الرئيسية / ترجمة / فالتر بنيامين: الشخصية المدمّرة

فالتر بنيامين: الشخصية المدمّرة

ترجمة لينا الرواس

قد يَحدث لشخصٍ يسترجع حياته١ أن يدرك أنّ معظم الالتزامات الأعمق التي كابدها في مسار تلك الحياة قد نشأتْ لدى أشخاصٍ يتّفق الجميعُ على امتلاكهم صفات «الشخصية المدمِّرة». ومن شأن ذلك الشخص أن يتعثّر بهذه الحقيقة يوماً ما، ربّما عن طريق الصدفة، وكلّما كانت الصدمة التي ألحقتْ به أثقل، تحسّنتْ فرصُه في تصوير الشخصية المدمِّرة.

لا تعرف الشخصية المدمِّرة إلّا شعاراً واحداً: أفسِح المجال، ونشاطاً واحداً: إزالة الأشياء من المكان. إنّ حاجتها إلى الهواء المنعش والفضاء المفتوح أقوى من أيّة كراهية.

الشخصيّة المدمِّرة شخصية مفعمة بالشباب والبهجة، فالتدميرُ يجدّد الشبابَ لأنّه يزيل آثار العمر، ويبعث البهجةَ لأنّ إزالة كلّ شيءٍ تعني للمدمّر اختزالاً تامّاً، بل حتى اجتثاثاً، لظروفه الخاصّة. لكنّ ما يسهم أكثر من أيّ شيءٍ آخر في تشكيل هذه الصورة العقلانيّة المتّسقة ( الأبولونيّة) للمدمِر هو إدراك المدى الهائل الذي يُبسّط به العالم عند اختبار استحقاقه للتدمير. هذا هو الرابط الأعظم الذي يضمّ ويوحّد كلّ ما هو موجود. إنّها نظرةٌ تتيح للشخصيّة المدمِّرة مشهداً من التناغم الخالص.

يعمل المدمِر دائماً بابتهاج. وتحكم «الطبيعةُ» إيقاعَه، على نحوٍ غير مباشر على الأقلّ، لأنّه هو من يجب أن يستأثر بالطبيعة، وإلّا فإنّ الطبيعة سوف تتولّى بذاتها عمليّة التدمير.

لا يرى المدمِّر أيّة صورة تحوم أمامه. احتياجاتُه متواضعة، أقلّها معرفة ما سيحلّ محلّ ما تمّ تدميره. ما سوف يحلّ، أوّلاً وقبل كلّ شيء، ولو للحظةٍ واحدة على الأقلّ، هو الفراغ حيث كان الشيء أو عاشت الضحيّة. لا شكّ في أنّه سيوجد أحدٌ ما يحتاج إلى هذه المساحة دون أن يشغلها.

التدمير والإبداع

يقوم المدمِّر بعمله كما الاخرون، على أنّ العمل الوحيد الذي يجتنبه هو العمل الإبداعيّ. وبينما يسعى المبدع إلى العزلة، يجب أن يبقى المدمِّر محاطاً على الدوام بالناس الشاهدين على فاعليّته.

الشخصيّة المدمِّرة إشارة. وتماماً كما تتعرّض إشارةٌ مثلّثة الأضلاع للريح من جميع جوانبها، كذلك المدمِّر يتعرّض للكلام الأجوف، ولا طائل لحمايته منه.

لا يأبه المدمِّر بأن يكون مفهوماً. وهو يَعدّ أيّة مساع في ذلك الاتّجاه على أنّها مساعٍ سطحيّة. ولا يسيئه سوءُ

الفهم. بل على العكس، إنّه يستثيره، تماماً مثلما يستثير سوءُ الفهم العرّافين، أولئك الذين أنشأوا المؤسّسات التي تدمرّ للدولة. إنّ أحقر ظواهر البرجوازيّة، ألا وهي النميمة، لا تظهر إلّا لأنّ الناس لا يرغبون في أن يُساء فهمهم. يتغاضى المدمِّر عن سوء الفهم، فهو لا يشجّع النميمة.

الشخصيّة المدمِّرة عدوّ الرجل المعلّب. يبحث الرجل المعلَّب عن الراحة، وتمثّل العلبة جوهره. وفي داخل العلبة يحتفظ الرجل المعلّب بالأثر المبطّن بالمخمل الذي طبَعه على العالم. أمّا المدمِّر فيطمس حتى آثار الدمار.

تقف الشخصيّة المدمِّرة في الصفوف الأماميّة للتقليديّين. يمرّر بعض الناس الاشياء إلى الأجيال القادمة، بتحريم مسّها، ما يستوجب بالتالي الحفاظ عليها، بينما يمرّر آخرون المواقف، بجعلها قابلةً للممارسة العمليّة، وتصفيتها بالتالي. ويُدعى هؤلاء الأخيرون بالمدِمّرين.

للمدمِّر وعي الإنسان التاريخيّ، وأعمق شعورٍ لديه هو شكٌّ لا يُقهر بمسار الأشياء، واستعدادّ دائم للاقتناع بأنّ كل شيء يجري على نحوٍ خاطئ. لذا، فالشخصية المدمِّرة هي الوثوقيّة بحدّ ذاتها.

ترى الشخصية المدمِّرة أنّ لا شيء ثابت. لكنّها، لهذا السبب بالذات، تتبيّن الطُرق في كلّ مكان. وحيث يصطدم الآخرون بالجدران أو بالجبال، هناك أيضاً تعثُر الشخصيّةُ المدمِّرة على الطرق. ولأنّه يتراءى لها طريقٌ أينما كان، يجب عليها أن تزيل الأشياء من طريقها في كلّ مكان. وهي لا تزيلها دائماً بواسطة القوّة الغاشمة، بل بواسطة أكثر الوسائل تهذيباً أحياناً. ولأنّها تتبيّن الطرق في كلّ مكان، فإنّها تقف دوماً عند مفترق طرق. لا يمكن لأيّة لحظة أن تعرف ما ستأتي به اللحظة اللاحقة. ثمّ إنّها تحيل كل شيء إلى أنقاض، ليس من أجل الأنقاض بذاتها، بل من أجل الطريق التي تشقّها عبرها.

تعيش الشخصية المدمِّرة لا بدافع من شعورها بأنّ الحياة تستحقّ أن تُعاش، وإنّما لأنّ الانتحار لا يستحقّ

عن مجلة بدايات، العدد 23، 2019

  • Walter Benjamin (1892 – 1940): The Destructive Character, from Frankfurter Zeitung, 20 November 1931, translated by Edmund Jephcott in Selected Writings, Volume 2: 1927 – 1934 (1999)

قراءات في فكر فالتر بنيامين

21 يونيو 2020 صدر حديثا 0

صدور كتاب اللغة، الهالة، التاريخ، والحداثة قراءات في فكر فالتر بنيامينللكاتب الجزائري كمال بومنير المتخصص في فلسفة الجمال.منشورات ميم. الجزائر. 2020أكمل القراءة »

والتر بنيامين: نقد العنف في تفسير علاقته بالقانون والعدالة

28 سبتمبر 2019 مفاهيمنصوص 0

د. علي رسول الربيعي أريد أن أتناول مباشرة وبدون تقديم تعريف عن مجمل اراء والتر بنيامين او سيرة حياته أو فلسفته، تمييزه بين العنف الأسطوري (القانوني) والعنف الأآلهي أو المقدس. إن آراءه ملغزة  لذا كانت عرضة لأكثر التأويلات أختلافا وتطرفا والتي أثرت بدورها في تحديد كيف يمكن أن تُقرأ مقالة …أكمل القراءة »

فالتر بنيامين: تراكيب نقدية

31 أغسطس 2019 صدر حديثا 0

غريم غيلوتش ​باحث ومحاضر أول في علم الاجتماع في جامعتي سالفورد ولانكستر في بريطانيا.ترجمة: مريم عيسى​ حائزة شهادة البكالوريوس في الأدب الإنكليزي من جامعة تشرين السورية صدر عن سلسلة “ترجمان” في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب فالتر بنيامين: تراكيب نقدية، وهو ترجمة مريم عيسى بالعربية لكتاب غريم غيلوتش Walter Benjamin. ويمثّل …أكمل القراءة »

فلتر بنيامين

5 يونيو 2019 فلاسفةكمال بومنيرمجلاتمقالات 0

كمال بومنير ولد الفيلسوف والناقد الأدبي والفني الألماني فلتر بنيامين Walter Benjamin سنة 1892. درس الفلسفة في جامعات فريبورغ وميونخ وبرلين، وتحصل سنة 1919 على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، وكانت رسالته بعنوان “أصول تراجيديا الباروك الألماني”، حيث ارتكز اهتمامه في مجال الفن والأدب، وفي الدراما الألمانية في القرن السادس عشر …أكمل القراءة »

فالتر بنيامين والنقد المختلف

30 أبريل 2019 صدر حديثا 0

– تأليف : فيصل درّاج. – عدد الصفحات : 129.– سنة الإصدار : 2019. ” كان فـي خياراته واجتهاداته ما يتمرد على التصنيف والصيغ المستقرة، وما يهرب من المساومات والحلول السهلة، فعاش حياة المنبوذ الحر، أو إنسان الهامش المدافع عن هامشيته، الذي إن اقترب منه الآخرون ابتعد عنهم، وكلما ابتعدوا …أكمل القراءة »

فالتر بنيامين.. أول فلاسفة الجماهير

15 أبريل 2019 ترجمةدراسات وأبحاثمساهمات 0

ترجمة: مروان محمود غالبا ما يُوصف فالتر بنيامين بالفيلسوف، لكنكم ستجدون أن أعماله لا تُدرَّس في العديد من أقسام الفلسفة في الجامعات البريطانية والأميركية. قد تجدونها في أقسام اللغة الإنجليزية، والدراسات السينمائية والإعلامية، نعم، إنما في أقسام الفلسفة، فلا. تمت دعوة الفيلسوف الأميركي ستانلي كافيل (Stanley Cavell)، وهو الفيلسوف الذي …أكمل القراءة »

تفريغ مكتبتي – فالتر بنيامين

13 أكتوبر 2018 ترجمةفلاسفة 0

تفريغ مكتبتي.. حديث عن اقتناء الكتب ترجمة أمير زكي  *** أنا أفرغ صناديق كتبي، نعم أفعل ذلك. لم أرص الكتب بعد على الأرفف، ولم يلمسها بعد الملل الطفيف الذي يصنعه الترتيب. لا أستطيع أن أرتبها للأفضل والأسوأ لأقدمها للجمهور الودود. لستم بحاجة للخوف من ذلك. إنما بدلا من ذلك، عليّ …أكمل القراءة »

“حول مفهوم النقد الاستطيقي في الرومانسية” تأليف: فلتر بنيامين

27 مايو 2018 ترجمةفلاسفة 0

ترجمة وتقديم: أ.د/ كمال بومنير ولد الفيلسوف والناقد الأدبي والفني الألماني فلتر بنيامين Walter Benjamin سنة 1892. درس الفلسفة في جامعات فريبورغ وميونخ وبرلين، وتحصل سنة 1919 على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، وكانت رسالته بعنوان “أصول تراجيديا الباروك الألماني”، حيث ارتكز اهتمامه في مجال الفن والأدب، وفي الدراما الألمانية في …أكمل القراءة »

والتر بنيامين: “حول مفهوم النقد الاستطيقي في الرومانسية”

27 مارس 2018 ترجمةفلاسفةكمال بومنير 0

تأليف: فلتر بنيامين ترجمة وتقديم: أ.د/ كمال بومنير ولد الفيلسوف والناقد الأدبي والفني الألماني فلتر بنيامين Walter Benjamin سنة 1892. درس الفلسفة في جامعات فريبورغ وميونخ وبرلين، وتحصل سنة 1919 على شهادة الدكتوراه في الفلسفة، وكانت رسالته بعنوان “أصول تراجيديا الباروك الألماني”، حيث ارتكز اهتمامه في مجال الفن والأدب، وفي …أكمل القراءة »

بنيامين الشاب- مايكل لوي

14 يونيو 2017 ترجمةفلاسفة 0

ترجمة نايف الهنداس عادةً ما يتركز النقاش حول أعمال والتر بنيامين في نقده الثقافي، ويتم تنحية مبادئه السياسية الماركسية. ولكن ظهرت مؤخراً في السنوات القليلة الماضية نقاشات ماركسية رصينة حول كتابات بنيامين، تتركز غالبا هذه النقاشات حول أعماله في موضوع “المادية” منذ مطلع الثلاثينات من القرن العشرين. على الجانب الآخر، …

شاهد أيضاً

أندريه كانت سبونفيل: تاريخ مختصر للإلحاد الفلسفي [1]

يوسف اسحيردة ترجمة يوسف اسحيردة الإلحاد يفترض فكرة الإله، لأنه يقوم بنفيها. ولذلك فهو أقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *