الرئيسية / منتخبات / عامة / كورونا ونظرية الفراشة؟!

كورونا ونظرية الفراشة؟!

هايل المذابي


هايل علي المذابي

ربما كان صحيحا أن نظرية الفراشة الفيزيائية تشير في أبعادها إلى نظام العولمة، فإشارة أن أثر حركة جناح فراشة في الأمازون قد يصبح تسونامي في اليابان تثبتها الأحداث العالمية اليوم فمفاهيم العولمة بدأ تدوالها باتساع بفعل ذلك الرواج الواسع الذي حققته تلك السلع الرخيصة التي صنعتها عمالة زهيدة الأجر في الصين لتغرق الأسواق العالمية من طوكيو إلى تمبكتو، وعلى ذات النسق تثبت النظرية فاعليتها وتزيد استناداتها الثبوتية فيكتب للعولمة نهايتها من أماكن بداياتها من خلال ضجة عالمية في هيئة فايروس “كورونا” في الصين الشعبية ذاتها. منذ أول وباء معروف في الدولة الرومانية في عهد ماركوس أوريليوس الذي حكم روما وحتى 180 قبل الميلاد إلى آخر طاعون عرفته البشرية في القرن العشرين – ارتبطت جميع الأوبئة والأمراض بثلاث ظواهر متزامنة مترابطة هي: النقص الشديد في المحاصيل الزراعية الغذائية، والظلم السياسي والاجتماعي، وفشل الدولة في أداء أدوارها في حفظ الأمن وتحقيق عدالة التوزيع، بيد أن فايروس كورونا كان له ارتباطات أخرى وإثباتات أخرى وحسابات بعيدة عن كل ذلك..!؟.إنه يؤكد نظرية الفراشة الفيزيائية ذاتها حتى في تحرك كل التوجهات الموجودة في كل بقعة في العالم نحو طموحاتها التي اجهضها مشروع العولمة واقتناعها أن بامكانها تحقيق تلك الأحلام والطموحات..لقد عبر فايروس “كورونا” عن طموحات كانت مكبوتة فعلا لتلك التوجهات ففي مضامينه تعبير عن طموح اليمين الشعبوي في غلق الحدود أمام المهاجرين واللاجئين.. وفي طياته طموح القوى الوطنية والقومية في التعزيز من أطروحاتها الشوفينية والعنصرية.. وكذلك طموح الإسلاميون المهللين لسقوط العولمة سرا لإن سقوطها قد يعني تلقائيا فرض البديل الإسلامي.. وأهم منها طموح البرجوازيات المحلية الساعية لفرض المزيد من القيود على التجارة العالمية والتي كان يمنعها من تحقيقها نظام العولمة وما يسوغه من حريات واسعة للتجارة والاقتصاد.ونفهم ما يحدث من تأثير أيضًا باستيعابنا للفهم المادي للتاريخ، إذ بدأت البشرية بمرحلة المشاع، ثم العبودية، فالإقطاع، حتى وصلت “الرأسمالية”.. وفي الفهم الماركسي، تأتي “الاشتراكية” على أنقاض الرأسمالية، لتتبعها “الشيوعية”، كمرحلة تمثل نهاية التاريخ.ومرحلة نهاية التاريخ تمثل الوجه الآخر لتلك التطلعات المكبوتة لجميع التوجهات فكل منها يثبت تصوره بجائحة كورونا الذي يمثل في الوجه الآخر سقوط العولمة وتأكيد تصورات تلك التوجهات ومنها تصورات “غيبية” مثل “هرمجدون”، و”يأجوج ومأجوج”.. ومنها تصورات مادية، للذين فهموا حركة التاريخ باعتبارها معركة جدلية بين الأطروحات الأيديولوجية المتناقضة (صراع الحضارات)، فإذا تنبأ “ماركس” بالشيوعية كمرحلة أخيرة، فإن “فوكوياما” بشّر بأن التاريخ سيصل إلى نهايته بانهيار الاتحاد السوفييتي، وسقوط الدول الشمولية، وسيبدأ عصر جديد تحل فيه الليبرالية، ويحصل فيه توافق عالمي حول المثل الديمقراطية. وطبعا هناك أطروحات “إسلامية”، تقول إن عودة النظام الإسلامي (الخلافة) مسألة حتمية، وستمثل نهاية التاريخ.وبعيدا عن تأثير حركة جناح الفراشة في الصين الذي تسبب في اجتياح كورونا للعالم بأسره يمكن أن نتحدث في لمحة سريعة عن هشاشة نظام العولمة الذي يتهاوى الآن كما لم يسبق لأي نظام عالمي من قبل أن يفعل..ومن الصحيح أن العولمة خلقت سوقاً دولياً، ما حدا بالمصنعين إلى بناء سلاسل توريد متصلة، وصارت الشركات تقسّم العمل المعولم، ما أنتج نظاماً معقداً من الاعتماد المتبادل، فنشأت شبكة مترابطة من الإنتاج شملت الاقتصاد العالمي كله، بحيث لم يعد ممكنا تصنيع مكونات منتج دون الاستعانة بعشرات الدول، وصارت الدول أكثر اعتماداً على بعضها البعض، ولا تستطيع أي دولة السيطرة على جميع السلع والمكونات التي تحتاجها، وأدمجت الاقتصادات الوطنية في شبكة عالمية واحدة، وصار اقتصاد الدول الكبرى يؤثر على مجمل الاقتصاد العالمي، لكن على الرغم من ذلك فقد كان ازدهار اقتصاد الدول الكبرى يأتي على حساب انهيار النظام الاقتصادي العالمي وفي الوقت ذاته كان انهيار اقتصاد الدول الكبرى يعني انهيار النظام الاقتصادي العالمي أيضاً؟!. وبنظرة أعمق نجد أن وعد العولمة منذ بداياتها أن العالم سيصبح أسرة واحدة، وقرية واحدة، وقولها بأن ثورة الاتصالات والمواصلات هي جنة الإنسان على الأرض، والبشرية تعيش عصر الاعتماد المتبادل بكل معانيه، وحاجات الإنسان تتحقق بالتبادل الحر بين الدول والمجتمعات، وسرعة هذا التبادل أكثر من سرعة جنود سليمان عليه السلام من الطير والإنس والجن.. إلخ. أولا أنه لما جاءت أزمة “كورونا” أخبرتنا بأن العولمة ناجحة جدا فقط في انتشار الفيروس، وليس في سرعة وصول وسائل الحماية والإنقاذ.. ناجحة جدا في انتشار المعلومة والإشاعة، وليس الخبرة العلمية، والابتكار الطبي، فقد تحركت الدول في كل ما يتعلق بوسائل إنقاذ البشرية من وباء قد يقضي عليها من منطلقات لا علاقة لها بالعولمة وقيمها وما وعدت به..إن تحدي “كورونا” للبشرية أعمق مما يتصور الكثيرون، إنه ليس مجرد مرض فحسب، إنه طوفان نوح عليه السلام، سيخلق بالتأكيد عالما جديدا في كل أبعاده وتصوراته وأنماطا حياتيه..!!والسؤال هو: هل سيعود الإنسان إلى نمط جديد من البداوة والعزلة؟ وهل ستطغى النزعات المحلية والوطنية على التوجهات العالمية؟ وهل سيعاد تشكيل الدولة وأدوارها؟!. 

للكاتب أيضا:

مهمة القضاء على الفقراء!

تلك الفراشة علمت بالحقيقة لذلك لم تعد

‏12 ساعة مضت

العلاقة بين الفعل الجنسي والرجولة الجنسية

‏يوم واحد مضت

زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب (الجزء 1)

 د. هايل علي المذابي

*إن المهمة الجوهرية لأي نظام اقتصادي هي القضاء على الفقر، لكن ما يحدث من غسيل معرفي يجعل كل آليات تحقيق هذه الغاية تسير في إتجاه القضاء على الفقراء لتتحقق بذلك تفاصيل المعرفة السوداء في هذا المضمار بحذافيرها!
=========

غسيل المعرفة في المؤسسة الدينية!

‏3 أيام مضت عامةمساهماتمفاهيم 0

هايل علي المذابي *احتمالية النصوص ومرونتها، مبرر تشوه المقدس؟!. هايل علي المذابي  إن النصوص الدينية بكل أشكالها هي عبارة عن مواد تتصف بالمرونة والمطاطية، ولا يمكن أن يصدق عليها التأكيد الجازم فيما تذهب إليه هذه النصوص من معنى، بمعنى أنها مواد احتمالية في معناها ولكنها لا تعطي محتويات.هذه الاحتمالية والمرونة …أكمل القراءة »

أبطال “كورونا” هل يصبحون أبطال الكوميكس الجدد؟!

‏3 أسابيع مضت الفلسفة للأطفالتغطيةمتابعات 0

هايل علي المذابي هايل علي المذابي  فرضت أزمة كورونا على العالم تبدلات واسعة و تحولا جذريا في كافة المجالات بلا استثناء ومن تلك التحولات نجد ظهور نجوم جدد على واقع الناس بطولاتهم هي حديث الساعة وهؤلاء الأبطال هم الأطباء والطبيبات والممرضين  والممرضات ويدور سؤال مؤخرا حول الاعجاب اليومي المتزايد بما …أكمل القراءة »

كيف يمكن التصدي لوباء كورونا من زاوية سيكولوجية الدوافع

‏3 أسابيع مضت علم النفسمساهماتمفاهيم 0

هايل علي المذابي في كل صباح تستيقظ فيه الغزلان وهي تعلم أن عليها الركض أسرع من الأسود وإلا فإنها سوف تقتل.. وفي كل صباح تستيقظ الأسود وهي تعلم أن عليها أن تركض أسرع من أبطأ غزال وإلا فإنها سوف تموت جوعاً. بغض النظر عما تكونه أنت أسدا أم غزالا، من …أكمل القراءة »

المعرفة البيضاء

9 سبتمبر 2019 أخرىمجلاتنصوص 0

هايل علي المذابي هايل علي المذابي في سبيل فهم أفضل لما ينطوي عليه هذا المفهوم أو المصطلح بعيدا عن أي تأويلات عنصرية مثلا او غيرها أي إن كان ثمة تأويل واجب فليكن في سياقات المعرفة الإنسانية التي نعيش عصرها كفعالية لابد لنا أن نواكبها ونعيشها قدر الاستطاعة. تفترض الحمولة الدلالية …أكمل القراءة »

الحب الخالد الذي صنع “ألف ليلة وليلة الغربية؟

22 يوليو 2019 فلاسفةمجلاتنصوص 0

قراءة في السيرة الروائي العالمي أونريه دي بلزاك هايل علي المذابي بقلم: هايل علي المذابي ====== لقد أحبها قبل ان يقابلها وجعلها حبه لها أن تحبه، وظلا يتراسلا بخط اليد لثمانية عشر عاماً وبعدها تقابلا، وأراد أن يأخذها في نزهة وقال لها: في كل محطةٍ سنتوقف فيها سأحكي لك حكاية …أكمل القراءة »

المُعَارِض

17 يوليو 2019 مجلاتنصوص 0

هايل علي المذابي  – المعارض في العبرية تعني الشرير وهي أطلقت على الشيطان لماذا ؟ لأنه عارض كلام الله وسمي المعارض ، من بعده جاء برومثيوس الذي عصى زيوس كبير الآلهة عندما سرق جذوة النار من الشمس وحملها إلى البشر والنار هذه هي رمز للمعرفة فعاقبه زيوس الطاغية بأن ربطه


شاهد أيضاً

المؤسسات الإجتماعية: السجن نموذجا

بقلمي : كريم بكرار و اسامة البحري بقلم كريم بكرار: يرى إميل دوركهايم أن المؤسسات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *