الرئيسية / تربية و تعليم / فلاسفة / فيروس كورونا: الوباء في ضوء فلسفة أوجست كونت

فيروس كورونا: الوباء في ضوء فلسفة أوجست كونت

مرسلي لعرج

مرسلي لعرج

قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر

عندما تصبح حياة البشر ذاتها موضع خطر، فإن الأحداث تستدعي أو تحيي الشرارة القديمة التي جبل عليها الإنسان، وهي طرح أسئلة ذات طابع فلسفيوعلى هذا فإن وباء فيروس كورونا يذكرنا وبإلحاح بأهمية القضايا التي كرس لها الفلاسفة مناقشات نشطة لمدة طويلة، تلك التي تستعرض العلاقات بين الأفراد والمجتمعات، بين العلم والسياسة، وأخيرا بين اللوغوس والأعراف “براكسيس”. الأسئلة المتصاعدة من تحت الرماد وقد أيقظها الفيروس، والذي يمنحنا، على وجه الخصوص، الفرصة لإدراك أهمية وحسن ملاءمة تحليلات أوغست كونت أب الوضعية لهذا التوقيت بالذات.

لا فرد بدون مجتمع

كثيرا ما ينظر إلى المجتمع سلبيا، إنه النظام القائم الذي يميل إلى خنق الحريات الفرديةوهو يجسد أو يستنسخ في دولة، البعض (الذين بدون شك يجهلون بينوشيه) يحكمون عليها اليوم في فرنسا على أنها سلطوية، إن لم تكن دكتاتورية، الفيلسوف آلان، الذي كتب “المواطن ضد السلطات”: «الشخص الذي يفكر، هو ضد المجتمع الذي ينام، هذا هو التاريخ الخالد» (آلان، سياسة، PUF).   

ولكن آلان نفسه كتب أيضا إن «العلاقة المتبادلة بين الفرد والمجتمع واضحة»، مما يعني أن الواحد هو لا شيء بدون الآخر. وهذا هو ما قاله الرئيس في خطابه في 12 مارس/آذار: دعونا نفكر ونعمل “متضامنين”، وليس بمفردناولا يسعنا إلا أن نتعامل مع هذا الوباء بشكل جماعي، ولكن سلوك الجميع يشكل أهمية قصوى، إذ أن كل واحد يعتمد على الآخرين. إنها تسمى شركة.

إنها أسبقية التضامن الاجتماعي التي يعود الفضل لمؤسس الوضعية في التأكيد عليها أي فكرة “الوحدة السوسيوقراطية”، ومن خلال دعوته التفكير في ذلك.

كتلة النوع الإنسانيكمكون، بكل المقاييس، وعلى نحو متزايد، أو حسب ترتيب المكان وكذلك الزمن ،هي وحدة اجتماعية هائلة وأبدية، بما في ذلك مختلف الهيئات الفردية والوطنية، الموحدة بشكل متواصل عن طريق تضامن حميمي وكوني تساهم حتميا… في التطور الجوهري للإنسانية” (دروس الفلسفة الوضعية).

وبهذه الطريقة، فإن مفاهيم استمرارية الغذاء، أو الاستمرارية الإقليمية، أو الاستمرارية التعليمية تحمل معناها. إن المجتمع الاستهلاكي يتضمن العديد من الجوانب البغيضة، ولكن في غياب الحد الأدنى من السلع الاستهلاكية، فلن تكون هناك حياة. إن سلاسل التموين هي سلاسل البقاء وليس العبودية. فالفرد لا شيء بدون ما يتلقاه من الآخرين، وبدون ما يربطه بالآخرين.

لا حق بدون واجبات

لذا فمن الأهمية بمكان أن نطور “المشاعر الاجتماعية“. وبالنسبة لكونت، هذا يتطلب فهماً لأولوية الواجبات على الحقوق. فالمخاطر بالنسبة له تتلخص في “التجدد الحاسم” للسياسة:

“إن هذا التجدد الحاسم يتألف في المقام الأول من إحلال الحقوق محل الواجبات دوماً، من أجل إخضاع الشخصية بشكل أفضل للإنجماعية”.

» بل إن الأمر يذهب إلى حد الحديث عما ” يسمى بحقوق الإنسان“. وهذه نتيجة لما هو بالنسبة له حقيقة أساسية: “المجتمع ليس […] أكثر من قابل للتحلل إلى أفراد من سطح هندسي لا في خطوط، أو خط نقطي” (نظام السياسات الوضعية). « إن التمسك بالحقوق يتلخص في اعتبار الأفراد منقطعين عن الآخرين ،ولكن »كل شخص له واجبات، وعلى الجميع. . فالضمانات الفردية العادلة ينتج عنها فقط هذه المعاملة الكونية بالمثل للالتزام «. وتبرهن أزمة فيروس كورونا على ذلك: فالحق الأساسي في الحياة معلق بواجب كل فرد احترام تعليمات الحجر؛ وكذلك، بشكل عام، يستاء من »العصاة  «للصحي، وواجب التطعيم. »لا أحد يملك من الحق ما هو أكثر من الحق في أداء واجبه دوماً « (السياسة الوضعية).

لا يوجد عمل بدون دعم علمي

الرئيس والوزراء ينشرونه بشكل تنافسيإن كل القرارات التي تتخذ لإدارة الأزمة الصحية، إلى غاية إجراء الانتخابات، تستند إلى أدلة علمية جميعها، إن لم تكن »مملاة« (لوموند 14 مارس) بحجج العلمية، على الأقل »مستنارة« من قِبَل المجلس العلمي لأزمة فيروس كورونا، والتي تجلب بيانات وبائية. والرئيس يتبع فقط» نصيحة العلماء.«

كل شيء يحدث وكأن العمل الحكومي يطبق المبدأ الأساسي لفلسفة العمل الوضعوي: يجب أن يوفر العلم الأساس المنطقي الحقيقي للعمل البشري. فباستخدام صيغة بيكون، يقول كونت إن القوة لابد أن تكون «متناسبة مع المعرفة». بالنسبة له: «العلم، من حيث الرؤية؛ التبصر، من حيث العمل؛ هذه هي الصيغة البسيطة جداً التي تعبر على وجه الدقة عن العلاقة العامة بين العلم والفن» (الفلسفة الوضعية).

لا سياسة بدون أخلاق

لكن من المحتم أنه أتى وقت يخرس فيه العلم، لأنه لم يعد بوسعه أن يقول أي شيء. ماذا تفعل إذا كان عدد الأسرة المتاحة في المستشفى أقل من عدد المرضى الذين يتطلب بقاؤهم العلاج في المستشفيات. إن الأزمة تجعلنا نصطدم بشكل مباشر بالمأساوية القاسية للخيارات الأخلاقية.

إننا إذا نلمس نظاما عاليا، حيث ينبغي السماح للقلب بالتحدث. «الروح ليس مقدرا لها أن تسود، بل أن تخدم». «فالعقل لا يملك سوى الضوء»؛ ولابد أن يأتيه الدافع من مكان آخر» (النظام). يتعين معرفة سماع واتباع «دافع» المشاعر.

ويؤدي «رجحان القلب على العقل» إلى «رجحان الأخلاق على العلم في جميع مراحل التعليم الحقيقي». هذا هو، بالنسبة لكونت، الترتيب الحقيقي للأولويات: الأخلاق، التعبير عن القلب؛ ثم العلم، إنتاج الروح؛ ثم العمل السياسي، والسعي إلى «تثمين، قدر الإمكان، الغرائز العاطفية على النزعات الأنانية» (السياسة الوضعية).

أوغست كومت يكثّف في شعارين اثنين ما ينعته كـ «صيغة مقدّسة للدين الوضعي: حالة الحبّ كمبدأ، النظام كأساس، التقدم كغرض». أحدهما أخلاقي: «العيش من أجل الآخر». أما الآخر فهو «النظام والتقدم». إلى ما هو أبعد من كل حدود، وكل التجاوزات، لا شيء من الوضعية هنا، في الأزمنة الغريبة من عدم اليقين والقلق التي نعيشها، مادة للتأمل؟

للمترجم أيضا:

الفيلسوف أدورنو: المضاد للحداثي

‏دقيقة واحدة مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة الجزائر من يكون ثيودور دبليو أدورنو Theodor W.Adorno ، الذي توفي عام 1969 في ألمانيا )خلال فترة الاحتجاجات الطلابية، والذي كان فكره يهدف إلى تغيير العالم من خلال نقد زيفه ومغالاطاته؟ كيف ميز الفن والثقافة؟ ما …أكمل القراءة »

تأمّلات من حياة تالفة (نصوص مختارة) – ثيودور أدورنو

‏4 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: علي محمود هذه النصوص لثيودور ادورنو ترجمها علي محمود واخذت من منصة معنى لتعميم الفائدة وابيها تعود حقوق النشر. مقدمة في كتابه “الحد الأدنى من الأخلاق” أو “تأملات من حياة تالفة”، يفصح ثيودور أدورنو عن أحاديثه الداخلية بشفافية. غير أن أحاديث أدورنو الداخلية ليست كأي تأملات عابرة. هي تشبه، …أكمل القراءة »

أدورنو وهيدغر: نحو تجاوز الأنطولوجيا الفينومنولوجية ؟ 

3 يوليو 2018 ترجمةمساهمات 0

بقلم/ الأستاذ الدكتور كمال بومنير لا شك أنّ الانتقادات الذي وجهها ثيودور أدورنو Theodor Adorno، أحد أبرز ممثلي الجيل الأول لمدرسة فرانكفورت، إلى الفيلسوف الألماني الكبير مارتن هيدغر Martin Heidegger تعد في نظر العديد من المتخصصين في الحقل الفلسفي الغربي المعاصر من أعمق الانتقادات وأكثرها راديكالية التي وُجهت لهذا الفيلسوف من …أكمل القراءة »

فكر تيودور أدورنو

10 أبريل 2017 عامة 0

خلدون النبواني حول استقبال فرنسا المتأخر لفكر تيودور أدورنو:   إننا إذ نختار فكرة “الحضور” بدلاً من فِكرة “التأثير” عنواناً لمقاربتنا هذه، فإننا نفعل ذلك بدواعي عدَّة قد تستدعي منّا بعض التوضيحات؛ فما نقصده ﺑ”الحضور” هنا هو محاولة إظهار التجلّي الشبحيّ لفكر أدورنو الذي “يسكن” hante نظرية السُّلطة عند ميشال فوكو …أكمل القراءة »

هارتموت روزا: علاقاتنا الناجحة والخائبة بالعالم

‏3 أيام مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: كمال بومنير النص: من المؤكد أنّ نوعيةَ الحياة الإنسانية (والعلاقات الاجتماعية) لا تقاس فقط بالموارد المتوفرة ولا بالخيارات المتاحة لدينا، بل على العكس من ذلك، يجب تقديرها من خلال دراسة نوعية العلاقة بالعالم التي تحكم هذه الحياة. والجدير بالذكر بهذا الصدد هو أنّ الفكرة، التي تُعتبر من نواحٍ عديدةٍ …أكمل القراءة »

لوك فيري: فيروس كورونا، مكسبٌ للكوكب؟

‏6 أيام مضت ترجمةتغطيةفلاسفة 0

ترجمة: كمال بومنير هذه هي الأطروحةُ التي يدافع عنها العديدُ من الايكولوجيين، لاسيما المناهضون منهم للنمو الاقتصادي، ومن تساورهم المخاوفُ بشأن انهيار كوكبنا، والعديد من المهتمين بدراسة مخاطر الدمار. لقد ابتكر الألمانُ منذ فترة طويلة كلمةً لتعيين هذا النوع من الابتهاج الناتج عن الشقاء عندما أثبتت الكوارثُ التي عمت كل …أكمل القراءة »

جان دوبوفيه: غايةُ الفنِ

‏7 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير وُلد الرسّام الفرنسي جان دوبوفيه Jean Dubuffet عام 1901 بمدينة الهافرLe Havre بمقاطعة نورماندي Normandie بفرنسا. كان منذ طفولته محباً لفن الرسم، فالتحق بمدرسة الفنون الجميلة عام 1916، ثم سافر إلى باريس لدراسة هذا الفن بأكاديمية جوليان Julian . ولكنه اختار بعد ذلك أن يدرس الفن …أكمل القراءة »

صدر حديثا: نظرية الفعل التواصلي

‏أسبوع واحد مضت ترجمةتغطيةصدر حديثا 0

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب : نظرية الفعل التواصلي، للفيلسوف الألماني يورغن هبرماس:– المجلد الأول : عقلانية الفعل والعقلنة الاجتماعية.– المجلد الثاني : في نقد العقل الوظيفي. صدر عن سلسلة “ترجمان” في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب نظرية الفعل التواصلي في مجلدين، وهو ترجمة فتحي المسكيني …أكمل القراءة »

مارك هينيادي: من الاعتراف الى الحرية

10 مارس 2020 Non classé 0

هل مازال أكسيل هونيث Axel Honneth منتميا إلى مدرسة فرانكفورت ؟. مارك هينياديMark Hunyadi (1) ترجمة : محمد ازويتة تقديم يهدف هذا المقال إلى بيان أمرين :                                      ــ  الأول ، هو التحول المعرفي الذي طرأ على النظرية النقدية في ألمانيا . فبعد أن كان التمييز يتم بين مرحلتين  ــ …أكمل القراءة »

أزمات المجتمع الصناعي المتقدم: الجوكر كبطل جديد للمدينة

26 فبراير 2020 أخرىشاشةعامةنصوص 0

بقلم: فؤاد لعناني   إن المهمشين والمصحوبين بنوبات من الضحك غير المتزن يصيبون تلك الحياة القاتمة بجنون وفوضى مطلوبة من أجل خلخلة بنى الوضع القائم. ولعلنا ننظر إليهم نحن كحمقى، مكانهم أقرب مستشفى نفسي- عقلي، بينما يراهم الآخرون كأبطال خارقين يصيبون الواقع بالخراب والفوضى لكي يعيدوا لنا قلق السؤال ودهشة …تحرير

شاهد أيضاً

ميشيل أونفراي: نيتشه، حياة فلسفية.. كونوا بقـــراً!

بقلم: ميشيل أونفراي ترجمة: الحسن علاج لقد تفلسف نيتشه (Nietzsche) بالمطرقة في مستودع الخزف الصيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *