الرئيسية / تربية و تعليم / ديداكتيك الفلسفة / إغتيال الفلسفة والتأسيس لنظام التفاهة

إغتيال الفلسفة والتأسيس لنظام التفاهة

عمرون علي

مدخل عام

يمكن ان نقول وفق استقراء تاريخي انه كلما ضاقت دائرة الفلسفة والتفلسف ارتقت التفاهة واتسعت بالضرورة دائرة التافهين سواء تعلق الأمر بمصادرة الحق في التفلسف ومحاربة كل اشكال التفكير العقلاني الحر من طرف انظمة سياسية تؤسس للجهل وثقافة التلقين والاجترار او بمحاولة لاغتيال الفلسفة ومحاصرة الفيلسوف كحامل لرسالة التحرر وصانع للقيم العليا . وقد وضح الفيلسوف الفرنسي جيل دولوز موقفه ممّا يقال عن موت الفلسفة، وكان جوابه: “ليس هناك موت وإنما هي محاولات اغتيال” بداية من الانتصار للأسطورة على حساب اللوغس والنكوص الى الوهم والخيال .مرورا بخنق رجالات الحُكم وتأفُّفِ السلطة والمستبدّين من الحراك الفلسفي و الضربات العنيفة التي تلقتها الفلسفة من طرف أهمّ منافسين لها: الدين من جهة، والعلم من جهة أخرى ووصولا الى نظام التفاهة.هذا النظام الذي تنبأ به فرديرك نيتشه واشار اليه هيغل عندما اعلن ان مشروع الفلسفة هو الثورة على السطحي والتافه في الحياة .صحيح هناك الكثير من الناس الذين يشتغلون بالفلسفة دراسة وتدريسا ، ولكن لاوجود لفلاسفة عظماء في عصرنا هذا كما نبه الى ذلك الفيلسوف الفرنسي بول ريكور في مقابلة أجريت معه سنة 1976 والسبب في نظره أننا نعيش بلا مشروع فكري في مجتمع تكنولوجي هو مجتمع سرطاني، مثل النسيج الذي يتغذى من نفسه.

الفيلسوف اليوناني المعاصر كاستورياديس كورنيليوس تحدث عن ارتقاء التفاهة كميزة للعالم المعاصر وتحول المعارضة السياسية الى ناطق باسم السلطة وبنبرة تشاؤمية تحدث على ان هدف هؤلاء هو البقاء دوما في السلطة او العودة اليها فنحن نعيش حالة من اليتم والتأزم السياسي مما دفع المواطن البسيط الى التمرد على الحياة المدنية تحت ضربات البطالة وهشاشة الاوضاع وغياب المساواة والعدالة فالإنسان الجائع يحلم بالخبز كما يقول المثل اليوناني.

ارتقاء التفاهة يتجلى في نخبة سياسية مقزمة تحولت الى عبيد للشركات العالمية ومثقفون وصفهم سارتر بالعدو الحقيقي و اطلق عليه “بول نيزان” اسم كلاب الحراسة في كتاب اصدره عام 1932انتجتهم الطبقة السائدة للدفاع عن مصالحها، حيث يبيعون صمتهم لمن يدفع أكثر و في 1997،نشر سيرج حليمي مدير تحرير جريد لوموند ديبلوماتيك كتاب جديد بعنوان كلاب الحراسة الجدد. من خلال الكتاب بين الكاتب أن دور كلاب حراسة الأنظمة انتقل إلى الإعلاميين والصحفيين والمحللين والخبراء، كل هؤلاء يدعون المصداقية والموضوعية والاستقلالية والحياد، في حين أنهم ليسوا إلا حراسا للأنظمة الاجتماعية والسياسية القائمة. وهكذا نلاحظ على الدوام تلك العلاقة الطردية بين اغتيال العقل وارتقاء التفاهة .في نفس السياق يقدم الكندي آلان دونو قراءة لهذه العلاقة حيث يرى أن التفاهة صارت لعبةً تتقنها الأنظمة الساسية، وانها ظهرت مع حكم التكنوقراط في عهد رئيسة الوزراء البريطانية، مارغريت ثاتشر، إذ وقع نقل الحوكمة من المجال الاقتصادي إلى المجال السياسي، وابتكر التاتشريون الحوكمة السياسية التي استبدلت مفاهيم مثل “الإرادة الشعبية” و”الناشطون السياسيون” و”المواطن” بمفاهيم “المقبولية المجتمعية” و”التوافق” و”التسوية”. وبذلك أفرغت السياسة من المفاهيم الكبرى، كالحقوق والواجبات والقيم والصالح العام. ومع الحوكمة السياسية، تحول اهتمام الساسة من الصالح العام إلى التعامل مع الدولة مشروعا تجاريا، لا يخضع لأي منظومات أخلاقية أو مُثِل عليا. في هذا الصدد يقول آلان دونو بأن “التافهين ربحوا الحرب، وسيطروا على عالمنا وباتوا يحكمونه. فالقابلية للتعليب حلَّت محل التفكير العميق”، ولهذا يوصينا هذا الفيلسوف الكندي بنبرة لا تخلو من”كوميديا سوداء”، قائلاً: “لا تقدم أي فكرة جيدة فستكون عرضة للنقد، لا تحمل نظرة ثاقبة، وسع مقلتيك، أرخِ شفتيك، فكّر بميوعة وكن كذلك، عليك أن تكون قابلاً للتعليب، لقد تغير الزمن، فالتافهون قد أمسكوا بالسلطة خصائص الحكم والحاكم التافه، وفقا لدونوتتجلى على النحو التالي :01- الحاكم التافه يحرص على إشاعة روح البلاهة عن طريق شبكة كبيرة من الموالين والأنصار والحلفاء وأصحاب المصالح. شريطة أن يكونوا على ذات المستوى من التفاهة، وأن يكون التسابق لا لصالح الدولة إنما لترسيخ السلطة وسطوتها بشكل أفقي عام.02- ” التافهون ( الميديوقراط ) يتكالبون على السلطة كما يتهافت الذباب على الجيف. ويعلمون كونهم في عداد المهملين دون هذه المساحة أو تلك. لذلك هم عادةً كائنات لزجة، سمجة، متمحكة تتعلق بأية أهداب للحكم ولو كانت بسيطة. ويمارسون إفراطاً في العنف كأنه شيء طبيعي كجزءٍ من وجودهم السياسي، بل لا يستطيعون انفصالاً عن حالات التشنج السلطوي باسم وبدون اسم.04- ووفقا للفيلسوف الكندي، فإن التافهين لدى الأنظمة السياسية العربية مثل الجراد البري، ينتشرون في كل مكان، يتراقصون على كافة المسارح، يلتصقون بالكراسي التصاق الديكتاتور بحذاء السلطة وزيها الرسمي. لقد بلغ التافهون مدى كبيرا في التعليم والثقافة والسياسة والفن والإعلام بحيث أصبح الواقع مغطى بكم هائل من لعاب أو كلمات هؤلاء التافهين نتيجة تزلفهم للأبله الأعلى أو الرويبضة الأكبر وهو (الحاكم)!05-. السلطة المتولدة عندئذ هي سلطة واهية.06-التفاهة التي تتحدر من أنظمة الاستبداد العسكرية والأيديودينية، وتدين بالوجود والامتداد لثقافة الاستهلاك التي تدعمها الليبرالية المتوحشة، هي التي تتفوق على كل الأجهزة الحاكمة، فالميديوقراطية mediocratie هي التي تتسيد الموقف، وتقود المجتمعات نحو هاوية السطحية والضحالة واللا معنى.ارتقاء التفاهة يتجلى في إغراق الناّس بوابل متواصل من وسائل الترفيه, مقابل شحّ المعلومات وندرتها. وهي استراتيجية ضرورية أيضا لمنع العامة من الوصول إلى المعرفة الأساسية في مجالات العلوم والاقتصاد وعلم النفس و توجيه سلوك الناس والسيطرة على أفعالهم وتفكيرهم في مختلف بلدان العالم، عبر تحويل انتباه الرأي العام عن القضايا الهامة وحسب وثيقة سريةّ للغاية ” يعود تاريخها إلى سنة 1979 ، وتمّ العثورعليها سنة 1986 ” نجد هذه العبارة :“حافظوا على اهتمام الرأي العام بعيدا عن المشكلات الاجتماعية الحقيقية، اجعلوه مفتونا بمسائل لا أهميةحقيقية لها. أبقوا الجمهور مشغولا،ً مشغولا،ً مشغولا،ً لا وقت لديه للتفكير، وعليه العودة إلى المزرعة مع غيره من الحيوانات ” .مما دفع البروفيسور نعوم تشومسكي في كتابه المشهور “صناعة الإجماع” ( 1988 ) الى اتهام الإعلام بالتواطؤ مع النخب السياسية والاقتصادية في تضليل الرأي العام بصورة منهجية وإخفاءالحقائق عنه من أجل الدفاع عن مصالح النخبة الرأسمالية والتاسيس لنظام التفاهة .علي الصاوي أستاذ السوسيولوجيا والأنثروبولوجيا في جامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس بالمغرب عبر بسخرية عن هذا النظام قائلا :”ليس مهماً أن تكون “مثقفاً ألمعياً” ولا “مناضلاً نقياً” لكي يُعترف بك، ويُسْتَدَلَّ بك وعليك في سِجلَّيْ الميديا والميديو. فالأهم من ذلك كله أن تكون تافهاً سطحياً، من دون أفق سياسي ولا خلفية أيديولوجية ولا انهمام إنساني، فمن يفوز في هذين السجلين هو من يحصد ملايين اللايكات والمشاهدات ممن يصنعون “البوز” عن طريق الفضائحية والبؤس القيمي، ذلكم هو “العَلَّامة” و”الفَهَّامة” في نظام التفاهة السائد. يقول إدوارد جاليانو ” نحن نعيش أوج عصر التفاهة بات عقد الزواج أهم من الحب، مراسيم الدفن وطقوسه أهم من الميت، اللباس أهم من الجسد، قدَّاس الأحد أهم من الله…”والتأسيس للتفاهة من منظور ديني حتمية تاريخية وهو نتيجة لانهيار منظومة القيم الاخلاقية في بعدها المثالي غياب فلسفة للأخلاق يعني اختلال في سلم القيم حيث نقرأ في الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة، قيل وما الرويبضة يا رسول الله؟ قال: الرجل التافه يتكلم في أمر العامة”. العلامة اللغوي بن منظور في كتابه الأشهر:” لسان العرب” يقول: “الرويبضة: هو العاجز الذي ربض عن معالي الأمور وقعد عن طلبها، والغالب أنه قيل للتافه من الناس لربُوضِه في بيته، وقلة انبعاثه في الأمور الجسيمةفي الاخير يمكن القول ان التحرر من لعبة التفاهة مرهون بمعركة تحرير الوعي وانتصار التفكير العقلاني النقدي الحر وانه كلما اتسعت دائرة الحرية ازدادت مقدرة الافراد على تحرير انفسهم من التفاهة والتافهين .

ديميتريس كيريتسيس: تدريس الفلسفة في النظام التربوي اليوناني

‏أسبوع واحد مضت أخرىترجمةدراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةعامة 0

نور الدين البودلالي ترجمة نور الدين البودلالي تقديم عام للمكانة التي يحتلها الدرس الفلسفي بالتعليم الثانوي، منذ تأسيس الدولة اليونانية الحديثة (1830) حتى عام 1996 بدأ تدريس الفلسفة متزامنا مع البرنامج الدراسي الأول الذي وضع رسميا حين تأسيس الدولة اليونانية الحديثة ونشر بالمرسوم الملكي “بشأن أنظمة المؤسسات المدرسية اليونانية” في …أكمل القراءة »

مأساة الدرس الفلسفي بين هشاشة مقاربة الكفاءات ونسبية الخطاب التربوي الايديولوجي

‏3 أسابيع مضت أنشطةدراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفة 0

نحو تأسيس جديد لديداكتيك نقدي.    بقلم بصري محمد  باحث تربوي القنادسة بشار الجزائر نحن ضالعون في ما يُعتبر مشروعا لتفسخ الفلسفة كمادة مدرسية  والتنكيل بها  بإحالتها إلى مهمات يسوعية روحية وأناشيد لاهوتية، لطالما رددتها الكنائس الارثودوكسية في القرون الوسطى وهي تفرض جبريا نمط الايقاع والكلام الديني على مريديها ومعتنقيها المتشددين. …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …أكمل القراءة »

جاكلين روس: الأسس الفلسفية للمنهج [1]

27 أغسطس 2020 أنشطة ومواعيدبصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

نقله إلى اللغة العربية: ذ. عامر السدراتي عامر السدراتي     إن التفلسف هو بحثٌ عقلانيٌ، وإنتاجٌ دقيق للحُجج. لكن كيف نُمارسه بشكل سليم؟ للقيام بذلك يَتعينُ علينا أن نكشف عن مبادىء البحث التي عرضناها في الفصول السابقة، وهي النظام والبداهة ومبادىء الديالكتيك وغيرها. وهي تعتبر أيضًا أدوات تُساعد من يعود …أكمل القراءة »

قضايا التدريس والكتابة الفلسفية في الجامعة الجزائرية

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمجلات 0

الأستاذ موسى عبد الله، جامعة سعيدة موسى عبد الله مخبر تطوي للبحث في العلوم الاجتماعية والانسانية    إذا تأملنا الآن في تاريخ تدريس الفلسفة بالجامعة الجزائرية، وأردنا التساؤل عن حصيلة ومكتسباته، فما الذي يمكن استخلاصه؟ هل أفرز تاريخ تدريس الفلسفة جملة من الباحثين؟ أم تكوين مدرسين للفلسفة؟ هل ساهم في بلورة …أكمل القراءة »

هل من حاجة إلى الفلسفة؟

15 يوليو 2020 ديداكتيك الفلسفةمجلاتمقالات 0

نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي «إني أسمع من كل مكان صوتاً ينادي لا تفكر.. رجل الدين يقول لا تفكر بل آمن ورجل الاقتصاد يقول لا تفكر بل ادفع ورجل السياسة يقول لا تفكر بل نفذ.. ولكن فكر بنفسك وقف على قدميك إني لا أعلمك فلسفة الفلاسفة ولكني أعلمك كيف …أكمل القراءة »

العلوم الإنسانية وأزمة المنهج: حدود التفسير وحدود الفهم

12 يونيو 2020 ديداكتيك الفلسفةعلم الإجتماعمقالات 0

 ابراهيم السهلي  ابراهيم السهلي باحث في علم الاجتماع ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز  brahim.sehli1987@gmail.com تــــــقــديـــــم : تسعى العلوم جميعا للوصول إلى المعرفة علمية رصينة ، وتحاول أن تستقي هذه المعرفة من الواقع ويمثل الواقع السياق الذي تقع فيه الوقائع الطبيعة والظواهر الإجتماعية والإنسانية . لقد بقي الإنسان لمدة …أكمل القراءة »

صدور عدد جديد من مجلة صدى الحكمة

9 مايو 2020 ديداكتيك الفلسفةصدر حديثامجلات 0

أصدرت مفتشية الفلسفة بمديرية خريبكة الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة العدد الثاني من مجلة صدى الحكمة تحت اشراف السيد مفتش الفلسفة حميد هرماشي وفريقه التربوي وهو عدد تحت عنوان الاستمرارية البيداغوجية في تدريس مادة الفلسفة: التمرن على كتابة الانشاء الفلسفي رابط تحميل المجلة https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1ubpdjI-dL0zmr-fPT6puOD6CUIcLEKK9 رابط بديل https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1ubpdjI-dL0zmr-fPT6puOD6CUIcLEKK9أكمل القراءة »

النص الفلسفي متعة التدريس وكفاءة التأسيس

28 فبراير 2020 ديداكتيك الفلسفةمجلاتمقالات 0

عبد الكريم رحموني رحموني عبد الكريم باحث من الجزائر النصوص الفلسفية و مكتسبات التأسيس: إن المواصفات الايجابية والمكتسبات التأسيسية التي تسعى إليها بيداغوجيا الكفاءات في منهاجنا التربوي الجزائري تَرومُ إلى خلق تواصل علائقي بين مادة الفلسفة والنصوص المغيبة فيها، وبالأحرى مد جسور التصالح و”إستطيقا” التواصل بين المدرس والنص الذي يعتبر …أكمل القراءة »

قراءة في كتاب دليل الكتابة الإنشائية الفلسفية للأستاذين محمد بهاوي و ابراهيم لسيقي

29 يناير 2020 ديداكتيك الفلسفةصدر حديثاكتب 0

الحسين الزاوي إن الانطلاق من كتابات غالبية المتعلمين في مادة الفلسفة بالثانوي التأهيلي وتحديدا بالسنة الثانية باكلوريا باعتبارها سنة ختامية لهذا السلك – حيث يكون المتعلم مطالبا خلالها بإنتاج إنشاء فلسفي  متكامل و منظم شكلا و مضمونا، أي إنشاء فلسفيا تتوفر فيه العناصر المنهجية المتعارف عليها والمتفق حولها بالنصوص المنظمة …

لماذا المقاربة النصية في تدريس الفلسفة؟

22 ديسمبر 2019 دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفة 0

محمد ميلان « إن العمل الفلسفي الحقيقي هو الذي نتجه من خلاله إلى معايشة النصوص الفلسفية ، إن هذا الإجراء وحده الذي تكون لنا الكتابة به ممكنه» محي الدين الكلاعي –طريقة المقال. بقلم / الدكتور ميلان محمد/ مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة – الجزائر المقدمة:     يعتبر النص الفلسفي تمرينا …أكمل القراءة »

ندوة: الفلسفة و تنمية التفكير النقدي لدى المتعلمات والمتعلمين

21 ديسمبر 2019 أنشطةديداكتيك الفلسفةمجلات 0

تنظم مجموعة  مدارس كاد الخصوصية بني ملال  بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة يرتبط هذا النشاط أساسا بالتقليد العالمي الذي انطلق منذ نونبر سنة 2002 من طرف المنظمة العالمية اليونسكو كحق في التفلسف لجميع شعوب العالم، أي الدعوة لبناء إنسان عالمي كوني وهذا يرتبط بالدعوة إلى الفكر النقدي الحر الذي يستحضر مبادئ …أكمل القراءة »

أي كفاءات للدرس الفلسفي في ظل التحولات المعاصرة؟

16 ديسمبر 2019 دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفة 0

محمد ميلان بقلم الدكتور/ ميلان محمد/ مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة / مليانه / الجزائر مقدمة     في إطار إصلاح المناهج التعليمية في الجزائر، حظيت مادة الفلسفة بالتعليم الثانوي بمكانة خاصة نظرا للقدرة الوظيفية التي تملكها في مخاطبة العقل وتكوينه والمساهمة في بناء إنسان الغد، انطلاقا من كون التفلسف مطلبا …أكمل القراءة »

في عداء السذاجة وتبني الفكر النقدي

10 ديسمبر 2019 أخرىتغطيةديداكتيك الفلسفة 0

يونس كلة   صارت تطفو على سطح الفضاء العمومي سلوكيات تفكيرية ساذجة نابعة من موت فعل السؤال وحلحلة القضايا الإنسانية المجتمعية بشكل يليق بمجتمع الانفتاح المهول على المعلومة وتوافرها للعامة من الناس، بعد أن كانت حكرا على فئة محدودة من معتنقي الفكر النقدي والسائل بلغة سيجموند باومان، وتأثر الناشئة والشباب …أكمل القراءة »

أي براديغم للدرس الفلسفي بالتعليم الثانوي؟

28 نوفمبر 2019 دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةعامة 0

محمد ميلان بقلم الدكتور/ ميلان محمد مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة – مليانة / الجزائر.                إن الفلسفة كمادة تعليمية داخل المؤسسات التربوية بالتعليم الثانوي تواجه بلا شك صعوبات على مستوى تبليغها وتدريسها وتقبلها في عصر الرقمنة وهيمنة الصورة وزحف التكنولوجيا، من هنا تقوم بالنسبة إلينا مشروعية الحديث عن التجديد …أكمل القراءة »

رهانات الدرس الفلسفي

17 نوفمبر 2019 Non classéديداكتيك الفلسفةعامةمقالات 0

بقلم الأستاذ/ ميلان محمد مفتش التربية الوطنية لمادة الفلسفة. الجزائر يخيل إلي أنه ليس أروع في الحياة من أن تكون هوايتك هي حرفتك ، وأنا رجل قد إحترفت الفلسفة ولكنني أستطيع مع ذلك أن أقول مع( شوبنهاور) أنه « إذا كان ثمة أناس يعيشون من الفلسفة ، فإنني قد اخترت …أكمل القراءة »

الفلسفة والإرهاب والمقدس. هل اخفقت المناهج في إرساء ثقافة الخلاص من التطرف؟

2 نوفمبر 2019 أنشطةديداكتيك الفلسفةمقالات 0

محمد بصري بقلم  بصري محمد  القنادسة بشار الجزائر      كان ردّ  سقراط على  زوجته المشاكسة،  الجاهلة،  بعد ان سكبت فوق رأسه دلوا من الماء الآسن الكريه “كم من مطر خفيف غلب رياحا عاتية” 1.سقراط هو الرجل الشجاع الذي قنّن علاقة المشاكسة والتضاغط بين العقل والجهل المؤسس. يبدو أن  خيبة النصوص …أكمل القراءة »

بجاية تحتضن المؤتمر السنوي للجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية

20 أكتوبر 2019 أنشطةأنشطة ومواعيددراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمواعيد 0

تنظم الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية مؤتمرها السنوي “سؤال الأخلاق اليوم” بالتعاون مع كلية العلوم الانسانية والاجتماعية “قطب ابوداو” جامعة عبد الرحمن ميرة ولاية بجاية يومي 23 و 24 أكتوبر 2019، ومن المرتقب أن يشارك في المؤتمر أعضاء الجمعية وممثلي هياكلها وثلة من المهتمين بالفلسفة خارج الجزائر (تونس، المغرب، فرنسا، ألمانيا، …أكمل القراءة »

ديداكتيك الدرس الفلسفي الى اين؟

28 أغسطس 2019 Non classéديداكتيك الفلسفةعامةمقالات 0

محمد بصري محمد بصري / القنادسة الجزائر احيانا أنسنة الفكر وتجريده الجبري من إنكشافات الميتافيزيقا، لا يعني أسطرة وتسخيف الماورائيات وإخضاعها بصورة غير منضبطة للقصف الابستيمولوجي .هي مخاطرة فكرية، غير تبجيلية ليست بريئة من الايديولوجيا ولو لبست اللبوس الاكاديمي.أحيانا كنت أقول ان الفكر الاكاديمي خطر على الفلسفة لانه صادرها  حقها …أكمل القراءة »

التقويم الشامل: البكالوريا ومفارقات التقييم والتقويم

18 يوليو 2019 ديداكتيك الفلسفةمجلاتمقالات 0

بصري محمد  القنادسة الجزائر      التقويم في الفلسفة: نحاول في هذا المقال الدخول الى المفاصل الاولى للتقويم الشامل الذي بات ظاهرة تربوية منفلتة من التأطير الديداكتيكي جراء مراس  وواقع بيداغوجي مضطرب ينذر بفشل قريب للتنزيل الديداكتكي للفلسفة في الفضاء العمومي. خاصة وان الدوائر الاجتماعية والسياسية والثقافية بدأت تتذمر من النتائج

شاهد أيضاً

عندما تُثيرُ الفلسفةُ جدلا في المدرسة[i]

ترجمة خالد جبور خالد جبور           لم تُدرَج الفلسفة في السلك الثاني من المنظومة التعليمية …