الرئيسية / فكر وفلسفة / شاشة / تأملات في زمن الوباء

تأملات في زمن الوباء

عبد الكريم لمباركي

عبد الكريم لمباركي

يقول أرسطو طاليس؛ إن الإنسان كائن مدني بالطبع”

قولة مفادها أن الإنسان يميل إلى الإجتماع مع الآخرين، وهذا الاجتماع هو اجتماع طبيعي، فقُدر للإنسان أن يعيش مع الجماعة لكي يستمر داخل الوجود. لكن سرعان ما نلاحظ تحول هذه العبارة إلى إلى نقيضها لتصبح، “إن الجحيم هم الآخرون” كما عبر عن ذلك الفيلسوف الوجودي جون بول سارتر. فعلا في زمن الوباء قل الإجتماع، وحينما يقل الإجتماع تقل المدنية ونعود على حين غرة إلى الحالة الأولى “حرب الكل ضد الكل”، فنحن اليوم نعيش حربا مع بعضنا البعض، حرب تتأسس على مدى يمكن لرغبة ما أن تتغلب على رغبة أخرى وتستتمر داخل الطبيعة، (كوناتوس عند اسبينوزا)، لكن هذا التغلب لن يتحصل إلا عن طريق الإبتعاد الإجتماعي وأخد الحيطة والحذر من الغير، لأنه أصبح بمثابة مهدد لوجودي واستمراري داخل العالم، وبالتالي فالحياة اليوم لا تنبني على التعاون والغيرية بقدر ما اتنبني على الأنانية، لأنه في لحظة الموت والوعي به لابد للأنا وأن تطرح سؤال من أنا؟ وحينها سيكون الجواب الوحيد ؛ أنا  ذات خالصة ووحيدة. كيف لا أكون كذلك والغير الذي شيدت معه مجتمعا وربطت معه علاقة الصداقة والمحبة والصراع والإقتتال؛ يتركني اليوم وحيدا في مجابهة الموت، كنت أستمد وعيي منه ويستمد وعه مني، لكنه اليوم وجدني تجسيدا للخطر وتهديدا بفقدان الأصل؟

بما أن الموت تجربة خالصة تجعل المشرف عنها يكتشف حقيقة فحواها خبت وخذعة ماكان يربطه مع الآخر من علاقات، والطرف الآخر الذي لم يجابه آلامها بعد، يكتشف أن الخطر في ذلك الذي كان يبني مع عالم البينذاتية والتعاطف والتآزر. الحياة إذن أصبحت تتمثل في الفردانية والعزلة الإجتماعية، ومقولة (مجتمع) لم تعد صالح لعالم اليوم، لأنها لُطخت بدئبوية ساذجة يتبنها الإنسان بغية تحقيق مآرب ذاتية، لكن ببروز  مقولة “الخطر” اتضح كل شيء واعلنت كل ذات عن مراميها ونكسرت وقتئد تلك الأخلاقوات الرخوة التي تشيء الشخص لدرجة أدنى من جل الكائنات والموضوعات والأخرى.

عودا على بدئ؛ كلما قلت العلاقات الإجتماعية الإنسانية، وانتشرت الفردانية كمبدأ حياتي وعلائقي، حينها يغيب المجتمع وتغيب المدنية، وبالتالي نعود للحظة الأولى، المعروفة بحرب “الكل ضد الكل” لأنها اللحظة الوحيدة التي تؤسس للحفاظ على الذات من كل خطر طبيعي كان أو إنساني.

وما نلحظه اليوم من كثرت الجرائم هو دليل واضح على أن الدولة قد انحازت على مهمتها الأصلية والمتمثلة في تنظيم الجماعة داخل رقعة جغرافية محددة، وهو تنظيم يشمل جل المجالات، الإجتماعية والإقتصادية والسياسية. لكن لحظة الوباء أصبحت المهمة الجديدة للدولة هي حماية المواطن من خطر الطبيعة الوبائية، لكن نسيت أن التعاقد الإجتماعي أساسه إيقاف الإقتتال بين البشر، ووظيفة الدولة ههنا هي أن تزع الناس على بعضهم بعضا وإعطاء لكل ذي حق حقه، حتى وإن لجأت للعنف المشروع بغية إقاف العنف. 

لكن لحظة الوباء كل الأجهزة أصبحت تعيش وهم النجومية، ” كلما انخرطت في حملة الوباء كلما فزت باعتراف المجتمع”.

وجب على النظام بكل أجهزته أن يعي أن الطبيعة مهما تسلطت على الإنسان وعنفته، إلا أنها ستموضع يوما ما بفضل العلم والعقل، طال الوقت أم قصر، لكن الكائن البشري يصعب موضعته  والووثوق به، فأشد الناس غاربة عنا هي ذواتنا، فكيف لنا أن نعرف كيف يفكر الغير وما هي مراميه؟

لكن الدولة دائما تخلق الخطر والصراع والإقتتال، لكي تستمد مشروعيتها، ولكي يبقى الفرد دوما يعيش نوعا من عدم الإستقرار والخوف، ويحس دوما أنه في حاجة إلى الدولة لكي تحميه، غير أنه بهذا التصرف غير المعقلن للسياسة فأنا أجزم أن مثل هذه الدول لم تفهم بعد التعاقد الإجتماعي، لأنها ما تزال في لحظة فن التلقائية والعيش غير المنظم.

إن الدولة التي تسير بفكرة “فرق تسد” ليست بدولة وإنما مجرد قبيلة تختبئ وراء شكل دولة.

الدولة التي لا تزع الأفراد عن بعضهم بمبادئ سامية وأخلاقية، هي مجرد تجمع بشري لا يرقى إلى مراعي ومشارب الدولة الحديثة، هذه الأخيرة قوامها العقلانية والإعتراف بالفرد والإمكام البشري، كامكان قادر على التخلص من الذئب الذي يقبع فيه، وهنا تبقى قولة توماس هويز ” الإنسان ذئب للإنسان” سارية المفعول إلى يومنا هذا ولن أبالغ، إذا قلت إلى نهاية البشرية أو ربما لا ندري. فمنذ قبيل وهبيل، لم يفهم الإنسان غير لغة العنف والاقتتال.

ويسخر توماس هوبز قائلا ” ومن يشكك في قولي هذا، فلماذا تقفلون أبواب بيوتكم بأحكام، بكل بساطة لأنكم غير آمنين على أنفسكم مع الغير، وتعون تمام الوعي الخطر الذي يسببه لكم. غلق الأبواب يتبث وبالملموس أن الإنسان يعي الدور الذي يقوم به في ربط علاقاته، دور النفاق الإجتماعي من أجل حفظ البقاء، لهذا فالكذب يمكن تبريره انطلوجيا واجتماعيا لأنه صيغة من الصيغ التي يدافع بها الإنسان على وجوده. لقد أصبح الفرد يعيش صراعا مع الدولة ذاتها، ويحتج عليها بتلك الجرائم التي يقوم بها كردة فعل على التميش والإقصاء الإجتماعي.

المجتمع اليوم في حاجة إلى تعاقد جديد، يحمل بنذا أساسسه التصالح مع حالة الطبيعة قبل القطع معها، نحن لم نتصالح مع الحالة الأصلية وأردنا إعتناق حالة جديدة بقوانين ونظم لا نقدر عليها، لأن عقولنا عاجزة على التماهي مع كل تنظيم وخطاب حداثي. وما نشهده من جرائم اليوم ما هو إلا حنين نحمله اتجاه الحالة الأولى لأنها الأصل، والأصل هو الجوهر، وهذا الأخير هو الذي يحدد كيف نتعامل وكيف نرى الأمور.؟ كما يجب إصلاح المنظومة التفاعلية بين الأفراد، بحيث تصبح العلاقات بريئة من الأخلاقويات المبتدعة،حينها يكون بامكاننا الننظر إلى الجائحة الطبيعة. المشكل هو التخبط في منظومة أخلاقية همها الوحيد تحقيق مجتمع فاضل.

الطبيعة كما قلت من قبل يمكن موضعتها طال الزمن أم قصر، أما الكائن البشري فهو كتلة من التجاوزات والانفعالات.

على سبيل الختم، إن هناك وباء آخر أكثر فتكا، وهو وباء السلفيين الذين يسعون دوما إلى ربط المجتمع بالخرافة وتفسير كل ماهو اجتماعي بما هو غيبي وخارج الوجود. كما أنهم يجعلون التفكير منصلا عن الشروط الواقعية، الإقتصادية منها والسياسية والثقافية، الهدف طبعا هو تقاسم خيرات العالم مع بعضهم البعض، أما الآخر فهو شخص قليل التعبد، لذا وجب أن يمارس التعبد ويتقرب من الله لكي يصل إلى مكانتهم، وهنا يصبح المتعبد أكثر، هو من له الحق في الخيرات الطبيعية والإقتصادية لأن الله يرضى عنه. تريد الحياة وجب أولا : أن ترتبط بالفكر الخرافي المنفصل عن الواقع. وهذا ما يجعلهم كارهين كل خطاب حداثي، لأنه خطاب معقلن يربط التفكير بالبنى التحتية والمتمثلة في “المجتمع والإقتصاد” الفكر السلفي هو نتاج دولة تسعى إلى قتل كل تفكير يسائل وينتقد، وتحب من يتقبل الأجوبة دون الرجوع إلى علل.

كوجيطو الكائن العربي

14 يونيو 2020 متابعاتمفاهيممقالات 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي  لقد أتبث لنا تاريخ البشرية أنه تاريخ صراع وتطاحن من أجل البقاء، فمنذ قابيل وهابيل اتخذ الكائن البشري العنف لغة وحيدة وواحدة للدفاع عن ملذاته وميولاته، دون أن يبحث عن كيفيات وسبل آخرى أكثر فاعلية، وأقل ضرر ا لتحقيق ذلك، وهذا دليل واضح على …أكمل القراءة »

الموت كطريقة لفهم وجودنا في العالم

11 مايو 2020 عامةمفاهيمنصوص 0

عبدالكريم لمباركي. عبد الكريم لمباركي. لقد حاولت الفلسفة الوجودية أن تجعلنا نعي الموت كواقعة.. بإمكاننا ملاحظتها باعتبارها الإنقطاع العنيف عن الحياة، إلى الوعي الداخلي للكائن البشري بأن وجوده يقترب من الموت خطوة تلو الأخرى، ومن اليقين أن يستشعر بالموت، هذا الإحساس يتضح له بصورة حتمية في “وجدانية القلق”. فالقلق حيال …أكمل القراءة »

هيغل والحضارة الشرقية القديمة؛ الصين أنموذجا

29 مارس 2020 أخرىتغطيةدردشةمقالات 0

بقلم عبد الكريم لمباركي لقد عاش الإنسان منذ بداية خلقه صراعا قويا مع الطبيعة، لا لشيء سوى لفهم هذه الأخيرة وسبر أغوارها، لكن طالما كان منهزما في هذه الحرب وخاضعا لها، فالطبيعة تمّاز بصفة المكر والخداع مما يجعلها تصنع من الإنسان ما تريد وفي أي وقت تريده؛ إنه عقل ما …أكمل القراءة »

الإصلاح الديني في الفكر العربي

14 يوليو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

*الباحث: بوقرة محمد لمين برز مفهوم الإصلاح في عصر النهضة العربية والذي يعبر عن رؤية جديدة لـما عجز الإسلام عن التلاؤم مع المفاهيم التي طرحتها الحداثة الغربية الأوربية، فكان دوره هو دفاعاً عن القيم التي كانت ناتجة عن قيم الطبقة الصاعدة، أنّ الــــمهمة الأولى التي تصدى لـها رجال الإصلاح هو …أكمل القراءة »

متى تتحول الوطنية من حجة إلى احتجاج على الوطن؟

16 مايو 2020 عامةنصوص 0

عبد الكريم لمياركي عبد الكريم لمباركي يقف الإنسان المقهور  اليوم مندهشا حيال ما يجري حوله  في العالم من تحولات طبيعية، أكتفي هنا بالتحول الطبيعي لأن الإنسان المقهور لا يهتم بالتحولات السياسية والإقتصادية، وحينما يغيب هذا الجانب يغيب الفعل الاجتماعي الراشد. وتصبح ممارسة السياسة عبثا ،  إذ يكتفي المواطن بالمشاهدة دون …أكمل القراءة »

سؤال الميتافيزيقيا بين الموراء، والمابعد. حينما يطرح سؤال؛ ما الميتافيزيقا؟

26 أبريل 2020 عامةمفاهيممقالات 0

عبدالكريم لمباركي يكون الجواب؛الميتافيزيقا؛ هي ما وراء الطبيعة.إنه الجواب  السائد في كل لحظة يطرح فيها هذا السؤال، بمعنى أن الميتافيزيقيا لا تتعلق بالوجود في شقه المادي، وإنما هو مبحث يبقى في حدود الماورائي، ويستمد مشروعيته من هذا الأخير، وهي فكرة تولدت في ذهن المطلع منذ لحظة تكوينه في سنوات الأولى …أكمل القراءة »

في الفرق بين العقل الأداتي والعقل الموضوعي عند مدرسة فرانكفورت

30 سبتمبر 2019 مفاهيممقالات 0

عبد الكريم لمباركي عبد الكريم لمباركي       سأحاول في مقالي هذا أن أركز على مدرسة فلسفية لم تحظ بالإهتمام الذي تستحقه إلا مؤخرا، ألا وهي مدرسة فرانكفورت النقدية، هذه الأخيرة التي لا يعرف عنها أغلب القراء العرب شيئا ،وأغلب من يعرفونها لا يعرفون عنها إلا أسمها، على حد …أكمل القراءة »

علموية الأخلاق النتشوية وتاريخها

6 سبتمبر 2019 عامةفلاسفة 0

عبد الكريم لمباركي            يعتبر موضوع الأخلاق من بين أهم المباحث الفلسفية الكبرى التي شغلت تفكير العديد من الفلاسفة والمفكرين،ليس فقط من جانب القيم التي يتضمنها هذا المبحث فحسب،بل بإعتباره منهاجا يسير ويوجه الإنسان بإعتباره كائنا أخلاقيا،مما يجعله متميزا عن باقي الكائنات الأخرى ،وهذا واضح من خلال مراحل التاريخ البشري …أكمل القراءة »

نداء للم شمل شعوب المنطقة المغاربية

26 يونيو 2018 عامة 0

أصدرت فعاليات مغاربية نداء من اجل الاسراع بلم شمل شعوب المنطقة : ————————————————— هذا النداء هو لحظة تفاعل وتعبير عن إحساس ومشاعر تنتاب الكثير من المناضلين والمواطنين، يهدف إلى التحفيز والتشجيع، والدعوة للتفكير في اقرب الآجال في مبادرة سياسية تنهض بها القوى الديمقراطية والتقدمية والفعاليات المدنية والثقافية، من اجل حوار …

والتر ميغنولو: الوباء وثالوث: الحرية، الاقتصاد، الحياة

26 يونيو 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

البشير عبد السلام  ترجمة: البشير عبد السلام       أعاد رئيس البرازيل جايير بولسونارو مؤخرا ترديد إحدى عباراته المشهورة التي يزعم من خلالها  أن: “الحرية أولى من الحياة“؛ ولقد غدت هذه العبارة التي قالها بأسلوب قريب من تغريدات ” تويتر ”  شائعة اليوم، وهي لا تسعى فقط لتثبيط العقل عن التفكير، …أكمل القراءة »

كلير كريجنون: فيروس كورونا – ما هو الدور الممكن للفيلسوف في زمن الوباء؟

20 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1، أحمد بن بلة، الجزائر كلير كريجنون دكتورة في الفلسفة في CNRS وأستاذة محاضرة في الفلسفة في جامعة باريس -السوربون. تسلط الضوء الفلسفي على الأزمة التي نمر بها، عن طريق استحضار كبار المفكرين منذ أفلاطون. مقابلة. ما هو الدور الممكن …أكمل القراءة »

فيروس كورونا: الوباء في ضوء فلسفة أوجست كونت

30 مايو 2020 فلاسفةمتابعاتمقالات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر عندما تصبح حياة البشر ذاتها موضع خطر، فإن الأحداث تستدعي أو تحيي الشرارة القديمة التي جبل عليها الإنسان، وهي طرح أسئلة ذات طابع فلسفي. وعلى هذا فإن وباء فيروس كورونا يذكرنا وبإلحاح بأهمية القضايا التي كرس …أكمل القراءة »

هابرماس والوباء… تحديات سياسية وأخلاقية

22 مايو 2020 Non classéجرائدفلاسفةمقالات 0

فهد سليمان الشقيران يرتبط اسم الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس بقراءة التحولات ودرس المنعطفات؛ طوال حياته التي تناهز القرن من الزمان، حيث ولد في 1929، لم يغب عن درس التحديات التي تعصف بالبشرية، وبقي قريباً من نظرية كانط الأخلاقية مطوّراً لها، ومحامياً عن الحداثة داعياً إلى استكمالها، معتبراً الحداثات البعدية ليست …أكمل القراءة »

محمد المصباحي: درجة الحياة قاربت الصفر وأصبح كل شيء جحيماً مع هذا الوباء

29 أبريل 2020 أنشطة ومواعيدجرائدحوارات 0

نص الحوار الذي أجراه صلاح بوسرف مع المفكر المغربي محمد المصباحي، بعدد يوم الخميس 08 اأبريل 2020، بجريدة “المساء”. فرصة أمام المغاربة وأمام الإنسانية لإعادة النظر في الذات، في المصير المشترك وفي سلم القيم يحدونا أمل كبير أن تسفر هذه المحنة عن انبثاق “مواطنة صحية” تعزز المواطنة السياسية ما أقسى …أكمل القراءة »

آلان دونو: هاجم الوباء، الأوليغارشية في عقر دارها

23 أبريل 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

سعيد بوخليط   ترجمة :  سعيد بوخليط تقديم : كان يفترض أن نناقش مع الفيلسوف الكندي آلان دونو مضامين الكتاب الثالث عن”حلقته النظرية” المنصبة حول الاقتصاد، وكذا الجمال، الجزء التالي للإصدارين السابقين خلال السنة الماضية حول اقتصاد الطبيعة وكذا اقتصاد الاعتقاد. لكن داهمنا وباء كوفيد 19 ، وخلفه ألف سؤال اقتضى المقام …أكمل القراءة »

كورونا و”حالة الإستثناء”: في العلاقة بين الوباء والسياسة

6 أبريل 2020 تغطيةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

بقلم: ادريس شرود -إلى كل من فقد أمه أثناء هذه ’’الجائحة’’.  -إلى الأستاذ الحسن اللحية.      -مع أحر التعازي. تقديم     أثار موقف جورجيو أغامبين Giergio Agamben من انتشار فيروس كورونا Coronavirus  وانعكاساته السياسية والحياتية، تساؤلات حول دور الدولة الحديثة في تدبير الحياة باعتبارها مجموع الوظائف التي تقاوم الموت كما يؤكد ميشيل فوكو Michel Foucault. يشير أغامبين إلى …أكمل القراءة »

حدث الوباء: من العزل اللاصحي إلى العزل الصحي….

29 مارس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

عزيز لزرق ما دلالة حدث فيروس كرونا؟ إنه حدث حقيقي وواقعي، لأنه نجح في خلخلة ما ننتظره، بحدوث ما لا ننتظره، و تلك سمة الحدث التي يمكن أن يغير مسار الأشياء، و يقلب الموازين، أو على الأقل يحيي السؤال فينا ويضع فواصلا بين ألفتنا و دهشتنا، بين معرفتنا و جهلنا، …أكمل القراءة »

رامين جاهانبيليو؛ الوباء والسياسة

28 مارس 2020 ترجمةدراسات وأبحاثمجلات 0

ترجمة: مرسلي لعرج قسم علوم الإعلام والاتصال جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر فيروس كورونا من الممكن أن يتسبب في إسقاط الأنظمة والحكومات التي فشلت سنوات من المعارضة السياسية في الإطاحة بها. لقد ابتليت الحضارة الإنسانية على مر التاريخ بالأوبئة، مثل فيروس كورونا، وقد ترتب عن ذلك عواقب وخيمة …أكمل القراءة »

كورونا: أو حينما يصير الوباء باعثا على التأمل في زمن عالمنا المعاصر

21 مارس 2020 تغطيةدراسات وأبحاثمفاهيم 0

عبد الحميد لخميس أستاذ باحث في الفلسفة (المغرب) استهلال: كان العالم ماضيا في حركته الدؤوبة نحو ما لا نستطيع توقعه، يظهر للبعض أنه يسير نحو الأحسن ويشق طريقه نحو مزيد من التحرر والخلاص والانعتاق، ويظهر للبعض الآخر أنه ماض نحو الأسوأ ويشق طريقه نحو الانحطاط والتيه والكاووس، والمهم أن الناس …

الفلسفة وحدث الكورونا: خمسة دروس أساسية

‏يومين مضت أخرىمجلاتمفاهيممقالات 0

بقلم الدكتور محمد محسن الزارعي محمد محسن الزارعي ما تزال حالة الهلع تسري في كيان الإنسانية بسبب هذا المولود الجديد – القديم الذي حلّ بيننا: “كوفيد 19” أو “فيروس الكورونا”، باحثا لدينا عن حضن ليشاركنا أكثر المواضع حميمية عندنا، هذا الضيف الذي كان وقعه شديدا إلى حدّ نسينا فيه الفيروسات …أكمل القراءة »

بيتر سلوتردايك: جيوردانو برونو

‏أسبوع واحد مضت بصغة المؤنثترجمةفلاسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي ترجمة حصرية لكوة    من بين المجموعة اللامعة لفلاسفة النهضة الذين تولوا قيادة بواكير الفكر الأوروبي الحديث بعيدا عن الهيمنة الجبارة للمدرسية المسيحية تبرز بشكل بديع الجثة المفحمة لجيوردانو بورنوGiordano Bruno . منذ مصرعه على الخازوق في روماRome  في شهر فبراير من سنة 1600 ما …أكمل القراءة »

ماكسيم روفير: سبينوزا.. النموذج البديل

‏أسبوعين مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: أيوب هلالي كان الفيلسوف الهولندي مركزاً تعارضه على النماذج الباردة للعقلانيين, في الرياضيات, وبالخصوص في لعبة القوى المؤثرة والفاعلة فينا وفي مقدمتها, الرغبة. –من بين السمات البارزة للوباء الحالي (كوفيد-19), هو أنه حثّ بشكلٍ خارق للعادة على ضرورة الاستعانة بالنماذج, الأرقام والمنحنيات, عموما, بينما الأطباء منشغلون بجمع المعطيات, والحواسيب …أكمل القراءة »

فوكو وميلاد المستشفى: الفيروس التاجي هو مصيبة الرأسمالية في العصر الحديث

‏أسبوعين مضت دراسات وأبحاثعامةفلاسفةكتاب كوة 0

إنجاز : محمد ازويتة مدخل حظي موقع كوة الثقافي بالعديد من المقالات و الحوارت ، من الشرق و الغرب ، التي تناولت موضوع الفيروس التاجي  من وجهة  نظر  ” فلسفية ” .   تمحور  النقاش بشكل عام حول الإشكاليات الكبرى لعلاقة الطب بالسياسة ، حياة  الكائن الإنساني بالسياسة ، و التي …أكمل القراءة »

المرض باعتباره تجربة فلسفية

‏أسبوعين مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

الحسين أخدوش الحسين أخدوش / باحث أكاديمي مغربي «لا يمكن للمرء أن يبقى في المنزل بسرور» ( باسكال ) تسجّل هذه السنة (2020) أكبر حدث صحّي عالمي عرفته الإنسانية في الفترة المعاصرة بعد أحداث القرن الماضي (ق 20)، متمثّلا في انتشار وباء كورونا الناجم عن نوع جديد من فيروس كوفيد-19 …أكمل القراءة »

جيرار مالكسيون: تعليم الفلسفة في إيطاليا

‏أسبوعين مضت بصغة المؤنثترجمةديداكتيك الفلسفة 0

جميلة حنيفي ترجمة جميلة حنيفي تعتبر إيطاليا البلد الأوروبي الوحيد رفقة فرنسا حيث يتم تدريس الفلسفة على نطاق واسع في المستوى الثانوي. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف أساتذة كلتا الدولتين، المتجاورتين جغرافيًا وثقافيًا، شروط تعليم مادة تخصصهم في البلد الآخر. وغالبًا ما يصطدم إعجاب زملائنا عبر الألب بالنموذج الفرنسي …أكمل القراءة »

فرانسيس بيكابيا: الفن في الأزمنة الحديثة

‏3 أسابيع مضت أخرىترجمةعلي محمد اليوسفمفاهيم 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير هذه الترجمة مهداة للبروفيسور محمد جديدي وُلد الرسّام الفرنسي فرانسيس بيكابيا Francis Picabia في عام 1879 بباريس. تلقى دروسه الأولى في فن الرسم منذ سنة 1895 في مدرسة الفنون الجميلة. ثم التحق بأكاديمية همبرتHumbert ، حيث عمل إلى جانب بعض الرسّامين الكبار في زمانه، منهم براك …أكمل القراءة »

هنري أليسُن: مسيرة شخصية واحترافية*

‏4 أسابيع مضت ترجمةجرائدفلاسفة 0

ترجمة جميلة حنيفي أستاذة بقسم الفلسفة جامعة أبو القاسم سعد الله الجزائر2 جميلة حنيفي أعتقد يمكننا بدء هذا الحوار من الناحية التاريخية – أي من سيرتك الذاتية لأسأل ما الذي دفعك إلى أن تصبح مؤرخًا للفلسفة وإلى أن تركز على شخصيات محددة ؟ بادئ ذي بدء علي أن أبدأ بما …أكمل القراءة »

فيروس كورونا زورق للنجاة أم هو دوامة الموت؟

28 أغسطس 2020 مفاهيممقالاتمقالات 0

بقلم الباحث رائد خضراوي  أردت أن تلعب، فعليك أن تعرف قواعد وزمن اللعبة” هذه حكمة صينية من بين آلاف الامثال الشعبية في بلد المليار ونصف نسمة، أستخلصتها مع بداية لعبة إقتصادية تلتها أزمة وبائية عالمية، وإستنتجت تفسيرين إثنين لظاهرة الكورونا كل منهما يؤسس للآخر وفي علاقة وطيدة ببعضهما البعض، فالتفسير …أكمل القراءة »

حوار مع عبد الفتاح كيليطو : الكاتب،ثم ألف لغة ولغة*

28 أغسطس 2020 ترجمةحواراتمتابعات 0

سعيد بوخليط ترجمة: سعيد بوخليط تقديم : يحدث أحيانا لمنظمي صالون أدبي أو احتفال ثقافي الا لتماس من عبد الفتاح كيليطو كي يتكلم.خلال كل مرة، يدلي بذات الجواب: لا أعرف سوى الكتابة،لذلك يستحسن أن أترك لكتاباتي فسحة التحدث عني.يبهجنا دائما، أن نرى عبد الفتاح كيليطو، يعمل على نحو شعائري،من أجل تعرية أفكار طِرس، وحده يمتلك سره .عارف بأدق …

شاهد أيضاً

الزاهيد مصطفى: الحداثة ومركزية الرؤية العلمية حول كتاب للباحث المغربي محسين المحمدي

 الزاهيد مصطفى نشر الباحث المغربي محسن المحمدي أطروحة إبستمولوجية  في كتاب يعرض حاليا بمعرض الرياض …