الرئيسية / فكر وفلسفة / حوارات / الناقد المغربي موليم العروسي: العالم اليوم مجبر على التضامن بفضل عدو لامرئي

الناقد المغربي موليم العروسي: العالم اليوم مجبر على التضامن بفضل عدو لامرئي

31 – مايو – 2020

الناقد المغربي موليم العروسي .. العالم اليوم مجبر على التضامن بفضل عدو لامرئي

حاوره: أمين هرماش

ترجمة: سعيد بن الهاني 

موليم العروسي أديب وناقد فني مغربي، حاصل على الدكتوراه في الجماليات من جامعة السوربون، ودكتوراه في الأدب الفرنسي والفلسفة من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء. يعتبر من أبرز الأسماء الثقافية لجيل السبعينيات. حيث قدم الكثير للدرس الفني والجمالي العربي، ذلك من خلال أفكار ومفاهيم تنحو نحو بُعد فلسفي ما بعد حداثي، يتجلى في العديد من أعماله النقدية والإبداعية. وفي الحوار التالي يتحدث العروسي عما يشغل العالم الآن .. جائحة كورونا.

■ هل أزمة كأزمة كورونا قادرة على أن تجعل الإنسان واعيا بضرورة انبثاق عالم جديد؟

□ في أيّ إنسان يتعلّق الأمر؟ هل بالإنسان الحديث الذي كان يعتقد إلى حدود اليوم الذي سبق وصول الكارثة، أنّه كان قادرا على القضاء على أي وباء، وأن زمن الأوبئة قد ولّى، وأنّنا بالأحرى نحلم بمنح الكائن الإنساني جسدا أبديا، أو بالإنسان الذي نحلم به، ذاك الذي نبتغيه على الأرض مع كل القيم التي لم تتوقف عن بلورتها الديانات والفلسفات والقوانين كل يوم؟ كنا نبحث وما زلنا نبحث دائما عن الانتصار على الموت. إن أسطورة الذكاء الاصطناعي، التي اعتقدنا أننا سنقضي بها على كل الأمراض، هي نفسها التي لم نعد نسمعها في النقاشات اليوم، على الرغم من أنها كانت تبشرنا كل يوم بأننا سوف نصبح خالدين. وأننا سوف نقضي على الموت نهائيا. لن يقتل فيروس كورونا أكثر مما قتلته الحروب، التي تستمر في قتله، لقد وعت الإنسانية ميلها العميق كأكلة لحوم البشر بعد الحرب العالمية الأولى، وهو الشيء الذي لم يمنعها من إعادة نشر الكارثة عشرين عاما، بعد توقف الحرب الكونية الثانية، التي يحاولون اليوم جعلنا نعتقد أنها الأكثر فتكا في كل تاريخ الإنسانية. لقد جربت الإنسانية بالتأكيد القنبلة الذرية، كان الأمر مرعبا ولكن ذلك لم يمنعها من تفجير حرب أخرى مرعبة في الهند- الصينية، ثم بعد ذلك تم التركيز على الشرق الأوسط، ومازال الأمر كذلك. ويعود الإنسان للازمة نفسها بعد كل حرب، والقول إننا نحلم بعالم جديد.

■ لقد حضرنا مجزرة بين الإثنيات في افريقيا، مئات الآلاف من الأرواح الإنسانية مُحِيت من الحياة متى يعي ذلك الإنسان؟

□ هناك عنصر جديد في هذه الكارثة الجديدة: إنّه فيروس لامرئي، لا يمكننا أن ننفلت منه ونحن محتجزون في مدرّعة، أو بعيدا جدا، محميون في (مخبأ) قبو ونحن نتحكم في الأزرار ونرسل الطائرات بدون طيار! لهذا الفيروس طريقة تتميز بالتعادلية، لا تستثني رئيس دولة، ولا أميرا، ولا فقيرا. كلنا متساوون أمام هذا العدو اللامرئي، إنه ينتقل بفضل عولمة وسائل النقل، وترابط التجارة الدولية، هناك عدّة بلدان، استخفت بهذا الوباء، بل أكثر من ذلك فقد اعتقدت أنها ستجني منه الفوائد، وهي اليوم الأكثر تضررا. لعل البشر يعون، اليوم أكثر من ذي قبل، أن التضامن مفروض عليهم وأن لا مناص منه.

■ هل يعتبر الإنسان فاقدا للذاكرة دوما؟

□ الإنسان في جميع الحالات لا يمكن أن يكون فاقدا للذاكرة، لا شيء يتمّ نسيانه، كل شيء يُخَزَّنُ في اللاوعي، لا على المستوى الفردي وحسب، بل على المستوى الجماعي أيضا، يتم نقل ذلك من جيل إلى جيل في اللغة، الأساطير، الفكاهة، الأدب، الموسيقى… كلّها تنقل لنا موروثنا المعجون من الأفراح والأتراح. لا أحد فينا عاش الطوفان، ومع ذلك وبدون حتى قراءة النصوص عن هذه الظاهرة الطبيعية، كل منا يتخيله كما لو عاشه، لكن يجب معرفة أن الإنسان، كلما أدرك أنّه لا يمكن أن يعيش دون الآخرين، كان له هذا الميل العميق للرّغبة في الهيمنة عليهم. إنّ النزوع إلى الهيمنة تترجمه إرادة الامتلاك، إنه يريد تملّك الجماعة التي ينتمي إليها، كما الأملاك التي ليست في حوزته ولا تربطه بها صلة. بهذا المعنى فهو يميل إلى أن ينسى ذلك، بمجرد أن تمرّ الكوارث وتستعيد الحياة دورتها. وتلاحظون ذلك في الحياة اليومية المغربية، وربما عند شعوب أخرى في اعتقادي، عند مرور موكب جنائزي، كل العالم يصبح لطيفا ويتذكر فجأة وضعيته كميت (فَانٍ)، ولكن ذلك لا يدوم إلا زمن عبور سيارة نقل الموتى، وبعد ذلك تستأنف الحياة دورتها بكل حنانها، أفراحها وكذلك أيضا بمقالبها، وخداعها، ونفاقها.

■ ما الذي يميز هذه الأزمة عن سابقاتها؟

□ عند استقراء تاريخ الأوبئة المتنقلة نلاحظ أن الطرق التجارية الكبرى كانت دائما مصدر قدوم هذه الأوبئة. طريق الحرير، وطرق القوافل بين المغرب وافريقيا، ومن ثمة الطريق إلى أوروبا، وطرق الشرق الأوسط المتجهة نحو المغرب العربي. لكن المختلف عن اليوم، هو أن ذلك كان يأخذ وقتا طويلا، وكان يمكن أن يبطل مفعول الوباء خلال الطريق الطويل. وفي غياب إخبار عن حرّية التعبير، كما في غياب القانون، كان يمكن التخلّص من المرضى بطريقة لاإنسانية: كأن يوضع بعضهم في الحجر، بدون إرادتهم وهو شيء مستحيل اليوم حتى في ظل الأنظمة الأكثر سلطوية. أمّا اليوم فبإمكان الأوبئة أن تتنقّل بسرعة، وتستقر سريعا وتختلط بالشعب. نظرا للانفجار الديموغرافي الهــــائل، زيادة عن الإجراءات التي يصعب اتخــــاذها، إذ في البلدان الديمقــراطية تجب استشارة المجتمع (الشعب)، كما يجب تدبير الحريات…

■ هل تعتقد أنه يوجد ما قبل وما بعد كورونا كوفيد 19؟

□ نعم ألا يمكن أن تكون هذه اللحظة الفريدة، حيث جزء كبير من البشرية تم حجزه، ووجد نفسه في الظروف نفسها؟ لا حل غير تلك الطريقة التي أوصى بها أسلافنا سابقا، إما الحجر الصحّي أو العزل. ليست هناك دول متطورة وأخرى لا، كل المعلومات المتراكمة لحدّ اليوم لا تصلح لشيء في الوقت الحاضر. هي طريقة لإعادة الناس إلى أصلهم مصدرهم: كلنا من الطبيعة، ومعها وحدها يجب أن نتفاوض اليوم. إنّ الرئيس المفترض للقوة الدولية الأولى هو في مستوى رؤساء كل دول العالم على الأرض، لقد فهم، من جهة أخرى، حتى لو كان متأخرا، أنّ عليه أن يتوقف عن إعطاء الدروس، وتبني مواقف أقل عدوانية وطلب المساعدة. أن تقول القوة الدولية الأولى بأنها في حاجة لمجهودات العالم كلّه للانتصار على هذا الوباء، إن ذلك يعتبر فعلا أن ما بعد كورونا قد انطلق، إنّه لأمر هائل، آمل أن تكون المساواة في الحظوظ التي فرضها هذا الفيروس تصلح كدرس عندنا لتتمكن السيرورة الديمقراطية من الانطلاق على أساس قواعد جديدة.

المصدر:

http://www.babmagazine.ma
مجلة باب تصدرها الوكالة المغربية للصحافة.. عدد أبريل 2020

للكاتب أيضا:

حوار مع موليم العروسي حول التربية الفنية والجمالية في عصر التفاهة

‏3 أسابيع مضت شاشةمتابعاتمجلات 0

كوة بدعوة من الرابطة المغربية للشباب والطلبة، أطره الاستاذ الحسايني وحضره الى جانب موليم العروسي رشيد العلوي ويوسف الفتوحي يوم 15 ماي 2020 رابط بديل https://www.youtube.com/watch?v=uxUkk_OOYl4أكمل القراءة »

الفلسفة بالفعل في أثر موليم العروسي

10 أبريل 2017 مجلات 0

العلوي رشيد  نشر في مجلة أفكار العدد 13 فبراير 2017 “يحدث أن تنفعل أو تفعل أو تتفاعل وتضع كل هذا في لمسة فرشاة على فضاء هيء بمتعة بالغة تماما” الفضاء والجسد، ص 13. أي مدخل ممكن لفهم أثر وأعمال المفكر موليم العروسي؟ يتمحور عمل الفرد المستقل من طِينة موليم العروسي …أكمل القراءة »

موليم العروسي: حكواتي في الفلسفة، وفيلسوف في الإبداع

7 أغسطس 2018 فلاسفةمقالات 0

رشيد العلوي يتمحور عمل الفرد المستقل من طِينة موليم العروسي حول ثلاثة مجالات كبرى: تتعلق الأولى ببرُوزِه كذاتٍ مُستقلة، والثانيَّة، كفاعِل اجتماعي وسيَّاسي بغضِّ النَّظر عن القيَّم والحُمولات الثقافيَّة، يتفاعل وينفعل مع مجموع التغيُّرات والأحداث الجاريَّة، والثالِثة كمُعبِرٍ يُجسَّدُ الفهم الذاتي للعالم وللأشياء. تغطي أعمال هذا المفكر مجالات شتى: الأدب …أكمل القراءة »

موليم العروسي: قوس الإسلاميين في المغرب في طريقه إلى الإغلاق

28 يونيو 2017 حواراتمفاهيم 0

موليم العروسي في حوار هادئ مع “الأيام” حاورته زينب مركز الجلوس والاستماع إلى الباحث موليم العروسي ليس نزهة مأمونة العواقب في حديقة جميلة. وليس وسادة كسولة للصحافي الذي يمتطي الحوار والمقابلة كظهر حمار مطواع وسهل. تضغط على زر آلة التسجيل وتسهو في عوالمك لتقرأ السؤال على المحاور وانتهى وجع الرأس…أبدا. …أكمل القراءة »

موليم العروسي: عدد مهم ممن يسمون بالمفكرين العرب لا يفكرون

21 أبريل 2017 متابعات 0

إنهم يبحثون عن الوصفات والتقنيات للغوص في التراث وتبرير العجز الإبداعي في الفكر، بل وتبرير الاستبداد في بلدانهم. حوار مع عبد الواحد مفتاح أنت من الكتاب الباحثين القلائل الذين يقولون بعدم الفرق بين الأدب والفلسفة، وتداخلهما، الأمر يبدو واضح ومنطقيا من وجهة نظر الأدب، لكن صرامة المتن الفلسفي قد لا …أكمل القراءة »

موليم لعروسي: يجب على المغرب أن يعترف بفشل نموذجه في التنشئة الاجتماعية

‏أسبوعين مضت جرائدحواراتفلاسفة 0

حاوره: صلاح بوسريف سياق اللحظة الراهنة، هو سياق الإنصات إلى العلم والعلماء، وتدبير الجائحة في إطار ما يُعْرَف بالأمن الصحي. لكن، دور المثقفين والمفكرين والفنانين، والمشتغلين في مجالات الرأسمال الرمزي، كانوا، دائماً، هم من ينظرون إلى الجوائح والأوبئة، بغير عين الطبيب والعالم، هذان اللذان يقومان، في أغلب الأحيان، بدور الإطفائي …أكمل القراءة »

الفلسفة في المغرب إلى أين؟ حوار رشيد العلوي مع جريدة الاتحاد الاشتراكي

27 يونيو 2018 تربية و تعليمحواراترشيد العلوي 0

  حاوره حسن إغلان   1 – كيف ولجتم شعبة الفلسفة؟ جئت إلى الرباط من الهامش (الجنوب المغربي) لاستكمال دراستي الجامعيَّة في شعبة الفلسفة بكلية الآداب – جامعة محمد الخامس، وقد سنحت الظروف التي نشأت فيها في المرحلة الثانويَّة من اهتمامي بالفلسفة بفضل نشاطي الجمعوي المبكر وارتباطي باليسار.   2 …أكمل القراءة »

شذرات من الحياة والوجود

9 يونيو 2018 بصغة المؤنثعلي محمد اليوسفنصوص 0

علي اليوسف /الموصل* ملاحظة: هذه الشذرات الفسفية والفكرية المنوّعة كتبتها على فترات متباعدة ومثلها العديد فقد مني وبعضها الآخر نشرته على حسابي فيسبوك بما يتعذّر عليّ استرجاعه, ربمّا كان هناك تناصّا في القليل جدا منها , لكن جلهّا ليست مقتبسة عن مصدر, ولا التمس من نشرها غير توثيقها كنوع من …أكمل القراءة »

ندوة: جاك دريدا نظرات متقاطعة

20 مارس 2018 مواعيد 0

سينظم مختبر اللسانيات وتحليل الخطابات الأدبية يوم الجمعة 20 أبريل 2018 ندوة علمية حول جاك دريدا نظرات متقاطعة على الساعة التاسعة صباحا برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن امسيك / جامعة الحسن الثاني – الدار البيضاء، ويشارك فيها ثلة من الباحثين والمفكرين وفق البرنامج التالي: 09.30 – الجلسة الافتتاحية يترأسها …أكمل القراءة »

لماذا جبهة وطنية للترافع عن الحق في الفلسفة؟

1 مارس 2018 عامةفكر وفلسفةمواعيد 0

خاص: كوة تفاعلا مع مقترح جميعة اتحاد اصدقاء الفلسفة والقاضي ب: دعوة كافة الهيئات والجمعيات الفلسفة وذات الطابع الفلسفي، إلى التفكير في توحيد الجهود وخلق “رابطة وطنية”، لتقوية المرافعة عن الحق في الفلسفة باعتبارها حقا كونيا متأصلا. اقترح عقد اجتماع وطني أول للتفكير في الكيفية المناسبة لمواجهة قرار إلغاء مادة …د

التصوف: بارود مرطب في أيادي مرتجفة

9 نوفمبر 2017 مفاهيممقالات 0

كوة: ع، ر. “يتضح أن التعاون مع رجال الله وزواياهم ضروري، بالنَّظر إلى الاندماج الثقافي القوي  الذي تحققه مذاهبهم وحساسيَّاتهم، إضافة إلى الممارسات الولائيَّة التي نشرتها حركتهم في كل المجتمع… يظل الدور الذي تقوم به الزوايا دوراً بارزاً، حتى إنه يتحتم على كل حاكم واعٍ به احاطتهم بإجلال واضح المعالم” عبد الله حمودي الشيخ …أكمل القراءة »

في مناهضة الذكوريَّة le patriarcat فنيا:

30 أبريل 2017 بصغة المؤنثعامةمتابعاتمساهمات 0

جهود كنزة بنجلون من خلال “عربة المدونة” Cady de la Modawana. كوة: العلوي رشيد الذكوريَّة معضلة حقيقيَّة في المُجتمعات العربيَّة، التي ترزحُ تحت نير ثقافة ذُكوريَّة باليَّة لا تزالُ منتشرةً كالنار في الهشيم بفضل وسائِل التنشِئة الاجتماعيَّة العتيقة وثقل الإرث الثقافي، ناهيك عن الاختيار السيَّاسي الذي جعل من النِّظام الأُبوي …أكمل القراءة »

الاستخدام العمومي للعقل: هل تسمح دولنا باستخدام عمومي حر للعقل؟

22 أبريل 2017 مساهمات 0

كوة: كثيرة هي الحالات التي تعرضت في مجتمعاتنا للمحاكمة والقتل والنفي بسبب غياب حريَّة التعبير والتفكير، فرغم وجود مؤسسات قانونيَّة ودور العدالة فإن أغلب الأنظمة السيَّاسيَّة لجأت إلى الحد من حريَّة الاستعمال العمومي للعقل، ويتم التعامل مع العقول الحرة والأقلام الجريئة بالزجر والسجن والتعذيب، ويكفي الاطلاع على تقارير المنظمات الحقوقية …أكمل القراءة »

الاحتفاء بالاستاذ محمد نور الدين أفاية

4 نوفمبر 2017 تربية و تعليمتغطيةشاشة 0

كوة كلمة رشيد العلوي في يوم تكريم الاستاذ محمد نور الدين أفاية بكلية الآداب والعلوم الانسانية بنمسيك الدار البيضاء يوم 20 أبريل 2015، وستليه مداخلة كل من نبيل فازيو وموليم العروسي ومحمد الشيخ.  أكمل القراءة »

الحرية أم التحرر من الآنا إلى الغير

25 أبريل 2017 تغطيةنصوص 0

لقاء مفنوح مع الأستاذ عبدالله المنصوري (تغزري) تغطية ذ، محمد معطسيم: مدرس الفلسفة وباحث فيها تساءلت الأستاذة صفية أكطاي الشرقاوي، وهي تقدم الأستاذ عبدالله المنصوري، هل هو كاتب أم فيلسوف؟ لتجيب: هو هذا وذاك وشيء آخر. وكان هذا الشيء الآخر هو الممارسة العقلية النابعة من فعل التفلسف ذاته، كان هذا …

شاهد أيضاً

فريديريك غرو: فوكو “الحياة الحقيقية” والإغريق

ترجمة: محمد ازويتة سؤال : كيف تموقعون هذا الدرس ( درس شجاعة الحقيقة 1984 ) ضمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *