسفة كطريقة في الحياة من منظور بيير حادو

‏أسبوعين مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة لم يغير بيير حادو Pierre Hadot  فكرتنا عن الفلسفة القديمة فقط ، ولكن عن الفلسفة على النحو الذي هي عليه . لقد جعلنا ، منذ أعماله المبكرة عن الفلسفة الأفلاطونية الحديثة إلى كتابه الأخير عن غوته Goethe و التراث المتعلق  بالتمارين الروحية (1) ، …

ميشيل فوكو: المقالات الإيرانية

17 سبتمبر 2020 Non classéصدر حديثا 0

ترجمة: المُبدعة عومرية سلطاني. نشر: تنوير للنشر والإعلام، القاهرة. الطبعة: الأولى، 2020. كان موقفُ «ميشيل فوكو» من الحداثة هو الذي أفضى به إلى مشروعٍ صحافي لدراسة الحدث الثوري الإيراني؛ فبدا تلميذًا لنيتشه ومتمرِّدًا عليه، فى آنٍ معًا؛ فقد التقط من نيتشه التزامه بـ«تجاوز الذات»، غير أنه سيَّس ذلك النشاط، الذي …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

13 سبتمبر 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

فوكو والثورة الايرانية لمحمد الشيكر

27 أغسطس 2020 صدر حديثا 0

انطولوجيا الراهن او سمها ما شئت … هو ما راح يصوغه ميشيل فوكو في تعبيره عن خروج الدين من كوجيتو الجمود الى “الاسلام السياسي” وروحنة السياسة بتدشين براديغم جديد يخرج ايران من الضيق الانطولوجي وعنق الزجاجة السياسي الى مرحلة كونية نوعية جديدة في الشرق. بهذا الشكل انطلق فوكو داعماً الثورة …أكمل القراءة »

الذات- من “الأشْكلة” إلى “التفكيكية” وصولا إلى “الأسْلبة”- أركيولوجية “فوكو” نموذجا

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

زهير دارداني زهير دارداني لقد اكتشفنا بطريقة فجائية، وبدون سبب ظاهر، منذ حوالي خمسة عشر سنة، أننا مغرقون في البعد عن الجيل السابق، جيل سارتر وميرلوبنتي، جيل مجلة الأزمنة الحديثة الذي شكل قانونا في التفكير ونموذجنا في الوجود(…) جيل شجاع وكريم بالتأكيد، جيل شغوف بالحياة والسياسة والوجود…إلا أننا اكتشفنا لأنفسنا …أكمل القراءة »

ميشال فوكو وسياسة الحياة

13 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

العادل خضر لعلّ قول الفيلسوف الألماني بيتر سلوترداك Sloterdijk في شأن الأثر الفلسفي الكبير الّذي خلّفه ميشال فوكو يجد اليوم ما يبرّره. فقد ذكر في كتابه “لا الشّمس ولا الموت” أنّ هذا الأثر “يمثّل قطيعة لم يفهمها إلى اليوم سوى قلّة من النّاس” ( 1). وإذا استثنينا جاك دريدا Derrida …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضع …أكمل القراءة »

فوكو وإشكالية العلاقة بالذات: من نقد السلطة إلى التفكير في الذات

11 يوليو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

بقلم:  ادريس شرود “ليست السلطة بل الذات هي التي تشكل الموضوعة العامة لأبحاثي” ميشيل فوكو تقديم     دشّن ميشيل فوكو منذ أواسط السبعينات من القرن العشرين عملية انزياح نظري يهم هذه المرة محور “الذاّت”. فبعد دراسة ألعاب الحقيقة حسب نموذج عدد من العلوم التجريبية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، ودراسة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: احذر هناك خطر

19 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم الخطر ، الخوف ، الأمن …   قيم لازمت الإنسان ، منذ القديم ، في علاقته بذاته ، بالآخر و العالم . حاولت  الفلسفة الأخلاقية مع الرواقيين و الأبيقوريين و الكلبيين تقديم أجوبة تهدف الى تحقيق أمن روحاني نابع من الذات  ، كما حاولت …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنسانية والسلطة

4 يونيو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةمفاهيم 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : تندرج المقالات التي ننقلها عن ميشيل فوكو ، و غيره من الباحثين الغربيين المميزين ، ضمن استراتيجية مغربية صريحة ، عبر عنها  أستاذي محمد عابد الجابري بصيغة ” الاجتهاد و استئناف النظر ” ، حيث قال  ( و لا يعنينا هنا الانتصار لهذا الجانب …

ميشيل فوكو: المقالات الإيرانية

17 سبتمبر 2020 Non classéصدر حديثا 0

ترجمة: المُبدعة عومرية سلطاني. نشر: تنوير للنشر والإعلام، القاهرة. الطبعة: الأولى، 2020. كان موقفُ «ميشيل فوكو» من الحداثة هو الذي أفضى به إلى مشروعٍ صحافي لدراسة الحدث الثوري الإيراني؛ فبدا تلميذًا لنيتشه ومتمرِّدًا عليه، فى آنٍ معًا؛ فقد التقط من نيتشه التزامه بـ«تجاوز الذات»، غير أنه سيَّس ذلك النشاط، الذي …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: رولان بارث

13 أغسطس 2020 ترجمةعامةفلاسفة 0

  في هذا المقال الحزين ينعي فوكو صديقه رولان بارث ، و يتذكر لحظة انتخابه بكوليج دو فرانس ، كرسي ” السيميولوجيا الأدبية ” .  ترجمة : محمد ازويتة هذه هي المرة الثانية ، في وقت قصير شيئا ما ، التي أتحدث إليكم فيها عن رولان بارث .  قبل بضع …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: احذر هناك خطر

19 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة تقديم الخطر ، الخوف ، الأمن …   قيم لازمت الإنسان ، منذ القديم ، في علاقته بذاته ، بالآخر و العالم . حاولت  الفلسفة الأخلاقية مع الرواقيين و الأبيقوريين و الكلبيين تقديم أجوبة تهدف الى تحقيق أمن روحاني نابع من الذات  ، كما حاولت …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنسانية والسلطة

4 يونيو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةمفاهيم 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : تندرج المقالات التي ننقلها عن ميشيل فوكو ، و غيره من الباحثين الغربيين المميزين ، ضمن استراتيجية مغربية صريحة ، عبر عنها  أستاذي محمد عابد الجابري بصيغة ” الاجتهاد و استئناف النظر ” ، حيث قال  ( و لا يعنينا هنا الانتصار لهذا الجانب …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: التكنولوجيا السياسية للأفراد

22 مايو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل: إذا كانت الحكمانية الرعوية قد تميزت بمفارقة التفريد و التجميع ( حماية كل شاة على حدة و حماية القطيع كمجموع  ) فإن الحكمانية الجديدة مع عقلانية الدولة ، و من خلال المنظومة الامنية ( ممثلة في الشرطة و الجيش ) قد تميزت ، فضلا عن …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: كل مقالات وترجمات موقع كوة

12 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

نقدم لكم في هذه الوصلة مجموع ما نشره موقع كوة لفوكو وعنه من مقالات وترجمات ودراسات وابحاث باللغة العربية من لغات مختلفة. ميشال فوكو: المراقبة و العقاب ‏يوم واحد مضت علم الإجتماع, فلاسفة, مقالات 0 أسامة البحري بقلم : أسامة البحري – طالب في مسلك علم الإجتماع – بني ملال “السجن أقل حداثة عندما …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنون والمجتمع

4 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

تقديم و ترجمة : محمد ازويتة ” اختفى الجذام ، و توارى المصاب به أو كاد من الذاكرة ، إلا أن بنياته ستستمر . فستشهد الأماكن ذاتها نفس لعبة الإقصاء قرنيين أو ثلاثة بعد ذلك . فقد حل الفقراء و المشردون و الخاضعون للإصلاح و المرضى عقليا محل المصاب بالجذام …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو : التفريد و التجميع: في نقد العقل السياسي

4 مارس 2020 Non classéترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة ترجمة : محمد ازويتة نشر المقال   في مجلة ( مناظرة ) نوفمبر 1986 . العدد 44  . وقد استندت هنا الى   (   أقوال و  كتابات) الجزء الثاني ” 1976 / 1988 . من  ص 953 إلى ص 980  . غاليمار طبعة  2001 تقديم أورد محمد عابد الجابري في …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: لنجعل من الحياة عملا فنيا

24 فبراير 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة أنجزه : Edouard delruelle أستاذ الفلسفة الأخلاقية بجامعة لييج ببلجيكا في ابريل 1983 ، قام فوكو بزيارة دراسية إلى جامعة بركلي في كاليفورنيا . خلال إحدى جلسات العمل  سأله أحد الطلبة السؤال التالي :  ما هو نوع الأخلاق الذي يمكن أن نطرحه حاليا في عصرنا الحاضر ؟. كان …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الذاتية و الحقيقة

21 فبراير 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

محمد ازويتة مقدمة المقال: تميز فكر فوكو في الثمانينات بانعطاف مفصلي ، محوره الانتقال من ذات تشكلت من خلال منظومة السلطة المعرفة الى ذات تشكلت من خلال العلاقة التي أقامتها مع الحقيقة ، إنه البحث في التذويت و في الأشكال التي اتخذها قول الحقيقة استنادا الى التقنيات التي تشكلت من

شاهد أيضاً

الكوجيطو المكسور…في عيادة ريكور

فتحي المسكيني فتحي المسكيني تقديم: ينبّهنا ريكور في كتابه نزاع التأويلات بشكل طريف إلى أنّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *