الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / لهذا خُلقنا ..ولهذا تأخرنا

لهذا خُلقنا ..ولهذا تأخرنا


هناء السعيد

بقلم: هناء السعيد ..مصر 

كنت أظن أن سؤال (لماذا تأخرنا وتقدم غيرنا) ، يحتاج تفكير وعصف ذهني ، وراءه مؤامرة ما ، حظ عاثر ، عمل سفلي ، لكن وفي 2020 تجد الإجابة أبسط من شكة الدبوس ، مخدرة ، مريحة ، بل تزعم القداسة فلا يمكنك معارضتها .

الجواب هو .. ما لهذا خلقنا !!

إذًا لم نحاول ؟ لم نفكر؟ لم نحزن على وضعنا البائس؟!!

إننا سادة الكون ، دون تقديم ما يثبت ، واليد العليا هنا ليست أفضل من السفلى،طالما السفلى يدينا ، نعم الكون ملزم بخدمتنا ، ونحن ملزمون بوعظه مقابل هذه الخدمات ، الدفع “هداية” وموعظة ، إذا أردنا طعام ودواء ومأوى ، نعطي بالمقابل درس تفسير وفقه

عصارة ما تفوه به أحد رجال الدين في2020 وأمته عالة تترقب أن يصنع غيرها لقاح “الكوفيد” الشافي ، ولا أعتقد أن له زملاء ضده لا الآن ولا في الماضي ، قال بأننا خلقنا لنأمر بالمعروف وننهى عن المنكر ، (كنتم خير أمة) الآية الشهيرة، ودون صناعة طيارات وسيارات !

بإختصار ، لو كان قال نظرته لقيمة العمل والكد ، دون إقحام تأويله للآية لمر الأمر كهذيان عابر ، النص يعطي ثقل للفكر،يعطي مباركة ، يعطي شرعنة ، شرعنة الخمول الذي إجمالًا لايدعوا إليه أى نص مقدس بل يحث على خلافه، لكنهم دومًا يفعلون هذا ، كي تكون الخيبة منحة ونعمة .

رجل الدين .. والتقدم عبر الأزمان أعداء

عداوة كوميدية ، إذ لا تجد مبرر من قولهم بالتحريم إلا سبب مضحك، بعيدًا عن المنطق ..

(أخلاق التحريم) كما سماها الفيلسوف “راسل” وهو التحريم للتحريم خطوط حمراء من أجل الخطوط الحمراء ليس إلا.

تاريخ طويل ومستمر من رعاية التأخر،و عداء العقل والعقلاء ، أبغض الحلال عند رجال الدين هو “الفكر” ، وأبغض الخلق على قلوبهم المفكرين ..

فمثلًا وليس حصرًا ، ومَا أَشْبَهَ اللَّيْلَةَ بِالبَارِحَةِ .. ( ابن الهيثم ) الذي ألف أكثر من 200 كتاب في مجالات عديدة، كالرياضيات وعلم الفلك والفيزياء والهندسة والفلسفة العلمية..ابن تيمية الذي كفر الهواء، كفر ابن الهيثم، وقال في “درء التعارض” إنه “من الملاحدة الخارجين عن دين الإسلام .

(ابن سينا )الشيخ الرئيس .. وصفه ابن القيم أيضًا بقوله “الملحد ، بل رأس ملاحدة الملة”

كتب إنتاجه الطبى والفلسفى والعلمى المكتوب بلغتين هما العربية والفارسية ، إنتاج أفاد البشرية من كل ناحية ،مقارنة بمن كفره.

ابن حيان ”أبو الكيمياء” .. مرة أخرى ابن تيمية ، اعتبره ليس من أهل العلم، ولا من أهل الدين ، واعتبره ساحر من كبار السحرة.

تكفير( الكندي) الذي كتب في شتى الغلوم فلسفة طب فلك فوق ال 260 كتاب ،ومن ألقابه مؤسس الفلسفة العربية الإسلامية.

وكان حكم قراءة “رسالة الغفران” للمعري الشاعر الفيلسوف ، سؤال مريب ،حتى علمت أن وراء الريب رجال دين ، فقد نقل الذهبي عن ابن الجوزي أنه قال: زنادقة الإسلام ثلاثة: ابن الراوندي، وأبو حيان التوحيدي، وأبو العلاء المعري.

ابن رشد ، ابن المقفع، نصر حامد أبو زيد،فرج فودة .. إلخ

القائمة طويلة ،والعَطلة مؤلمها ،و التي سببها مُحرمي تحديد النسل ، لأنه غالبًا يروق لهم منظرنا ونحن نتسول من الأمم كل شيء .

“رجال الدين” يرون قيمة أمتنا في لقبها الموروث ،لكن خير أمة بأي برهان؟

لأنه خير الناس أنفعهم للناس ، وليس أكثرهم ديونًا وقروضًا من الناس ، اليد العليا خير من السفلى ، دون ذكر ملة اليد ، واليد السفلى خيرة ،فقط لو كانت يدينا نحن ، أخوك أعبد منك قيلت لرجل أنقطع للعبادة وينفق أخ له عليه ، وبالمثل من يعطينا طعام ودواء ومأوى أعبد منا .

يحرص رجال الدين على طمس العقل بالكلية ، وعظهم يمنع إنجاب “رومي” آخر ، يرددون كل آيات حرية الفكر وفضيلته ، لكنهم يحددون المساحة التى إن خرج فكرك عنها خرجت روحك .

نهضة هذه الأمة لن تحدث والعقول خائفة ، أخافوا أمتنا من العقلانية ،يستعيذون من إبليس مرة ،ومن حركة العقل ألف ألف مرة،

إذًا لا يمكننا الهرب من أن النهوض من عدمه ،رهين إشارة رجل الدين .

أمة بها كل هذه المشكلات ،عليها أن تسأل حالها ، سؤال ” برتراند راسل ” .. هل يمكن للدين أن يحل مشاكلنا ؟

بلغة العصر .. هل الدين هو الحل ؟

بهذه التحكمات وتصدر مفاهيم تدعم الخرافة وتدعم قيم تقطع الروابط الإنسانية عبر تاريخ البشر ،فإن تجار الدين جعلوه “أفيون” ، والمخدر ليس حلًا .

بعد ( ما لهذا خُلقنا ) التي قيلت بمنتهى السهولة ، عرفنا أين الأزمة تحديدًا ،وأين حجر العثرة في كل أمة ، وفي كل زمان ..

فتش عن “العمامة” .

ببساطة في جملة تتضح العلة ..

قال اللورد “راسل” : ( عندما يختلف رجلا علم ، فإنهما لا يلجأن إلى السلاح ، بل ينتظران مزيدًا من الأدلة ،للبت في القضية ، لأتهما يعلمان أن لا أحد منهما معصوم من الخطأ ، لكن حين يختلف “لاهوتيان” ،ونظرًا لأنه لايوجد معايير تمكن لأي منهما أن يلجأ إليها ، لن يكون أمامها سوى الكراهية المتبادلة ، واللجوء العلني أو الخفي للقوة) .

والكراهية فعلًا أضحت منتجنا الوحيد ، فحتى الصنعة اليتيمة التي قررنا أن تكون صنعتنا ، بدل الطيارات والسيارات وهذه الكماليات ، صنعة الهداية ، لم نتقنها ، لأننا لا نملك حكمة ،ولا موعظة حسنة ، ونبغض الجدل ، فبهذا المنطق صنعنا “الداعشية” لهلاك العالمين .

ما للضياع وللفقر وللتخلف خُلقنا ، ما لهذا خلقنا .. ، للفكر للبحث لتعمير الكون خُلقنا ، لهذا خلقنا .

وأخيرًا ..لن ننال البر حتى تنعدم سلطة رجال الدين على الحياة .

للكاتبة أيضا:

تنفُس سبينوزا ..

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثفلاسفةنصوص 0

بقلم/ هناء السعيد .. ( مصر ) ( لا أستطيع أن أتنفس ) صرخة “جورج فلويد” الأمريكي ضحية العنصرية ، لون بشرته ، اختلافه ، جعله يختنق . ذكرنى هذا المشهد بشعور كل مختلف مع إختلاف خواتيمهم ، كل سائر عكس قطيعه ، كل من توقف فجأة وسأل.. من أنا …أكمل القراءة »

المؤمن الساذج

12 يونيو 2020 بصغة المؤنثمتابعاتمفاهيم 0

بقلم: هناء السعيد .. مصر. بقلوبنا فرقة ناجية ، وبألسنتنا نلعن العنصرية !! إن أسوأ أفعالنا على الإطلاق هى الهروب من المواجهة كلما أرغمتنا الأقدار عليها ، نتخذ السبيل الأقل وجعًا ، طالما الداء عالمى فلسنا وحدنا الملزمون بخلق الدواء ، نتخلى عن حمل المسؤولية عن إصلاح ذاتنا ، طالما …أكمل القراءة »

متى لا تسألوا عن أشياء !!

15 مايو 2020 بصغة المؤنثعامةمقالات 0

بقلم / هناء السعيد .. ” مصر “ فمن صنع الصانع ؟؟! البحث عن الإمكان ، البحث عن جسر يصلنا بجميع الأفكار ، لا يمكن القضاء على السؤال ولا تحريمه ، السؤال هو الجسر ، لا الإجابة . ومنه سؤال من صنع الصانع .. والذى أورده “البخارى” فى باب ما …أكمل القراءة »

روابط 76 مقالة نشرتها كوة حول كورونا

6 مايو 2020 أخرىعامةعلم الإجتماععلم النفسمتابعاتمفاهيممقالات 0

فريق كوة نقدم لكم هنا مجموع ما نشره موقعنا حول أزمة كورونا من مختلف المقاربات الفلسفية والسيوسيولوجية والنفسية والادبية والفنية… نجمعها في صفحة واحدة لتجنب عناء البحث في الموقع هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟ ‏5 دقائق مضت عامة, مساهمات, مفاهيم 0 أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم …أكمل القراءة »

الفلسفة تتحدي اللاطمأنينة

14 أبريل 2020 بصغة المؤنثعامةمفاهيم 0

بقلم /هناء السعيد.. (مصر) روحانيات خارج الدين!! فى وقفة الوباء المريبة قررت أن أفرغ سلة التفاح المسماة عقلى على سنة “ديكارت” كى أجد التفاحة الفاسدة ثم أعيد الصالح – إن وجد – كما كان . يقولون ما حدث هو غضب إلهى ، البعض يثق فى هذه الأطروحة ، نفوسهم بحكم …أكمل القراءة »

عالم لا تُحتمل خفته

21 مارس 2020 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

هناء السعيد بقلم /هناء السعيد .. ( مصر ) . فى تأمل للعالم المُعلق بإذن أدق مخلوقاته .. إن معظم التغيرات التى اجتاحت الارض مؤخرًا غيرت الجغرافيا ، غيرت السياسات .. لكنها لم تغير فى قيم الإنسان ، لم تغير عيونه ، لم تغير ضميره . كان الإنسان فقط يغيره …أكمل القراءة »

قيود الرأى قبل حريته

12 مارس 2020 بصغة المؤنثعامةمقالات 0

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد … ( مصر ) من المسائل التى لا يمكن أن يُنظر إليها فى كل عصر بنفس المنظور ، ( حرية الكلمة ) هل هى حق مطلق للفرد إيمانًا بفردانيته واستحقاقه أن يعبر عن دواخله ورؤيته للعالم، أم هى حرية لا تعرف الإنطلاق ، حرية …أكمل القراءة »

مات الإله..أم مات الأب؟؟

13 فبراير 2020 بصغة المؤنثمفاهيم 0

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد.. ( مصر ) الفلسفة جزء من ذاتنا، هي الجزء النبيل الذي يرفض أن تكون عادياً ، أو أن تستسلم لمسوغات نُقصان الكمال . الفيلسوف لا يمكن أن يتفلسف بعيداً عن ذاته ، بعيدًا عن وجعه، بعيداً عن عُقده . .. مات الإله .. أشهر …أكمل القراءة »

الخلطة النفسية للسير عكس السير

20 يناير 2020 بصغة المؤنثنصوص 0

بقلم / هناء السعيد.. ( مصر ) . الضغط النفسي يكون كبيرا حين تجد نفسك “شاذا ” بمعيار القطيع، كان يمكن أن تستسلم حتي لجهلهم الجماعي الذي لن يكلفك شيء ، مقارنة برغبتك في إتخاذ طريق آخر ، أقل صخبا واقل عشوائية من طريق الأغلبية ،الثمن الذي يجعلك وحيدا ، …

الإنقلاب على المعرفة الدينية

21 ديسمبر 2019 بصغة المؤنثنصوص 0

بقلم / هناء السعيد.. مصر . الموتي يحكمون الأحياء.. عبارة الفيلسوف زكي نجيب محمود التي تختصر الطريق لبيت الداء ، إنها أزمة معرفتنا في الدين التي كانت ولا تزال طريقا مرهقا إلي الله. معرفة محرك بحثها ليس الكون ولا السماء، ليس التقدم ولا الحداثة، ليس الله ولا ما قضاه، إنما …أكمل القراءة »

التقليد كود التطرف

9 ديسمبر 2019 بصغة المؤنثنصوص 0

هناء السعيد التطرف أبدي ، والتنوير أبدي أيضًا تُري هل الاعتدال وهم ؟؟ لو وصلنا لنموذج بشري ” وسطي ” فإن ذلك سيكون نهاية التفكير ، والتفكير لا يمكن أن يكون له نهاية . الميل عن الوسط فينا جميعًا ، لا نكاد ننجو من الغلو ولو في بعض الأحيان ، …أكمل القراءة »

البؤس سينتهي يا “فنسنت” ..

17 نوفمبر 2019 بصغة المؤنثنصوص 0

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد.. مصر جميعنا مر بحالات من اليأس جعلته لا يؤمن بعدها بأن هناك إمكانية أصلا للفرح ، جمعينا رأي جزء من الصورة التي يظهر هو فيها ، ولم ننظر للوحة الإنسانية الكبيرة.. جمعينا “فنسنت فان جوخ” ، والخلاص والنهاية يختلف من شخص لأخر. البؤس سينتهي …أكمل القراءة »

لله وليس للجماعة

4 نوفمبر 2019 بصغة المؤنثنصوص 0

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد… ( مصر) كنت أظن أن الناس جميعاً مثلي يرون الدين لله ، وليس للجماعة ، 2013 رفيق في الدراسة قال لي( أنا مع جماعتي في ميدان رابعة لأن الدين لو ضاع هضيع يا هناء !! ) ما دخل الدين ، الشأن سياسي بحت ، …أكمل القراءة »

المثقف يكسر تابوها

13 أكتوبر 2019 بصغة المؤنثنصوص 0

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد.. ( مصر) هل كسرت أحد التابوهات ، فلا تزعم إذاً بأنك مثقف. هذا ما أقر به في شأن المثقف، فهو ليس القاريء للكتب، حاوي المعرفة، وليس المنعزل المعتزل المختزل في المقال وضيافة أفخم الصالونات. مثقف يعني ( عقل) .. يعقل ويربط مجتمعه وقت إنحلاله …أكمل القراءة »

الكهنوت مقبرة الدين..

28 سبتمبر 2019 بصغة المؤنثمجلاتنصوص 0

هناء السعيد بقلم/ هناء السعيد.. ” مصر” لسنا هنا بصدد سرد الحكاية التاريخية للفظة ” كهنوت ” ، هو فكرة حاضرة وتتجدد ، أكثر منها ماضي رحل . الكهنوت حال ملازم للدين ، للأسف طعام الدين شهي ، أغري طلابه في كل العصور ، طعام مقدس مبارك.. فهل من مستغل …أكمل القراءة »

لمن أنسب خرافتي؟!!

12 سبتمبر 2019 بصغة المؤنثنصوص 0

بقلم / هناء السعيد… ” مصر ” . كيف تحتلني كل هذه الغرابة !!أراقب بوابات عقلي جيدا ، كي لا يتسلل لصوصه في غفلة مني ولكن ..رغم اليقظة “المتكلفة” ضبطت عقلي يختلق المبررات لانجرافه وخضوعه، يعتذر للخرافة ويحمي الغباوة، ألم يكن من المفترض أنه القيوم علي كياني !!هذه المعضلة التي …أكمل القراءة »

نيتشه حمَّال أوجُه

28 أغسطس 2019 بصغة المؤنثفلاسفةنصوص 0

بقلم / هناء السعيد .. ( مصر) (محاورات) لا تدري فيه أين الماضي وأين الحاضر ، لكنك تدرك أن الإنسان لا يتبدل ولا تتبدل أوجاعه ولا مخاوفه ولا عقده. وأخيراً تلقيت رسالته بعد شهر من الانتظار ، كتب “نيتشه” ( مرحباً ، شيطانك المفضل مستعد للقاءك) علي الفور ذهبت حيث …أكمل القراءة »

“تواصل” بطعم الإباحية !!!

16 أغسطس 2019 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

بقلم: هناء السعيد – مصر هناء السعيد لم تعد هناك خصوصية، المساحة الشخصية نكتة مبكية ، الآن قتلت الفردانية، وأصبح ما خفي عن سبل التواصل هو ما تعيش في سلام بسببه. صار ما يهمك،وما لا يهمك بين يديك، المعلومات للجميع، الحكم للجميع ، حياتنا تحت المجهر، مراقبة باختيارنا، تصرفك العفوي …أكمل القراءة »

العالم قوة وشهوة

6 يوليو 2019 بصغة المؤنثمفاهيمنصوص 0

بقلم / هناء السعيد …  ( مصر ) لماذا نتحدث عن القوة بخوف وعن الغريزة بخجل ؟!  لماذا نتنصل من محركات الحياة الأصلية لصالح الفضيلة التي لم تصنع سوى المعابد والمحاكم ومستشفيات علاج الأطفال بالمجان ؟؟ توهمنا أننا مخلوقات يدفعها العقل، لكن وفي الحقيقة نندفع (بالغريزة) بالشهوة، بالهوى، بالرغبة ، …

الله أعلم

28 يونيو 2019 أخرىمجلاتمفاهيمنصوص 0

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد .. ( مصر ) أسئلة الناس تعكس همومهم وشغفهم، تعكس ظنونهم وأوهامهم، تمثل محور إرتكازهم، السؤال يفضح ، وأي فضيحة تلك التي ابتلينا بها في هيئة “فتوي” !! الفتاوي فضحت تصورنا عن الدين أنه إنشغال بسفاسف الأمور، وعن الله في أنه تعبدك بما لا …أكمل القراءة »

المعجزة كانت كتاب

18 يونيو 2019 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

بقلم / هناء السعيد  ..  ” مصر ” الكذب لا يزيد العظماء عظمة ، إنما يسيء إليهم بإظهارهم في صورة من يحتاجوا للقصص كي يبجلوا في أعين الناس ، ويحول بيننا وبين رؤيتهم رؤية حقيقية كما كانوا وبين رؤية ما جاءوا به من السماء كمصطفين أخيار دون مزايدات .. – …أكمل القراءة »

قد ننكر الحديث ولا ننكر السنة

30 أبريل 2019 عامةمقالاتنصوص 0

بقلم / هناء السعيد..  (مصر) ميراث الرسول كان دين عملي وقرآن يتلي ، تركنا ونحن علي أرض ثابتة واضحة ، وأدي أمانته ، وترك لنا أمانة “التثبت”  من بعده . ليس ترادف.. ذلك الذي بين مصطلحي “حديث” و “سنة ” ، نعم حدث هذا الخلط  تاريخياً ، ومأساتنا اتخاذ التاريخ …أكمل القراءة »

بؤس العباقرة

11 أبريل 2019 بصغة المؤنثمفاهيمنصوص 0

هناء السعيد بقلم / هناء السعيد .. مصر لو ظهر العباقرة في غير زمانهم لنعتوا بالمجانين ، ولو ظهروا في زمانهم لكانوا من الملاعين أيضاً !!  “العبقري”  هو الإنسان الذي أجمع مجتمعه علي قيمة انتاجه الإبداعي ونفعه وتأثيره عليهم ، هو النموذج المثالي للإنسان الفعال المتحقق المبهر النادر ، عليه …أكمل القراءة »

العودة إلى التراث

30 مارس 2019 أخرىبصغة المؤنثنصوص التعليقات على العودة إلى التراث مغلقة

بقلم هناء السعيد..  مصر جدلية لا مهرب منها ، ما وضع التراث في حياتنا الآن ؟ وبتدبر الكلمة..   “فالتراث”  هو عقول سبقتنا تركت المادي والمعنوي ، مخلفات الأوائل ،  فيضهم علي الحياة بالمعرفة ، ومعارف البشر ليست مطلقة نهائية ولا معصومة. والتراث في القرآن لا يعني الورث ، لا يعني …أكمل القراءة »

دين الشرك

25 مارس 2019 أخرىبصغة المؤنثنصوص التعليقات على دين الشرك مغلقة

بقلم هناء السعيد – الاسكندرية يبدو التعبير صادم للوهلة الأولى ، كيف يجتمع الشرك مع الدين ، كيف يوصف الدين بنقيضه!!  لكن هذا ما حدث منذ وفاة الرسول ، وهذا ما نحن عليه إلي لحظتي هذه. لم يترك التحريف فكرة إلا ونخر في عظمها ، لم تترك طموحات البشر حتي …أكمل القراءة »

إستحالة الإتفاق

16 مارس 2019 بصغة المؤنثنصوص 0

هناء السعيد  – الاسكندرية هل من المفترض أصلًا أن نتفق جميعاً علي شيء ، سؤال مؤرق للبعض ، ومريح ومثير بالنسبة لي وللبعض الباقي ، فحاجة البشر للاستقرار بعض الشيء تدفعهم لتوهم صحة مبدأ “الإتفاق”   .. ولكن .. هناك مستحيلات تمنع ذلك منها : هل الشيء المتفق عليه سيشبع …أكمل القراءة »

محاورة مع إميل سيوران

7 مارس 2019 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

بقلم: هناء السعيد محاورات.. تحقيق صحفي يجمع الماضي والحاضر ، فليس كل ماضي يمضي طالما تاريخ الوجع والشقاء الإنساني لا يزال يعيد نفسه. لا اراك متشائم ولا سوداوي ، احيانا استخدام التفكير الأسود يصف الكثير من الأمور بعيداً عن زخرفها معك وفي ضيافتك يا ” أميل سيوران ” و مع …أكمل القراءة »

في عباءة المقدس

1 مارس 2019 أخرىبصغة المؤنثنصوص 0

بقلم: هناء السعيد لازالت اذكي العقول تنحي أمام خرافات ، تبارك الأوهام وتبررها ، برغم كل تقدم فإن العقل كتب عليه  أن لا يكون حراً ، كتب عليه نصيبه من الأوثان.   كثيرة هي (المقدسات) ربما أن لكل شيء سبب، فإن وجودها وكثرتها له سببه. لا نري القدسية مجسمة، فهي …أكمل القراءة »

بإمكان الفلسفة أن تعالجك..

24 فبراير 2019 بصغة المؤنثسعيد ناشيدمفاهيم 0

لا تعرف الوعود ولا النهايات الخالقة للإحباطات ، لذا آمن بالعلاج بالفلسفة -وأنا أتفق معه- المفكر المغربي” د. سعيد ناشيد” في مؤلفه الموجز المركز الخلاصة ( التداوي بالفلسفة) ومنه هذه الروشتة: ـ عندما تكون المشكلة هي طريقة تفكيرنا ، نظرتنا للأمور فإن الفلسفة تأتي لتعرض عليك زاوية أخري قد تقلل معاناة لا يمكن أن تمحيها. ضيق العالم الخارجي لا يعني ان يضيق عالمك الداخلي ، بإمكانك أن تكون سعيداً إذا قررت وشقيا إذا قررت . كقيادة السيارة تحتاج ان تتعلم قيادة الحياة ، تعلم كيف تحيا وكيف تموت ، حتي المرض تراه فائدة وثروة ومعرفة ، والقدر ليس ثابت الأركان والكثير غيروا أقدارهم.

شاهد أيضاً

“هوت ماروك”، لياسين عدنان، طوفان الصّخب البشري بامتياز (الجزء2)

رجاء بكريّة (رواية “المغرب السّاخن” الّتي ترجمت حديثا إلى الفرنسيّة وتلقى رواجا وتوثيقا واسعا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *