الرئيسية / تربية و تعليم / الفلسفة للأطفال / الفلسفة في المنهج التعليمي

الفلسفة في المنهج التعليمي

حوار مع ماثيو ليبمان* مؤسس “الفلسفة للأطفال”[1]

ترجمة جميلة حنيفي


جميلة حنيفي

لماذا ترون بأن الفلسفة لا بد أن تكون جزءا من المنهج التعليمي النظامي؟

يتنامى الوعي بأن الكثير مما تعلمه المدارس للشباب ليس مؤاتيا، خاصة في العالم الذي نعيش فيه، فالمعرفة التي تقدمها المدرسة يتم تجاوزها بشكل سريع، وإن أهم شيء يمكننا تقديمه للأطفال هو تعليمهم التفكير الجيد. وإذا كنا جادين في رغبتنا في تعليم التلاميذ التفكير فعلينا أن نقوم بذلك بطريقة مسؤولة. هذا يعني أن نوفر لهم ممارسة الاستدلال Reasoning  من خلال نقاشات تتم في قاعات الدرس، وتتضمن المفاهيم التي تشترك فيها كل المواد التعليمية وليس تلك المتخصصة في موضوع بعينه. وأعتقد أن الفلسفة هي المادة الوحيدة التي تمكننا من إنجاز ذلك بالفعل.

هل هذا هو السبب الذي دفعك إلى تطوير فكرة الفلسفة للأطفال؟

نعم. في بداية السبعينات عندما كان عمر أطفالي يتراوح بين العاشرة والحادية عشرة اكتشفت أن المدرسة التي كانوا يرتادونها لم تعلمهم الاستدلال الذي رأيت أنهم في حاجة إليه. كنت آنذاك أدرس المنطق لمستوى الثانوي، وأحسست أنني لم أكن أنجز الكثير مع طلبتي لأن الوقت قد فات، فمن المفروض أن يكونوا قد تعلموا الاستدلال في وقت مبكر جدا. لذا قررت أن أقدم شيئا لمساعدة الأطفال في المستوى المتوسط على تعلم الاستدلال. تبين لي أن مبادئ المنطق يجب أن تقدم بأسلوب ممتع. ولهذا ارتأيت أن أكتب رواية حيث يتم وصف الشخصيات وهي تكتشف هذه المبادئ وتفكر كيف يمكن أن تطبقها في حياتها.

والتي حملت عنوان: “اكتشاف هاري ستوتلمايرHarry Stottlemeier’s Discovery “؟

نعم. لم أكن أعلم مآل الرواية حتى قمت بتجربة الفكرة مع مجموعة متكونة من خمسة من تلاميذ الصف في المدينة حيث كنت أعيش. تحصلت على إذنٍ من المدرسة بتعليم الرواية لفترة تسعة أسابيع بمعدل مرتين في الأسبوع، حيث تدوم كل حصة أربعين دقيقة. وقمنا بإجراء امتحان أولي قبل الفحص وأخر بعده لكل من هؤلاء الأطفال ومجموعة المراقبة. وتبدى أن الأمر يسير بطريقة ملفتة للنظر. حسنا، اكتسبت المجموعة التجريبية ما يعادل سبعة وعشرون شهرا من مهارات الاستدلال المنطقي في فترة الأسابيع التسعة بينما بقيت مجموعة المراقبة بلا تغيير يذكر. على الرغم من ذلك تبين لي أن تلك المحاولة كشفت عن نقائص معتبرة. ومنها على سبيل المثال أنه كان بالإمكان أن يكون الفحص أكثر إنصافا بقليل لو قدم الدرس بدلا عني معلما آخر أكون قد أشرفت على تدريبه.

مع ذلك فقد بيَّنت أن الأمر ممكن

نعم. كنت أيضا فضوليا، فقد وددت أن أعرف هل يمكن لنتائج المشروع أن تستمر وتنتشر؟ وهل بمقدور التلاميذ أن يطوروا التفكير الذي يبرز في عملهم في المواد المدرسية الأخرى؟ لقد تأكدت أن النتائج دامت عامين لكنها لم تدم أربع سنوات، وإذا لم تتم تقويتها فسوف تزول.

هذا صحيح بالنسبة إلى كل مقاربة تربوية تقريبا

أما عن الانتشار فقد حددنا عمليا أن كل فرع معرفي درَستُه كشف عن تقدُّم معتبر باستثناء تهجئة نتائج اختبار إيواIowa test scores   للطلاب(وهي غير منطقية على كل حال). لكن مرة أخرى تلاشت تلك النتائج بعد بضع سنوات.

إذن لقد لمست الحاجة إلى برنامج يكون أكثر استمرارا؟

نعم. ويعني ذلك نشر كتب وتحضير مواد من أجل تدريب المعلمين عليها. لقد أمضيت الأعوام الأربعة اللاحقة محاولا فهم كيفية القيام بذلك، وأربعة عشر عاما الأخرى لإنجاز ذلك بالفعل.

منذ ذلك الوقت والبرنامج مستعمل على نطاق واسع. كيف تم ذلك؟

حسب تقديري يمكن أن يكون موجودا في حوالي خمسة آلاف مقاطعة مدرسية حيث يمكن تطبيقه في قاعة درس واحدة أو أكثر. كذلك يتم تعليمه في بلدان أخرى. أضف إلى ذلك فقد ترجم إلى حوالي خمس عشرة لغة مختلفة.

ذكرت تطوير المحتوى بالنسبة إلى المعلمين فماذا تعلمت حول تدريب المعلم؟ فأغلب معلمي المستوى الابتدائي لم يدرسوا الفلسفة كثيرا.

بدأت أنا وآن مارغريت شارب*[2] Ann Margaret SharpSبدرس سداسي واحد. درسناه بمعدل ساعتين ونصف أسبوعيا مدة ثلاثة عشر أسبوعا. كنا نعلّم المعلمين الذين بدورهم كانوا يعلّمون المحتوى نفسه لتلامذتهم. لكن عندما اختبرنا الأطفال لم نجد تقدُّما معتبرا في القراءة أو الاستدلال، ما قادنا إلى الاستنتاج أن المعلمين لم يدرسوا البرنامج مدة كافية. وهذا ما جعلنا نضاعف مدة العرض في العام الموالي، فتحصلنا على نتائج مهمة تم تأكيدها بواسطة تجارب أخرى.

إذن أنت تفضل دوما عاما كاملا من الخدمة –وليس دواما كاملا بطبيعة الحال

لا. تكفي ساعتين ونصف أسبوعيا خلال العام الدراسي أو ما يعادلهما. حاليا لدينا مجموعة متنوعة من الخيارات لتدريب المعلمين.

كيف يسير درس الفلسفة للأطفال؟

 إن ورشات المعلم ودروس الأطفال متشابهة كثيرا، لأن كل ما يمكن أن يفعله المدرب مع المعلمين سوف يقوم به المعلمون بدورهم مع الأطفال بكل تأكيد. يحاول المدرب إنشاء جماعة بحث حيث يقرأ المعلمون الرواية ويناقشون الأفكار فيما بينهم بمساعدته ثم يلتحقون بقاعات الدرس وينجزون أساسا ما قام به المدرب. إنهم يجعلون مناقشة الأفكار التي وجدها الأطفال في الرواية سهلة. ومن حين لآخر يذهب المدرب إلى قاعة الدرس ويقود النقاش الفلسفي مع الأطفال كما يحاول تبيان معناه.

وماذا يعني ذلك؟

يعني أن يناقش الطلبة التجارب التي أجراها كل الأطفال مثل أن يكونوا محرجين من عدم معرفة إجابة ما. ربما أحبوا التحدث عن هذه التجارب لكن ليس بطريقة شخصية فمن خلال نقاش ما يحدث للشخصيات في الرواية يمكنهم أن يتحدثوا عن أشياء بضمير الغائب حيث يكون شخص آخر هو المعني. وهكذا يتعود الأطفال على السؤال عن الأسباب والآراء، والاستماع باهتمام لبعضهم بعضا، وكذلك الاستفادة من أفكار بعضهم بعضا. لقد شاهدت أطفال الصف الأول يرددون بهدوء “السبب السبب” حينما عبر أحدهم عن رأيه.

في حديث غير فلسفي نرد على السؤال بجواب لكن في النقاش الفلسفي غالبا ما نرد على السؤال بمحاولة تأكيد معناه، مثل أن يُسأل الطفل عن الوقت فيجيب آخر بسؤال وما هو الوقت؟ إن التربية في أزمة لسبب واحد هو أن الأطفال لا يفهمون ما نحاول تعليمهم إياه ويفتقرون إلى إجراء يمكنهم من بلوغ هذا الفهم لذواتهم. إننا نعتقد أن الفلسفة توفر مثل هذا الإجراء من خلال الحصول على طلبة يفحصون هذه الأسئلة ويفكرون في الفرضيات.

هل يحتاج كل المعلمين إلى تدريب خاص لتعليم الفلسفة؟ ألم يطبق بعضهم هذه الطريقة من قبل ؟

يحتاج بعض المعلمين إلى قليل من التدريب نسبيا، أما البعض الأخر فيحتاج إلى قدر كبير. كما أن الأمر يتطلب نوعا خاصا من المعلمين لتعليم الفلسفة. ينبغي أن يوحي المعلم بالثقة حيث يكون هناك انفتاح في قاعة الدرس. كما ينبغي أن يكون مفكرا متأملا، بمقدوره نقد الاستدلالات المنطقية لطلبته شرط أن يستشهد دوما بالمعيار الذي على أساسه تشكلت انتقاداته(ها) حتى يكون نقده مسؤولا.

هل تمتد تجربة تعليم الفلسفة إلى طريقة تدريس المعلمين لمضمون آخر؟

غالبا ما يحدث ذلك. وعندما يحدث ذلك تكون النتائج مذهلة حيث يتماثل كل من المعلم والطلبة مع المنهجية وينخرطون في تفكير عفوي ومحفز طوال اليوم الدراسي، وحينها يتحقق الإنجاز الكبير. ذاك هو الأوج. لكن بطبيعة الحال يقصر بعض المعلمين استعمالهم للمقاربة السقراطية على الفلسفة فقط.

لقد جمعت خلال كل هذه السنوات قدرا كبيرا من المعطيات حول نتائج تعليم الفلسفة وكان بعضها جليا جدا. ويبدو أنه من دون هذه العملية فالتفكير المنطقي لدى الشباب لا يتغير كثيرا مع الوقت.

حسنا، كان الأمر يتحسن قليلا في كل عام إلى حوالي سن الثانية عشر بعدها يبلغ مستوى النتائج عموما حوالي ثلاثة أرباع من الفعالية الكاملة. من دون تدريب على الاستدلال المنطقي، لا يحصل أغلب أطفال المدارس الابتدائية والثانوية سوى على حوالي ثلاثة أو أربعة من المسائل المنطقية صحيحة. ولهذا يترتب علينا القيام بأفضل من ذلك فلا يمكن المرء أداء عمل في مستوى التعليم الثانوي إذا كان يستدل في مستوى أدنى منه.

هذا يثير نقطة أخرى؛ لدي انطباع أن بعض الناس يرون أن هذه العملية يمكن أن تناسب تحديدا الطلبة المؤهلين فقط دون غيرهم.

إن الفلسفة تناسب جميع الطلبة ولا أعتقد أن الأطفال العاديين غير قادرين على التفكير في مواضيع معقدة، فحتى الأطفال الذين يسيئون التصرف في المدرسة يمكن أن يجادلوا مع مسير فريق البيسبول الاحترافي حول إمكان إيقاف اللاعب أو إمكان إرسال أحد غيره لضرب الكرة. يمكنهم تحديد معدل الضرب Batting average ومعدل الدفاع Fielding average-وهما نوعين من المعايير يمكن لمسير الفريق استخدامهما لإصدار مثل هذه القرارات في لعبة البيسبول. والأطفال يقومون بذلك بطريقة جيدة عندما يتوفر الدافع الكاف والمحفز. عندما تشاهد بطء التعلم أو طلبة محرومين يفكرون ويفكرون، وعندما تشاهد الرتابة والإرهاق حينها تبدأ في التفكير بأنه لا أحد يهتم بجعل المدرسة مهمة لهؤلاء الطلبة، ولا أحد يساعدهم على التعبير عن آرائهم أو الاستمتاع بالتعلم؟ لكن إذا تحدثت معهم –كأن تسألهم عن الإنصاف أو الصداقة أو لما العالم على هذا النحو الذي هو عليه- تكتشف أنهم كانوا بُكما وعاجزين عن التعبير كل هذا الوقت لمجرد أنه لا أحد أخذ مشقة التحدث معهم.

   في الواقع إن الطلبة المعروفين بأنهم موهوبون غالبا هم الذين يكونون غير مرتاحين مع الفلسفة لأنها لا تقدم أجوبة جاهزة يمكنهم ترديدها ولا توفر الإجماع الذي تعودوا عليه. لكن بالمقابل لديها المنطق الذي عموما يستمتعون به. ولسوء الحظ نفشل في تحضير الأطفال لغموض الحياة لأننا نركز على الأجوبة الصحيحة والقصيرة والاستدعاء الواقعي Factual recall .

بعض المربين حذرون حيال النقاشات المثيرة للجدل لأنهم يعتقدون أنه ليس من مهمة المدرسة التأثير في أفكار الأطفال بهذه الطريقة لأنهم لا يريدون التورط في مشكلة مع الجماعة.

هم محقون في أنه ليس من مهمة المربين غرس آرائهم الشخصية في عقول طلبتهم لأن ذلك سوف يكون تلقينا Indoctrination . هذا من جهة، أما من جهة أخرى فهناك خطر أنه إذا لم ينجز شيئا -إذا كان المعلمون دوما حياديين في كل شيء- فإن المدارس حقا تلقن النسبوية Relativism  من دون الاعتراف بذلك. هذا ما يفعلونه. لا بد من تشجيع البحث العقلاني لدى الأطفال، ينبغي أن يبحثوا في القضايا الأخلاقية بوصفهم جماعة Community  مُقدِمة على تجريب مباشر لمجموع وجهات نظر المجتمع في هذه القضايا. وعندما ينتمي الأطفال إلى القسم الدراسي بوصفه جماعة بحث مفكرة ومهتمة فإنهم على الأرجح سوف يصبحون هم بذواتهم مفكرين ومهتمين.

لكن بعض الأولياء يقولون إنهم لا يريدون لأطفالهم أن يفكروا في مثل هذه المسائل. إنهم يريدونهم أن يؤمنوا بما طلب منهم أن يؤمنوا به حتى إذا ما كبروا كفاية يقررون بأنفسهم.

يريد بعض الأولياء أن يحتفظوا ببعض مناحي التربية للبيت، والخلافات من هذا النوع لا يمكن تفاديها ولها ما يبررها. بالفعل توجد قضايا خطيرة للغاية. ولنعد إلى الخصومات التي حدثت عندما أُدرجت التربية الإجبارية: “لماذا نفعل ذلك؟ كيف يمكننا تبرير مطالبة الطلبة بالذهاب إلى المدرسة؟” إذا كنا نشعر بأننا نحتاج إلى التربية من أجل المعقولية Reasonableness  بهدف الحفاظ على الديمقراطية وبأن بدائل الديمقراطية غير مقبولة إذن لدينا مهمة المطالبة بأن يتربى جميع أطفالنا على المعقولية. وينبغي أن تتضمن التربية التفكيرية Reflective Education  تعليم الأطفال القراءة والكتابة جيدا والتحدث والإنصات جيدا والتمرس على الحكم الجيد Good Judgment  فمن دون هذه المهارات يكون الطلبة غير محضرين لمواجهة مسؤوليات المواطنة ومشاكل الحياة.

أنت إذن تقول إن الفلسفة تلبي النداء إلى التفكير النقدي في التربية؟

أعتقد أنها هي الإجابة لأنها توفر كل ما يمكن أن توفره مقاربات التفكير النقدي تلك وأكثر من ذلك بكثير. وبدلا من تدريس مهارات معزولة ومبتورة فإن الفلسفة تركز على ربط المهارات الواحدة مع الأخرى بطريقة منظمة بحيث يمكن لأحدهم عندما يفكر في موضوع في تخصص معرفي معين أن يقوم بذلك بطريقة منظمة وشاملة. إن امتلاك مهارات معرفية فردية يعد ذا قيمة ضئيلة إذا كان أحدهم ينقصه الحكم مثلا متى ينبغي تطبيق مثل تلك المهارات.

إن الغرض من الفلسفة هو تطوير المفكرين، وذلك لا يمكن إتمامه بمجرد تدريس المهارات. أكثر من ذلك لا يتمثل هدفنا من الفلسفة للأطفال في مجرد شحذ قدرات الطلبة على التحليل الجاف بل في جعل حياة الفكر درامية بحيث ينمي هؤلاء الطلبة بوصفهم جماعة بحث استعدادات نقدية تمكنهم من مناقشة أفكار ذات اهتمام مشترك. وسوف يصبح الأطفال عقلانيين ومُفكّرين مستقلين من خلال هذا النوع من التفكير المشترك.

 أجرى هذا الحوار رون برانت Ron Brandt وهو كاتب ومربي أمريكي ورئيس تحرير سابق لمجلة Educational Leadership. ويمكن العودة إلى المصدر على الرابط أدناه:

  On Philosophy in the Curriculum: A Conversation with Matthew Lipman, in Educational Leardship, September 1988 by the Association for Supervision and Curriculum Development. In:   www.ascd.org/ASCD/pdf/…/el_198809_brandt3.pdf

هذه ترجمة منقحة لترجمة أولى نشرت سنة 2016 في العدد الثالث من مجلة تطوير التي تصدر عن مخبر تطوير للبحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية، بجامعة سعيدة، الجزائر. والمتوفرة على منصة المجلات العلمية الجزائرية www.asjp.cerist.dz


 * ماثيو ليبمان Matthew Lipman (1922-2010) فيلسوف ومربي أمريكي ومؤسس معهد تطوير الفلسفة للأطفال في نيوجرزي بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1974 The Institute for Advancement of philosophy for children (IAPC). 

  *آن مارغريت شارب( 1942-2010 ) فيلسوفة أمريكية اهتمت بفلسفة التربية، كانت مديرة معهد تطوير الفلسفة للأطفال وتعاونت كثيرا مع ماثيو ليبمان في كتابة العديد من البرامج لتعليم الفلسفة للأطفال إضافة إلى القصص الفلسفية القصيرة.

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

18 سبتمبر 2020 بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج

المرأة الجزائرية والإبداع الفلسفي بقلم د جميلة حنيفي – الجزائر

21 مايو 2017 بصغة المؤنث 0

  د جميلة حنيفي – الجزائر أستاذة محاضرة – قسم الفلسفة بجامعة الجزائر2 أبو القاسم سعد الله إن تهميش المرأة فعل مترسخ في ذهنية مجتمعاتنا فهي لم تكن شيئا يذكر على حد قول الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “والله ما كنا نعد النساء شيئا حتى أنزل الله فيهن …أكمل القراءة »

هنري أليسُن: مسيرة شخصية واحترافية*

‏أسبوع واحد مضت ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة جميلة حنيفي أستاذة بقسم الفلسفة جامعة أبو القاسم سعد الله الجزائر2 جميلة حنيفي أعتقد يمكننا بدء هذا الحوار من الناحية التاريخية – أي من سيرتك الذاتية لأسأل ما الذي دفعك إلى أن تصبح مؤرخًا للفلسفة وإلى أن تركز على شخصيات محددة ؟ بادئ ذي بدء علي أن أبدأ بما …أكمل القراءة »

فيروس كورونا زورق للنجاة أم هو دوامة الموت؟

‏أسبوعين مضت مفاهيممقالاتمقالات 0

بقلم الباحث رائد خضراوي  أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة” هذه حكمة صينية من بين آلاف الامثال الشعبية في بلد المليار ونصف نسمة، أستخلصتها مع بداية لعبة إقتصادية تلتها أزمة وبائية عالمية، وإستنتجت تفسيرين إثنين لظاهرة الكورونا كل منهما يؤسس للآخر وفي علاقة وطيدة ببعضهما البعض، فالتفسير …أكمل القراءة »

درس محمد عابد الجابري: في الحاجة إلى إعادة “كتابة تاريخ الفكر العربي”

29 يوليو 2020 أنشطةفلاسفةمقالات 0

محمد ازويتة الدروس التي قدمها الجابري عديدة . للأسف ، لم ينتبه إليها الكثير ممن”  ناقشوا ” مشروعه النقدي ، دعنا نقول بأنه لأول مرة مع الجابري ، صار تاريخ الفكر العربي المعرفي ، السياسي والأخلاقي واضحا منظما على صعيد الفهم و المعقولية ، بعد أن كان مشتتا مفرقا في …أكمل القراءة »

جاك دريدا: نهايات الإنسان

24 يوليو 2020 أخرىترجمةفلاسفة 0

ترجمة: منى طلبة رفعة النزعة الإنسانية: كانت القراءة الأنثروبولوجية لهيجل وهوسرل وهيدجر بمثابة تفسيراً معکوسا، بل ربما كانت التفسير الأكثر خطورة، لأنها القراءة التي زودت الفكر الفرنسي فيما بعد الحرب بأفضل موارده المفاهيمية بيد أنه :أولا: لم يول كتاب فينومينولوجيا الروح، Phenomenologie de ‘ Esprit – الذي لم يقرأ إلا …أكمل القراءة »

هيغل: الإبن المغرور

17 يوليو 2020 عامةفلاسفةمقالات 0

عبد الفتاح الحفوف عبد الفتاح الحفوف إن الحديث عن فلسفة هيغل الفيلسوف الألماني (1770/ 1831)،هو الحديث عن فلسفة أشبه ما تكون معقدة إن لم أقل صعبة على المتمرس وغير المتمرس، ولعل سبب غموضه في ما أعتقد، قدرته على إخفاء الفلسفات السابقة عنه، سواء بوعي أو بغير وعي منه. فلا يمكن …أكمل القراءة »

فوكو وإشكالية العلاقة بالذات: من نقد السلطة إلى التفكير في الذات

11 يوليو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

بقلم:  ادريس شرود “ليست السلطة بل الذات هي التي تشكل الموضوعة العامة لأبحاثي” ميشيل فوكو تقديم     دشّن ميشيل فوكو منذ أواسط السبعينات من القرن العشرين عملية انزياح نظري يهم هذه المرة محور “الذاّت”. فبعد دراسة ألعاب الحقيقة حسب نموذج عدد من العلوم التجريبية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، ودراسة …أكمل القراءة »

فريديريك غرو: فوكو والحقيقة

11 يوليو 2020 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

ترجمة : محمد ازويتة ” و حتى لو قلت بأنني لست فيلسوفا ، فإن اهتمامي بالحقيقة يجعلني ، مع ذلك ،  كذلك ” . ” كتابات و أقوال ” ج 2 / ص 30 ـ 31 . مثل عمل ميشيل فوكو موضوعا  لتفسيرات متعددة وتعليقات عديدة داخل مجموعة متنوعة من …أكمل القراءة »

ميشيل أونفراي: نيتشه، حياة فلسفية.. كونوا بقـــراً!

6 يوليو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

بقلم: ميشيل أونفراي ترجمة: الحسن علاج لقد تفلسف نيتشه (Nietzsche) بالمطرقة في مستودع الخزف الصيني للفلسفة الغربية. وبالرغم من مجال الانهيارات، فإنه يوجد دائماً متشيعون لتلك الفلسفة المهيمنة، التي تكون الأولوية فيها للفكرة، التصور، التجريد أكثر مما تعطى لشبقية العالم. تفكر الفلسفة المؤسساتية في العالم أقل من تفكيرها في أفكار …أكمل القراءة »

العادة السريّة والمسألة الجنسية عند إيمانويل كانط

6 يوليو 2020 عامةفلاسفةمقالات 0

لحسن وحي لحسن وحي إن الإنسان كائن كغيره من الكائنات الحية، غير أنه ينفرد عن سائر الكائنات الحية بملكة العقل، فهو ليس مجرد كائن حي وحيوان عاقل بقدر ما هو كائن مريد ومفكر وواع، إضافة إلى كونه كائناً راغباً. ومن البديهي إذن أن له حاجات ورغبات، قد يتشابه في بعضها …

حوار مع ألكسندر نِهَماس: في الحياة الفلسفية

6 يوليو 2020 بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة: جميلة حنيفي* On the Philosophical Life An Interview with Alexander Nehamas تقديم: مواصلة لسلسلة الحوارات التي قامت بها مجلة هارفارد للفلسفة مع أسماء أمريكية رائدة في عالم الفلسفة والأدب والمنطق، أقدم للقارئ العربي ترجمة للحوار الثالث عشر مع ألكسندر نِهَماس، وهو فيلسوف أمريكي مولود في أثينا باليونان …أكمل القراءة »

درس محمد عابد الجابري: في العلاقة بالآخر

30 يونيو 2020 دراسات وأبحاثمفاهيممقالات 0

محمد ازويتة في إحدى المساهمات الثقافية التي قدمها الباحث المغربي عز العرب بناني ، على موقع كووة الثقافي ،  بخصوص التلقي الغربي لأطروحات الجابري أو بالعبارة التي قدمها الباحث ( الجابري بعيون ألمانية ) ، أثارتني ثلاثة ملاحظات : ــ مسألة الترجمة : ذكر الأستاذ عز العرب عن حضور الجابري …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: احذر هناك خطر

19 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة : محمد ازويتة تقديم الخطر ، الخوف ، الأمن …   قيم لازمت الإنسان ، منذ القديم ، في علاقته بذاته ، بالآخر و العالم . حاولت  الفلسفة الأخلاقية مع الرواقيين و الأبيقوريين و الكلبيين تقديم أجوبة تهدف الى تحقيق أمن روحاني نابع من الذات  ، كما حاولت التجربة المسيحية …أكمل القراءة »

العلاقة بين الفعل الجنسي والرجولة الجنسية

19 يونيو 2020 علم الإجتماعمجلاتمفاهيم 0

رشيد العيادي. مقال من إنجاز الباحث رشيد العيادي. (المغرب) سنحاول التوقف هنا على النص السردي وعلاقته بالجسد كمعطى ثقافي واجتماعي ورمزي. فالنص السردي دائما ما يتوسل الاستعارات والكنايات اللغوية للتعبير عن مكنون كاتبه، فالجسد هنا ليس له منفذ يظهر منه إلا إذا توسّل ألعاب اللغة، أما الظهور في شكله الصريح …أكمل القراءة »

هارفي ك. مانسفيلد: مسألة النزعة المحافظة

17 يونيو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

Harvey C. Mansfield, Jr. The Question of Conservatism جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي*    هارفي كلافلن مانسفيلد (المولود 1932)، من الفلاسفة السياسيين  الأمريكيين، ينتمي إلى المحافظين الجدد، تأثر بالفيلسوف لِيُو شتراوس، وهو مشدود من جهة إلى فضائل المؤسسين الأمريكيين الأوائل، ومن جهة أخرى إلى أصول الفكر الفلسفي، وعلى وجه التحديد …أكمل القراءة »

المدرسة المغربية بين الأسوار واللا أسوار في زمن الكورونا

10 يونيو 2020 تغطيةمتابعاتمجلاتمفاهيم 0

أزمة في التعليم عن بعد وفشل ذريع في التعليم عن قرب أسامة حمدوش    لا مندوحة أن رهانات التعليم عن بعد بالمغرب في زمن الكورونا في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية التي يشهدها العالم قاطبة لن تكون سهلة المنال بالقياس إلى دولة في طور النمو والتقدم كالمغرب، وخاصة في منظومة التربية …أكمل القراءة »

في الحاجة إلى الفلسفة: جيل دولوز وإبداع المفاهيم

7 يونيو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

بقلم: ادريس شرود                       “كلما تم إبداع المفاهيم في مكان وزمان ما، فإن العملية المؤدية إليه ستُسمّى دائما فلسفة” دولوز- غتاري مقدمة – سؤال: ما رأيك في “الفلاسفة الجدد”؟ – جواب جيل دولوز: “لا شيء. أظن أن تفكيرهم بدون قيمة”. سيثير هذا الجواب ردود فعل متنوعة من طرف جيل جديد من الفلاسفة خاصة في فرنسا، توحّدت جلها حول …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: الجنسانية والسلطة

4 يونيو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفةمفاهيم 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : تندرج المقالات التي ننقلها عن ميشيل فوكو ، و غيره من الباحثين الغربيين المميزين ، ضمن استراتيجية مغربية صريحة ، عبر عنها  أستاذي محمد عابد الجابري بصيغة ” الاجتهاد و استئناف النظر ” ، حيث قال  ( و لا يعنينا هنا الانتصار لهذا الجانب …أكمل القراءة »

حوار مع ستانلي كافيل: تأملات في مسيرة فلسفية

25 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

جميلة حنيفي ترجمة: جميلة حنيفي* حوار مع ستانلي كافيل Stanley Cavell تأملات في مسيرة فلسفية Reflections on a Life of Philosophy أعتقد بإمكاننا أن نبدأ الحوار بسؤال حول لودفيغ فيتجنشتاين. في عام 1996 قمت رفقة الأستاذ ريتشارد موران Richard Moran بتقديم درس حول كتابك الموسوم ادعاء العقل The Claim of …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: كل مقالات وترجمات موقع كوة

12 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

نقدم لكم في هذه الوصلة مجموع ما نشره موقع كوة لفوكو وعنه من مقالات وترجمات ودراسات وابحاث باللغة العربية من لغات مختلفة. ميشال فوكو: المراقبة و العقاب ‏يوم واحد مضت علم الإجتماع, فلاسفة, مقالات 0 أسامة البحري بقلم : أسامة البحري – طالب في مسلك علم الإجتماع – بني ملال “السجن أقل حداثة عندما …

روابط 76 مقالة نشرتها كوة حول كورونا

6 مايو 2020 أخرىعامةعلم الإجتماععلم النفسمتابعاتمفاهيممقالات 0

فريق كوة نقدم لكم هنا مجموع ما نشره موقعنا حول أزمة كورونا من مختلف المقاربات الفلسفية والسيوسيولوجية والنفسية والادبية والفنية… نجمعها في صفحة واحدة لتجنب عناء البحث في الموقع هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟ ‏5 دقائق مضت عامة, مساهمات, مفاهيم 0 أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم …أكمل القراءة »

جورجيو أغامبين: توضيحات

5 مايو 2020 ترجمةتغطيةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي آل صحفي إيطالي على نفسه، وفقًا لأفضل ممارسة ممكنة لمهنة الصحافة، القيام بمهمة تشويه وتزييف أفكاري بشأن الارتباك الأخلاقي الذي ألقي فيه الوباء البلاد، حيث لم يعد هناك أي احترام، حتى للقتلى ذاتهم. ومثلما لا يستحق الأمر عناء ذكر اسم الصحفي، فهو كذلك لا يستحق …أكمل القراءة »

حوار مع كورنيل وست: إعمال الإيمان الفلسفي

4 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

Philosophical Faith in Action حوار مع كورنيل وست Cornel West ترجمة جميلة حنيفي جميلة حنيفي كنا نأمل أن نبدأ هذا الحوار بالحديث عن كيفية ولوجك إلى عالم الفلسفة، وتحديدا الفلسفة البراغماتية وفلسفة الدين. فهل يمكن أن تقدم لنا وصفا لمسارك الدراسي؟ أعتقد أن الأمر برمته يعود إلى العائلة والكنيسة معا. …أكمل القراءة »

روبرتو إسبوسيتو: علاج إلى غاية النهاية

4 مايو 2020 متابعاتمجلاتمفاهيم 0

ترجمة جميلة حنيفي Roberto Esposito Cured to the Bitter End أجد في ثنايا هذا النص الذي كتبه جون-لوك نانسي، جميع السمات التي ميزت دوما شخصيته – على وجه الخصوص جوده الفكري الذي حظيت به شخصيًا في الماضي، وتأثري الكبير بتفكيره، لا سيما في بحوثي المتعلقة بالجماعات. إن معارضته الشديدة والدائمة …أكمل القراءة »

تقرير عن ندوة محمد شحرور: مسيرة نضال من أجل تجديد الخطاب الديني

3 مايو 2020 تغطيةمجلاتمساهمات 0

بقلم الأستاذة جميلة حنيفي أقام مخبر إشكالية البحث العلمي في بناء المجتمع العربي الحديث والمعاصر، بقسم الفلسفة في جامعة الجزائر2 –أبو القاسم سعد الله- ندوة فكرية بعنوان: “محمد شحرور: مسيرة نضال من أجل تجديد الخطاب الديني”. وذلك يوم 11 مارس2020 المنصرم. شارك في أشغال هذه الندوة كل من الأساتذة الأتية …أكمل القراءة »

دانييل لورينزيني: السياسة الحيوية في زمن الفيروس التاجي ( فيروس كورونا )

17 أبريل 2020 حواراتفلاسفةمجلات 0

ترجمة : محمد ازويتة مدخل : يندرج هذا المقال ضمن سلسلة الحوارات التي تمت بين عدد من الفلاسفة الغربيين المعاصرين بشأن إشكالية العلاقة بين الطب و السياسة ، ما أسماه فوكو بالسياسة الحيوية ، في ظل اجتياح الفيروس التاجي . إنه بذلك ” إضافة ” لما نشرته الباحثة عائشة نجار …أكمل القراءة »

جان-لوك نانسي: استثناء فيروسي

5 أبريل 2020 بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

ترجمة جميلة حنيفي يزعم جورجيو أغامبين، وهو صديق قديم لي، أن فيروس كورونا لا يكاد يختلف عن الأنفلونزا العادية. يبدو أنه قد نسي أن مرض الإنفلونزا “العادية” يمكن علاجه بواسطة لقاح قد ثبتت فعاليته. ومع ذلك فهو يحتاج إلى إعادة التكيف مع الطفرات الفيروسية عامًا بعد عام. ثم إن الإنفلونزا …أكمل القراءة »

جورجيو أغامبين: حالة استثناء أثارتها حالة طوارئ بلا دافع

29 مارس 2020 ترجمةعامةمفاهيم 0

ترجمة جميلة حنيفي من أجل فهم التدابير الطارئة، الجامحة وغير المعقولة وغير المبررة على الإطلاق المعتمدة لمواجهة وباء فيروس كورونا المزعوم، يتوجب علينا أن نبدأ من إعلان مجلس البحث الوطني الإيطالي (NRC)، والذي يقول: “لا يوجد وباء SARS-CoV2 في إيطاليا. “ ويواصل: على أي حال “تسبب العدوى وفقًا للبيانات الوبائية …أكمل القراءة »

من السلطة الحيوية إلى الأمن الإنساني: التفكير في دور الدولة في عصر “الحداثة” ومع بعدها

28 مارس 2020 أخرىدراسات وأبحاثمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود تقديم     ترافق صعود الرأسمالية مع ميلاد الدولة الحديثة  وتطور عقلانية سياسية جديدة، استهدفت تعزيز سيطرة الدولة وأجهزتها الإدارية على ’’السكان’’ ومراقبة نمط عيشهم وما يُهدد صحتهم وأمنهم وحياتهم. ركّزت هذه العقلانية على نشاط الفرد وإنتاجه، واجباته وحقوقه، ومستهدفة بالأخص “عافية الدولة واقتدارها”. هكذا تطور مفهوم إداري جديد …أكمل القراءة »

إلى الحجر الصحي من الحجر الصحي: روسو وروبنسون كروزو و”أنا” كاثرين مالابو

27 مارس 2020 بصغة المؤنثمجلاتمفاهيم 0

To Quarantine from Quarantine: Rousseau, Robinson Crusoe, and “I” Catherine Malabou ترجمة جميلة حنيفي جامعة الجزائر 2 في شهر ماي من عام 1743، رست سفينة قادمة من مدينة كورفو Corfu باليونان تحمل جثث أفراد طاقمها الذين ماتوا بسبب مرض غامض إلى مدينة ميسينا Messina بإيطاليا. لقد تم إحراق السفينة والحمولة

من أجل فلسفة للأطفال في الجزائر

‏يومين مضت الفلسفة للأطفالدراسات وأبحاثمتابعات 0

عمرون علي عمرون علي أستاذ مكون في الفلسفة ،كاتب وباحث “إن تحسين العالم ، وخاصة محاربة التعصب ، يمر عبر تربية الأطفال ،من خلال إيقاظ ذكائهم وضميرهم الأخلاقي ، وقدرتهم على إدارة عواطفهم وتنمية الوضوح والصفاء الداخلي ، ليكونوا أحرارًا” فريديريك لينوار مدخل عام التفلسف تجربة إنسانية مفعمة بالحياة بالحب …أكمل القراءة »

الطاهر بن جلون: التفكير

‏أسبوعين مضت الفلسفة للأطفالترجمةكتبمتابعات 0

ترجمة: ر. ع . كوة تعلمنا الفلسفة التفكير وتنظيم الافكار التي تسمح بالتشكل في عقولنا، كما تعلمنا طرح التساؤلات. كتب الفيلسوف الان: “التفكير، فن قول لا” وبعبارة أخرى يعني التفكير رفض قبول كل ما يحكى لنا. يعني التفكير اول الامر الا تقبل فورا ما نقترحه عليك، أي ان تضع المسافة …أكمل القراءة »

الطاهر بن جلون: الفرد

‏3 أسابيع مضت الفلسفة للأطفالترجمةكتبنصوص 0

ترجمة: ر ع – كوة يتكون المجتمع من الأفراد. وكل شخص هو فرد، واحد ومتفرد. واحد بحسب معيار أنه لا يوجد مطلقا في العالم شخص مطابق له. ومتفرد لأن لكل فرد هويته الخاصة، مزاجه وطبعه الخاص. وقد نجد أن التوأم يشترك في خصائص جسدية أو طباع واحد، ولكنه لن يصير …أكمل القراءة »

الجائزة العربية مصطفى عزوز لأدب الطفل الدّورة الثّانية عشرة – تـونس 2021

‏4 أسابيع مضت أنشطةالفلسفة للأطفالكتبمتابعات 0

سـتّ جوائز لأدب الطّفل ينظّم منتدى أدب الطفل بالتّعاون والشّراكة مع البنكـ العربي لتونسالدّورة الثّانية عشرة للجائـزة العـربية مصطفى عزّوز لأدب الطفل. تفتح المسابقة للكتاب والأدباء والمبدعين وكذلك للناشئة من تونس ومن البلدان العربية. وذلك في المجالات الأدبيّة الآتية: 1-القصّة الموجّهة إلى الأطفال واليافعين (12 – 16 سنة) أ- جائزة …أكمل القراءة »

الأطفال والتفلسف

19 سبتمبر 2020 الفلسفة للأطفالمقالاتمنتخبات 0

محمد بوبكري محمد بوبكري يفصل بعض الناس بين مختلف الحقول المعرفية ويقيمون جدرانا شاهقة وسميكة  بينها، لعدم فهمهم طبيعة هذه الحقول ولغياب إدراك ما يمكن أن يجمع بينها من علاقات وتكامل… وهكذا، فهناك من يفصل فصلا تاما بين الأدب والعلوم، وبين الفيزياء والكيمياء، وبين الأدب والفلسفة، وما إلى ذلك. بل …أكمل القراءة »

مسألة القضاء والقدر كما تصوّرها فولتير في روايته الشرقيّة ”زديج” ومراميها الفلسفيّة

22 سبتمبر 2019 الفلسفة للأطفالبصغة المؤنثكتب 0

الدكتورة خديجة زتيلـي مصدر المقالة: نشرت المقالة في الكتاب الجماعي “القصة الفلسفية الموجهة للأطفال واليافعين” الذي أصدره منتدى أدب الطفل بتونس، بمناسبة الملتقى العربي لأدب الطفل في دورته العاشرة ابريل 2019، وإليه تعود حقوق المقالة مقدمة:        في ترجمتهِ لرواية زديج، إلى اللغة العربيّة، يقول طه حسين في المقدّمة: «قرأتُ …أكمل القراءة »

إقرار تدريس الفلسفة في المناهج السعودية لمواكبة التطورات الفكرية

27 مايو 2019 ديداكتيك الفلسفةمجلات 0

أتاح القرار السعودي الذي ينص على تدريس الفلسفة ضمن المناهج الدراسية لطلبة الثانوية، مناسبة لإعادة تأمل أهمية الفلسفة في المجتمع، وبالنسبة للطالبات والطلاب ومدى انعكاس ذلك إيجابًا في المستقبل، فالفلسفة تعني السؤال وطرح مزيد من الأسئلة، وهو ما كانت تتحاشاه فئات اجتماعية، تريد فرض إجابات جاهزة، وبالتالي جعلت من المجتمع مجرد …أكمل القراءة »

أسئلةُ الأطفالِ: شغفٌ فلسفيٌّ

11 مايو 2019 الفلسفة للأطفالبصغة المؤنثمقالات 0

سامي عبد العال حصري كوة  حين يتساءل الأطفالُ لا ينتجون معرفة، لكنهم يضعون ما نعرفه قيدَ الانكشاف والمفاجأة. هم كائنات انسانية مُذهلةٌ، بالغةُ الإحساسِ، دائمةُ الشغفِ. فالمواقف تُظهر الطفلَ موجوداً مختلفاً وإنْ كُنتَ أباه. وربما يأخذك إلى المراجعة الجذرية لما تعتنق من أفكارٍ. أنتَ عندئذ لستَ إلاَّ ” لاصقاً ثقافياً …أكمل القراءة »

مع علي مليح كاتب قصص فلسفية للأطفال

17 أكتوبر 2018 الفلسفة للأطفالحوارات 0

علي المليح – فاس رقم الهاتف: 0634582607 اسمحوا لي أن أقدم شكري لموقع كوة للفكر الفلسفي النقدي لدعمه لعملي واهتمامها الكبير بالفلسفة. كجواب على أسئلتكم أقول ان فكرة اهتمامي بتدريس الفلسفة كان هاجسا لدي منذ تكليفي بتدريس مادة الفلسفة بالسلك الثانوي التأهيلي، وقد تبلورت الفكرة أكثر عندما أثير هذا الموضوع …أكمل القراءة »

الفلسفة المدرسية في الوطن العربي ..

10 مارس 2018 عامةمساهمات 0

بين الوصاية العقائدية واغتراب المعنى وانتكاسة المؤسسة التعليمية بقلم: يوسف عدنان *   “.. والحال أن العيش بدون تفلسف كالذي أغمض عيناه، ولم يحاول أن يفتحهما” رونيه ديكارت. تقديم هامشي لقد خصننا هذا المقال النقدي لغرض المساءلة والاجابة عن مجموعة من التأزمات والنقيضات والمتغيرات التي يشهدها

شاهد أيضاً

أندريه كونت سبونفيل: الغيرة

ترجمة: بنتابت طارق – لابد أن نميز بداية الغيرة عن الحسد، وهو أمر ليس هينا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *