الرئيسية / ترجمة / أليساندرو جياكوني: هدنة فيروس كورونا في إيطاليا

أليساندرو جياكوني: هدنة فيروس كورونا في إيطاليا

مرسلي لعرج

مرسلي لعرج

قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، الجزائر

فيروس كورونا: محادثة عالمية | وباعتبارها أول دولة أوروبية ضربها الوباء بقوة، تمضي إيطاليا الآن بحذر في عملية رفع الحجر. هذه الأزمة الرهيبة، التي لم تنته بعد، عززت مفارقيا حكومة الكونت، وربما غيرت صورة البلاد، كما يحلل الأستاذ المؤرخ في جامعة بولونيا.

في مواجهة جائحة فيروس كورونا، خططت Le Temps du Débat في مارس سلسلة من البرامج الخاصة “فيروس كورونا”: محادثة عالمية” للتفكير في تحديات هذا الوباء، من خلال الجمع بين معرفة وإبداعات المثقفين والفنانين والكتاب في العالم كله. كان من المفترض أن تنتهي هذه السلسلة للأسف بعد الحلقة الأولى: “ماذا فعل الحجر بنا؟” ” لذلك قررنا مواصلة هذه المحادثة العالمية عبر الأنترنت من خلال تقديم كل يوم على موقع إذاعة فرنسا الثقافية المظهر الفريد لمفكر أجنبي حول الأزمة التي نمر بها. منذ 24 أبريل، عاد نقاش Le Temps du débat إلى الهواء، لكن المحادثة استمرت أيضًا هنا.

اليوم يحلل المؤرخ الإيطالي اليساندرو جياكوني، المتخصص في التاريخ السياسي لإيطاليا المعاصرة وتاريخ البناء الأوروبي، تأثير هذه الأزمة على الحياة السياسية الإيطالية وعلى الطريقة التي ينظر بها إلى البلد في أوروبا. ماذا لو جاء المثل هذه المرة من الجنوب؟

تكمن خصوصية النظام الإيطالي في أنه يعتمد على الحكومات الائتلافية غير المستقرة إلى حد ما، والتي يقال عنها دائمًا إنه يمكن أن تسقط. لقد كنا في هذه الحالة قبل أزمة فيروس كورونا مباشرة مع وجود 4 أحزاب في السلطة: حركة 5 نجوم، والحزب الديمقراطي، حزب يساري صغير، وحزب ماتيو رينزي الجديد الذي غادر الحزب الديمقراطي. كان المناخ آنذاك متوتراً، وكانت هناك اشتباكات، يمكن أن توحي بأن اللعبة السياسية سوف تتطور، والحكومة قد لا تصمد.

لقد غير الوباء اللعبة لبعض الوقت. لقد أدارت الحكومة في النهاية، على الأقل رئيس المجلس جوزيبي كونتي ووزير الصحة روبرتو سبيرانزا، الأزمة بشكل جيد إلى حد ما. وفقا لاستطلاعات الرأي، التي تشهد على عملهما. من الواضح أنه كانت هناك انتقادات شديدة من المعارضة، حقيقة، بما في ذلك عدم استشارة البرلمان بشأن العديد من القرارات، ولكن تم إعادة تشكيل الحكومة. لا يمكننا الحديث عن الوحدة الوطنية، ولكن ربما عن الوحدة الحكومية. مع رفع الحجر، تستعيد السياسة حقوقها مرة أخرى ويشتعل النقاش كذلك مرة أخرى، ولكن حتى ذلك الحين الحكومة قائمة ويصبح جوزيبي كونتي اليوم (مباشرة بعد الرئيس سيرجيو ماتاريلا) السياسي المفضل للإيطاليين -الذي ليس بأي حال من الأحوال ضمانًا للمستقبل، يمكن في إيطاليا للمرء أن يتمتع بشعبية كبيرة، ويتم وضعه في الأقلية بين عشية وضحاها.

من الناحية السياسية، فإن أحد الإجراءات الأخيرة المعلنة هو تسوية مئات الآلاف من العمال غير الموثقين (بدون وثائق) وهو أمر ضروري للقطاع الزراعي على وجه الخصوص. الأشخاص الذين تم استغلالهم سابقًا، والذين ندرك الآن أنهم ضروريون لاستئناف النشاط الاقتصادي. من الواضح أن الهدف هو القدرة على التعرف على وضعهم (وحالتهم الصحية) للمساعدة في السيطرة على الوباء. ولكن من كان يتخيل ذلك قبل عام؟

في الوقت نفسه، يواصل الشخص الذي قُدم قبل بضعة أشهر على أنه “الرجل القوي في إيطاليا”، ماتيو سالفيني، تدنيا في شعبيته في استطلاعات الرأي. لا يزال يدفع ثمن الخطأ التكتيكي الضخم الذي ارتكبه في تحطيم الائتلاف السابق، لكنه يدفع أيضًا الثمن مقابل تصريحاته المتناقضة خلال الأزمة، والذي تحدث فيها ضد الحجر قبل أن يقول إنه تقرر بعد فوات الأوان، ثم ليقول بعد ذلك إنه كان يجب رفعه في وقت سابق. بالإضافة إلى ذلك، اكتسب منافسه الكبير في الرابطة، رئيس فينيتيو، تأثيرا في إدارة الأزمة في منطقته بشكل جيد. وبالتالي، يخسر سالفيني زخمه، لكن أفكاره لم تختف، والآن يتصاعد الحزب اليميني المتطرف فراتيلي دي إيطاليا.

بينما نرى اليوم أن العديد من البلدان الأكثر تضررًا يحكمها ما يمكننا تسميته بالشعبويين اليمينيين، الذين يضعون الاقتصاد فوق كل شيء، يظهر جوزيبي كونتي بعد ذلك أن الحجر الذي قرر بسرعة نتجت -في الوقت الحاضر -آثاره. من وجهة النظر هذه، كان هناك تغيير في الإدراك على المستوى الدولي خلال الشهرين الماضيين. عندما ضربت إيطاليا، وهي الأولى في أوروبا، ردود الفعل الأولى كانت تقول بأن البلاد تدار بشكل سيئ، وأن هناك مشاكل في النظام الصحي، وسوء الرعاية للمرضى، وأن الأمور لن تحدث بنفس الطريقة في فرنسا أو إنجلترا أو إسبانيا … لكننا رأينا أنه بعد فترة وجيزة واجهت معظم الدول الأوروبية نفس الصعوبات وأخيرًا عدد الضحايا يوضح الوضع بما فيه الكفاية.

 حتى أن الخطاب حول الدول “الجادة” و “غير الجادة” قد انعكس قليلاً، في حركة غير عادية إلى حد ما، حيث كانت التدابير المتخذة في السابقات، يأتي المثال فيها دائمًا من الشمال، لكن هذه المرة جاء من الجنوب…

على الصعيد الاقتصادي، كانت إيطاليا هي التي أطلقت، بدعم من فرنسا وإسبانيا، فكرة “الشريان الكوروني”. وكان يبدو أنه موقف أقلية، ولكن يبدو أن الاتفاقية الفرنسية الألمانية الأخيرة تشير إلى أنه على الرغم من إحجام بعض الدول الشمالية، سيكون لدينا آلية تضامن. فلو تحدثنا عن إنشاء صندوق بقيمة 500 مليار يورو العام الماضي، لما صدقه أحد. ولا تزال إيطاليا تلعب دورًا في هذا التغيير، على الرغم من أنه سيكون من الضروري رؤية ما هو الاتفاق النهائي.

تبقى حقيقة أن المجتمع الإيطالي نفسه سيعاني عواقب اقتصادية واجتماعية ثقيلة للغاية. لا يزال النشاط محجورا لمدة شهرين، مع العلم أن إيطاليا كان لديها قبل هذه الأزمة ديون أعلى بكثير من ديون البلدان الأوروبية الأخرى. ربما يصل الدين الفرنسي إلى 120٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وإيطاليا بلغت بالفعل 130٪ … بالإضافة إلى ذلك، تم اتخاذ تدابير الدعم، خاصة للشركات، ولكن البيروقراطية الإيطالية تجعل كل شيء طويلًا جدًا، الوعود بطيئة الوصول. تصاعد السخط والقلق، وسيكون من الصعب جدًا التنبؤ بكيفية تطور الموقف …

إيمانويل لورنتين مع فريق “حان وقت المناقشة”.

للمترجم أيضا:

الفيلسوف أدورنو: المضاد للحداثي

‏دقيقة واحدة مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

مرسلي لعرج مرسلي لعرج قسم علوم الاعلام والاتصال، جامعة وهران 1 أحمد بن بلة الجزائر من يكون ثيودور دبليو أدورنو Theodor W.Adorno ، الذي توفي عام 1969 في ألمانيا )خلال فترة الاحتجاجات الطلابية، والذي كان فكره يهدف إلى تغيير العالم من خلال نقد زيفه ومغالاطاته؟ كيف ميز الفن والثقافة؟ ما …أكمل القراءة »

تأمّلات من حياة تالفة (نصوص مختارة) – ثيودور أدورنو

‏4 أسابيع مضت ترجمةفلاسفةمجلات 0

ترجمة: علي محمود هذه النصوص لثيودور ادورنو ترجمها علي محمود واخذت من منصة معنى لتعميم الفائدة وابيها تعود حقوق النشر. مقدمة في كتابه “الحد الأدنى من الأخلاق” أو “تأملات من حياة تالفة”، يفصح ثيودور أدورنو عن أحاديثه الداخلية بشفافية. غير أن أحاديث أدورنو الداخلية ليست كأي تأملات عابرة. هي تشبه، …أكمل القراءة »

أدورنو وهيدغر: نحو تجاوز الأنطولوجيا الفينومنولوجية ؟ 

3 يوليو 2018 ترجمةمساهمات 0

بقلم/ الأستاذ الدكتور كمال بومنير لا شك أنّ الانتقادات الذي وجهها ثيودور أدورنو Theodor Adorno، أحد أبرز ممثلي الجيل الأول لمدرسة فرانكفورت، إلى الفيلسوف الألماني الكبير مارتن هيدغر Martin Heidegger تعد في نظر العديد من المتخصصين في الحقل الفلسفي الغربي المعاصر من أعمق الانتقادات وأكثرها راديكالية التي وُجهت لهذا الفيلسوف من …أكمل القراءة »

فكر تيودور أدورنو

10 أبريل 2017 عامة 0

خلدون النبواني حول استقبال فرنسا المتأخر لفكر تيودور أدورنو:   إننا إذ نختار فكرة “الحضور” بدلاً من فِكرة “التأثير” عنواناً لمقاربتنا هذه، فإننا نفعل ذلك بدواعي عدَّة قد تستدعي منّا بعض التوضيحات؛ فما نقصده ﺑ”الحضور” هنا هو محاولة إظهار التجلّي الشبحيّ لفكر أدورنو الذي “يسكن” hante نظرية السُّلطة عند ميشال فوكو …أكمل القراءة »

هارتموت روزا: علاقاتنا الناجحة والخائبة بالعالم

‏3 أيام مضت ترجمةفلاسفةمقالات 0

ترجمة: كمال بومنير النص: من المؤكد أنّ نوعيةَ الحياة الإنسانية (والعلاقات الاجتماعية) لا تقاس فقط بالموارد المتوفرة ولا بالخيارات المتاحة لدينا، بل على العكس من ذلك، يجب تقديرها من خلال دراسة نوعية العلاقة بالعالم التي تحكم هذه الحياة. والجدير بالذكر بهذا الصدد هو أنّ الفكرة، التي تُعتبر من نواحٍ عديدةٍ …أكمل القراءة »

لوك فيري: فيروس كورونا، مكسبٌ للكوكب؟

‏6 أيام مضت ترجمةتغطيةفلاسفة 0

ترجمة: كمال بومنير هذه هي الأطروحةُ التي يدافع عنها العديدُ من الايكولوجيين، لاسيما المناهضون منهم للنمو الاقتصادي، ومن تساورهم المخاوفُ بشأن انهيار كوكبنا، والعديد من المهتمين بدراسة مخاطر الدمار. لقد ابتكر الألمانُ منذ فترة طويلة كلمةً لتعيين هذا النوع من الابتهاج الناتج عن الشقاء عندما أثبتت الكوارثُ التي عمت كل …أكمل القراءة »

جان دوبوفيه: غايةُ الفنِ

‏7 أيام مضت ترجمةفلاسفةكتب 0

ترجمة وتقديم: كمال بومنير وُلد الرسّام الفرنسي جان دوبوفيه Jean Dubuffet عام 1901 بمدينة الهافرLe Havre بمقاطعة نورماندي Normandie بفرنسا. كان منذ طفولته محباً لفن الرسم، فالتحق بمدرسة الفنون الجميلة عام 1916، ثم سافر إلى باريس لدراسة هذا الفن بأكاديمية جوليان Julian . ولكنه اختار بعد ذلك أن يدرس الفن …أكمل القراءة »

صدر حديثا: نظرية الفعل التواصلي

‏أسبوع واحد مضت ترجمةتغطيةصدر حديثا 0

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب : نظرية الفعل التواصلي، للفيلسوف الألماني يورغن هبرماس:– المجلد الأول : عقلانية الفعل والعقلنة الاجتماعية.– المجلد الثاني : في نقد العقل الوظيفي. صدر عن سلسلة “ترجمان” في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب نظرية الفعل التواصلي في مجلدين، وهو ترجمة فتحي المسكيني …أكمل القراءة »

مارك هينيادي: من الاعتراف الى الحرية

10 مارس 2020 Non classé 0

هل مازال أكسيل هونيث Axel Honneth منتميا إلى مدرسة فرانكفورت ؟. مارك هينياديMark Hunyadi (1) ترجمة : محمد ازويتة تقديم يهدف هذا المقال إلى بيان أمرين :                                      ــ  الأول ، هو التحول المعرفي الذي طرأ على النظرية النقدية في ألمانيا . فبعد أن كان التمييز يتم بين مرحلتين  ــ …أكمل القراءة »

أزمات المجتمع الصناعي المتقدم: الجوكر كبطل جديد للمدينة

26 فبراير 2020 أخرىشاشةعامةنصوص 0

بقلم: فؤاد لعناني   إن المهمشين والمصحوبين بنوبات من الضحك غير المتزن يصيبون تلك الحياة القاتمة بجنون وفوضى مطلوبة من أجل خلخلة بنى الوضع القائم. ولعلنا ننظر إليهم نحن كحمقى، مكانهم أقرب مستشفى نفسي- عقلي، بينما يراهم الآخرون كأبطال خارقين يصيبون الواقع بالخراب والفوضى لكي يعيدوا لنا قلق السؤال ودهشة …

شاهد أيضاً

دلالات مفهوم الرغبة في فلسفة اسبينوزا

محمد المخلوفي محمد المخلوفي           حظيت قضية الرغبة باهتمام فلسفي منقطع النظير، حيث توجهت اهتمامات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *