الرئيسية / منشورات / مجلات / الخُروج إلى البحر

الخُروج إلى البحر

سامي عبد العال

سامي عبد العال

       البحر معنى، فكرة، حقيقة، كذلك خيال وأوهام، هو الكائن واللاكائن، الحياة والموت… إنه يشكِّل رقعة أحلامنا وهواجسنا.. هذا التناقض هو مجمل صورته. لماذا لا يكون موضُوعاً فلسفياً؟! كيف نقرأ دلالات البحر ( في اللاهوت والفكر والسياسة) بحيث يكون لدينا تاريخ فكري للماء؟ إذ اعتبرت التقاليد الفلسفية أنَّ المياه أحد عناصر الطبيعة(الماء، الهواء، التراب، النار). ولم يكُن ذلك لاستبطان  جوهر المياه، بل لتفسير التغير الطبيعي وظواهره. بالمقابل ُتُرِكّت فضاءات البحار كمجال للحروب والمعارك بين المدن-الدول( أثينا واسبرطة قديماً)، كان البحر يأتي بأخبار الهزائم والانتصارات وحطام المعارك.

       منذ قُول طاليس: الماء أصل الوجود لم يُدْرج المياه صراحةً إلاَّ كموضوعٍ علمي. ودوماً كانت الموضوعات تشير إلى إطار المعرفة الذي يهتم بها. وكنا في انتظار سنوات وراء سنوات، حتى يكتب الفيلسوف الفرنسي جاستون باشلار كتابه المهم(ماء وأحلام)water and dreams[1] حول الماء والأحلام والتخيلات والمادة، وقد أفاض في أنواع الماء بحسب المفاهيم والمعتقدات والتصورات النفسية، وناقش الماء والحلم، الماء والتطهر، الماء الهادئ، الماء العنيف وكلام الماء.

      أمَّا ابداعياً، فقد كان البحر مصدراً للإلهام والعبور نحو العالم الآخر. وهذا ما يؤكد دلالته اللاهوتية والأدبية في تراث الإنسان باختلاف الثقافات. ولاسيما أنَّ البحر دالٌ لغوي أثار دهشة الإنسان وحيرته. لقد سكَن اللغة كموطن لانسلال الدلالة من ربقة المحدود، والمهيمن. وغدا رمزاً لفيض الروح في المذاهب والاتجاهات الصوفية والأشعار واللغة والقصص الشعبية والأساطير. وعادَ بالنُصوص إلى أصل الحياة كوسيطٍ شفافٍ يلامس الجسد والنفس. يطرحُ “غمْرَ اليابس” ليعالج تشققات الروح وينخر صخور الحياة، البحر يذكرنا بالحركة الدائبة والأمواج العاتية والأنواء العاصفة. ولعلَّ ارتطام الأمواج تلو الأخرى يوازي مثابرة الإنسان لزحزحة المصير. فكلُّ ذوبان للمشكلات يحتاج محاولات لا تنتهي، تعاود ضرباتها دون ملل. الأمواج ترسم درباً لإرادة التحرر شريطة ألاَّ تتوقف عما تصبُو إليه.

معاني المجهول تقبع في البحر كمجال مليء بالكائنات والأفكار الغريبة. فلن يسلم أيُّ مفهوم تقليدي من البلَّل، من الغرق. البلل الذي سيسرب التحلُّل إلي أفكارنا كعبء وجودي ثقيل. الأفكار اليابسة فيما يبدو والتي نخشى عليها من الضياع. والقول الشعبي يومئ بحنكة: (إذا جاءك الطوفان، ضَّعْ ابنك بين رجليك)، والمماثلة بين الابن والفكر لا تفوتُنا، حتى بصدد أسئلة الإبداع وغرابته: هذا المعنى أو ذاك من بنات أفكاري. ومجازاً العقل ابن الإنسان كما يرتبط بمفهوم المؤلف ما قبل الحديث before modern. بينما المؤلف ما بعد الحديث لم يفقد ابنه( الفكر – النص) فقط، بل اعلنت ما بعد الحداثة عن موت المؤلف نفسه (ميشل فوكو– رولان بارت)، تحلل في تربة اللغة ليظهر (بطريقة التناسخ) في أشكال نصيةٍ تالية.

كان موت المؤلف لصالح اللغة كنظام اختلاف وإرجاء وغياب، وهو ما يلتقي من طرفٍ قصي مع البحر. اللغة مياه جارفة تعيد المتلقي أو البَحّار إلى واجهة النصوص( القراءة). تأتي القراءة كفعل ابحار وسط العواصف النصية العاتية بلا ضفاف. كل نص هو مياه دافقة بأعماقها الموروثة (التناص) لتضخ أمواجاً لا قبل لسلطة التأليف بها (فيض التأويل). ولم تكن القراءة لتجد عائقاً في اللغة كمياه تاريخية هادرة بقدر السلطة الراسية بأعماقها. ولذلك تُحرِّك كل قراءة رواسب القاع مثلما تتحرك أمواج السطح، إنَّ ما يلفظه البحر من إشارات لا تقل عما تلتقطه القراءة من عمليات ابحار محفوفة بالمخاطر.

وإذا أراد الفلاسفة والمفكرون اصطياد أفكار طازجة ككائنات البحر الغاص بالحياة، فهناك المغامرة وامتطاء الأهوال( كتابة الفاجعة: موريس بلانشو). وكما كان نيتشه يتفلسف من أعلى الجبال تحت أثداء السحب أو عند درجة الصفر، كذلك  “المفكر البَحّار”sea thinker  يتطلب عقلاً فلسفياً شجاعاً. يلتقط الأفكار من ألسنة الأمواج ومن مصارعة العواصف. وذلك يحتاج شراعاً قوياً إزاء خلسات الفكر. ومن يختار البحر سيغوص في أعماق سحيقةٍ تفجر رئتيه الميتافيزيقيتين بحثاً عن اللؤلؤ والأحجار الكريمة. أي لن تعود الميتافيزيقا التقليدية بالنفع على غواص البحر، أضحت المفاهيم كسفن القراصنة تتحطم تحت ضربات الأمواج!!

لغة البحر موسيقى تستعصي على نوتة المذاهب الفلسفية الكبرى، لكونه أهوج حتى في سكونه البادي. وتمثل رمزية البحر فضاءً لحريةٍ دون نهايةٍ. إنها عالم قائم بذاته، كونه يحتمل كافة الأوجه والمصائر. وجودٌ بلا ثوابت ولا حقائق ولا نهايات ولا أسوار كأنَّه واقع خيالي لدرجة الابهار. فقط البحر رغبات وأسئلة ممتدة بطول البصر. حيث يلتقي هو والسماء عند نقطة التلاشي المزدوج. نقطة الصعود والهبوط – رأساً وأفقاً- بين السماء والأرض. فإذا نظرنا مع الرياح سنجد السماء بحراً مقلوباً إلى فوق. ولئن ركزنا على المياه سنجد السماء مياه زرقاء لامعة الأسطح. قيعان طافية وألوان متماوجة تتطاير إلينا من بعيدٍ. بينما الأشكال المارقة من النظر جواهر، ماهيات تترسب في باطن الدماغ. دماغٌ لعالم يتقلص بين أعلى لا أرض له وأرض لا سماء لها… إنه الأفق المائي الذي يُخفِي ألغازاً كونية. لا يمتلك المُشاهد لآفاق البحر إلاَّ الدهشة تطلعاً إلى  الـ” ما وراء”.

 كيف إذن نرى العالم، الحياة، المعاني هنالك؟! وحين نخرج إلى البحر، هل نملك خروجاً منه؟ نحن خلاله قد نغادر مكاناً ما ولكنه لا يغادرنا. لأننا مسكونون بخيال يلازمنا حوله ويستحيل الخروج (منه). فهو من استعارات الحياة التي تعمل مع عقولنا ومع طبيعة اللغة. لكل منا بَحْرُه الخاص مثلما لنا طبيعتنا المائية النوعية. أي يستحيل الخروج بحرف الجر(من) البائن بين قوسين. فالحرف يدل على الانفصال الذي كان اتصالاً ومازال. الأرجح مجازياً أنَّه خُروج (إليه – منه والعكس) بما يعين وجودنا في حضوره وغيابه. وتعبير(الخروج من) ناقل للحركة ضمن البحر كأبرز كياناً مائياً يسكن آفاقنا الرحبة. ذلك في حال تحرر الآفاق من الطرق الضيقة والانحشار المحدود داخل الواقع اليومي.

      البحر ليس موضوعاً مقْصيَّاً هناك، ليس الكائن المائي الذي نذهب إليه فقط أمام سواحل المدن. إنَّه عندئذ حالة نفسية وجودية نحن في القلب منها تغمرنا من حين لآخر. تتكون بنا قبل كل شيء آخر كاستعارة وجود. وحينما يُولِّد لدينا إحساسات متضاربة ومبلِّلة لوعينا فهي حالة ليست حيادية. إعماقنا اللجوجة التي غرقت لتوها في قيعان بلا شواطئ.

      وبطريقة فينومينولوجية phenomenologically، يطغى الإحساس الواعي الممتد على حالة الشعور الآني المؤقت. لكونه تجسيداً لتراكم التجليات المرتبطة بالتمثُل والتذكُر والتخيُل، لأن البحر يتشكل من جهة الرمز ارتباطاً بذاكرة اللغة والحياة. وهذه الذاكرة تشكل جُلَّ أفعال الإنسان، هي حصى وتراب تفكيره العميق بأزمنته السحيقة. فالإنسان( كائن مائي ترابي وناري وهوائي)، الأمشاج والأخلاط- بلغة القدماء- هي التي تصوغ رؤاه البعيدة حول الأشياء والعالم.

       ولهذا ليست دلالة البحر تمثيلاً لمادة خارجية هي المياه المعتادة. إنها تفيض داخلنا حين نتوحد بها في ممارسة خيالنا النوعي. والمياه- بلغة امبرتو إيكو- لون من التأويل المُضاعف over interpretation، الذي ينفرط عَقدّة بلا تحكُّم فيه كمادة سحرية فائقة الوصف. الماء هو الغرق بمقدار ما هو الطفو، الماء هو الحياة والطوفان، الفيض والانحسار، الأهوال والهدوء، الغربة والحضور، إنه الذهاب بلا عودة وهو الوعود المنتظرة، ولقد رأيناه مؤخراً فضاءً حيث اللاجئين الذين لفظتهم حياة العرب، هو حافظ الأسرار ووشوشة الأغيار.

       فالرؤية تجاه الماء( حيث الماء فوق الماء) غير محصورة زمانياً ولا مكانياً. لأن البحر ليس عنصراً  بطريقة الأشياء المألوفة.  فقط هو عيون بحجم السماء تنظر إلى عيون تترامى وتخاتل النظر. هناك أطياف من الأمواج المتدافعة التي تجري خلف بعضها البعض، هي تأتي قوية ومتناثرة في الهواء الطلق. فضلاً عن أصوات مكتومة تنشرها هنا وهناك. كأنها أنين هو الغمر الأبدي الذي يأخذنا نحو المصير، تلك البداية والنهاية المطلقة للصمت. فحيث يوجد بحر يوجد صمت يتكلم عن قرب راهن(الوشوشة). لعله يهمس بأصوات الوجود الساكن كالحياة والموت لا يفترقان. كلاهما يقبع بالداخل المظلم، فلا نرى شيئاً واضحاً.

        البحر انفتاح بلا عودة، تغير دائم يحوى- كما يقول اليوناني هيراقليطس – اختلاط المياه والنيران. والاختلاط ليس عملية جارية على عنصرين منفصلين إنَّما متحولين عن بعضهما. الماء يصبح نيراناً والنيران تمسي ماءً. سيولة السيرورة التي تتقلب بلا توقفٍ. لذلك فأنت- برأي هيراقليطس أيضاً- لا تستطيع نزول المياه نهراً أو بحراً مرتين، لأنَّ طبيعتها غير خاضعة للتكرار كما نعتاد. هل البحر غياب أم حضور دائم؟ إنه الغياب الحاضر أبداً. مثله كمثل الآلهة الخفية التي تترقبنا عبر الموجودات كما في الأساطير القديمة.

       البحر لا نقيض له، لأنَّ مياهه تشكل العالم بكل تناقضاته. وأبداً ليست اليابسة عكس البحر لكونها لا تخلو من المياه بأشكالها. وقد كان مصدراً للطوفان الذي سبب بداية جديدة لحياة الإنسان. صحيح البداية كانت لاهوتية في واقعة الطوفان من حيث تاريخ الحياة. وأُخذت كآية على الخلق، لكنها أكدت دور المياه في الموت والإنشاء من جديد. لا يخلو البحر من الأثر الإلهي حيث ذكرت الكتب المقدسة عرش الإله فوق وجه الغمر( وكان عرشُه على الماء). حيث يسود هُلام التكوين الأولي نحو الحياة التي نلامسها مع وجود الماء.

      من هنا كان البحر سؤالاً فلسفياً نتشوف إليه داخلنا. لم ير الإنسان البحر دون التساؤل حول ما يخفي ويخبئ عنا من أسرار. فهو يوجد بالاستعارات metaphors على البعد والقرب، ينتزعنا من خناق التحديد إلى انفساح الرؤى. والخروج إليه سيتم بمطلق الرحب والسعة. لأنه يلتقي عند نقطة تلامس البحر مع حريتنا المتطلعة إلى كسر القيود. والشيء اللطيف أن هذا ما يرادف أخيراً بين حرفي الجر (من وإلى). فالخروج إليه يساوي الخروج منه كما أشرت، فأي خروج هو في الحقيقة عودة إليه. ففي الوقت الذي نظن الابتعاد عنه سيكون داخلنا ونحن عبره. إنَّه ضفاف الأسرار والأعماق المأمولة التي تنتظرنا بموضع ما.

كان خروج بني اسرائيل من مصر قديما خروجاً إلى البحر. لم يكونوا مدركين المخاطر التي تحيق بهم. الواقعة أضحت لافتة من خلال المياه كما جاءت في الديانات الإبراهيمية. لأن البحر هو مطلق المجهول على الأرض. وكأنهم كانوا يجُسون خلال المستقبل الذي لم يتحدد، بعد أربعين عاماً من التيه بأرض سيناء. وإذا كانت الرواية قد أوردتها النصوص المقدسة، فهي تكشف ارتباط البحر بجملة أشياءٍ.

أولاً: النداء الذي يعد نداء إلهياً لشعب الرب للانعتاق من القيود.

ثانياً: المغامرة المحفوفة بمخاطر مقبولة طالماً نتطلع إلى التحرر. المخاطر في البحر فرصة سانحة، لا مهرب منها. ثمة توجس يقظ أثناء المسير عبره.

ثالثاً: لا يقين هناك سوى المسير دون ضفاف. وتلك سمة كل نداء ديني أو سياسي أو صوفي. فالنداء مصدره غير معروف بدقة. وذلك حتى يلبيه الإنسان أو لا يلبيه. فلئن لبّاه، فليكن بضمان ذاتي وحسب. وقد يجد نفسه مفقوداً كحال الندَّاهة(هذه الجنية الغامضة) التي تستدرج المارين بجوار الماء. والندَّاهة أدخلها يوسف إدريس حيز الأدب بروايته الشهيرة التي تحمل الاسم نفسه.

رابعاً: في أعماق البحر، يتجلى الفعل ذاته. الوارد أن المياه أضحت -كما جاء بالقرآن- كالطود العظيم(الجبل الضخم) عندما ضرب موسى البحر بعصاه. وهذه تعني استحالة البحر إلى أفق مختلف. وربما كانت الجوانب النفسية بها كافية لتصوير المشاهد بعبارة مادية، وهي ليست هكذا في الحقيقة، لأنها المفاجئة الوجودية المذهلة بخلاف المألوف.

       هذا وقد جاءت الحادثة في الكتاب المقدس كالتالي:

” ومدَّ موسى يده على البحر. فأجرى الرب البحر بريح شرقية شديدةٍ كل الليل وجعل البحر يابسة وانشق الماء. فدخل بنو اسرائيل في وسط البحر على اليابسة والماء سور لهم عن يمينهم وعن يسارهم. وتبعهم المصريون ودخلوا وراءهم. جميع خيل فرعون ومركباته وفرسانه الى وسط البحر. وكان في هزيع الصبح ان الرب اشرف على عسكر المصريين في عمود النار والسحاب وازعج عسكر المصريين. وخلع بَكّر مركباتهم حتى ساقوها بثقلة. فقال المصريون نهرب من اسرائيل. لأن الرب يقاتل المصريين عنهم  فقال الرب لموسى مدَّ يدك على البحر ليرجع الماء على المصريين على مركباتهم وفرسانهم . فمد موسى يده على البحر فرجع البحر عند اقبال الصبح الى حاله الدائمة والمصريون هاربون الى لقائه. فدفع الرب المصريين في وسط البحر. فرجع الماء وغطى مركبات وفرسان جميع جيش فرعون الذي دخل ورائهم في البحر. لم يبق منهم ولا واح”.( الكتاب المقدس،  العهد القديم، سفر الخروج، الاصحاح 14/ 21 – 28)

       بدا البحر بمثابة الملجأ الذي ينبغي الخروج  إليه مع السرد الكوني في حضور الرب، لأنَّ الفكرة أنَّ للبحر معنى عميقاً يضم إرادة ميتافيزيقية خفية. وربما لأول وهلة يدخل البحر كحدث تاريخي في الذاكرة البشرية ويظل علامة فارقة في اللاهوت وتاريخ الأمم. وبمنطوق النص كان الرب حاضراً في قلب هذه الإرادة، يبدأ موسى بمد يده، فيحرك الرب رياحاً شرقية قوية عكس اتجاه السير. اليدان تضعان الأحداث في اتجاه ما. ليظهر درب ممتد بين الماء كرمز للغرق، ويدخل بنو اسرائيل فتكون عن يمينهم ويسارهم أسوار الماء. والملاحظ على الوتيرة ذاتها: يبدأ ما هو بشري (موسى- وبنو اسرائيل) ثم يجري الرب ما يريدون، حتى خرج موسى وشعبه قبل أمر الرب بإطباق المياه على فرعون وجيشه.

 وبعيدا عن دلالة البحر القريب، فقد كانت خلفية الحدث، ليست مجرد طريقا إلى الشاطئ الآخر، وهذه سمة مهمة في أي بحر: أن الشاطئ الآخر يحمل النجاة بمقدار ما يمثل وسيطاً فوق العادة. ولذلك يقال لهؤلاء اللاجئين المعاصرين أنهم لاجئون رغم المخاطر حملهم إلى الجانب الآخر. هكذا لجأ كلُّ مطارد من القهر إلى البحر بكل حمولته الثقيلة.

وقبل واقعة غرق الفرعون كان البحر (أو اليم) رمزاً لاستعادة الحياة كما خاطب الله أم موسى: ( فإذا خِفت عليه فألقيه في اليّم ولا تخافي ولا تحزني..).. والرضيع الذي ألقته الأم هو الناجي الذي أغرق فرعون لاحقاً. إذن التقت دلالة البحر كموضع للأمان والغرق في المسيرة ذاتها. وليس هناك إلاَّ التفكير في نقطة التقاء الحادثين، وإذا كان البحر واليم واحد من حيث المياه، فمعنى ذلك أن هناك تفكيراً فيما وراء الأمر.

 لأنَّ الصراع بين موسى والفرعون كان صراعاً يمس الألوهية. وقد صُوّر في السرد عبر كلمات: البحر واليم والأرض والتيه والحركة والرب والنبي. وتلك مفردات القصص الذي يبرز أهمية البحر حين يواصل دلالته المائية في سياق المعنى الاجمالي. والتاريخ الذي ينتظر ليس بعيداً عن البحر كفعل، بل هو الحبر الذي كتب بها كما جاء في النصوص التوحيدية بأشكال مختلفة ضمن التوراة  والإنجيل والقرآن. والمفترض أن الخوف يتناقض مع مصدره وهو البحر، تماماً كما أن الحزن هو الأثر الذي ينتج عن الخوف، غير أنَّ دلالة البحر اختلفت بحسب الواقعة في نطاق كوني. لأنَّ الحضور والغياب بالنسبة للإيمان كما عند أم موسى لم يكن أحدهما على حساب الآخر، تماماً كما لن يكون البحر على حساب اليابسة. ولهذا حرصت النصوص التوحيدية الابراهيمية في إظهار هذا الجدل الكوني- الإنساني لتشكل ذاكرة مترعة بالمعاني الرمزية.

كانت واقعة الطوفان كما جاءت بالكتاب المقدس وسأذكرها كاملة لكونها في ماهية الحدث المائي:

” ولما كان نوح ابن ست مئة سنة صار طوفان الماء على الارض، فدخل نوح وبنوه وامرأته ونساء بنيه معه الى الفُلك من وجه مياه الطوفان. ومن البهائم الطاهرة والبهائم التي ليست بطاهرة، ومن الطيور وكل ما يدب على الارض: دخل اثنان اثنان إلى نوح إلى الفلك، ذكرا وانثى، كما امر الله نوحاً. وحدث بعد السبعة الايام أن مياه الطوفان صارت على الارض. في سنة ست مئة من حياة نوح، في الشهر الثاني، في اليوم السابع عشر من الشهر في ذلك اليوم، انفجرت كل ينابيع الغمر العظيم، وانفتحت طاقات السماء. وكان المطر على الارض اربعين يوما واربعين ليلة. في ذلك اليوم عينه دخل نوح، وسام وحام ويافث بنو نوح، وامرأة نوح، وثلاث نساء بنيه معهم الى الفلك. هم وكل الوحوش كأجناسها، وكل البهائم كأجناسها، وكل الدبابات التي تدب على الارض كأجناسها، وكل الطيور كأجناسها: كل عصفور، كل ذي جناح. ودخلت الى نوح الى الفلك، اثنين اثنين من كل جسد فيه روح حياة. والداخلات دخلت ذكرا وانثى، من كل ذي جسد، كما امره الله. واغلق الرب عليه. وكان الطوفان اربعين يوما على الارض. وتكاثرت المياه ورفعت الفلك، فارتفع عن الارض. وتعاظمت المياه وتكاثرت جدا على الارض، فكان الفلك يسير على وجه المياه. وتعاظمت المياه كثيرا جدا على الارض، فتغطت جميع الجبال الشامخة التي تحت كل السماء. خمس عشرة ذراعا في الارتفاع تعاظمت المياه، فتغطت الجبال. فمات كل ذي جسد كان يدب على الارض من الطيور والبهائم والوحوش، وكل الزحافات التي كانت تزحف على الارض، وجميع الناس. كل ما في انفه نسمة روح حياة من كل ما في اليابسة مات. فمحا الله كل قائم كان على وجه الارض: الناس، والبهائم، والدبابات، وطيور السماء. فانمحت من الأرض. وتبقى نوح والذين معه في الفلك فقط. وتعاظمت المياه على الارض مئة وخمسين يوماً.( الكتاب المقدس، العهد القديم، سفر التكوين/ الاصحاح السابع، 7- 25)

هناك عدة معان لتوضيح الدلالة:

  • المياه جذرية، ليست مجرد مياه فيما يرى البشر، رغم أن المياه واحدة ولم تكن من جنس آخر. لكن الإرادة المعبرة عنها أوسع من تفكير البشر الجزئي.
  • ظاهرة الفيض، الكثرة، هي الدلالة الحاسمة في كل مياه ممكنة. ولذلك تعد المياه أول ما يلفت نظرنا إلى البحر، قدرتها المهولة على توليد الدهشة، فهي غزيرة والغزارة مقترنة بالخطر.
  • الغمر، حيث لا بحر دون هذه الإمكانية وسيكون الماء هو الرسّام الذي يشكل جوهر الصورة. وكان النص مليئاً بإمكانية الغمر وهو ما يعني التهام رقعة الأرض.
  • تبدو الأرض مقصودةً، كل الأرض. وطبعاً هناك تقدمة بأن الآثام والشرور ملأت الأرض جوراً وظلماً. وكأن الشرور العامة تحتاج إلى التطهر المتمثل في الماء.
  • لم تكن المياه علامة لإغفال الحياة، بل كانت بداية أخرى، والبداية عادة تاريخ جذري مغاير. وهي مكان اللحظات النادرة في تاريخ الكرة الأرضية حيث تغيير الوضع القائم. كانت سرديات العذاب والكوارث السابقة مثل قوم عاد وثمود وقوم صالح وغيرهم محدودة بهؤلاء الأقوام، أما دلالة الطوفان، فبحسب دلالة الماء التي لا تبقي ولا تذر.
  • على المستوى المجازي- وهذا وارد- أن الطوفان  يمثل استعارة لأهمية البداية في حياة الإنسان. وارتباطاً بالماء، فهو علامة للتطهر وطلب الغفران لوضع سيناريو الحياة كنوع من القيامة التاريخية.
  • ليس الطوفان عابراً، إنه حاسم حتى النهاية، وبحجم مساحة الفكرة المفترضة داخله سيكون مؤثراً في حياة البشرية. بحيث هناك ما قبل الطوفان وما بعده وهذا وارد في النص.
  • الملاحظ أنَّ نوحاً كشخصية ارتبطت به الأرقام التي بلغها عمره( ستمائة سنة وقت الطوفان) والارقام تفيد قطع الزمن لمراحل كبيرة، وهو ما يصب في الجانب المجازي لعظم خطايا البشر وشرورهم. وبمقدار ما تُظهر عظم الشرور سيكون الحدث الكوني متوقعاً.
  • الكائنات والنباتات والحيوانات التي أختارها الرب لنوح كانت علامات حياة متنوعة، رغم أن النص لم يفْصح عن كيفية تعايش الكائنات المتنافرة مدة المئة والخمسين يوماً وهي زمن الفيضان.
  • ·        الفُلك أو السفينة شكلت طوق النجاة وارتفعت فوق مستوى الشرور وفوق الأرض، وكأنَّ المعنى أنه حينما يحمل الماء الإنسان ارتفاعاً عن الرزايا سيكون موضعاً لحياة جديدة.

      الحاصل أنّ البحر في كل مواضعه اللاهوتية مضمخ بالدلالات القادرة على إثراء تاريخ الإنسانية. ويعبر عما يكُّون ذهنيات البشر تجاه مفردات الحياة، ولم يكن العقل ليقطع هذه المساحات الشائكة من الأحداث وتفسيراتها سوى بالوعى الفاهم لهذه التحولات الزمنية.

      من زاويةٍ أخرى- مع تطور المجتمعات الحديثة – هل البحر أسطورة صيفية حداثية تتجدد مع كل عام؟ وبالتالي هل نستطيع نسيانه حقاً؟ بمعنى آخر: هل بالإمكان تجنب احساساته الغامرة؟ ربما العودة إلى البحر ظاهرة ليست قديمةً كما أشار إليها اللاهوت. هذا إذا كان مُتاحاً- ابتداءً- فقدانُ معناه الإنساني. لأن البحر واصل طريقه كميدان للصراع بين الدول. فيما يعرف بحركة الاستكشافات الجغرافية للعالم الجديد نتيجة الحداثة والتقدم التكنولوجي, مثل الحروب الناجمة عن الاستعمار الحديث على بقاع العالم من قبل القارة الأوروبية حول النفوذ المائي ونهب ثروات الشعوب ونقل العبيد وحركة التجارة العالمية. لقد ظل البحر -كفضاء ساحر ومضمخ بالرعب- موقعاً مناسباً لمغامرة الامبراطوريات والتسابق على إخضاع الشعوب.

 إن الرعب القديم ظل راهناً لم ينزح عن البحر، لقد استقر في قاعه ونوّاته واعاصيره. فهو كيان متقلب في تحريك مشاعر الرهبة كلما تتدافع أمواجه مع المجهول. وظل يعكس تطور القوى السياسية والعسكرية التي تمخر خلاله. حتى أن السيطرة على البحار كان شرطا للسيطرة على العالم. فالإمبراطورية الرومانية كانت سيدة عصرها باسطة نفوذها على معظم المجتمعات آنذاك. لأنها كانت امبراطورية بحرية في المقام الأول. وسُمي البحر المتوسط “بحر الروم” نسبة إلى هذه السيطرة وتطبيقاً للقاعدة السالفة. وعلى الغرار نفسه أطلق الامريكان على أنفسهم الرومان المعاصرين نسبة إلى هذا النفوذ المائي الموروث.

      لدرجة أنَّ المَشاهد السياسية وراء البحر تثير الحيرة واستنفار المجتمعات. لأنه، ورغم كونه مياهاً، يعتبر عوالم من الاستراتيجيات والمآرب. ويبدو أنَّ الصراع يتحول إلى توازن الخوف المتبادل بين الدول الكبرى. والتحول يترقب القادم السياسي، فلماذا تكون المياه المفتوحة محملة بالمجهول؟! وبخاصة أنها غير مطروقة الآفاق وتغري أصحاب النفوذ العولمي، وفي الوقت ذاته تتطلب مزيداً من المخاطرة.

وبجانب ذلك هناك في الأدبيات والروايات مصطلح “ركوب البحر”. وهو يعبر عن مقارعة الأخطار، وترك الأمر إلى شيء غامض غير مأمون العواقب. كما أنه يحملنا بحسب مفاجآته بما يجعلنا مسلوبي المصير. فالبحر أحد المستحيلات الإنسانية التي تعلن التحدي وتطاول الجوانب التي يتعذر تجاوزها. ولهذا كانت كلمات النص القرآني متماسة مع ذلك:” قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أنْ تنفد كلماتُ ربي ولو جئنا بمثله مدداً”. فالشيء الذي يتحدث عنه النص بإضمار بلاغي هو اللغة، المعاني، العلامات، الاشارات. وبصرف النظر عن أي شيء، فالكلمات( الدوال) هي بطل المعنى حين تموج مع المياه. واللغة تذهب لتكون بحراً وراء بحر حتى تفي بكلمات الله. وكم تواردت أسماء المعاجم وكتب اللغة في التراث العربي على هذا المنوال مثل: ” البحر الزاخر” و”البحر المحيط”. والتعبيرات الأكثر بلاغةً تعبيرات تترقرق كالمياه الصافية وتتلاطم كالأمواج وتتصادى كالأعماق.

ولا ننسى أنَّ أوزان الشعر العربي تسمى بالبحور التي قعدها الخليل بن أحمد الفراهيدي ثم تداركها الأخفش مضيفاً إليها. أطلقت لتدل على الإحاطة والشمول والقدرة على مقاربة المستحيل بأساليب وأوزان ممكنة. فخيال الشعراء في عرف العرب يأتي من وادي عبقر المسكون بالشياطين والجان. وأقرب تصوير لإنتاج المعاني سيكون من أخيلة البحر. لأنَّ اللغة تتسم بطبيعة سائلة بجميع تشكيلاتها الاستعارية. فحين نعت اللغة العربية حظها العاثر على لسان حافظ إبراهيم قالت:” أنا البحرُ في أحشائِهِ الدُّر كامنٌ .. فهل سألوا الغوَّاصَ عن صَدَّفاتِي”.

والآن مع رفاهية الحياة، جُعلَ البحر موضوعاً للاستمتاع، الاستجمام بإفراط السياحة واعتباره مسرحاً لحياة الإنسان الحرة. وبالتالي لم يخلو البحر حالياً من نبرة فلسفية مختلفة تخص ماهية الحياة وجماليات البيئة  وفي هذا الخضم ليس مثل البحر إذ شهد تطاحن المصالح الإقليمية والمذاهب السياسية وترسيم المياه الإقليمية لكل دولة على حدة نتيجة اكتشاف الثروات وبسط النفوذ. ثم كانت خصخصة البحر وجعله سوقاً تجارياً هما صناعة للرأسمال المعولم.

ولهذا بدلاً من الرؤى النظرية كان البحر مجالاً لكشف الأجساد الحرة التي تستلقي على الشواطئ. وباتت الأخيرة تجارة إمام الأمواج التي تغسل هموم الحياة اليومية. وترسم خريطة السياحة التي هي تسويق لضغوط الأنظمة الأجتماعية المعاصرة وسط الرفاهية المعولمة. وهذا جعل من المودات modes والبرانداتbrands  هي المعايير العابرة للقارات التي تحدد نمط العيش وتصطنع من  فضاء البحر ساحةً ناعمة لأظافر الدول.


[1]– Gaston Bachelard,  Water and Dreams, An Essay on the Imagination of Matter, translated from the French by Edith R. Farrell, The Bachelard Translations The Pegasus Foundation The Dallas Institute of Humanities and Culture Dallas,(Third Edition), 1999.

للكاتب أيضا:

وَجْهُ العالمِ خلْف كمامات

3 أبريل 2020 دراسات وأبحاثمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال الكمامة هي العنوان الطارئ للتعبير عن الوقاية، أي صد العدوى والخطر، وإشارة إلى الخوف منهما. لكنها أيضاً قد تكون عنواناً لما يحدد العلاقة بكلِّ ما هو قادم. اعلانٌ عن حالةٍ ليس مقصوداً بها أيَّ شخصٍ بذاته ولو كان مريضاً. لأنَّها تُمثل موقفاً مفرَّغَاً من …أكمل القراءة »

طَّواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم

19 ديسمبر 2018 مفاهيممقالات 0

سامي عبد العال – مصر في غياب النقدِ الجذري، يتلاعب الوهمُ بالفكر كما تتلاعب الرياح بأشرعة السُفن. ويتسلل إلى فضاء العقل من باب خلفي نتيجة الإيمان الساذج بلا رويةٍ. لذلك يتطلب الوعيُ قدرةً يقظةً على التساؤل وغربلة المعتقدات. أقرب الأمثلة إلى ذلك: أوهام الأيديولوجيات الدينية ( كما لدى الإخوان والسفليين …أكمل القراءة »

 اليوم العالمي للفلسفة: أين نحن؟!

18 نوفمبر 2018 تغطيةمساهمات 0

سامي عبد العال – مصر لا يجسد العنوان احتفاءَ العالم بإبداع مهم فقط، لكنه يترك تساؤلاً إزاء الموقف الضمني منه: أين نحن العرب تجاه ما يجري على صعيد التفلسف؟ هل من مواقف جديدة نخترعها لحياتنا البشرية النوعية؟ كيف نستطيع استشكال فكرنا بإيقاع فلسفي يصلح لمعايشة آخرية قصوى ومفتوحة؟ وسؤال الصلاحية …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: كل مقالات وترجمات موقع كوة

‏17 ساعة مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

نقدم لكم في هذه الوصلة مجموع ما نشره موقع كوة لفوكو وعنه من مقالات وترجمات ودراسات وابحاث باللغة العربية من لغات مختلفة. ميشال فوكو: المراقبة و العقاب ‏يوم واحد مضت علم الإجتماع, فلاسفة, مقالات 0 أسامة البحري بقلم : أسامة البحري – طالب في مسلك علم الإجتماع – بني ملال “السجن أقل حداثة عندما …أكمل القراءة »

اللغة … كيف نفكر؟!

سامي عبد العال سامي عبد العال  في أفعال الكلام والخطاب، تبدو اللغةُ دوماً كفرشاةٍ ترسمُ لوحةَ الفكرِ وتعيد تأسيسه بعدما كان دون معالم، هي تقف عند الجذور منه لا مجرد وعاء فارغ له. المُباعدة أو المُبارحة بين اللغة والفكر أمران غير واردين بالمرة، لدرجة أنَّه إذ نعبرُ تعبيراً ما في سياقٍ معين، نستغرق بالفكر فيما … تابع قراءة

قصة الـ “ما بعد” The post

‏6 أيام مضت دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

سامي عبد العال  سامي عبد العال  ليس هناك أبرز من تَعلُّق الإنسان بالجديدِ، دفعاً لوطأة المألوف أحياناً وكنوعٍ من احراز التّميُز في أحايين سواها. لكنَ لأنَّ الجديد قد يُمثلّ المفاهيم المنقُولة إلينا( عبر النصوص الكبرى لفلاسفة الغرب)، فإنّه يضعنا تحت طائلةِ الاستفهام. حيث أمسينا نفكر داخل لغةٍ لم تُنحت مصطلحاتُّها …أكمل القراءة »

روابط 76 مقالة نشرتها كوة حول كورونا

‏7 أيام مضت أخرىعامةعلم الإجتماععلم النفسمتابعاتمفاهيممقالات 0

فريق كوة نقدم لكم هنا مجموع ما نشره موقعنا حول أزمة كورونا من مختلف المقاربات الفلسفية والسيوسيولوجية والنفسية والادبية والفنية… نجمعها في صفحة واحدة لتجنب عناء البحث في الموقع هل سنشهد”عالما جديدا” بعد فيروس كورونا؟ ‏5 دقائق مضت عامة, مساهمات, مفاهيم 0 أ.كرام ياسين أستاذ فلسفة بجامعة سطيف 2 – الجزائر-          وضع العالم …أكمل القراءة »

كوجيتو الكورونا

‏أسبوع واحد مضت مجلاتمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال فجأة تحول الأنا أفكر( على خلفية كورونا) إلى الأنا فيرُوس يُحْذَر منه. البدايةُ ليست الفكر بحد ذاته كما يؤكد ديكارت، بل الجسم بقدرته على ممارسة الحياة والتأثير في المحيطين. هو الآن كوجيتو العدوى بامتياز، أي أنَّه يطرح وجود الإنسان الحي بقدر ما يمثل عدوى …أكمل القراءة »

عُنف الخيالِ الديني

‏أسبوعين مضت أخرىمساهماتمفاهيم 0

سامي عبد العال سامي عبد العال ليس العنف باسم الدين مجردَ فعل طارئ، لكنه عمل مُركَّب يحتاج خيالاً يَفوقُه تهوراً وجُموحاً. إنَّه عمليات من الشحن الأيديولوجي والتهيئة والتفنُن بتوقُّع الأثر وفوضى المَشاهِد ورسم المجال وانجاز الأفعال وانتظار النتائج وافراغ الكراهية إلى أقصى مدى. الخيال الديني imagination religiousهو الآتون الواسع الذي …أكمل القراءة »

صناعةُ الرَّعاع: جسد الثقافة العاري(3)

‏أسبوعين مضت مفاهيممقالاتنصوص 0

سامي عبد العال سامي عبد العال بطريقةٍ جذريةٍ تماماً، كان حالُ” الرَّعَاع” نتاجاً ثقافياً خلْف سلطةِ الجماعة الغالبة في المجتمعات العربية(جماعة الدين والطائفة وأهل الحل والعقد ثم النُخب والأحزاب ورجال الدولة والمثقفون)، فهذا التكوين العام المشوَّه لم يكن لصالح المجتمع وتنوع عناصره في تاريخنا الحديث والمعاصر، من حيث كونَّه غير …أكمل القراءة »

صناعةُ الرَّعَاع: اللغةُ وجسدِ الثقافة(2)

‏3 أسابيع مضت دراسات وأبحاثعامةمفاهيم 0

سامي عبد العال سامي عبد العال هناك سؤالٌ مهم: كيف نفسر شيوعَ دلالة الرَّعَاع في الخطابات السائدة؟! فقد نقرأ بدائلها بكلمات تخاطب الجماهير والحشود، كلمات تُلصِق بهم فوضى الرغبات والغرائز واللاعقل، أي تزدريهم باعتبارهم أُناساً حمقى كما في الاعلام والسياسة والثقافة الدينية والحياة العامة. الحالة الأقرب إلى

صناعةُ الرَّعَاع: اللغةُ وجسد الثقافة(1)

‏3 أسابيع مضت مجلاتمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال ” عندما يَشْرع الرَّعاعُ في التفكير يتلفُ كلُّ شيءٍ” …. فولتير الساسةُ مثل القُرود إنْ اختلفوا أفسدوا الزرع وإنْ اتفقوا أكلوا المحصول”” الرَّعاع صناعة لمجتمعات تنهش إنسانية الإنسان وتحتسي نَخْبَ الإقصاء” ” تأسيس يبدو أنَّ حدود عالمنا هي حدودُ الكلمات التي نتعامل معها، ولا …أكمل القراءة »

ماذا لو تساءلَّت الفلسفةُ حول المرضِ؟

‏4 أسابيع مضت عامةمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال بقلم سامي عبد العال لو افتراضاً أنَّ فيلسوفاً يتساءل عن الأمراض(الأوبئة، العلَّل الجسمية)، فالاستفهام بصدد أوضاعنا الصحيةِ سؤالٌّ جديدٌ في دائرة الفلسفة:( كيف أنتَ صحيَّاً؟ هل تعاني من علةٍ ما؟ ولماذا أنت مريضٌ؟ هل أصابتك الأوبئةُ؟). ورغم أنَّ الاسئلة خاصة إلاَّ أنها تمس ما هو عمومي في …أكمل القراءة »

الفيرُوسات وإدارة الحياة

22 مارس 2020 أخرىمقالاتمقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال يعدُّ تاريخ الفيروسات جديراً بالبحث والتقصي، ولا سيما أنَّه قد أحدَثَ تحولاً في مسارات الحياة سلباً وإيجاباً نحو الأزمنة الراهنة. ويَجْدُر أنْ يُطْرح تاريخُها الكونِي مرتبطاً بقضايا فلسفية وثقافية تخص الحقيقة وتنوع الرؤى البيولوجية للعالم والكائنات. إذ هناك علاقة ضرورية بين انتشار الفيروسات ومفاهيم …أكمل القراءة »

موت سقراط: هكذا يتكلَّم الفنُّ

4 مارس 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال        تعدُّ لوحة “موت سقراط” للرسام الفرنسي جاك لويس دافيد Jacques David [1]  توثيقاً لهذه الحادثة بصيغة فلسفية فنيَّة متأخرة. تترك الألوان والشخوص تقول تشكيلياً ماذا جرى. ليس يجدي التذكر ولا اعادة القراءة حول تناول فيلسوف اليونان لجرعات السم، لأن الكلام الصامت، جدل العلامات، …أكمل القراءة »

كليمون روسي: نيتشه أو الفرح قبل كل شيء

24 يناير 2020 ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة يوسف اسحيردة مؤلف كتاب “الضحك”، هنري برجسون، والذي يكن له الفريد والساخر كليمون روسي احتراما شديدا، يُعرف الفيلسوف الأصيل بالشخص الذي يمتلك حدسا وحيدا. ما هو يا ترى هذا الحدس في حالة نيتشه؟ ترابط الفرح والمأساة في الوضع البشري، يجيب كليمون روسي دون تردد.  حتى أن هذه القناعة شكلت …أكمل القراءة »

لِمَنْ تُقْرَع أجْرَاسُ الفلسفةِ؟!

9 ديسمبر 2019 أخرىمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال         في يومِها العالمي مع كلِّ عامٍ، ربما يبزغُ السؤالُ التالي: هل تحتفل الفلسفة بنفسها؟! ومن ذا الذي بإمكانه حضور الاحتفال؟ وكيف سيتم الاحتفال؟!… الفلسفة بخلاف أي نشاط عقلي لا تحتفل بذاتها( أو هكذا يتم). لا تحتفل كعجُوزٍ بلهاء( أمُ العلوم قديماً ) تُطلق …أكمل القراءة »

” ببجي الخِلافة ” في عصر ما بعد الحداثة

7 نوفمبر 2019 عامةمفاهيمنصوص 0

سامي عبد العال سامي عبد العال           يبدو أنَّ عصر الوسائط الديجيتال هو الواقع الطاغي بلا منازعٍ. إذ تتضاعف دلالة الأحداث بصورةٍ مذهلةٍ، وتتعلق إفرازاتُّها بالذاكرة وبالعيون التي تشاهد. وسيكون القولُّ الفلسفي لما بعد الحداثة ليس تنظيراً ميتافيزيقياً بقدر ما يلتقِّط أفكاره المحتملة من عالمنا الراهن. وقد نوَّه جان بودريار …أكمل القراءة »

غير القابل للاحتمال: في عداء الشعوب!!

27 أكتوبر 2019 مجلاتمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال سامي عبد العال بأيِّ معنى تصنعُ الشعوبُ اعداءها، وهل استجابتها للعداء واحدةٌ أم أنَّ هناك اختلافاً؟! هل ثمة عداء عام بالصدفة دون قصدٍ، وما خطورة أنْ تعادي قوةٌ ما ( كالدولة التركية مؤخراً ) شعباً ضارباً في التاريخ( مثل الكُّرد )؟! وداخل تلك الدائرة: هل الصُور المتبادَّلة …أكمل القراءة »

كليمون روسي : لا وجود لوصفة سحرية من أجل التصالح مع الذات”

12 أكتوبر 2019 ترجمةمجلات 0

ترجمة : يوسف اسحيردة مقدمة المترجم : كليمون روسي، فيلسوف فرنسي توفي سنة 2018 عن سن يناهز 78 عاما. عُرف بشنه لحرب ضروس ضد الأوهام التي نحب عادة أن نختبئ وراءها، ومناداته، على خطى معلمه نيتشه، بقبول الواقع كما هو دون سعي إلى تغييره. في هذا الحوار الذي أجراه في …أكمل القراءة »

المَرْحُوم: ماذا لو اصبحت الثقافة قبْراً؟!

6 سبتمبر 2019 مفاهيمنصوص 0

      سامي عبد العال سامي عبد العال       ” عندما لا ندري ما هي الحياة، كيف يمكننا معرفة ما هو الموت”…( كونفوشيوس)      ” الشجاعة تقودُ إلى النجوم… والخوف يقودُ إلى الموتِ”… ( لوكيوس سينيكا)        ” المرْحُوم” كلمة تُطلق على منْ ماتَ، أي انتهى أَجلُّه وأَفِلَّتْ حياتُه. وهي ” 

ظاهرةُ الأسئلةِ الزائفة

19 أغسطس 2019 مفاهيمنصوص 0

سامي عبد العال سامي عبد العال        لا تسقط الأسئلةُ من السماءِ ولا تنبتُ من الأرضِ، لأنَّها نشاط إنساني يثير قضايا فكرية خطيرة. الخطورة من زاوية كشف أبنية الثقافة ولماذا تتفاعل مع حركة التاريخ. لأنَّ كل ثقافة تلقي برواسبها على ضفاف المجتمعات كالنهر الذي تكتنفه تيارات شتى. والثقافة الإنسانية دوماً …أكمل القراءة »

السُلْطة وأُنطولوجيا الجسد

1 أغسطس 2019 أخرىبصغة المؤنثمفاهيم 0

سامي عبد العال سامي عبد العال        على مستوى الوجودِ،لم يختفِ الصراعُ بين الجسد والسلطة رغم اتفاقهما في كثيرٍ من الوجُوه. كلاهما يتعلق بأفكارٍ مثل:( الوسيط، التحول، السر، العلامة، الذاكرة، الفعل، الوشم، الرمز، الصورة، الشعار، السريان، الشبح، الظل )، وكلاهما يزاحِم الآخر داخل ثقافةٍ تحدد إلى أي مدى سيمارس أدواره. …أكمل القراءة »

الدين والعلمانية: القطة … سوداء أم بيضاء؟!

14 يوليو 2019 أخرىدراسات وأبحاثمفاهيمنصوص 0

سامي عبد العال سامي عبد العال           مُجدَّداً في سياق السياسة، تبدو ثنائيةُ الدين والعلمانية ثنائيةً مُراوغةً.. زلِّقةً. حتى أنك إذا امسكت أحد طرفيها، التف الطرف الآخر مُخلِّفاً وراءه ثُقباً أسود، يبتلع الدلالات الثريةَ لأي تفكيرٍ مختلفٍ. ثم يقذفك عبر فضاءات مجهولة عائداً إلى ذاته مرةً أخرى. كأننا إذْ نناقش …أكمل القراءة »

قداسةٌ دون مقدسٍ

29 يونيو 2019 أخرىدراسات وأبحاثمفاهيم 0

سامي عبد العال – مصر سامي عبد العال – مصر       ماذا يعني الدينُ في المجال العام؟! هل يعني توظيفه على نطاق أعم أم تأسيساً لقيم أخرى؟ سؤال لن يجد اجابةً واضحةً إلاَّ بفض الاشتباك الغامض بين طرفيه. لأنَّ المعنى لا يتعين فيما هو معروف ولا يعطينا وضعاً جاهزاً لأية …أكمل القراءة »

المجدُ للأرانب: إشارات الإغراء بين الثقافة العربية والإرهاب!!

19 يونيو 2019 أخرىعامةنصوص 0

وسط كرنفال القتل باسم الدّين تحت رايات الجهاد، وفي حمأة الدَّمار بمقولاته الفاضحة، يصعُب أحياناً كشف الواقع دون إيهام فنيٍّ. لقد غدا الجهادُ نوعاً من الاستربتيز(التعرِّي)الدَّمويّ(1)bloodily striptease إزاء مجتمعات أرهقتها الحياة برواسبها التَّاريخيَّة. وربَّما لو تمثلنا دلالة أيقونة الأرانب لتجنبنا مصيرًا يُحْدق بنا من بعيدٍ مثلما تُساق الحيوانات الوديعة إلى المذابح.أكمل القراءة »

لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟!

4 يونيو 2019 دراسات وأبحاثمفاهيمنصوص 0

الجسد هو ” التجلِّي الحي ” بما يشحن طاقاتَّه صوبَ ما هو مرغوب أو ممنوع. واستعماله في الممارسات العامة يوضح إلى أي مدى تصبح علاماته خطاباً له أبعاد تأويلية. بهذا الإطار يعدُّ الصيام إدارةً ميتافيزيقيةً للجسد تحقيقاً لاعتقاد في أصل الحياة. صحيح هي إدارةُ ترتبط بالمقدس، لكنها تبلغ درجة الفعل الوجودي في الأديان بدوافع وغايات متفرقة. لأنَّ منها ما هو ماضٍ وما هو مستقبل، خلال لحظةٍ لا تحتملُ التقاءهما (الآن) إلاَّ بضرورة تأويل مقولات الإله والإنسان والحقيقة (من قبل). أي لن يلتقي الماضي بالمستقبل دون كشف معاني المقولات المذكورة وتحولاتها.أكمل القراءة »

لعنةُ الإرهابِ: الفلسفة والأرواح الشريرة!!

23 مايو 2019 دراسات وأبحاثعامةمفاهيمنصوص 0

سامي عبد العال سامي عبد العال في تاريخ الرُعب– إذا أَمْكَّنَ التأرِيخ له- لا يُخلصنا ذهابُ الأرواح الشريرة من آثارها الباقية، فلديها القدرة على العودة إلى أقرب الأشياء. وربما تتلبس اللعنة ضحايا جُدداً من أبعد نقطة غير متوقعةٍ. كالأشباح التي تختفي كياناً لكنها تحل في الأجساد بأساليب ورُسُوم أخرى. وليس …أكمل القراءة »

دواعِش الفلسفة

28 أبريل 2019 ديداكتيك الفلسفةعامةمقالات 0

سامي عبد العال من الجذر اللغوي” دَعِشَ ” تأتيمفردات: الدَاعِشيَّة، الاسْتدْعَاش، التَّدَعُش، المُتدَعِش، المُسْتَّدعِش، الدَاعِش، الداعُوش، الدَعْدُوش، الدَعْيِدش، التَّدْعِيْش، الدَّعْشنَّة، التَّداعُش، التدعُش، أي دَعِش دعْشاً فهو داعش… وجميعها ليست حُروفاً تتناوب الترتيب، بل تقف على أرضيةٍ واسعةٍ من الثقافة التي تشكل الأفكار ورؤى الحياة. ناهيك عن الإشارةِ إلى تنظيم داعش …أكمل القراءة »

في مفهوم ” المُفكِّر العَابِر للثَّقَافات “

21 مارس 2019 جرائدمفاهيمنصوص 0

العبور والحدود… كلمتان متلازمتان من زاوية التضمِين الدلالي لإحديهما إزاء الأخرى. فالحد يفترض عبوراً لوضعةٍ ما متقاطعاً معها، بينما يطرح العبورُ شكلاً من أشكال الحدود. ودوماً لن يكون ثمة عبورٌ ما لم يكن ثمة حدٌ قابلٌّ للتخطي. الأمر نفسه أكثر دلالةً بصدد الثقافة، إذ تمثلُ كلمتا الحدود والعبور قدرتين على التجاوز وقطع المسافات والترحال نحو ما ليس معروفاً.أكمل القراءة »

حفريات المواطنة: استعارات الهويَّة في الخطاب السياسي (2)

9 فبراير 2019 أخرىدراسات وأبحاث 0

 الهوية، مواطنة الاستعارة سامي عبد العال رابط الجزء الأول من الدراسة         في وجود التزاوج بين البعدين: المفهومي والاستعاري، اللذين يتداخلان عبر المواطنة، يبزغ ما هو” سياسي ” political باعتباره ردماً للهوة بينهما. ألم يمارس السياسيون الأفعال والمواقف بصيغة ” كان ” المستقبلية، مثلما أظهرت؟! أي أنَّ العبارات

حفريات المواطنـة: استعارات الهوية في الخطاب السياسي (1)

24 يناير 2019 أخرىدراسات وأبحاثمفاهيم 0

تطرح الدراسة العلاقة الإشكالية بين اللغة والسياسة عبر دلالتي المواطنة والأسطورة. وصحيح هما قضيتان تنتميان إلى حقلين مختلفين، لكنهما يُظهِران طبيعة المجتمع وآفاق السلطة وكيف يتم التعامل إزاء الإنسان كمواطن من عدمه. والطرح يعني التساؤل المختلف بما تحمله الكلمة من معنى: كيف تتشكل المواطنة عبر تاريخية اللغة وأية بلاغة تغلف حركتها ؟ فالمواطنة ليست فقط حالة سياسية تحدد حقوق المواطن في دولة ديمقراطية، ولا الأسطورة عبارة عن تيمة إنسانية كونية محورها سرد حول أحداث ودلالات لها مركزيتها في ثقافة سائدة وحسب. لكن كل ذلك يستحضر خلفية الهوية التي تحدد درجة المواطنة وحقوقها وظلالها في المجتمعات الأقل ديمقراطية وأكثرها أيضاً بحسب أوضاع النظام السياسي.أكمل القراءة »

سياساتُ الجمالِ: هل يمكن الثأرُ بالفنِّ؟

8 ديسمبر 2018 مجلاتمفاهيممقالات 0

سامي عبد العال      ذات لوحةٍ قال سلفادور دالي: ” كلُّ ضربةٍ لفرشاة الفنان ناتجةٌ عن معايشةِ مأساةٍ يُعانيها “. كأنَّه يُذيب تجلط الآلام بالتقاط المستحيل باعثاً فينا روحاً جميلاً. ينطبق القولُّ على الفن المغموس في ظلام المآسي التي تكابدها الشعوب مع انكسار الأحلام الكبرى، كحال إحباط الشعوب العربية بعد …أكمل القراءة »

شيطَّانُ الديمقراطيةِ: هذه هي السياسة !!

5 نوفمبر 2018 مساهماتنصوص 0

سامي عبد العال –  كلية الآداب / جامعة الزقازيق- مصر يبدو أنَّ للديمقراطية وجهاً آخر كوجه الشبح، وهو” الأثر المقلُوب ” الذي يجعلها مصدراً لرعب البعض من الحرية. فالحرية ضمن المجال العام تشكل مصدراً لقلق دائم، لدرجة أنَّ تجنُبها( إنْ لم يكن للأنا فللآخر) هو القاسم المشترك بين التيارات السياسية في …أكمل القراءة »

حول استعادة  ” الله ” من الجماعات الإرهابية

16 أكتوبر 2018 مساهماتنصوص 0

سامي عبد العال ربما لم تُوجد كلمةٌ أُرْيقت بدلالتها الدماءُ مثلما أُريقت تحت كلمة الله. ففي كلِّ مرةٍ يقتل إرهابيٌ شخصاً آخرَ، لا يكون مقصودُها واحداً بين الاثنين. على الأقل يزعم الإرهابيُ كون القتيل قد تخطى رقعة الإيمان( المرتّد ) أو لم يؤمن ابتداءً( الكافر). كما أنَّ دلالة الكلمة بمُراد …أكمل القراءة »

أين تكْمُن قوةُ المجالِ العامِ ؟

3 أكتوبر 2018 مساهماتمفاهيم 0

سامي عبد العال  كلية الآداب / جامعة الزقازيق- مصر هناك فارق حَذِر بين القوة والسلطة رغم إحلال الكلمتين أحياناً في اللفظ نفسه: power . إذ تنطوي القوة على أبعاد ماديةٍ وأخرى رمزية تمنحُ وجودَّها معنى بعيداً. وهي أيضاً القدرةُ على بث فاعليتها الخفية عبر نفوذها المقبول داخل المجتمعات مثل القوة …أكمل القراءة »

الأصُوليَّة… والوصُوليَّة: حين يُغْيَّب المجال العام  

25 سبتمبر 2018 مجلاتنصوص 1

سامي عبد العال  كلية الآداب / جامعة الزقازيق- مصر في المجتمعات الأقل ديمقراطيةً وإزاء فشل” الاستعمال العمومي للعقل ” لو أوردنا كلمات كانط، ثمة أسئلةٌ مزعجةٌ: هل يُغيَّب المجال العام على غرار وصفنا الاعتيادي لأي شيء آخر؟! أليس المجالُ العام  Public sphereعمليةً تاريخيةً تستوعب طاقات المجتمع وبالتالي يبقى فضاءً مفتوحاً …أكمل القراءة »

المُقدَّس والسياسة: عن أحداث 11 سبتمبر

16 سبتمبر 2018 مفاهيمنصوص 0

سامي عبد العال  كلية الآداب / جامعة الزقازيق- مصر مع كل إشارة إلى الذكرى السنوية للأحداث الإرهابية( تفجيرات 11 سبتمبر2001 )، لا تذهب آثارُها طيَّ النسيان. لكنها تظل باقية كأصداء ورواسب تسهم – فكرياً وثقافياً – في تأويل الأفعال والتداعيات السياسية على نطاق عام[1]. وربما تحددُ المواقف ودرجات الفعل ورد …أكمل القراءة »

 صيدُ الفراشات: دولةُ الخلافةِ والنِّساء

30 أغسطس 2018 عامةنصوص 1

سامي عبد العال  كلية الآداب / جامعة الزقازيق- مصر هناك سمةٌ مشتركةٌ في خطابات الإسلاميين المتطرفين: كونَّها كلاماً ينحدر بأهدافها من أعلى إلى أسفل حيث ضجيج التفاصيل، وحيث إيراد المبررات الواهية فيما ينحدر إليه تداول الخطاب من أهدافٍ. ذلك بسرعة خاطفةٍ تُجاري سرعةَ الضوء بلا إنذار، كما أن

شاهد أيضاً

ماذا نعني بالنيتشاوية؟

يوسف اسحيردة ماذا نعني بالنيتشاوية؟ يوجد تطور في فكر نيتشه : في مرحلة أولى، وبتأثير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *