الرئيسية / فكر وفلسفة / دراسات وأبحاث / جاك دريدا المتمنِّع على الفكر العربي: حوار الاستحالة الممكنة

جاك دريدا المتمنِّع على الفكر العربي: حوار الاستحالة الممكنة

فريد الزاهي

بالرغم من أن جاك دريدا يكتب وينشر منذ بداية الستينيات، فقد كان فكره من التعقيد بحيث إن العرب المتابعين لجديد الفكر الفرنسي، تلافوه ليهتموا بأقل المفكرين تعقيدا كجيرار جنيت وبعض كتابات رولان بارث ومشيل فوكو وتزفيتان تودوروف، وبشكل أقل مارسلان بلينيي وجوليا كريستيفا.  والحقيقة أن حكاية العرب مع جاك دريدا من التعقيد والتشابك بحيث تستحق الحكي والتحليل، من ناحية، وتتصل بسيرة ارتباط الفكر العربي بالفكر الفرنسي في طلائعيته الفكرية والتنظيرية من جهة، كما تتصل بمآسي هذا الارتباط ومطباته وكبواته.

وبما أن هذه الحكاية تدخل في تاريخ الفكر والثقافة العربيين المعاصر، الذي لم يتنطع بعد لكتابته أحد، فإن التطرق إليها، كما تطرقنا من قبلها لحكاية ريجيس دوبريه، سيمكننا انطلاقا من اندراجنا الذاتي في نسيجها، ومساهمتنا بهذا الشكل أو ذاك في نسجها، من حكيها كما لو كانت مذكرات تحليلية.

دريدا والخطيبي، التفاعل النِّدّي

كان لقاء الخطيبي بجاك دريدا، كما برولان بارث، لقاء فكريا وشخصيا. والحقيقة أن علاقة مفكرنا المغربي بدريدا كانت أعمق، لمجموعة من العوامل الذاتية والفكرية التي ترتبط بتكوينهما الفلسفي ولكون المفاهيم الدريدية قد وجدت صدى مباشرا في كتابات الخطيبي.  فالخطيبي ورولان بارث تواصلا بالأساس من خلال علاقتهما بهذا المفكر الشاب الذي يعيد النظر في تاريخ الفكر بكامله من خلال مفاهيم ومسعى نظري تفكيكي، لا يقتصر على الفلسفة وتاريخها، ولا على تاريخ الفكر الغربي وإنما يتجاوز ذلك إلى الأدب والأنثربولوجيا والترجمة وقضايا قَلَّ أن يتطرق لها آخرون كالدين والعنف والضيافة والترجمة.

نجد صدى لأفكار جاك دريدا في كتابات الخطيبي بدءً من أواسط الستينيات، غير أن هذا التواشج المفاهيمي سيظهر بشكل أوضح في مقاله المؤسس: المغرب الكبير أفقا للفكر، حيث سوف يغدو مفهوم الاختلاف مسبارا تحليليا لتفكيك علاقة الفكر “العربي” بالذات والهوية والغيرية… بعدما استثمر الخطيبي سيميولوجيا بارث، ممزوجة بنفحات ديريدية في كتابه الاسم العربي الجريح الذي ترجمه محمد بنيس للعربية (1980، دار العودة).  ويبدو أن الخطيبي انزلق من البارثية الذكية إلى المفاهيمية الديريدية انطلاقا من تعقد القضايا التي يطرقها، ولأنه تأكد أن رولان بارث، رغم انفتاحه الفكري، ظل منغلقا في تمركز فكري وعرقي تؤكده تجربته الخائبة في المغرب. فالخطيبي كان قد عرف بارث منذ الستينيات وصاحبه وكان زميلا له بكلية الآداب بالرباط حين كان يدرّس بها سنة 1970. طبعا لم يكن بارث حديث المعرفة بالعالم العربي، فقد كانت أولى علاقاته المباشرة به في 1949، حين قام بالتدريس في الإسكندرية. وهناك صادف جوليان غريماس صاحب “السرديات” المشهورة، الذي تعرّف من خلاله على كتابات سوسور التي ستمنح نظريته منحى لسانيا وبنيويا.

حين أصدر الخطيبي كتابه “الاسم العربي الجريح”، كتب له بارث مقدمة جاء فيها: “إنني والخطيبي، نهتم بأشياء واحدة، بالصور والعلامات والآثار والحروف. وفي الوقت نفسه يعلمني الخطيبي جديداً، إذ يخلخل معرفتي، لأنه يغير مكان هذه الأشكال، كما أراها ويأخذني بعيداً عن ذاتي، إلى أرضه هو، في حين أحس كأني في الطرف الأقصى من نفسي… وما يسائله الخطيبي هو إنسان “شعبي” كلية، هذا الذي لا يتكلم إلا بالدلالات الخاصة به، ويجد نفسه دائما مغدورا من قبل الآخرين، سواء أكان ناطقا (أي الفلكلوريين) أم مجرد منسي بكل بساطة (أي المثقفين). إن أصالة الخطيبي ساطعة بعلاقته بعرقه. وصوته متميز حتما، ومن ثم فهو متفرد حتما، لأن ما يقترحه بشكل مفارق هو استرجاع الهوية والاختلاف في آن…”. يعترف بارث بما يقدمه له الخطيبي، لأنه (مثل مشيل فوكو الذي درّس سنة 1969 بتونس) استُدعي هو أيضا للتدريس في الرباط. غير أن العام كان عام مواجهات بين الطلبة والنظام المغربي، فكان تصور بارث عن مقامه بالمغرب تصورا سلبيا، لم يستفد فيه إلا من علاقته الذاتية برفيقه في هذه الفترة بطنجة.

ولقد أحس بارث بتوافقه مع الخطيبي في استلهام فكر الاختلاف لدى جاك دريدا واعترف بذلك وكأنه يحس بانزلاق الخطيبي المستمر نحو فكر يمنحه التحرر الفكري اللازم: “وهنا يمكن لغربي (مثلي) أن يتعلم شيئا من الخطيبي.إننا لا نستطيع أن نفعل ما يفعله. ليس أساسنا اللغوي واحدا: ومع ذلك يمكن أن نأخذ عنه درسا في الاستقلال، مثلا.إننا واعون مؤكدا بانغلاقنا الإيديولوجي، ومنا من يبحث عن بعض أفكار الاختلاف وهم يسائلون المطلق الآخر، الشرق (أعني:الزن، التاو، البوذية)، لكن ما يجب أن نتعلمه ليس هو استظهار نموذج (تفرق اللغة بيننا فيه تماما)، بل أن نكتشف لأنفسنا لغة “متعددة المنطقة”، واختلافات سيقوض مزيجها الاندماجية المرعبة (لأنها تاريخيا) بعيدة القدم للأنا الغربي”

يكمن الفارق هنا بين بارث ودريدا في أن الأول مفكر متحرر يحس بتمركزيته العرقية التي لن يحرره منها بلد قريب ومستعمر سابقا من لغته وثقافته، بل بلد عريق جدا ومغاير تماما مارس جاذبيته الكبرى على حضارة  فرنسا هو اليابان (كتاب “أمبراطورية العلامات، 1970)، وأن الثاني ولد في بلد متاخم للمغرب، كان في ما مضى منطقة مغربية تنتمي للدولة المرابطية والموحدية المغربية، هو الجزائر. فهو يهودي جزائري عاش صباه في بلد عربي متعدد الأعراق والديانات. وهو من ثم أقرب إلى روح الخطيبي التفكيكية التي تسائل القضايا المحلية بكثير من الذكاء التفكيكي.

دريدا في محك اللغة والثقافة العربيين

اطلعت على جاك دريدا لأول مرة وأنا أنجز بحث الإجازة في الفلسفة عن “الفكر والاختلاف في كتابات الخطيبي”. وكان حينها أول بحث في الفلسفة بالمغرب عن هذا المفكر الذي كان يبدو ببلورية تجربته متمنّعا عن التناول الفكري.  وجاءت الفرصة بضع سنوات بعد ذلك لألتقيه مباشرة وأتحاور معه بعدما أنجزت ترجمة لأحد كتبه. ثم كانت لنا مراسلات. وفي أواسط التسعينات، قمت مع عبد الكبير الخطيبي، بتعاون من المركز الثقافي الفرنسي بالرباط، بتنظيم لقاء عن أعماله، بمشاركة الخطيبي وعبد الفتاح كليطو وفريد الزاهي وكاظم جهاد وفتحي بنسلامة وغيرهم.

كان موضوع مداخلتي حينها عن تلقي كتابات دريدا في اللغة العربية. ولم تكن حينها الترجمات تتعدى ثلاثا: ترجمة كاظم جهاد لمجموعة من النصوص المتفرقة، وبعدها ترجمتي لمجموعة من الحوارات مع مفكرين فرنسيين بعنوان “مواقع”، ثم ترجمة أطياف ماركس. ومن حينها لليوم صدرت العديد من الترجمات، بعضها من الفرنسية، لا يصدر فيها المترجم عن معرفة فلسفية، وبعضها الآخر من الإنكليزية. ولا يخفى أن ترجمة دريدا من الإنكليزية تعطل بشكل كبير اشتغاله على اللغة والاشتقاقات والتحويرات والتأويلات التي تنبع من تعامله الكبير، كما هايدغر قبله، على الاشتقاق.

حين نقرأ أغلب ما ترجم من كتابات دريدا، نواجه احتقانا كبيرا في قراءة هذه الترجمات تضاعف أحيانا الاحتقان الذي نحسه في كتاباته باللغة الفرنسية. فالرجل ترك أكثر من سبعين مصنفا، وما يعادلها من الكتابات عنه والحوارات المباشرة معه. ورغم أنه كان يلح، كما أكد لي شخصيا، على مراجعة كل ما ينشر من حوارات معه. فالرجل كان مصابا بالملانخوليا، وإسهاله في الكتابة والنشر كان ضربا من الثيرابيا الشخصية. وكان من الصعب تتبعه، فهو ليس مثل جورج باطاي ذا مشروع فكري محدد. إنه مشروع مراجعة شاملة لتاريخ الفلسفة الغربية، من هوسرل هايدغر إلى فرويد، وصولا إلى الأدب والترجمة وقضايا أنثربولوجية أخرى كالضيافة والغفران.

كتابات جاك دريدا متاهة من التفكير والتساؤل الفكري والفلسفي الذي قد يأخذ صفحات كثيرة لصياغة السؤال المدخلي لقضية ما. إنه غدا أكثر فأكثر شرنقة من التفكير المسائل للسؤال قبل أن ينطلق لمسعى تساؤلي عن جواب يعيش استحالته في سيرورة المساءلة. وهي مساءلة تتم من خلال اللغة وفيها. فحين قرأت مرة ترجمة شاب مصري (وكنت حينها أتحدث عن دريدا في إحدى مداخلاتي في مؤتمر الترجمة بالقاهرة)، تساءلت بكل صدق ومعرفة: كيف نغرّب فكر دريدا مرتين: مرة في ترجمته من لغة وسيطة هي الإنكليزية، ومرة ثانية من خلال لغة مستقبلة هي العربية، بكل ميتافيزيقاها وترسباتها اللاهوتية؟

وأنا أكتب هذا المقال، وبالرغم من أني أومن بالترجمة لأني مترجم محترف، فأنا أعتبر أن أفضل الترجمات لفكر مشرنق ومتاهي كفكر جاك دريدا لا يمكن أن يكون فاعلا من خلال ترجمة كتبه، وإنما من خلال ترجمة (استيحاء فكره). فالترجمة معوق أساس لتبنيه كمفكر خلاق. ترجمة جاك دريدا قريبة للاستحالة. وهو اعتبر أن الترجمة تتم في مستويات عديدة، في النص الأصلي، كما في القراءة، كما في الاستيحاء كما في الترجمة النصية.  وفي حال استعصاء الترجمة النصية تغدو الترجمة الإبداعية، تلك التي دشنها الخطيبي وآخرون، مجالا لتخصيب الفكر بترجمة إبداعية تشكل موروثا شخصيا لا مجال فيه للتقاسم…

أختم هذه الحكاية بقصة مأساوية، أحتفي فيها بشاب جزائري اسمه بختي بن عودة، اتصل بي في بداية التسعينيات (ولنا في ذلك مراسلات) لأنه كان عاشقا لدريدا والخطيبي.  كنت أبعث له بالبريد كتابات الخطيبي. في أواسط التسعينيات قتل في حيه بعد أن بدأ مشوارا فكريا يستوحي فيه الخطيبي ودريدا معا. كانت تلك أفضل طريقة لاستنبات فكر مركب، لتناول قضايا فكرية ليست بأقل تعقيدا.

تغني الترجمة في الكتابة عن الترجمة النصية، حين يتعلق الأمر بفكر تحمله غنى أسئلته إلى ما يتجاوز التنظير. ذلك حال جاك دريدا، فإما أن تقرأه في النص أو تقرأه في هجرته في النصوص التي تستلهمه وتحاوره. وحين يستعصي الأمران، تكون قراءة الترجمة العربية أشبه بمغامرة يضيع فيها الكثير من المعنى وصياغاته في رحلة العبور، إلا في ترجمات قليلة تصغي إلى نبض اللغة والفكر وتكون على نحو ما حوار الاستحالة الممكنة.

جاك دريدا: نهايات الإنسان

24 يوليو 2020 أخرىترجمةفلاسفة 0

ترجمة: منى طلبة رفعة النزعة الإنسانية: كانت القراءة الأنثروبولوجية لهيجل وهوسرل وهيدجر بمثابة تفسيراً معکوسا، بل ربما كانت التفسير الأكثر خطورة، لأنها القراءة التي زودت الفكر الفرنسي فيما بعد الحرب بأفضل موارده المفاهيمية بيد أنه :أولا: لم يول كتاب فينومينولوجيا الروح، Phenomenologie de ‘ Esprit – الذي لم يقرأ إلا …أكمل القراءة »

ميتافيزيقا اللغة.. متناقضات دي سوسير وجاك دريدا

23 يوليو 2020 دراسات وأبحاثعلي محمد اليوسففلاسفة 0

علي محمد اليوسف علي محمد اليوسف تقديم  في مقاربة ليست حرفية لما جاء في مبحث أحد الاكاديميين المتخصصين بفلسفة اللغة ما معناه, أن اللغة كمبحث ميتافيزيقي لم يأت به نيتشة رغم اتهام هيدجر له انه آخرالفلاسفة الميتافيزيقيين, لكن مبحث اللغة تطور بصيغته الميتافيزيقية الحديثة لدى فلاسفة البنيوية يتقدمهم دي سوسير …أكمل القراءة »

اراء جاك دريدا بخصوص اسئلة الهوية والسياسة

14 يوليو 2020 ترجمةكتبمفاهيم 0

نصير فليح نصير فليح في الحوار الصحفي الاخير الذي اجري معه (قبل موته بحوالي خمسين يوما) ـــــــــــــــــــــــــ (ملاحظة: نص ردود دريدا مرفقة في الصورة ادناه باللغة الانكليزية مع المصدر المعتمد) ـــــــــــــــــــــــــ جاك دريدا ليس من الفلاسفة والمفكرين الذين انخرطوا بقوة في النشاط السياسي مثل ميشيل فوكو والان باديو على سبيل …أكمل القراءة »

مقابلة مع جاك دريدا – مفكر الحدث

10 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

زهير الخويلدي تقديم وترجمة د زهير الخويلدي ” نهاية الدولة وانقضاء رغبات السيادة ليست للغد ، لكنها تعمل في عالمنا. ما لا يمكن التنبؤ به ، كما هو الحال دائمًا ، هو الزمن أو بالأحرى سرعة هذه الطفرات الحتمية”. يفترض انتقال البشرية بعد انتشار فيروس كوفيد 19 في كافة أرجاء …أكمل القراءة »

دريدا: عن ما يتبقى من عمله بعد موته

1 مايو 2020 فلاسفةكتبمتابعات 0

نصير فليح نصير فليح “…هذا السؤال أكثر اهمية اليوم مما كان سابقا. انه يشغلني باستمرار. لكن زمن ثقافتنا التقنية تغير جذريا في هذا المضمار. الناس من “جيلي”، ومن بابٍ أوْلى اولئك السابقون، تعودوا على ايقاع تاريخي معين: الشخص يعتقد انه يعرف ان عملا معينا قد يبقى أو لا ، بالاستناد …أكمل القراءة »

دريدا..في أيامه الأخيرة

15 أبريل 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

نصير فليح نصير فليح قبل خمسين يوما من موته، الذي كان بسبب السرطان، اجرت صحيفة اللوموند حوارا صحفيا مع جاك دريدا، فاصبح بذلك الحوار الصحفي الاخير معه. فماذا يمكن ان يكون كلام فيلسوف مثل دريدا في حوار صحفي من هذا النوع والمرض في مراحل متطورة في جسده؟ الحوار الصحفي تعرض …أكمل القراءة »

جاك دريدا: تفكيك الذات بالديفرانس

29 سبتمبر 2019 بصغة المؤنثفلاسفةنصوص 0

أماني أبو رحمة           فكك عمل جاك دريدا  الذات من خلال تحليل اللغة. ويختلف  دريدا عن لاكان في أنه لا يركز على العمليات النفسية لاكتساب اللغة، ولكن بدلا من ذلك على  الطبيعة المنقسمة  والإدعائية للغة نفسها. وفقا لدريدا، ليس لأي مصطلح هوية في حد ذاته. تم تأسيس هويته من خلال علاقته بجميع المصطلحات الأخرى، التي …أكمل القراءة »

كتاب جديد لدريدا: قوة القانون

30 مايو 2019 صدر حديثا 0

المؤلف: جاك دريداترجمة: محمد الشقيفالحجم: 192 صفحة من القطع المتوسطمن إصدارات دار_الحوار 2019 طبعة أولى.”كان موضوع دراستنا، هو وجوه التشابه بين خطابات ثلة من “كبار” المفكرين الألمان، من اليهود وغيرهم، ولكني لن أتناولها الآن، مع أنها من أكثر الأمور لبساً وإثارة للقلق: إذ لم تكن بعض الروح الوطنية هي وجه الشبه الوحيد بينها، …أكمل القراءة »

جاك دريدا .. كيف يعيش فيلسوف التفكيك موته؟

21 مايو 2019 جرائدمفاهيممقالات 0

فتحي المسكيني مات جاك دريدا. هو يوم حزين آخر، ولكن هذه المرة للفلاسفة وليس للحواريين. انطفأت تلك القامة التي لم تتعلّم الانحناء برغم ثقل السنين الأربع والسبعين التي تجرّها وراءها، في مساء يوم الجمعة 8 أكتوبر 2004، «دون أن يتألّم كثيرا»، كما يذكر أقرباؤه. إنّ موته ذو دلالة خاصة بالنسبة …أكمل القراءة »

إشكالية الصفح عند دريدا: تحقيقا للمستحيل

5 مارس 2019 فلاسفةكتبمقالات 0

بعد سنوات من صدوره باللغة الفرنسية، صدر مؤخرا كتاب “الصفح…”[i] للفيلسوف الراحل الفرنسي جاك دريدا Jacques Derrida، مترجما إلى العربية عن دار المتوسط بإيطاليا (2018)، وقد عرّبه كل من المترجمين عبد الرحيم نور الدين ومصطفى العارف.

ميتافيزيقا اللغة.. متناقضات دي سوسير وجاك دريدا

‏5 ساعات مضت دراسات وأبحاثعلي محمد اليوسففلاسفة 0

علي محمد اليوسف علي محمد اليوسف تقديم  في مقاربة ليست حرفية لما جاء في مبحث أحد الاكاديميين المتخصصين بفلسفة اللغة ما معناه, أن اللغة كمبحث ميتافيزيقي لم يأت به نيتشة رغم اتهام هيدجر له انه آخرالفلاسفة الميتافيزيقيين, لكن مبحث اللغة تطور بصيغته الميتافيزيقية الحديثة لدى فلاسفة البنيوية يتقدمهم دي سوسير …أكمل القراءة »

اراء جاك دريدا بخصوص اسئلة الهوية والسياسة

‏أسبوع واحد مضت ترجمةكتبمفاهيم 0

نصير فليح نصير فليح في الحوار الصحفي الاخير الذي اجري معه (قبل موته بحوالي خمسين يوما) ـــــــــــــــــــــــــ (ملاحظة: نص ردود دريدا مرفقة في الصورة ادناه باللغة الانكليزية مع المصدر المعتمد) ـــــــــــــــــــــــــ جاك دريدا ليس من الفلاسفة والمفكرين الذين انخرطوا بقوة في النشاط السياسي مثل ميشيل فوكو والان باديو على سبيل …أكمل القراءة »

مقابلة مع جاك دريدا – مفكر الحدث

10 مايو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

زهير الخويلدي تقديم وترجمة د زهير الخويلدي ” نهاية الدولة وانقضاء رغبات السيادة ليست للغد ، لكنها تعمل في عالمنا. ما لا يمكن التنبؤ به ، كما هو الحال دائمًا ، هو الزمن أو بالأحرى سرعة هذه الطفرات الحتمية”. يفترض انتقال البشرية بعد انتشار فيروس كوفيد 19 في كافة أرجاء …أكمل القراءة »

جاك دريدا: تفكيك الذات بالديفرانس

29 سبتمبر 2019 بصغة المؤنثفلاسفةنصوص 0

أماني أبو رحمة           فكك عمل جاك دريدا  الذات من خلال تحليل اللغة. ويختلف  دريدا عن لاكان في أنه لا يركز على العمليات النفسية لاكتساب اللغة، ولكن بدلا من ذلك على  الطبيعة المنقسمة  والإدعائية للغة نفسها. وفقا لدريدا، ليس لأي مصطلح هوية في حد ذاته. تم تأسيس هويته من خلال علاقته بجميع المصطلحات الأخرى، التي …أكمل القراءة »

جاك دريدا .. كيف يعيش فيلسوف التفكيك موته؟

21 مايو 2019 جرائدمفاهيممقالات 0

فتحي المسكيني (مقال منشور بجريدة الشرق الأوسط، 12 أكتوبر 2004) مات جاك دريدا. هو يوم حزين آخر، ولكن هذه المرة للفلاسفة وليس للحواريين. انطفأت تلك القامة التي لم تتعلّم الانحناء برغم ثقل السنين الأربع والسبعين التي تجرّها وراءها، في مساء يوم الجمعة 8 أكتوبر 2004، «دون أن يتألّم كثيرا»، كما …أكمل القراءة »

جاك دريدا: الصفح

15 يناير 2019 صدر حديثا 0

صدر عن دار المتوسط ترجمة كتاب جاك دريدا: الصفح، من طرف المترجمن المغربيين: مصطفى العارف وعبد الرحيم نور الدين.أكمل القراءة »

جاك دريدا: سؤال الجامعة ومستقبل الإنسانيات الجديدة

13 أكتوبر 2018 رشيد العلويفلاسفةنصوص 0

العلوي رشيد لا أتـوخى من هذا المقال الدفاع عن وجود جامعة تخص الفيلسوف الجزائري – الفرنسي جاك دريدا أو جامعة تحمل اسمه، بل النَّظر في تصوره للجامعة ومجموع القضايا المتصلة بها، فاهتمامه بهذه المؤسسة العريقة – كما هو شأن فلاسفة ألمانيا الكبار: هايدجر، شلينج، هيجل، كانط… – هو اهتمام يندرج …أكمل القراءة »

شهادة جاك دريدا: محمد شوقي الزين باحث وفيلسوف من نوعية نادرة

7 أكتوبر 2018 تغطيةمجلات 0

«… أعرف السيّد محمد شوقي الزين منذ عدة سنوات، في الحقيقة منذ قدومه إلى فرنسا. التقينا عدة مرات وأصبحنا صديقين. فهو قادم من جامعة أكس أن بروفونس، التي يعمل بها منذ عدة سنوات، ليحضر حلقات دروسي في باريس ويحضر الملتقيات التي أشارك فيها أو المحاضرات التي ألقيها في فرنسا أو …أكمل القراءة »

جاك دريدا: “الحقيقة في فن الرسم”

7 أكتوبر 2018 ترجمةفلاسفة 1

ترجمة وتقديم: كمال بومنير جاك دريدا Jacques Derrida فيلسوف فرنسي معاصر. وُلد بمدينة الجزائر عام 1930، يعد أحد مؤسسي الفلسفة التفكيكية، وقد حققت له شهرة عالمية، وخاصة في العالم الأنغلوساكسوني. هذا، وتجدر الإشارة إلى أنّ التفكيك Déconstruction عند دريدا بمثابة موقف فلسفي، الغرض منه إبطال نمط من التفكير ساد الفكر …أكمل القراءة »

“الحقيقة في فن الرسم”  تأليف: جاك دريدا

20 سبتمبر 2018 فلاسفةنصوص 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير جاك دريدا Jacques Derrida فيلسوف فرنسي معاصر. وُلد بمدينة الجزائر عام 1930، يعد أحد مؤسسي الفلسفة التفكيكية، وقد حققت له شهرة عالمية، وخاصة في العالم الأنغلوساكسوني. هذا، وتجدر الإشارة إلى أنّ التفكيك Déconstruction عند دريدا بمثابة موقف فلسفي، الغرض منه إبطال نمط من التفكير ساد الفكر

جاك دريدا فيلسوف الهوامش

12 مايو 2018 دراسات وأبحاثصدر حديثاكتب 0

جاك دريدا فيلسوف الهوامش، كتاب جماعي صدر مؤخرا عن منشورات ضفاف والاختلاف. بمعية كوكبة من المتخصصين في التفكيك . فهرس الكتاب: تقديم الكتاب: جاك دريدا وَهْمُ الـمعنى وَهَمُّ الكتابة……… محمد بكاي ما بعد حياة دريدا التخريبية…………. محمد البنكي دريدا الباروكي: رؤية الانعطاف الدريدي داخل النص الفلسفي الغربي………… محمد شوقي الزين …أكمل القراءة »

ندوة: جاك دريدا نظرات متقاطعة

20 مارس 2018 مواعيد 0

سينظم مختبر اللسانيات وتحليل الخطابات الأدبية يوم الجمعة 20 أبريل 2018 ندوة علمية حول جاك دريدا نظرات متقاطعة على الساعة التاسعة صباحا برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن امسيك / جامعة الحسن الثاني – الدار البيضاء، ويشارك فيها ثلة من الباحثين والمفكرين وفق البرنامج التالي: 09.30 – الجلسة الافتتاحية يترأسها …أكمل القراءة »

دريدا: عن ما يتبقى من عمله بعد موته

1 مايو 2020 فلاسفةكتبمتابعات 0

نصير فليح نصير فليح “…هذا السؤال أكثر اهمية اليوم مما كان سابقا. انه يشغلني باستمرار. لكن زمن ثقافتنا التقنية تغير جذريا في هذا المضمار. الناس من “جيلي”، ومن بابٍ أوْلى اولئك السابقون، تعودوا على ايقاع تاريخي معين: الشخص يعتقد انه يعرف ان عملا معينا قد يبقى أو لا ، بالاستناد …أكمل القراءة »

دريدا..في أيامه الأخيرة

15 أبريل 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

نصير فليح نصير فليح قبل خمسين يوما من موته، الذي كان بسبب السرطان، اجرت صحيفة اللوموند حوارا صحفيا مع جاك دريدا، فاصبح بذلك الحوار الصحفي الاخير معه. فماذا يمكن ان يكون كلام فيلسوف مثل دريدا في حوار صحفي من هذا النوع والمرض في مراحل متطورة في جسده؟ الحوار الصحفي تعرض …أكمل القراءة »

كتاب جديد لدريدا: قوة القانون

30 مايو 2019 صدر حديثا 0

المؤلف: جاك دريداترجمة: محمد الشقيفالحجم: 192 صفحة من القطع المتوسطمن إصدارات دار_الحوار 2019 طبعة أولى.”كان موضوع دراستنا، هو وجوه التشابه بين خطابات ثلة من “كبار” المفكرين الألمان، من اليهود وغيرهم، ولكني لن أتناولها الآن، مع أنها من أكثر الأمور لبساً وإثارة للقلق: إذ لم تكن بعض الروح الوطنية هي وجه الشبه الوحيد بينها، …أكمل القراءة »

إشكالية الصفح عند دريدا: تحقيقا للمستحيل

5 مارس 2019 فلاسفةكتبمقالات 0

بعد سنوات من صدوره باللغة الفرنسية، صدر مؤخرا كتاب “الصفح…”[i] للفيلسوف الراحل الفرنسي جاك دريدا Jacques Derrida، مترجما إلى العربية عن دار المتوسط بإيطاليا (2018)، وقد عرّبه كل من المترجمين عبد الرحيم نور الدين ومصطفى العارف.أكمل القراءة »

دريدا، الصفح.. والجرح الفلسطيني العضال

13 يناير 2019 ترجمةكتب 0

يفكّك دريدا في هذا النص أطروحات الفيلسوف الفرنسي فلاديمير جانكليفيتش، الذي طرح في كتابيه “الصفح” و”ما لا يتقادم” إشكالية الصفح بحدّة يتعصّب فيها للانتقام، على خلفية فظائع المحرقة النازية، ما جعله يرى الوعي الألماني كلّه مذنبًا وشقيًّا. من جهتها فالفيلسوفة اليهودية حنة أرندت، وإن لا ترى في الصفحة امكانية ارتقائه إلى حد محو كل الجرائم التي تمس الإنسانية، لأنه لا يقابلها قانونيا، إلا أنها لا ترفضه كحل لا مناص منه للقضاء على شرور العالم، إلا أن التفاهة، تفاهة الشر بالتحديد، حينما يتم محاكمة شعب كامل أو شخص بعينه بتهمة جرائم ارتكبها نظام استولى على الحكم في فترة معينة،أكمل القراءة »

هل كان دريدا فيلسوفاً ما بعد حداثيّ؟

9 ديسمبر 2018 فلاسفةمساهمات 0

– خلدون النبواني ما خلا بعض الأمثلة النادرة، فقد درج المشتغلون بالفلسفة المعاصرة على تصنيف الفيلسوف الفرنسيّ جاك دريدا كأحد فلاسفة ما بعد الحداثة إن لم يكن عرَّابهم. والسؤال الذي سنحاول أن نجيب عليه في مقالنا هذا هو : هل كان دريدا حقّاً فيلسوفاً ما بعد حداثيّ؟ وهذا السؤال سيقودنا …أكمل القراءة »

مارسيل ريمون: كوفيد ـ 19، شرٌّنا المُشتَرَك(*)

‏11 ساعة مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

مارسيل ريمون ترجمة : م. جديدي محمد جديدي      لقد باغتتنا جائحة فيروس كورونا بنهاية الشتاء. في الوقت الذي أكتب فيه هذه الافتتاحية، هذا العاشر من مارس، تقبع إيطاليا في حجر والصين تتلقى التهاني من منظمة الصحة العالمية لأنها طبقت الإجراءات المنصوص عليها في الأدلة الكلاسيكية للصحة العمومية. ومن المناسب …أكمل القراءة »

نيتشه وأطيافه: تفكيك معنى الولادة المرجئة

‏3 أسابيع مضت علم النفسفلاسفةمقالات 0

بقلم: يوسف عدنان يوسف عدنان – أستاذ باحث في الفلسفة المعاصرة “وحيدا سوف أذهب يا أتباعي! أنتم أيضا اذهبوا وحيدين! أريد ذلك. ابتعدوا عني واحذروا من زرادشت! فربما كان قد خدعكم” فريديريك نيتشه يقول فريديريك نيتشه:“أنا شيء وكتاباتي شيء آخر. وقبل أن أتكلم عن كتبي لا بد من كلمة هنا 

اللغة فضاء التعبير المتعالي

‏3 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعلي محمد اليوسفمفاهيم 0

علي محمد اليوسف تصدير: أعرف جيدا لا جدوى رغبتي  زرع الالتزام بالفلسفة,لكن أيماني العميق الراسخ أن ألانسان أغلى قيمة بالحياة تجعلني لا أييأس من تكرار المحاولة. (ع) تقديم: سبق ونشرت مقالة فلسفية اولى بعنوان (نقد فلسفة اللغة والمعنى) كمفهوم عام رافق انبثاق نظرية المعنى وفلسفة العقل كتيار فلسفي طاغ منتصف …أكمل القراءة »

الثقافة والمثقف..مقاربات اولية

23 يونيو 2020 عامةمفاهيمنصوص 0

نصير فليح نصير فليح لعل مصطلحي ومفهومي “الثقافة” و”المثقف” هما الاكثر تداولا في الوسط الثقافي. وكثيرا ما يتحول الحوار أو الجدال في واقعنا الثقافي حول شخص معين، مثلا، هل هو مثقف أم لا، وتتباين الاراء، واذا استمر النقاش فإنه يقود إلى التساؤل بالتالي عن من هو “المثقف” وما هي “الثقافة” …أكمل القراءة »

هارفي ك. مانسفيلد: مسألة النزعة المحافظة

17 يونيو 2020 ترجمةحواراتفلاسفة 0

Harvey C. Mansfield, Jr. The Question of Conservatism جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي*    هارفي كلافلن مانسفيلد (المولود 1932)، من الفلاسفة السياسيين  الأمريكيين، ينتمي إلى المحافظين الجدد، تأثر بالفيلسوف لِيُو شتراوس، وهو مشدود من جهة إلى فضائل المؤسسين الأمريكيين الأوائل، ومن جهة أخرى إلى أصول الفكر الفلسفي، وعلى وجه التحديد …أكمل القراءة »

تفكيك وهم شائع ومترسخ

16 يونيو 2020 متابعاتمجلاتمفاهيم 0

تفكيك وهم شائع ومترسخ (عن العداء المنهجي من ادعياء العلمانية والمدنية والتنوير ضد الدين في واقعنا الثقافي والاحتجاجي) نصير فليح نصير فليح ان الخطاب الاحتجاجي يتركز بالطبع على النقطة التالية: “ضرورة مكافحة الفساد والمحاصصة وتحسين الاحوال المعيشية للناس”..وهذه نطقة متفق عليها بين كل من يدعو الى اصلاح الاوضاع المجحفة والبائسة …أكمل القراءة »

إيكُولُوجْيَا النَّفَس: الجائحة والعنصرية على المحك

14 يونيو 2020 عامةمتابعاتمفاهيممقالات 0

محمد شوقي الزين محمد شوقي الزين “I can’t breathe!” «لا أستطيع التنفُّس!» كانت هذه آخر مخارج الهواء المتقطِّع إلى ألفاظ للسيِّد جورج فلويد قبل أن يلفظ أنفاسه. وكانت أيضاً الريح الهوجاء التي عصفت بالولايات المتَّحدة ضدَّ الممارسات العنصرية لبعض الشرطة ضدَّ الأمريكيين السُّود. ما معنى ألا نستطيع التنفُّس؟ ما النَّفَس؟ …أكمل القراءة »

التفكيكية والريبيّة

12 يونيو 2020 مجلاتمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح من اهم الجوانب التي اثارت الجدال عن التفكيكية، بين مناهضيها ومناصريها، هي التهمة التي وجهت لها بانها في نهاية المطاف منهج او فلسفة او فكر شكوكي ريبي، بل وحتى عدمي ايضا. ونتوقف في هذه المقالة عند هذه النقطة تحديدا، اي محاولة استجلاء الصورة بخصوص النزوع الشكي …أكمل القراءة »

المدرسة المغربية بين الأسوار واللا أسوار في زمن الكورونا

10 يونيو 2020 تغطيةمتابعاتمجلاتمفاهيم 0

أزمة في التعليم عن بعد وفشل ذريع في التعليم عن قرب أسامة حمدوش    لا مندوحة أن رهانات التعليم عن بعد بالمغرب في زمن الكورونا في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية التي يشهدها العالم قاطبة لن تكون سهلة المنال بالقياس إلى دولة في طور النمو والتقدم كالمغرب، وخاصة في منظومة التربية …أكمل القراءة »

موليم العروسي: فضائل القمع وسهام العيون و”بوركيني”: وجوه ولعبة الغواية

10 يونيو 2020 جرائدحواراتفلاسفة 0

تأملات على ضفاف الكمامات موليم العروسي حاورته: زينب مركز الحديث عن الكمامة ليس بالضرورة الكمامة المادية وإنما الكمامة الرمزية. إذ أن الأنظمة السياسية التي تعاقبت على حكم العرب والمسلمين طورت نوعا من القمع الذاتي الذي أصبح يعتبر كفضيلة وسمو للأخلاق. أصبح الصمت مقاما من مقامات الصوفية وتحدثت عنه النصوص الأدبية والفلسفات. …أكمل القراءة »

ترامب والماركسية…فهد وسلام عادل…تساؤلات…

10 يونيو 2020 تغطيةمتابعاتمفاهيم 0

نصير فليح نصير فليح ان يتشنج داعشي او بعثي او طائفي عند الانتقاص من ترامب امر مفهوم، فالعنصر المشترك هو ان ايران – والشيعة عموما – عدوهم اللدود وكل ما هو ضد ايران هو صحيح وجيد. ولكن ان يتشنج بعض المدنيين العلمانيين اليساريين او الشيوعيين، فهذه مسالة تستحق التوقف والتحليل، …أكمل القراءة »

العلمانية والطائفية

7 يونيو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح ــــــــ كثير من المدنيين أو العلمانيين أو اللادينيين، في يومنا كما في السابق، يقولون انهم لا شأن لهم بالطائفية وليسوا متأثرين بها ما داموا غير متدينين أصلاً، فالطائفية مرتبطة بالدين. والواقع انّ الأمر ليس كذلك. وهو ما يمكن ملاحظته بسهولة في الواقع الفعلي من جهة، وهو …

شاهد أيضاً

موضوعات فلسفية.. تحليل نقدي (1)

علي محمد اليوسف علي محمد اليوسف فينجشتين والوضعية المنطقية في الوقت الذي ذهب فيه فينجشتين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *