الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / حوارات مع جوليا كريستيفا: علاقتها مع زوجها وابنها (الحلقة1)

حوارات مع جوليا كريستيفا: علاقتها مع زوجها وابنها (الحلقة1)

سعيد بوخليط

ترجمة : سعيد  بوخليط

 لانتخيل إلى أي حد تتجلى صعوبة التماسك حينما تعيش امرأة مع زوج ليس كالآخرين،ولديها طفل يختلف عن الآخرين،ومهنة غير باقي المهن ،وبأن مختلف محاور الارتباط تلك وبقدر كونها ارتقاء فهي تمثل عائقا أيضا(مع أخذ بعين الاعتبار أن كل واحد منا لايشبهالآخرين”)وتقوم على توازن”مغاير تماما”يصعب تخيل ذلك !(كاترين كليمون،جوليا كريستيفا،الأنثوي والمقدس،ألبان ميشيل،2015 )

*صامويل دوك :أستعيد رواية الساموراي. النص الذي يقدم لنا أول جسر بين وجودكم الواقعي ثم المتخيَّل،سرد بين حياة خاصة ومتخيلة،حكاية،تتعلق بكم،وأنتم تتأرجحون بين الواقعي والمتخيَّل.إحدى المقاطع التي لامستني أكثر حينما تحدثتم عن فترة الحمل والأمومة.لحظة تشغل مكانا محوريا في أعمالكم الإكلينيكية ثم دفعتم الاختصاصيين و المحللين النفسانيين كي يطوروا تحديدا مفهوم الارتكاز الأمومي. مع ذلك بقيتم شيئا ما متحفظين كفاية بخصوص تجربتكم مع الحمل(1).هل حدث ذلك بعد عودتكم من الصين؟سؤال جد متطفل؟وكيف عاش فيليب تلك الحقبة المميزة جدا؟

: (1) “إذن حتى لو كانت الأم تجهل الجنين الذي ستمنحه الحياة،فإن جسدها يعلم ذلك سلفا.يشعر بصدمة:  التطعيم المفترض أن ينمو بكِ،يبدأ في إضعافكِ (…).  لم تعودي واحدة، بل أصبحتِ ثنائيا.حيوان، فيزياء، كيمياء: يكشف الآخر الذي تطويه على أنكِ آخر.غير بشرية،قاصرة،لكنكِ متسيِّدة.تواصل عيناكِ متابعة أطوار الأوبرا وأنتِ تهتزين معها على نحو مضطرب،مهووسة(تهيئ حفاظات الطفل،لباسه،عربته،السرير الصغير،إضافة إلى تدابير المهنة المعتادة)،لكنها لاتنظر وجهة أمَامِهما.تتقوس نظرتكِ نحو الداخل،لاترى شيئا،وتصير سمعا ولمسا،تغمركِ فقاعة من اللذة والجزع ولادراية بخصوص كيفية نهاية هذه المغامرة !يمثل الحمل الصيغة المعتاد للافتتان.أيضا،بالنسبة لأولغا “( رواية الساموراي، ص410 ).

* جوليا كريستيفا : نعم” يمثل الحَمْل الصيغة المعتادة للافتتان”،مثلما كتبتُ. هل كان تطورا لعلاقة غرامية،أو تعميقا لتحليلي النفسي السريري،أو حقيقة تستلهم تلك الأمهات الصينيات المتوهجات في ظل قوقعة الايديولوجية الشيوعية؟كنت في سن الثلاثين، بالتالي صارت رغبة إنجاب طفل مسألة أساسية، يتعذر كبحها بالنسبة لتلك”الطفلة الصغيرة”التي سكنتني وفضلت الكتب على الدمى،ثم هاهي منشغلة حاليا بعربة الأطفال…بعد حالتي إجهاض قاسيتين اتخذت قرارهما بالاتفاق مع فيليب،لأننا لم نكن متيقنين من رغبتنا في الإنجاب، ثم  حدثت أخيرا لحظة الاتفاق.

*صامويل دوك :كيف جاءت ردّة فعل فيليب؟

*جوليا كريستيفا :لم يظهر تحمسا و لاتحفظا،كما الشأن بالنسبة لزواجنا.لأن سوليرز يقارب الوجود بجدية، تصور دأب منتقدوه بسببه على مؤاخذته .إذن تبادلنا أفكارا مؤثرة،أحاديث مختزلة،متحفظة وساخرة،في انتظار الحدث،نمرح مع الأطفال والشبان الذين يلعبون حولنا على رمال شاطئ لاكونش،بالقرب من منارة الحيتان.لقد حددتم بكيفية دقيقة الفقرة المعبرة عن الحالة ضمن صفحات رواية الساموراي.فقد حاولتُ ملامسة هذه الشخصية الفالتة مني،أو ”كريستيفا” أخرى.ترجمة حساسية متلاشية، فضلا عن كونها ملغِزة مثل اللاوعي الفرويدي،عند حدود الإحساس و البيولوجية.إعطاء أجساد وكلمات إلى هذه “الجوانب الغامضة” لدى الكائن الحي،غبطة طبيعية يتم رغم ذلك التفكير فيها،وقابلة كي تصير معقولة.اعتقدتُ دائما بالكشف عن هذا السر في النظرات الحالمة،وقد استدارت  نحو الداخل،تماثيل العذراء لفترة النهضة الايطالية.تزودتُ بكاميرا ”سوبر8″،وشرعتُ في مسح الأهوار الفنية المالحة، أوثق بالصور للملح،الماء، الجياد، ثم لحظات غروب الشمس.هكذا وضبتُ فيلما قصيرا تناوبا بين هذا الانغماس الحالم وكذا”ومضات”مختارة تعود إلى لوحات ساندرو دي فيليبيني”العذارى والطفل”،الأول الذي غيَّر شكل الأيقونات البيزنطية إلى الفن التشكيلي الواقعي.ينبغي لهذه الصورة أن تمكث في زاوية ما  ضمن معطيات أرشيفي. 

*صامويل دوك : لكنكم عملتم على تحليل هذه الحالة الخاصة جدا بين صفحات دراساتكم الإكلينيكية. 

*جوليا كريستيفا : صحيح أواصل هذا السعيوفق أوبرا أخرى،أكثر صفاء،تلك المتعلق بالتحليل النفسي.أتخلص، خلال مراحل عديدة، من مفاهيم معتادة، في إطار هاجس تحويل مفهوم”الغريزة الأمومية”(توضيح سريع،ليست فرويدية،لكنها تنتمي إلى المجال الواسع للتعميم”السيكولوجي”).البيولوجيا والدلالة،العدوان والدعم :أقترح التفكير في عنف الحقارة،لكن أيضا زخم الاعتماد،كرافدي لتجربة الأمومة.سنعود بالتأكيد لهذا الجنون المؤسِّس،وتبعثره المكابِد،تسندهما الوظيفة الأبوية،وكذا انتقال اللغة.بالنسبة لتجربة معينة،تعتبر الأمومة صيغة واحدة !

* صامويل دوك : وأنتم،ما موقعكم ضمن مختلف ذلك؟

*جوليا كريستيفا : مثلما سمعتم.عزيزي صامويل،تعكس ذاتي فيلقا ! هيشيطانية، وفق تجليات عدة.لكني أحدثكم دائما عن “الأنا”.بمعنى عندما أتلفظ بمفهوم الاعتماد .فقد اختبرت قوة ذلك منذ الحمْل والوضع.تمت الولادة في ظروف جيدة،بمعنى مؤلمة،مع تخدير موضعي،ثم طفل جميل،التقطت صور،في غمرة فرحي وفيليب.لم يتمكن والداي من المجيء بسهولة إلى فرنسا،أما والدا فيليب فقد أفسحا المجال للثنائي الشاب كي يحتفل بالمولود الجديد،اختار فيليب بلا تردد اسم دافيد وقد أعجبني.دافيد المبتهج،اسم عائلته لأبيه،ابن فيليب المبتهج يضيف سوليرز، وكذا جوليا كريستيفا الزوجة السعيدة.على الفور،وعفويا دون تكلف، أبدى الأب اهتماما، تؤطِّره رِقّة استثنائية.لازلت أستحضر الصورة كما الآن،محتضنا دافيد، يتقمَّطه ويشدو له….طبعا ليس أغنية”على ضوء القمر”،بل موزارت،من خلال القطعة الموسيقية(يتنفس قلبي ليلا…)وكذا باخ(تمجيد الثالوث المقدس…)فيما بعد سجلناها على شريط،أظهر دافيد وهو طفل،شغفا بالاستماع إليه،يستظهرها عن ظهر قلب،ولازال ينشدها أحيانا صحبة أبيه :”أبي الذي أعشق”،يردد ذلك مع تطور سنه، بينما يبقي إليّ التمرد والشجارات وكذا تفاصيل اليومي.ستقولون،عزيزي صامويل،بأنها عقدة أوديب لاتشبه غيرها !.

*صامويل دوك :أنتم من صرحتم بذلك !   

*جوليا كريستيفا :نفعل ذلك نحن الثلاثة  والابتسامة لاتفارقنا،وضع نادر بالأحرى ، من خلال تلك الجوانب التراجيدية ل”العُقَد” التي استدل عليها الدكتور فرويد.الضحك بمثابة إمضاء من طرفنا نحن الثلاثة،رغم تيار التجارب التي اعترضت سبيلنا؛ إنه يؤشر على تقاسم و تبادل، الأحزان، التبريرات أو الانتقادات، ثم تخفيف وطأة ذلك وفق تواطؤ غير مخادعٍ،ولا أيضا صعوبات أو وضعيات. هكذا،استند الثلاثي السعيد على لازمة مفادها : “يتصف الرجال بالهشاشة في حين تشتغل النساء”.هكذا حاولت بدوري الظهور ضعيفة،أحيانا إذا بقي لي الوقت،لكن غالبا لاينجح الأمر. عندما كان دافيد صغيرا،اصطحبه فيليب لزيارة الكنائس الباريسية، ويستمعان إلى آلة الأرغن، وكذا أشرطة وأسطوانات موزارت، باخ، و فيفالدي…بدوري انتدبتني متاحف :اللوفر، فيرساي، قصر فولوفيكومت، وكذا قصور لالوار…عرف”برنامجي”نجاحا،لكن دافيد وجد أكثر تسلية الاستمرار في الذهاب صحبة أبيه.حين عودتهما،أضحى مألوفا تكرار اللازمة الغنائية أب/ابن،والتي لم تتوقف غاية الآن،مثلما ستلاحظون ذلك في روايتي”ساعة التوقيت المغتبطة”:”إننا صبايا غاسكونية/مقاتلين ومخادعين بلا حياء/ من كاربون كاستيلجالو/هكذا،نحن صبايا غاسكونية”.  

*صامويل دوك :لكن حدثت مظاهر انشطار فُصامي فيما يتعلق بنمو ابنكم دافيد،دون تجليات واضحة،ثم أضحت الأمور أكثر تعقيد؟ 

*جوليا كريستيفا : خلال مرحلة الوضع،بادرنا إلى تشخيص مشاكل تتعلق بالوظائف الحركية.رغم فحوصات عميقة،جاءت النتائج سلبية،بالتالي لم نخضع لوصفات علاجية.فيما بعد،بدأت أعراض تفاقم حالات انشطار فُصامي وعلى مستوى التكامل الحركي/ النفسي. تابع دافيد مسارا دراسيا عاديا خلال مرحلة الحضانة،والمدرسة الابتدائية العمومية،ثم بعد ذلك المدارس المتخصصة.بعد علاجات مختلفة،ظل التشخيص المرضي غير دقيق :إحدى هذه الأمراض العصبية، المسماة”يتيمة”، تسببت له في غيبوبة مرات عدة. الحالة مستقرة آنيا،لكن مجاورة الموت،وسيف ديمقليس المسلط فوق رؤوسنا،تجعلنا نعيش حياة أخرى،ثمينة للغاية،وأكثر حساسية. معركة البقاء البطولية(مع التسطير على الكلمة)التي قادها دافيد بحيوية شديدة لم تؤدي فقط إلى لحم أواصر الرابطة بيننا،بل لقد غَيَّر معنى الوجود.يعني هذا البقاء بأن دافيد لم يتحمل فقط مجازفات مميتة،لكنه راكم من خلال ذلك طاقة زائدة، وقتالية، ثم ألفة قوية نحو آلام الآخرين وكذا تضامن عفوي يشحن والديه، وأصدقائه،ومحيطه كي يتجاوزوا بالمعنى الحرفي للكلمة،نحو خارج الذات : الحياة. لاأقف عند حدود تجميل الصعوبات،بل أقوم – صحبة المختصين المحيطين بنا- بالضروري حتى يقاوم بكيفية جيدة لحظات الألم تلك،والحزن والتساؤل.أنا لاأنتمي إلى فصيلة آباء هؤلاء الأطفال الذين يعانون إعاقة،ويرددون ادعاء مفاده بأنهم يعيشون البهجة و الرضى،نتيجة إيمانهم الكبير.لقد وضعني دافيد ضمن سياق زمن أفقي،وحاضر مستمر،و”آنٍ”يعمل البقاء داخله على إبراز باقي ممكنات الوجود مثل حالة وهمية ثانوية.

* صامويل دوك : ولد فيليب وترعرع خلال لحظة كنتم تؤسسون إبانها مرتكزات مشروعكم،مع كتابات”الشمس السوداء”،”قوى الرعب”،”حكايات الحب”،ثم الأجزاء الثلاثة حول العبقرية النسائية،وكذا مسار عالمي استثنائي.كيف استطعتم التوفيق بين تربية ابنكم دافيد،ولحظات التقاسم معه،العزيزة جدا على فؤادكم،ثم إبداعاتكم الأدبية وإنتاجكم الفكري؟

*جوليا كريستيفا :بفضل دعم معنوي من فيليبالمنتبه دائما،وصاحب مودة لاتنضب،وكذا إخلاص والدة فيليب،التي أكدت لي منذ البداية، مايلي :”لن نغير هذا في أي شيء حياتكم المهنية.فأنا إلى جانبكم”.”آه ياكنزي الثمين”،هكذا خاطبتْ دافيد ثم سافرنا نحو نيويورك وتحديدا جامعة كولومبيا باعتباري أستاذة زائرة كي ألقي ضمن أنشطة قسم اللغة الفرنسية محاضرات دورة الخريف.تقاسمتْ طيلة شهر،صحبة فتاة استعنا بخدماتها،تناول مرطبات،وزيارة كاتدرائية القديس باتريك في الشارع الخامس،وفيليب يرقص بدافيد بين ذراعيه،في سطح الطابق الأخير من عمارة شقتنا،المتواجدة في الشارع الشرقي،تحيط بها ناطحات السحاب.أيضا،بفضل قوة فكر والداي حين استضافتهما لنا في مدينة صوفيا خلال العطل.هناك يمارس دافيد التزحلق صحبة جدِّه في منحدرات جبال فيتوشا، المغطاة بالثلج، الكتلة الجبلية القريبة من العاصمة؛ كما سبِحَا معا في المياه الدافئة لمنتجع بحري في جنوب البلاد؛ثم،حين قدومهما إلى باريس،أحبَّ والداي حلبات التزحلق بحدائق لوكسمبورغ،واشتريا كمية معينة من بالونات يقتنيها العابرون من باعة متجولين.

* صامويل دوك : لاشيء سوىذكريات جميلة ولحظات عزيزة ! تستعيدونها بامتياز بين طيات المجهودات اليومية بغية مواجهة هذا التطور الصعب،التصدي للأمراض،الأزمات،ثم الدأب على طمأنة دافيد خلال فترات استشفائه.      

*جوليا كريستيفا :التزم أعضاء الفرق الطبية والتعليمية بمصاحبة شخصية،حسب الطلب،وقد ساعدونا على تهيئ وتنظيم ماستقوم به الجمهورية فيما بعد على نحو أفضل للتفاعل حقا مع شخصيات في وضعية إعاقة. في هذا السياق،لا أشعر بأني أسديت مجهودات كبيرة.ربما لأن المجهود يستدعي مجهودا ثانيا وبأن الحب يحفز طاقات غير متوقعة؟بالتالي، حتى  مع حاجتي إلى تسع ساعات من النوم،أكون مضطرة للاستيقاظ ليلا،قصد القيام ببعض المهام،ثم النوم ثانية.عندما أستعد لإرضاع دافيد، أتزيَّن وأرتدي بذلة نوم رائعة حين النظر إليها أو لمسها، كي أجعله سعيدا  !لذلك لاأفهم امتعاض بعض الأمهات الشابات وقد أنهكن من طرف أطفالهن الرضع.لذلك،لستُ منهن.وحدها الشجاعة تكبح الشكوى،ثم حينما لايتعلق الأمر بالخجل من طفل لكَ يكابد الإعاقة،بل على العكس ضرورة الاضطلاع بالمسؤولية النضالية ضد”الجسم الطبي”أو الدولة.أعيش حياتي كأمٍّ، بجاذبية،وبالتأكيد لصالح التحليل النفسي،الذي استثمر في عملي. تستلهم قراءاتي، الكتابة، بل مرضاي أنفسهم بكيفية جديدة ماأعيشه مع دافيد.لقد تبيَّنت معه عوالم كانت بالنسبة إلي معتمة أو موصدة قبل ولادته.خلال أول حالة إغماء له في مستشفى سالبيتريير،أسهر،جالسة بجانب فراشه،أحدثه،وأسمعه الموسيقى التي يحبها.في غضون ذلك، وبين فينة وأخرى، أعود لقراءة حنا أرنت التي أرست مستويات اختلاف بين اليرقانة، الحياة الفيزيولوجية، ثم البيولوجية،تلك الحياة التي تروى، تتقاسم،إنها  مثل سيرة ذاتية،الحياة وفق معنى. أحسستُ،أدركتُ،خلال تلك اللحظات بحضور مشترك، بأن دافيد نفسه يستعيد قواه من أجل الاهتداء إلى الاثنين :  اليرقانة والبيولوجيا. ثم وجب من جهتي، توفير العناية  اللازمة حتى يصل إلى المبتغى،على طريقته الخاصة.أبدا لم تظهر لي قبل ذلك”معجزة الحياة”على قدر من البساطة والبداهة،وقد تجردتْ من كل ورع،سوى بين زوايا تلك الغرفة في المستشفى وأنا أراقب نَفَس ابني،ويغمرني نَفَس ثورة حنا أرنت ضد البربرية. الحياة(البيولوجية)سعيدة بالضرورة حينما تعيد باستمرار البحث عن المعنى،الذي يشكل مأثما للتعاسة. ضمن سياق نفس الفكر، تصبح تلك الحياة الأكثر هشاشة وبساطة،سعادة قابلة للتشارك.بفضل دافيد،لم يعد الذي بصدد قوله لكم،مجرد بناء فلسفيا.أعتقد بأني استوعبتُ مفهوم” كوربوس ميستيكوم”(corpus mysticum) لدى كانط،الوحدة بين الحرية وأقصى مستوى التباين،والذي يفتقد بفظاظة للمغزى الدنيوي. تجلت سلفا تجربة الحياة باعتبارها فتحا جديدا منذ أولى أعمالي السابقة وتحديدا الجزء الأول من العبقرية النسائية لكنه لم يتبلور بوضوح سوى مع تجارب المستشفى.

*صامويل دوك :يبدو لي حينما تتحدثون عن دافيد،بأنكم تتحاوران معا في إطار حيوية متبادلة.

*جوليا كريستيفا : يدرك دافيد وضعيته بكيفية كبيرة ،ولايبدي تذمرا قط. وإن لزمت الإشارة  سريعا، إلى كونه نادرا مايصادف صعوبة في العثور على طبيعة الكلمات المناسبة من أجل وصف غيبوبته وكذا حدود أخرى.يصف معاناته بأشعار موجزة و مقتضبة. يتمتع بموهبة سماعية مطلقة، يعشق موزارت و فيفالدي، مستلهما طبيعة هذا التذوق من أبيه. إنه عالمهما الخاص بهما،الذي استأثر بإعجابي.عطوفان جدا،في غاية التشدد بخصوص صداقتهما،خصلتان تجعلكَ فوضويا سياسيا.يبدي دافيد عنادا نحو والديه بقوة السخرية.هكذا تظل بعض تعابير طفولته غير قابلة للنسيان .مثلا “أبي مثل الله،يوجد لكننا لانراه كثيرا”و يفضل دافيد :”السيدة المرحة”بدل جوليا كريستيفا.ثم يثير انتباهي :”حاولي أن تختصري”،”إنكَ تسهبين في الكلام !”.

                                                                             (يتبع)

*مصدر الحوار : 

Julia Kristeva :Je me voyage ;Mémoires ;entretiens avec Samuel Dock ;Fayard ;2016 ;pp :147- 156.                                  

مفاهيم رؤى مسارات وسير كتاب جديد لسعيد بوخليط

13 أكتوبر 2019 صدر حديثا 0

عمان،الأردن: صدر عن منشورات عالم الكتب الحديث الأردنية، عمل جديد للباحث سعيد بوخليط ؛ تحت عنوان: مفاهيم رؤى مسارات وسير.. نصوص رائدة.  توخت هذه النصوص المستلهمة من مصادر عديدة؛ ثم ترجمتها إلى العربية، التوثيق لمفاهيم ورؤى وسير ودراسات فلاسفة وأدباء وشعراء وروائيين ومفكرين… مما أفرز ضمنيا بين دفتي الكتاب سلسلة …أكمل القراءة »

بيرنار بيفو: “أن تشيخ، مزعج جدا” * ترجمة سعيد بوخليط

25 يناير 2019 ترجمةعامةنصوص 0

حيال الزمان الذي ينقضي منتقلا بنا حتما صوب نهاية حياتنا، يمتلك كل واحد وجهة نظره إلى الأشياء.وتلك المعبر عنها من طرف بيرنار بيفو تستحق عرضها.أكمل القراءة »

حوار مع الباحث والمترجم سعيد بوخليط

24 يناير 2019 ترجمةحوارات 0

سعيد بوخليط  أجرى الحوار : باسمة حامد       تقديم : ولد سعيد بوخليط ،أواخر شهر يونيو 1970 ،بمدينة مراكش المغربية. توج مساره التعليمي والجامعي،بحصوله سنة 2004على شهادة الدكتوراه،من كلية الآداب والعلوم الإنسانية،التابعة لجامعة القاضي عياض،بأطروحة في النقد الحديث تناولت الجوانب الأدبية والشعرية،ضمن الاشتغالات الأدبية والشعرية لغاستون باشلار،من خلال الأبعاد الحُلُمية للمكونات الكوسمولوجية …أكمل القراءة »

ألبير كامو، جان دو لافونتين، جاك لندن، دانييل ديفو، تيودور دوبينيه: كتابات عن الطاعون*

6 مايو 2020 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

سعيد بوخليط سعيد بوخليط تقديم : لقد اشتغل الأدباء على الوباء، وكتب بصدده كتّاب مثل دانييل ديفو،و دوبينيه ولافونتين.”أعيد قراءة الطاعون، بتؤدة للمرة الثالثة.عمل مهم جدا، تزداد أهميته باستمرار”.إشارات سحرية خاطب بها لوي غيو، ألبير كامو بخصوص رواية الطاعون. ونحن بصدد كتابة هذه السطور،نلاحظ استفحال جائحة فيروس كورونا.وفي خضم سياق ذلك،تتجلى …أكمل القراءة »

فيرونيك سلمان: فيروس كورونا: نصائح محللة نفسية لتحمل الحجر

‏أسبوعين مضت ترجمةعلم النفسمفاهيم 0

ثلاثية اللاشعور، فهمها لتصبح أفضل : الألم، الإسواء، التجدد مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر فيرونيك سلمان محللة نفسية بالقرب من ليل. معالجة إلكترونية، ترافق مرضاها، وخاصة المغتربين الفرنسيين، عبر سكايب أو فيس تايم، في جميع أنحاء العالم، تمثل الجلسات عبر …أكمل القراءة »

كلير كريجنون: فيروس كورونا – ما هو الدور الممكن للفيلسوف في زمن الوباء؟

‏3 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1، أحمد بن بلة، الجزائر كلير كريجنون دكتورة في الفلسفة في CNRS وأستاذة محاضرة في الفلسفة في جامعة باريس -السوربون. تسلط الضوء الفلسفي على الأزمة التي نمر بها، عن طريق استحضار كبار المفكرين منذ أفلاطون. مقابلة. ما هو الدور الممكن …أكمل القراءة »

مقابلة مع أكسل هونيث: طلب الاعتراف غير مبرر دائمًا

‏3 أسابيع مضت ترجمةحواراتفلاسفة 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال،جامعة وهران 1 أحمد بن بلة،الجزائر ما هي النطاقات الاجتماعية أين يجري التعبير عن طلبات الاعتراف؟ في المجتمعات الحديثة، يمكننا تمييز ثلاثة نطاقات تقدير تلعب دورًا مهمًا في فهم ممارساتنا وحياتنا الاجتماعية. مبدأ الحب في النطاق الحميمي، مبدأ المساواة في نطاق القانون، وإنجازات …أكمل القراءة »

غزافييه بافي: ما الذي تكشفه لنا الفلسفة عن وباء فيروس كورونا

‏3 أسابيع مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال،جامعة وهران 1 أحمد بن بلة،الجزائر عندما يواجه العالم واقعًا يتجاوزه، عندما تكون حياة البشر على المحك، تظهر الأسئلة الفلسفية مرة أخرى. لذا، تجبرنا مرحلة الخوف هذه والذعر والقلق إلى إعادة التفكير في صلب حياتنا اليومية. التساؤل الذي يطرح نفسه في مثل هذا …أكمل القراءة »

أندريه كونت سبونفيل: أفضل أن أصاب بكوفيد-19 في بلد حر على أن أنجو منه في دولة شمولية

‏4 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر يقدم الفيلسوف أندريه كومت-سبونفيل انطباعاته عن الأزمة الصحية الحالية والتمرد والهجمات على الصحيح سياسياً. شخصية محورية في الفكر الفرنسي المعاصر، أندريه كومت-سبونفيل جعل الفلسفة شعبية. مؤلف لما يقرب من عشرين كتابًا، نشر بشكل خاص “المعاهدة …أكمل القراءة »

كورونا ورهان التجديد

‏4 أسابيع مضت بصغة المؤنثعامةمفاهيم 0

كوثر فاتح استاذة ثانوي تأهيلي حاصلة على دكتوراه في الفلسفة المغرب ملخص يتناول هذا المقال قضية الدين في ظل تحدي كورونا. ويتطرق إلى الظاهرة الدينية كظاهرة فردية قبل ان تكون جماعية أو مؤسساتية مفترضا ان مستجد كورونا سيقود إلى إعادة بناء معنى الدين في الواقع الاجتماعي الاسلامي. الغرض من هذا …

صدور رحلة جوزيف كيسيل إلى سوريا

17 مايو 2020 ترجمةصدر حديثامتابعات 0

عمان (الأردن) : صدر للباحث سعيد بوخليط ؛ كتاب جديد،عن منشورات دار خطوط للنشر والتوزيع الأردنية، يمثل حقا إضافة مغايرة لمختلف عناوين منجزه السابقة، لأن العمل الحالي ترجمة لنص سردي، قد  نصفه بكونه نموذجا صغيرا ضمن نماذج آداب الرحلة،يوثق لأحداث أساسية عاشها وعاينها،الروائي الفرنسي /الأرجنتيني جوزيف كيسيل؛خلال سفره سنة 1926،إلى سوريا …أكمل القراءة »

ستون سنة عن رحيل ألبير كامو: سجال يحتدّ*

15 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

سعيد بوخليط ترجمة: سعيد بوخليط تقديم : لقد أدرجنا هنا أيضا، ضمن إحدى أعمدة مجلة”L’inactuelle ”،حوارا مع جيوفاني كاتيلي، الذي أصدر كتابه المعنون ب : موت كامو(منشورات بالاند).تصورات الباحث الايطالي، التي يعتقد بحسبها أن سبب موت كامو قد يكون ناجما عن محاولة اغتيال نفذتها المخابرات السوفياتية، أطروحة خلقت سجالا حادا،إلى حد أن …أكمل القراءة »

جان بول سارتر والوجودية العربية،الصدمة والقطيعة *

13 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمتابعات 0

سعيد بوخليط ترجمة: سعيد بوخليط                                تقديم : نهاية سنة 2018،أصدر يوئاف دي كابوا،أستاذ التاريخ في الولايات المتحدة الأمريكية،كتابا تحت عنوان :الوجودية العربية،جان بول سارتر وزوال الاستعمار. استحضر بين صفحاته تجربة لم يتم تقديرها بما يكفي،أرسى معالمها تيار الوجودية العربية. استلهم الباحث من جديد تأثير كتابات سارتر في منطقة الشرق الأوسط،ويوضح كيف …أكمل القراءة »

مفهوم العزلة في زمن كورونا

11 مايو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

بقلم: ادريس شرود “ينبغي أن يكتب أحدهم كتابا في مديح العزلة، واصفا بُعدا للتعايش  الإنساني الذي يعترف بحاجة الناس إلى عدم التواصل”             بيتر سلوتردايك “إلى عزلتك، يا صديقي، إلى الأعالي حيث تهب رصينات الرياح”  فريديريك نيتشه تقديم     ربطت مجموعة من الكتابات بين كورونا وسيادة مشاعر الخوف والقلق، بحيث أدخل الفيروس البشرية …أكمل القراءة »

روابط 76 مقالة نشرتها كوة حول كورونا

6 مايو 2020 أخرىعامةعلم الإجتماععلم النفسمتابعاتمفاهيممقالات 0

فريق كوة نقدم لكم هنا مجموع ما نشره موقعنا حول أزمة كورونا من مختلف المقاربات الفلسفية والسيوسيولوجية والنفسية والادبية والفنية… نجمعها في صفحة واحدة لتجنب عناء البحث في الموقع هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟ ‏5 دقائق مضت عامة, مساهمات, مفاهيم 0 أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم …أكمل القراءة »

مارسيل غوشيه: مع فيروس كورونا، اكتشفنا السيادة ثانية

4 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

سعيد بوخليط سعيد بوخليط تقديم : خلال ساعات الفوضى العارمة، يعتبر مارسيل غوشيه من الأصوات التي نتطلع إلى سماعها.فالفيلسوف والمؤرخ غوشيه، الذي ندين له أساسا بفضل إصدار عمليه :”فكّ السحر عن العالم” وكذا”ظهور الديمقراطية”،مثلما دشن منذ أربعين سنة انطلاق مجلة عنونها ب” Le débat”(سجال) ،منبر صار لامناص منه ضمن طيات المشهد الفكري …أكمل القراءة »

هل اغتالت المخابرات السوفياتية ألبير كامو؟

2 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمتابعات 0

ترجمة سعيد بوخليط تقديم : أصدر حديثا الباحث جيوفاني كاتيلي ضمن منشورات(Balland)،عملا تحت عنوان : موت كامو، يعيد عبر صفحاته مساءلة الرواية الرسمية المتعلقة بوفاة الكاتب.لم يكن سبب موت كامو، حادثا عاديا بسيارة، يوم 4 يناير 1960 ، صحبة ناشر أعماله، ميشيل غاليمار، بل تعرض أساسا للاغتيال. بهذا الخصوص أجرى …أكمل القراءة »

آلان دونو: هاجم الوباء، الأوليغارشية في عقر دارها

23 أبريل 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

سعيد بوخليط   ترجمة :  سعيد بوخليط تقديم : كان يفترض أن نناقش مع الفيلسوف الكندي آلان دونو مضامين الكتاب الثالث عن”حلقته النظرية” المنصبة حول الاقتصاد، وكذا الجمال، الجزء التالي للإصدارين السابقين خلال السنة الماضية حول اقتصاد الطبيعة وكذا اقتصاد الاعتقاد. لكن داهمنا وباء كوفيد 19 ، وخلفه ألف سؤال اقتضى المقام …أكمل القراءة »

جاك ديريدا: إرثه بعد عشر سنوات من وفاته!*

27 يناير 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

سعيد بوخليط سعيد بوخليط قبل عشر سنوات، رحل عنا فيلسوف “التفكيك”، سنحاول، من خلال هذه المقالة، البحث في الإرث الذهني، لمفكر يرتاب من الورثة. جاك ديريدا، مسكون أكثر بهاجس البقاء، من الموت. قلقه ذاك، هيمن عليه كليًّا، سواء في تجربته اليومية، وكذا نصوصه الفلسفية، يقول بهذا الخصوص :«مختلف المفاهيم التي …أكمل القراءة »

فؤاد العروي : لماذا تفلت منا جائزة نوبل كل سنة؟*

11 نوفمبر 2019 عامةمجلاتنصوص 0

سعيد بوخليط ترجمة : سعيد بوخليط  يكمن الإبستيمي(النظام المعرفي/المترجم) الذي يقود بصفة عامة نحو وجهة نوبل، في تأمل مختلف القضايا وفق مناهج علمية، على عكس تأويلات الفكر السحري وكذا الدجل. لقد أصبح الأمر مضجرا. خلال كل شهر أكتوبر، بالنسبة لنا نحن ساكنة البلدان العربية، والإسلامية والافريقية، بحيث نُمتحن كل سنة على …

فوكو وشجاعة قول الحقيقة – الباريسيا أو القول الصريح الصادق والحر- (المقالة الأولى)

8 نوفمبر 2019 ترجمةدراسات وأبحاثفلاسفة 0

بقلم: ادريس شرود “لم يبق لنا على الأقل إذن باعتبارنا محكومين إلا  أن نؤكد بالطبع على الحق في طرح أسئلة الحقيقة” ميشيل فوكو تقديم     في آخر حوار لمشيل فوكو(1)، ميّز بين إيتيقا العصر القديم اليوناني والروماني والإيتيقا المعاصرة، ونفى وجود قواسم بينهما. على النقيض -يقول فوكو- حين نأخذ الأخلاق …أكمل القراءة »

الفيلسوف آلان دونو: لقد آلت السلطة إلى الأقل كفاءة

14 أكتوبر 2019 ترجمةمجلاتمفاهيم 0

سعيد بوخليط  ترجمة : سعيد بوخليط  تقديم : على مستوى السياسة، كما الشأن بالنسبة للمقاولات، فقد سيطر أصحاب الكفاءات الضعيفة.بناء على منطق هيمنة الرداءة، أصبحت  السطحية معيارا، وساد مبدأ التسويات : صارت الأفكار والبشر قابلين للتعويض. لذلك يلزم التصدي لثورة تسعى إلى تخديرنا، يثير انتباهنا الفيلسوف آلان دونو. يتعلق الأمر ب”ثورة  للتخدير” تنزع …أكمل القراءة »

وليام فوكنر : “كيف أصبحت كاتبا”*

5 أكتوبر 2019 ترجمةكتبنصوص 0

سعيد بوخليط   ترجمة : سعيد بوخليط  تقديم : ولد فوكنر سنة  1897 في ميسيسبي،صاحب آثار مهمة(روايات،قصص،سيناريوهات أفلام).سنة 1949، توج بجائزة نوبل  في الآداب . توفي عام 1962 . سنة 1956،أجاب ويليام فوكنر على أسئلة المجلة الأدبية الأمريكية ” Paris Review ”،نعيد اليوم نشره.هكذا تنكشف لأول مرة بعض مضامين هذا الحوار. لو أمكن …أكمل القراءة »

تفاصيل محاكمة شارل بودلير*

21 يوليو 2019 ترجمةفلاسفةنصوص 0

ترجمة : سعيد بوخليط  سعيد بوخليط تقديم : سنة 1857 ،أشهر قليلة بعد صدور مجموعة شارل بودلير الشعرية الأكثر شهرة : أزهار الشر،صدر حكم قضائي يحظر جزءا كبيرا من العمل،واستمر ساري المفعول غاية سنة 1949 . التهمة :الإساءة إلى الشعور الديني. مرت سبعون سنة تقريبا عن خروج أزهار الشر،العمل الأساسي لشارل بودلير،من دوامة آليات …أكمل القراءة »

حوار مع أمين معلوف: أهمية موقع الثقافة

11 يوليو 2019 حواراتمفاهيمنصوص 0

سعيد بوخليط ترجمة : سعيد بوخليط تقديم: الكاتب والأكاديمي أمين معلوف،المزداد في بيروت سنة 1949، كشف  في كتابه الأخير : غرق الحضارات (منشورات غراسي)،عن رؤية مقلقة جدا حول مآل عالمنا المعاصر، والذي تنخره أساسا : أزمة سياسية ،عودة الديني، التهديدات المناخية والبيئية،غياب تضامن كلي أو انتفاء مبدأ المساواة كمرجعية أخلاقية. لا يتبنى أمين …أكمل القراءة »

حوار مع ميشيل سير: التفكير سعادة عميقة

6 يوليو 2019 حواراتمجلاتنصوص 0

سعيد بوخليط ترجمة : سعيد بوخليط تقديم: ولد ميشيل سير Michel Serresسنة 1930، في إقليم غارون.ولج بداية المدرسة البحرية قبل انتقاله إلى فصول المدرسة العليا للأساتذة، شارع أولم. حصل على الميتريز في الفلسفة، وأصبح  أستاذا في جامعة ستانفورد،كاليفورنيا،ثم عضوا في الأكاديمية الفرنسية.ألّف أكثر من ثلاث وستين كتابا.  دعا ميشيل سير في …أكمل القراءة »

من ألبير كامو إلى ماريا كازارس: الرسائل 16 /17 /18(*)

28 يونيو 2019 بصغة المؤنثعامةنصوص 0

سعيد بوخليط ترجمة : سعيد بوخليط  الرسالة : 16 شتنبر  الساعة 1944،الساعة الواحدة صباحا منذ لحظة،قطعتُ بغتة المكالمة الهاتفية لأن الدموع خنقتني.لا تعتقدي أني اتسمتُ بالعدوانية نحوكِ.لم يسبق قط لقلب إنسان أن غمرته المحبة ثم الخيبة في ذات الوقت.أينما وجهت بصري،لا ألمح سوى حلكة الليل.برفقتكِ أو بدونكِ،ضاع كل شيء.وفي غيابكِ،خارت قواي.أعتقد أني …أكمل القراءة »

رولان بارت : مفهوم الكتابة

30 مايو 2019 مجلاتمفاهيمنصوص 0

رولان بارت،العالِم السوسيولوجي والنفساني المختص في “الأساطير البورجوازية” انكب أيضا على قضايا الكتابة من وجهة نظرغريبة غير كافية، لكنها أيضا مثيرة. ميز،عمله “درجة الصفر للكتابة” بين اللغة – استعمال لسان معطى- والكتابة ثم الأسلوب.أكمل القراءة »

صامويل دوك :جوليا كريستيفا في موضع آخر من هذا العالم*

27 مايو 2019 نصوص 0

سعيد بوخليط  ترجمة : سعيد بوخليط                                                                  لن أنسى قط لقاءنا.وجه بوجنتين بارزتين، نظرة ثاقبة،وابتسامة عريضة.أنيقة،سيدة نفسها لكن هادئة،أحببتُ القوة المنبعثة من حضورها.استقبلتني في منزلها،صحبة آلة التسجيل،وكذا مجموع أسئلتي.شربنا شايا صينيا وسط هذا البيت الهادئ والمضيء. شرعت تتذكر،ثم واصلتُ إلحاحي. تقاسمنا معا مضمون هذا الكتاب.تدهشني،تتسلى بذلك،وأهتدي ثانية بهذه المرأة المنظِّرة إلى …أكمل القراءة »

حوار مع أمين معلوف: يقتضي الوضع فورية الوعي بالأخطار المحدقة*

20 مايو 2019 حواراتمجلاتنصوص 0

ترجمة: سعيد بوخليط تقديم : نتيجة اجتياح الديانات للسياسة، الانحرافات الهوياتية، الاختلالات البيئية،تدفُّق الهجرات،وكذا مختلف سباقات التسلح…أمام عالم تائه، يحذرنا،الكاتب أمين معلوف،عضو الأكاديمية الفرنسية،مؤكدا على ضرورة تشييد مستقبل يرتكزعلى القيم الجوهرية،دون القطع تماما مع الماضي. وفق هذا المنحى جاء عنوان آخر إصداراته عن منشورات غراسي :غرق الحضارات.إشارة لا توحي بتفاؤل مطمئن.لقد كشف …

شاهد أيضاً

آلان: التعبير الموسيقي

ترجمة وتقديم: كمال بومنير هذه الترجمة مهداة للأستاذ عبد الباقي هزرشي… آلان Alain(إيميل أوغست شارتيه) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *