الرئيسية / ترجمة / دوني سيمار: التربية والثقافة أو مسألة المعنى في عالم إستشكالي (ج 3-4)

دوني سيمار: التربية والثقافة أو مسألة المعنى في عالم إستشكالي (ج 3-4)

مسألة المعنى والمسألة الثقافية: مقاربة تأويلية([1])

ترجمة: نور الدين البودلالي     

نور الدين البودلالي


ما الذي يمكن تسهم به التأويلية، كمعطى بالغ الأهمية ذي حمولة دلالية، في التفكير التربوي المعاصر وفي مسألة المعنى والمسألة الثقافية بالمدرسة؟ سنقتصر فيما يأتي على تقديم ستة ملاحظات مختصرة و، بالضرورة، عامة. وستقودنا الملاحظتان الخامسة والسادسة إلى عتبة الجزء الرابع من مقالنا، والمتعلق بمسؤولية النقل والمسألة السياسية.

بدءا تقدم لنا التأويلية تصورا جوهريا عن التربية والثقافة، قائما على الاعتراف بالآخر إبان انبناء الذات. فالوجود الإنساني، بحسب فكرة أصيلة من علم التأويل، له طابع حواري بشكل أساسي. لا أحد يصبح كائنا إنسانيا بمفرده. ويقول شارل تايلور: «عن طريق التفاعل مع الآخرين يكتسب الفرد اللغات الضرورية ليعرِّف نفسه» (1992، ص.48). هنا بالضبط، وبالعودة إلى مسألة التعليم، نجد ما يسميه مارسيل غوشيه ب«الممارسة الجدلية للسلطة من أجل التحرر […] لكونها تنخرط في العملية التربوية الخاصة بربط العلاقة مع ما يُفرض عليك بامتياز دون أن تختاره، في الثقافة التي تتبناها، التي تسبقك و الحاضنة لك والمهيمنة عليك من جميع النواحي» (2013، ص. 45). إنها، بتعبير آخر، غلبة ما يسميه برنار شارلو ب«الجوهر المحوري للإنسان»، «عالم انسانيٌ أنتجه النوع البشري خلال تطوره التاريخي والماقبل طفلي، على شكل بنيات، ووسائل، وعلاقات، وكلمات ومفاهيم، وأعمال» (1997، ص. 59). هذه المقاربة التأويلية للثقافة والتربية تشكل الركيزة الأولية لانتروبولوجية فلسفية يمكن أن تعتمدها كل فلسفة تربوية، وفكرة تربوية وثقافية وبيداغوجيا كممارسة تأويلية (Dumont, 1981a; Gadamer, 1996).

ثانيا، تقدم لنا الفلسفة التأويلية أيضا مفهوما مكثفا عن العقل. يفسح هذا المفهوم المجال أمام نقد العقلانية الكونية، دون السقوط في نقد شامل للعقل يرسب معه المشروع التربوي الداعي إلى التربية على العقل باعتبارها تربية على تعددية التأويلات وعلى الممارسة الجدلية للموروث وللنقد. مرة أخرى نعرض قولةً لفردينان دومون، من نص غير قديم حيث يقول: «من خلال إعطاء الطفل معنى للتكوينات، يتيح له النقد إمكانية التصالح مع قاعدته الثقافية التي  لم يعد المجتمع يقدم عنها أية صورة دقيقة. لكن، ومن جهة أخرى، لن  يكون لهذا النقد في البداية أية دلالة سلبية؛ فالتكوين يشير إلى الموروث وإلى نظيره في نفس الوقت» (1971، ص.57). هذه الممارسة الجدلية للموروث وللنقد تبدو ضرورية للغاية بقدر ما سيبدو عصرنا موسوما، كما يقول مارسيل غوشيه (2002؛ 2013)، بما يسميه ب«عملية إزالة الموروث»، أي التفتيت، وأيضا الجرف الكلي، لنوع من السلطة، المتحدرة عن أنماط ماضية والتي تعطي لكل فرد الانطباع بديمومة كينونته تاريخية. «عملية إزالة التراث» هذه تُولد «اجتثاثا ثقافيا» لن يعرف معه الأفراد بعد من هم ومن أين أتوا وبماذا يحلمون. إنه يؤثر ليس فقط على هوية كل واحد، وإنما أيضا على تمثله كعضو من المجتمع. إنه يمس أيضا، وخصوصا بالمدرسة أكثر من أي مكان آخر، ب الشكل السابق للنقل والعلاقة بالمعنى، الذي يسميه غوشيه «العلاقة الحية» مع الماضي الذي تستمد منه المدرسة استمراريتها ومشروعيتها.

ثالثا، تتضمن الفلسفة التأويلية مقاربة تتيح إمكانية الفصل بين مسار خطابين: من ناحية، خطاب يحن إلى الماضي، نخبوي، خطاب رتيب ودفاعي أكثر من أن يكون بنائيا، يفضل مفهوما عن ثقافةٍ مُستلهم من ماض مثالي تبدو لنا وجاهته أمرا مشكوكا فيها، ناقصة أو لا تناسب متطلبات مجتمع متعدد وعلماني (Houssaye, 1993)؛ ومن ناحية أخرى ، خطاب، مرتبط بعلوم التربية، يبدو لنا مهتما على الخصوص بالعلمية، يغلب عليه القياس والتقويم، والذي يترك مجالا صغيرا نسبيا للفكرة التربوية المتجذرة في التاريخ والثقافة ولفكرةٍ عن ذاتٍ كموضوع للتاريخ، تغلب عليه عدة دلالات وقيم، وأيضا لفكرةٍ عن ذات تريد أن تعطي معنى لتاريخها الخاص.

رابعا، أن ما نراه مهما  بالنسبة لمساهمة التأويلية في مسألة المعنى والمسألة الثقافية بالمجال التربوي إنما يكمن فيما يمكن تسميته بجدلية الثقافة الموضوعية والثقافة الذاتية. من هذا المنظور، لا يقتصر الأمر فقط على التركيز على موضوع الثقافة في حد ذاته، أي على الثقافة مُفكرا فيها كموضوع، لكن أيضا على علاقات الذات بموضوعات الثقافة. بعبارة أخرى يمكن للعلاقة بين التربية المدرسية والثقافة أن تقوم بواسطة ومن خلال بلورة علاقات الذات بالعالم وبالثقافة، والعلاقة بالآخرين باعتبارها علاقةً بالذات نفسها. يبدو لنا أننا سنكون مدعوين إلى أن نأخذ بعين الاعتبار بشكل جدي تنوع السياقات التربوية والثقافية وخاصة المشاركة النشطة للذات المتعلمة، علما أنها تتعلم بشكل أفضل وبطريقة دائمة وذات مغزى بقدر ما تساهم، بطريقة معينة، في صياغة المعنى الواجب بناؤه.


المصدر

Simard, D. (2017). Éducation et culture ou la question du sens dans un monde problématique. Éthique en éducation et en formation, (3), 30–46

دوني سيمار: التربية والثقافة أو مسألة المعنى في عالم إستشكالي (ج 1-4)

‏3 أيام مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

ترجمة: نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي                                                                                    Denis Simard  للتقديم يسعى هذا النص إلى إعمال الفكر في مسألة المعنى والثقافة في عالم اليوم، خدمة لعالم اليوم. من دون شك تشكل هذه المسألة رهانا قويا للديموقراطيات الغربية. قليلة هي القضايا التي تشرك حقا في بحثها مستقبل مجتمعٍ، مثله العادلة والمنصفة، …

الهوامش

[1] – المكانة والأهمية التي حظيت بها التأويلية داخل الفكر الثقافي والفلسفي المعاصر هي من دون شك ناتجة عن الوعي بتفكيك الحدود التقليدية بين العقلانية والإنسانية و عن الاعتراف بالتعددية المميزة للمجتمعات الحديثة. لقد كشفت التأويلية عن النهج التفسيري، معتبرة التفسير العنصر الأساسي لكل نشاط انساني، سواء على المستوى العملي أو النظري، واللغة النموذج المحبذ لهذا النشاط التفسيري (Grondin, 1993). ونضيف، كما يشير إلى ذلك فرانسوا دوس (1997)، أن عددا من الأعمال، والنقاشات والندوات الراهنة في المجال الفلسفي والعلوم الإنسانية، ذات الصلة بالفعل ذي المعنى، والنوايا وتبريرات الفاعلين، قد تم إجراؤها بالإحالة على التأويلية.   

المراجع

 Arendt, H. (1972). La crise de la culture, Paris, Gallimard.

Baby, A. et D. Simard (2017). Le goût d’apprendre. Une valeur à partager, Québec, Presses de l’Université Laval.

Boltanski, L. et L. Thévenot (1991). De la justification. Les économies de la grandeur, Paris, Gallimard.

Bourgeault, G. (2005). Quels repères pour quelle culture? La culture des enseignants et

les interrogations de notre temps. Dans D. Simard et M. Mellouki (dir.), L’enseignement, profession intellectuelle (p. 237-260). Québec : Presses de l’Université Laval.

Charlot, B. (1997). Du rapport au savoir. Éléments pour une théorie, Paris, Anthropos.

Dewey, J. (2013). Éducation et démocratie suivi de Expérience et éducation. Paris,

Armand Collin.

Dewey, J. (2003). Le public et ses problèmes, Pau/Tours (France), Farrago/Editions Léo Scheer.

Dosse, F. (1997). L’empire du sens. L’humanisation des sciences humaines, Paris, La Découverte.

Dumont, F. (1994). Le lieu de l’homme. La culture comme distance et mémoire, Montréal, Bibliothèque québécoise.

Dumont, F. (1981a). L’anthropologie en l’absence de l’homme, Paris, Presses universitaires de France.

Dumont, F. (1981b). « La culture savante : reconnaissance de terrain », dans F. Dumont

(dir.), Questions de culture I. Cette culture que l’on appelle savante, Montréal,

 Leméac, p. 17-34.

Dumont, F. (1971). « Le rôle du maître : aujourd’hui et demain », Action pédagogique, no 17, p. 49-61.

Durkheim, É. (1938/1999). L’évolution pédagogique en France. Paris, Quadrige/Presses universitaires de France.

Fabre, M. (2011). Éduquer pour un monde problématique. La carte et la boussole, Paris, Presses universitaires de France.

Forquin, J.-C. (1989). École et culture. Le point de vue des sociologues britanniques, Bruxelles, De Boeck.

Gadamer, H.-G. (1996). Vérité et méthode. Les grandes lignes d’une herméneutique philosophique, trad. P. Fruchon, J. Grondin et G. Merlo, Paris, Éditions du Seuil.

Gallagher, S. (1992). Hermeneutics and Education, New York, State University of New York Press.

Gauchet, M. (2002). La démocratie contre elle-même, Paris, Gallimard.

Gauchet, M. (2013). La question de l’éducation comme question philosophique, dans M.- C. Blais, M. Gauchet et D. Ottavi, Pour une philosophie politique de l’éducation, Paris, Éditions Bayard, p. 11-52.

Gouvernement du Québec (1997). Réaffirmer l’école : prendre le virage du succès. Québec, Gouvernement du Québec.

Grondin, J. (1993). L’horizon herméneutique de la pensée contemporaine, Paris, Librairie philosophique J. Vrin.

Habermas, J. (1981). Théorie de l’agir communicationnel, Paris, Presses universitaires de France.

Houssaye, J. (1993). « Humanisme et éducation », dans R. Bouveresse (dir.), Éducation et philosophie, Paris, Presses universitaires de France, p. 85-97.

Inchauspé, P. (2007). Lettres à un enseignant sur la réforme des programmes, Montréal Liber.

Kerlan, A. (2003). Philosophie pour l’éducation, Paris, ESF.

Lahire, B. (2004). La culture des individus. Dissonances culturelles et distinction de soi,Paris, Éditions La Découverte.

Leroux, G. (2016). Différence et liberté. Les enjeux actuels de l’éducation au pluralisme, Montréal, Boréal.

Leroux, G. (2005). « Instruire, enseigner, former : le métier d’enseignant aujourd’hui », Vie pédagogique, n° 137, p. 1-11.

Lorvellec, Y. (2002). Culture et éducation, Paris, L’Harmattan.

Meirieu, P. (1995). La pédagogie entre le dire et le faire, Paris, ESF.

Nussbaum, M. (2011). Les émotions démocratiques. Comment former le citoyen du 21e siècle, Paris, Flammarion.

Nussbaum, M. (1997). Cultivatig humanity. A Classical Defense of Reform in Liberal Education, Cambridge, Harvard University Press.

Reboul, O. (1989). La philosophie de l’éducation, Paris, Presses universitaires de France.

Ricoeur, P. (1996). « Entretien », dans A. Hocquard (dir.), Éduquer, à quoi bon?, Paris, Presses universitaires de France, p. 95-108.

Ricoeur, P. (1994). « Post-scriptum », dans A. Hocquard (dir.), Éduquer, à quoi bon?, Paris, Presses universitaires de France, p. 101-106.

Ricoeur, P. (1985). Temps et récit. Le Temps raconté, Paris, Seuil.

Simard, D. (2015). « Place et rôle de la philosophie dans les programmes de formation à

l’enseignement », dans A. Robichaud, M. Tardif et A. Morales Perlaza (dir.), Sciences sociales et théories critiques dans la formation des enseignants, Québec, Presses de l’Université Laval, p. 127-150.

Simard, D. et S. Martineau (2010). « Entre recherches, pratiques et théories : pour une culture de la recherche pédagogique », Recherches en éducation, no 2, p. 9-22.

Simard, D. (2004). Éducation et herméneutique. Contribution à une pédagogie de la culture, Québec, Presses de l’Université Laval.

Simard, J.-J. (1988). « La Révolution pluraliste; une mutation du rapport de l’homme au monde », dans F. Ouellet (dir.), Pluralisme et école. Jalons pour une approche critique de la formation intellectuelle des éducateurs, Québec, Institut québécois de recherche sur la culture, p. 23-55.

Snyders, G. (1996). « Entretien », dans A. Hocquard (dir.), Éduquer, à quoi bon?, Paris, Presses universitaires de France, p. 251-263.

Snyders, G. (1986). La joie à l’école, Paris, Presses universitaires de France.

Taylor, C. (1992). Grandeur et misère de la modernité, trad. C. Melançon, Montréal, Bellarmin.

Wittgenstein, L. (1976). De la certitude. Paris, Gallimard.

في الحاجة إلى الفلسفة: جيل دولوز وإبداع المفاهيم

7 يونيو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

بقلم: ادريس شرود                       “كلما تم إبداع المفاهيم في مكان وزمان ما، فإن العملية المؤدية إليه ستُسمّى دائما فلسفة” دولوز- غتاري مقدمة – سؤال: ما رأيك في “الفلاسفة الجدد”؟ – جواب جيل دولوز: “لا شيء. أظن أن تفكيرهم بدون قيمة”. سيثير هذا الجواب ردود فعل متنوعة من طرف جيل جديد من الفلاسفة خاصة في فرنسا، توحّدت جلها حول …أكمل القراءة »

في الحاجة الى -الفلسفة التطبيقية-

18 أغسطس 2017 ديداكتيك الفلسفةمجلاتمفاهيممقالات 0

تفروت لحسن – المغرب يبدو أن عنوان هذا المقال “الفلسفة التطبيقية”، يندرج ضمن ما يصطلح عليه المناطقة بالعبارة المتناقضة، إذ من المتعارف عليه أن الفلسفة كخطاب مجرد تنتمي إلى مجال النظر في مقابل التطبيق المحسوب على مجال العمل . وإذا صح أن مصدر هذا الحكم راجع للعادة المكتسبة من التعليم …أكمل القراءة »

في الحاجة إلى الفلسفة – نص لآين راند

25 أبريل 2017 ترجمةمساهمات 0

ترجمة الصديق: عقيل يوسف عيدان- الكويت قد يشقّ على كثير من الناس أن يفهموا ماذا تعني الفلسفة   Philosophy، ولأن أفضل طريقة – ربما – لتعريف الفلسفة هي أن نقدِّم فكرة عما تفعله، فسأبدأ بسرد قصةٍ قصيرة جداً.- إذا افْتَرضنا أن هناك رائد فضاء خَرَجَت مركبته الفضائية عن نطاق السيطرة وتحطَّمت …أكمل القراءة »

في الحاجة الى أنظمة عمل عادلة او في أوجه الدفاع عن العدالة الاجتماعية

29 مايو 2020 عامةفلاسفةمقالات 0

صالح محفوظي معهد شوقي النصري بمنزل بوزيان.    Mahfaudhisalah2014@gmail.com ملخص: نتناول في هذا المقال ثنائية العدالة والنجاعة في علاقتها بمشكل العمل، فنطرح سؤال المسالة الاجتماعية الأهم وهو كيف السبيل الى إرساء أنظمة عمل عادلة؟ وهو السؤال الذي يجر وراءه أسئلة كثيرة من قبيل ما اذا كان بإمكاننا ان نحدد وبدقة …أكمل القراءة »

تهافت السوسيولوجيا في الحاجة الى “براديغم” تحليلي

28 مايو 2020 عامةعلم الإجتماعمفاهيم 0

بقلم: رضوان المصباحي* أستاذ فلسفة وباحث في السوسيولوجيا، الجديدة، المغرب “ما دام العالم سابق على وجود الذات فلابد أن يشكل مقدمة ضرورية لاختياراتها. وبما أن العالم غير مكتمل التكوين فذلك يمنحها القدرة على المساهمة في بلورة شخصيتها من خلال الوعي والممارسة”. ميرلوبونتي إنه لمن المثير للانتباه، القول بتهافت علم اجتماعي، …أكمل القراءة »

مليكة غبار: الفلسفة في زمن الكورونا

24 مايو 2020 بصغة المؤنثجرائدحواراتمفاهيم 0

قلق وجودي لفهم ما يقع وعودة للذات، هل تمهد كورونا الطريق لتفلسف المغاربة؟ مليكة غبار رغم أضرارها، فإن كورونا خلخلت العديد من الموازين، وجعلت العلاقة مع الموت مجرد أرقام تتزايد فنخاف ونرتعب .. وتتناقص فيشع بريق الأمل فينا، إلا أنها تمكنت من تفجير قدرات وطاقات وأفكار، إذا تم استغلالها بالشكل …أكمل القراءة »

القلق البشري بين الفلسفة والعلوم الإنسانية

20 مايو 2020 أخرىمجلاتمفاهيم 0

الصديق الدهبي      يطرح القلق الإنساني في كل الأزمنة أسئلة شائكة ومحيرة، تكون في حاجة إلى أدوات لتفكيكها، وكانت الفلسفة وقبلها الدين والأسطورة، ولربما غيرهما، هي الإمكانات المتاحة لدراسة كل التناقضات التي يعبر عنها الوجود البشري في مستوياته المعرفية والنفسية والروحية…، وبالتدريج حدث تضخم في طبيعة هذه المشكلات، ومعه كان …أكمل القراءة »

عز العرب لحكيم بناني: المسافة بين الفلسفة والعلم في ضوء ابن رشد

9 مايو 2020 تغطيةشاشةفلاسفة 0

عز العرب لحكيم بناني عز العرب لحكيم بناني أشكر في البداية الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة وجمعية أصدقاء الفلسفة على الدعوة الكريمة إلى لقاء فكري في موضوع المسافة بين الفلسفة والعلم في ضوء ابن رشد.أعتمد هنا كتاب “الضروري في السياسة” أو “جوامع سياسة أفلاطون” في ترجمة الأستاذ أحمد شحلان 1998 وأسعى إلى …أكمل القراءة »

علاقة الفلسفة بتقنيات الرجاء في فلسفة الدين عند كانط

8 مايو 2020 دراسات وأبحاثعامةفلاسفة 0

حسن العلوي   نعتمد في مقاربة فلسفة الدين عند كانط، على قراءة فتحي المسكيني لهذه الفلسفة الذي خصص لها مساحة كبيرة في كتابه: “الايمان الحر”، وكتابه: “الكوجيطو المجروح”. تقوم فلسفة الدين عند كانط في رأينا على أطروحة أساسية؛ تتمثل في إعادة الدين إلى الطبيعية البشرية؛ أو بعبارة كانط إعادة الدين …أكمل القراءة »

حرية التفكير والحاجة إلى اسبينوزا الآن

3 مايو 2020 عامةفلاسفةمقالات 0

شفيق العبودي في سياق الجدل الدائر حول القوانين المكبلة لحرية التعبير و التفكير أيضا بهذا البلد أو ذاك من البلدان العربية، نحن في أمس الحاجة للنبش في التراث الفلسفي لاستعادته بغية تلمس الطريق أولا لفهم ظاهرة تكميم الأفواه و ثانيا للتحريض ضدها، و لم نجد بُد في هذا الصدد من …

تطور القيم وعلاقتها بالإنسان العاقل المتطور تكنولوجيا، ترجمة نور الدين البودلالي

26 يناير 2019 ترجمةعامةمفاهيم 0

شتمل مفهوم «المعنى» على ثلاث حقائق: الاتجاه، الدلالة، والاحساس/الحساسية/الحسية، وبكلمة واحدة حقيقة الشعور –العقلي، والنفسي، والفسيولوجي- بالأشياء. فالتحديدات الفلسفية للشعور بالأشياء، لها ثلاثة أبعاد: البعد السردي، والبعد الغائي، والبعد القيمي. أما البعد السردي للمعنى فهو الذي وصفه ريكور من خلال مفهومه عن حكي الذات و«الهوية السردية». ففي الجزء الثالث من كتابه الزمن والحكي (Ricoeur 1985)، يقدم المؤلف هذا المفهوم المكون من صنفين من الحكي، هما القصة والخيال. وقد حَيّن في كتابه الذات نفسها كآخر نظريته السردية،أكمل القراءة »

أزمة القيم بين العدمية والتنمية البشرية، ترجمة نور الدين البودلالي

17 يناير 2019 ترجمةمقالاتنصوص 1

يعكس إعلان نيتشه أن «الله قد مات» فكرة كون الأساس الميتافيزيقي لنظامنا القيمي سيؤول إلى الضياع. وتنطوي هذه الأطروحة على خلل شامل لمنظومة قيمنا. الإله هو من سمى الكائن وهو الضامن لكينونته ولنظام قيم الفلسفة الغربية. وتتزامن العدمية، حسب نيتشه، مع سوء التفسير الذي يفسد كل القيم لكونها، في رأيه، استندت في بناءها على فكرة اللهأكمل القراءة »

الإصلاح الديني في الفكر العربي

‏19 ساعة مضت عامةمفاهيممقالات 0

*الباحث: بوقرة محمد لمين برز مفهوم الإصلاح في عصر النهضة العربية والذي يعبر عن رؤية جديدة لـما عجز الإسلام عن التلاؤم مع المفاهيم التي طرحتها الحداثة الغربية الأوربية، فكان دوره هو دفاعاً عن القيم التي كانت ناتجة عن قيم الطبقة الصاعدة، أنّ الــــمهمة الأولى التي تصدى لـها رجال الإصلاح هو …أكمل القراءة »

الدرس الديني وعوائق بناء قيم التسامح*

9 مايو 2019 كتبمفاهيمنصوص 0

قراءة في عنوان كتاب المكي ناشيد بقلم نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي هل يحق لي القيام بقراءة عنوان، أقول عنوان، كتاب صدر حديثا؟  في سبعينيات القرن العشرين كان مُستخدَم بدار سينما “الشاوية” بمدينة الدارالبيضاء المغربية يحث الجمهور على دخولها بقوله: الفيلم فيه 99 لكمة، وتكملة ال 100 على الملصق. …أكمل القراءة »

المدرسة المغربية بين الأسوار واللا أسوار في زمن الكورونا

10 يونيو 2020 تغطيةمتابعاتمجلاتمفاهيم 0

أزمة في التعليم عن بعد وفشل ذريع في التعليم عن قرب أسامة حمدوش    لا مندوحة أن رهانات التعليم عن بعد بالمغرب في زمن الكورونا في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية التي يشهدها العالم قاطبة لن تكون سهلة المنال بالقياس إلى دولة في طور النمو والتقدم كالمغرب، وخاصة في منظومة التربية …أكمل القراءة »

إريك دوبروك: جينيولوجية السلطة والمؤسسة التعليمية: المراقبة والمعاقبة* (الجزء II)

8 يونيو 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

ترجمة: نور الدين البودلالي نور الدين البودلالي في أوجه قصور التصور الفوكوي ذلك، وإن المؤسسة المدرسية تُقدم، في المراقبة والمعاقبة، على أنها جزء من هذه الإجراء التأديبي للتقويم والتكوين الشائع في كل أنحاء المجتمع الحديث. بهذا يصبح الجهاز التعليمي مماثلا أو «مشاكلا isomorphe» لسلطة سجنية جديدة للمراقبة. صحيح أنه كان …أكمل القراءة »

المساواة بين الجنسين في الأعمال المنزلية داخل الفضاء الأسري خلال فترة الحجر الصحي

5 يونيو 2020 عامةعلم الإجتماعمفاهيم 0

زكرياء التوتي زكرياء التوتي: باحث في السوسيولوجيا فاس تعتبر الأسرة نواة المجتمع و الركيزة الأساسية التي يقوم عليها البناء الاجتماعي برمته، فمن مجموعها يتشكل هذا الأخير الذي لن يشتد له ساعد و لن يقوم له قائمة إلا بمدى قوة الأسر و يضعف بقدر ضعفها و انحلالها، حيث شغلت حيزا كبيرا …أكمل القراءة »

تأثير حلقة سبينوزا الجوهري في بزوغ الأنوار[1]

5 يونيو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

الحسان سليماني ترجمة: الحسان سليماني أجرت المجلة الفرنسية لوبوان le point hors-série  في عددها 19 الصادر في أكتوبر-نونبر 2015 ص 19.20. حوارا مع الباحث ومؤرخ الأفكار جوناثان إرفين إسرائيل الذي أصدر سنة 2001 كتابا يحمل عنوان “التنوير الراديكالي: الفلسفة وصناعة الحداثة 1650-1750”[2] أعاد فيه قراءة عصر الأنوار قراءة تاريخية تكشف …أكمل القراءة »

إريك دوبروك: جينيولوجية السلطة والمؤسسة التعليمية – 1 – المراقبة والمعاقبة* ج I

1 يونيو 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

نور الدين البودلالي ترجمة: نور الدين البودلالي                 أنوي من خلال هذا العمل، ومن خلال بعض الخطاطات التحليلية التي تنبئ عن دراسةٍ أكثر تعميما (التي أتمنى التوسع فيها في عمل تحت عنوان عام «قلب طفل»)، بسط فرضية عمل وضمان تماسكها. أود في نفس الوقت أن أستع رض بإيجاز بعض العناصر المنهجية، …أكمل القراءة »

تهافت السوسيولوجيا في الحاجة الى “براديغم” تحليلي

28 مايو 2020 عامةعلم الإجتماعمفاهيم 0

بقلم: رضوان المصباحي* أستاذ فلسفة وباحث في السوسيولوجيا، الجديدة، المغرب “ما دام العالم سابق على وجود الذات فلابد أن يشكل مقدمة ضرورية لاختياراتها. وبما أن العالم غير مكتمل التكوين فذلك يمنحها القدرة على المساهمة في بلورة شخصيتها من خلال الوعي والممارسة”. ميرلوبونتي إنه لمن المثير للانتباه، القول بتهافت علم اجتماعي

شاهد أيضاً

فالتر بنيامين: الرأسماليّة بوصفها ديناً

ترجمة: كمال بومنير يمكننا النظر إلى الرأسمالية على أنها دينٌ بالنظر إلى لما تقوم به …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *