الرئيسية / العلوم الإنسانية / أخرى / في يوم جمعة.. رسالة في زمن كورونا

في يوم جمعة.. رسالة في زمن كورونا

احمد المهداوي

في يوم جُمْعةٍ مطيرٍ، كئيب

مارًّا كُنت بجانب إحدى النِّساء

أرسلت يدها أمام عيني تسألُ اللَّه في السَّماء

تقول: يا اللَّه لماذا تركتني هُنا بلا مُعينٍ في الحياة

ألا يهمُّك أمري، وأمرُ صبيتي الصِّغار 

لا معيل لنا، لا بيت يُؤوينا، ولا دار

وبما أنَّك اللَّه، وكلُّ شئٍ عندك بمقدار

هل قدَّرت في ملكوتك أن يموت زوجي، وأطفالي الصِّغار

بأيِّ ذنبٍ عاقبتني، أيُّها الجبَّار ؟!

لا من مجيب…

رُبَّما المُخاطبُ مشغولٌ بتقليب العرائض القديمهْ،

أو يتدارسُ مشاريع خلقٍ، جديدةٍ/قديمهْ

ثمَّ مررت، وقلبيَّ يتقطَّعُ على الأرملةِ الثَّكلى،

وهْي تشتكي للَّذي لم توقظهُ من سباته شكاوى السِّنين،

ولمْ يحزَّ بنفسه موتُ الجِيَّاع، والمتشرِّدين

ولمْ يثرهُ منظرُ العاكفين على حاويَّات القُمامة،

والبائعات أنفسهنَّ عند قارعةِ الطَّريق المُزدحم بالميِّتين

ألمْ يُؤنِّبه ضميره، ولو للحظةٍ من لحظاتِ الأمم الغابرين

ألمْ تقضَّ حروبنا، شتائمنا، صراخاتنا، 

واستغاثاتنا مضجعهُ مُنذُ ملايين السِّنين ؟!

لا مجيب…

ربَّما لم ينس زلَّة تُفَّاحة آدم القديمهْ، 

ربَّما لم تطمسِ السُّنون من مِخياله معالم الجريمهْ

في يوم جمعةٍ جلسْتُ قرب المسجد الحرام

تلقَّفت مسامعِي ملايينُ الأفواه تشكو بكلِّ اللُّغات

تتضرَّع برفعِ الأكُفِّ إلى الحاضِن كرسيِّه في السَّماوات

تبكي، تنتحبُ، تسكبُ الدُّموع منسابةً كالمزاريب

ملأى بصنوفِ الأدعيَّة، والإبتهلات،

وعلى نفس المنوالِ تتمسَّحُ على حائطِ المبكى الآهات

ترثي النُّفوس نفسها، وترسلُ غيوم الحشرجات

تبللُّ بالدُّموع وجه أرضٍ قاءت من ملوحةِ البُكاءات

هناك تبكي، تشكو للرَّب كنيسةُ القيَّامة سوء النِّهايات،

والكلُّ يلعنُ البدايات

في كلِّ الدِّيانات

ألمْ يصل بعد الدُّعاء إلى الحاضِن كرسيِّه في السموات ؟!

لا من مجيب…

ربَّما المسافةُ بين الأرض، والسَّماء سقيمهْ،

ربَّما ضايقتهُ كلُّ تلك الأدعيَّة الجديدة، والقديمهْ…

__________________

– بقلم: أحمد المهداوي، كاتب، شاعر وقاص مغربي.

شاهد أيضاً

جين رولاند مارتن: لماذا يجب أن تتغير المدرسة؟

ترجمة: نورة آل طالب أجرى محرر نيو فيلوسوفر زان بواغ مقابلة مع جين رولاند مارتن، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *