Warning: include_once(analyticstracking.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31

Warning: include_once(): Failed opening 'analyticstracking.php' for inclusion (include_path='.:/opt/cpanel/ea-php73/root/usr/share/pear') in /home/couuacom/public_html/wp-content/themes/sahifa/header.php on line 31
الرئيسية / منتخبات / عامة / العلمانية والطائفية

العلمانية والطائفية

نصير فليح

نصير فليح

ــــــــ

كثير من المدنيين أو العلمانيين أو اللادينيين، في يومنا كما في السابق، يقولون انهم لا شأن لهم بالطائفية وليسوا متأثرين بها ما داموا غير متدينين أصلاً، فالطائفية مرتبطة بالدين. والواقع انّ الأمر ليس كذلك. وهو ما يمكن ملاحظته بسهولة في الواقع الفعلي من جهة، وهو ليس جديداً من جهة أخرى. ولا بد من وقفة لتوضيح هذه المغالطة الشائعة. يقول علي الوردي:

“لست أدعي اني قادر على انجاز جميع الكتب التي أنوي تاليفها. فهناك عقبات متنوعة قد تقف حائلاً بيني وبين ما أريد، منها العقبات الصحية ومنها غير الصحية…ولا أكتم القارئ انّ السن قد تقدمت بي فأصبحت أجد مشقة كبيرة في كل كتاب أخرجه للناس، وربما حل بي الموت دون أن استطيع اتمام ما بدأت به.

ومهما يكن الحال فإنّ هناك كتاباً واحداً شرعت بتاليفه فعلاً عنوانه (تأريخ الصراع الطائفي في العراق) وأرجو ان تتيح لي الظروف لكي أخرجه في وقت قريب. وفي رأيي ان هذا الكتاب يبحث جانباً مهماً من جوانب المجتمع العراقي، ولعله أهم جانب فيه، اذ هو موضوع له تأريخ طويل في العراق وله جذور عميقة في تكوين شخصيته وثقافته الاجتماعية.

أنا واثق أن بحث الصراع الطائفي سوف لا ينال رضا الكثيرين من أهل العراق، فهم اعتادوا أن ينظروا في هذا الصراع نظرة “متحيزة” حيث يعتقد كل فريق منهم انه وحده صاحب الحق المطلق فيه وان غيره مبطل بلا مراء. وهذه في الواقع هي نظرة أكثر الناس حين يتنازعون في أمر من الأمور”. ثم يضيف قائلا: “اننا الآن في حاجة ماسة إلى بحث في الصراع الطائفي من غير هذا الطراز. فالطائفية أصبحت من أعضل الادواء التي يشكو منها المجتمع العراقي، وربما صح القول انها اتخذت شكل “العقدة” المكبوتة في شخصية الفرد فيه. ومن طبيعة العقدة انها تزداد استفحالاً كلما استمرت كامنة في اعماق النفس وتوالى عليها الجدال “المتحيز” يوماً بعد يوم. لا بد لنا من ان نخرج “العقدة” إلى الضوء فندرسها دراسة موضوعية واعية، وبهذا قد نأمل ان نصل بها إلى حل، على وجه من الوجوه!” (علي الوردي، دراسة في طبيعة المجتمع العراقي، دار ومكتبة دجلة والفرات، 2013، ص 401-402). ولا ندري ما الذي صار اليه كتاب الوردي هذا. كما يقول أيضاً:

“ضعفت نزعة التدين في أهل العراق وبقيت فيهم الطائفية: حيث صاروا لا دينيين وطائفيين في آن واحد، وهنا موضع العجب!” (علي الوردي: وعاظ السلاطين: رأي صريح في تأريخ الفكر الإسلامي في ضوء المنطق الحديث، دار كوفان للنشر، الطبعة الثانية 1995، ص 260).

والحقيقة انه لا عجب، فما دام التعصب الطائفي عقدة نفسية أو اشبه بالعقدة النفسية -كما يقول الوردي نفسه – فلن يتغير بثقافة المرء أو فكره أو درجته الأكاديمية أو ما شابه، لأنّ العقدة النفسية تقع في منطقة عميقة من اللاوعي أو اللاشعور وغالباً ما يكون الشخص نفسه غير واعٍ بها، وتأثيرها بالتالي أقوى من تأثرها. فهي تؤثر في منطق الإنسان وطريقة تفكيره أكثر مما تتأثر بذلك.

لا يسعنا هنا وضع كل الاقتباسات المتعلقة بهذا الموضوع البغيض والواقعي في آن، أي الطائفية والتعصب الطائفي. ولكن بالنسبة إلى ما قبل الدولة العراقية الحديثة يمكن العودة إلى كتاب الوردي نفسه (لمحات اجتماعية من تأريخ العراق الحديث) أو كتاب ستيفن لونكريك (أربعة قرون من تأريخ العراق الحديث) على سبيل المثال لا الحصر. أما عن دور الطائفية في أُسُس تشكيل الدولة العراقية والقضايا المهمة التي زامنتها مثل ثورة العشرين وتشكيل الدولة العراقية الجديدة وتشكيل الجيش العراقي وقضية الموصل فنحيل إلى كتاب تشارلز تريب (صفحات من تأريخ العراق). وعن علاقة الطائفية بالطبقية والمناطقية فنحيل إلى فصل (العلاقات الدينية-الطبقية والإثنية-الطبقية المتبادلة) في الكتاب الأول من عمل حنا بطاطو المعنون (الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية من العهد العثماني حتى قيام الجمهورية). بخصوص تنامي الطائفية خصوصاً من مرحلة عبد السلام عارف وصعوداً، والتغيرات في تركيبة حزب البعث نفسها لا سيما بعد 1963، وتحوله من حزب متعدد المكونات إلى مكون معين خصوصاً في قياداته العليا، وارتباط الاستقطاب الطائفي مع المناطقية والقرابة، يمكن العودة إلى عمل حنا بطاطو في الكتاب الثالث منه. كما انّ الدكتاتورية قبل 2003 ساعدت، بمغامراتها وحروبها وما ترتب على ذلك، على تكريس الاستقطاب الطائفي – المسكوت عنه بقوة القمع طبعاً – لا سيما مع الحرب العراقية الايرانية وانتفاضة عام 1991. وهو ما تجسد في حصر المراكز الأكثر اهمية في شريحة معينة، والخطاب الإعلامي المعروف أيام الحرب العراقية الايرانية، والطريقة التي تم قمع الانتفاضة بها والشعارات المعروفة التي رافقت ذلك، وتصفية الرموز الدينية البارزة المعروفة. بالطبع هناك أيضاً حالات من التضامن والتكافل بين الطائفتين في السابق وفي الحاضر أيضاً، وهي حالات بعضها جدير بالإشادة العظيمة، كما في بعض حالات التصدي المشترك للإرهاب التكفيري من شرائح ومذاهب وقوميات العراق كافة، التي قدمت نماذج بطولية أحياناً. وما نأمله بالطبع هو العمل على تخطي هذه الحالة المؤسفة، لا سيما انّ شريحة العلمانيين والمدنيين واليساريين والتنويريين، بوجه عام، تقول بالمنطلقات الإنسانية والعقلانية، ومن الأجدر، بالتالي، أن تكون أكثر انسجاماً مع منطلقاتها هذه وأن تقدم قدوة بهذا الاتجاه. وفارق كبير من ينطلق من منطلقات إنسانية ويستطيع الانسجام معها فعلاً الى النهاية، وبين من ينطلق منها، لكنها تتعارض مع دوافعه النفسية الشعورية واللاشعورية، فلا يلبث ان ينحرف فكره ومنطقه بعيداً عنها.

ان خطورة الدوافع الطائفية المضمرة متعددة الجوانب لا سيما بين العلمانيين، فهي اكثر تمويها وبالتالي اكثر خطورة، كما ان كل من يحاول طرحها يتهم بالطائفية هو نفسه فورا!!. وتصوير الطائفية انها بدعة مؤقتة وغير متجذرة، او انها مرحلة وانتهت..وهذا كله بالطبع يبقيها فاعلة في العمق وشديدة التاثير. ان الاحتجاجات الشعبية الاخيرة في العراق، بمطالبها العادلة الساعية للعدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد والمحاصصة، تضررت كثيرا واختطف جزء كبير منها بعيدا عن اهدافها المشروعة وشعاراتها الصحيحة، لاسباب عديدة، ومن بينها الدافع الطائفي المضمر الذي يجعل الشخص لا يرى الا بعين واحدة، يكبر مساؤئ احد الاطراف عشرات المرات، ويصغر مساوئ الطرف الاخر عشرات المرات، مثل المرايا المحدبة والمقعرة…والاخطر تاثير هذا المنطق في اعداد كبيرة من قليلي المعرفة والدراية واصحاب النوايا الطيببة ولكنهم لا يملكون المعلومات ولا ادوات النقد والتفكير، فيسهل بالتالي استغفالهم وتوجيههم.

ان الطائفية كانت ولا تزال وستبقى موجودة الى حين طويل، ذلك انها، مثل العنصرية والشوفينية، ليست فكرة بل ((دافع نفسي)) بالاساس، وهذه نقطة مهمة جدا يجب الانتباه لها..دافع نفسي تكون بمرور القرون والزمان، وكثيرا ما لا يكون مشعورا به من المصاب به نفسه، ويجعله يتكلم بمنطق معين ويربط الاحداث ويؤكد على بعضها وتجاهل الاخر ويحدد الاهم فالمهم…الخ…فهي تنظم طريقة تفكير الفرد ومنطقه بشكل معين…وتجعله يعتبر امرا ثانويا امرا رئيسيا والعكس ايضا…كل ذلك ربما دون شعور واضح منه بما يجري في داخله… والحل الصحيح لمعالجتها هو ليس تجاهلها وتركها مؤثرة وفاعلة ومضللة لاعداد كبيرة من الناس، بل طرحها على طاولة النقاش لتخفيف شيء منها على الاقل.

للكاتب أيضا:

“السايبورغ” ومستقبل البشر… بين هاراوي وبوتون

‏5 أيام مضت بصغة المؤنثمفاهيمنصوص 0

نصير فليح نصير فليح فكر دونا هاراوَي Donna Haraway يمتد في مجالات متعددة مثل أغلب الفلاسفة والمنظرين النقديين المعاصرين في عالمنا الحالي، وكتاباتها ونتاجها الفكري ما يزال مستمرا من عقود والى زمننا الحاضر. لكن ابرز مجالات فكرها يرتبط بما بعد الانسانوية ومفهوم “السايبورغ” فضلاً عن العلم والنظرية النسوية. وكتابها المعروف …

كتاب الفلسفات في آسيا ترجمة نصير فليح

‏3 أسابيع مضت صدر حديثا 0

نبذة عن الفلسفات في اسياــــــــــــــــــــرغم أن الفكر الفلسفي النَسقيّ (systematic) ظهر أولاً في الـ أوْبَنِشَدْ (Upanishads) والأنساق الفلسفية المبكرة في القرنين من السابع الى الخامس ق.م، فإن الفكر التبصّري العميق موجود أصلاً في رِغْ فيدا (Rig Veda)، التي تمّ تأليفها قبل ذلك بألف عام على الأقل. فمنذ تلك البدايات المبكرة، أنتج …أكمل القراءة »

سلافوي جيجيك: أو ما بعد دريدا

21 يناير 2019 صدر حديثاكتب 0

قريبا..عن دار ومكتبة عدنان..صدور اول عددين من سلسلة (ما بعد دريدا: فلاسفة وفلسفات معاصرة من القرن الحادي والعشرين) بحث واعداد وتقديم نصير فليح…العددان سيكونان عن الان باديو وسلافوي جيجك…ومن المؤمل توفرهما في معرض بغداد الدولي المقبل…أكمل القراءة »

ألان باديو: أو ما بعد دريدا

21 يناير 2019 صدر حديثاكتب 0

قريبا..عن دار ومكتبة عدنان..صدور اول عددين من سلسلة (ما بعد دريدا: فلاسفة وفلسفات معاصرة من القرن الحادي والعشرين) بحث واعداد وتقديم نصير فليح…العددان سيكونان عن الان باديو وسلافوي جيجك…ومن المؤمل توفرهما في معرض بغداد الدولي المقبل…أكمل القراءة »

بعد ما بعد الحداثة: دلالة المعنى وغرابة المصطلح

‏5 أيام مضت متابعاتمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح ــــــــــــاذا كانت “ما بعد الحداثة” تشير الى العقود الاخيرة التي تم فيها تخطي سمات “الحداثة” ثقافيا، فما الذي يمكن ان يشير اليه مصطلح من قبيل “بعد ما بعد الحداثة”؟ هل هي عودة الى “الحداثة” مرة اخرى، ام هي عودة لبعض السمات في الحداثة دون غيرها؟ وما …أكمل القراءة »

ميشيل فوكو: كل مقالات وترجمات موقع كوة

‏أسبوع واحد مضت دراسات وأبحاثفلاسفةمجلات 0

نقدم لكم في هذه الوصلة مجموع ما نشره موقع كوة لفوكو وعنه من مقالات وترجمات ودراسات وابحاث باللغة العربية من لغات مختلفة. ميشال فوكو: المراقبة و العقاب ‏يوم واحد مضت علم الإجتماع, فلاسفة, مقالات 0 أسامة البحري بقلم : أسامة البحري – طالب في مسلك علم الإجتماع – بني ملال “السجن أقل حداثة عندما …أكمل القراءة »

أغامبن..”المهدور الدم” ..واشكالية ترجمة المصطلح النظري

‏أسبوع واحد مضت ترجمةمفاهيممقالات 0

نصير فليح نصير فليح مشكلة ترجمة المصطلح مشكلة رئيسية في ثقافتنا العربية، ذات الترجمة المتدهورة اصلا كما بينا في اكثر من منشور سابق. وهذا ما يتكرس بوجه خاص في المصطلحات ذات الاهمية المحورية في فكر او فلسفة معينة. فضلا عن توظيف المفاهيم والافكار لقراءة واقعنا العربي، التي نحن بعيدون جدا …أكمل القراءة »

جوديث بتلر..الجندر والفلسفة و”معاداة السامية”

‏أسبوعين مضت بصغة المؤنثترجمةمفاهيم 0

نصير فليح نصير فليح ـــــــــــــــــــــ ثمة اسماء عديدة نشطت في الدراسات النسوية (الفمنستية)، والفيلسوفة والمنظرة النسوية جوديث بتلر Judith Butler (1956) من ابرزها. وفي هذا المضمار تمثل بتلر شخصية فكرية مثيرة للسجال والجدال، بحكم اطروحاتها الجذرية التي تتقاطع مع الكثيرين بمن فيهم بعض الاسماء البارزة في حقل الدراسات الفمنستية. لكن …أكمل القراءة »

دريدا: عن ما يتبقى من عمله بعد موته

‏3 أسابيع مضت فلاسفةكتبمتابعات 0

نصير فليح نصير فليح “…هذا السؤال أكثر اهمية اليوم مما كان سابقا. انه يشغلني باستمرار. لكن زمن ثقافتنا التقنية تغير جذريا في هذا المضمار. الناس من “جيلي”، ومن بابٍ أوْلى اولئك السابقون، تعودوا على ايقاع تاريخي معين: الشخص يعتقد انه يعرف ان عملا معينا قد يبقى أو لا ، بالاستناد …أكمل القراءة »

أسئلة الجمال في الفلسفة: بين امانويل كانت وروجر سكروتن

‏3 أسابيع مضت أخرىشاشةمقالات 0

نصير فليح في فلسفة الجمال مجالات متعددة، كالابداع الفني والادبي، واسئلة جمال الطبيعة، ومواضيع الجمال في الحياة اليومية أيضا كما نعيشها جميعا من اختيار الملابس الى اشكال الاقداح التي نشرب بها الى اثاث بيوتنا وما شابه، فضلا عن الجمال في الكائن الانساني وعلاقته بالرغبة الجنسية (الايروتيكي). أما مصطلح “الاستطيقا” aesthetics …أكمل القراءة »

جيجك..ومعضلة الايديولوجيا

‏4 أسابيع مضت فلاسفةكتبمقالات 0

نصير فليح موضوع الايديولوجيا من المواضيع التي تهم المثقف العراقي والعربي عموما، والمصطلح نفسه في تداول مستمر. كما ان الكثير من مثقفينا العراقيين والعرب اطلع على هذا الموضوع بدءا من خلال الارث الماركسي. لكن ثمة محطات مهمة تطورت فيها مقاربة الايديولوجيا، مرورا بانطونيو غرامشي، ولويس التوسير، وبيتر سلوتردك، ولعل اخر …

تطبيقات “التفكيك” في الدراسات النسوية المعاصرة

19 أبريل 2020 أخرىبصغة المؤنثمفاهيم 0

نصير فليح التطبيقات المعاصرة التي توظف التفكيكية في المجالات البحثية المختلفة تؤكد الخصوبة والأهمية الكبيرة لها. فتأثيراتها وتوظيفاتها الفاعلة مستمرة في زمننا الحالي في مجالات متعددة، حتى بعد موت رائدها ومؤسسها جاك دريدا باكثر من خمسة عشر عاما، ورغم التعارضات الحادة في ما يخص النظرة الى التفكيكية نفسها. ـــــــــــــــــــ ومن …أكمل القراءة »

دريدا..في أيامه الأخيرة

15 أبريل 2020 فلاسفةمجلاتمقالات 0

نصير فليح نصير فليح قبل خمسين يوما من موته، الذي كان بسبب السرطان، اجرت صحيفة اللوموند حوارا صحفيا مع جاك دريدا، فاصبح بذلك الحوار الصحفي الاخير معه. فماذا يمكن ان يكون كلام فيلسوف مثل دريدا في حوار صحفي من هذا النوع والمرض في مراحل متطورة في جسده؟ الحوار الصحفي تعرض …أكمل القراءة »

ما سر اختلاف الان باديو عن مفكري وفلاسفة العالم المعاصر

6 أبريل 2020 دراسات وأبحاثفلاسفةكتب 0

نصير فليح كما ظهر ديكارت ذات يوم ليضع كل ما قبله على طاولة التساؤل والشك، وكما ظهر كانْت ليفعل شيئا مشابها ولكن من زاوية مختلفة، بأن يضع حدوداً للعقل وتمييزاً بين نطاقاته ليمسي ما هو خارج ذلك “ميتافيزيقيا”، أو كما ظهر هيغل، ليراجع كل ما قبله وأيضاً من زاوية مختلفة …أكمل القراءة »

سلافوي جيجك ونكتة الرجل المجنون

20 أبريل 2019 عامةفلاسفةمقالات 0

نصير فليح المرح والطرافة في الأدب والفن والفكر عموماً أمر معروف في تاريخ الثقافة البشرية وحاضرها، وله تجسدات كثيرة في كل هذه الجوانب. لكن أن يتم استخدام المرح والطرافة، بشكل النكات مثلا، لتوضيح افكار نظرية وفلسفية، فأمر ليس بالمعتاد كثيرا، وقد يظنه البعض يتعارض مع رصانة الفكر. ولكنه ليس كذلكتحرير

شاهد أيضاً

في أسباب تراجع الحضارة العربية الاسلامية وفشل نهضتها: سؤال فوكو / جواب الجابري

محمد ازويتة إنجاز: محمد ازويتة  سئل فوكو في إحدى حواراته عن موضوع  العلاقة بين العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *