Warning: include_once(analyticstracking.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31

Warning: include_once(): Failed opening 'analyticstracking.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php73/root/usr/share/pear') in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31
الرئيسية / منتخبات / عامة / أدونيس: المنشق العظيم

أدونيس: المنشق العظيم

كه يلان محمد

كه يلان محمد

يقسو التاريخُ على المنشقين قبل أن ينصفهم بعد مرور زمن حيثُ تطوى صفحة جيل وتأتي أجيال جديدة. كان نيتشه يقولُ بأنَّ كتبه سوف تقرأُ في سنة 2000 أي بعد رحيله بمئة سنةٍ تحققت نبوءته قبل ذلك الموعد عندما اعترفَ عددُ من معاصريه بنبوغه لعلَّ الناقد الدانماركي جورج براندز هو من أبرز المحتفين بفلسفة نيتشه كما وصفَ جي.في ويدمان “ماوراء الخير والشر” بالديناميت إذاً فإنَّ قدر كل من يكون على بصيرة بالواقع أن يعاني التغرب والملاحقة وما يميزُ المفكر هو إستباقه في توقع الحدث وقراءته لبوادر الأزمات. ألم يقلْ جان كوكتو بأنَّ مشكلة طه حسين أنه يرى أبعد مما تستطيع مصر تحمله حسب ما يذكر ذلك هاشم صالح في ” لماذا يشتعل العالم العربي؟” محنة المفكر تتضاعفُ عندما يكتشفُ حقيقة وحدته في الصراع مع تيارات ضاربة بجذورها في الوهم والجهل، والفكر لاينمو في محيط من الجهل واللافكر حسب تعبير “أدونيس” وعن دور البيئة أو المحيط يقدمُ هشام شرابي من واقع تجربته رأيه موضحاً السبب وراء ندرة المفكرين المؤثرين بممجتمعاتنا فبنظره أنَّ موهبة الإبداع لاتستورد ولاتدرس في الخارج إنما الموهبة الخلاقة تكمنُ في أعماق الفرد إذا صادفت بيئة ملائمة تزدهر وإلا تتلاشى إذاً فإنَّ حركة الفكر ستكون في درجة الصفر داخل مناخِ مشحون بخطاب الكراهية لإنطلاقات جديدة ومساعٍ رامية لإحداث القطعية مع الأنموذج السائد وعندما يغيبُ الفكرُ يحلُ مكانهُ الوهمُ الذي يؤسس لتزييف المفاهيم الإنسانية.ولكن في مثل هذه الأجواء الضاجة بالعبث ثمة َ من يتجرأُ على الإنشقاق ولايخسر خصوصيتهُ رافضاً الإندماج في الصف مثلما أعلن ذلك الشاعر والمفكر السوري أدونيس فهو قرر منذ البداية بأن يكونَ مارقاً بطريقته لأنَّ التكرار يفرغُ الفكرَ من حيويته.وهذا مايعطي القيمة لآراء صاحب “المحيط الأسود” كونه مفكراً يؤمنُ بأنَّ مايقتلُ ليس اليقين إنما الشك.الأمر الذي يجمعه بنيتشه على بساط واحد.ولاينفصل الفكر عن الشعر لدى أدونيس بل كل شاعر كبير بمعنى ما كان مفكراً هذا مايقولهُ في سياق حوار أداره الكاتب والصحافي صقر أبو فخر ونشر في كتاب يحمل عنوان ” أدونيس الطفولة ،الشعر، المنفى” تكمنُ أهمية الأفكار الواردة ضمن هذا الحوار في القدرة على تشخيص المرض الحضاري وتناول مظاهر التخلف على الأصعدة السياسية والفكرية والدينية ويأتي كل ذلك بموازاة الحديث عن تجربة الشاعر مع الأمكنة والمدن بدءاً من قصابين مروراً بدمشق وبيروت وصولاً إلى باريس .

حنين

قد يتفاجأُ المرءُ بعد مضي العمر بأنَّه لم يعش حياته حسب مقضيات المرحلة وأنَّ الرحلة ينقصها كثير مما أراد تحقيقه والأيام قد هربت قبل أن يجدَ لها شكلاً.يعترفُ أدونيس بأنَّه لم يحظ بنعيم الطفولة وأمضى أيامه في الحقل يعملُ. لذلك لم يشعرُ بطفولته مثلما يشعرُ بها غيرهُ لكن يريد إستعادة الطفولة المفقودة في الشيخوخة “لتكنْ هذه الشيخوخة الطفولة التي فقدتها” ويفسرُ الحنين إلى الطفولة بإعتباره كفاحاً ضد الموت الذي يشتركُ فيه الجميعُ فيما الطفولة مسألة شخصية بحتة.ولاينصرفُ الحوار إلى مراحل لاحقة من حياة الشاعر دون الإلتفات إلى علاقة أدونيس بالطبيعة وتعرضه للموت وهو في طريق المدرسة ومايعينه القمباز والشجر وشتول التبغ بالنسبة إليه.ولايتذكر تلك العناصر المكونة إلا في إطار رمزيتها الشعبية.وكان حضوره بالقمباز في أحد أشهر المدارس الأجنبية أنذاك عاملاً لإدراك هويته، وخصوصيته وبناءً على هذا الموقف أصبح مقتنعاً بأنَّ أفق المعرفة ليس مسدوداً دونه.والأهم فيما يذكره عن بداياته هو تفهمه لوضعه الإقتصادي وهذا مايفتحُ له مجالاً للتفكير في مصيره وتغيير حظه بعيداً عن التعقيدات كأنَّ بالشاعر يطبقُ مبدأ نيتشه “اقتنع بقدرك” إذاً كان منذ طفولته مسكوناً بهاجس تغير المصير .يؤكدُ أدونيس بأنَّ الجانب التقني في الحداثة لايغرَّه وفي ذلك أقرب إلى الفيلسوف الألماني هايدغر أما عن المدينة العربية يراها أدونيس في شكل ركام ولم تتأسس في هذه الكيانات المكانية علاقات مدنية.مع أنَّ الشاعر مغرم باللغة الأم لكن أراد معرفة الآخر من خلال لغة جديدة وبعدما يتعلم اللغة الفرنسية خلال سنتين يبدأُ بقراءة بودلير ،بول فاليري ،ونوفاليس ويستمرُ في القراءة وهو يمضي فترة الخدمة العسكرية بعد خروجه من السجن. هذه المرحلة التي تدوم سنتين تعادلُ دهراً في الكثافة وغنى التجربة ومن ثمَّ يغادرُ بلده هارباً من القيود المثقلة للروح والفكر.

إنزياح

“العبث بالمكان هو العبث بالإنسان” تستشفُ من هذه الجملة رؤية الشاعر لمفهوم المكان ودوره على بنية الفكر والتأسيس لمشاريع جديدة إذا كانت دمشق هي مدينة النهايات لدى أدونيس فإنَّه رأى في بيروت مدينة مختلفة ليست لها هوية مسبقة مايعني وجود إمكانيات لمزيد من الإبداع والتحرر والتعددية. في سنة 1956 ينتقلُ أدونيس إلى بيروت مدينة البدايات حيثُ يمكنك بناء هويتك من جديد غير أنَّه يبدي مخاوفه من تحول هذا المكان إلى نسخة أخرى من المدن المحكومة بأفكار أحادية فالبتالي يغيبُ فيها التنوعُ.أصدر أدونيس بمشاركة يوسف الخال مجلة الشعر التي نشرَ فيها روادُ قصيدة النثر محمد الماغوط وأنسي الحاج وانفتح هذا المنبرُ على أصوات شعرية ونقاشات بشأن مفاهيم أدبية بمنأى عن التشنجات الآيدولوجية.إذ نجحَ مؤسسو المجلة في التمييز بين العروبة السياسية والعروبة الثقافية وهذا كان ضرورياً في حقبة احتدام الآيدولوجيات.عليه فإنَّ مجلة الشعر كانت ثورة على محدودية شكل الكتابة الشعرية. يتوقفُ أدونيس في مفصل آخر من الحوار عند إنتقالاته من الشعر العمودي إلى شعر التفعيلة ومن ثم قصيدة النثر وكان ينشر قصائد النثر في صحيفة “البناء” السورية تحت عنوان “الدرب” ويوقعها باسم “سائر” ويحددُ الشاعر المؤثرات الأولى على شخصيته وتكوين ذائقته الإبداعية.إذ إلى جانب الشعر الكلاسيكي العربي يكون للنص الصوفي تأثير عميق على فكره ويكتشفُ في مكتبة الجامعة الأمريكية “النفري” يأخذ كتابه ويعتبر بأنَّ ماكتبه النفري طراز أول لقصيدة النثر.وعن شخصية ابن عربي يقول لو وجد الأخير في الغرب لكان بمرتبة هيغل.كما يضعُ كتاب أنطوان سعادة ” الصراع الفكري في الأدب السوري” ضمن روافد فكرية مؤثرة بعد قراءته للكاتب لم يعد الشعر بنظر أدونيس تعبيراً عن العواطف والإنفعالات فقط إنما هو رؤية متكاملة للإنسان والأشياء.هكذا تدور مروحة الحديث على العائلة والحب والإرتحال والصداقة والولادات المتعددة في قصابين ودمشق وبيروت.ومغامرة الإرتياد نحو التحديث في مفهوم الشعر،وإمتتاح من إرث الأصالة والثقافة المعاصرة إلى أن تفيضَّ بهما بلونه الخاص.فهو يجمعُ في شخصيته سخط نيتشه وحكمة الصوفي.

نقد السلطة

الحداثة هي مشروع نقدي يهدفُ إلى مراجعة الثوابت والمسلمات يعتقدُ أدونيس بأنَّ أساس أزمتنا المركبة هو وجود الحداثة المبتسرة إذ أخذنا منجزات العقل الغربي ورفضنا مبادئه،ويصفُ صاحب “الثابت والمتحول” هذه الحالة بأنها لعبة إستهلاكية.ولايمكن الخروج من عنق الزجاجة ما لمْ تدشنْ حداثة ثانية ينطلقُ فيها العقل نحو إبتكار صيغ جديدة للتعبير عن المشكلات الراهنة.ويقارنُ أدونيس بين الغرب والمجتمعات الغربية لإضاءة المسافة التي تفصلنا عنهم.فوجودنا حسب رأي أدونيس تم إختزاله في اللغة والكلام.ويشخصُ حالة الإستعصاء التاريخي بناءً على تغول السلطة بحيث صارت مجتمعاً منفصلاً داخل المجتمع العريض ولاوجود للشعب إلا بوصفه رعية ليس له دور في صناعة القرار.يتساءلُ الشاعرُ هل يتحققُ مشروع الحداثة في ظل سلطةٍ تخاف من الفكر بقدر ما تخاف من الموت.زدْ على ماسبق فإنَّ تخويف بالتغرب ليس سوى غطاءً للأزمات المتراكمة ,وينفي في سياق الحوار أي دور للمثقف كونه ناقلاً للأفكار فقط فهو يقول ” أنا أدعو كل شخص إلى محاربة كل سلطة حتى لو كانت سلطتي” يرفض الشاعرُ أن يكون مصنفاً في أي خانة لأنَّ الإنسان هو بما يقوله وليس بإنتمائه إلى هذه الجماعة أو تلك القبيلة وعن المشاريع الفكرية الموجودة يرى في ما قام به أركون محاولة جريئة وأما الجابري فهو قد سبقه في الثابت والمتحول في تفكيك الخطابات.قصارى القول تأتي أهمية هذا الحوار في جرأءة أدونيس على تشخيص أعراض الأزمة كما أنَّ حسن إدارة صقر أبو فخر زاد من الحديث تشويقا هذا ناهيك عن القيمة التاريخية والتوثيقية لهذا النص الحواري

أن تكون وجودياً في المزاج

‏أسبوعين مضت عامةمفاهيممقالات 0

كه يلان مُحمد كه يلان محمد لازم مفهوم الوجودية مشروع جان بول سارتر الفكري وحيثيات مواقفه الصاخبة التي زادتهُ حضوراً على المستوى العالمي بحيثُ تحولَ إلى أيقونة ثقافية وفكرية رافضاً الإنضمام إلى نادي نوبل والأكاديمية الفرنسية، ومن المعلوم أنَّ الوجودية بإعتبارها فلسفةً لاتنفصلُ في إطارها الأفكارُ عن صيرورة الحياة وطريقة …أكمل القراءة »

لوي ألتوسير: كيف نقرأ “رأس المال” لماركس

‏أسبوعين مضت العلوم الإنسانيةترجمةفلاسفةكتب 0

ترجمة: وسام منير ظهر “رأس المال” منذ قرن مضى (في 1867)، وما يزال يحتفظ بحيويته بل إنه راهني اليوم أكثر من أي وقت مضى. لقد قضى ايديولوجيو البرجوازية (سواء كانوا اقتصاديين، أو مؤرخين، أو فلاسفة) الجزء الأكبر من القرن الماضي في محاولة دحضه، وأعلنوا أن نظرياته، قيمة قوة العمل وفائض …أكمل القراءة »

عصيان الوصايا: قصة التكوين والإبداع

‏3 أسابيع مضت أخرىمجلاتمفاهيمنصوص 0

كه يلان محمد كه يلان محمد يكتسبُ حديث المبدعين عن تجاربهم الخاصة ومراحل التكوين أهمية كبيرةً ويستفيدُ طيفُ من المهتمين بالإعمال الأدبية ممايتمُ  سرده في كتب السيرة والمذكرات. كأنَّ مايقدمهُ هؤلاءُ في إطار منجزاتهم الأدبية لايشفي غليل القراء وهذا مايؤكدُ بأن نظرية موت المؤلف لم تعدْ مُستساغة والدليل على ذلك …أكمل القراءة »

جحيم سارتر

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثمفاهيممقالات 0

هناء السعيد .. ( مصر ) إننا نختار جحيمنا بإرادتنا ،نختاره لأننا نختار أفعالنا،ولكل إختيار عاقبته .. الجحيم هو الآخرون .. في مسرحية “جلسة سرية” للفيلسوف جان بول سارتر ،تنطلق هذه الصرخة في نهايتها التي لن تنتهي بالنسبة لشخوصها ،إنها تحمل الكثير من الدلالات،تحمل الكثير من المسؤولية والإختيار أيضا. في …أكمل القراءة »

فيلسوف وخوذة المُقاتل

‏4 أسابيع مضت جرائدفلاسفةمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان مُحمد الخوفُ من الموتِ يبدأُ عندما يدركُ الإنسانُ بأنُه لم يعش الحياة بأكملها هذا هو رأي فريدرك نيتشه للخوف الساكن في الأعماق من النهاية.ويرى بأنَّ وهم الخلود لايثمرُ منه سوى حياةٍ ناقصة أو مشوهة لذلك قد أعلنَ حرباً لاهوادة فيها على كل القيم التي تدعو …أكمل القراءة »

ماركس والدمية: الثورةُ ومِحْنةُ الذات المُتشظية

28 أغسطس 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد يقولُ المثل الفرنسي «من السهل جداً أن تبدأَ بالثورة ولكن من الصعب أن تنتهي بالسلام». زيادة على ما توصل إليه الفرنسيون لك أن تُضيف ما بات سمةً لمعظم الثورات العالمية، وهو المنعرجات التي تمرُ بها وقد تنتهي إلى عكس ما توخاهُ الثوارُ. وهذا من …أكمل القراءة »

كارل ماركس: مشروع النقد الفلسفي

27 أغسطس 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

كه يلان محمد كه يلان محمد انهيار الاتحاد السوفييتي والسقوط المدوي للتجربة الاشتراكية كان مفاجأةً للعالم بمن فيهم الخصوم الذين ما داعبهم الأمل بهذا التفكك المتسارع. حتى يكون النظام العالمي تحت إمرة القطب الأحادي ويتحولَ المعسكر المنافس إلى أنقاض للنظريات المُتلاشية. دارت رحي الحديث ولم تتوقف إلى الآن بشأنِ الدسائس …أكمل القراءة »

باقة مختارة بمناسبة ذكرى وفاة نيتشه

26 أغسطس 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

كوة كليمون روسي: سوء حظ نيتشه ‏4 أيام مضت ترجمة, فلاسفة, مجلات 0 يوسف اسحيردة ترجمة: يوسف اسحيردة أعتقد أنّ نيتشه تعرّض إلى جميع أنواع سوء الحظ، بحيث ورثنا العديد من النُّسخ المُزورة له. 1- سوء حظ نيتشه الأول يأتي بداية من امتلاك أخت خانت أمانته، إليزابيت فورستر- نيتشه. هذه الأخت وزوجها استولوا على …أكمل القراءة »

وهم الصورة الأولى

23 أغسطس 2020 عامةمفاهيممقالات 0

كه يلان محمد كه يلان مُحمد إنَّ عمر الإنسان محدود والكتب كثيرة كما يقول ميلان كونديرا بحيثُ لايمكنُ متابعة كل مايصدرُ من العناوين وقد تفوتُ على القاريء مؤلفاتُ قيمة دون أن يحظى بالإستفادة من محتواها الزاخر بالأفكار التي قد تكسر جليد الرأس وتنفض غبار الكسل على العقل ويمرُ كثير من …أكمل القراءة »

نص خطاب ألبير كامو عند استلامه جائزة نوبل للاداب

20 أغسطس 2020 عامةنصوصنصوص 0

“وأنا أتلقّى الامتياز الذي شرّفتني به أكاديميتكم الحرة ببالغ الكرم، مايزال امتناني ضارباً في العمق، وبالأخصّ حين أستحضر مقدار ما تجسده المكافأة إذ تتخطّى بكثير استحقاقاتي الشخصية. كل إنسان -ولأسباب أشد قوّة- كل فنان، يشتهي أن يذيع صيته، وأشتهي ذلك أيضاً، لكن لم يكن لي مناص من أن يبلغني قراركم …

آرثر شوبنهاور والنصف الفارغ من الكأس

14 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

كه يلان محمد كه يلان محمد ناقش الكاتب الأمريكي إرفين د.يالوم في روايته “عندما بكى نيتشه” إمكانية التسامي على الأزمات الذاتية وتحويلها إلى دوافع للنمو بدلاً من أن تكون عاملاً لتأجيج غرائز الإنحطاط فما كان يعاني منه فيلسوف الريبة من المرض والعزوف عن الصداقات وغياب الأب وندرة المُتابعين لمحاضراتهِ وتأخر …أكمل القراءة »

نيتشه وفن العيش

12 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

كه يلان محمد/ العراق إذا أراد المرء أن يتخيل صورة نيتشه بناء على معرفته بأفكاره وفلسفته، لا يمكنه إلا أن يرى صاحب «هكذا تكلم زرادشت» في صورة عاصفة، وعندما تعرفَّ الفنان إدوارد مونش على كتب نيتشه، وبدأ بقراءته رسم لوحة «الصرخة» مستلهماً فكرتها من فلسفة فيلسوف الريبة، ويبادرُ مونش سنة …أكمل القراءة »

قريبا كتاب: كورونا… أي فهم لأي تحوّل؟

‏4 أيام مضت صدر حديثاكتبمتابعات 0

سيصدر قريبا، عن دار بصمة لصناعة الكتاب، كتاب جماعي تحت عنوان: ” ” بمشاركة العديد من المفكرين، والأساتذة والأستاذات الباحثين، ومن تنسيق منير الحجوجي صاحب كتاب ” القوات المُسلّحة الأيديولوجية”.      يأتي الكتاب في سياق يتسم بالضبابية والفزع والترقّب الناجمين عن تفشي فيروس سارس 2 كوفيد 19، الذي جعل العالم …أكمل القراءة »

فيليب ميريو: من تحليل السمات الشخصية إلى دراسة التعلّمات

‏أسبوع واحد مضت أخرىترجمةمفاهيممقالات 0

خالد جبور ترجمة وتقديم: خالد جبور        تتعالى أصوات العديد من الذوات الراغبة، فكرا وعملا، في بناء مجتمع إنساني، يستطيع الفرد فيه تحقيق ذاته، وتطويرها؛ فرد يعي جيدا أنه يعيش، مع ملايير البشر الآخرين، على نفس الكوكب، يتشاركون نفس الحب تجاه الحياة، ونفس الهبة تجاه الموت، يتنفسون نفس الأكسجين، ونفس …أكمل القراءة »

مأساة الدرس الفلسفي بين هشاشة مقاربة الكفاءات ونسبية الخطاب التربوي الايديولوجي

‏3 أسابيع مضت أنشطةدراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفة 0

نحو تأسيس جديد لديداكتيك نقدي.    بقلم بصري محمد  باحث تربوي القنادسة بشار الجزائر نحن ضالعون في ما يُعتبر مشروعا لتفسخ الفلسفة كمادة مدرسية  والتنكيل بها  بإحالتها إلى مهمات يسوعية روحية وأناشيد لاهوتية، لطالما رددتها الكنائس الارثودوكسية في القرون الوسطى وهي تفرض جبريا نمط الايقاع والكلام الديني على مريديها ومعتنقيها المتشددين. …أكمل القراءة »

فيروس كورونا زورق للنجاة أم هو دوامة الموت؟

28 أغسطس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

بقلم الباحث رائد خضراوي  أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة” هذه حكمة صينية من بين آلاف الامثال الشعبية في بلد المليار ونصف نسمة، أستخلصتها مع بداية لعبة إقتصادية تلتها أزمة وبائية عالمية، وإستنتجت تفسيرين إثنين لظاهرة الكورونا كل منهما يؤسس للآخر وفي علاقة وطيدة ببعضهما البعض، فالتفسير …أكمل القراءة »

جاكلين روس: الأسس الفلسفية للمنهج [1]

27 أغسطس 2020 أنشطة ومواعيدبصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

نقله إلى اللغة العربية: ذ. عامر السدراتي عامر السدراتي     إن التفلسف هو بحثٌ عقلانيٌ، وإنتاجٌ دقيق للحُجج. لكن كيف نُمارسه بشكل سليم؟ للقيام بذلك يَتعينُ علينا أن نكشف عن مبادىء البحث التي عرضناها في الفصول السابقة، وهي النظام والبداهة ومبادىء الديالكتيك وغيرها. وهي تعتبر أيضًا أدوات تُساعد من يعود …أكمل القراءة »

برفقة يورغن هابرماس

17 أغسطس 2020 عامةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: حسونة المصباحي في ألمانيا يُخصص اسم «الفيلسوف» لمن أثبت باعه وجدارته في هذا المجال، والأفضل لمن هم رحلوا عن الدنيا(أفلاطون، كانط، هيغل، الخ…) لكن كيف لنا أن نحرم منه يورغن هابرماس الذي يلغ سن التسعين، وتمكن وحده من أن يبلور موروثا فلسفيا ألمانيا هو بقطع النظر عن التاريخ، يحافظ …أكمل القراءة »

قضايا التدريس والكتابة الفلسفية في الجامعة الجزائرية

15 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثديداكتيك الفلسفةمجلات 0

الأستاذ موسى عبد الله، جامعة سعيدة موسى عبد الله مخبر تطوي للبحث في العلوم الاجتماعية والانسانية    إذا تأملنا الآن في تاريخ تدريس الفلسفة بالجامعة الجزائرية، وأردنا التساؤل عن حصيلة ومكتسباته، فما الذي يمكن استخلاصه؟ هل أفرز تاريخ تدريس الفلسفة جملة من الباحثين؟ أم تكوين مدرسين للفلسفة؟ هل ساهم في بلورة …أكمل القراءة »

العدل في علم الكلام: العدل الإلهي

12 أغسطس 2020 دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

عبد الكريم العفاني البريد الإلكتروني : elaffani@gmail.com ملخص البحث اختلفت تصورات المتكلمين وتعددت أنظارهم حول العدل الإلهي،  واجتهدت الفرق الكلامية في تعليل اختلافها هذا، انطلاقا من رؤيتها الخاصة  لحرية الإنسان والمشيئة الإلهية. هل الإنسان حر في أفعاله ؟ ماذا يترتب عن هذه الحرية ؟ وهل الله قادر على إتيان الظلم …

شاهد أيضاً

في أسباب تراجع الحضارة العربية الاسلامية وفشل نهضتها: سؤال فوكو / جواب الجابري

محمد ازويتة إنجاز: محمد ازويتة  سئل فوكو في إحدى حواراته عن موضوع  العلاقة بين العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *