الرئيسية / ترجمة / اراء جاك دريدا بخصوص اسئلة الهوية والسياسة

اراء جاك دريدا بخصوص اسئلة الهوية والسياسة

نصير فليح

نصير فليح

في الحوار الصحفي الاخير الذي اجري معه (قبل موته بحوالي خمسين يوما)

ـــــــــــــــــــــــــ

(ملاحظة: نص ردود دريدا مرفقة في الصورة ادناه باللغة الانكليزية مع المصدر المعتمد)

ـــــــــــــــــــــــــ

جاك دريدا ليس من الفلاسفة والمفكرين الذين انخرطوا بقوة في النشاط السياسي مثل ميشيل فوكو والان باديو على سبيل المثال. بل ظل يحتفظ بمسافة كافية عن هذا النشاط.

لكن هذا لا يعني مطلقا ان ليس له آراؤه السياسية. بالعكس، فله اراء، واراء مهمة ايضا، وهي ذات صلة بافكاره وتصوراته الفلسفية بالطبع، وبسؤال الهوية تحديدا. وفي هذا المقال سنتناول اراءه التي يطرحها في الحوار الصحفي الاخير الذي اجري معه قبل وفاته بما يقارب الخمسين يوما والذي نشرته صحيفة اللوموند الفرنسية (نشر نص الحوار في جريدة اللوموند بتاريخ 19 اغسطس/ آب، وتوفي دَرِيدا في 9 أكتوبر/ تشرين الاول).

لنأخذ هذه الفقرة لاهميتها في مقالنا هذا، بخصوص كلمة “نحن” التي يستخدمها دريدا احيانا في سياقات معينة مثل “نحن الاوربيين” او “نحن الفرنسيين” او “نحن اليهود”، اي بالارتباط مع سؤال الهوية. يقول دريدا في اجابته للصحفي (جان برنباوم):

“فقط اذكرك بنقطتين: أنا فعلا اجد صعوبة في قول “نحن”، لكن هناك مناسبات اقولها فيها. رغم كل المشاكل الاخرى التي تعذبني في هذا الموضوع، بدءا من السياسة الانتحارية والكارثية الاسرائيلية ونوع معين من الصهيوينة (لان هناك أكثر من واحدة، منذ البداية نفسها، واسرائيل لا تمثل بالنسبة لي اليهودية ككل أكثر مما تمثل الشتات اليهودي العالمي، أو حتى الصهيونية العالمية أو الصهيونية التأسيسية، والتي كانت متعددة ومتناقضة. هناك في الواقع مسيحيون اصوليون في الولايات المتحدة ممن يدعون انهم صهاينة متحمسون، وقوة اللوبي العائد لهم أكثر اهمية لادارة بوش من المجتمع اليهودي الاميركي، فضلا عن السعوديين، عندما يتعلق الامر بالتوجه المفصلي للسياسة الاميركية-الاسرائيلية)، حسنا، رغم كل هذا ومشاكل أخرى كثيرة لدي مع “يهوديتي”، أنا أبداً لن انكرها. سأقول دائما، في مواقف معينة، “نحن اليهود”. هذه الـ “نحن” المعذَّبة جدا هي في قلب ما هو أكثر قلقا في فكري، فكرَ شخصا اسميته مرة، مع ابتسامة خفيفة، “اليهودي الأخير”. انه في فكري، مثل ما يقول ارسطو، بعمق، عن الصلاة، انها لا صادقة ولا كاذبة. انها في الواقع، حرفيا: صلاة. في مواقف معينة، بالتالي، لا اتردد ان اقول “نحن اليهود” اضافة الى “نحن الفرنسيين”.

من خلال هذه الاجابة نستطيع ان نلاحظ الحذر الذي يستخدم فيه دريدا كلمة “نحن” وموقفه السلبي العام تجاه السياسة الاسرائيلية، كما يشير هنا الى المسيحيين الاصوليين الذين يدعون انهم صهاينة متحمسون، وان قوة اللوبي لهذه الشريحة اقوى من اللوبيين الاسرائيلي والسعودي في ما يتعلق بالتوجه المفصلي للسياسة الاميركية-الاسرائيلية.

اما بالنسبة لاوربا، فموقف دريدا منها ومن ميراثها موقف نقدي أيضا، لا يرفضها اجمالا ولا يقبلها اجمالا ايضا. وكما يقول:

“عندما اتيحت لي فرصة حديثا لاقول “نحن الأوربيين” فذلك شىء مختلف تماما وهو دائما متصل بمنظومة ظروف معينة: كل ما يمكن تقويضه في التقليد الأوربي لا ينفي هذه الامكانية – وتحديدا بسبب ما حدث في أوربا بسبب التنوير، بسبب انكماش هذه القارة والذنب العظيم الذي يهيمن على ثقافتها (التوتاليتارية، النازية، الفاشية، الابادة العرقية، المحرقة، الاستعمار، والاستقلال عن الاستعمار …الخ) – بحيث انه اليوم، وفي الموقف الجيوسياسي الذي نجد انفسنا فيه، فإن أوربا، بمعنى أوربا اخرى، لكن بالذاكرة نفسها، قد (وهذا بالنسبة لي هو رغبتي) تجتمع معا ضد كل من سياسات الهيمنة الاميركية (على صورة وولفوتز، تشيني، رامسفيلد…الخ) و الثيوقراطية العربية-الاسلامية التي من دون تنوير أو مستقبل سياسي (ولو ان علينا ان لا نختزل التناقضات، والعمليات الجارية في السياق، واللاتجانسات داخل هاتين المجموعتين، ولنجمع قوانا مع من يقاومون من داخل هاتين الكتلتين). أوربا تجد نفسها ملزمة بافتراض مسؤولية جديدة. أنا لا اتحدث عن المجتمع الأوربي كما يوجد الآن أو كما يتشكل في اغلبيته (الليبرالية-الجديدة) الحالية، المهدَّد فعليا بالعديد من الحروب الداخلية (وابقى متشائما جدا بهذا الخصوص)، لكن عن أوربا القادمة، أوربا تحاول العثور على ذاتها. في أوربا “الجيوسياسية” وفي اماكن اخرى. فما نسميه باختزال جبري معين “أوربا”، لها مسؤوليات معينة عليها ان تقدرها، لمستقبل الانسانية ومستقبل القانون الدولي. هذا هو معتقدي، ايماني. في هذه الحالة أنا لا اتردد ان اقول “نحن الأوربيين””.

وهكذا نلاحظ ان موقفه تجاه هويته الاوربية (لا الفرنسية واليهودية فحسب) هو موقف نقدي ايضا. فرغم ان التفكيك او التقويض الذي يمثل فلسفة دريدا يمكن توجيهه الى العديد من الجوانب في التقليد او الموروث الاوربي (وبخصوص هذه النقطة يرى دريدا ان التفكيك فعلا يمثل “ايماءة شك في ما يخص المركزية الاوربية” كما يقول هو نفسه في الحوار الصحفي هذا)، فان اوربا التي يتطلع لوجودها هي اوربا تقف بالضد من “سياسات الهيمنة الاميركية (على صورة وولفوتز، تشيني، رامسفيلد…الخ) و الثيوقراطية العربية-الاسلامية التي من دون تنوير أو مستقبل سياسي” على حد تعبيره . مع انه يتحفظ على تصوير هاتين الكتلتين ككتلتين منسجمتين ومتجانستين او التعامل معهما على هذا الاساس، بل يدعو الى التمييز ومعرفة القوى المناهضة لهما من داخلهما ايضا، والتضامن والوقوف معها.

ان سؤال الهوية لدى جاك دريدا، الذي يتجسد بالنسبة له في كلمة “نحن” التي يقولها في سياقات معينة ومناسبات معينة، مثل “نحن الاوربيين” او “نحن الفرنسيين” او “نحن اليهود”، لا ينفصل لديه عن الرؤية السياسية لما جرى ويجري في العالم، ولا ينفصل في نهاية المطاف عن فكره التفكيكي او التقويضي في سعيه للكشف عن التناقضات الكامنة، لا فلسفيا فقط، بل ثقافيا وسياسيا أيضا.

كتاب الفلسفات في آسيا ترجمة نصير فليح

4 مايو 2020 صدر حديثا 0

نبذة عن الفلسفات في اسياــــــــــــــــــــرغم أن الفكر الفلسفي النَسقيّ (systematic) ظهر أولاً في الـ أوْبَنِشَدْ (Upanishads) والأنساق الفلسفية المبكرة في القرنين من السابع الى الخامس ق.م، فإن الفكر التبصّري العميق موجود أصلاً في رِغْ فيدا (Rig Veda)، التي تمّ تأليفها قبل ذلك بألف عام على الأقل. فمنذ تلك البدايات المبكرة، أنتج …أكمل القراءة »

فوكو وإشكالية العلاقة بالذات: من نقد السلطة إلى التفكير في الذات

‏3 أيام مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

بقلم:  ادريس شرود “ليست السلطة بل الذات هي التي تشكل الموضوعة العامة لأبحاثي” ميشيل فوكو تقديم     دشّن ميشيل فوكو منذ أواسط السبعينات من القرن العشرين عملية انزياح نظري يهم هذه المرة محور “الذاّت”. فبعد دراسة ألعاب الحقيقة حسب نموذج عدد من العلوم التجريبية في القرنين السابع عشر والثامن عشر، ودراسة …أكمل القراءة »

ميشيل أونفراي: نيتشه، حياة فلسفية.. كونوا بقـــراً!

‏أسبوع واحد مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

بقلم: ميشيل أونفراي ترجمة: الحسن علاج لقد تفلسف نيتشه (Nietzsche) بالمطرقة في مستودع الخزف الصيني للفلسفة الغربية. وبالرغم من مجال الانهيارات، فإنه يوجد دائماً متشيعون لتلك الفلسفة المهيمنة، التي تكون الأولوية فيها للفكرة، التصور، التجريد أكثر مما تعطى لشبقية العالم. تفكر الفلسفة المؤسساتية في العالم أقل من تفكيرها في أفكار …أكمل القراءة »

الثقافة والمثقف..مقاربات اولية

‏3 أسابيع مضت عامةمفاهيمنصوص 0

نصير فليح نصير فليح لعل مصطلحي ومفهومي “الثقافة” و”المثقف” هما الاكثر تداولا في الوسط الثقافي. وكثيرا ما يتحول الحوار أو الجدال في واقعنا الثقافي حول شخص معين، مثلا، هل هو مثقف أم لا، وتتباين الاراء، واذا استمر النقاش فإنه يقود إلى التساؤل بالتالي عن من هو “المثقف” وما هي “الثقافة” …أكمل القراءة »

العلاقة بين الفعل الجنسي والرجولة الجنسية

‏4 أسابيع مضت علم الإجتماعمجلاتمفاهيم 0

رشيد العيادي. مقال من إنجاز الباحث رشيد العيادي. (المغرب) سنحاول التوقف هنا على النص السردي وعلاقته بالجسد كمعطى ثقافي واجتماعي ورمزي. فالنص السردي دائما ما يتوسل الاستعارات والكنايات اللغوية للتعبير عن مكنون كاتبه، فالجسد هنا ليس له منفذ يظهر منه إلا إذا توسّل ألعاب اللغة، أما الظهور في شكله الصريح …أكمل القراءة »

تفكيك وهم شائع ومترسخ

‏4 أسابيع مضت متابعاتمجلاتمفاهيم 0

تفكيك وهم شائع ومترسخ (عن العداء المنهجي من ادعياء العلمانية والمدنية والتنوير ضد الدين في واقعنا الثقافي والاحتجاجي) نصير فليح نصير فليح ان الخطاب الاحتجاجي يتركز بالطبع على النقطة التالية: “ضرورة مكافحة الفساد والمحاصصة وتحسين الاحوال المعيشية للناس”..وهذه نطقة متفق عليها بين كل من يدعو الى اصلاح الاوضاع المجحفة والبائسة …أكمل القراءة »

التفكيكية والريبيّة

12 يونيو 2020 مجلاتمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح من اهم الجوانب التي اثارت الجدال عن التفكيكية، بين مناهضيها ومناصريها، هي التهمة التي وجهت لها بانها في نهاية المطاف منهج او فلسفة او فكر شكوكي ريبي، بل وحتى عدمي ايضا. ونتوقف في هذه المقالة عند هذه النقطة تحديدا، اي محاولة استجلاء الصورة بخصوص النزوع الشكي …أكمل القراءة »

البحث عن نظرية ثورية: نقد التوسير لجرامشي

10 يونيو 2020 فلاسفةكتبمقالات 0

يوسف شوقي مجدي يوسف شوقي مجدي – مصر “بدون نظرية ثورية ، لا يمكن أن توجد حركة ثورية” لينين ، ما العمل. لو شاءت النظرية الماركسية فى استمرار مزاولة عملها كنظرية تنبع من الواقع و فى نفس الوقت تقدم المفاهيم والأدوات النظرية لتفسيره لا يجب عليها الانغلاق على نفسها؛ ذلك …أكمل القراءة »

ترامب والماركسية…فهد وسلام عادل…تساؤلات…

10 يونيو 2020 تغطيةمتابعاتمفاهيم 0

نصير فليح نصير فليح ان يتشنج داعشي او بعثي او طائفي عند الانتقاص من ترامب امر مفهوم، فالعنصر المشترك هو ان ايران – والشيعة عموما – عدوهم اللدود وكل ما هو ضد ايران هو صحيح وجيد. ولكن ان يتشنج بعض المدنيين العلمانيين اليساريين او الشيوعيين، فهذه مسالة تستحق التوقف والتحليل، …أكمل القراءة »

في الحاجة إلى الفلسفة: جيل دولوز وإبداع المفاهيم

7 يونيو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

بقلم: ادريس شرود                       “كلما تم إبداع المفاهيم في مكان وزمان ما، فإن العملية المؤدية إليه ستُسمّى دائما فلسفة” دولوز- غتاري مقدمة – سؤال: ما رأيك في “الفلاسفة الجدد”؟ – جواب جيل دولوز: “لا شيء. أظن أن تفكيرهم بدون قيمة”. سيثير هذا الجواب ردود فعل متنوعة من طرف جيل جديد من الفلاسفة خاصة في فرنسا، توحّدت جلها حول …

العلمانية والطائفية

7 يونيو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح ــــــــ كثير من المدنيين أو العلمانيين أو اللادينيين، في يومنا كما في السابق، يقولون انهم لا شأن لهم بالطائفية وليسوا متأثرين بها ما داموا غير متدينين أصلاً، فالطائفية مرتبطة بالدين. والواقع انّ الأمر ليس كذلك. وهو ما يمكن ملاحظته بسهولة في الواقع الفعلي من جهة، وهو …أكمل القراءة »

الجهل الفلسفي وجذور الجمود والتعصب

5 يونيو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح الفلسفة في العالم العربي، بالاضافة الى معاناتها من واقع الترجمة الشديد التخلف كما ونوعا، تعاني من اشكاليات اضافية. فالثقافة العربية السائدة اصلا، على مستوى الانظمة او الشعوب، لا تعبأ بالفلسفة هذا اذا لم قل تناهضها وتعاديها أصلا. وعليه، فان الثقافة الفلسفية، في المجتمع عموما، بما في …أكمل القراءة »

لاكلاو.. وموف.. وما بعد الماركسية

4 يونيو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح كثير من الماركسيين او ممن يتصورون انهم ماركسيون في العالم العربي ومجتمعنا منقطعون عن تطورات كثيرة حدثت في هذا المجال منذ عقود كثيرة، ولا تزال افكارهم وخزينهم المعرفي محدودا او قديما، او ربما يظل ارتباطهم بهذا الفكر عاطفيا لا غير، لا اساس فكري له، وهو ما …أكمل القراءة »

كيركجارد…معاصراً

27 مايو 2020 فلاسفةكتبمقالات 0

نصير فليح نصير فليح ــــــــــ لا يعتبر البعض كيركجارد* فيلسوفاً فحسب، بل لاهوتياً، وشاعراً، وناقداً اجتماعياً أيضاً. في الجانب الفلسفي اهتم كيركجارد بشكل خاص بـ”فعل الايمان”، لا كفعل ديني بسيط بالمعنى المتعارف عليه، بل كفعل ذي أبعاد معرفية (أبستمولوجية) خاصة لا يرقى إليها النشاط العقلي، وقد كان هذا الاخير رائجاً …أكمل القراءة »

“السايبورغ” ومستقبل البشر… بين هاراوي وبوتون

22 مايو 2020 بصغة المؤنثمفاهيمنصوص 0

نصير فليح نصير فليح فكر دونا هاراوَي Donna Haraway يمتد في مجالات متعددة مثل أغلب الفلاسفة والمنظرين النقديين المعاصرين في عالمنا الحالي، وكتاباتها ونتاجها الفكري ما يزال مستمرا من عقود والى زمننا الحاضر. لكن ابرز مجالات فكرها يرتبط بما بعد الانسانوية ومفهوم “السايبورغ” فضلاً عن العلم والنظرية النسوية. وكتابها المعروف …أكمل القراءة »

بعد ما بعد الحداثة: دلالة المعنى وغرابة المصطلح

17 مايو 2020 متابعاتمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح ــــــــــــاذا كانت “ما بعد الحداثة” تشير الى العقود الاخيرة التي تم فيها تخطي سمات “الحداثة” ثقافيا، فما الذي يمكن ان يشير اليه مصطلح من قبيل “بعد ما بعد الحداثة”؟ هل هي عودة الى “الحداثة” مرة اخرى، ام هي عودة لبعض السمات في الحداثة دون غيرها؟ وما …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: كل مقالات وترجمات موقع كوة

12 مايو 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

نقدم لكم في هذه الوصلة مجموع ما نشره موقع كوة لفوكو وعنه من مقالات وترجمات ودراسات وابحاث باللغة العربية من لغات مختلفة. ميشال فوكو: المراقبة و العقاب ‏يوم واحد مضت علم الإجتماع, فلاسفة, مقالات 0 أسامة البحري بقلم : أسامة البحري – طالب في مسلك علم الإجتماع – بني ملال “السجن أقل حداثة عندما …أكمل القراءة »

أغامبن..”المهدور الدم” ..واشكالية ترجمة المصطلح النظري

12 مايو 2020 ترجمةمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح مشكلة ترجمة المصطلح مشكلة رئيسية في ثقافتنا العربية، ذات الترجمة المتدهورة اصلا كما بينا في اكثر من منشور سابق. وهذا ما يتكرس بوجه خاص في المصطلحات ذات الاهمية المحورية في فكر او فلسفة معينة. فضلا عن توظيف المفاهيم والافكار لقراءة واقعنا العربي، التي نحن بعيدون جدا …أكمل القراءة »

جوديث بتلر..الجندر والفلسفة و”معاداة السامية”

7 مايو 2020 بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

نصير فليح نصير فليح ـــــــــــــــــــــ ثمة اسماء عديدة نشطت في الدراسات النسوية (الفمنستية)، والفيلسوفة والمنظرة النسوية جوديث بتلر Judith Butler (1956) من ابرزها. وفي هذا المضمار تمثل بتلر شخصية فكرية مثيرة للسجال والجدال، بحكم اطروحاتها الجذرية التي تتقاطع مع الكثيرين بمن فيهم بعض الاسماء البارزة في حقل الدراسات الفمنستية. لكن …أكمل القراءة »

دريدا: عن ما يتبقى من عمله بعد موته

1 مايو 2020 فلاسفةكتبمتابعات 0

نصير فليح نصير فليح “…هذا السؤال أكثر اهمية اليوم مما كان سابقا. انه يشغلني باستمرار. لكن زمن ثقافتنا التقنية تغير جذريا في هذا المضمار. الناس من “جيلي”، ومن بابٍ أوْلى اولئك السابقون، تعودوا على ايقاع تاريخي معين: الشخص يعتقد انه يعرف ان عملا معينا قد يبقى أو لا ، بالاستناد

شاهد أيضاً

فالتر بنيامين: الشخصية المدمّرة

ترجمة لينا الرواس قد يَحدث لشخصٍ يسترجع حياته١ أن يدرك أنّ معظم الالتزامات الأعمق التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *