الرئيسية / ترجمة / كلير كريجنون: فيروس كورونا – ما هو الدور الممكن للفيلسوف في زمن الوباء؟

كلير كريجنون: فيروس كورونا – ما هو الدور الممكن للفيلسوف في زمن الوباء؟


مرسلي لعرج

مرسلي لعرج

قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1، أحمد بن بلة، الجزائر

كلير كريجنون دكتورة في الفلسفة في CNRS وأستاذة محاضرة في الفلسفة في جامعة باريس -السوربون. تسلط الضوء الفلسفي على الأزمة التي نمر بها، عن طريق استحضار كبار المفكرين منذ أفلاطون. مقابلة.

ما هو الدور الممكن للفيلسوف في زمن الوباء / الجائحة؟

كلير كرينيون: يجب أن ننتبه لما يقوله فلاسفة الطب بالضبط. علاقة أفلاطون بهذا الفرع أبعد ما تكون عن اللبس. فلئن أشاد بالطبيب، فأفلاطون يصر أيضًا على البعد التقريبي للطب كفن. إنه ضروري للإنسان في نفس الوقت، لكنه يشير أولاً إلى حقيقة، أنه على عكس الحيوانات الحائزة على مخالب وأصداف وقرون للدفاع عن نفسها، نحن نولد معدمين وضعفاء، وأننا بحاجة إلى اللجوء للفنون والتقنيات للبقاء (أسطورة بروميثيوس). إن الأمراض بشكل عام، والأوبئة أكثر، تأتي لتذكرنا بهذه الحقيقة، لكن الطب الذي يمكننا استخدامه اليوم ليس له علاقة كبيرة تذكر بالطب الموجود في زمن أفلاطون. ماذا يمكن أن يكون دور الفيلسوف في زمن الوباء؟ إذا أجبنا انطلاقا من أفلاطون، وتبنينا القياس الذي بناه، فلا يمكن للفيلسوف أن يفعل شيئًا … الطبيب ينقذ الجسم من أمراضه، ويطمح الفيلسوف لتخليص الروح من شرورها. وهكذا يمارس سقراط فن الحوار وما يسمى بالميوتيك (ولادة النفوس) لإخراج الانسان من معرفته المزعومة وتوعيته بجهله. ومع ذلك، هناك نقطة مشتركة بين الاثنين: إن عملية الخلاص هذه أو العلاج من الشرور لن ينظر إليها بشكل إيجابي من قبل الجمهور. كما يوضح أفلاطون في الجرجس (البعد الرابع) The Gorgias، الناس يفضلون دائمًا طاهيًا يبتكر أطباقا ممتعة على طبيب يصف جرعات مريرة وعلاجات غير سارة. وبالطريقة نفسها، يفضل الناس السفسطائيين، الذين يلقون خطابات تسر السامعين وتشبع عواطفنا، بدلاً من الفلاسفة الذين يجهدون أنفسهم لدفعنا لإدراك جهلنا وتشجيعنا على معرفة أنفسنا. تحدثنا عن إنكار الواقع بشأن الأزمة الصحية التي نعرفها. ربما يشير هذا الإنكار إلى أننا لا نريد عفويا أن نسمع طبيبًا أو فيلسوفًا، لكننا نفضل خطابات مثل تلك الخاصة بالطاهي أو السفسطائي. فالسؤال الذي ربما ينبغي طرحه هو التساؤل عما إذا كان ما بعد لحظة الأزمة نلتفت إلى الطبيب أم إلى الفيلسوف، أخشى ألا نعود بسرعة إلى هذا الاتجاه الطبيعي.

هل يجب على الفلاسفة أن يصبحوا أطباء؟

كلير كرينيون: هذا السؤال سيتلقى ردا بشكل مختلف حسب الظرف الذي طرح فيه. أكد جاليان أن الطبيب يجب أن يصبح فيلسوفًا، لكنه أراد أولاً أن يشير بهذا إلى ضرورة أن يعتمد الطب على أدوات مثل المنطق، والمنهج البرهاني، والحجاج، لتشكيل معرفة حقيقية وليس روتينا تجريبيا بسيطا. وبعبارة أخرى، هذا لا يعني على الإطلاق حضور الفيلسوف إلى جانب الطبيب لتقديم المشورة له بشأن الممارسات الجيدة من وجهة نظر أخلاقية (كما هو واضح في عمل المتخصصين، انظر V. Boudon-Millot). اليوم نعيش زمن التخصص. يجري تدريس الفلسفة في كليات الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية (SHS) والطب في كليات الطب، على الرغم من وجود طلب متزايد على إدماج العلوم الانسانية والاجتماعية في الدراسات الطبية وتنامي حقل مهم جدا ” الإنسانيات الطبية”. بعض الفلاسفة لديهم أيضًا تكوين طبي، وهذا يتوافق مع تقاليد طويلة منذ الجمهورية الثالثة، والتيأمثلتها: من جورج كانجيليهم إلى آن فاغوت لارجو أو آن ماري مولان. لكن هؤلاء الفلاسفة-الأطباء تابعوا تكوينا طويلًا، ولم يصبحوا “أطباء” فجأة أو لتلبية احتياجات الأزمة. اعتبر كانجيليهم الطب “مادة غريبة” عن الفلسفة. هذا لا يعني أن الفيلسوف ليس له دور يلعبه في التفكير في الطب، لكن هنا لا يحل محل الطبيب، يمكن أن يكون دوره أكثر تواضعا، على سبيل المثال، التشكيك النقدي في المصطلحات المستخدمة لعرض خطر الوباء للجمهور، كما فعل إيمانويل ماكرون عند الحديث عن “الحرب”. للتساؤل عن حالة عدم اليقين التي يضعنا فيها هذا الوباء، حيث يجد الأطباء أنفسهم مضطرين إلى تقديم العلاجات دون التأكد من فعاليتها أو عدم ضررها (النقاش حول الكلوروكين، ملاحظة المحرر). طرح السؤال الأخلاقي، لتمكن الجميع من العلاجات في حالة محدودية خدمات العناية المركزة. لم تنشأ هذه القضايا فجأة مع وباء كوفيد 19. هذه لها تاريخ طويل …

ما الذي يذكرنا به هذا الوباء في ضوء الفلسفة؟

كلير كرينيون: سأجيب بجملة لآدم سميث من (نظرية المشاعر الأخلاقية) في Theory of Moral Feelings، هذا النص يعود إلى العام 1759 كتبه الشخص الذي يجري تقديمه على أنه مؤسس الليبرالية والذي فكر أيضًا وكثيرًا في العلاقة التي نحتفظ بها إزاء وضعيات الآخرين. مع تقلبات الثروة التي يمكن أن نلاحظها، والطريقة التي نتعامل بها مع الألم، والأوجاع، أو الأمراض، أو على العكس مع المتعة، والفوائد المفاجئة للثروة. في هذا النص، يتخيل سميث “امبراطورية الصين العظيمة”، بما لا يحصى من سكانها وقد ابتلعها الزلزال فجأة. إنه يتساءل كيف سيكون رد فعل الرجل “ذو الإنسانية” في أوروبا، الذي لا علاقة له بهذا الجزء من العالم، عندما يصله هذا الخبر. يوضح أولاً أنه يعبر عن حزنه، لأنه “سيقدم العديد من الأفكار الكئيبة حول عدم استقرار الحياة البشرية وعلى الغرور الذي يعاني منه عمل الانسان كله، والذي يمكن إبادته في لحظة”. إذا ذهب إلى أبعد من ذلك بقليل، فسوف يفكر في “الآثار التي يمكن أن تحدثها هذه الكارثة على التجارة في أوروبا وعلى المعاملات والشؤون العالمية بشكل عام”. ولكن، يقول سميث، “بمجرد أن تنتهي هذه الفلسفة الجميلة، بمجرد التعبير عن كل هذه المشاعر الإنسانية بشكل صحيح، سيعود إنساننا إلى عمله أو للذاته، أو يستريح أو يستمتع بنفس الرفاهية ونفس الشيء إلى راحة البال وكأن سيئا لم يحدث. الحادث الأكثر تفاهة الذي يمكن أن يحدث له سيسبب له المزيد من المتاعب الحقيقية. فإذا فقد إصبعه الصغير في اليوم الموالي لن ينام ليلا، لكنه يشخر بأعمق إحساس بالأمن على الرغم من تدمير مائة مليون من إخوانه، شريطة لم يراهم أبدا؛ ويبدو أن تدمير هذا الحشد الضخم يثير اهتمامه أقل بكثير من مصيبته البائسة “. يكفي فقط استبدل الزلزال بالوباء الذي نعرفه حاليًا. هذا يلقي الضوء بأثر ارجعي على اللامبالاة (التي عبرت عنها أعلى سلطات الدولة) لما يمكن أن يحدث في الصين. يمكن طرح نفس السؤال فيما يتعلق بمواطنينا الذين يقعون حاليًا ضحايا للوباء. ألن نميل إلى العودة بسرعة إلى ما يهمنا، إلى مصلحتنا الذاتية؟ إلى أي مدى نحن على استعداد لجعل هذه التجربة فرصة للمراجعة الدائمة لنوع العلاقة التي تربطنا بأحبائنا ومواطنينا وجيراننا، إلخ. ؟؟؟

ماذا يمكننا أن نتعلم من الضعف الذي يظهر في مجتمعنا؟ ماذا يمكن أن تبوح لنا به عن حضارتنا؟

كلير كرينيون: لقد تحدثت بالفعل عن حقيقة وجود الطب في حد ذاته والذي هو علامة واضحة على حالة البشر الهشة، نميل إلى نسيانها لأننا نعيش في مجتمعات محمية للغاية (مجتمعات أوروبا الغربية)، لكن العرض الحالي للأطباء ومقدمي الرعاية والممرضات وأولئك الذين يقدمون أنشطة حيوية والطعام والذين هم في وضع الأكثر تعرضًا لخطر (وأشرنا إلى أن هذا يؤثر أيضا على النساء غالبا أكثر من غيرهم، المحاسبات في السوبر ماركت)، يوضح أن هناك فئات معينة من السكان أكثر عرضة للخطر من فئات أخرى. مثلما لا يعاش الحجر على الإطلاق في نفس الظروف من قبل المتميزين الذين يمكنهم عزل أنفسهم في منازلهم الريفية والاحتفاظ بصحف الحجر، وأولئك الأكثر فقرًا الذين يعيشون في مدن وشقق مزدحمة، في بعض الأحيان بدون اتصال بالأنترنت، وأحيانًا أيضًا بدون دخل، الطلاب هم أيضا جزء من هؤلاء السكان المعرضين للخطر.

ما هو التحدي المرتبط بهذا الوباء؟

كلير كرينيون: التحدي في رأيي هو أن نتذكر، بمجرد انتهاء الأزمة، أخذ المزيد من الوقت للتفكير في أنماط حياتنا، والليبرالية، والعولمة، وعلاقتنا بالبيئة والحيوانات. في الستينيات من القرن العشرين، أكد واضع أخلاقيات علم الأحياء (البيوإتيقا)، فان رينسيلار بوتر، بأن أسئلة الأخلاقيات الطبية يجب أن تُطرح في إطار ما أسماه “أخلاقيات الأرض”، “land ethic”، أخلاقيات بيئية، يكمن التحدي بلا شك في قياس هذه العلاقة بين حدوث الأمراض الوبائية الناشئة والتغيرات التي أجريناها على الطبيعة، على العلاقات التي لدينا مع الحيوانات البرية والداجنة (الأليفة): يظهر هذا، على سبيل المثال بحث عالم الأنثروبولوجيا F. Keck عن الأوبئة، من السابق لأوانه تعلم الدروس. أعتقد بشكل خاص أن الفيلسوف ليس هنا لإعطاء الدروس، لكن لطرح الأسئلة، وبالمناسبة، دون الحاجة بالضرورة إلى إجابات…

ماذا تقولين للفيلسوف الإيطالي جورجيو أغامبين الذي يعتقد أن “الإرهاب يُستنفد كسبب لتدابير الطوارئ واختراع وباء (يمنح) الذريعة المثالية لتمديدها إلى أبعد الحدود”؟

كلير كرينيون: أفضل تجنب الدخول في جدل. بداية، لست متأكدة من أن الإرهاب قد استنفد كسبب لتدابير الطوارئ. حتى أنني أرى تقاربًا معينًا بين حالة الصدمة التي نمر بها حاليًا والصدمة الناتجة عن الهجمات التي وقعت قبل خمس سنوات. في الحالتين، يبدو لي من المهم أن أستغرق وقتًا في التفكير، هذا لا يستبعد اليقظة، مثل تلك التي يدعو إليها جورجيو أعامبين G. Agamben. لم يتم اختراع الوباء هنا، بالفعل إنه حقيقي، الذي يمكن بناؤه وتضخيمه وتشويهه هو علاقتنا بالوباء، الذي يمكن أن يصبح عاطفيًا، قبول التورط في الخوف أو الثقة المفرطة. وإذا كان لدينا أي قوة، فهذا فقط في هذا الأمر: حول العلاقة التي يمكن أن تكون لدينا مع ما يحدث لنا، لمحاولة التفكير في الأمر، والاستفهام بطريقة نقدية عن علاقاتنا مع الآخرين، نماذجنا المجتمعية، الاقتصادية والسياسية … والدور الذي نود أن نعطيه للدولة في الوقاية من هذا النوع من المخاطر (وهنا أحيل مرة أخرى إلى تفكير كيك، الذي يلفت الانتباه إلى دور مبلغي الطوارئ، على نموذج قوة يعتمد على المطاردة، وليس على القوة الرعوية التي تؤسس لمراقبة وتحكم معممين).

Coronavirus : quel peut être le rôle du philosophe en temps d’épidémie ?14 avril 2020 A 12:12 , par Guillaume Lamy

للمترجم أيضا:

أندريه كونت سبونفيل: أفضل أن أصاب بكوفيد-19 في بلد حر على أن أنجو منه في دولة شمولية

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر يقدم الفيلسوف أندريه كومت-سبونفيل انطباعاته عن الأزمة الصحية الحالية والتمرد والهجمات على الصحيح سياسياً. شخصية محورية في الفكر الفرنسي المعاصر، أندريه كومت-سبونفيل جعل الفلسفة شعبية. مؤلف لما يقرب من عشرين كتابًا، نشر بشكل خاص “المعاهدة الصغيرة للفضائل العظيمة”، والتي بيعت … تابع قراءة

الفيلسوف أدورنو: المضاد للحداثي

‏دقيقة واحدة مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة الجزائر من يكون ثيودور دبليو أدورنو Theodor W.Adorno ، الذي توفي عام 1969 في ألمانيا )خلال فترة الاحتجاجات الطلابية، والذي كان فكره يهدف إلى تغيير العالم من خلال نقد زيفه ومغالاطاته؟ كيف ميز الفن والثقافة؟ ما …أكمل القراءة »

تأمّلات من حياة تالفة (نصوص مختارة) – ثيودور أدورنو

‏4 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: علي محمود هذه النصوص لثيودور ادورنو ترجمها علي محمود واخذت من منصة معنى لتعميم الفائدة وابيها تعود حقوق النشر. مقدمة في كتابه “الحد الأدنى من الأخلاق” أو “تأملات من حياة تالفة”، يفصح ثيودور أدورنو عن أحاديثه الداخلية بشفافية. غير أن أحاديث أدورنو الداخلية ليست كأي تأملات عابرة. هي تشبه، …أكمل القراءة »

أدورنو وهيدغر: نحو تجاوز الأنطولوجيا الفينومنولوجية ؟ 

3 يوليو 2018 ترجمةمساهمات 0

بقلم/ الأستاذ الدكتور كمال بومنير لا شك أنّ الانتقادات الذي وجهها ثيودور أدورنو Theodor Adorno، أحد أبرز ممثلي الجيل الأول لمدرسة فرانكفورت، إلى الفيلسوف الألماني الكبير مارتن هيدغر Martin Heidegger تعد في نظر العديد من المتخصصين في الحقل الفلسفي الغربي المعاصر من أعمق الانتقادات وأكثرها راديكالية التي وُجهت لهذا الفيلسوف من …أكمل القراءة »

فكر تيودور أدورنو

10 أبريل 2017 عامة 0

خلدون النبواني حول استقبال فرنسا المتأخر لفكر تيودور أدورنو:   إننا إذ نختار فكرة “الحضور” بدلاً من فِكرة “التأثير” عنواناً لمقاربتنا هذه، فإننا نفعل ذلك بدواعي عدَّة قد تستدعي منّا بعض التوضيحات؛ فما نقصده ﺑ”الحضور” هنا هو محاولة إظهار التجلّي الشبحيّ لفكر أدورنو الذي “يسكن” hante نظرية السُّلطة عند ميشال فوكو …أكمل القراءة »

هارتموت روزا: علاقاتنا الناجحة والخائبة بالعالم

‏3 أيام مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: كمال بومنير النص: من المؤكد أنّ نوعيةَ الحياة الإنسانية (والعلاقات الاجتماعية) لا تقاس فقط بالموارد المتوفرة ولا بالخيارات المتاحة لدينا، بل على العكس من ذلك، يجب تقديرها من خلال دراسة نوعية العلاقة بالعالم التي تحكم هذه الحياة. والجدير بالذكر بهذا الصدد هو أنّ الفكرة، التي تُعتبر من نواحٍ عديدةٍ …أكمل القراءة »

لوك فيري: فيروس كورونا، مكسبٌ للكوكب؟

‏6 أيام مضت ترجمةتغطيةفلاسفة 0

ترجمة: كمال بومنير هذه هي الأطروحةُ التي يدافع عنها العديدُ من الايكولوجيين، لاسيما المناهضون منهم للنمو الاقتصادي، ومن تساورهم المخاوفُ بشأن انهيار كوكبنا، والعديد من المهتمين بدراسة مخاطر الدمار. لقد ابتكر الألمانُ منذ فترة طويلة كلمةً لتعيين هذا النوع من الابتهاج الناتج عن الشقاء عندما أثبتت الكوارثُ التي عمت كل …أكمل القراءة »

جان دوبوفيه: غايةُ الفنِ

‏7 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير وُلد الرسّام الفرنسي جان دوبوفيه Jean Dubuffet عام 1901 بمدينة الهافرLe Havre بمقاطعة نورماندي Normandie بفرنسا. كان منذ طفولته محباً لفن الرسم، فالتحق بمدرسة الفنون الجميلة عام 1916، ثم سافر إلى باريس لدراسة هذا الفن بأكاديمية جوليان Julian . ولكنه اختار بعد ذلك أن يدرس الفن …أكمل القراءة »

صدر حديثا: نظرية الفعل التواصلي

‏أسبوع واحد مضت ترجمةتغطيةصدر حديثا 0

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب : نظرية الفعل التواصلي، للفيلسوف الألماني يورغن هبرماس:– المجلد الأول : عقلانية الفعل والعقلنة الاجتماعية.– المجلد الثاني : في نقد العقل الوظيفي. صدر عن سلسلة “ترجمان” في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب نظرية الفعل التواصلي في مجلدين، وهو ترجمة فتحي المسكيني …أكمل القراءة »

مارك هينيادي: من الاعتراف الى الحرية

10 مارس 2020 Non classé 0

هل مازال أكسيل هونيث Axel Honneth منتميا إلى مدرسة فرانكفورت ؟. مارك هينياديMark Hunyadi (1) ترجمة : محمد ازويتة تقديم يهدف هذا المقال إلى بيان أمرين :                                      ــ  الأول ، هو التحول المعرفي الذي طرأ على النظرية النقدية في ألمانيا . فبعد أن كان التمييز يتم بين مرحلتين  ــ …أكمل القراءة »

أزمات المجتمع الصناعي المتقدم: الجوكر كبطل جديد للمدينة

26 فبراير 2020 أخرىشاشةعامةنصوص 0

بقلم: فؤاد لعناني   إن المهمشين والمصحوبين بنوبات من الضحك غير المتزن يصيبون تلك الحياة القاتمة بجنون وفوضى مطلوبة من أجل خلخلة بنى الوضع القائم. ولعلنا ننظر إليهم نحن كحمقى، مكانهم أقرب مستشفى نفسي- عقلي، بينما يراهم الآخرون كأبطال خارقين يصيبون الواقع بالخراب والفوضى لكي يعيدوا لنا قلق السؤال ودهشة تحرير

مواضيع ذات صلة

المدرسة المغربية بين الأسوار واللا أسوار في زمن الكورونا

‏يوم واحد مضت تغطيةمتابعاتمجلاتمفاهيم 0

أزمة في التعليم عن بعد وفشل ذريع في التعليم عن قرب أسامة حمدوش    لا مندوحة أن رهانات التعليم عن بعد بالمغرب في زمن الكورونا في ظل التطورات التقنية والتكنولوجية التي يشهدها العالم قاطبة لن تكون سهلة المنال بالقياس إلى دولة في طور النمو والتقدم كالمغرب، وخاصة في منظومة التربية …أكمل القراءة »

كورونا ورهان التجديد

‏يومين مضت بصغة المؤنثعامةمفاهيم 0

كوثر فاتح استاذة ثانوي تأهيلي حاصلة على دكتوراه في الفلسفة المغرب ملخص يتناول هذا المقال قضية الدين في ظل تحدي كورونا. ويتطرق إلى الظاهرة الدينية كظاهرة فردية قبل ان تكون جماعية أو مؤسساتية مفترضا ان مستجد كورونا سيقود إلى إعادة بناء معنى الدين في الواقع الاجتماعي الاسلامي. الغرض من هذا …أكمل القراءة »

بوافنتورا سانتوس: فيروس كورونا – كل الأشياء الصلبة تتلاشى في الهواء

‏5 أيام مضت ترجمةجرائدمفاهيم 0

 بوافنتورا دي سوسا سانتوس ترجمة: البشير عبد السلام  البشير عبد السلام  طنجة ، المغرب  تشهد العلوم الاجتماعية نقاشا مهما حول حقيقة  مؤسسات المجتمع و جودتها، وهل يتم التعرف عليها بشكل أفضل في حالاتها الطبيعية وأداءها الاعتيادي، أم في حالاتها الطارئة والاستثنائية إبان الأزمات؟ ولعل الحالتين معا كفيلتان بأن تقودنا لمعرفة …أكمل القراءة »

فيروس كورونا: الوباء في ضوء فلسفة أوجست كونت

‏أسبوعين مضت فلاسفةمتابعاتمقالات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر عندما تصبح حياة البشر ذاتها موضع خطر، فإن الأحداث تستدعي أو تحيي الشرارة القديمة التي جبل عليها الإنسان، وهي طرح أسئلة ذات طابع فلسفي. وعلى هذا فإن وباء فيروس كورونا يذكرنا وبإلحاح بأهمية القضايا التي كرس …أكمل القراءة »

أليساندرو جياكوني: هدنة فيروس كورونا في إيطاليا

‏أسبوعين مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر فيروس كورونا: محادثة عالمية | وباعتبارها أول دولة أوروبية ضربها الوباء بقوة، تمضي إيطاليا الآن بحذر في عملية رفع الحجر. هذه الأزمة الرهيبة، التي لم تنته بعد، عززت مفارقيا حكومة الكونت، وربما غيرت صورة البلاد، …أكمل القراءة »

مليكة غبار: الفلسفة في زمن الكورونا

‏3 أسابيع مضت بصغة المؤنثجرائدحواراتمفاهيم 0

قلق وجودي لفهم ما يقع وعودة للذات، هل تمهد كورونا الطريق لتفلسف المغاربة؟ مليكة غبار رغم أضرارها، فإن كورونا خلخلت العديد من الموازين، وجعلت العلاقة مع الموت مجرد أرقام تتزايد فنخاف ونرتعب .. وتتناقص فيشع بريق الأمل فينا، إلا أنها تمكنت من تفجير قدرات وطاقات وأفكار، إذا تم استغلالها بالشكل …أكمل القراءة »

مراجعة الكتاب الأخير لجيجك: عالمٌ أقلّ اغتراباً بعد كورونا

‏3 أسابيع مضت صدر حديثاكتبمتابعات 0

بقلم: جوي سليم (1)كتب ماركس في الأطروحة الحادية عشرة من “أطروحات حول فويرباخ”: “لم يقم الفلاسفة سوى بتفسير العالم بطرق متعددة، ما يهم هو تغييره”. في معارضةٍ لهذه المقولة، كرر سلافوي جيجك مرات عدة الدعوة إلى “التفكير بالعالم” بعدما أمضى كثيرون وقتاً خلال القرن الأخير في محاولة تغييره. عند مفاصل أساسية …أكمل القراءة »

كورونا الاستشراق

‏3 أسابيع مضت أنشطةمتابعاتمفاهيم 0

جلود رشيد  جلود رشيد  استاذ علم الاجتماع جامعة زيان عاشور بالجلفة الجزائر وصف المفكر إدوارد سعيد “الاستشراق” في كتابه المسمى عام 1978. كيف ينظر الأوروبيون إلى “الشرق” على أنهم أناس غير متطورين ، غير قادرين على الحكم أو تمثيل أنفسهم وبالتالي يحتاجون إلى الحضارة الأوروبية من أجل التقدم.. الاستشراف هو …أكمل القراءة »

لوك فيري: فيروس كورونا، مكسبٌ للكوكب؟

‏4 أسابيع مضت ترجمةتغطيةفلاسفة 0

ترجمة: كمال بومنير هذه هي الأطروحةُ التي يدافع عنها العديدُ من الايكولوجيين، لاسيما المناهضون منهم للنمو الاقتصادي، ومن تساورهم المخاوفُ بشأن انهيار كوكبنا، والعديد من المهتمين بدراسة مخاطر الدمار. لقد ابتكر الألمانُ منذ فترة طويلة كلمةً لتعيين هذا النوع من الابتهاج الناتج عن الشقاء عندما أثبتت الكوارثُ التي عمت كل …أكمل القراءة »

تأملات في واقع الذات البشرية زمن جائحة كورونا

‏4 أسابيع مضت بصغة المؤنثمفاهيممقالات 0

سارة دبوسي أستاذة الفلسفة بجامعة قفصة مقدمة: لم يكن بإمكان العقل البشري أن يتوقع حدوث مثل هكذا حدثا كونيا تاريخيا من مثل هذه الجائحة الغير المسبوقة في تاريخ الإنسانية جمعاء، حيث كثر الحديث عن الذات البشرية زمن الجائحة، وأغلبها يصب في كيفية الحفاظ عن الذات البشرية وتجنب الوقوع في أزمة …

العمل الإنسانيّ تحت مجهر الكورونا

‏4 أسابيع مضت مجلاتمفاهيممقالات 0

مشير باسيل عون مشير باسيل عون لا شكّ في أنّ الكورونا سوف يغيّر من نظرتنا إلى العمل الإنسانيّ برمّته، إذ إنّ الصدمة التي استحدثها أصابت تصوّراتنا الثقافيّة والأنتروبولوجيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة. أجل، إنّ الكورونا سوف يبدّل تصوّراتنا في قضايا الزمان وعلاقتنا به، وفي مسائل النشاط والعمل والإنتاج، وفي مشاكل الاستثمار …أكمل القراءة »

النظام الكولونيالي وخيارات ما بعد الكورونا أو أما آن الأوان إلى صحوة جديدة؟

‏4 أسابيع مضت عامةمفاهيمنصوص 0

فتحي طالب فتحي طالب ( تونس ) دُون مقدّمات مملة ، يجب التفكير بجديّة في طبيعة القطيعة بين النظم والميادين التي تُسير   الفرد العربي في علاقته بذاته ومحيطه أو لنقل يعيشُ وفق بناها واستراتيجياتها .  وكما يعلم القاصي والداني أنها لازالت تخطتها الأنظمة الكولونيالية وتشرفُ عليها وتُعطي أوامر تنفيذها بما يخدم مطامحها ويجعلها في صدارة …أكمل القراءة »

هارتموت روزا: المعجزة والوحش –رؤية سوسيولوجية لفيروس كورونا

11 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: كمال بومنير نعم، يمكننا إيقاف العالم. إنّه لأمرٌ سهلٌ ميسورٌ.هذه هي المعجزة التي سيحققها –بحسب ما يبدو لي– فيروس كورونا. لا يخفى أنّ هذا ما فعلناه نحن البشر، وليس الفيروس! وهذا باستخدام القوة نفسها التي دفعتنا إلى إنتاج المزيد بطريقة أسرع. نحن نعرف كيف نتوقف. ولكن ماذا نفعل بعد …أكمل القراءة »

مفهوم العزلة في زمن كورونا

11 مايو 2020 عامةمفاهيممقالات 0

بقلم: ادريس شرود “ينبغي أن يكتب أحدهم كتابا في مديح العزلة، واصفا بُعدا للتعايش  الإنساني الذي يعترف بحاجة الناس إلى عدم التواصل”             بيتر سلوتردايك “إلى عزلتك، يا صديقي، إلى الأعالي حيث تهب رصينات الرياح”  فريديريك نيتشه تقديم     ربطت مجموعة من الكتابات بين كورونا وسيادة مشاعر الخوف والقلق، بحيث أدخل الفيروس البشرية …أكمل القراءة »

أبطال “كورونا” هل يصبحون أبطال الكوميكس الجدد؟!

11 مايو 2020 الفلسفة للأطفالتغطيةمتابعات 0

هايل علي المذابي هايل علي المذابي  فرضت أزمة كورونا على العالم تبدلات واسعة و تحولا جذريا في كافة المجالات بلا استثناء ومن تلك التحولات نجد ظهور نجوم جدد على واقع الناس بطولاتهم هي حديث الساعة وهؤلاء الأبطال هم الأطباء والطبيبات والممرضين  والممرضات ويدور سؤال مؤخرا حول الاعجاب اليومي المتزايد بما …أكمل القراءة »

الكوميديا الرمضانية في زمن الكورونا

10 مايو 2020 تغطيةشاشةمتابعات 0

شفيق العبودي من خلال متابعتنا للدراما فى سوقها المزدحمة على مستوى التليفزيون في شهر رمضان الذي زادت جائحة الكورونا19 إقبالا عليه، كانت الملاحظة الجديرة بالاهتمام هى ندرة النجم الكوميدى و العمل الكوميدي، سواء كان على مستوى الكتابة، أو على مستوى التمثيل أو الإخراج، وتلك كارثة درامية يجب الالتفات إليها، و …أكمل القراءة »

سلافوي جيجيك: فيروس كورونا بمثابة ضربة “أقتل بيل” القاضية للرأسمالية، ضربة قد تعيد إحياء الشيوعية

9 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمقالات 0

من ترجمة: محمد فتوحي أدى الانتشار السريع لوباء فيروس كورونا في مجتمعاتنا إلى انبعاث فينيقات عديدة من الرماد مثل فينيق الفيروسات الأيديولوجية، و فينيق الأخبار الزائفة ، و فينيق نظريات المؤامرة، و فينيق العنصريات الجديدة. لقيت الضرورة الطبية الملحة للحجر الصحي (العزلة الإلزامية) صدى واسعا في العالم، مما أدى إلى …أكمل القراءة »

شذرات: وقع الكورونا على الإنساني

9 مايو 2020 أخرىمفاهيمنصوص 0

أكرم موناستيري أكرم موناستيري أستاذ أول مميز في الفلسفة وكاهية مدير المرصد الوطني للتربية – تونس 1 – أن تكون إنسانا اليوم في زمن الكورونا، هذا المسافر بين البلدان وطيّ الأجساد، بلا هويّة أو جواز سفر.. هو أن تؤمن بانتصار الأمل ووهج الإرادة.. 2-                “تَكَمَّمْ، حتّى أراك..” 3 – أزمة …أكمل القراءة »

أثر جائحة كورونا كوضع اجتماعي على إنتاج واكتساب المعرفة

9 مايو 2020 بصغة المؤنثعلم الإجتماعمفاهيم 0

مريم بوزياني مريم بوزياني      للحد من عدوى فيروس كورونا ومع توقيف الدراسة في جميع المراحل، بات الطلاب المغاربة ملزمين بالبقاء في منازلهم، ومتابعة دروسهم عن بعد؛ سواء من خلال بعض قنوات التلفزيون  الحكومي، أو عن طريق  المنصات الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، فيما سابق الأساتذة والأطقم التقنية الزمن لبناء المضامين …أكمل القراءة »

كورونا و”مجتمع المراقبة”: تأملات حول مستقبل قريب

7 مايو 2020 دراسات وأبحاثمجلاتمفاهيم 0

بقلم: ادريس شرود إلى الأستاذ: عبد الرحيم اسماعيلي تقديم     إنه مستقبل يتم إعداده الآن وهنا، ونحن وسط “الجائحة”، مستقبل له روابط بمقدمات تاريخية سكنت ثنايا تاريخ الدولة الحديثة؛ دولة التأديب والإنضباط. ففي خضم التحولات التي شهدتها هذه الدولة ونظامها الرأسمالي الليبرالي انطلاقا من القرن االثامن عشر، تم ابتكار آليات ومؤسسات

كيف يمكن التصدي لوباء كورونا من زاوية سيكولوجية الدوافع

6 مايو 2020 علم النفسمساهماتمفاهيم 0

هايل علي المذابي في كل صباح تستيقظ فيه الغزلان وهي تعلم أن عليها الركض أسرع من الأسود وإلا فإنها سوف تقتل.. وفي كل صباح تستيقظ الأسود وهي تعلم أن عليها أن تركض أسرع من أبطأ غزال وإلا فإنها سوف تموت جوعاً. بغض النظر عما تكونه أنت أسدا أم غزالا، من …أكمل القراءة »

روابط 76 مقالة نشرتها كوة حول كورونا

6 مايو 2020 أخرىعامةعلم الإجتماععلم النفسمتابعاتمفاهيممقالات 0

فريق كوة نقدم لكم هنا مجموع ما نشره موقعنا حول أزمة كورونا من مختلف المقاربات الفلسفية والسيوسيولوجية والنفسية والادبية والفنية… نجمعها في صفحة واحدة لتجنب عناء البحث في الموقع هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟ ‏5 دقائق مضت عامة, مساهمات, مفاهيم 0 أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم …أكمل القراءة »

هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟

6 مايو 2020 عامةمساهماتمفاهيم 0

أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم بعد فيروس كورونا لن يكون كقبله، بعد هذا الوباء سيكون “هناك ما قبل وهناك ما بعد”، كل شيء سيتغير بعد فيروس كورونا: النظام العالمي، الاقتصاد الدولي، النظام الديمقراطي الليبرالي، هذا الفيروس سيخلق “نموذجا عالميا جديدا”، أو بالأحرى “عالما …أكمل القراءة »

كورونا وأزمة تعطُّل العقل الإنسانيّ

6 مايو 2020 جرائدمتابعاتمفاهيم 0

مشير باسيل عون مشير باسيل عون يتعطّل العقلُ الإنسانيّ في وجوه شتّى. فإمّا أن يصيبه الشللُ البيولوجيّ، وإمّا أن تسيطر عليه أهواءُ الغرائز الأنانيّة الخبيثة، وإمّا أن يهيمن عليه التصلّبُ الإيديولوجيّ، وإمّا أن تروّضه الغيبيّاتُ المترجرجة والصوفيّاتُ الرخوة والوجدانيّاتُ الضبابيّة. يجرّ مثل هذا التعطّل على الإنسان ويلات الاغتراب الكيانيّ، والتغرّب …أكمل القراءة »

ما وراء الجائحة شذرات في زمن كورونا

6 مايو 2020 متابعاتمجلاتمفاهيم 0

عبد الرحيم رجراحي عبد الرحيم رجراحي 1 أنى لمحسوب على مجال الفلسفة أن يدلي بدلوه للنَّظر في وباء يجتاح العَالم؟ لست عالِما للأوبئة لكي أقترح حلاّ لتخليص العالمِين من شبح الجائحة، ولا طبيبا يَصِفُ للنَّاس دواءً شافيا، ولا رجل دين يعزِّي الأنام بتراتيلٍ ربَّانية، ولا خبيرا سياسيا يتقِن حلَّ ألغاز …أكمل القراءة »

فانسنت غوتييه: كورونا كيف تشكل الأفلام والمسلسلات مخيالنا حول الأوبئة

5 مايو 2020 تغطيةشاشةمتابعات 0

السينما لم تنتظر أزمة “كوفيد 19” للتغلب على الخوف من الوباء وعواقب الكارثية على مجتمعنا مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر. شهد فيلم “عدوى”  « Contagion »  ستيفن سودربرغ عودة شعبية كبيرة منذ الشهر الماضي. انطلق كل شيء من الصين، بانتقال العدوى من …أكمل القراءة »

مارسيل غوشيه: مع فيروس كورونا، اكتشفنا السيادة ثانية

4 مايو 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

سعيد بوخليط سعيد بوخليط تقديم : خلال ساعات الفوضى العارمة، يعتبر مارسيل غوشيه من الأصوات التي نتطلع إلى سماعها.فالفيلسوف والمؤرخ غوشيه، الذي ندين له أساسا بفضل إصدار عمليه :”فكّ السحر عن العالم” وكذا”ظهور الديمقراطية”،مثلما دشن منذ أربعين سنة انطلاق مجلة عنونها ب” Le débat”(سجال) ،منبر صار لامناص منه ضمن طيات المشهد الفكري …أكمل القراءة »

جائحة كورونا كموضوع للتفكير السوسيولوجي

4 مايو 2020 علم الإجتماعمتابعاتمجلات 0

محمد امباركي السوسيولوجيا، بين الحذر المنهجي والخبرة الاجتماعية يعتقد العديد من الباحثين في حقل علم الاجتماع أن لحظة إخضاع جائحة كرورنا لمجهر التحليل السوسيولوجي لم تحن بعد، و بالتالي فإن أية قراءة لتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والنفسية والقيمية و تمثلاتها على صعيد الفرد والجماعة ومختلف التفاعلات الاجتماعية المرتبطة بها وما بعدها، …أكمل القراءة »

كورونا والموت كإشكالية أنطولوجية

4 مايو 2020 عامةمتابعاتمفاهيم 0

ذ.احسيني عبد الحميد يعيش العالم اليوم أكثر من أي وقت مضى، حالة من القلق الوجودي الكبير، بسبب جائحة كورونا التي أزهقت – وما تزال- أرواح العشرات كل يوم، والدول المتقدمة في البحث العلمي متجندة لإيجاد مضاد فعال لإيقاف هذا النزيف الذي أبى كل شيء إلا التوقف، فلا صوت يعلو اليوم …أكمل القراءة »

كوجيتو الكورونا

3 مايو 2020 مجلاتمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال فجأة تحول الأنا أفكر( على خلفية كورونا) إلى الأنا فيرُوس يُحْذَر منه. البدايةُ ليست الفكر بحد ذاته كما يؤكد ديكارت، بل الجسم بقدرته على ممارسة الحياة والتأثير في المحيطين. هو الآن كوجيتو العدوى بامتياز، أي أنَّه يطرح وجود الإنسان الحي بقدر ما يمثل عدوى …

شاهد أيضاً

رَفْعُ «حُجُب إِيزِيسْ» عن اليومي

«مارتن ستيفان»، «بيير ديلو»، «تيري فورمي»* ترجمة: الحسين أخدوش لا يصبح امتلاك أيّ منّا ليومه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *