الرئيسية / فكر وفلسفة / بصغة المؤنث / زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب (الجزء 1)

زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب (الجزء 1)

نفض: رجاء بكريّة

“..كيف ستصفح عن فكرة الإستقواء عليك بعد مرور الجائحة لمجرّد أنّه حارس لم يميّز لون قِناعِكَ وانشغلَ بنبراتِ صوتِكَ الّتي لا تشبهُ إلّا ذاتكَ. وإذ اكتشف أنّك موشوم بماركة العربيّ الّذي لم يقنعوه في مدرسة التّدريب أن يحبّك ولو في إطار مهمّته المؤقّتة، عاداكَ. تفوح هذه الأيّام رائحة بشعة على أبواب المجمّعات التّجاريّة ودون استثناء كلّما تقدّمَتْ منها ساق عربيّ للتزوّد بحاجيّاته،،،،” رجاء.ب

شهور ثلاثة مرّت على انشغال العالم باستفحال جائحة الكورونا، لم يخطر خلالها ببالي ولو للحظة أن أشعِلَ قلمي بجمرِها أو رمادها لسبب بسيط يتعلّق بقناعتي الرّاسخة أن مسبّبات هذه الجائحة في معظمها سياسيّة بحتة. يعلو زئبق إصابتها وينخفض على وتر جلسات التّحقيق الخاصّة برئيس الحكومة، وفبركات أو تصريحات السيّد ترامب، إذا كيف تفسّرون الإرتفاع المدهش لنسبة المصابين خلال يوم واحد وتسلّقهِ برمشةِ إرادة حتّى 64 حالة، يوما على جلسة التّحقيق مع رئيس الحكومة؟ كلّما اكتسب حضورا انخفضت نسبة المصابين حدّ بلوغها الصّفر، وإذ يقلق تقلق معه الكورونا وتبدأ بالتسلّق!

لكنّ ما يشغلني فعلا، جائحة أخرى تقابلُ هذه الجائحة وتسير يدا بيد إلى جانبها على مقاس الأقليّة الفلسطينيّة في الدّاخل، حدّ أنّنا نشعر بالعجز إزاء تفاقمها هي جائحة العنصريّة. تتّسع رقعتها وتجهر برائحتها الدّيتوليّة حدّ أنّك تكره الدّيتول فجأة وتعاديهِ لأنّه أصبح سائلا لتعقيم الجمهور الفلسطيني من رأسه حتّى أخمص قدميه، وأعني الّذي يخرج للمجمّعات التّجاريّة خصوصا في المدن المختلطة للتزوّد بمستلزماته اليوميّة في زمن الكورونا سيّء الذّكر. تستفحل بشاعتها بمعزل عمّن تكون أنت رجل أم امرأة، طفل أم شاب. وتطيح بالكبير والصّغير دون أن يملك أحد ذريعة لمهاجمة أصحابها، فتعليمات الكورونا وقوانين الوقاية والتّعقيم أصبحت ذريعة للإمتناع عن اللّمس والدّفع، لكنّ الإسهام الأخير لأحد حرّاس الجائحة على مدخل مركز التسوّق “بانوراما”، حيفا)) شكّل فارقة في قصم القشّة لظهر البعير، بعيري ونفيري، وتعليمات سلامتهما معا. فمجرّد أن تتخيّل أنَ رجلا ما أو أمراة يقفان أمامك ليجسّا نبض جسدك بآلة غير معقّمة سثيرك بحجم مهاجمة فايروس لعين لا تعرفه هو أيضا لجسدك، ويهاجمانك كما يهاجمك هو حين يشاء لمجرّد أنّك بلا قناع واق سيسوّح دماغك وينزع اتّزان فكرك. وحين ستتلفّت وتجده أمامك مكشوف الأنف والفم ستتذكّر تعليمات الوقاية المُلزِمة وتصاب بحكّة مرض لا تعرف تماما من أين سينقضّ عليك، إنّك تستعيد فجأة عافية تقديراتك لمعادلة التّقارب الخاطئة بين البشر. سوف تستنفر دون تخطيط ولا تقدير، وربّما تستدعي الجيوش السّاكتة زمنا تحت جلدك في سباتها الطّويل. وحالة الإستنفار الّتي أحدّثكم عنها لخمتني بداية في وجهي ثمّ كبريائي. كيف ستصفح عن فكرة الإستقواء عليك بعد مرور الجائحة لمجرّد أنّه حارس لم يميّز لون قناعكَ وانشغلَ بنبراتِ صوتك الّتي لا تشبه إلّا ذاتك. وإذ اكتشف أنّك موشوم بماركة العربيّ الّذي لم يقنعوه في مدرسة التّدريب أن يحبّك ولو في إطار مهمّته المؤقّتة، عاداكَ؟ تفوح، هذه الأيّام، رائحة بشعة على أبواب المجمّعات التّجاريّة ودون استثناء كلّما تقدّمَتْ منها ساق عربيّ للتزوّد بحاجيّاته. لقد فهمنا جيّدا كم انمسخ وجه المكان الّذي كُنّا نعرفهُ أو أنّهُ تعرّى من أصباغهِ الكثيره. والحادثة عينها تضعني، للآن، في حالة استنفار بالغة لا يمكنني المرور عنها مرّ الكرام ولو كرمى لأب الجائحة ونسلها.

هكذا حدث

يوم عيد، عانيت من التهاب حاد في أذني اضطررت معه التوقّف قسرا أمام مركز التسوّق بانوراما للحصول على قطرة من الصّيدليّة. القناع الواقي نسيته في يدي لاضطرابي ووجعي. خطّطت أن أدخل حين اعترضني الحارس مجهّزا بقامة اليوكالبتوس، “لا يمكنك الدّخول” صرخ محذّرا. ترك الرّجل الّذي انشغل بفحص حرارته ودفعني بيديه الإثنتين. وكي أكون صادقة لم أستوعب ما حدث، لم أجترّ فكرة أن يدفعني حارس باب (خَلَق) من المفروض أنّه تلقّى دورة في آداب التّعامل مع الجمهور قبل أن يحتلّ مكانه أمام الباب، لمجرّد أنّي لم أضع قناعا واقيا. حدّقت فيه للحظة ونفضت يديّ في الهواء منعا لالتقاط الفايروس الّذي يتجوّل في كلامه ووجهه. صوته العدائيّ جعلني أشكّ بهويّة المكان الّذي أقصده مرارا للتزوّد بحاجيّاتي. لم يتوقّف، تابع صراخه وسط دهشتي وغضبي، “لا يمكنك الدّخول!” ووضع آلتهُ المضحكة على جبهتي دون أن يعقّمها ليقيس حرارتي. “نعم حرارتي ارتفعت يا هذا لانفعالي الشّديد من قلّة أصلك” كان الحلّ لتماديه أن أصرخ به وأبعده عن طريقي بعد أن ثبّتُ القناع على وجهي. لكنّ الفيلم لم ينته، بدأ بالسّباب والقذع. نثر كلاما تدحرجت معه ألوف الفايروسات الحيّة في شوارع الكرمل دفعة واحدة. ساءلت قلبي بعصبيّة حدّ اختلال توازني، “ما الّذي يستحقّ كلّ هذا الصّراخ والسّباب؟” كان قد ميّز عروبتي ووفق ذلك برمج ردود فعله. تركتُ الصّيدليّة وبحثت عن رئيسه. سألته: لماذا لا تضع حارسا على حارسك المتخلّف أخلاقيّا في مدخل المجمّع؟ لم أفهم، قال. “حارسكَ المصون، يا سيّدي، يطيح بالبشر، يدفع بيديهِ وقدميهِ، يشتم ويسبّ ويبصق، لم لا تخبروننا أنّ كلابا جارحة تحرس مداخل أسواقكم بدل البشر؟ بهت لونه، “ماذا حدث؟”.  “ما ستراه الآن في الكاميرا الّتي لا تتابعها أمامك”، أجبت متهدّجة الأنفاس، وأضفت “إسمع، إذا لم تعالج الأمر خلال دقائق سترى أسماءكم في كلّ مكان، وقبل أن أخرج ألجم كلبك الّذي يتربّص بخطواتي” خرجتُ فوجدت الكلب فالتا وبدون قناع واق. سألني، أأنا زبالة؟ ابتسمت، “ليتك تصير بمقامها!” حينذاك عفّر بصاقه وسُبابه الواجهة الزّجاجية وواجهات الدّاخلين والخارجين إلى مركز التسوّق, بصق، شتم، هدّد والتقط صورة لحضرتي داخل السيّارة. فتحت الشبّاك وهمست له، “..أنت أحمق تعرف ذلك، وستدفع ثمن حمقك هذا”، وذهبت. ارتعدتُ من الغضب، وعفّرت الشّارع بسرعتي ووقودي، فمديره لم يلجمه وأنا أخرج وصياحه وشتمه لأصولي أصبح ثقافة تستشري منذ زمن بعيد في دمه ودماء قومه كالماء منذ اختراع قانون القوميّة وسنّهِ بحدّ السّكين على شرعيّة وجودنا على أرضنا التّاريخيّة. نحن أصحاب المكان بتنا ضيوفا وافدين وغرباء على مدن مطوبّة لا تزال بأسمائها العربيّة، وحيفا ليست آخرها

ثقافة الإستكلاب

نادرا ما يحدث، ولكنّها بفنيّة عالية انشقّت عن التّسمية الأم ونزلت من عمق المرايا المسمومة الّتي يميّزنا رئيس الحكومة من خلالها. رافد من روافد “قانون القوميّة” سيّئ الذّكر. استصدر الرّجلُ بركاته، هو وحزبه، من قاعِ الرّفضِ والإلغاء، إذلالا لوجودنا ومسحا لحقوقنا وخرقا لتعريفاتنا القوميّة والمذهبيّة على حدّ سواء. هذا القانون الّذي يعرّب مواطني الدّولة، وأعني يفرزهم وفق أشكالهم، ونبرات أصواتهم، وأسلوب نطقهم للحروف العبريّة. هكذا وبهذه الطّريقة تماما يصطاد حرّاس مداخل المجمّعات التّجاريّة والمؤسّسات بأشكالها وانتماءاتها المرتادين العرب ويمثّلون بقوميّتهم ودمهم غير النقيّ. يشتمونهم، يدفعونهم (بجحاشة) نادرة التّصريف مع أفعال النّبذ والهجاء. يلعنون ويبصقون، وأحيانا يضربونهم. وفي أحايين أخرى يقتلونهم كما حدث للشّاب محمود يونس من عارة عن بعد صفر، وإياد الحلّاق عن بعد حاوية زبالة، فأوقعوه صريعا لمجرّد أنّه لم يضع قناعا على وجهه!

إنّ أسوأ ما يجري هذه الأيّام أن تأخذ المدارس، الّتي تُخرِّج أفواج الحرّاس الفعليّين لتجاوزات الكورونا وتلصقهم على مداخل المؤسّسات والمجمّعات التّجارية تحديدا، القانون لأيديها وتستغلّ الجائحة البائسة ذريعة كي تشتغل فينا بعنصريّة ونقمة. بقلّة أخلاق وغياب لمعايير الثّقافة المجتمعيّة الّتي تفخر بها الدّولة. لقد هدمت منظومة الحراسة كلّ ما عرفناه حتّى الآن عن أسطورة، ” دولة لكلّ مواطنيها” الكاذبة ورئيس الحكومة السّابق الحالي بنيامين نتنياهو هو عنوان هذا التّفسّخ المخجل لشرائح المجتمعات في المدن المختلطة خصوصا. إذ تمّ اقتطاع شريحة العرب في المدن المختلطة خصوصا عبر قانونهِ العنصري، “قانون القوميّة” وجعلهم نهبا لأمزجة حرّاس المداخل والمفترقات، ورغبات الفئة العنصريّة الّتي لا تكف عن المناداة بموت العرب كي تخلو لهم ساحة البشاعة. هو يتحمّل مسؤوليّة زجّ الأخلاق في خندق العتمة والظّلاميّة حين خرج في دعايتهِ الإنتخابيّة كي يحرّض المنتخبين على الخروج والإقتراع لأنّ “العرب يتدفّقون”، كأنّ عصابة من ذوي السّوابق تجتاح الشّوارع والطّرقات ومراكز الإقتراع. لهذا الحدّ كان بشعا أن تصغي إليه وهو يهجّىء تحريضه بفنيّة وتمرّس. هو هو من أعلن في حواره عبر منصّة إعلاميّة عربيّة أنّ نوّاب المشتركة “ولا إشي” وذوّت المفهوم الحداثي السباّق عن دونيّة العرب في دولة استصدرت قرارا برلمانيّا منذ بدء احتلالها أنّ الدّولة ستكون “لكلّ مواطنيها”. هذا الرّجل الّذي يخاطر بأمن اليهود أوّلا لا يهمّه أن يرمي مواطنيه أيضا للذّئاب حين تتزاحم فيهِ وعليهِ المصائب.

لقد داهمني شعور بالخزي والألم حين هاجمني حارسا مدرّبا سليل مدرسة الحراسة

 ذائعة الصّيت هذه الأيّام لمجرّد أنّ القناع المزيّف ذائع التّفاهة هو الآخر كان بيديّ ونسيت بفعل عارض صحيّ أن أغمّم به أنفي. الشّتائم الّتي سمعتها التّقذيع، شراسة الحوار وبشاعة الصّوت شطبت صفحي المحتمل عن السّقطات العابرة، كما أنستني المرأة الّتي تسدّد أهدافا بوجه كلّ ذبابة تؤز ّحول وجهها. ببساطة رسمت لي صورة معلّقة الآن على مدخل كلّ مجمّع تجاريّ بالصّوت والصّورة لا تعترف بغير قناعاتها. تزيّف صور البشر العابرين لأنّ كلّ ما يحدث خرّيج مدارس دخيلة على الحقائق وبامتياز..

حيفا، نيسان 020

للكاتبة أيضا:

الرّواية الثّالثة للكاتبة والتّشكيليّة الفلسطينيّة رجاء بكريّة

29 فبراير 2020 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

(النّاشر الثّقافي)، الشّارقة (..عين خفشة))، رواية تروي سيرة المكان          رأي نقدي: د. ضياء خضير – كندا “.. وما يلفت الانتباه أكثر من غيره في هذه الرواية هو أسلوب الكاتبة المعبّأ بأنواع المجاز والاستعارة التي تخالط الحكي وتجعل من مهمة مواصلة السرد الموضوعي المجرد من الغرض أكثر صعوبة وجمالًا، في …أكمل القراءة »

“عين خفشة”، للأديبة الفلسطينيّة رجاء بكريّة وعلم الأحياء الخلوي

6 نوفمبر 2018 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

  ( مقاربة نصية بين رواية عين خفشة للأديبة رجاء بكريّة وبيولوجيا الخليّة)   “” .. وللتكاثر دلالة رمزية في روايتنا ” عين خفشه” وتوحي بالبقاء، فرغم السوداوية وانتشار الموت والصقور والغربان في حكايتنا إلى أن الحياة موجودة والإشارة إلى ضرورة التكاثر ليعرف كل جيل من فلسطين تاريخهم وماهيّة ما حدث لتعود …أكمل القراءة »

رواية “عَين خَفشة” والنّقلة النّوعيّة في إبداع رجاء بكرية: عن النّكبة وتداعياتها

25 أكتوبر 2018 بصغة المؤنثرجاء بكريةكتبنصوص 0

  بقلم   د. نبيه القاسم ناقد وكاتب فلسطيني (1) “..وهكذا كانت الطيور في “عَين خفشة” الدّليل والكاشف عن سرّ المقابر الرّقمية، كما كانت الجدّة صبيحة المذكّرة الدّائمة بأحداث النكبة وفُقدان الأعزاء وتغييبهم..” د.((نبيه القاسم (2) “..فالكتابة هنا فعلٌ سريّ وسحريّ ، وتتميّزُ بالكثافة والتركيز وتَعدّدِ طبقاتِ الدّلالة” (نبيه القاسم، ظلال الكلمات، …أكمل القراءة »

اسمهُ “بيتُ ياسين”، ومقدّمُهُ لا يتوقّف عن البريق والحٌلُم

27 مارس 2020 بصغة المؤنثمقالات 0

وشم: رجاء بكريّة “.. لقد اعتدنا حفنات الضّوء المصنّعة حدّ أنّهُ سيبدو من غير الوارد أن يفاجئنا كلّ هذا النّعف التّلقائي للحياة في عيون تتوهّج شغفا. كم فتنتني الحوارات؟ لست الجهة الّتي تصلح لإجابة..”، (رجاء.ب) ياسين عدنان.. اسم لمع في منتصف رأسي وأنا أتابع اخر حواراته مع الرّوائي الجميل يحيى …أكمل القراءة »

ديمة بكري والميتسو سوبرانو حكاية انحياز لانزياحات صوت..

22 يناير 2020 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكريّة غَزل: رجاء بكريّة “.. كانت ديمة أصغر عمرا من خوض هذه التّجربة الباذخة، ورغم ذلك لم تتراجع لحظة واحدة. ويبدو أنّها أرادت ذات يوم كما فعلت في الأمسية، أن تصدم دهشتي بإنجازها حين ظهرت بأدائها الّذي لوى القلب ومعه العنق إلى الخلف. لا أجمل من السّحر نضيفهُ إلى …أكمل القراءة »

عنهُ، حينَ كان النّقدُ عيدا للحبر السّاخن…) النّاقد، نبيه القاسم

11 يناير 2020 رجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكريّة نقش: رجاء بكريّة “.. وإذ أدحرجُ رصاصي اليوم على مسودّات البياض فلأجلِ أن أعيد الاعتبار للزّمن الجميل الّذي أثراه بقلمهِ وشكّل فارقة في إنصاف الأقلام المُبدِعة، وأذكّر نفسي كي لا تنسى فضلهُ على مصنعي الأدبي..”،  (رجاء.ب) بحنين طاغ أتذكّر البدايات.. والمرّة الأولى الّتي التقيت ُ فيها نبيه القاسم …أكمل القراءة »

التّجريب في المسرح الفلسطيني، رؤية وأبعاد: المونودراما نموذجا

11 ديسمبر 2019 تغطيةرجاء بكريةنصوص 0

مداخلة: رجاء بكريّة (في إطار مهرجان فلسطين الثّاني للمسرح) “.. .هذا يعني أنّ التّجريب بمفهوم اختلافهِ وتفوّقه يشتغل على مساحات لونيّة نوعيّة للنّص المُعدّ إضافة للأداء والشّكل الّذي يقدَّم فيه البطل، وأسلوب احتلاله للمنصّة أمام جمهوره العريض. كلّ هذا درسه أبطال المسرحيديّات قبل أن يفكّروا بخوض الأداء كتجربة نوعيّة”, رجاء. ب …أكمل القراءة »

مهرجان فلسطين الوطني الثّاني للمسرح: رؤية وأبعاد

21 نوفمبر 2019 أنشطة ومواعيدتغطيةنصوص 0

رجاء بكريّة رأي: رجاء بكريّة “.. مشاهدُ الإخراج الجديد لمسرحيّة سحماتا شهدت إخراجا جديدا لكنّها بقيت متمسّكة بطرحها السّياسي وسهولة التّواصل الحيّ مع النّاس، أبطال الحكاية. يحدث هذا وفق سيناريو شخصيّ ينجزه ويخرجه حنّا عيدي بذاكرة الحاضر الّذي لا ينسى تلك الشّريحة من البشر الّذين يتناسلون من التّراب في أوطان …أكمل القراءة »

تداعيّات مقتل إسراء غْرَيِّب

1 أكتوبر 2019 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكريّة رجاء بكريّة ((.. تُرى لماذا يستهتر مجتمع واسع، رحبٌ طولا وعرضا، وبأكتاف ساقطة لهذا الحدّ باستقامة قوامِهِ حين يسيلُ دم امرأة من لسانِهِ حدّ الإغتسال بلؤمِ خطيئتهِ، وفي حمّام بخار جاف، هو المشنشل والمُبلّل خطايا؟))، رجاء.ب قد لا تكون المرّة الأولى الّتي أكتب فيها عن جرائم شرف العائلة …أكمل القراءة »

مُديرُ السيّدات

12 مارس 2019 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

كتابة: رجاء بكريّة “..أين ما يُسَمّى إذا، مكانة النّساء وإنجازاتهنّ إذا كُنَّ مناهضات شرسات للمغامرة؟ أين آثار حنائهنّ ورائحة اللّيمون الّذي ينضح من أنفاسهنّ وهنّ يغرسن بذرة فرح صغير في قلب طفل نبوءة؟ طفل يفجّ كلّ الأطفال ليفرض سِحراً لا تصادفه كلّ يوم..” #رجاء_ب)) وفد آذار.. وحين يحضر آذار تفزّ 

أوراق شخصيّة جدا (2)

10 مارس 2019 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

“.. ذلك لأنّي لم أعد أوافق على السّحجِ لمن هم أقلّ منّي طاقة وقدرة وفنّا مثلا بذريعة الذّوق. لن أسحج لمن أعرفُ ويعرفُ أنّه سرق أفكاري واعتبر روايتهُ إنتاجا شخصيّا خلبتهُ بنات أفكاره. ولا من وضع روايتي أمامه ونقل عنها ترتيب مفرداتها وأصول عوالمها فقرةً ومفردة..”، رجاء. ب كتابة: رجاء …أكمل القراءة »

أوراق شخصيّة جدا (2)

21 فبراير 2019 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكريّة جزء 1 ((.. ولا يعجبني لأيّ سبب أن أخوض في سياستها الأدبيّة لأنّي أعتبر مسألة حشر السّياسة في معايير الأدب سابقة مهينة لاجتهادات الإبداع في العالم، فحين يُسَيّسُ الأدب بناء على مرجعيّات الطّائفة والعِرق. هويّة الشّعب خارج أو داخل الخط الأحمر أو الأخضر، وملاعب الجغرافيا الّتي تقسّمُ أشواطه …أكمل القراءة »

غابةُ دم

17 يناير 2019 بصغة المؤنثرجاء بكرية 0

غابةُ دم. هذا ما يسيل من سواحل القرى والمدن العربيّة في فلسطين ال 48 منذ سنوات. فالشّوارع ذاتها نسيت وظيفتها وسلّمتها لأنهار سابت مياهها العادِمة في كلّ مكان، وابتلعت أشكالها الأصليّة.أكمل القراءة »

“علاقة الشّكل بالمضمون في المسرح الفلسطيني”

11 ديسمبر 2018 أنشطةبصغة المؤنثرجاء بكرية 0

   في إطار ((مهرجان فلسطين الوطني للمسرح.. (الجزء 1)   طرح:  رجاء بكريّة – حيفا   “… لا نخطىء حين نعتقد أنّ التحدّي الأكبر تمثّلَ في تطوير مخيّلة النّص لا مادّتهُ لأنّ فقر المخيّلة هو السّبب في سقوط الأعمال العظيمة، وهذا ما حاول جاهدا تلافيه في طبيعة النّصوص المرتبِكَة خصوصا، فكانت …أكمل القراءة »

أوراق شخصيّة جدااا.. يحدث عندنا.. ذوق أم ذائقة..!

23 يوليو 2019 بصغة المؤنثرجاء بكريةنصوص 0

رجاء بكرية رتق: رجاء بكريّة “.. وهل نملك قوّة ردع تكفي للحدّ من انتشار ظاهرة الفوقيّة والاستعلاء الأخلاقي والفكري الخاويين من وفاضهما، حين تفاخران بسلطتهما المتوهّمة؟ ماذا نفعل ونحن نواجه تلك الشّلل أو تلك الشّريحة الّتي أعنيها ونحن في خلوة مع أرواحنا مثلا؟”، (رجاء. ب) استهلال كنتُ قد بدأت مقالتي

شاهد أيضاً

في الفن والتحرر: قراءة في الشرط والمعنى مع جورج لوكاتش وجاك رونسيير

محمد العربي العياري / تونس محمد العربي العياري أن نكون وجها لوجه مع الواقع ’ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *